المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > سياسة وإقتصاد وقضايا المجتمع > سقيفة الحوار السياسي
سقيفة الحوار السياسي جميع الآراء والأفكار المطروحه هنا لاتُمثّل السقيفه ومالكيها وإدارييها بل تقع مسؤوليتها القانونيه والأخلاقيه على كاتبيها !!


الصوفي: لدى المجلس الانتقالي القوة والشعبية ليكرر ماحدث في صنعاء ضد هادي وحكومته

سقيفة الحوار السياسي


إضافة رد
قديم 12-29-2018, 12:36 PM   #81
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Arrow دولة الجنوب العربي" لملس يبحث سبل التعاون والتنسيق المشترك بين #المجلس_الانتـقالي والتكتلات الجنوبية في أوروبا


الأمين برس
2018-12-29 00:00:00

لملس يبحث سبل التعاون والتنسيق المشترك بين #المجلس_الانتـقالي والتكتلات الجنوبية في أوروبا



اخبار الناس
2018-12-27 22:14:05

بحث الاستاذ احمد حامد لملس الامين العام للمجلس الانتقالي الجنوبي وبمعيته الاستاذة نيران سوقي عضو هيئة رئاسة المجلس مع الاستاذة فاطمة البيتي رئيس التكتل النسوي الجنوبي بالمانيا صباح اليوم في الامانة العامة للمجلس الانتقالي سبل التعاون والتنسيق المشترك بين هيئات المجلس الانتقالي في الداخل وفي الخارج وبين التكتل النسوي الجنوبي في المانيا على كافة المستويات ..






وخلال اللقاء اكد الامين العام على ضرورة التنسيق والتعاون بين هيئات المجلس الانتقالي في الداخل ومكاتبه في الخارج وبين التكتل النسوي الجنوبي في المانيا خصوصاً في مجالات حقوق الانسان والمجالات الاخرى التي تنشط فيها المراة لما لذلك من اهمية في التعريف بالقضية الجنوبية ونقل الاوضاع الانسانية في الجنوب وايصالها للمنظمات ذات الاختصاص في الدول الاوربية ودول العالم .



من جانبها اشارت الاستاذة فاطمة البيتي الى تقييد وتسجيل التكتل النسوي الجنوبي بشكل رسمي لدى السلطات الالمانية موضحةً ان التكتل كيان مستقل يعمل لأجل خدمة القضية الجنوبية في اوروبا ومساعدة ابناء الجنوب ودعم المراة للقيام بدورها القيادي والحفاظ على حقوق المراة وحمايتها من اي تمييز في المجتمع..





الى ذلك اشاد الامين العام بالدور البارز الذي تتطلع به المراة الجنوبية في كافة المجالات في الداخل وفي الخارجي مؤكدا ان المجلس الانتقالي يثمن هذا الدور الريادي للمراة وسيظل داعماً ومساندها لها في تأديه نشاطها الوطني الذي اسهم بشكل كبير في خدمة القضية الجنوبية على كافة الاصعدة والمجالات..
التوقيع :

عندما يكون السكوت من ذهب
قالوا سكت وقد خوصمت؟ قلت لهم ... إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف ... وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة ... والكلب يخسى- لعمري- وهو نباح
  رد مع اقتباس
قديم 01-29-2019, 11:35 PM   #82
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي



الأمين برس
2019-01-29 00:00:00
الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي يلتقي قيادة اتحاد الأدباء والكتّاب الجنوبيين


اخبار وتقارير
2019-01-29 21:23:03

أشاد الرئيس القائد عيدروس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي بدور الأدباء والكتاب الجنوبيين في تعزيز الوعي الجنوب واستنهاض الهمم وحماية الثقافة والهوية الجنوبية.


جاء ذلك خلال لقائه بمكتبه عصر اليوم بقيادة اتحاد الادباء والكتاب الجنوبيين، في إطار اللقاءات التي يعقدها المجلس مع منظمات المجتمع المدني الجنوبي.

واستمع الرئيس الزُبيدي من رئاسة الاتحاد إلى ماتم إنجازه في إطار خطوات تشكيل فروع الاتحاد في العاصمة عدن وباقي المحافظات.

وأبدى الرئيس الزُببدي استعداد المجلس الانتقالي الجنوبي التعاون مع الاتحاد وتسهيل مهامه بما يعزز في من دوره وحضوره في المجتمع.

وقدم أدباء وكتاب الجنوب الشكر للرئيس القائد على دعمه ورعايته لجهود الاتحاد في سبيل تجاوز العقبات خلال التشكيل والانطلاق.

ط§ظ„ط±ط¦ظٹط³ ط§ظ„ظ‚ط§ط¦ط¯ ط¹ظٹط¯ط±ظˆط³ ط§ظ„ط²ظڈط¨ظٹط¯ظٹ ظٹظ„طھظ‚ظٹ ظ‚ظٹط§ط¯ط© ط§طھط/////ط§ط¯ ط§ظ„ط£ط¯ط¨ط§ط، ظˆط§ظ„ظƒطھظ‘ط§ط¨ ط§ظ„ط¬ظ†ظˆط¨ظٹظٹظ†
You for Information technology
  رد مع اقتباس
قديم 02-09-2019, 01:58 PM   #83
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Arrow دولة الجنوب العربي" د. الدالي: حوار بين الانتقالي والشرعية بشأن رؤية للانتقال السلمي



د. الدالي: حوار بين الانتقالي والشرعية بشأن رؤية للانتقال السلمي



السبت, 09 / فبراير / 2019 - الساعة 2:37 ص | (233 مشاهدة)
«الأيام» استماع
وزير الخارجية الجنوبي الأسبق عبدالعزيز الدالي

استبعد الدبلوماسي المخضرم ووزير الخارجية الجنوبي الأسبق د.عبدالعزيز الدالي أي عودة للصراع الجنوبي الجنوبي، لافتا إلى أن الجنوب مر بمراحل عصيبة من الحروب التي قال إنها اليوم باتت دروسا للسير بالوطن الجنوبي نحو مستقبل آمن.


وقال الدالي في حوار مع قناة أبوظبي في برنامجها «اليمن في أسبوع» أمس إن «الوحدة مع الشمال ماتت بالفعل وعلينا أن نبحث عن رؤى قادمة تعيد الوضع إلى ما قبل الوحدة، ونبدأ بالبحث عن العلاقات التي ستقام بين الجنوب والشمال».

وأضاف الدالي، وهو آخر وزير خارجية لدولة الجنوب، «يجب ألا نوسع دائرة الخلاف، فيما يخص المشكلة القائمة بين الشمال والجنوب، أنا أعتقد فعلاً أن بداية الأزمة وبداية المشكلة هي أزمة بين شمال وجنوب، وهذا الواقع الذي يجب ألا نقفز عليه أو نحاول أن نتفاداه، يعني الحروب التي قامت هي حروب بين الشمال والجنوب، ولو عدنا لقرارات مجلس الأمن فهي تدعو لإيقاف الحروب والدخول في مشاورات بين الشمال والجنوب».

وتابع «تباينات الجنوبيين يمكن حلها بحوارات داخلية، أما محاولة تكبيرها وجعلها عائقا في طريق استقرار الجنوب فهذا أمر مبالغ فيه».
وكشف الدالي أن المجلس الانتقالي يجري حوارات مع كل الأطراف في الجنوب، بهدف الوصول إلى صيغة مشتركة تمكن الجنوبيين المشاركة في أي مفاوضات أممية قادمة بوفد تفاوضي موحد.

وقال «أعتقد أن هناك ما يجري بين الأطراف المعنية للتوافق حول رؤية واحدة بكيفية النظر إلى مستقبل الجنوب، وطبعا أنا واثق تماماً أن الحوار الجنوبي الجاري الآن قد وصل لمرحلة كبيرة جدا من التوافق، وأعتقد أن الانتقالي يكمل حواراته مع الأطراف الأخرى للوصول لصيغة موحدة لرؤية تذهب لتأسيس مستقبل الجنوب».

وأشار إلى أن «هناك توجها لفتح حوار بين الانتقالي والشرعية لجمع كل الآراء في رؤية واحدة، هي رؤية الانتقال السلمي».
وقال «الحوارات جارية الآن وستستكمل في الفترة القريبة للوصول إلى رؤية مشتركة، يجب أن نتفاءل خيرا من هذه الحوارات الجارية».

وأضاف «ليس هناك طريق آخر إلا الحوار المشترك، وعندي أمل كبير جداً أن ننبذ أسلوب فرض الرؤى بالقوة، وأدعو إلى الحوار المشترك والحوار الهادف إلى الاستقرار وإلى نوع من الحياة السلمية».
وتابع «هنا نستطيع أن نحل كثيرا من المشاكل، ولا يمكن أن تحل المشاكل بالقوة، الحوار هو السبيل الوحيد، ويمكن أن يؤدي الاستقرار».

  رد مع اقتباس
قديم 02-10-2019, 12:23 AM   #84
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي



2019/02/09

دبلوماسي يمني: لهذه الأسباب لن تحارب القبائل والإصلاح والمؤتمر الانقلاب الحـوثي


استغرب دبلوماسي يمني من الركود والجمود الذي يسيطر على (قبائل الطوق) التي يحلو تسميتها على القبائل المحيطة بصنعاء وعدم إبداء موقف معين من الانقلاب.

وقال السفير د. مصطفى نعمان في حديث لبرنامج (اليمن في أسبوع) من قناة أبوظبي أن السؤال المحير أن القبائل المحيطة بصنعاء بقوتها وعتادها لم تُبدي موقفاً معينًا من الانقلاب.

وتساءل النعمان في سياق ردوده في حلقة البرنامج "شمال اليمن.. ما هو المستقبل والمآل؟" على دور القوى الأخرى في صنعاء وتساءل: أين اختفت قوات الإصلاح؟ ولماذا بقت على الحياد ولم تحرك ساكنا؟ وأجاب أن القبائل بررت هذا الموقف أن الحرب حرب الدولة وليس لهم صلة بها.

وعن موقف المؤتمر الشعبي وتأثيره ومدى قدرته على ضبط الموازين، قال السفير النعمان : "لم يكن يوما حزب المؤتمر الشعبي العام حزبا حاكما بل حزب الحاكم.. حزب علي عبدالله صالح"، نافيا أن يكون عضوا فيه.

وأضاف السفير أن حزب المؤتمر تشظى وتفرع في بلاد الشتات السياسي والداخل في صنعاء والقاهرة وأبوظبي .

وتساءل: "من هو رئيسه اليوم وأمينه العام؟ لقد أصبح غير مؤثر.. لهذا فإن قواعد الحزب تنظر إلى واقع قياداتها المتشظي وتقول: لماذا نحارب؟!.

ط¯ط¨ظ„ظˆظ…ط§ط³ظٹ ظٹظ…ظ†ظٹ: ظ„ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط£ط³ط¨ط§ط¨ ظ„ظ† طھط/////ط§ط±ط¨ ط§ظ„ظ‚ط¨ط§ط¦ظ„ ظˆط§ظ„ط¥طµظ„ط§ط///// ظˆط§ظ„ظ…ط¤طھظ…ط± ط§ظ„ط§ظ†ظ‚ظ„ط§ط¨ ط§ظ„ط/////ظ€ظˆط«ظٹ | ط§ظ„ط£ظ…ظ†ط§ط، ظ†طھ
  رد مع اقتباس
قديم 02-12-2019, 12:03 AM   #85
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


الأمين برس
2019-02-11 00:00:00

أمين عام الانتقالي: انعقاد الدورة الثانية بالمكلا له دلالات مهمة بحجم مكانة #حضـرموت بالجنوب



اخبار وتقارير
2019-02-11 22:18:06

قال أمين عام المجلس الانتقالي الجنوبي أحمد حامد لملس " اجتمعنا هنا لمناقشة إجراءات التحضير لانعقاد الدورة الثانية للجمعية الوطنية في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت، وأن انعقادها له دلالات قوية ومهمه، لما تملكة حضرموت من مكانة كبيرة في الجنوب، وأن الجنوب لن يكون إلا بحضرموت".


جاء ذلك خلال ترأسة امس اجتماع الجمعية الوطنية بالمجلس الانتقالي الجنوبي بمعية د. أنيس لقمان نائب رئيس الجمعية الوطنية لمناقشة الترتيبات النهائية لانعقاد الدورة الثانية للجمعية الوطنية في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت المحدد انعقادها مطلع الأسبوع المقبل.

وأكد أمين عام المجلس أحمد لملس على حرص رئيس المجلس الانتقالي اللواء عيدروس الزبيدي على نجاح الفعالية وتذليل أي صعوبات قد تواجه انعقاد اجتماع الجمعية في المكلا.

بدوره اكد مقرر الجمعية نصر هرهر بأن هناك لجان خاصة تعمل في كافة الجوانب ستصاحب انعقاد الدورة الثانية خاصة الجانب الإعلامي والثقافي وغيرها من المجالات.

وتطرق اجتماع أعضاء الجمعية الى إعداد القرارات والتوصيات ونتائج الدورة والتركيز حول عدد من المحاور الهامة التي تستجيب للتطلعات الجنوبيين وحقهم في تقرير مصيرهم واستعادة دولتهم كاملة السيادة، اضافة الى مقترحات لجدول أعمال الدورة الثانية للجمعية ومهام اللجان الخاصة وتناول ملفات الفساد في قطاع الكهرباء، والاستيلاء على أراضى الدولة كونه من مهام الجمعية التشريعية والرقابية وتناول الاوضاع في وادي حضرموت وشبوة و مكيراس وغيرها من الموضوعات.

ط£ظ…ظٹظ† ط¹ط§ظ… ط§ظ„ط§ظ†طھظ‚ط§ظ„ظٹ: ط§ظ†ط¹ظ‚ط§ط¯ ط§ظ„ط¯ظˆط±ط© ط§ظ„ط«ط§ظ†ظٹط© ط¨ط§ظ„ظ…ظƒظ„ط§ ظ„ظ‡ ط¯ظ„ط§ظ„ط§طھ ظ…ظ‡ظ…ط© ط¨ط/////ط¬ظ… ظ…ظƒط§ظ†ط© #ط/////ط¶ظ€ط±ظ…ظˆطھ ط¨ط§ظ„ط¬ظ†ظˆط¨
You for Information technology
  رد مع اقتباس
قديم 02-13-2019, 01:35 PM   #86
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي



2019/02/12

وفد أممي بعد زيارته لعدن: لم نشاهد ما يوحي بوجود دولة الوحدة


علمت صحيفة "الأمناء" أنّ وفدًا أمميّـــًا زار العاصمة عدن وبعض المناطق الجنوبية أواخر شهر نوفمبر من العام الماضي في مهمة عمل ضمن جهود الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص لتقصي الحقائق الكاملة حول حقيقة الأوضاع قام برفع تقرير متكامل عن تلك الزيارة تمهيدًا لتقديمه إلى مجلس الأمن .

وقالت مصادر وثيقة : إن إحدى فقرات التقرير الذي أعده الوفد نصت بالقول : "شاهدنا معظم الجنوبيين يطالبون باستعادة دولتهم السابقة ولم نشاهد ما يوحي بوجود دولة موحدة لعدم وجود أي علم يرمز إلى الدولة الموحدة في عدن والمناطق التي قمنا بزيارتها " .

كما ذكر التقرير : إن الشرعية ليس لها أي تأييد في تلك المناطق نظرًا لعدم قيامها بعملها في خدمة المناطق المحررة وتوفير الخدمات.

ظˆظپط¯ ط£ظ…ظ…ظٹ ط¨ط¹ط¯ ط²ظٹط§ط±طھظ‡ ظ„ط¹ط¯ظ†: ظ„ظ… ظ†ط´ط§ظ‡ط¯ ظ…ط§ ظٹظˆط/////ظٹ ط¨ظˆط¬ظˆط¯ ط¯ظˆظ„ط© ط§ظ„ظˆط/////ط¯ط© | ط§ظ„ط£ظ…ظ†ط§ط، ظ†طھ
  رد مع اقتباس
قديم 03-06-2019, 12:22 AM   #87
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


الأمين برس
2019-03-06 00:00:00

الرئيس الزُبيدي في كلمة هامة بمجلس العموم البريطاني: الوحدة اليمنية كانت محاولة لكنها فشلت

اخبار وتقارير
2019-03-06 00:04:47

ألقى الرئيس عيدروس قاسم عبدالعزيز الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، مساء اليوم الثلاثاء، كلمة سياسة هامة في مجلس العموم البريطاني، شرح فيها رؤية وجهود المجلس الانتقالي لحل الأزمة في اليمن وحل قضية الجنوب.


وفي الكلمة التي ألقاها في ندوة الأزمة اليمنية والقضية الجنوبية التي نظمها البرلمان بالتنسيق مع مركز السياسات الدولية، استعرض الرئيس الزُبيدي جذور القضية الجنوبية، مؤكداً أن مشروع الوحدة اليمنية كان محاولة فاشلة.

نص كلمة الرئيس الزبيدي:

بسم الله الرحمن الرحيم

مساء الخير عليكم جميعاً

أيتها السيدات أيها السادة

اسمحوا لي أن أتوجه بالشكر الجزيل لمركز السياسات الدولية على تنظيم هذه الندوة عن الازمة اليمنية والقضية الجنوبية وإتاحة هذه الفرصة لي للمشاركة فيها، كما أحيي الحاضرات والحاضرون جميعا من برلمانيين وباحثين وأكاديميين وناشطين مدنيين.

ويطيب لي أن انقل لكم تحيات شعبنا الجنوبي، الذي ارتبط بشعبكم بعلاقات تاريخية واحتفظ بالكثير من الود والعرفان للشعب البريطاني، وتجربته الرائدة في بناء ونشر القيم الحضارية والمدنية ومنها قيم الحرية والديمقراطية والتسامح والتعايش واحترام حقوق الإنسان وبناء المجتمع المتمدن، وتحقيق دولة الرفاه والتقدم العلمي والتكنولوجي.

السيدات والسادة

من غير شك أنكم تتابعون الازمة اليمنية الراهنة وما يتصل بها من حرب طالت وتضاعفت آثارها المدمرة على كل الاصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والانسانية وصارت تهدد حياة عشرات الملايين من المواطنين وبالذات الفئات الضعيفة كالأطفال والنساء وكبار السن، في الجنوب وكذلك الشمال اليمني، وتحولت إلى عامل تهديد للسلام والاستقرار ليس فقط في المنطقة والإقليم، بل وعلى الصعيد العالمي نظرا للأهمية الجيوسياسية التي تمثلها المنطقة وارتباطها بالعديد من المصالح العالمية، وفي هذا السياق فإننا نعبر عن تقديرنا للجهود التي تبذلها الأمم المتحدة عبر المبعوث الخاص للأمين العام إلى اليمن السيد مارتين غريفيت في محاولة إيجاد حل دائم وشامل للأزمة. ونؤكد أن هذه الجهود بحاجة إلى مزيد من البحث وإعادة النظر في المسببات الرئيسية للأزمة وفي مقدمتها عدم حل القضية الجنوبية، ونؤكد أن استبعاد الجنوب والقضية الجنوبية من المشاورات والمفاوضات، إنما يتجه بها في مسارات خاطئة، ولن يكتب لها النجاح طالما بقي الجنوب خارج المعادلة وبعيدا عن التمثيل العادل فيها.

إن الأزمة الراهنة ليست وليدة العام 2014م (عام الانقلاب على حكومة الرئيس هادي) ولا حتى العام 2007م، (عام انطلاق ثورة الحراك الجنوبي السلمية) بل إن جذورها تعود إلى العام 1990م عندما جرت محاولة إقامة وحدة يمنية بين الدولتين المعروفتين حينها في جنوب اليمن وشماله (جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية والجمهورية العربية اليمنية) حيث كانت هذه المحاولة تهدف إلى بناء دولة مدنية حديثة تطلَّع اليها اليمنيون آنذاك، والتي اعتقدوا حينها أنه يمكن تحقيق المواطنة المتساوية وإقامة دولة النظام والقانون التي تحمي الحقوق والحريات وتوفر عوامل الاستقرار والنهوض الاقتصادي والمعيشي للناس، وتساهم في حماية الأمن الإقليمي والدولي، لكن وكما تعلمون فقد فشلت هذه المحاولة بسبب الاختلاف السياسي والاقتصادي والثقافي وتباين المستوى المدني والفكري بين النظامين والبلدين والشعبين، وعلى وجه الخصوص بسبب نزعة التمييز العنصري والطائفي وكذلك الاطماع التوسعية لنظام صنعاء.

لقد عرف الجنوب والجنوبيون النظم القانونية والمدنية منذ زمن يمتد إلى عهد الوجود البريطاني، واستطاعوا تحقيق نجاحات عديدة في مجال محو الأمية وتوفير التعليم والرعاية الصحية المجانية، وبناء منظومة الإدارة، والقضاء على الفقر والبطالة، وإشراك المرأة في الحياة الاقتصادية والسياسية ومنحها دورها الكامل في المجتمع، وتحريم حيازة السلاح أو استخدامه من قبل المدنيين، وإيصال كل هذه النجاحات إلى كل مدن وأرياف الجنوب، في حين كان معظم هذه المزايا والقيم والممارسات منعدمة بل ويعد بعضها من المحرمات في الجمهورية العربية اليمنية الشقيقة.

إن عدم نضج الظروف الموضوعية والذاتية لنجاح محاولة الوحدة بين الدولتين، ووجود نزعة التمييز العنصري لدى نظام صنعاء، والأسباب الأخرى التي يطول شرحها، قد أدت بالنهاية إلى شن الحرب على الجنوب واحتلال الأراضي الجنوبية منذ العام 1994م وبذلك تحول الجنوب من دولة شريك في مشروع الوحدة بين الدولتين إلى أرض محتلة وشعب يعاني من ويلات الاحتلال.

الحاضرون جميعاً

لقد عانى الجنوبيون الكثير من المآسي جراء تلك الحرب الظالمة، لقد تم القضاء على منظومة الدولة المدنية في الجنوب، واستبدلت بالعلاقات القبلية وأُلغِيَ القانون والنظام وحلت محلهما الأعراف والتقاليد القبلية، ودمر الجهاز القضائي والنيابي وحل محلهما سلطة المشائخ والوجاهات، وجرى تدمير المنظومة التعليمية والخدمات الطبية وجرى الاستيلاء على المؤسسات الاقتصادية والمزارع الحكومية والتعاونية والمصانع الخفيفة في الجنوب، وتسليم كل تلك المرافق كمكافآت للوجهاء الشماليين وقادة الغزو، وتقاسم النافذون المصالح والمنشآت والمباني والمرافق الحكومية وسواحل الاصطياد البحري ومناطق االتنقيب عن النفط وإنتاجه وتقاسموا مصادر الثروة والأراضي الزراعية والوكالات التجارية وباختصار لقد حول المنتصرون الأرض والمنشآت والثروة الجنوبية إلى غنيمة حرب تقاسموها فيما بينهم وبقي الشعب الجنوبي مستبعدا من كل هذه الحقوق ومحروما حتى من حق العمل فيها، حيث استبعد المنتصرون مئات الآلاف من الموظفين الحكوميين من العسكريين والمدنيين من أعمالهم، واستبدالهم بوافدين من مؤيدي الحرب والغزو من الشمال الشقيق.

السيدات والسادة

لقد أطلقَ المنتصرون أيادي قوى التسلط والفساد والهمجية والجماعات الطفيلية والمنظمات الإرهابية للإمساك بأدوات السلطة والتحكم في تحديد مسارات مستقبل اليمن شمالا وجنوبا.

لقد خاض الشعب الجنوبي نضالا سلميا طويلا بدأ منذ العام ١٩٩٤م واستمر حتى اندلاع ثورة الحراك السلمي الجنوبي في العام 2007م، كل ذلك كان رفضا لنتائج تلك الحرب الظالمة وواجهتهم أجهزة على عبد الله صالح وحلفائه بالقوة المسلحة والقمع الذي أدى الى سقوط آلاف الشهداء والجرحى من المحتجين المدنيين في انتهاكٍ صارخ لأبسط معايير حقوق الإنسان، وقدمت للمحاكمة الصورية المئات من القادة المدنيين الجنوبيين لكن شعبنا لم يستسلم ولم يخضع لتلك السياسات القمعية والإرهابية وظل متمسكا بنضاله السلمي للتعبير عن قضيته العادلة.

وخلال فترة النضال السلمي تبلورت فكرة قيام الكيان السياسي الجنوبي للتعبير عن جوهر القضية الجنوبية ونقلها إلى المستوى الذي تستحقه، وقد جاء قيام المجلس الانتقالي الجنوبي في مايو 2017م كتتويج لمسيرة طويلة من العمل الميداني المعبرعن معاناة شعبنا وإيصال صوته إلى شركائنا الإقليميين والدوليين.

إن المجلس الانتقالي الجنوبي يخوض اليوم حوارات واسعة مع كل ألوان الطيف السياسي الجنوبي ولديه الاستعداد للانفتاح على كل القوى والتكوينات السياسية الجنوبية التي تشاركه نفس الأهداف والتطلعات وتقديم المبادرات والأفكار لحل المعضلات التي أنتجتها السياسات الفاشلة في البلاد.

وفي هذا السياق أيها السادة فإننا نؤكد لكم أن المخرج الوحيد للأزمة الراهنة في اليمن يمكن أن يقوم من خلال التالي:

1. وقف الحرب الدائرة في الشمال وتنفيذ الاتفاقات الموقعة بما فيها اتفاق ستوكهولم، والعودة إلى المسار السياسي لحلحلة جميع ملفات ومظاهر الأزمة بما فيها القضية الجنوبية.

2. إعادة النظر في بناء المنظومة الحاكمة من خلال العودة إلى نظام الدولتين في الجنوب والشمال وبناء منظومة جديد من العلاقات والشراكات بين البلدين والشعبين والدولتين الجارتين الجنوبية والشمالية.

3. تكون الدولتان الشقيقتان مستقلتين فيدراليتين تبعا لظروف سكانهما على أن يراعى في ذلك ظاهرة التمايز المذهبي والمدني في الشمال والتفاوتات الجغرافية والاقتصادية والجهوية في الجنوب، ومحاربة الإرهاب ومنع الجماعات المسلحة وحصر احتكار السلاح على الدولتين الشرعيتين وجيشيهمها وأجهزتهما الأمنية فقط.

4. الشروع في برنامج مكثف لإعادة الإعمار في الدولتين لردم الفجوات التي أحدثتها الحروب والنزاعات وقيام برنامج شامل لإعادة تأهيل البلدين للحاق بدول العالم في البناء الاقتصادي والاجتماعي والخدمي والعلمي والتكنولوجي.

السيدات والسادة

إننا نعتقد إن العودة إلى نظام الدولتين وفقا لحدود العام 1990م سيكون ضمانا أكيداً ووحيداً لعودة العلاقة الطبيعية بين شعبينا وبلدينا الشقيقين وتمكينهما من بناء مستقبلهما بعيداً عن الحروب والنزاعات والتوترات، وبمنأى عن أية وصاية أو تبعية من أحدهما للآخر.

إن تمسك الشعب الجنوبي باستعادة حقه في تقرير المصير وبناء دولته الجنوبية الجديدة لا يمثل اعتداءً على حق أحد وإنما هو تأكيد على فشل محاولة التوحيد وتمسكٌ بقرارات الأمم المتحدة وخصوصا قراري مجلس الأمن رقمي 924، و 931 في العام 1994م ، وتعبيرٌ عما تضمنته معاهدات ومواثيق الأمم المتحدة المتعلقة بحق الشعوب في تقرير مصيرها وخصوصا قرار الجمعية العامة 1514 الصادر في 14 ديسمبر 1960م والذي يؤكد على أنه " لجميع الشعوب الحق في تقرير مصيرها؛ ولها بمقتضى هذا الحق ان تحدد بحرية مركزها السياسي وتسعى بحرية الى تحقيق انمائها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي. " ، كما إن الشعب الجنوبي لا يضمر تجاه الشعب الشمالي الشقيق إلا كل الود والتضامن والاحترام، ونحن نقدم له يوميا كل أشكال الدعم والعون حتى يستعيد دولته التي صادرها الانقلابيون المدعومون من النظام الإيراني، وفي هذا السياق نكرر ما سبق وأن أعلناه مراراً: إننا نمد أيدينا للسلطة الشرعية اليمنية ممثلة برئيس الجمهورية الفريق عبد ربه منصور هادي، ولدينا الاستعداد لنصرته حتى استعادة منظومة الدولة وإنقاذ ملايين اليمنيين من ضحايا هذه الحرب الحمقاء، حتى نتمكن بعدها من البث في قضيتنا الجنوبية وحلها بما يرضي شعبنا الجنوبي، بيد إن مد أيدينا للتعاون مع الرئيس هادي لا يعفينا من الوقوف ضد الفساد والفشل والعبث الذي تمارسه الحكومات الشرعية المتعاقبة في إدارة محافظاتنا وما تلحقه من أضرار قاتلة في مصالح مواطنينا وما تمثله من تهديد لمستقبل أجيالنا.

السيدات والسادة

إن العودة إلى نظام الدولتين المستقلتين في الشمال والجنوب، ليس فقط مصلحة جنوبية، بل ومصلحة شمالية وإقليمية ودولية أيضا، ذلك إن البديل الآخر لهذا الخيار هو استمرار التنازع والحروب والاضطرابات الأمنية والاقتصادية وانتشار الجماعات الإرهابية بدوافع سياسية من اطراف شمالية، ومن ثم تعطيل العديد من المصالح المحلية والإقليمية والدولية، كما إن شعبنا الجنوبي لم يعد يقبل أن تُفرض عليه خيارات لا تستجيب لمصالحه وتطلعات أبنائه.

إن الدولة الجنوبية الجديدة التي نسعى لبنائها لن تكون إلا دولةً مدنيةً ديمقراطيةً تعدديةً لا مركزية تحترم الحريات العامة وفي مقدمتها حرية الفكر والاعتقاد والتعبير وتقوم على الفصل بين السلطات والتداول السلمي للسلطة من خلال الانتخابات التنافسية الحرة والنزيهة وتراعي التعددية الاقتصادية واقتصاد السوق، وترفض العنف وتحارب الإرهاب والتطرف وتنفتح على العالم الخارجي وتقيم الشراكات التي تحترم المصالح المتبادلة بيننا وبين شركائنا الإقليميين والدوليين.

إننا في المجلس الانتقالي الجنوبي وبالنيابة عن شعبنا الجنوبي نمد أيدينا إلى الأشقاء في شمال اليمن من أجل إقامة علاقات ندية أخوية بين شعبينا وبلدينا، علاقات تقوم على حسن الجوار واحترام المصالح المشتركة ومحاربة الإرهاب وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، بعيدا عن ثنائيات التابع والمتبوع، والأصل والفرع، والغالب والمغلوب، ونحن على استعداد للبحث معهم عن شراكات عديدة تخدم مصالح شعبينا في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والخدمية والأمنية والسياسية، شراكات تحفظ مصالح البلدين والشعبين وتكفل رعاية مصالح المواطنين الشماليين في الجنوب ومصالح المواطنين الجنوبيين في الشمال.

أخيراً

اسمحوا لي أن أشير من هذا المقام الرفيع أننا ماضون وعازمون على استعادة وبناء الدولة الجنوبية الفيدرالية الحديثة، والتي ستكون عامل استقرار رئيس ودائم لدول الإقليم والدول الشقيقة، وسيساهم في فتح أبواب الاستثمار وبناء مصالح مشتركة، ومن هنا نتوجه للأصدقاء البريطانيين بالدعوة للمساهمة في العمليات الاستثمارية في بلادنا خصوصا وهم يمتلكون التجربة التاريخية العريقة بخصائص المنطقة وعناصر قوتها وعوامل الجذب السياحي والاستثماري فيها.

كما أبلغ الأصدقاء في المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وآيرلندا الشمالية أن شعبنا الجنوبي الذي يحتفظ لبلدكم وشعبكم بالكثير من الذكريات الطيبة، يتوقع منكم ومن شعبكم وحكومتكم الموقرة موقفا عادلا يتطابق مع القيم النبيلة التي تعلمناها عن المملكة وتاريخها الحضاري، موقفا يؤيد حق شعبنا في تقرير مصيره واختيار طريقه الحر، وبناء دولته المستقلة على أرضه، ولقد تعلمنا من تجربتكم العظيمة احترام إرادة الشعب عندما منحتم شعبكم حقه في الخروج من الاتحاد الأوروبي الذي دخلتموه طواعيةً ولم تتعرضوا فيه للغزو والاجتياح كما جرى مع شعبنا الجنوبي، ونثق ثقةً تامة أن شعب المملكة المتحدة لن يكون إلا نصيرا للحرية والديمقراطية والكرامة الانسانية التي يتطلع إليها شعبنا.

وشهدت الندوة التي أدارتها السيدة، وجيل فيرنس، عضو البرلمان البريطاني، عدداً من المداخلات من بينها مداخلتين، قدمها الدكتور سيمون مابون، مدير معهد ريتشاردسون للسلام في جامعة لانكستر وزميل أبحاث مركز السياسة الخارجية البريطانية (FPC). وإيونا كريج ، صحفية ، زميلة أورويل وزميلة مستقبل الحرب في أمريكا الجديدة وجامعة ولاية أريزونا.






ط§ظ„ط±ط¦ظٹط³ ط§ظ„ط²ظڈط¨ظٹط¯ظٹ ظپظٹ ظƒظ„ظ…ط© ظ‡ط§ظ…ط© ط¨ظ…ط¬ظ„ط³ ط§ظ„ط¹ظ…ظˆظ… ط§ظ„ط¨ط±ظٹط·ط§ظ†ظٹ: ط§ظ„ظˆط/////ط¯ط© ط§ظ„ظٹظ…ظ†ظٹط© ظƒط§ظ†طھ ظ…ط/////ط§ظˆظ„ط© ظ„ظƒظ†ظ‡ط§ ظپط´ظ„طھ
You for Information technology
  رد مع اقتباس
قديم 03-09-2019, 01:13 PM   #88
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي



صحيفة الأيام

لكي يستقر الجنوب



السبت, 09 / مارس / 2019 - الساعة 1:30 ص GMT


كتب/ علي بن شنظور

سيستقر الجنوب -بإذن الله تعالى- إذا قرر هؤلاء اللقاء بينهم والأخذ بمتطلبات الاستقرار، الرئيس هادي ويمثل السلطة وأحزابها بشكل عام في الجمهورية اليمنية ولديهم مشروع المرجعيات الثلاث، اللواء عيدروس الزُبيدي ويمثل المجلس الانتقالي ولديهم المشروع الجنوبي.


المشرف الحقيقي على الوضع والوسيط والذي يستطيع الضغط على الجميع للقاء.. هم الأشقاء في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، ولديهم علاقة بالجميع، ودعم للجميع، ومصالح مع اليمن، ومع الجنوب.
لدينا أربعة إلى ستة أطراف لها تحرك وحضور، على الأقل بعضها حضور في الإعلام، وكلها تحمل مسمى الحراك وقضية الجنوب، وكل طرف يقود نفسه، ولا داعٍ لذكرها لأنها معروفة..

والواضح مع التقدير لهم أنه أصبح من الصعوبة توحدهم في كيان واحد، ورغم أن عدم إشراكهم في المجلس الانتقالي يعطي لهم الحق في تنظيم أنفسهم في كيان واحد، غير أنه اتضح أنهم غير قادرين على ذلك حتى لو تم تكسير الانتقالي والعودة للصفر بعد أن عجزوا عن تشكيل مجلس تنسيق يجمعهم، ولذلك نكرر دعوتنا لهم لتشكيل لجنة تنسيق بينهم تتكون من قادة المكونات ونوابهم ورؤساء الهيئات التنفيذية، حتى يسهل تواصلهم مع بعضهم ومع المجلس الانتقالي ومع الرئيس.

أو قبول المجلس الانتقالي الجنوبي استيعاب من يمثلون هذه المكونات إلى خطة عمل مشتركة تنهي حالة القطيعة طالما الكل قضيتهم واحدة ومرجعيتهم -بعد الله عز وجل- هي قرار شعب الجنوب في تقرير مصيره، وبالاتفاق على برنامج عمل مشترك لنخرج من حالة الانقسامات وتعدد تمثيل قضية الجنوب بصورة تذكرنا بفصائل العمل الوطني الفلسطيني.

فبدون لقاء الرئيس ومن يمثلون الجنوب، وأولهم رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، فإن الجنوب سيظل في نفس الفشل في الفترة القادمة!.
لن يستطع الرئيس وحكومته تحقيق برنامج عملهم بدون تفاهم مع من يسيطرون على الأرض، ولن يستطيع من يسيطرون على الأرض تحقيق مشروعهم بدون تفاهم مع من يسيطرون على القرار وبيدهم التعيينات والمال والاعتراف الدولي.

أخيراً... تابعنا مؤتمر الائتلاف الوطني الذي تأجل أو فشل في انعقاده في القاهرة، وذلك حق لهم من حيث المبدأ وتعدد الرأي الآخر، ولكن من المهم أن يدرك من شارك في اللقاء أن أي خلاف أو تباين مع قيادة المجلس الانتقالي حول آليات عمل المجلس لا يعطينا الحق للهرولة لتبني حلول أقل من تقرير المصير لشعب الجنوب وتبني نفس حلول السلطة المخول بها الرئيس وليس نحن.. بينما كان قيادات منكم يطالبوننا بالأمس بعدم المشاركة في الحوار ولم نشارك فيه، واليوم تطالبونا بتنفيذ مخرجات الحوار والسير خلفها دون تعديل فيها.. فهل هذا من المرونة، أم من ردة الفعل على المجلس الانتقالي؟!

لذلك ندعو الرئيس هادي واللواء عيدروس الزُبيدي للقاء بينهم، ونأمل من الأشقاء رعاية ذلك.. كما ندعو بقية القوى لتشكيل مجلس تنسيق بينهم، ومن ثم الاتفاق مع المجلس الانتقالي حتى نخرج من تكاثر المكونات الصغيرة.​

  رد مع اقتباس
قديم 03-24-2019, 12:29 AM   #89
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Arrow تطورات ساخنة تمهيداً لتحولات دولية جوهرية تجاه الجنوب..!



تطورات ساخنة تمهيداً لتحولات دولية جوهرية تجاه الجنوب..!



اديب السيد
2019/03/22 الساعة 07:28 PM
اديب السيد
إرشيف الكاتب

لا ولن أبالغ أن المجلس الانتقالي الجنوبي حرك المياه الراكدة وخلط الاوراق بمساندة ودعم التحالف العربي، ولن يُعاد ترتيبها إلا بالمجلس الانتقالي كطرف اساسي في إعادة الترتيب باعتباره طرف قوي أثبت قدرته ويسيطر على اهم رقعة جغرافية في المنطقة وربما في العالم



ولا ابالغ أيضاً.. إذا قلت ان على الجنوب أن يتهيأ لمرحلة جديدة طالما تم انتظارها، ولكنها في نفس الوقت تحمل مخاطر يجب تلافيها.. وان على المجلس الانتقالي الجنوبي وحليفه المصيري التحالف العربي أن يستعدوا للتعامل مع ظروف مرحلة جديدة واكثر مسؤولية خاصة على الانتقالي وتحتاج عمل جبار.

وسأوضح هنا رأيي فيما يخص التهافت والتسابق لزيارة الجنوب وفتح العلاقات مع الانتقالي سواء ظاهراً او من خلف الكواليس....

ففي الحقيقة أنهم سيتهافتون الى العاصمة الجنوبية عدن تباعاً، وستتسابق الدول واحدة تلو الاخرى الى الجنوب، وستستمر المواقف بالظهور والكشف عن نفسها تباعاً دولة بعد آخرى.

لأن هذه أمر لم يعد مناسباً إخفاءه او عدم اعلانه.. فضلاً عن زيارات سابقة لمسؤولين دوليين ومنظمات اغاثية نستطيع ان نصنفها "كمنظمات استخباراتية" غير معلنة ولقاءات بقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي في عدن..

صحيح نحن بحاجة للتعامل والعلاقات مع دول العالم، لكن علينا أن نعرف ان دول العالم أيضاً هي بحاجة اكثر لنا لغرض للتحالف معها وضمان حماية مصالحها " القومية" من المخاطر والارهاب، ولهذا فالتعامل يجب ان يكون بمستويات عليا وباساليب وادوات دولية..

***

الزيارات المتلاحقة لمسؤولين رفيعي المستوى الى عاصمة الجنوب عدن...بدأ افتتاحها في 13 مارس 2019 بزيارة " وزير خارجية بريطانيا جيريمي هنت " كشفت حقيقة التوجهات الدولية الجديد نحو الجنوب.

وهي زيارة ليست عبثية وليس الفيديو الذي بعثه للعالم من ميناء عدن عبثي، خاصة وان هذه الزيارة تزامنت مع زيارة وفد الانتقالي برئاسة رئيس المجلس اللواء عيدروس الزبيدي الى لندن كأول دولة يحدد الانتقالي زيارتها رسمياً.. ايضا ليس صدفة زيارة السفير الروسي بالتزامن مع وجود وفد الانتقالي في موسكو.

وانتبهوا تفكروا ان أي زيارة لمسؤول الى عدن يتم لقاء فيه حكومة الشرعية بان اللقاء بالقابعين في معاشيق هو هدف الزيارات.. كلا وألف كلا ليس ذلك الهدف.. بل الهدف هو رسائل وتمهيد لما هو أبعد من ذلك وأعمق...وما الشرعية الا غطاء يستخدمه الجميع.. وما باقي منها الا اسمها لغرض استخدامها دولياً فقط..

***

وبالاشارة، فما تمت من زيارات لعدن هي زيارات مسؤولي دول عظمى وبالاخص " ثلاث دول من الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن " إلى عدن هي زيارات إجبارية، وهي تمهيد لإنفتاح إجباري أيضاً على الجنوب، وتأتي هذه الزيارات ضمن تحول التوجهات الدولية بعد فشل كل الحلول في اليمن الشمالي. وانتظروا زيارة الدولتين المتبقيتين من الخمس الدائمة العضوية لمجلس الامن.
وبرامج الزيارات الدولية ستتواصل..

أيضاً انتظروا زيارات وفتح علاقات مع سفراء الاتحاد الاوروبي الذي يعاني من خروج بريطانيا من الاتحاد حتى ان بعض التحليلات تقول انه سيتعرض للتفكك ربما ان لم يضعف كثيراً بخروج بريطانيا وخسارته عضو رئيسي في الاتحاد، وسترد الدول البارزة فيه باعاقة بريطانيا وسياساتها بعد خروجها، كما ان بريطانيا هي ايضاَ بخروجها من الاتحاد ستسعى لاستعادة نفوذها وان بطرق مختلفة في الجنوب.

***

التحولات الجوهرية في التعامل مع الشأن اليمني هي أمر إجباري تفرضه التحولات السياسية والميدانية والاقتصادية، في اليمن عامة والجنوب بشكل خاص، لأهمية الجنوب وموقعه الجغرافي كموقع استراتيجي هام لا يمكن لأي دولة أن تتغافله وتتغافل أهميته..فضلاً عن عدم قدرة العالم بتجاوز إرادة الجنوب..

وعلى الجميع إدراك.. ان هناك اسباب موضوعية تجعل من الجنوب مؤهلاً لأن يكون حليفاً دولياً، ويمنح كامل الاعتراف والسيطرة على اراضيه وان كان بمستويات متدرجة...

*فالجنوب يملك اليوم مقومات العمل مع المجتمع الدولي ومساعدته في حماية مصالحه والأمن والسلم الدوليين.. واستطيع تلخيصها بالاتي:

- لدى الجنوب شعب وإرادة واحدة فشل العالم في تجاوزها.

- لديه قضيته سياسية عادلة تتعلق بدولة ووطن وحقوق.

- لديه قيادة سياسية تمثل شعب الجنوب وقضيته ممثلة بـ" المجلس الانتقالي الجنوبي" .
- يملك الجنوب جيش أو لنقل " قوات عسكرية منظمة" وحققت انتصارات في مكافحة الارهاب عجز العالم عن تحقيقها.

- لديه حليف دولي " التحالف العربي " وهذا الحليف له مكانته العالمية..

*كما ان هناك ظروف موضوعية واسباب هامة على مستويين لم تترك من طريق امام العالم الا التعامل مع الانتقالي والتوجه للجنوب.. واختصرها بالاتي:

1- مستوى محلي.. وهي:
- تغير المعادلة بشكل جذري وتغيير موازين القوى في اليمن وافراز الحرب نتائج جديدة وواقعية التي رغم انها حرب لم يبدأها الجنوب ولكنه انتصر فيها.

- أهمية جيواستراتيجية تتمثل بموقع الجنوب الجغرافي وإطلاله على اهم ممر في العالم، وامتلاكه وثرواته وتتعلق بـ " مصالح قومية التي تهم دول العالم ".

- فشل اليمن الموحدة وحدوث الانفصال الواقعي والميداني بين الجنوب والشمال، وفشل كل الحلول في لملمة الوضع او ايجاد صيغة تعيد المعادلة لصيغتها قبل حرب 2015م.

- فشل ما تسمى " الشرعية " في هزيمة المليشيات الانقلابية، وتفكك منظومتها والسيطرة عليها من قبل الاخوان المسلمين المصنفين جماعة ارهابية، بالاضافة لفشل حكومة الشرعية في العمل وتحكم الفساد بها وزيادة معاناة الناس بسبب ذلك.

2-: مستوى اقليمي ودولي.. وهي:

- النفوذ الايراني في اليمن والذي لو إمتد الى الجنوب وباب المندب لصار خطر على العالم، وبالاخص خطر على السعودية " مخزن النفط العالمي".

- ان تحرير الجنوب جنب السعودية والخليج وقناة السويس خطر ايران، بل جنب العالم مخاطر تهديد إيران للملاحة الدولية وجعلها تساوم فيه بمقابل مفاعلاتها النووية.

- باب المندب الجنوبي ذو اهمية عالمية لا تسقط بالتأريخ او تبدل المراحل، وهو ما يمكن ان نطلق عليه " أن من يتحكم على باب المندب يكون الأقوى عالمياً ومسيطر على التجارة العالمية".

- وجود صراع نفوذ بحري دولي، تشعر فيه أمريكا انها تتعرض لضربات موجعة مع تمدد النفوذ الصيني.

- تنفيذ طريق الحرير يعتبر خطر على أمريكا وحلفائها، وسيتم ضربه او مقاومته بجعل من باب المندب نقطة إرتكاز في مقاومة التنين الصيني وحلفائه.

***
لهذا فزيارات وفد الاتتقالي الذي يرأسه رئيس المجلس "اللواء عيدروس الزُبيدي" والتي بدأ بشكل رسمي تدشينها من بريطانيا، ورغم ان هناك زيارات اخرى لم تعلن من قبل، إلا ان هذه الزيارات لم تكن كلها بمبادرة من الانتقالي، رغم انه عليه ان يبادر، إلا أن السياسة المتبعة، هي ان الانتقالي يترك فرصة المبادرة عادة للدول.

لذلك في زيارات ولقاءات واجتماعات معلنة وغير معلنة، وليست عبثية، ولا مناكفة سياسية او دبلوماسية، بل هي خطوات جدية وبدعوات رسمية وان كانت بعضها غير معلنة، وهناك رحلات مكوكية ايضاً ستتم لاحقاً..

(مسألة زيارات الانتقالي.. سنتحدث عنها لاحقاً بعد اكتمال معرفة ما جرى والتفاصيل المتعلقة لكي نقرأ بشكل صحيح ونورد ما يمكن ومتاح إيراده بكل ثقة )...

***

المهم..
علينا أن نستفيد من هذه المرحلة والتهافت الدولي للانفتاح نحو الجنوب سواء كان طبيعيا لتدشين مرحلة التعامل الدولي المباشر مع الجنوب او كان مناكفات لصراعات دولية.. وفي كلا الحالتين علينا الاستفادة فهما مهمان كثيرا وسيستفيد الجنوب من الصراع الدولي، ولكن يجب ان تكون الاستفادة بقدر الصراع وان لا يتجاوز الصراع الدولي مرحلة المناكفات والتهافت بالجنوب.

ولكي تكون هناك شراكة وتبادل مصالح حقيقية بين الجنوب ودول العالم التي من المؤكد ان مصالح كثير منها تمتد بالجنوب من " بحر وسواحل عدن وفي مقدمتها باب المندب الى نفط وغاز شبوة وحضرموت وموقع المهرة وسقطرى".. علينا اشتراك شرط عليهم للتعامل مع الجنوب وهو أن " على تلك الدول ان تؤيد استعادة استقلال الجنوب وتعلن مواقفها بشكل أو بآخر "..

وبنفس الوقت يجب ان نتنبه جيداً.. من أن يتحول الجنوب الى ساحة صراع وخلاف دولي جديد بين تلك الدول خاصة الدول العظمى منها.. بل يجب ان يعمل المجلس الانتقالي الجنوبي وحلفاءه وبمعية ومساعدة التحالف العربي بقيادة السعودية والامارات، على تنظيم وتنسيق علاقات تلك الدول وتدخلاتها في الجنوب.. ومنع تحويلها لخلافاتها الى صراعات مسلحة سواء مباشرة او بالوكالة.

واختتم رأيي حول عن التطورات بذكر سريع وباختصار لبعض ايجابيات وسلبيات التحولات الجديدة:

*أولاً: الايجابيات:

- الزيارات لمسؤولين دوليين لعدن هي بالاساس تؤكد أن عدن أصبحت آمنة ومستقرة بعد خوف المسؤولين الدوليين من زيارتها طوال سنوات نتيجة إما خوف حقيقي او تخويفهم من قبل من لا يريدون لعدن ولا الجنوب استعادة مكانتها..

- الزيارات تؤكد ان هناك توجهات دولية جديدة وانفتاح على الجنوب وعدن مركز هذه التوجهات.

- من الممكن ان تشهد المرحلة القادمة تدويل القضية الجنوبية وتأييدها من قبل دول عظمى بل وتأييد حق الجنوب باستقلال دولته..

- ستمكن التحولات الجنوبيين قيادة وشعب على العمل أكثر، ويتوجب عليهم استغلال التحولات او حتى المناكفات الدولية او بالاصح الخلافات للعمل المتعدد وفي مختلف المستويات والاتجاهات لتحقيق هدف شعب الجنوب في استقلال دولته.

*ثانياً: السلبيات:

- لا شك ان هناك تركيز دول عدة متصارعة على العمل الاستخباراتي بالذات كان ولا يزال بالجنوب منذ سنوات، ويبدو تم تكثيفه في الفترة الاخيرة وعلى ضوءه تعمل كل دوله على تحديد تحولات عملها وسياساتها..

- ما حدث من زيارات لعدن، قد تكون تأتي في إطار المناكفات الدولية مصحوبة بانفتاح دولي على الجنوب، ولكن هذه المناكفات ربما قد تتطور وتصل لمرحلة صراعات دولية..

- وهناك سلبية يجب التركيز عليها ومنعها بأي ثمن، وهي قد تطرأ على المشهد الجنوبي، باختيار دول معينة تحالفات لها إما مع قوى واحزاب شمالية لاستهداف الجنوب، او مع مكونات جنوبية ستصبح ادوات تديرها استخبارات تلك الدول لخلق صراعات بالجنوب في المرحلة القادمة..

*ملاحظة: المعذرة على الاطالة.. فقد كتبت هذا المنشوربعجالة ..وقد تم اختصرته الى أبعد حد، وهناك أمور تم اختصارها وقد نكتب عنها في وقت لاحق...ج

ألأمناء
  رد مع اقتباس
قديم 03-29-2019, 12:04 AM   #90
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي




تسابق الكبار على ‘‘عــدن‘‘ ماذا يعني :



2019-03-27 15:59
تسابق الكبار على ‘‘عــدن‘‘ ماذا يعني :
شهاب الحامد
- اسأل روحك ... لماذا منعوك ؟؟
- وي آر هير .... we are here
- ثوروا على الاقطاع وأصحاب الملايين
- الوضع وضع أزمة :
- فشلت مؤامرات الفتنة
- #الرئيس_باختصار :


يعني ان لدى الكبار معلومات بل تأكيدات لاتقبل الشك من إن مايحدث في الجنوب من عبث "ليس حقيقي" وانما هو عبث مفتعل تديره أطراف محلية متنفذة "ظاهرة وخفية" فشلت في اختطاف النصر الجنوبي او استثماره كما فشلت في قبول الطرف المنتصر شريكا في ادارة الازمة فيما سمي حينها "بتحالف الضرورة".


استطاعت هذه الاطراف المتنفذة ان تضع يدها على الشرعية وسيطرت على قرارها وخطابها وبالتالي على الدعم والتأييد الاقليمي والدولي المسنود بالقررات او المرجعيات ذات الصلة لتنفذ اجندة خاصة وحرب بالوكالة لافشال المشروع الجنوبي وحشد المناوئين له من كل فج واختراق المكونات الحراكية واستقطاب بعضها واستهداف اجهزة الامن الجنوبية وتجريمها كلما اقتربت من مخابئ الارهاب، واتهامها بإنشاء السجون المستحدثة والتي يصفونها بالسرية بينما المحاكم والنيابات المختصة مغلقة ابوابها بالاضافة الى خلق ازمة ثقة بين الشرعية والتحالف وبعثرة جهود التحالف بين العمل العسكري والاغاثي اما بالخذلان او بالاستنزاف او حتى بالتآمر باعطاء احداثيات مغلوطة لطيران التحالف لقصف اهداف مدنية لتعلو بعدها اصوات النائحات بوقف الحرب حتى لو لم تحقق الحرب اهدافها ولم يهزم الحوثي !.

اربع سنوات والعالم يراقب الازمة اليمنية باهتمام وعندما لم يحدث اي اختراق على الصعيد العسكري او السياسي ولم تجدد الشرعية خطابها المعادي وموقفها السلبي تجاه الجنوب والتحالف، فإن نجحت بعض الوقت في تضليل سفراء الدول ومكاتب المنظمات او حتى استمالتهم الى ماتتضمنه التقارير الحقوقية والانسانية او تضخيم الاختلالات الامنية والعمليات الارهابية وتسويق ذلك في القنوات الرسمية ومنصات اعلامها في الداخل والخارج ،الا انها سقطت في اقناع العالم بان حرب الخدمات التي تصاحب او تلي موجة الانفلات الامني عادة انها من صنيع جماعة الارهاب او دعاة الانفصال كما يحلو لهم تسميتها وبقي هذا محل تساؤل مستمر فكيف للارهاب ان يستهدف كوادر وشباب الجنوب دون غيرهم وفي كل مرة يصاحبها او يلحق بها تعطيل الكهرباء وانعدام المشتقات وهبوط العملة وارتفاع الاسعار وتأخير الرواتب ثم كيف له ان يتكرر بل ويستمر كل هذه السنوات دون حلول لرفع المعاناة عن الناس الا اذا كان هذا العبث مرضي ومسكوت عنه وتحركه ايادي تصر على جعل الجنوب المحرر بؤرة للتوتر بوسائل شتى ونتائج واحدة وحديث مكرور وتقارير دولية لا جديد فيها سوى التواريخ اما المكان لايتغير وكذلك الشخوص !.



المجلس الانتقالي الجنوبي انتقل من حالة الدفاع الى الهجوم عندما فتح نافذة على العالم من خلال مكاتب تتبعه تعنى بالشؤون الخارجية مع دول اوروبا وامريكا واستطاع ان يغير مواقف دول كبرى في زمن قصير عندما تحدث بلسان الحقيقة المحجوبة لسنوات مدعمة بارشيف متكامل من المستمسكات والوثائق التي كشفت جانبا مهما من مسيرة ثورة شعب الجنوب السلمية وموقف النظام منها والتعتيم الاعلامي المتعمد على جرائم النظام وحجم الانتهاكات، والكشف عن تغوّل الفساد واتساع دائرته حتى غدا نظاما موازيا تدير البلد من خلاله مراكز قوى تعمل لصالح الخارج على تعطيل مهمة التحالف الأساسية وبعثرة جهوده وتبديد الامكانات في غير وجهتها ،كما تعمل باضطراد على تفخيخ العلاقة بين الشرعية والتحالف للاضرار بالطرفين واستهداف قوات الامن الجنوبية بالتشكيك في ولائها الوطني واتهامها بالتبعية للتحالف الذي تتهمه هو الاخر عبر وسائل اعلامها الرسمية بانه "الاحتلال" في تناغم عجيب مع اعلام الحوثي الذي يصف دول التحالف بدول العدوان!.



كل هذا وملف مكافحة الارهاب في الجنوب حكاية اخرى والذي انبرت له قوات المقاومة الجنوبية باسناد دول التحالف منذ تحرير عدن من المليشيات الحوفاشية الغازية التي استخلفت الجماعات الارهابية بعدها دون قتال مع ان سبب اجتياح الجنوب المعلن هو محاربة "الدواعش" وكان ظهورهم رافعين الرايات السوداء بعد دحر الغزاة في عدن بمثابة الخطة B . ثم اتى قرار الانتقالي الشجاع بالذهاب بعيدا مع التحالف في محاربة الارهاب ليكون دليل إدانة للمتاجرين بهذا الملف في اروقة الامم واستخدامة ضد الجنوب وامنه واستقراره حاضرا ومستقبلا.



جاء الوزير البريطاني ليقول مامعناه : ان السترة التي ارتديها ليست خوفا ممن يحارب الارهاب ولكن ممن يصنعه ويرعاه ويوظفه توظيفا سياسيا سيئا ضد ضحاياة.



وجاء السفير الروسي وكانه يقول : ان من يحارب الارهاب في موطنه بقوات محلية تأتمر بأمره فهو يشير الى المتهم بوضوح ويبرر حاجته لتلك القوات.



اما السفير الامريكي وكأني به يقول : ان من امّن عدن اثناء تواجد الوزير البريطاني والسفير الروسي يستحق الدعم وزيارتنا تأت في هذا السياق ، اما من اخذ على عاتقه محاربة الارهاب فهو شريك حقيقي لامريكا.



الخلاصة:

الذي لم يحارب الارهاب فهو يدعمه وهذا تصديقا لمقولة بوش الإبن " من لم يكن معنا فهو ضدنا".

لا احد في العالم اليوم يكترث للمرجعيات الثلاث ولا للقرارات الدولية ذات الصلة ولا حتى لتنفيذ بنود اتفاق ستوكهولم لكنهم يتفهمون الحاجة للسلام هنا وهناك عندما يستقبل الكبار اشارات ايجابية بهذا المعنى فانهم لا يرسلون اشارات ايجابية فحسب بل يبعثون بوزراء وسفراء !.



شهاب الحامد

عدن

27/مارس/0019
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas