المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > شؤون عامه > الســقيفه العـامه


الحوار الذي كثر الحديث عنه ؟ مدخل للفهم ..

الســقيفه العـامه


إضافة رد
قديم 11-06-2018, 01:04 PM   #1
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي الحوار الذي كثر الحديث عنه ؟ مدخل للفهم ..



الحوار الذي كثر الحديث عنه ؟ مدخل للفهم ..


الثلاثاء 06 نوفمبر 2018 07:42 صباحاً
شبوه برس - خاص - عدن



ما معنى الحوار ؟وما موضوعه؟ وما هدفه ؟

بدايةً يمكن القول أن الحوار بمعناه الفلسفي والسوسيولوجي هو ظاهرة إنسانية حضارية، ويشكل نافذة فكرية للتواصل الانساني بين الأفراد والجماعات، وبين الموسسات والتنظيمات ، بل وبين الشعوب والحضارات. وهذا يعني أن الحوار ضرورة مجتمعية وحقيقة جوهرية عاشتها وتعيشها المجتمعات البشرية،


نظرأ لما له من أهمية تعود في الأساس في خدمة الفرد والمجتمع معا.



وعليه فان الحديث عن الحوار بمعناه العام ومقاصده الاخلاقية هو حديث منطقي وعملي وواقعي تستدعيه شروط ومحددات حياتنا المعاصرة.

إذا فالحوار مطلبُ تستدعيه شروط العيش الوجود المشترك ، مهما اختلفت أهدافه ومواضيعه وزمن دعواته، إلاّ انه يشكل أبرز اهم الطرق والوسائل الاجتماعية للتواصل والتفاهم والتقارب بين الناس في إطار المجتمعات الإنسانية، وهكذا نلاحظ اعظم واهم المنجزات الحضارية في التاريخ كانت نتائجا لعملية واسعة من الحوارات التي جرت بشتى الطرق والوسائل بين الناس وعبرت عنها جهودهم تلك التي لم ينقطع فيها التواصل والترابط ببعضهم البعض.



وهناك نماذج متعدد لذلك التواصل والحوار الذي نعيشه ونتفاعل معه بصورة دائمة في حياتنا اليومية كالتواصل الذي يبدأ داخل إطار الأسرة بين الاباء والابناء وبين الزوج والزوجة، وبين الأبناء ببعضهم . مرورا بذلك التواصل الذي يجري بين الأصدقاء وجماعات العمل والمصالح المختلفة وصولا إلى الحوار بين الثقافات والشعوب المختلفة.

ولطالما نعيش في إطار المجتمع الواحد كما عبر عنه ابن خلدون في مقدمته الشهيرة ان الانسان بحاجة إلى العمران أي المجتمع والعيش مع الجماعة فذلك يحقق له امرين مهمين الأول إنتاج القوت بصورة مشتركة ،والثاني إيجاد الأمن فلا يتحققان الا بالجماعة بحسب قول أبن خلدون ، إذا نحن بحاجة لمعرفة بعضنا البعض اولا فمعرفتنا لبعضنا تعد وسيلة هامه لاكتشاف وجودنا الاجتماعي وتحديد ماذا نريد وما ينبغي ان نعمله معا في هذا الفضاء الاجتماعي المشترك.؟



اما الإستغناء عن الحوار مع الاخرين هو ما يجعلنا منغلقين على ذاتنا فقط وهو الامر الذي يؤدي بناء بالضرورة إلى حصر انفسنا في دوائر ضيقة ومن ثم تكون نظرتنا للامور العامة منطلقة من زاويانا الشخصية ورؤيتنا الضيقة لها فقط، وذلك قد يعرضنا إلى الوقوع في الفهم الخاطئ تجاه بعض القضايا العامة، وهذه الحالة ملحوظه اليوم في واقع الاجتماعي إذ يرى البعض منّا ان رايه وموقفه تجاه قضية ما هو الرأي الصائب وغيره هم على خطأ. ولاسيما عند تناولنا للقضايا العامة.

وعليه نقول ان الصواب ليس حكراً على أحد دون غيره. من هنا تبرز أهمية الحوار والتقارب بين الناس في بحث ومناقشة قضاياهم الرئيسية وهو ما اصطلح الحديث عنه بالشورى والتفاهم والديمقراطية وجميعها بالمعنى الضمني نطلق عليها بالحوار.

فالحوار هو الوسيلة التي من خلالها الكشف والتعرف على الرأي الآخر تجاه قضية ما بصورة مباشرة.



إذا ما المطلوب من الحوار؟؟

يمكن القول ان المطلوب من الحوار بصفة عامة هو شرح وجهة نظر الأطراف المختلفة أو المتباينة، لبعضها البعض، بمعنى أخر أن يرى كل طرف الطرف الآخر ما لا يراه هو. من هذا المنطلق نلاحظ أن الحوار الجاد بالضرورة سوف يؤدي إلى تضييق مساحة الخلاف والتباين تجاه القضايا المشتركة.

وهنا يكون الحوار عامل مساعد دون شك في تحقيق ما هو مقصود منه. ثم إن وحدة الرأي في كل صغيرة وكبيرة هي محل للاجتهاد فهي ظاهرة صحية دائما، لكنها تسير في إطار التنوع المؤطّر المطلوب لنجاح قضية ما كالحوار المطلوب اليوم بين الجنوبيين.

*- د فضل الربيعي – باحث


جميع الحقوق محفوظة شبوة برس © 2018
التوقيع :

عندما يكون السكوت من ذهب
قالوا سكت وقد خوصمت؟ قلت لهم ... إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف ... وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة ... والكلب يخسى- لعمري- وهو نباح
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas