المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حضرموت المحتلة تتعرض لمؤامرة من المحتل اليمني؟ لتسليمها للإرهابيين


حد من الوادي
10-01-2013, 12:50 AM
تفاصيل جديدة لهجوم نفذته القاعدة ضد مقر قيادة المنطقة العسكرية بحضرموت تعزز (فرضيات المؤامرة)

الاثنين 30 سبتمبر 2013 08:35 مساءً

المكلا ((عدن الغد))خاص:

قالت مصادر عسكرية جنوبية بالمنطقة العسكرية الثانية بحضرموت ان تفاصيل عدة رافقت عملية سيطرة نفذها عناصر من الجماعات المسلحة التي تدعي انتمائها لتنظيم القاعدة على مقر قيادة المنطقة العسكرية بحضرموت اليوم يرجح وبشدة وجود عملية تواطوء ضخمة من قيادات عسكرية تجاه ماحدث.


ومساء اليوم الاثنين تحدث لـ"عدن الغد" قيادي عسكري جنوبي بارز كان من ضمن الطاقم الذي تم تحريره لاحقا من داخل المبنى طالبا عدم الكشف عن هويته مشيرا إلى ان الهجوم الذي قامت به عناصر القاعدة وتمكنت من خلالها من السيطرة على مقر قيادة المنطقة العسكرية الثانية بحضرموت يؤكد وبما لايدع مجالا للشك ان هنالك تواطئ كبير .


وقال القيادي الجنوبي لمحرر "عدن الغد" عبر الهاتف ان الهجوم وقع عند الساعة العاشرة وعشر دقائق صباحا وذلك بعد قرابة نصف ساعة من مغادرة بعض القيادات العسكرية المقر وعدم حضور بعضها .


وقال المصدر ان الهجوم تم عبر تسعة من مسلحي تنظيم القاعدة الذين وصلوا إلى المكان على متن سيارة كورولا وسيارة شاص وقاموا بمهاجمة المقر وتمكنوا من اقتحامه .


وقال القيادي الجنوبي ان المسافة بين بوابة المركز ومقر القيادة مسافة للقصيرة موضحا ان مسلحي القاعدة دخلوا دون إي مواجهة لاحقا باستثناء المواجهة التي كانت على البوابة الرئيسية واسفرت عن مقتل أربعة من الجنود .


وقال القيادي انه في الاوضاع الطبيعية كان يجب ان يتصدى جنود لأي محاولة دخول للمسلحين من البوابة الرئيسية مشيرا إلى ان مسلحي القاعدة كانوا قرابة 10 مسلحين بينما المقر يحوي أكثر من 150 جندي في الاوضاع الطبيعية والاعتيادية .

وأوضح القيادي الجنوبي ان هجوم عناصر القاعدة اصطدم بمقاومة عدد من الجنود والضباط بداخل مقر القيادة حيث تمكنوا من صد تقدم المسلحين واوقفوه .


ورغم إيقاف الجنود لتقدم المسلحين إلا ان قوات الجيش التي وصلت إلى المكان فرضت طوقا امنيا ولم تتدخل إلا بعد ساعات رغم أنها كان بإمكانها مباغتة المسلحين من الخلف وهو مايحدث لساعات طويلة .


وتعزز واقعة تمكن دخول قرابة عشرة من مسلحي القاعدة وتمكنهم من السيطرة على مقر القيادة لساعات فرضية محاولات اسقاط بعض المناطق الجنوبية بيد الجماعات المسلحة رغم قلة عدد افرادها .

جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}

حد من الوادي
10-01-2013, 12:55 AM
فيما قتل العقيد سالم شبوة والمقدم وليد واكد في الهجوم

تحرير كبار ضباط المنطقة العسكرية الثانية بالمكلا من قبل القوات الخاصة من رهن القاعدة

9/30/2013 المكلا اليوم / خاص

أفادت الأنباء الواردة من مقر القيادة العسكرية بخلف بأن القوات الخاصة قامت بتحرير عدد من الرهائن من أسر القاعدة منهم أركان قيادة المنطقة عبدالكريم السعدي الذي قتل أبنه في الاقتحام والعميد علي الخيشمي رئيس العمليات والعميد خالد محمد بن طالب نائب القائد لشئون التدريب والعقيد علي باراس رئيس شعبة شئون الأفراد والنقيب الدحان من شئون الأفراد والجندى محمود الحديدى

فيما لقي العقيد سالم شبوة رئيس شعبة المدفعية والمقدم وليد واكد قائد الحماية في قيادة المنطقة الحماية للمنطقة مصرعهما أثناء هجوم القاعدة على المنطقة العسكرية.

وكانت طقمين عسكريين وعلى متنهما عناصر من تنظيم القاعدة تقدما إلى بوابة المنطقة العسكرية عند الساعة العاشرة والنصف بلباس عسكري الخاص للقوات الخاصة تقدمت لبوابة المبنى للدخول الا أن الحراسة طلبت منهم تقديم هوياتهم فباغتوا الحراسة بهجوم بالقنابل والرشاشات وفي تلك الأثناء توقفت سيارة أجرة أمام البوابة وانفجرت بعد نزول شخصين منها بأسلحتهما إلى مقر القيادة، ويعتقد بأن عدد المهاجمين وفقاً لرواية المحررين من الأسر نحو 30 عنصراً.

وقد غادر قائد المنطقة العسكرية الثانية مقر القيادة قبل ثلاثة دقائق من اقتحام القاعدة للمبنى وقد قامت عناصرها بقطع خطوط الاتصالات وإمدادات الكهرباء وحاصرت الضباط والجنود في مكاتبهم أثناء الاقتحام الذي أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى وتعرض مبنى القيادة لآثار الدمار جراء القصف المدفعي على المبنى من القوات الحكومية.

حد من الوادي
10-01-2013, 01:04 AM
حضرموت تحت وطأة المؤامرات اليمنية

بتاريخ 30 سبتمبر, 2013

حضرموت / عدن حرة :
الاثنين 2013-09-30 21:23:57

اعلن بعد مغرب اليوم الاثنين مصدر عسكري في قيادة المنطقة العسكرية الثانية تمكنهم من استعادة قيادة المنطقة ، وخوض اشتباكات مسلحة مع المقتحمين الذي وصفهم المصدر بعناصر الارهاب .

واكد المصدر العسكري ان القوة العسكرية اقتحمت مبنى المنطقة العسكرية الثانية وحررت جميع الجنود بما فيهم أركان حرب المنطقة ورئيس العمليات .

من جهته آخرى اكد مواطنون في منطقة خلف انهم يسمعون اشتباكات بين الحين والاخر ، فيما ما تزال الدورين الثاني والثالث يسيطر عليها المسلحين من جنود القوات الخاصة التي تقول المصادر العسكرية انهم من تنظيم القاعدة ولكنهم يرتدون زي القوات الخاصة العسكرية ، مضيفين انه لا يزال بحوزة المسلحين عدد لا يعرف من الضباط والجنود ، حيث يقومون بإطلاق النار ورمي القنابل بمجرد اقتراب أي قوة عسكرية منه .

وافادت الانباء ان المقتحمين لمقر قيادة المنطقة الثانية فجروا سيارة مفخخة عند مدخل المقر قبل ان يقتحم عشرات المسلحين بثياب القوات اليمنية الخاصة المقر ، وبحسب المعلومات فقد تزامن ذلك مع هجوم على نقطة بروم التابعة للجيش اليمني ذهب ضحيتها قتلى وجرحى من الجنود يقدر عددهم بحوالي ” 40 ” جندياً .

و تشهد مناطق عديدة في محافظة حضرموت انقطاعات كاملة للتيار الكهرباء وخدمات المياة والانترنت ، كما اعلنت اليوم عدد من محطات بيع المشتقات النفطية ، وجود ازمة ديزل خانقة بمديريات حضرموت الساحلية ، وشوهدت مئات السيارات في طوابير بالمحطات بانتظار التزود بالديزل .

وتعيش حضرموت ومديراتها والمناطق القريبة لها ، حالة من الغلق والخوف الشعبي ، نتيجة تصاعد الاحداث العسكرية وتفاقم الوضع الامني ، ودخولها مرحلة الصراع العسكري بين اقطاب النظام اليمني ، حيث يتحدث المواطنين في حضرموت عن ان الصراع العسكري وكسر العنق الدائر بين وحدات الجيش اليمني ، تأتي على خلفية محاولة كل طرف السيطرة على منابع النفط التي تكمن فيها مصالح المتنفذين وقيادات النظام اليمني .

وبحسب ما اعتبرته وسائل اعلام انه بيان من وزارة الدفاع اليمنية ،صرح مصدر عسكري بوزارة الدفاع أن الجماعة الإرهابية التي هاجمت مبنى قيادة المنطقة العسكرية الثانية بالمكلا قد حوصرت ويتم التعامل معها حالياً بعد أن تم اخلاء الموظفين والعسكريين من المبنى.

وأوضح المصدر أن العناصر الإرهابية استخدمت السيارة المفخخة الأولى والتي فجرتها في بوابة المعسكر بهدف إرباك الحراسة والدخول إلى المبنى بسيارة أخرى .. حيث تمكنت من الدخول والوصول إلى عدد من المكاتب واشتبكوا مع الحراسة وعدد من الموظفين.

وحسب وكالة( سبأ) قد قامت الوحدات المكلفة بمحاصرة الموقع من كل الاتجاهات وبعد إخلاء من بداخل المبنى بدأت الوحدة المكلفة بالتعامل مع الإرهابيين الذين وقعوا في كماشة الحصار من كل جانب وقد سقط عدد منهم بين قتيل وجريح.

وأكد المصدر بأنه سيتم قريباً جداً حسم الموقف والتخلص النهائي من الإرهابيين بالقبض عليهم أحياءً أو أمواتاً.

* يافع نيوز

حد من الوادي
10-01-2013, 01:15 AM
عشرون مسلحا يسقطون (قلعة) المنطقة العسكرية الثانية بالمكلا .. واقعة تفجر الكثير من الأسئلة عن تواطؤ مفترض وأهداف خفية

الإثنين , 30 سبتمبر 2013

دمون نت / المكلا / خاص :

قال مصدر عسكري يمني أن قوات الجيش تمكنت مساء اليوم من اقتحام مبنى المنطقة العسكرية الثانية بمدينة المكلا كبرى مدن حضرموت بعد ساعات من سيطرة مسلحين منتمين لتنظيم القاعدة على المبنى .

وبينما تثير عملية استيلاء عشرين مسلحا من تنظيم القاعدة على مبنى قيادة المنطقة العسكرية الثانية الكثير من علامات الاستفهام فإن تفاصيل ما حدث تشير إلى أن هناك تواطؤا من قيادات وجهات عسكرية أدى إلى السقوط السريع لـ"قلعة" قيادة المنطقة المحصنة في زمن قياسي .

ويشير أحد الضباط الكبار في قيادة المنطقة – طلب عدم الكشف عن إسمه – إلى أنه عند الساعة العاشرة والنصف من صباح اليوم قدمت سيارة نوع شاص وأخرى نوع كرولا على متنهما زهاء العشرين مسلحا يرتدون ملابس القوات الخاصة باتجاه بوابة قيادة المنطقة وعندما طالبهم حراس البوابة ابراز بطاقاتهم باشروهم بوابل من الرصاص والقنابل المتفجرة بينما جاءت سيارة أخرى باتجاه البوابة لتنفجر فور وصولها وبعد مغادرة العناصر التي كانت على متنها وقتل في تلك الأثناء لعقيد سالم شبوة رئيس شعبة المدفعية والمقدم وليد واكد قائد الحماية في قيادة المنطقة ونجل اكان قيادة المنطقة وجندي آخر بينما أصيب ثلاثة جنود آخرين.

وأضاف الضابط بالقول "تم اقتحام بوابة المبنى وتقدم المسلحون إلى داخله رغم مقاومة الجنود الذين لم يكن بحوزتهم غير أسلحتهم الشخصية وقام المسلحون بتفجير المحول الكهربائي وقطع خطوط الاتصالات عن المبنى ليحكموا السيطرة عليه".

وأشار إلى أن التعزيزات التي وصلت من اللواء 37 بمنطقة الريان حاصرت المبنى من الخارج حتى عصر اليوم عندما بدأت عملية اقتحام المبنى .

وتمكن عدد من كبار ضباط قيادة المنطقة الفرار عصر اليوم من المبنى ومنهم : عبدالكريم السعدي أركان قيادة المنطقة والعميد علي الخيشمي رئيس العمليات والعميد خالد محمد بن طالب نائب القائد لشئون التدريب والعقيد علي باراس رئيس شعبة شئون الأفراد والنقيب الدحان من شئون الأفراد .

ولم يعرف مصير عدد من الجنود والضباط الآخرين الذين حوصروا داخل المبنى .

دمون نت .. موقع إخباري مستقل صادر من محافظة حضرموت -

حد من الوادي
10-02-2013, 05:47 PM
رابط تصريح الشيخ مبخوت بن ماضي عضو حزب الموت الشعبي العام ؟
يتهم صنعاء بتسليم المكلا وغيل با وزير والشحر للقاعدة الى الرابط التالي؟

حضرموت المحتلة الشيخ مبخوت بن ماضي: القوة العسكرية الموجودة بحضرموت تستطيع أن تحرر دولة وليس عمارة سكنية متمثلة في مبنى قيادة المنطقة العسكرية الثانية (http://www.alshibami.net/saqifa/showthread.php?t=130214)
---------------------------------------------------------------------------------------------
قيادات عسكرية في شبوة وحضرموت تريد تكرار سيناريو زنجبار

الأربعاء 02 أكتوبر 2013 03:46 مساءً عتق- المكلا "الأمناء" خاص:

أظهرت عمليتا شبوة وحضرموت لتنظيم القاعدة واللتان استهدفتا القوات الأمنية ومقر قيادة المنطقة العسكرية الثانية أن تنظيم القاعدة مخترق الأجهزة الأمنية والعسكرية ويحلل أدق تفاصيل المعلومات عن تلك القوات وما يدور في إطارها وحتى خططها وأنشطتها العسكرية.

وقال مسؤولون عسكريون وأمنيون لـ"الأمناء"إن نجاح التنظيم في تنفيذ مثل تلك العمليات الإرهابية يعكس قدرة التنظيم ونجاحه في زرع عناصره داخل تلك الوحدات العسكرية.

ويرى عدد من القادة العسكريين والأمنيين أن عناصر القاعدة يحظون بتسهيلات وتواطؤ من قبل قيادات عسكرية بارزة في محور عتق الذي اتهمه مسؤولون بالمحافظة بأنه متورط مع آخرين في اتخاذ إجراءات عسكرية وسحب قوات عسكرية من مواقعها عشية هجوم القاعدة على قوات مكلفة بحماية منشآت قبل نحو أسبوعين التي سقط خلال تلك الهجمات 38 جنديا.

وقالت مصادر أمنية إن مدير أمن محافظة شبوة العميد أحمد صالح عمير الذي يحظى بدعم شعبي وقبلي وكذلك المحافظ أحمد باحاج شكوا لوزيري الدفاع والداخلية من تقاعس وإهمال قيادات عسكرية في محور عتق ترفض تنفيذ قرارات اللجنة الأمنية بالمحافظة تهدف إلى تعزيز القدرات الأمنية وملاحقة واعتقال عناصر القاعدة التي تتحرك وتنتقل دون أن تقوم قوات محور عتق بإيقاف تلك العناصر الإرهابية .

وتقول مصادر قبلية في شبوة لـ"الأمناء" إن معظم مشايخ شبوة يشعرون بالخطر من تصرفات قيادة محور عتق الذي يقوده العميد الجماعي, الذي يتبع سياسة إحلال مزيد من الفوضى الأمنية بالمحافظة بهدف إسقاطها تحت سيطرة تنظيم القاعدة وتكرار سيناريو زنجبار العام قبل الماضي.

وقال شيوخ قبليون لـ"الأمناء" إن قائد محور عتق (الجماعي) الذي ينتمي لمنطقة (سنحان) رفض السماح لقوات تابعة للمحور القيام بعمليات عسكرية تستهدف تجمعات لتنظيم القاعدة.

وهو الأمر الذي دفع بقيادة وزارة الدفاع إلى إرسال قوات خاصة من صنعاء لتأمين حماية المنشآت النفطية والغازية بمنطقة بلحاف عقب الهجوم الإرهابي للقاعدة مؤخرا وعبر مسؤولون عسكريون عن مخاوف من سقوط مدينة عتق بيد تنظيم القاعدة بسبب الانقسام العسكري والأمني بالمحافظة.

وطالب الرئيس عبدربه باحتواء الأزمة وإجراء تغييرات في قيادة محور عتق.

وفي حضرموت قالت مصادر عسكرية إن تمكين عناصر القاعدة من السيطرة على مقر قيادة المنطقة الثانية جاء بتواطؤ من جهات عسكرية تستهدف الإضرار بقيادة المنطقة العسكرية وإظهارها بأنها فاشلة.

وتفيد تلك المصادر بأن قيادات عسكرية على صلة بالنظام السابق متورطة بتقديم تسهيلات للقاعدة لشن ذلك الهجوم.