سقيفة الشبامي

سقيفة الشبامي (http://www.alshibami.net/saqifa//index.php)
-   تاريخ وتراث (http://www.alshibami.net/saqifa//forumdisplay.php?f=39)
-   -   القنصل الهولندي ورحالة ألماني في زيارة تاريخية لحضرموت عام 1931م (http://www.alshibami.net/saqifa//showthread.php?t=101052)

أبو صلاح 01-30-2012 12:22 PM

القنصل الهولندي ورحالة ألماني في زيارة تاريخية لحضرموت عام 1931م
 
القنصل الهولندي ورحالة ألماني في زيارة تاريخية لحضرموت عام 1931م
سنتجاوز التمهيد والمقدمات ،وسنترك للقارىء الكريم الفرصة أن يتصور مجتمع حضرموت من خلال رؤية صور حية تعود بنا إلى ماضي بعيد لكنه غير قديم جداً من عاشه وهو حي يرزق اليوم يكون عمره وأحد وثمانون عاماً 0
الكولونيل" دانيال فان در ميولين والرحالة الجغرافي"لدكتور. هـ . فون فيسمان قاما برحلة إلى حضرموت في صيف عام 1931م وكانت حضرموت تتقاسمهما السلطنتين الكثيرية في الداخل والقعيطية في الساحل وجزء من الوادي0
أستكشفا مجتمع حضرموت من داخله وبعضاً من تراثه وآثاره ،ولا شك ولا ريب أن لهما أهداف مختلفة منها ماهو سياسي كما أستنتج ذلك مترجم الكتاب الدكتور محمد سعيد القدال أحد خبراء ومستشاري بريطانيا في حضرموت في القضايا التعليمية والإجتماعية الذي عاش طويلاً في حضرموت بعد أن أنتقل من السودان أبان فترة الإحتلال البريطاني فذكر أن من أهم أهداف هذه الرحلة (أن عددا كبيراً من الحضارم يعيشون في مستعمرات هولندا في جزر الهند الشرقية, وأصبح لهم وزن اقتصادي واجتماعي وسياسي. فكانت هولندا تريد أن تقف على الأوضاع في موطن الحضارم الأم, عسى أن يساعدها ذلك في ضبط حكمها في مستعمراتها هناك, خصوصاً بعد أن احتدم الصراع بين العلويين والإرشاديين المناوئين لهم.)
وفي كل الأحوال أن هذا لايعنينا اليوم إلا من خلال استكشاف رؤية الأوربيين لواقع حضرموت قبل ثمانين عاماً وماهي الرؤية اليوم في ظل الظروف والمتغيرات الدولية 0
ومن النقاط المهمة التي يمكن للباحث والقارىء الحصيف أن يلاحظها هو تشابه الظروف في بعض من جوانبها لما تمر به البلاد قاطبة وحضرموت خاصة كالظروف القاسية و الاضطرابات والحروب والمنازعات القبلية والسياسية وضعف تماسكه الداخلي نتيجة سياسات معينة ،ثم وقلق المجتمع الحضرمي من مستقبل بلدهما كما كان تعبر ذلك الشخصيات الإجتماعية وأعيان المجتمع من علماء وسياسين وتجار حضارم بهذه الصورة من قبل للأوربيين الزائرين كالقنصل الهولندي "دانيال" قبل ثمانون عاماً من اليوم !
سنختار لهذا وقفات من ماكتبهما من إنطباعات وإفادات ومشاهدات تناسب الموضوع التاريخي والعلاقات الإجتماعية والتراث الشعبي والآثار التي تزهو بها حضرموت أرض الحضارة والتاريخ العريق الواغل في القدم
0
الوقفة الأولى
رؤيتهما أن حضرموت بلد عريق في الحضارة والقدم والرخاء والثروات ووجهة نظرهما أن الإضطرابات السياسية والقبلية حدثت بعد دخول الإسلام حضرموتوكانت سبباً لهجرات الحضارم وهي من الهجرات الأولى في التاريخ !؟
يقول
: (000واشتهرت حضرموت في الأزمان القديمة بتصدير البخور والمرّ. وتدل آثار ونقوش الفترة التي سبقت الإسلام على ماض عرق ورخاء.
لكن رخاء الأيام الخوالي قد ولى منذ قرون تحت وطأة ظروف غير مواتية, وخلفه دمار يبعث على الأسى. صحيح أن الإسلام وجد طريقه منذ وقت مبكر إلى هذه البلاد, وأن العلم الإسلامي قد شكل, ضمن أشياء أخرى, طبقة بين السكان من التابعين المتفانين, ولكن النسق السياسي لهذا الدين لم يفلح في أن يجعل من حضرموت أرضا آمنة. فالحروب القبلية التي مزقت الناس, جعلت البلاد مغلقة عمليا أمام الزوار الأجانب, حتى ولو كانوا مسلمين. ومنعت السكان في نفس الوقت من استغلال أرضهم حسب جهدهم وهم في أمن وأمان. وبما أن الحضارم لهم قدرة حققوا بها نجاحا في ظروف الاستقرار, فقد أخذت أعداد كبيرة منهم تتسرب منذ قرون على اليمن ومصر وسوريا. ثم اتجهوا في القرون الثلاثة الأخيرة إلى الهند وجزر الهند الشرقية. ومن بين كل أجزاء الجزيرة العربية فإن حضرموت هي موطن الهجرات الأول.)

ابونورا 01-30-2012 05:31 PM

bism2

ما اشبه الليلة بالبارحه يا ابا صلاح ولم تجانب الصواب ابدا عندما قلت ان مشكلة البلاد منذ عقود وظروفها تتناسخ وتتكرر
قبائل متناحره , سلطة ضعيفه , سيطرة قوى خارجيه متنفعه من وراء الفتنة والفوضى , تنافس طبقي مقيت , يأس ورغبة
بترك كل هذا وراء ظهورنا والهجره بعيدا
الظروف تشابهت كيرا , ونتمنى تغير الحال يا ابوصلاح
بصراحة موضوع شدني من الوهلة الأولى وكأني أجد فيك ياصلاح ريح يوسف :) :)
نتابع بكل أعجاب وقفاتك التاليه , تقبل صادق الود وجزيل الاعجاب
sallalah

أبو صلاح 01-30-2012 05:43 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابونورا (المشاركة 697047)
bism2

ما اشبه الليلة بالبارحه يا ابا صلاح ولم تجانب الصواب ابدا عندما قلت ان مشكلة البلاد منذ عقود وظروفها تتناسخ وتتكرر
قبائل متناحره , سلطة ضعيفه , سيطرة قوى خارجيه متنفعه من وراء الفتنة والفوضى , تنافس طبقي مقيت , يأس ورغبة
بترك كل هذا وراء ظهورنا والهجره بعيدا
الظروف تشابهت كيرا , ونتمنى تغير الحال يا ابوصلاح
بصراحة موضوع شدني من الوهلة الأولى وكأني أجد فيك ياصلاح ريح يوسف :) :)
نتابع بكل أعجاب وقفاتك التاليه , تقبل صادق الود وجزيل الاعجاب
sallalah

شكراً لك يابونورا نور الله عليك فأنا لدي إحساس داخلي أنك قرأت ما بداخلي من رسالة أنوي توجيهها لجمهور الحضارم الذين لم تتح لهم الفرصة للإطلاع على ماكتب عن حضرموت بأقلام أخرى تصور لنا مشاهد نحن بحاجة للوقوف عليها اليوم أكثر من اي وقت مضى فما أشبه اليوم بالبارحة لك خالص شكري وتقديري

أبو صلاح 01-31-2012 08:36 AM

الوقفة الثانية
ذكرت آنفاً فيما تقدم من رؤية المشهد في حضرموت عام 1931م أن عدم الأستقرار كان نتيجة لأفتقاد الأمن في ربوع حضرموت الأمر الذي دفع بالحضارم إلى الهجرات عبر التاريخ فغادر الكثير منهم في موجات مختلفة ،لعدم تمكنهم من إستثمار أرضهم من جهة والحصول على حياة كريمة تؤمن حياتهم ومستقبل من يرعونه تحت أيديهم من أهلهم وذرياتهم ، ويمكن أن نستنج من هذا أن الحروب القبلية والمنازعات السياسية على الحكم التي شهدتها حضرموت قبيل الحرب العالمية الثانية بين سلاطين يافع وآل كثير وحلفاءهم من جهة والبؤس والفقر والترف والغناء الذي شاهداه الباحث الهولندي (دانيال )والرحالة الجغرافي الألماني (فون فيسمان )على وجوه الناس كوجهين متناقضين في مجتمع حضرموت في تلك الفترة عام 1931م - جعلهم يبحثون في شخصيية الحضرمي التي تخفي الشيء الكثير ،فهو الذي نجح خارج بلده وبعيداً عنها وكون الثروات الطائلة وعاش آمناً مستقراً هادئاً نافع غير ضار!!أنظر ماذا يقول الباحث :(000نجح الحضارم في الأزمان الغابرة في تأسيس سلطنات في جاوا (مثل: سياك, بونتياك). ولكنهم اقتنعوا الآن بالتجارة والمعاملات المالية. وبعضهم أثر وعاد إلى بلاده. وآثر بعضهم الآخر أن يستمتع بعيدا عن اضطرابات حضرموت ويمارس المتع التي لا تتوفر هناك. ويبلغ عدد الحضارم في جاوا بين سبعين وثمانين ألفا وبينهم مليونيرات.)
وهنا تلاحظ مدى أهتمام الأوربيين بجمع المعلومات عن الحضارم أكانوا في جاوا أو الهند أو شرق أفريقيا ومحاولات عدة لهم للوصول إلى قراهم ومدنهم للتعرف عن كثب عن الحضرمي الذي يعيش بين ظهرانيهم في بلدانهم او البلدان التي هي خاضعة لسيطرتهم كمستعمرات
حتى أنه في عام 1886م نشر ل. سي. فان دن بيرخ (Van den Berg) - مستشار حكومة هولندا في جزر الهند الشرقية - كتابا احتوى كذلك على وصفا لحضرموت أي للأرض الأم لأولئك المهاجرين. وقد جمع معلوماته من الحضارم في جاوا. ولاشك أن غيرهم من الأوربيين كالإنجليز والفرنسيين لو جلست مع أحد المعمرين سيذكر لك وقائع وصول النصارى كما يذكرون إلى قرية كذا ووادي كذا وكل له هدف معين ، ثم لاحظ كيف أنهم سخروا طاقاتهم وأموالهم في البناء والحكم بل والسياسة قد أسسوا أحزاباً إصلاحية وريدكالية خارج وطنهم هذا على المدى القريب في التاريخ وأنظر ماقبل هذا في صدر الإسلام (راجع موضوعي أعلام حضرموت في الولاية والقضاء )0

أبو صلاح 02-05-2012 08:32 AM

[الوقفة الثالثة
[إبداع الجغرافي الألماني فون فيسمان (Dr. von Wissman) وصديقه الهولندي دانيال فان در ميولين في وصف بروم والمكلا عند رؤيتهما للمكان عام 1931م
[SIZE="5"] كانت رحلتهما للوصول إلى مدينة المكلا قد توجهت من مدينة عدن على متن سفينة تعرف "أيامونت" كانت تسير بسرعة ستة أميال في الساعة. وقطعت المسافة إلى المكلا في أربعين ساعة ،والتي تبلغ 230 ميلا . وفي ظهيرة يوم حار من أيام شهر مايو خلال هذه الرحلة كانوا قد شاهدوا على الساحل "بئر علي" ميناء قنا التاريخي لمملكة حضرموت وبراكينها البنية - السوداء وأمامها كثبان الرمل الفراء - البيضاء كانت تومض في الشمس تحت السماء المبيضة - الزرقاء. ثم مدخل وادي حجر غرب مدينة المكلا , وهو الوادي الوحيد في المنطقة الذي تجري به المياه باستمرار طوال العام وعلى جوانبه أشجار النخيل 0
وهنا تطل عليهم بروم مقدمة المكلا وبابها الأول ويقول :( ثم تظهر بروم بخليجها الذي يحمى من الرياح الموسمية الجنوبية الغربية. وتنحصر المدينة بين جبال لا تترك سوى مساحة صغيرة لبستان من النخيل ومزارع للذرة والذرة الشامية. ثم ظهر قصر أبيض ومسجد بمئذنة وبعض المنازل الحجرية وشاطئ وقوارب صيد, صورة جميلة مثيرة للدهشة في هذه البقعة من الصخور الجرداء والصحراء )وما إن أخذت بروم تتلاشى , حتى بدأ يتضح أمامهم شيء أبيض وخلفه حائط منحدر من الصخر. كان ذلك هو مبتغاهم وهدفهم مدينة المكلا الجميلة تفتح ذراعيها يقول:COLOR="seagreen"]( المكلا جمالها أخاذ وهي البوابة إلى حضرموت الغامضة التي ظلت موصدة أمام الأجانب لفترة طويلة. وتمتد المكلا مثل شريط أبيض على حافة المحيط الأزرق عند سفح جبل مائل شديد الانحدار بصخوره المحمر - البنية . وتصادم أمواج البحر المدينة باستمرار. وتبقى المنازل البيضاء ذات الطوابق المتعددة مستقيمة صامدة. السياج الذي يحيط بسطوح المنازل مشيد من أعمدة ناصعة البياض. والمآذن شكلها مخروط قوي وهو الشكل الذي يتميز به الأسلوب الحضرمي. يقوم قصر السلطان الجديد في أقصى اليسار, وخلفه القصر القديم. ويقف القصر الجديد على صخور سوداء بالقرب من البحر. ولون القصر ضارب إلى الصفرة, وأبوابه ونوافذه من الطوب الأحمر, وشرفاته فاتحة الأخضرار. إننا أمام لوحة تحيطها أشجار جوز الهند والنخيل والمانجو والباباي. وهي لوحة ذات جمال بهيج لا يترك مجالا لناقد. إن التلوين هو الذي صنع ذلك الجمال. وحتى غياب الفن المعماري من المنازل له جماله000
)
ثم ينتقل الرحالة الجغرافي وصديقه من وصف المظهر العام للمدينة وقصر السلطان القعيطي ذو الطابع الهندي إلى وصف الميناء الفرضة القديمة ويقول : (يقوم الميناء في إحدى جوانب هذا اللسان القصير من الأرض, حيث تمخر السفن الشراعية بجلالها نحو المرفأ. وتظل القوارب الصغيرة والسنابيك في غدو ورواح تنتقل المسافرين والبضائع إلى أعتاب السلالم العريضة التي تقود إلى مبنى الجمارك الشاسع. وترسو السفن على بعد مائة ياردة في البحر. وصلت لتوها سفينة هولندية ضخمة تحمل 150 حضرميا من جاوا. وفي عرض البحر قارب بخاري تملكه شركة منافسة وصل في نفس الوقت الذي ألقت فيه "أيامونت" مراسيها. فأصبح اليوم بالنسبة لمدير الميناء والطبيب يوما مزدحما), لأن القبطان الهولندي يريد أن يبحر قبل الغروب. واهتم الطبيب بأمرنا وأخذ منا الخطاب الذي حملناه من المقيم البريطاني في عدن, ليقدمه للوزير ومعه طلبنا بالسماح لنا بالنزول إلى البر. وبعد ساعات من الانتظار جاء الرد الإيجابي, وأصر الطبيب على مصاحبتنا بنفسه إلى مقر إقامتنا ليتأكد أنه يناسبنا.)
سنتركهما بصحبة مدير الميناء الهندي هو المستر جهان خان, الذي أدخل تحسينات على إدارة الجمارك. وتولى فيما بعد وظائف رفيعة في الدولة. فأصبح السكرتير المالي (أي وزير المالية), ثم وزيراً للسلطنة. أما الطبيب الهندي فقد ذكر المؤلف اسمه في نهاية الكتاب وهو علي عبدالله حكيم.
وإلى لقاء آخر مع وقفة أخرى تقبلوا خالص تحياتي

أبو صلاح 02-06-2012 09:46 PM

الوقفة الرابعة:الحياة في السوق ( "البازار ")
وهكذا و اصل الضيفان الأجنبيان اللذان نزلا في مدينة المكلا الساحلية الجميلة وقد أستقرا في مكان إقامتهما يرافقهما الطبيب المكلف بمرافقتهما في هذه الزيارة فأشار عليهما بالنزول في أحد المساكن المهيئة للضيافة قائلاً: "يا حيا بكم" ودخلوا قبيل المغرب من ذلك اليوم من شهر مايو عام 1931م ،وبعد أستراحة قصيرة تناولوا فيها شرب الشاي خرجوا لزيارة السوق الذي يطلق عليه (البازار ) وهي كلمة لها انتساب للغة فارس أو الهند حتى قيل على الفلفل الأسود في حضرموت (بزار ) المهم أنهما خرجا إلى السوق وهنا نتركهما في زيارة السوق التجاري بالمكلا وهما في وصف السوق والبائعين وكذا الحركة في السوق وأنظر للوصف الدقيق لهيئة سكان المدينة والقاطنين فيها من البدو المنتقلين من البوادي في حضرموت :( ( ذهبنا نتجول في الطريق الرئيسي الذي يجري مثل بحر من البشر على امتداد الساحل من غرب المدينة إلى شرقها. يوجد ممثلون لكل قبائل الداخل, وهم يتجمعون في حلقات في الحوانيت المصطفة. أغلبهم لهم بشرة داكنة, ونصفهم الأعلى عار, وأجسامهم مدهونة بالنيلة). ورؤوسهم عارية أقدامهم حافية ويلبسون فوطة غليظة يلفونها حول وسطهم. وشعرهم المنفوش المرسل الفاحم السواد المعقوص يربطونه بعقدة مستديرة في مؤخرة الرأس. و يعصبونه في مكانه بصفيرة جلدية, أو يلفونه بخرقة خلف الرأس. كان لابد من تسليم بنادقهم وأحزمة الذخيرة على الحارس عند بوابة المدينة مما بعث فيهم شعورا بعدم الاطمئنان. ويلتمع شعرهم المدهون بالسمن. كما يدهنون الجزء الأعلى من جسمهم بالسمن فوق طبقة النيلة, فتنبعث منهم رائحة قوية من خليط السمن مع النيلة.) وأما زيارتهما لسوق الصيد أو الخصار كما هو الغالب على تسميته قال : : (مررنا في طريقنا بسوق السمك وهو مسرح لحركة تجارية نشطة في الأسماك التي يزخر بحرهم بأنواع متعددة منها. ويستمر ذلك النشاط من الصباح حتى المغرب. ويبدو أن سمك القرش أكثر الأسماك انتشاراً, فقد رأينا جوالات من القرش المجفف المملوح وهي معدة لترسل إلى الداخل, حيث يتناول البدو والحضر في أوقات الرفاهية قطعة منه يدعمون بها وجبتهم البائسة المكونة من الخبز والأزر إن رائحة السمك المجفف المتعفن تصاحب المسافر حتى وادي حضرموت ))
كانت طرق المواصلات شاقة ولم يكن أمام الباعة أو الصيادين سوى وسائل حفظ بدائية كالتمليح والتدخين والتجفيف لهذا تجد هذه الرائحة أكثر نفاذاً في الهواء الجاف خاصة في وادي حضرموت البعيدين عن البحر فسمك القرش (اللخم ) أكثر استخداماً له أهل الوادي أكثر من الساحل الذي تتشبع اجواءه برطوبة البحر وتقلل من أنتشار الروائح 00

أبو صلاح 02-08-2012 08:13 AM

الوقفة الخامسة:
السيد المحضار ويقع حكم الدولة القعيطية على كتفية
وبعد أن تجول الزائر في اسواك مدينة المكلا عاصمة السلطنة القعيطية اليافعية في حضرموت ونقل لنا صورة حية لسوقها التجاري (البازار ) هذا المستودع التجاري لحضرموت كما وصفه ،ومروره بسوق السمك ،الذي لا تنفك رائحة السمك المجفف المتعفن (اللخم )تصاحب المسافر حتى وادي حضرموت ،ثم أنه قد تجول أيضاً ببعض دكاكين صباغة الأقمشة بالنيلة ووصفها ووصف أصحابها وصفاً مقززاً قال ( وتفوح من الصباغة رائحة تبعث على الغثيان وتغطى طبقات النيلة أجسام العمال ومنازلهم.)
وقد أختفت هذه الصناعة القديمة بعد إنتشار الصناعةالحديثة في الغزل والنسيج 0
وأستمر يصف السوق وحوانيته التي تبيع أنواع مختلفة من السلع الكمالية والغذائية المصنوعة محلياً وبعضها قادمة من وراء البحار كالأرز, والبن وقشر البن المجفف, والزنجبيل, والشاي من سيلان وجاوا, ومختلف أنواع الحبوب, والسمن, وزيت السمسم , والجاز, والكبريت, وفناجين الشاي وغيرها من السلع التي تحفل بها اسواق ( البندر) مدينة المكلا الضيقة في ذلك الوقت .
والأن سنأتي إلى وقفة أخرى لكنها ترتفع قليلاً عن الشارع لهذه العاصمة التي تدار منها كبرى سلطنات الجنوب في تلك الفترة عام 1931م ،والتي يتربع على عرشها سلاطين القعطة ذوي الأصول اليافعية عسكر أبو طويرق بدر بن عبد الله الكثيري ماذا يقول القنصل الهولندي (دانيال فان در ميولين المقيم في جدة بمملكة آل سعود وتحتل بلده بتافيا (جاكرتا ) بجزيرة جاوا وصديقه الجغرافي الألماني فون فيسمان (Dr. von Wissman)وعمن يدير دفة سياسة هذه الدولة بحنكة وتخضع له سلاطينها وقبائلها وفضله كبير على يافع بعد لقاءه بالوزير المحضار حيث يقول :(الوزير السيد أبوبكر بن حسين المحضار:قابلنا الوزير صباح اليوم التالي. وكان يتولى تصريف شئون الدولة في غياب السلطان. كان السيد أبو بكر بن حسين المحضار رجلا في ريعان العمر. وهو ذو شخصية حيوية ويقظة في تجانس, ولم تظهر منه أي بادرة امتعاض من النصارى والإفرنج. ويقع حكم الدولة القعيطية على كتفية. وشعبيته مدعومة بتراثه. في المقام الأول بوصفه من السادة ومن سلالة الرسول فهو ينتمي إلى الطبقة التي تقود المجتمع روحيا ودنيوياً. وفي المقام الثاني, كانت عائلة أبو بكر لستة أجيال خلت أكثر العوائل نفوذاً في حضرموت. وفي إحدى ساعات المحنة, استنجدوا بقبيلة يافع المقاتلة ليدعموهم في صراعهم ضد القبائل البدوية. فأرسل سلطان يافع نجدة بقيادة أحد القعيطيين, الذي دحر أعداء عائلة المحضار, ثم انتزع السلطة منهم. وأخذ نفوذ القعيطي ينمو. وفي عام 1874م طلب من الحكومة البريطانية في عدن أن تتدخل لحل النزاع بينه وبين آل كثير الذين رفضوا إعادة المال الذي استلفوه منه. فقامت لسلطات البريطانية بدعم القعيطي, وتمكن من انتزاع مدينتي الشحر والمكلا من الكثيري, لكن احتفظت عائلة المحضار بزاعمتها في المنطققة )
يقول المترجم د 0 محمد سعيد القدال :(الحقيقة أنه تمكن من انتزاع الشحر بدعم من القبائل اليافعية خاصة آل بن بريك وذلك عام 1868م, دعا آل كساد حكام المكلا عام 1882م.)
ولنا في الوقفة القادمة إن شاء الله تعالى رؤية أخرى حول وصايا السيد الحبيب الوزير حسين بن أبو بكر المحضار لضيوفه الذين ينوون السفر إلى وادي حضرموت وبما أخبرهم به عن الطريق شريطة أن يكونوا تحت حراسة جنود من العبيد التابعين للدولة ثم تأيكده لهم أن لايبتعدوا عن مدينة شبام التابعة للسلطنة القعيطية ،وماهو سبب تحذيره من دخول آراضي السلطنة الكثيرية المجاورة وعلى بعد أمتار من شبام ؟

خذني معاك 02-08-2012 11:29 AM


- أبـــــــ صـــــــــــــــــلاح ــــــوا :


- ليس غفلانين عن ما تسطر أناملك الكريمة : بل نتابع يا سيدي الكريم

- بشغف عن هذا التاريخ العريق والذي يرجع تاريخه إلى ما قبل مئات السنين

- أو بالأكثر , أستمر في الكتابة والبحث والتحري ونحن سنكون قريبين منك لكثرة الفضول

- وحباً لمعرفة ما تسطر يا عزيزي أناملك عن هذا التاريخ العريق .

- شكراً مليون لك لن توفي حقك يا أبا صــــــــــــــــــــلاح ,,,


- لك من كل الود والتقدير // تحياتي وودي ,,,

أبو صلاح 02-09-2012 07:47 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خذني معاك (المشاركة 699789)

- أبـــــــ صـــــــــــــــــلاح ــــــوا :


- ليس غفلانين عن ما تسطر أناملك الكريمة : بل نتابع يا سيدي الكريم

- بشغف عن هذا التاريخ العريق والذي يرجع تاريخه إلى ما قبل مئات السنين

- أو بالأكثر , أستمر في الكتابة والبحث والتحري ونحن سنكون قريبين منك لكثرة الفضول

- وحباً لمعرفة ما تسطر يا عزيزي أناملك عن هذا التاريخ العريق .

- شكراً مليون لك لن توفي حقك يا أبا صــــــــــــــــــــلاح ,,,


- لك من كل الود والتقدير // تحياتي وودي ,,,

سيدي الفاضل خذني معاك / شكرا لك ولجميل ودك ومعروفك ؛ومنك نتعلم على أنكم ياأستاذي الكريم من صفوة كتاب السقيفة ومبدعيها ،وهذه الإشادة مكرمة منكم لنا ودافعاً للأمام ،اسأل الله أن يقوينا على خدماتكم حتى نكون قائمين بواجب الأخوة ، وسلام الله عليكم ورحمة منه وبركاته

أبو صلاح 02-11-2012 05:48 PM

الوقفة السادسة :
بداية الرحلة من المكلا نحو الداخل والهاجس الأمني في الطريق
أنه لايمكن أن يكون الوزير الأول للسلطان القعيطي السيد" حسين أبو بكر المحضار"قد حذر وأوصى ضيوفه( الكولونيل" دانيال فان در ميولين والرحالة الجغرافي"لدكتور. هـ . فون فيسمان) أن لايتجاوزوا مدينة شبام شرقاً اتجاه الأراضي الخاضعة للسلطنة الكثيرية التي تبدأ من قرية الحزم حتى أجزاء من مدينة تريم ،مروراً بحوطة أحمد بن زين (خلع راشد )والغرفة بما فيها عاصمة السلطنة الكثيرية سيئون،ثم أننا لانستطيع أن نربط بين هذا التحذير من الوزير المحضار وذلك الزمان الذي مضى عليه أكثر من ثمانين عاماً إلا بظروف انعدام الأمن و الاستقرار في المنطقة التي تخضع للسلطان ألكثيري بصورة اخص وحضرموت بصورة أعم ، ولهذا قال الوزير لضيوفه الأجانب كما جاء على لسانهم :(000ثم أكد علينا ألا نتعدى مدينة شبام نسبة للمخاطر التي تهدد منطقة ألكثيري. وألا نحاول تحت أي ظرف العودة إلى الشحر عن طريق تريم. فالسيد أبو بكر الكاف في تريم هو بلا شك ثري وصاحب نفوذ, لكن لست له سلطة فيها ويحظى بخدمات البدو مقابل المال, ولا يمكنه تقديم حماية مسلحة ضدهم. أما سلطة القعيطي فهي قوية وجنوده من العبيد راية تحتمي بها.)
أما الوضع السياسي والإجتماعي في حضرموت في تلك الفترة (عام 1931م )أبان حكم سلاطين القعيطي وآل كثير قبيل الحرب العالمية الثانية بسنوات قليلة فقط ، كان يتمثل بشكل رئيسي في فقدان الأمن والاستقرار ،وانتشار الجهل و الثأر و الفقر والرق، والمرض والمجاعة التي مات فيها الكثيرين من السكان في وادي حضرموت ،وتشردوا من ديارهم وقراهم وأنتقل البعض منهم إلى المدن الساحلية ، كمانقله بشكل متواترأحفادهم ممن عاصر تلك الفترة وكان شاهداً عليها ، ولاحظه هولاء الزوار لحضرموت ودونوه في كتبهم ،وكانت هذه أيضا هي الفترة التي شهدت اقتتال قبيلة الحموم مع السلطات القعيطية في حروب طويلة في جزء من المنطقة الساحلية التي تقع تحت نفوذ السلطان القعيطي ويقطنها الحموم ؛ ولقد كانوا أي- الحموم - من القبائل الحضرمية الكبيرة ومن أشدها معارضة لنظام القعيطي في تلك الفترة0
ويتابع المؤلف وصف رحلته من مدينة المكلا في ظل هذه الأجواء، بعد أن بدأ ينفذ مارسمه له الوزير المحضار فهو يقول : ( أرسل لنا الوزير في اليوم التالي حافلة بسائقين وأربعة جنود. كان علينا أن نسافر في ذلك اليوم إلى شحير فقط. (وشحير تصغير شحر) وبعد الظهر سارت بنا العربة عبر بوابة المدينة – يقصد هنا مدينة المكلا كانت لها سدة أو بوابة - المنيعة التحصين وعليها الحراس ) ويتابع وصفه للطريق الشاقة وقوافل من الجمال تسلكها في طريقها إلى الوديان والداخل وكذا محطات الجمال والبدو الذين يسوقون هذه الجمال ويعلفونها ويسجل كل ماوقعت عليه عينيه وهو في طريقه للوادي عبر شحير ويقول :(000. وهناك بعض الحمير التي ينام بينها البدو وهم يتغطون بفوطهم أو يجلسون حول موقد للنار يأكلون من أوان خشبية ثريدا من الخبز المفتت مع قليل من الدهن. والبعض الآخر منهمك في مهمة تحميل الجمال وهي مهمة شاقة.) وقد لاحظ الرجل كيف أن الأطفال يقومون بجمع روث الجمال في زنابيل, وعرف من هذا أن له قيمة كبرى إذ يستعمل في الوقود. ويتضح انه خالطهمٍٍٍِ[ أي البدو ] في هذه المحطات قال (000 وتموج الأرض بقمل الجمال, وهو في الواقع نوع من القراد، وتنتشر رائحة بول الجمال النفاذة مع العرق فوق هذا الانتشار الواسع )
وظل الهاجس الأمني للزائرين أكثر اهتماما لهما قال: (وعلى الطريق قلعتان محصنتان بالجنود. وبعد البقيرين بمسافة قصيرة تنتصب صخرة طلاؤها أبيض. ووضعت على الجدار الصخري على جانبي الطريق علامتان توضحان, حتى في تلك المنطقة الجبلية, متى تكون البلاد في حالة سلم وحالة حرب. ولا يسمح بأخذ الثأر أو تسوية ضغائن قديمة في المدينة أو حولها.وعلى بعد مسافة قريبة من حدود تلك العلامات, أقام عشرون بدويا معسكرا مؤقتا تحت صخرة معلقة. وعلى قمة الصخرة في الجانب الآخر من الطريق يقف الحراس باحثين عن أي قافلة تمر على الطريق العام. وقد عادت إحدى القوافل سالمة إلى المكلا بعد أن أدت مهمة تتعلق بالأخذ بالثأر. وأدركنا لاحقاً أن وجودنا لابد أن يكون السبب في إطلاق سراحها.)
وحتى الآن لم يبتعدوا كثيراً عن مدينة المكلا عاصمة السلطنة القعيطية ، بل ما هما إلا في تخومها فقط وتلك كانت جزءمن هذه الظروف التي كان قد عاشها الحضارم في طريقهم لبناء مجتمع حضري متقدم عما جاوره من مناطق اليمن والخليج المجاورين ،ولاشك أننا قد قطعنا شوطاً كبيراً في بناء مجتمع مدني متحضر يسوده الإستقرار والسكينة فتباً لمن عكر صفو مجتمعنا في حضرموت وأراد شده لمثل هذه الظروف 000 و لم يكن السير نحو التنوير والتعليم والثقافة والعمل أليه بالأمر اليسير، حديثنا ووقفاتنا لم تكتمل بعد 0


الساعة الآن 10:27 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas