المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مبارك سالم يحلة ....... شاعر اثار الجدل ..........


شيخ القبايل.
09-09-2003, 10:08 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


اشتهر الشاعر الشعبي الفحل مبارك سالم باصويطين ( يحله ) رحمه الله بقوة شعره ، وبرأية القوي الذي يطلقه في اشعاره منتقدا كثيرا من التصرفات الاجتماعية والسياسية والدينية اذا راها تخل بمصلحة الانسان في حضرموت او تهضمه او تظلمه .
وتنوعت اشعاره بين الحزن على الاوضاع حينا وبين التهكم المرير في احيان كثيرة على من ينتقدهم . وشعره يغلب عليه استخدام ( المغزى ) و التلميح كشان الشعر الشعبي في حضرموت غالبا ، فيلسع بتلميحاته كل تصرف مشين من أي جهة صدر . وكانه يحمل رسالة لابد ان يؤديها فيضيق صدره بالاخطاء يراها فلا يجد لها متنفسا الا الشعر يطلقه في المجموع فيتلقفونه بالاهتمام ومحاولات التفسير والاسقاط على الوقائع .. دون ان يورط الشاعر نفسه مع اهل السلطان فياخذون من قوله ما يؤاخذ عليه . كما انه اشتهر بغريب الالفاظ في بعض اشعاره ، الىالحد الذي يجعل القاريء يحار في معنى الكلمة فيجد في البحث عن معناها او مغزاها .
وهو من بين قليل من الشعراء الذين حفظ شعرهم كتابة ، لكن اشعاره المحفوظة حبيسة دفاتر مخطوطة كانت لدى ولده الشاعر ( عبيد يحله ) . و كم يتمنى المرء ان تظهر تلك الاشعار التي لن تكتمل معانيها الا بربطها بالمناسبات التي قيلت فيها ..
ومن الاقوال التي اثارت الاهتمام قوله :
شفت عيسى ابن مريم * في المحل هذا ولد
و حلت امه في وجوده * ربك العالم شهد
الى قوله :
شفه مخنز يا ( ..... ) * لحم ما فوقه كبد .
وقال تلك الابيات بعد ان هاكوا العدة عند نخل عمرة .. بعد قدوم ( عبدالله فلبي ) وكان قد اعلن اسلامه ولبس العقال ! وزار حضرموت كمستطلع من قبل الملك عبد العزيز ال سعود رحمه الله رحمة واسعة . وقد دخل شبام ووقف عند نخل عمره تلك وربما دخل جامع شبام . فقالوا : يرى الشاعر ان عبدالله فلبي ظل على نصرانيته ولم يسلم حقا !! وانه لاحظ رائحة الذين لا يغتسلون في بدنه !!! وبعضهم يقول ان الشاعر قالها بعد ان قدم للسلطنة وفد من المدربين العسكريين حمر الوجوه على عجل الى حضرموت وكان المسؤلون يقولون انهم من الاردن .. وفي نفوس الناس انهم خواجات نصارى جاؤوا للمساس بدينهم و بوطنهم ! فقال الشاعر مقالته .
و الشاعر اذا اشتهرت اشعاره وحببت للناس فانهم يبحثون فيها عن التنبؤات ، و يلتمسون فيه ما يثور في صدورهم وهم لا يستطيعون الكلام فيه او عنه او حوله حتى تظهر تلك الرمزيات فتنطلق بموجة وموضة واسلوبا خاصا في تناقل الاحاديث المرمزة يستخدمها الناس للاستنكار على أي ظلم يحيق بهم او مخادعة ( حكومية ) تنتقص من عقولهم اوتلتف على رغباتهم و ظنونهم ! او للاعتراض على وال لم يحبوه .. الخ
ومن اقواله الغريبة جدا والتي حيرت المتابعين لاشعاره ، قوله ( زامل ) :

رب يا جزل العطا * غيثك الواسع بطا
رب غثنا يا مغيث

جد علينا بالرضا * برد رب ماله غطا
فيش .. ! يكفي من بحيث

مات سيد في ( مطا ) * تحت يده لاك ( طا )
ما وجدنا له وريث

ساده اهل ( القرفطا ) * تحت ( لاح ِ ) في ( هطا )
ذكروا اهله في الحديث

وقيل انه تنبأ بموت السيد السري الغني عمر بن شيخ الكاف الذي وافته المنية بعد ليال قصيرة من قوله !
وكان عمر بن شيخ من اغنى الاغنياء في حضرموت قاطبة انذاك . و ترك خلفه اموالا عظيمة تنوء بحمل مفاتيحها الرجال !
وتلاحظ اخي القاري هذه الالفاظ المطلسمة التي لم يعرفوا لبعضها معنى حتى اليوم .. ولثقتهم بالشاعر فانهم يعتقدون ان تلك الالفاظ لها معان خفيت عليهم دون شك .
و بعض الذين بحثوا فيها قالوا ان ( القرفطا ) تسمية ولقب لقوم في المغرب العربي ينتسبون الى السيدة فاطمة بنت محمد عليهما السلام . و ( لاح ِ) .. من اللصيق جدا ( لح ) يعني قح .. أي نسبه متجذر قح ! و ( هطا ) قيل ان معناها الضائقة الشديدة !
و اللاك بلهجة الاردو المائة الف عددا ( 100.000)
و اما المطا و الطا فلا نعرف عنهما شيئا !!

و لان هذه التراثيات السماعية جزء بسيط من بحر من الاشعار تركها ( يحله ) .. وجزء بسيط من كم هائل من القصص والحكايات عن المناسبات والمعاني التي قصدها .. فاننا نحس حقا بقصور نظرتنا الى هذا الشاعر وقلة ما بين ايدينا مما تركه .. وحاجتنا الماسة الى من يدرس شخصية هذا الشاعر واثاره والاحداث التي عاصرها فلم يتركها الا وقد القى برايه وراي عوام الناس حولها .

و نحن ندعوا الاخ سبع الليل ان يتحفنا بترجمة ولو عابرة عن الشاعر وان ينقل لنا من ( كنوزه ) الجمة ان كان بعضه في متناول يديه .. والدعوة موجهة لكل الحلان ان كان بين ايديهم أي شي من ذلك ..

سالم محمد بلفقيه ((الشرقاوي))
09-09-2003, 02:13 PM
بارك الله فيك اخوي محمد باذيب ,,,,,

والباقي على سبع الليل :cool:

السيؤني
10-03-2003, 10:39 AM
شكرا على نبذتك حول شاعرنا يحله بس رديته فحل حق نخله
على كلن نبذه حلوه يا باذيب

المـتــ السري ـحـري
10-03-2003, 04:55 PM
مشكوووووووورررر

عبدالله غريب
09-11-2011, 11:35 AM
موضوع قديم ولكنه جديد بمعلوماته شكرا على هذه المواضيع

عصار
11-22-2011, 09:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


ساده اهل ( القرفطا ) * تحت ( لاح ِ ) في ( هطا )
ذكروا اهله في الحديث


..

اشكر شيخ القبايل على موضوعكم المتميز عن الشاعر مبارك سالم يحله

مطلوب مراجعة صدر البيت ؟ الظاهر لي انه ليس صحيح

شيخ القبايل.
04-16-2012, 12:46 AM
بارك الله فيك اخوي محمد باذيب ,,,,,

والباقي على سبع الليل :cool:

سبع الليل حفيد من ذكرناه

ياريت يتحفنا بشي من المعلومات


شكرا على نبذتك حول شاعرنا يحله بس رديته فحل حق نخله
على كلن نبذه حلوه يا باذيب

الفحولة لها معان مختلفات مش للنخل بس


مشكوووووووورررر

موضوع قديم ولكنه جديد بمعلوماته شكرا على هذه المواضيع

القديم والجديد واحد في رحاب السقيفة




اشكر شيخ القبايل على موضوعكم المتميز عن الشاعر مبارك سالم يحله

مطلوب مراجعة صدر البيت ؟ الظاهر لي انه ليس صحيح

ساده أهل القرفطا

البيت مابه شي ، لانه باللهجة العامية لازم ينطق صح

وبس


شكرا لكم . جميعا .. ومرحبا بالحلان الذين لم يقرأوه بعد ليشاركونا لو ( بيريدوا )

تحياتي

ع باعبيد
06-30-2012, 05:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ذا من المولى مقدر قط ما سيب الحمار لي يلقيه فيك ربك فرض سنه واعتبار
قيل هذا البيت عندما كان حاكم شبام (فرج سعيد) قادما من المكلا فانقلب به حماره.

الحج الاكبر والوقوف اليوم واهل الزياره في جبل عرفات
ما تصلح الحجه مع المحروم لي في الامانه يلقي الغلطات
يقصد الشاعر بهذين البيتين أيضا حاكم شبام عند سفره لأداء فريضة الحج. فهل هناك من يؤكد أن هذه الأبيات قالها الشاعر مبارك سالم وقصد بها ما ذكر؟

أبو صلاح
07-01-2012, 10:21 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


اشتهر الشاعر الشعبي الفحل مبارك سالم باصويطين ( يحله ) رحمه الله بقوة شعره ، وبرأية القوي الذي يطلقه في اشعاره منتقدا كثيرا من التصرفات الاجتماعية والسياسية والدينية اذا راها تخل بمصلحة الانسان في حضرموت او تهضمه او تظلمه .
وتنوعت اشعاره بين الحزن على الاوضاع حينا وبين التهكم المرير في احيان كثيرة على من ينتقدهم . وشعره يغلب عليه استخدام ( المغزى ) و التلميح كشان الشعر الشعبي في حضرموت غالبا ، فيلسع بتلميحاته كل تصرف مشين من أي جهة صدر . وكانه يحمل رسالة لابد ان يؤديها فيضيق صدره بالاخطاء يراها فلا يجد لها متنفسا الا الشعر يطلقه في المجموع فيتلقفونه بالاهتمام ومحاولات التفسير والاسقاط على الوقائع .. دون ان يورط الشاعر نفسه مع اهل السلطان فياخذون من قوله ما يؤاخذ عليه . كما انه اشتهر بغريب الالفاظ في بعض اشعاره ، الىالحد الذي يجعل القاريء يحار في معنى الكلمة فيجد في البحث عن معناها او مغزاها .
وهو من بين قليل من الشعراء الذين حفظ شعرهم كتابة ، لكن اشعاره المحفوظة حبيسة دفاتر مخطوطة كانت لدى ولده الشاعر ( عبيد يحله ) . و كم يتمنى المرء ان تظهر تلك الاشعار التي لن تكتمل معانيها الا بربطها بالمناسبات التي قيلت فيها ..
ومن الاقوال التي اثارت الاهتمام قوله :
شفت عيسى ابن مريم * في المحل هذا ولد
و حلت امه في وجوده * ربك العالم شهد
الى قوله :
شفه مخنز يا ( ..... ) * لحم ما فوقه كبد .
وقال تلك الابيات بعد ان هاكوا العدة عند نخل عمرة .. بعد قدوم ( عبدالله فلبي ) وكان قد اعلن اسلامه ولبس العقال ! وزار حضرموت كمستطلع من قبل الملك عبد العزيز ال سعود رحمه الله رحمة واسعة . وقد دخل شبام ووقف عند نخل عمره تلك وربما دخل جامع شبام . فقالوا : يرى الشاعر ان عبدالله فلبي ظل على نصرانيته ولم يسلم حقا !! وانه لاحظ رائحة الذين لا يغتسلون في بدنه !!! وبعضهم يقول ان الشاعر قالها بعد ان قدم للسلطنة وفد من المدربين العسكريين حمر الوجوه على عجل الى حضرموت وكان المسؤلون يقولون انهم من الاردن .. وفي نفوس الناس انهم خواجات نصارى جاؤوا للمساس بدينهم و بوطنهم ! فقال الشاعر مقالته .
و الشاعر اذا اشتهرت اشعاره وحببت للناس فانهم يبحثون فيها عن التنبؤات ، و يلتمسون فيه ما يثور في صدورهم وهم لا يستطيعون الكلام فيه او عنه او حوله حتى تظهر تلك الرمزيات فتنطلق بموجة وموضة واسلوبا خاصا في تناقل الاحاديث المرمزة يستخدمها الناس للاستنكار على أي ظلم يحيق بهم او مخادعة ( حكومية ) تنتقص من عقولهم اوتلتف على رغباتهم و ظنونهم ! او للاعتراض على وال لم يحبوه .. الخ
ومن اقواله الغريبة جدا والتي حيرت المتابعين لاشعاره ، قوله ( زامل ) :

رب يا جزل العطا * غيثك الواسع بطا
رب غثنا يا مغيث

جد علينا بالرضا * برد رب ماله غطا
فيش .. ! يكفي من بحيث

مات سيد في ( مطا ) * تحت يده لاك ( طا )
ما وجدنا له وريث

ساده اهل ( القرفطا ) * تحت ( لاح ِ ) في ( هطا )
ذكروا اهله في الحديث

وقيل انه تنبأ بموت السيد السري الغني عمر بن شيخ الكاف الذي وافته المنية بعد ليال قصيرة من قوله !
وكان عمر بن شيخ من اغنى الاغنياء في حضرموت قاطبة انذاك . و ترك خلفه اموالا عظيمة تنوء بحمل مفاتيحها الرجال !
وتلاحظ اخي القاري هذه الالفاظ المطلسمة التي لم يعرفوا لبعضها معنى حتى اليوم .. ولثقتهم بالشاعر فانهم يعتقدون ان تلك الالفاظ لها معان خفيت عليهم دون شك .
و بعض الذين بحثوا فيها قالوا ان ( القرفطا ) تسمية ولقب لقوم في المغرب العربي ينتسبون الى السيدة فاطمة بنت محمد عليهما السلام . و ( لاح ِ) .. من اللصيق جدا ( لح ) يعني قح .. أي نسبه متجذر قح ! و ( هطا ) قيل ان معناها الضائقة الشديدة !
و اللاك بلهجة الاردو المائة الف عددا ( 100.000)
و اما المطا و الطا فلا نعرف عنهما شيئا !!

و لان هذه التراثيات السماعية جزء بسيط من بحر من الاشعار تركها ( يحله ) .. وجزء بسيط من كم هائل من القصص والحكايات عن المناسبات والمعاني التي قصدها .. فاننا نحس حقا بقصور نظرتنا الى هذا الشاعر وقلة ما بين ايدينا مما تركه .. وحاجتنا الماسة الى من يدرس شخصية هذا الشاعر واثاره والاحداث التي عاصرها فلم يتركها الا وقد القى برايه وراي عوام الناس حولها .

و نحن ندعوا الاخ سبع الليل ان يتحفنا بترجمة ولو عابرة عن الشاعر وان ينقل لنا من ( كنوزه ) الجمة ان كان بعضه في متناول يديه .. والدعوة موجهة لكل الحلان ان كان بين ايديهم أي شي من ذلك ..

الأخ العزيز "شيخ القبائل" قرأت الموضوع عن الشاعر الشعبي مبارك سالم باصويطين ( يحله ) رحمه الله
المتميز بنقده وتنبئه لحدوث بعض الأمور ، والحقيقة أن هذه الحالة قد عرف بها بعض شعراء حضرموت ،فالناس تنتظر حدوث شيء عقب حديثهم في مدارة شبوا ني أو مناسبة معينة (كالزف بالوعول ) والزوامل وغيره 0
فهم يبطنون معاني لبعض أشعارهم الرمزية والشاعر(يحله ) يعد منهم وإن كنت لم أقف على شعره ،ولست بشاعر لكنني أهوى الشعر السياسي أو الذي يميل للمضمون السياسي ،ومايأتي إلا من شاعر يحس بما يعانيه المجتمع حيث يعبر عن كثير من الرواء الفكرية والسياسية وشكرا لك والله الموفق

شيخ القبايل.
07-16-2012, 11:48 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ذا من المولى مقدر قط ما سيب الحمار لي يلقيه فيك ربك فرض سنه واعتبار
قيل هذا البيت عندما كان حاكم شبام (فرج سعيد) قادما من المكلا فانقلب به حماره.

الحج الاكبر والوقوف اليوم واهل الزياره في جبل عرفات
ما تصلح الحجه مع المحروم لي في الامانه يلقي الغلطات
يقصد الشاعر بهذين البيتين أيضا حاكم شبام عند سفره لأداء فريضة الحج. فهل هناك من يؤكد أن هذه الأبيات قالها الشاعر مبارك سالم وقصد بها ما ذكر؟

ماحد بايوكد لك الموضوع الا حفيد الشاعر

شف الدفاتر تحت إيده

شكرا لك

شيخ القبايل.
07-16-2012, 11:56 PM
الأخ العزيز "شيخ القبائل" قرأت الموضوع عن الشاعر الشعبي مبارك سالم باصويطين ( يحله ) رحمه الله
المتميز بنقده وتنبئه لحدوث بعض الأمور ، والحقيقة أن هذه الحالة قد عرف بها بعض شعراء حضرموت ،فالناس تنتظر حدوث شيء عقب حديثهم في مدارة شبوا ني أو مناسبة معينة (كالزف بالوعول ) والزوامل وغيره 0
فهم يبطنون معاني لبعض أشعارهم الرمزية والشاعر(يحله ) يعد منهم وإن كنت لم أقف على شعره ،ولست بشاعر لكنني أهوى الشعر السياسي أو الذي يميل للمضمون السياسي ،ومايأتي إلا من شاعر يحس بما يعانيه المجتمع حيث يعبر عن كثير من الرواء الفكرية والسياسية وشكرا لك والله الموفق

خارج مدارة الدان الذي ختلط فنه بالاهتمام بالغزل اضافة الى السياسة

فأن اغلب الاشعار الشعبية الاخرى ، تهتم غالبا بالسياسة كما هو ملاحظ

وخاصة الشبواني

( في ظني ) !

:)

ع باعبيد
07-17-2012, 12:10 PM
أين أنت يا حفيد الشاعر... ننتظر منك الإفادة لتعم الفائدة، مع الشكر.

ع باعبيد
07-17-2012, 12:20 PM
لا ندري إن كان حفيد الشاعر متابعا لما ينشر.

شيخ القبايل.
07-18-2012, 07:03 PM
لا ندري إن كان حفيد الشاعر متابعا لما ينشر.

سبع الليل بالعادة يتابع

:)

ونحرش عليه الشرقاوي

عسى الشرقاوي من المتابعين ايضا