المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفنّان المرحوم الأستاذ عبد القادر عبد الرحيم بامخرمة


نجد الحسيني
09-30-2008, 12:27 PM
سيرة وروائع الفنّان المرحوم الشيخ
عبد القادر عبد الرحيم بامخرمة

ولد الفنّان عبد القادر عبد الرحيم بامخرمة في العام 1926م وتوفي في العام 2007م في مدينة جيبوتي ..
قضى أكثر من نصف قرن من عمره ناقلا أمينا للأغنية اليمنية وخاصة منها الصنعانية واليافعية وقليلا من اللحجية قبل أن يشرع في خوض غمار الأغنية الهندية التّي حقّق من خلالها نجاحا كبيرا واكتسب قاعدة شعبية عريضة في المنطقة.
عرفته جيبوتي وعدن والقرن الإفريقي وسواحله جيدا حيث حاز شهرة واسعة وحظي بشعبية جارفة اكتسحت وغطّت على كثير من مشاهير الفنانين.
لم يكن الفنّان عبد القادر بامخرمة من أوائل فناني جيبوتي والقرن الإفريقي، لكنّه أصبح بعد ذلك الفنّان الأوّل، قد سبقه من الفنانين في مدينة جيبوتي الفنّان الشيخ إبراهيم سعيد سالم والشيخ علي سعيد الأعمى ..
معظم مطربو جيبوتي والقرن الإفريقي قد تلقوا أصول الغناء وطرائق العزف عن شيخ مشايخ طريقة الغناء اليمني الفنّان المرحوم الشيخ صالح عبد الله العنتري الذي كان أستاذا ومعلما لجميع فناني جيبوتي وشرق وغرب إفريقيا بدءا من صهره الشيخ إبراهيم سعيد سالم ومرورا بالشيخ علي سعيد الأعمى وانتهاء بالفنّان عبد القادر بامخرمة...
وعندما غنّى الفنّان بامخرمة الأغنية الهندية التّي أبدع في أداءها وحقّق منها شهرة واسعة وشعبية كبيرة في وسط الجمهور الفنّي لم يكن أوّل من ابتكرها حيث قد سبقه في هذا المضمار من الألحان (الهندو-يمانية) الفنّان القدير الأستاذ محمد جمعه خان الذي أبدع بعشرات العشرات من الروائع الهندية وكذلك الشيخ أحمد عبيد قعطبي الذي حفظت له الكلاسيكيات الهندو-يمانية الكثير من الروائع الخالدة ليس أقلّها: حيّر الأفكار بدري و محبّ وفاء وحبيب غدر ودهر تعدّى وحرّ صبر و يا أعزّ النّاس عندي كيف خنت اليوم عهدي وغيرها... وعندما وصل الشيخ صالح العنتري إلى جيبوتي قادما من عدن أرسل نسائم بدائعه وروائعه من الغناء الصنعاني والغناء اليافعي واللحجي وكذلك الهندي.. ومن روائعه، رحمه الله تعالى، في الهنديّات أغنية منك يا هاجر دائي وبكفيك دوائي وأغنية علموه كيف يجفو فجفى ظالم لقيت منه ما كفى وأيضا تعيش أنت وتبقى و خدعوها بقولهم حسناء والغواني يغرهنّ الثناء و تعالوا بنا نطوي الحديث وكم كم في كم للمرحوم العنتري من رائعة في النغم الهندي، وكما نلاحظ بأن الفنّان بامخرمة قد غنّا معظم أغاني أستاذه العنتري تماما كما فعل ذلك من قبل بلبل عدن الشيخ أحمد عبيد قعطبي، رحمه الله وكثير من مشايخ الطرب والغناء اليمني.
اشتهرت أسرة الفنّان عبد القادر بامخرمة بالعلم والفقه والدين حيث أن أخاه الشيخ سعيد بامخرمة، رحمه الله تعالى، هو فقيه وعالم وإمام مسجد حمودي الكبير في جيبوتي وما زلت شخصيا أذكره جيدا حيث كان يراجع معي دراسة كتاب الله العزيز وعلوم الفقه والشريعة.. فقد كان معلّمي حتّى وإن لم أتعلّم منه إلاّ حرفا واحدا.. أليس كذلك يقول المثل؟.. وكم كان رحمه الله يحدّثني عن صداقتهم بأبي رحمه الله تعالى ويوصيني بأبي خيرا وأذكر جيدا كلماته: كن مثل أبوك وكفى.
ومن أسرته أيضا الشيخ الطيّب بامخرمة، إمام مسجد السيّد حسن في جيبوتي.. والشيخ الطيّب كان من أشدّ المعارضين للفنّان ولم يوافق على الغناء الذي كان ينظر إليه بنظرة عقائدية لا تخلو من التزمّت والتشدّد.
ومن أقرباء الفنّان وجيرانه ومحيطه الشيخ السيّد علي أبو بكر السقّاف، قاضي المحكمة الشرعية الكبرى في جيبوتي في ذلك العهد، والسيّد أبو بكر السقّاف هو من سلّمني بيمينه الشهادة الدراسية الابتدائية التّي كانت تراجع ثمّ تعمّد وتمهر بختم وزارة التربية والتعليم في الجمهورية العربية المتحدة. في تلك الأيّام كان للتعلّم والتعليم والتربية والأدب شأن وأي شأن. أيّام ليتها تعود! ولا أقول إلاّ ما قاله ابن هتيمل: لا الزمان كما عهدناه قديما .. ولا الديار الديار.
أحفظ في نفسي للفنّان بامخرمة صداقته القديمة بوالدي رحمه الله والذي كان أيضا من أصدقاءه الأوفياء صاحبه المرحوم صالح العنتري ومن جملة الفنانين الذين اجتمع بهم الوالد وبعض من أعمامي قد كانوا محمد جمعه خان والقعطبي وابراهيم سعيد وعلي الأعمى وغيرهم ... رحمهم الله تعالى أجمعين.
أنوّه هنا، بأنّ المرحوم الفنّان بامخرمة قد كان من الفنّانين القلائل الذين التقيت واجتمعت بهم وعرفتهم عن قرب بل أنّه يكاد يكون الوحيد من قدماء مشاهير الغناء اليمني. وعندما دنى أجله وعند قرب وفاته رحمه الله، لم يتبقى له من أصدقائه الحميمين سواء اثنان هما ابن عمي علي بن عبد الله الحسين اليافعي رحمه الله والعمّ هايل سعيد مقبل، أطال الله بعمره حيث كانا هذان الاثنان من جلسائه المقربين. وقد سبقت وفاة ابن عمي وفاة الفنّان بأسابيع معدودة ليس إلاّ.
من ذكرياتي للفنّان بامخرمة، أنّه قدم في يوم من الأيّام من العام 1976م بصحبة العم هايل إلى منزل ابن عمي وكنت حاضرا.. وكما جرت العادة في جلسات المقيل، كنت أطرب لغناء الفنّان العم عبد القادر بامخرمة وهو يردّد على مسامعي أغاني العنتري الذي طالما كنت أسمعها وأشغف بها طربا من المرحوم والدي. وقد أصغيت السمع جيدا للعم بامخرمة وهو يتحدّث عن العنتري وفنّه وحكاياته وصداقته بوالدي. وأثناء الحديث، طلبت من العمّ بامخرمة فيما إذا كان بإمكانه أن يغنّي أغنية "يا حمامي أمانه ما دهاك" وهي من روائع العنتري التي لا تنسى، والغريب في الأمر أنّه بالرغم عن انتشار معظم أغاني العنتري على ألسنة معظم مشاهير الغناء اليمني في القديم والحاضر إلاّ أنّ تلك الأغنية لم تكن متداولة كغيرها حتى أتى الفنّان المرحوم محمد حمود الحارثي ليعيدها إلى أذهان النّاس وعلى مسامعهم مؤخرا.
ومن بعد طلبي تلك الأغنية من الفنّان العزيز بامخرمة أجابني: نعم أعرفها جيدا وأعرف لحنها لكنّني لا أحفظ كلّ كلماتها الآن.. فأسرعت بالقول: أنا أحفظها ياعمّ وباستطاعتي أن أكتب لك القصيدة كاملة.. فقال لي: إذن أكتبها يا نجد. فلم تسعني الفرحة وأخذت القلم والدفتر لأسجّل فيه أشعار يا حمامي أمانه ما دهاك.. وعندما انتهيت من كتابة القصيدة ناولت الدفتر للعمّ بامخرمة الذي تناول العود من ساعته ليطرب ويشجى الحضور بصبابته العذبة.
أعدكم بأن أرفع لكم هذه الأغنية قريبا، كنت أتمنّى أن تكون تلك الأغنية من جملة الأغاني التّي حضّرتها للفنّان البامخرمة، لكنّ عليّ البحث عنها بنبش عشرات الكاسيتات والعثور عليها وسط عشرات العشرات من الأغاني تتجاوز الثلاثمائة أغنية وهي مشوار الفنّان الطويل مع الغناء الذي تجاوز 50 سنة.
قد قام بعض النّاس بترويج إشاعة ولصق صفة الغرور وعدم التواضع على الفنّان عبد القادر بامخرمة حتّى صدقتها في بادئ الأمر لولا تعرّفي بالفنّان عن قرب في العقدين الأخيرين.. كلّ من عرف الفنّان وجميع أصدقاءه وجلساءه قد علموا بأنّ فنّانهم المحبوب كان يجد صعوبة في حفظ أغانيه ممّا جعله حبيس الكتاب والورقة وربّما كان ذلك أحد الأسباب أو أنّه السبب الوحيد في عزوف الفنّان وتردّده عن تلبية بعض الدعوات الموجهة إليه لإحياء الحفلات في المناسبات المتنوعة. والله أعلم!
يحضرني بهذه المناسبة هنا ذكر اسم فنّان آخر وهو الفنّان عبده مريسي وقد كان أخا وصديقا لي حيث أن كان له أسلوبا خاصا به وطريقة خاصة تميّز بها في حفظ الأغاني وأداءها كما ينبغي.. هذا الفنّان لم يكن يجيد اللغة العربية قراءة وكتابة وبعكس الفنّان البامخرمة الذي كان يجيد العربية تماما ويتقن إلى جانبها الفرنسية لغة وتحدثا بعض الشيء.. فماذا كان يصنع الفنّان عبده مريسي لأداء الأغنية اليمنية التراثية كما ينبغي؟ ببساطة كان يكتب الأغنية بالحروف الفرنسية أثناء استماعه لها، وأثناء جلوسي دائما مع هذا الفنّان العزيز في مدينة تعز، كنت أقوم بمساعدته بقراءة القصائد الغنائية الحمينية، بالعربية طبعا، ويقوم بدوره بكتابتها في دفتره بالأحرف الفرنسية.. وقد كسب من خلال ممارسته تلك وخبرته بالأغاني أن يتعرّف بالفطرة ويميّز في نطق الحروف ومخارجها كما ينبغي.. حيث أن مفردات اللغة الفرنسية كما هو الحال مع بقية اللغات تفتقر إلى بعض الحروف الخاصة بالعربية دون سواها من مختلف اللغات كالقاف والضاد والظاء والطاء كذلك الحاء والخاء في بعض الأحيان وأيضا الصاد والثاء في أحيان قليلة.. لكنّ الفنّان عبده مريسي لم تشكلّ له تلك الأمور معضلة أو عقدة وكما أسلفت القول، فإنّ ممارسته وخبرته قد أكسبته حسن الفهم والمعرفة في دقّة اللفظ وإخراج الحرف في زمانه ومكانه الملائم.. قد كان الفنّان عبده مريسي يقوم بذلك لأنّ الظروف القاهرة فرضت عليه تعلّم الفرنسية ولم يكن يجيد العربية التّي ما كان ليجيدها أبّان الاستعمار الفرنسي إلاّ القليل النادر من الأشخاص.. أعتزّ كثيرا بالفنّان عبده مريسي الذي للأسف هو الآخر قد انتهج تماما نهج الفنّان العزيز محمد صالح شوقي صاحب أغنية يا شارح الحول وأقتصر غناءه على شلّة أصدقاءه وجلساءه في مقيلهم والسمر.. علما أنّه مثل الفنّان شوقي قد سجّل لإذاعة صنعاء بعض الأغاني والأناشيد الوطنية.. ولا يمكن لي أن أنسى الفنّان عبده مريسي الذي احتفى بحفل عرسي وزواجي الأوّل في العام 1984م حيث غنّا في ذلك اليوم وتلك الليلة مجموعة من أغاني الدان والعلم حنّا وأغاني الأعراس، أتذكّر منها أغنية "أنت الحسيني بكلّه" وقد كان نجم تلك الأغنية للفنّان القدير شريف ناجي بدأ بالصعود.. ولأنّ في رأي الفنّان عبده مريسي أنّ تلك الأغنية تناسب المكان والزمان وأضاف ببعض مقاطعها اسم صديقه كاتب السطور (نجد) وقد فعل نفس الشيء مع أغنية أخرى غنّاها في ذلك الحفل وهي الأغنية المشهورة "على بالي مكاني ما نسيتك"..
بالرجوع إلى موضوعنا الرئيسي عن الفنّان المرحوم عبد القادر بامخرمة، أضيف بأن الفنّان البامخرمة لم يدوّن اسمه في فهارس شركات الاسطوانات المشهورة في مدينة عدن حيث لم تسجّل للفنّان أغانيه على اسطوانات لكنّه سجّل عدد من الأغاني بعد افتتاح إذاعة عدن بين العامي 1954 و 1956 ثم سجّل جميع أغانية لإذاعة جيبوتي عند افتتاحها في العام 1957م والأعوام التي تليه.. وفي نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات من القرن المنصرم سجّل بعض الأغاني لإذاعة صنعاء.
تميّز الفنّان البامخرمة بإجادته الغناء الصنعاني واليافعي وأيضا اللحجي وحقّق شهرة واسعة وعندما غنّا الألحان الهندية ازدادت شعبيته ليضيف قاعدة جماهيرية عريضة..
وانّ من روائعه الخالدة التي لا تنسى في كلاسيكيات الغناء اليمني: أشرف عليّ كالقمر .. بالله يا غصن من ذهب.. يا من عليّ بالتجافي أطال.. رضاك خير من الدنيا.. ما وقفتك.. الشوق أعياني.. يا حمامي أمانه ما دهاك.. نسيم بلّغ.. أشكو من البين.. لمه لمه يا مني قلبي.. قد كنت قبل اليوم.. وا مغرّد.. يا هلال الفلك.. الله يعلم.. مالقلبي.. يا من هواك.. الرشا المعسول... وكم كم في كم من أغنية صنعانية ويافعية ولحجية فاقت كلّ الروائع قد خلّدها المرحوم بامخرمة بصبابته الحنون.
وأيضا من كلاسيكيات اللحن الهندي: منك يا هاجر.. علموه كيف يجفو.. أتت هند تشكو.. تعيش أنت وتبقى.. أفدى حبيبا.. تضيق بنا الدنيا.. لقد زارني المحبوب (وهي من الألحان الكويتية كلحن نعم طيب الأنفاس).. تدلّل لمن تهوى... صدق الواشون وقال بن يحي وغيرها من الأغاني..
للأسف أنّ الفنّان البامخرمة لم يحقّق ذلك النجاح الكبير والشهرة العظيمة في تأديته للأغاني التّي قام على تلحينها بنفسه.. حيث أنّ الفنّان قد حاول تلحين بعض الأغاني من أشعار الدكتور والباحث القدير المرحوم محمد عبده غانم ومن زميله الفنّان الشاعر أبو بكر المعنّى وأيضا من بعض مؤلفات شقيقه الشعرية الأستاذ المرحوم سعيد عبد الرحيم بامخرمة. لكنّ ذلك لم يمسح صورة الفنّان الساحرة وصوته العذب الشجي من قلوب محبّيه وكما تعاقبت الأجيال في جيبوتي وعدن واليمن قاطبة والقرن الإفريقي على سماعه بشغف وحبّ سوف تبقى الأجيال، جيل من بعد جيل، بإذن الله تعالى، تردّد صوت ذلك العازف الفنّان عبد القادر بامخرمة..
المرحوم عبد القادر عبد الرحيم بامخرمة يظلّ فنّان الأغنية الصنعانية واليافعية واللحجية والهندية في جيبوتي كما كان المرحوم الشيخ علي بو بكر باشراحيل معلّم الغناء الصنعاني واليافعي الأوّل في عدن.
هذه قصيدة من روائع الشعر الحميني لم يأتي على ذكرها الدكتور المرحوم محمد عبده غانم في كتابه الشهير: الغناء الصنعاني وهي قصيدة: "بالله يا غصن من ذهب" قد سبق للشيخ العنتري وأن غنّاها في أوائل خمسينيات القرن الماضي وقد أعاد غناءها المرحوم البامخرمة في منتصف السبعينيات منه.:

بالله يا غصن من ذهب ** يا بدر قد لاح في سماه
يا حالي الثغر والشنب ** يا من جنا النحل من لماه
يا كامل الحسن والأدب ** يا من جميع الملاح فداه
بالله يا روضة العرب ** ترثي لمن قد ضعف قواه
*** ** ***
أمّا أنا والله العظيم ** فما احرق القلب مغرمه
الشوق في مهجتي مقيم ** والصبر قد كلّ معظمه
والجسم من عشقتك سقيم ** هواك أضناه وأسقمه
والقلب مملئ من الطرب ** والطرف قد فارقه كراه
*** ** ***
لا كان من يعشق الملاح ** ماذا يلاقي من الجوى
آح من الحبّ ألف آح ** كم سمّ قلبي وكم كوى
يا ربّ يا فالق الصباح ** يا فالق الحبّ والنوى
رفّق قليبي الذي نهب ** منّي واعنّي على هواه
*** ** ***
يا ناس قلبي مع الحبيب ** مسلوب مسكين مرتهن
كم لي على الحبّ من نحيب ** وكم مدامع وكم شجن
يا قلبي إن كان لي نصيب ** فشاتعود أنت للوطن
وان كان منّك النصيب ذهب ** فالحمد لله على قضاه

القصيدة مغنّاة بصوت المرحوم عبد القادر بامخرمة بلحن يافعي/صنعاني متداخل بديع:

تنزيل أغنية بالله يا غصن من ذهب للفنّان عبد القادر بامخرمة (http://dc14.4shared.com/download/57018302/c8216cb5/76____.mp3?tsid=20080830-143025-6f9ffdba)

ومن هنا نموذج للغناء اليافعي العريق في أغنية تنطق كلماتها فتقول:

ما للرشا المعسول حلو القوام .. هواك في العشق عذابي
أما يخاف الله هذا الغلام؟ .. أما كفاه جور ما بي؟
يمرّنا فما يردّ السلام .. بخيل حتّى عن خطابي
... ... ... .. ... ... ...
ما اعرف صلاحي من خرابي..
ياللاه يالي للاه.. إهيه يا حمام

كلمات ولا أجمل منها ولا أرقّ ولحن ولا أحلى منه ولا أعذب يؤديها الفنّان عبد القادر بامخرمة بصوت يفوق الوصف والعجب:.


تنزيل أغنية ما للرشا المعسول للفنّان عبد القادر بامخرمة (http://www.4shared.com/file/61089358/d704623/80___.html)


على الرابط أدناه تجدون مائة أغنية تقريبا للفنّان المرحوم بامخرمة من تسجيلاتي الخاصة التي لا تتعلّق بأية إذاعة من الإذاعات سواء إذاعة عدن أو صنعاء أو حتّى جيبوتي وإنّما هي من جلساته مع أقربائي ومنهم ولد عمي المرحوم علي بن عبد الله الحسين اليافعي وكذلك صديق الفنّان العم هايل سعيد مقبل.. وكما أخذت تلك التسجيلات بسنة تسجيلها كما حفظها ودونها المرحوم أتيت على ذكر سنة التسجيل كما جاءت وورد ذكرها في الأشرطة.. وللعلم فإنّ 99% من الأغاني تعود حقوقها إليّ شخصيّا وقد سجلتها على نظام MP3 استجابة إلى رغبات بعض الأصدقاء.

من تلك الأغاني:

تسجيلات العام 1975م:
أفدي حبيبا (هندي)
إيه والذي خلق الأنام (هندي)
طبت يا لمضنون (لحجي)
قد زاد في حبّك (هندي)
ماله عنّي (هندي)
والله لا أستطيع صدّك (هندي)
يا بروحي من الغيد (صنعاني)
يا حبيب القلب (هندي)
يا رعى الله (هندي)
يا هلال الفلك (صنعاني)
يا من عليّ بالتجافي أطال (صنعاني/يافعي)

تسجيلات العام 1976م:
أشكو من البين (صنعاني/يافعي)
أنت الحبيب (هندي)
بالله يا غصن من ذهب (يافعي)
تدلّل لمن تهوى (هندي)
تضيق بنا الدنيا (هندي)
رضاك خير من الدنيا (صنعاني)
صدق الواشون (هندي)
قال بن الأشراف (يافعي)
قل للذي قد هام (يافعي)
وا مغرّد (صنعاني/يافعي)
وقائلة لما أردت وداعها (هندي)

تسجيلات العام 1977م:
أتت هند تشكو إلى أمها (هندي)
الظنون (هندي)
الشوق أعياني (صنعاني)
رضاك (صنعاني)
قال بن يحي ما لنفسي في الهوى متواضعة
يلعب بها يمنا ويسرى سامعة له طائعة (هندي)
لقد زارني المحبوب يا سيدي (كويتي)
ليت شعري (صنعاني/يافعي)
نسيم بلّغ إلى الغاني لطيف الشمائل.. عنّي صحيح الخبر (صنعاني)
يا من عليّ بالتجافي أطال (صنعاني/يافعي)

تسجيلات العام 1978م:
ظللت أعدّ ليالي القمر (هندي)
غزلان في الوادي (لحجي)
قال بن يحي (هندي)
قل لمن (هندي)
لمه لمه يا منى قلبي لمه .. تردّ بابك على عابر سبيل
ذا طبع فيكم وإلاّ هنجمه .. وإلاّ معكم على هذا دليل (يافعي)
ما لقلبي لم يزل عشقه فنون (يافعي)
منك يا هاجر دائي .. وبكفيك دوائي
يا منى روحي ودنياي .. وسؤلي ورجائي
أنت إن شئت نعيمي .. وإذا شئت شقائي (هندي)

تسجيلات العام 1979م:
أشرف عليّ كالقمر (صنعاني/يافعي)
الله يعلم أنّني مستهام (صنعاني)
رسولي قوم بلّغ لي إشارة (يافعي)
غنّا على نائف البواسق (صوفي)
فرج الهم يا كاشف الغم (صوفي)
وا مغرّد بوادي الدور (صنعاني/يافعي)

تسجيلات العام 1980م:
ما للرشا المعسول (يافعي)
جميل أهيف لذيذ ما أحلاه (عدني)
حبيب العمر (لحجي/يافعي)
قد كنت قبل اليوم ترعى الوفاء (صنعاني/يافعي)
ماله عنّا مالا (هندي)
يا هاجري رحماك (مصري)

تسجيلات العام 1981م:
جنّ الظلام (هندي)
صابر سنين (لحجي)
قولوا له (هندي)
ماله عنّي (هندي)
منك يا هاجر (هندي)

تسجيلات العام 1982م:
بالهوى قلبي تعلّق (هندي)
تعالوا بنا نطوي الحديث (هندي)
زعمت ليلى (هندي)
ظللت أعدّ (هندي)
علامه يا منى قلبي علامه (تعزي)
قفيت وا ناسع القامة (لحجي)
لنا عندكم وعد (هندي)
ما وقفتك (صنعاني/يافعي)
يا حبيب (هندي)
أقبل الليل (هندي)

تسجيلات العام 1983م:
أفدي حبيبا (هندي)
تضيق بنا الدنيا (هندي)
حالي يا عنب رازقي (لحجي)
قالوا لها (هندي)
منك يا هاجر دائي (هندي)
وحقّك أنت المنى والطلب .. وأنت المراد وأنت الأرب (هندي)
يا رعى الله زمانا (هندي)

هناك أيضا من الروائع التّي ضمّها الرابط بأدناه ما لم يذكر عليها تواريخ محدّدة:

ألبوم خاص (مجموعة منوعات غنائية)
تضيق بنا الدنيا (إيقاع هندي)
لمه لمه (يافعي/ على العود)
أفدي حبيب القلب لست أنساه (هندي)
طبت يالمضنون (لحجي)
فرّج الهم (صوفي)
يا بروحي (صنعاني)
يا رعى الله (هندي)
يا منيتي يا سلا خاطري وأنا احبّك يا سلام (لحجي/يافعي/عدني)

وكذلك بعض من تسجيلات متفرقة رفعها بعض الأعزّاء على نظام الريل بلاير rm :

باسكن الشيخ (لحجي)
حالي وا عسل مشرقي (لحجي)
رضاك خير من الدنيا (صنعاني)
قال بن يحي (هندي)
قال بو زيد (يافعي)
لمه لمه (يافعي)
ما وقفتك (صنعاني/يافعي)
من منصفي منّك (هندي)
منك يا هاجر (هندي)
يا من هواك (يافعي)
لقد زارني المحبوب (كويتي)

جميع تلك الأغاني قد ضمّها الرابط التالي,, وسوف تلحقها، إن يشاء الله تعالى، أغان أخريات من ضمنها أغنية يا حمامي أمانه ما دهاك.


الفنّان المرحوم عبد القادر عبد الرحيم بامخرمة في 100 أغنية (http://www.4shared.com/dir/3464855/b548418d/bamakhramah.html)


بأدناه، ما وثّقه الفنّان المحبوب الأديب الأستاذ محمد مرشد ناجي في كتابه الشهير: الغناء اليمني القديم ومشاهيره:

http://www.alshibami.net/saqifa//uploaded2/12329_01222762609.jpg (http://www.alshibami.net/saqifa/)
http://www.alshibami.net/saqifa//uploaded2/12329_11222762609.jpg (http://www.alshibami.net/saqifa/)
http://www.alshibami.net/saqifa//uploaded2/12329_21222762609.jpg (http://www.alshibami.net/saqifa/)
http://www.alshibami.net/saqifa//uploaded2/12329_01222762726.jpg (http://www.alshibami.net/saqifa/)
http://krwetatnt.net/up/uploads/images/5784d22f26.jpg (http://krwetatnt.net/up/)



في الختام، عيد سعيد وعمر مديد بمشيئة الله تعالى وكلّ عام وأنتم بخير.



بقلم: نجد بن صالح الحسين اليافعي

abufuaad
09-30-2008, 03:14 PM
شكرا اخ نجد والله ماقصرت وعيدك مبارك وكل عام وانته بالف خير

بن الطيب الشبامي
10-02-2008, 02:33 AM
ماذا نقول ؟؟ الشكر لايكفي وانما نرفق الشكر بالدعاء لك بطول العمر وصحه وعافيه اخوي نجد
كل عام وانت بخير

ابوصالح
10-04-2008, 03:55 AM
عيد سعيد اخي نجد
الله يمدك بالعزيمه والصحه مجهود كبير يدل على وفاءك لهؤلاء العمالقه
الله يجعله في ميزان حسناتك
التعبير يخونني وانا اكتب ردي هذا وماذا عساني ان اقول غير وفقك ربي
دمت بكل ود وسعاده

حيدمالك
10-12-2008, 12:31 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشكوررررر
:love::love:;sma

الشاعوف
07-10-2009, 03:55 PM
سيرة وروائع الفنّان المرحوم الشيخ
عبد القادر عبد الرحيم بامخرمة

ولد الفنّان عبد القادر عبد الرحيم بامخرمة في العام 1926م وتوفي في العام 2007م في مدينة جيبوتي ..
قضى أكثر من نصف قرن من عمره ناقلا أمينا للأغنية اليمنية وخاصة منها الصنعانية واليافعية وقليلا من اللحجية قبل أن يشرع في خوض غمار الأغنية الهندية التّي حقّق من خلالها نجاحا كبيرا واكتسب قاعدة شعبية عريضة في المنطقة.
عرفته جيبوتي وعدن والقرن الإفريقي وسواحله جيدا حيث حاز شهرة واسعة وحظي بشعبية جارفة اكتسحت وغطّت على كثير من مشاهير الفنانين.
لم يكن الفنّان عبد القادر بامخرمة من أوائل فناني جيبوتي والقرن الإفريقي، لكنّه أصبح بعد ذلك الفنّان الأوّل، قد سبقه من الفنانين في مدينة جيبوتي الفنّان الشيخ إبراهيم سعيد سالم والشيخ علي سعيد الأعمى ..
معظم مطربو جيبوتي والقرن الإفريقي قد تلقوا أصول الغناء وطرائق العزف عن شيخ مشايخ طريقة الغناء اليمني الفنّان المرحوم الشيخ صالح عبد الله العنتري الذي كان أستاذا ومعلما لجميع فناني جيبوتي وشرق وغرب إفريقيا بدءا من صهره الشيخ إبراهيم سعيد سالم ومرورا بالشيخ علي سعيد الأعمى وانتهاء بالفنّان عبد القادر بامخرمة...
وعندما غنّى الفنّان بامخرمة الأغنية الهندية التّي أبدع في أداءها وحقّق منها شهرة واسعة وشعبية كبيرة في وسط الجمهور الفنّي لم يكن أوّل من ابتكرها حيث قد سبقه في هذا المضمار من الألحان (الهندو-يمانية) الفنّان القدير الأستاذ محمد جمعه خان الذي أبدع بعشرات العشرات من الروائع الهندية وكذلك الشيخ أحمد عبيد قعطبي الذي حفظت له الكلاسيكيات الهندو-يمانية الكثير من الروائع الخالدة ليس أقلّها: حيّر الأفكار بدري و محبّ وفاء وحبيب غدر ودهر تعدّى وحرّ صبر و يا أعزّ النّاس عندي كيف خنت اليوم عهدي وغيرها... وعندما وصل الشيخ صالح العنتري إلى جيبوتي قادما من عدن أرسل نسائم بدائعه وروائعه من الغناء الصنعاني والغناء اليافعي واللحجي وكذلك الهندي.. ومن روائعه، رحمه الله تعالى، في الهنديّات أغنية منك يا هاجر دائي وبكفيك دوائي وأغنية علموه كيف يجفو فجفى ظالم لقيت منه ما كفى وأيضا تعيش أنت وتبقى و خدعوها بقولهم حسناء والغواني يغرهنّ الثناء و تعالوا بنا نطوي الحديث وكم كم في كم للمرحوم العنتري من رائعة في النغم الهندي، وكما نلاحظ بأن الفنّان بامخرمة قد غنّا معظم أغاني أستاذه العنتري تماما كما فعل ذلك من قبل بلبل عدن الشيخ أحمد عبيد قعطبي، رحمه الله وكثير من مشايخ الطرب والغناء اليمني.
اشتهرت أسرة الفنّان عبد القادر بامخرمة بالعلم والفقه والدين حيث أن أخاه الشيخ سعيد بامخرمة، رحمه الله تعالى، هو فقيه وعالم وإمام مسجد حمودي الكبير في جيبوتي وما زلت شخصيا أذكره جيدا حيث كان يراجع معي دراسة كتاب الله العزيز وعلوم الفقه والشريعة.. فقد كان معلّمي حتّى وإن لم أتعلّم منه إلاّ حرفا واحدا.. أليس كذلك يقول المثل؟.. وكم كان رحمه الله يحدّثني عن صداقتهم بأبي رحمه الله تعالى ويوصيني بأبي خيرا وأذكر جيدا كلماته: كن مثل أبوك وكفى.
ومن أسرته أيضا الشيخ الطيّب بامخرمة، إمام مسجد السيّد حسن في جيبوتي.. والشيخ الطيّب كان من أشدّ المعارضين للفنّان ولم يوافق على الغناء الذي كان ينظر إليه بنظرة عقائدية لا تخلو من التزمّت والتشدّد.
ومن أقرباء الفنّان وجيرانه ومحيطه الشيخ السيّد علي أبو بكر السقّاف، قاضي المحكمة الشرعية الكبرى في جيبوتي في ذلك العهد، والسيّد أبو بكر السقّاف هو من سلّمني بيمينه الشهادة الدراسية الابتدائية التّي كانت تراجع ثمّ تعمّد وتمهر بختم وزارة التربية والتعليم في الجمهورية العربية المتحدة. في تلك الأيّام كان للتعلّم والتعليم والتربية والأدب شأن وأي شأن. أيّام ليتها تعود! ولا أقول إلاّ ما قاله ابن هتيمل: لا الزمان كما عهدناه قديما .. ولا الديار الديار.
أحفظ في نفسي للفنّان بامخرمة صداقته القديمة بوالدي رحمه الله والذي كان أيضا من أصدقاءه الأوفياء صاحبه المرحوم صالح العنتري ومن جملة الفنانين الذين اجتمع بهم الوالد وبعض من أعمامي قد كانوا محمد جمعه خان والقعطبي وابراهيم سعيد وعلي الأعمى وغيرهم ... رحمهم الله تعالى أجمعين.
أنوّه هنا، بأنّ المرحوم الفنّان بامخرمة قد كان من الفنّانين القلائل الذين التقيت واجتمعت بهم وعرفتهم عن قرب بل أنّه يكاد يكون الوحيد من قدماء مشاهير الغناء اليمني. وعندما دنى أجله وعند قرب وفاته رحمه الله، لم يتبقى له من أصدقائه الحميمين سواء اثنان هما ابن عمي علي بن عبد الله الحسين اليافعي رحمه الله والعمّ هايل سعيد مقبل، أطال الله بعمره حيث كانا هذان الاثنان من جلسائه المقربين. وقد سبقت وفاة ابن عمي وفاة الفنّان بأسابيع معدودة ليس إلاّ.
من ذكرياتي للفنّان بامخرمة، أنّه قدم في يوم من الأيّام من العام 1976م بصحبة العم هايل إلى منزل ابن عمي وكنت حاضرا.. وكما جرت العادة في جلسات المقيل، كنت أطرب لغناء الفنّان العم عبد القادر بامخرمة وهو يردّد على مسامعي أغاني العنتري الذي طالما كنت أسمعها وأشغف بها طربا من المرحوم والدي. وقد أصغيت السمع جيدا للعم بامخرمة وهو يتحدّث عن العنتري وفنّه وحكاياته وصداقته بوالدي. وأثناء الحديث، طلبت من العمّ بامخرمة فيما إذا كان بإمكانه أن يغنّي أغنية "يا حمامي أمانه ما دهاك" وهي من روائع العنتري التي لا تنسى، والغريب في الأمر أنّه بالرغم عن انتشار معظم أغاني العنتري على ألسنة معظم مشاهير الغناء اليمني في القديم والحاضر إلاّ أنّ تلك الأغنية لم تكن متداولة كغيرها حتى أتى الفنّان المرحوم محمد حمود الحارثي ليعيدها إلى أذهان النّاس وعلى مسامعهم مؤخرا.
ومن بعد طلبي تلك الأغنية من الفنّان العزيز بامخرمة أجابني: نعم أعرفها جيدا وأعرف لحنها لكنّني لا أحفظ كلّ كلماتها الآن.. فأسرعت بالقول: أنا أحفظها ياعمّ وباستطاعتي أن أكتب لك القصيدة كاملة.. فقال لي: إذن أكتبها يا نجد. فلم تسعني الفرحة وأخذت القلم والدفتر لأسجّل فيه أشعار يا حمامي أمانه ما دهاك.. وعندما انتهيت من كتابة القصيدة ناولت الدفتر للعمّ بامخرمة الذي تناول العود من ساعته ليطرب ويشجى الحضور بصبابته العذبة.
أعدكم بأن أرفع لكم هذه الأغنية قريبا، كنت أتمنّى أن تكون تلك الأغنية من جملة الأغاني التّي حضّرتها للفنّان البامخرمة، لكنّ عليّ البحث عنها بنبش عشرات الكاسيتات والعثور عليها وسط عشرات العشرات من الأغاني تتجاوز الثلاثمائة أغنية وهي مشوار الفنّان الطويل مع الغناء الذي تجاوز 50 سنة.
قد قام بعض النّاس بترويج إشاعة ولصق صفة الغرور وعدم التواضع على الفنّان عبد القادر بامخرمة حتّى صدقتها في بادئ الأمر لولا تعرّفي بالفنّان عن قرب في العقدين الأخيرين.. كلّ من عرف الفنّان وجميع أصدقاءه وجلساءه قد علموا بأنّ فنّانهم المحبوب كان يجد صعوبة في حفظ أغانيه ممّا جعله حبيس الكتاب والورقة وربّما كان ذلك أحد الأسباب أو أنّه السبب الوحيد في عزوف الفنّان وتردّده عن تلبية بعض الدعوات الموجهة إليه لإحياء الحفلات في المناسبات المتنوعة. والله أعلم!
يحضرني بهذه المناسبة هنا ذكر اسم فنّان آخر وهو الفنّان عبده مريسي وقد كان أخا وصديقا لي حيث أن كان له أسلوبا خاصا به وطريقة خاصة تميّز بها في حفظ الأغاني وأداءها كما ينبغي.. هذا الفنّان لم يكن يجيد اللغة العربية قراءة وكتابة وبعكس الفنّان البامخرمة الذي كان يجيد العربية تماما ويتقن إلى جانبها الفرنسية لغة وتحدثا بعض الشيء.. فماذا كان يصنع الفنّان عبده مريسي لأداء الأغنية اليمنية التراثية كما ينبغي؟ ببساطة كان يكتب الأغنية بالحروف الفرنسية أثناء استماعه لها، وأثناء جلوسي دائما مع هذا الفنّان العزيز في مدينة تعز، كنت أقوم بمساعدته بقراءة القصائد الغنائية الحمينية، بالعربية طبعا، ويقوم بدوره بكتابتها في دفتره بالأحرف الفرنسية.. وقد كسب من خلال ممارسته تلك وخبرته بالأغاني أن يتعرّف بالفطرة ويميّز في نطق الحروف ومخارجها كما ينبغي.. حيث أن مفردات اللغة الفرنسية كما هو الحال مع بقية اللغات تفتقر إلى بعض الحروف الخاصة بالعربية دون سواها من مختلف اللغات كالقاف والضاد والظاء والطاء كذلك الحاء والخاء في بعض الأحيان وأيضا الصاد والثاء في أحيان قليلة.. لكنّ الفنّان عبده مريسي لم تشكلّ له تلك الأمور معضلة أو عقدة وكما أسلفت القول، فإنّ ممارسته وخبرته قد أكسبته حسن الفهم والمعرفة في دقّة اللفظ وإخراج الحرف في زمانه ومكانه الملائم.. قد كان الفنّان عبده مريسي يقوم بذلك لأنّ الظروف القاهرة فرضت عليه تعلّم الفرنسية ولم يكن يجيد العربية التّي ما كان ليجيدها أبّان الاستعمار الفرنسي إلاّ القليل النادر من الأشخاص.. أعتزّ كثيرا بالفنّان عبده مريسي الذي للأسف هو الآخر قد انتهج تماما نهج الفنّان العزيز محمد صالح شوقي صاحب أغنية يا شارح الحول وأقتصر غناءه على شلّة أصدقاءه وجلساءه في مقيلهم والسمر.. علما أنّه مثل الفنّان شوقي قد سجّل لإذاعة صنعاء بعض الأغاني والأناشيد الوطنية.. ولا يمكن لي أن أنسى الفنّان عبده مريسي الذي احتفى بحفل عرسي وزواجي الأوّل في العام 1984م حيث غنّا في ذلك اليوم وتلك الليلة مجموعة من أغاني الدان والعلم حنّا وأغاني الأعراس، أتذكّر منها أغنية "أنت الحسيني بكلّه" وقد كان نجم تلك الأغنية للفنّان القدير شريف ناجي بدأ بالصعود.. ولأنّ في رأي الفنّان عبده مريسي أنّ تلك الأغنية تناسب المكان والزمان وأضاف ببعض مقاطعها اسم صديقه كاتب السطور (نجد) وقد فعل نفس الشيء مع أغنية أخرى غنّاها في ذلك الحفل وهي الأغنية المشهورة "على بالي مكاني ما نسيتك"..
بالرجوع إلى موضوعنا الرئيسي عن الفنّان المرحوم عبد القادر بامخرمة، أضيف بأن الفنّان البامخرمة لم يدوّن اسمه في فهارس شركات الاسطوانات المشهورة في مدينة عدن حيث لم تسجّل للفنّان أغانيه على اسطوانات لكنّه سجّل عدد من الأغاني بعد افتتاح إذاعة عدن بين العامي 1954 و 1956 ثم سجّل جميع أغانية لإذاعة جيبوتي عند افتتاحها في العام 1957م والأعوام التي تليه.. وفي نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات من القرن المنصرم سجّل بعض الأغاني لإذاعة صنعاء.
تميّز الفنّان البامخرمة بإجادته الغناء الصنعاني واليافعي وأيضا اللحجي وحقّق شهرة واسعة وعندما غنّا الألحان الهندية ازدادت شعبيته ليضيف قاعدة جماهيرية عريضة..
وانّ من روائعه الخالدة التي لا تنسى في كلاسيكيات الغناء اليمني: أشرف عليّ كالقمر .. بالله يا غصن من ذهب.. يا من عليّ بالتجافي أطال.. رضاك خير من الدنيا.. ما وقفتك.. الشوق أعياني.. يا حمامي أمانه ما دهاك.. نسيم بلّغ.. أشكو من البين.. لمه لمه يا مني قلبي.. قد كنت قبل اليوم.. وا مغرّد.. يا هلال الفلك.. الله يعلم.. مالقلبي.. يا من هواك.. الرشا المعسول... وكم كم في كم من أغنية صنعانية ويافعية ولحجية فاقت كلّ الروائع قد خلّدها المرحوم بامخرمة بصبابته الحنون.
وأيضا من كلاسيكيات اللحن الهندي: منك يا هاجر.. علموه كيف يجفو.. أتت هند تشكو.. تعيش أنت وتبقى.. أفدى حبيبا.. تضيق بنا الدنيا.. لقد زارني المحبوب (وهي من الألحان الكويتية كلحن نعم طيب الأنفاس).. تدلّل لمن تهوى... صدق الواشون وقال بن يحي وغيرها من الأغاني..
للأسف أنّ الفنّان البامخرمة لم يحقّق ذلك النجاح الكبير والشهرة العظيمة في تأديته للأغاني التّي قام على تلحينها بنفسه.. حيث أنّ الفنّان قد حاول تلحين بعض الأغاني من أشعار الدكتور والباحث القدير المرحوم محمد عبده غانم ومن زميله الفنّان الشاعر أبو بكر المعنّى وأيضا من بعض مؤلفات شقيقه الشعرية الأستاذ المرحوم سعيد عبد الرحيم بامخرمة. لكنّ ذلك لم يمسح صورة الفنّان الساحرة وصوته العذب الشجي من قلوب محبّيه وكما تعاقبت الأجيال في جيبوتي وعدن واليمن قاطبة والقرن الإفريقي على سماعه بشغف وحبّ سوف تبقى الأجيال، جيل من بعد جيل، بإذن الله تعالى، تردّد صوت ذلك العازف الفنّان عبد القادر بامخرمة..
المرحوم عبد القادر عبد الرحيم بامخرمة يظلّ فنّان الأغنية الصنعانية واليافعية واللحجية والهندية في جيبوتي كما كان المرحوم الشيخ علي بو بكر باشراحيل معلّم الغناء الصنعاني واليافعي الأوّل في عدن.
هذه قصيدة من روائع الشعر الحميني لم يأتي على ذكرها الدكتور المرحوم محمد عبده غانم في كتابه الشهير: الغناء الصنعاني وهي قصيدة: "بالله يا غصن من ذهب" قد سبق للشيخ العنتري وأن غنّاها في أوائل خمسينيات القرن الماضي وقد أعاد غناءها المرحوم البامخرمة في منتصف السبعينيات منه.:

بالله يا غصن من ذهب ** يا بدر قد لاح في سماه
يا حالي الثغر والشنب ** يا من جنا النحل من لماه
يا كامل الحسن والأدب ** يا من جميع الملاح فداه
بالله يا روضة العرب ** ترثي لمن قد ضعف قواه
*** ** ***
أمّا أنا والله العظيم ** فما احرق القلب مغرمه
الشوق في مهجتي مقيم ** والصبر قد كلّ معظمه
والجسم من عشقتك سقيم ** هواك أضناه وأسقمه
والقلب مملئ من الطرب ** والطرف قد فارقه كراه
*** ** ***
لا كان من يعشق الملاح ** ماذا يلاقي من الجوى
آح من الحبّ ألف آح ** كم سمّ قلبي وكم كوى
يا ربّ يا فالق الصباح ** يا فالق الحبّ والنوى
رفّق قليبي الذي نهب ** منّي واعنّي على هواه
*** ** ***
يا ناس قلبي مع الحبيب ** مسلوب مسكين مرتهن
كم لي على الحبّ من نحيب ** وكم مدامع وكم شجن
يا قلبي إن كان لي نصيب ** فشاتعود أنت للوطن
وان كان منّك النصيب ذهب ** فالحمد لله على قضاه

القصيدة مغنّاة بصوت المرحوم عبد القادر بامخرمة بلحن يافعي/صنعاني متداخل بديع:

تنزيل أغنية بالله يا غصن من ذهب للفنّان عبد القادر بامخرمة (http://dc14.4shared.com/download/57018302/c8216cb5/76____.mp3?tsid=20080830-143025-6f9ffdba)

ومن هنا نموذج للغناء اليافعي العريق في أغنية تنطق كلماتها فتقول:

ما للرشا المعسول حلو القوام .. هواك في العشق عذابي
أما يخاف الله هذا الغلام؟ .. أما كفاه جور ما بي؟
يمرّنا فما يردّ السلام .. بخيل حتّى عن خطابي
... ... ... .. ... ... ...
ما اعرف صلاحي من خرابي..
ياللاه يالي للاه.. إهيه يا حمام

كلمات ولا أجمل منها ولا أرقّ ولحن ولا أحلى منه ولا أعذب يؤديها الفنّان عبد القادر بامخرمة بصوت يفوق الوصف والعجب:.


تنزيل أغنية ما للرشا المعسول للفنّان عبد القادر بامخرمة (http://www.4shared.com/file/61089358/d704623/80___.html)


على الرابط أدناه تجدون مائة أغنية تقريبا للفنّان المرحوم بامخرمة من تسجيلاتي الخاصة التي لا تتعلّق بأية إذاعة من الإذاعات سواء إذاعة عدن أو صنعاء أو حتّى جيبوتي وإنّما هي من جلساته مع أقربائي ومنهم ولد عمي المرحوم علي بن عبد الله الحسين اليافعي وكذلك صديق الفنّان العم هايل سعيد مقبل.. وكما أخذت تلك التسجيلات بسنة تسجيلها كما حفظها ودونها المرحوم أتيت على ذكر سنة التسجيل كما جاءت وورد ذكرها في الأشرطة.. وللعلم فإنّ 99% من الأغاني تعود حقوقها إليّ شخصيّا وقد سجلتها على نظام MP3 استجابة إلى رغبات بعض الأصدقاء.

من تلك الأغاني:

تسجيلات العام 1975م:
أفدي حبيبا (هندي)
إيه والذي خلق الأنام (هندي)
طبت يا لمضنون (لحجي)
قد زاد في حبّك (هندي)
ماله عنّي (هندي)
والله لا أستطيع صدّك (هندي)
يا بروحي من الغيد (صنعاني)
يا حبيب القلب (هندي)
يا رعى الله (هندي)
يا هلال الفلك (صنعاني)
يا من عليّ بالتجافي أطال (صنعاني/يافعي)

تسجيلات العام 1976م:
أشكو من البين (صنعاني/يافعي)
أنت الحبيب (هندي)
بالله يا غصن من ذهب (يافعي)
تدلّل لمن تهوى (هندي)
تضيق بنا الدنيا (هندي)
رضاك خير من الدنيا (صنعاني)
صدق الواشون (هندي)
قال بن الأشراف (يافعي)
قل للذي قد هام (يافعي)
وا مغرّد (صنعاني/يافعي)
وقائلة لما أردت وداعها (هندي)

تسجيلات العام 1977م:
أتت هند تشكو إلى أمها (هندي)
الظنون (هندي)
الشوق أعياني (صنعاني)
رضاك (صنعاني)
قال بن يحي ما لنفسي في الهوى متواضعة
يلعب بها يمنا ويسرى سامعة له طائعة (هندي)
لقد زارني المحبوب يا سيدي (كويتي)
ليت شعري (صنعاني/يافعي)
نسيم بلّغ إلى الغاني لطيف الشمائل.. عنّي صحيح الخبر (صنعاني)
يا من عليّ بالتجافي أطال (صنعاني/يافعي)

تسجيلات العام 1978م:
ظللت أعدّ ليالي القمر (هندي)
غزلان في الوادي (لحجي)
قال بن يحي (هندي)
قل لمن (هندي)
لمه لمه يا منى قلبي لمه .. تردّ بابك على عابر سبيل
ذا طبع فيكم وإلاّ هنجمه .. وإلاّ معكم على هذا دليل (يافعي)
ما لقلبي لم يزل عشقه فنون (يافعي)
منك يا هاجر دائي .. وبكفيك دوائي
يا منى روحي ودنياي .. وسؤلي ورجائي
أنت إن شئت نعيمي .. وإذا شئت شقائي (هندي)

تسجيلات العام 1979م:
أشرف عليّ كالقمر (صنعاني/يافعي)
الله يعلم أنّني مستهام (صنعاني)
رسولي قوم بلّغ لي إشارة (يافعي)
غنّا على نائف البواسق (صوفي)
فرج الهم يا كاشف الغم (صوفي)
وا مغرّد بوادي الدور (صنعاني/يافعي)

تسجيلات العام 1980م:
ما للرشا المعسول (يافعي)
جميل أهيف لذيذ ما أحلاه (عدني)
حبيب العمر (لحجي/يافعي)
قد كنت قبل اليوم ترعى الوفاء (صنعاني/يافعي)
ماله عنّا مالا (هندي)
يا هاجري رحماك (مصري)

تسجيلات العام 1981م:
جنّ الظلام (هندي)
صابر سنين (لحجي)
قولوا له (هندي)
ماله عنّي (هندي)
منك يا هاجر (هندي)

تسجيلات العام 1982م:
بالهوى قلبي تعلّق (هندي)
تعالوا بنا نطوي الحديث (هندي)
زعمت ليلى (هندي)
ظللت أعدّ (هندي)
علامه يا منى قلبي علامه (تعزي)
قفيت وا ناسع القامة (لحجي)
لنا عندكم وعد (هندي)
ما وقفتك (صنعاني/يافعي)
يا حبيب (هندي)
أقبل الليل (هندي)

تسجيلات العام 1983م:
أفدي حبيبا (هندي)
تضيق بنا الدنيا (هندي)
حالي يا عنب رازقي (لحجي)
قالوا لها (هندي)
منك يا هاجر دائي (هندي)
وحقّك أنت المنى والطلب .. وأنت المراد وأنت الأرب (هندي)
يا رعى الله زمانا (هندي)

هناك أيضا من الروائع التّي ضمّها الرابط بأدناه ما لم يذكر عليها تواريخ محدّدة:

ألبوم خاص (مجموعة منوعات غنائية)
تضيق بنا الدنيا (إيقاع هندي)
لمه لمه (يافعي/ على العود)
أفدي حبيب القلب لست أنساه (هندي)
طبت يالمضنون (لحجي)
فرّج الهم (صوفي)
يا بروحي (صنعاني)
يا رعى الله (هندي)
يا منيتي يا سلا خاطري وأنا احبّك يا سلام (لحجي/يافعي/عدني)

وكذلك بعض من تسجيلات متفرقة رفعها بعض الأعزّاء على نظام الريل بلاير rm :

باسكن الشيخ (لحجي)
حالي وا عسل مشرقي (لحجي)
رضاك خير من الدنيا (صنعاني)
قال بن يحي (هندي)
قال بو زيد (يافعي)
لمه لمه (يافعي)
ما وقفتك (صنعاني/يافعي)
من منصفي منّك (هندي)
منك يا هاجر (هندي)
يا من هواك (يافعي)
لقد زارني المحبوب (كويتي)

جميع تلك الأغاني قد ضمّها الرابط التالي,, وسوف تلحقها، إن يشاء الله تعالى، أغان أخريات من ضمنها أغنية يا حمامي أمانه ما دهاك.


الفنّان المرحوم عبد القادر عبد الرحيم بامخرمة في 100 أغنية (http://www.4shared.com/dir/3464855/b548418d/bamakhramah.html)


بأدناه، ما وثّقه الفنّان المحبوب الأديب الأستاذ محمد مرشد ناجي في كتابه الشهير: الغناء اليمني القديم ومشاهيره:

http://www.alshibami.net/saqifa//uploaded2/12329_01222762609.jpg (http://www.alshibami.net/saqifa/)
http://www.alshibami.net/saqifa//uploaded2/12329_11222762609.jpg (http://www.alshibami.net/saqifa/)
http://www.alshibami.net/saqifa//uploaded2/12329_21222762609.jpg (http://www.alshibami.net/saqifa/)
http://www.alshibami.net/saqifa//uploaded2/12329_01222762726.jpg (http://www.alshibami.net/saqifa/)
http://krwetatnt.net/up/uploads/images/5784d22f26.jpg (http://krwetatnt.net/up/)



في الختام، عيد سعيد وعمر مديد بمشيئة الله تعالى وكلّ عام وأنتم بخير.



بقلم: نجد بن صالح الحسين اليافعي




مممممممممممممممممممممممممممممششششششششششششششششششششش شششششكككككككككككككوووووووووووووووورررررررررررين

محمد هزاع
10-09-2009, 08:13 AM
استاذي وعزيزي \ نجد الحسيني

لا ادري كيف اقف لاكلمك وانت ترتقي قمة عالية لا يصل اليها الا صاحب همة عالية

ولكن تواضعك يشفع لنا بأن نقف ونقول لك أيها المبدع أيها الفذ أيها الفنان الراقي

لقد اخرجت الفن اليمني القديم من تحت الكهوف ومن بين الاحجار المتراكمة

لنراه ونطرب أذاننا بأصوات نادرة جدا وقد انقرضت ولن تتكرر

لقد بذلت مجهودا كبيرا جدا في نقل الاغاني الى الكمبيوتر ثم في رفعها الى مراكز التحميل

والذي لا يعرف كيفية التسجيل والرفع فإنه لا يقدر هذا المجهود الكبير جدا

أحييك واهنئ العرب كافة واليمن خاصة على وجودك بينهم محافظا لهم على فنهم الاصيل

لا اقول الا تحياتي وتقديري لشخصكم الكريم يا استاذي

ملاحظة \ استاذي الكريم لي هواية في مكسجة الاصوات والاخراج والتصوير والمونتاج

وانا في خدمتك فيما تريد

اكرر شكري لكم

نجد الحسيني
10-12-2009, 08:31 PM
بادئ ذي بدء، فإني أتقدم بصدق واخلاص معبرا عن اعتذاري البالغ إلى جميع الذين لم أرد على تعليقاتهم وتعقيباتهم في الوقت والحين..
ذلك اخواني وأخواتي لتركيزي على مواضيع أخرى تنسيني أحيانا كثيرة وتشغلني عن مواضيع سابقة تمّ طرحها فأغفل عن العودة إليها..


شكرا اخ نجد والله ماقصرت وعيدك مبارك وكل عام وانته بالف خير

العفو حبيبي أبو فؤاد فلا شكر على واجب..
عيد سعيد و عمر مديد
وكلّ عام وأنت والأهل والأحبة والأصحاب بخير وصحة وسعادة وعفو وعافية.

ماذا نقول ؟؟ الشكر لايكفي وانما نرفق الشكر بالدعاء لك بطول العمر وصحه وعافيه اخوي نجد
كل عام وانت بخير

كم افتقدتك حبيب قلبي أبو علي
أشهد بأنك قد قلت ووفيت وكفيت بزيادة هنا وهناك وفي كلّ مكان.
لا شكر بين محبين
واسأل الله تعالى لك ولأسرتك وكلّ عزيز عندك بالسعادة والهناء والمسرّة.

عيد سعيد اخي نجد
الله يمدك بالعزيمه والصحه مجهود كبير يدل على وفاءك لهؤلاء العمالقه
الله يجعله في ميزان حسناتك
التعبير يخونني وانا اكتب ردي هذا وماذا عساني ان اقول غير وفقك ربي
دمت بكل ود وسعاده

غمرتك المحبة والسعادة حبيب قلبي أبو صالح
وجعل الله كلّ أيامك أعيادا وأمدّك بالعمر الطويل والخير الوفير والصحة والعافية.
دمت أخي الحبيب بالرضا والنعيم والسرور

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشكوررررر
:love::love:;sma

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
العفو، لا شكر على واجب

مممممممممممممممممممممممممممممششششششششششششششششششششش شششششكككككككككككككوووووووووووووووورررررررررررين

عفوا.. لا شكر على واجب

استاذي وعزيزي \ نجد الحسيني

لا ادري كيف اقف لاكلمك وانت ترتقي قمة عالية لا يصل اليها الا صاحب همة عالية

ولكن تواضعك يشفع لنا بأن نقف ونقول لك أيها المبدع أيها الفذ أيها الفنان الراقي

لقد اخرجت الفن اليمني القديم من تحت الكهوف ومن بين الاحجار المتراكمة

لنراه ونطرب أذاننا بأصوات نادرة جدا وقد انقرضت ولن تتكرر

لقد بذلت مجهودا كبيرا جدا في نقل الاغاني الى الكمبيوتر ثم في رفعها الى مراكز التحميل

والذي لا يعرف كيفية التسجيل والرفع فإنه لا يقدر هذا المجهود الكبير جدا

أحييك واهنئ العرب كافة واليمن خاصة على وجودك بينهم محافظا لهم على فنهم الاصيل

لا اقول الا تحياتي وتقديري لشخصكم الكريم يا استاذي

ملاحظة \ استاذي الكريم لي هواية في مكسجة الاصوات والاخراج والتصوير والمونتاج

وانا في خدمتك فيما تريد

اكرر شكري لكم

أخي الحبيب الغالي محمد هزاع
لقد زادتني كلماتك الطيبة الرقيقة خجلا على خجلي وتواضعا فوق تواضعي..
حتى أصبحت أمام هذا السيل من الخلق الحسن بلا قول ولا فعل..
أعجزني أن أردّ تحيتك بمثلها فكيف بأحسن منها.
لا يسعني إلا أن أشكر لك لطف الشمائل والشكر قليل.
تأكّد حبيبي محمد بأني لا أستغني عمّا عرضته عليّ من خدمات جليلة
وإني ممتن لك وأخصك بالتقدير والعرفان على كلّ الجميل.


محبتي والوداد لكافة إخواني وأصحابي,,,