المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > سياسة وإقتصاد وقضايا المجتمع > سقيفة الأخبار السياسيه
سقيفة الأخبار السياسيه جميع الآراء والأفكار المطروحه والأخبار المنقوله هنا لاتُمثّل السقيفه ومالكيها وإدارييها بل تقع مسؤوليتها القانونيه والأخلاقيه على كاتبيها ومصادرها !!


صلة الحضارمة بالملاحة البحرية جنوب بلاد العرب وفي الخليج العربي إلى ظهور الإسلام

سقيفة الأخبار السياسيه


موضوع مغلق
قديم 03-26-2010, 02:07 AM   #61
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


دور الحضارم في نشر الإسلام بماليزيا

بتاريخ : الخميس 25-03-2010 10:41 صباحا



شبكة الطيف - بقلم : عاشق الجنوب

نشرت صحيفة "الثورة" اليمنية اليومية، على موقعها الإلكترووني الصادر اليوم 24 مارس الجاري ما يلي بنصه وفصه: "رئيس الوزراء الماليزي السابق يشيد بدور اليمنيين في نشر الإسلام في ماليزيا".

قال رئيس الوزراء الماليزي"السابق"عبدالله بدوي أنه سيزور اليمن خلال الفترة القادمة, للإطلاع على المعالم التاريخية والآثار الإسلامية التي تزخر بها اليمن وقال في اللقاء الذي جمعه بسفير بلادنا في كوالالمبور أنه عندما زار اليمن في عام 2007م لم يكن لدية فرصة لزيادة تلك الأماكن.
وأكد بدوري على دور اليمنيين في نقل الإسلام إلى ماليزيا , مشيدا بالعلاقات التاريخية بين الشعبين وقال :أن هناك مكانة خاصة لليمنيين في نفوسنا" ووصف العلاقات الحالية بأنها قائمة ومستمرة ولها طابع خاص,وكذا نموها المستمر خاصة في المجالات الثقافية والاقتصادية.

وكان السفير المنتصر اليوم قد التقى بدوي في مكتبه الخاص في العاصمة الإدارية بوتواجايا وسلمه رسالة من دولة الدكتور علي محمد مجور رئيس مجلس الوزراء تتضمن دعوته لزيارة الجمهورية اليمنية.............!

تجدر الإشارة إلى أن بدوي الذي سلم رئاسة الحزب والحكومة إلى نائبة يشغل منصبا استشاريا للشئون الاقتصادية في مملكة ماليزيا. أنتهى


ونحن عبر موقع "شبكة الطيف" المحترمة نرحب بالسيد رئيس وزراء ماليزيا السابق، ونقدم تعريف ببلاده:

مملكة ماليزيا الاتحادية / العاصمة : كوالالمبور الموقع/: شبه جزيرة تقع جنوب شرق أسيا المساحة 329750 كم مربع /السكان : 23,522,482 نسمة /اللغة: اللغة الرسمية هي اللغة الماليزية تأتي بعدها اللغة الإنجليزية /الديانة : الديانة الرسمية في الدولة هي الإسلام / نسبة المسلمين فيها نحو 55% /العملة :الرنجيت ويعادل 0.265 دولار أمريكي /الطقس : استوائي طوال السنة

ونعتقد أن من حقنا التقدم لصحيفة الثورة بالسؤال التالي: أي يمنيين يشيد بدورهم السيد عبد الله بدوي، رئيس وزراء ماليزيا السابق؟ الحق أنهم الجنوبيون العرب من منطقة تعرف أمس واليوم بالجنوب العربي – نسبة للبحر العربي.

لكن يبدو أن تاريخ ومآثر الأجداد المهاجرين القدماء بجنوب وجنوب شرق آسيا - ما سلم هو الآخر من التحريف، بعد تحريف آيات الله تعالي. التي لم يبقَ أمام "الثورة" الصنعانية إلا أن تفاجئ بكرة أبناء الجنوب العربي لتقول لهم: أن أجداد رئيس الوزراء الماليزي العبقري الأسبق، السيد محاضر (وليس مهاتير) محمد، والسابق عبد الله بدوي، ووزير الخارجية الماليزي الأسبق علي العطاس من مواليد العرضي بصنعاء!

قليل من الحياء والخجل رجاءاً، فأنتم لا تخاطبون سكان مالطة...وإنما شعب الجنوب العربي، الواعي لتاريخه...ولا يمكن للمغالطة أن تفوت! ونرجو من الثورة نشر المقال التالي، لكاتب غير معروف الاسم، نطلب منه عذراً لإعادة نشرها:

الحضارم ناشرو الإسلام:

الحضارم (جزء من سكان الجنوب العربي بالجزيرة العربية)، دخلوا الإسلام في العام السابع للهجرة حين وفد وفدهم على النبي الأكرم صلوات الله وسلامه عليه في مكة المكرمة، وهم أولئك القوم النبلاء الذين أوصلوا شعاع الإسلام إلى أقصى الشرق الآسيوي ليفتحوا (القلوب قبل الأرض....هناك بلا سلاح) فإن القينا نظرة على تاريخ هجرتهم خارج حضرموت وجدناه أكبر وأعظم. لقد وفقهم الله في نشر الإسلام (حتى أصبحوا أصحاب الفضل بعد الله في إسلام نصف مسلمي اليوم) ونشر الحرف العربي وتأسيس حركة أدبية صحفية بحاجة إلى من يتفرغ لدراستها. ولقد أصدر رجال الفكر والأدب الحضارم أكثر من عشرين صحيفة ومجلة في إندونيسيا وحدها، عوضا عن ماليزيا وسنغافورة وتايلاند وملاوي وبورما والهند وزنجبار والصومال وإثيوبيا وجزر القمر والفلبين. وهذا تراث عربي إسلامي أضاء جبين الأمم هنالك بأمجاد إسلامية عربية.


إن هناك ألكثير من الناس لا يعلمون أن للحضارم تاريخاً عريقاً ليس في التجارة فحسب، بل في الفكر والأدب والدعوة والفقه في البلدان التي استقروا بها ففي إندونيسيا وسنغافورا وماليزيا وغيرها من جزر شرق آسيا عشرات المؤلفات وعشرات الصحف وعشرات المعارك الفكرية التي ألفها وأصدرها وخاضها الحضارم. ومما يحز في النفس أن يتجاهل ويغيب في غياهب التاريخ اجتهاد الحضارم المجيد في خدمة الدعوة الإسلامية واللغة العربية والأدب العربي والذي تحدث عنه احد الكتاب المرموقين من منطقة الخليج وهو الكويتي الدكتور يعقوب الحجي، وذلك حين أصدر ذلك الباحث الكويتي كتاباً ضخماً عن حياة الشيخ عبد العزيز الرشيد الذي أتصل برجال الدعوة الحضارم هناك، وأختلط تاريخه بتاريخهم فكتب الدكتورالحجي في هذا الكتاب الذي صدر عن " مركز البحوث والدراسات الكويتية " سنة 1993م فصولاً مشرقة ومنصفة عن تاريخ الحضارم المجيد في إندونيسيا. وزين كتابه بصور من صفحات الصحف والمجلات التي أصدروها، وقال إن الحضارم المسلمين هم رواد الحركة الأدبية الصحفية العربية في المهجر الشرقي مثلما كان الشاميون المسيحيون أصحاب الفضل في تأسيس الحركة الأدبية العربية في المهجر الغربي " أمريكا " ولكن الفرق أن أحداً لم يدرس حركة الأدب والصحافة التي أسسها العرب المسلمون في الشرق وانصبت الدراسات على ما قام به العرب المسيحيون في أمريكا.

أهل حضرموت لم يشهروا سيفا ولم يجادلوا بالباطل، بل تسلحوا بعرى الأيمان وقدموا علما يسمى بــ (فن المعاملة) فصدقوا مع الله ربهم فسخر الله لهم قلوب العباد، فدخلت ملايين البشر أفواجا، فبالصبر واليقين كانت العزة لدعاة الإسلام من أهل حضرموت وعلى رأسهم (سادتهم آل البيت المحمدي)، وكانوا وما زالوا مصدر أشعاع في تلك البلاد، فحفظوا للناس حقوقهم فأوفى الناس لهم حقهم... فللحضارم هناك ميزات كثيرة تميزهم كعرق من ناحية انثربولوجية وفسيولوجية، فهم قد تفوقوا في دول شرق آسيا على أعتى جماعات الأعمال في جزر المحيط الهادي البعيدة، وقد ورسخوا –الحضارم- أعمالهم وحضارتهم ومعها دينهم الذي ساد تلك الأصقاع ومبادئهم المتسامحة.


وما زال السجل الحضرمي الجماعي و الفردي يزخر بأكثر الأفراد ذكاء وفي أكثر من مجال، وليس الأعمال والتجارة فقط بل والدينية والثقافية والاجتماعية والفنية والعلمية، والسياسية والنضالية لنيل استقلال تلك الأصقاع. فنالوا في تلك البلدان أسمى المراتب القيادية، ولهذا السلوك الحميد دخل الملايين في دين الإسلام حبا وقناعة..
لم لم يحتل ولم يعزل الحضارم أنفسهم عن المجتمعات التي هاجروا صوبها، بل هناك تزاوج بينهم وهناك صلة رحم وود، وانصهر الكثير منهم في تلك المجتمعات وصاروا من نسيج ذلك المجتمع وجزء من تلك الأمم فوفق منهم الكثير وواتجهت الأكثرية في جانب التجارة والحياة العملية، ولا شك إن الذي جذب أولئك الأقوام (الغريبة بشرق آسيا) إلى الإسلام ما رأوه من تعامل حسن ورجولة وفضيلة في سلوك أولئك التجار الذين قدموا إلى تلك البلاد بقصد التجارة والدعوة إلى الله، ثم تزاوجوا مع أهلها وأصبحوا منهم واتجه بعضهم إلى العلم والتدريس، فأصبحوا رعاة للمؤسسات الإسلامية هناك، ولا زال عطاؤهم الطيب يؤتي ثماره من مدارس وحلقات تحفيظ القران الكريم واللغة العربية .

وحين ابتدأت الهجرة الحضرمية إلى شبة الجزيرة العربية وبالذات إلى أرض الحجاز، دخلها الحضارمة، فجاءوها وعملوا كما عملوا في الشرق الأفريقي، واجتهدوا كما اجتهدوا في الوسط الآسيوي، وأخلصوا كما أخلصوا في اندونيسيا وماليزيا، فكانت أرض الحجاز مشهدا من مشاهد العطاء في السنوات العجاف الأولى، فكانوا أبناء لتلك البلاد المعطاء التي منحتهم (ممثلة بسماحة الموحــد عبدا لعزيز آل سعود) الثقة الكاملة والمطلقة نظرا لما ذيع عنهم من حسن المقال وحفظ الأمانة.

والحضارم قوم من العرب الجنوبيين أعطوا مساهماتهم المتواضعة في الحياة الفكرية العربية، ابتداء بالشاعر امرئ القيس الكندي، وأبو العلاء الحضرمي، وعبد الرحمن الغافقي، ومرورا بأبي عبد الرحمن ابن خلدون الحضرمي وعلي أحمد باكثير، وعبد الله بلخير الذي ساهم في الثورة الثقافية في المملكة العربية السعودية في الزمن القريب، و الكثير من ألمع رجالات الاقتصاد أمثال الشيخ سالم بن محفوظ الذي بنا إحدى أهم روافد الاقتصاد السعودية واحد أهم مراكز الصرافة بالمملكة التي مولت العديد من المشاريع الخاصة والعامة،

والشيخ جنيد عبد القادر باجنيد نائب محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي الأسبق خلال الفترة من 1963 إلى 1973 وأحمد سعيد بقشان ومساهمته في الثورة العمرانية بشكل ملفت وخصوصا في الحجاز، ومشايخ آل العمودي وآل بامعوضة الصيارفة الذين دفعوا رواتب الدولة في يوما ما، والكثير أيضا في المجالات العلمية مثل (باخشب) الذي أسس جامعة الملك عبد العزيز بجدة على نفقته الخاصة في بداياتها، وكذلك في المجالات الإنشائية التعميرية مثل الشيخ محمد بن لادن الذي أشرف على أعمال اطهر ثلاثة مساجد عمل فيهم لرضى الله غير مبالي بالأرباح والأموال، والعديد غيرهم ممن قدموا للمجتمعات التي عاشوا فيها خدمات جليلة نالوا عليها أجرهم.

ويتحدث الناس عن الكثير الكثير من الأسماء اللامعة في عالم الاقتصاد والتجارة والصناعة، وكيف أن هذه الأسماء بدأت من الصفر ثم أمست من أعظم بيوت التجارة علاوة على ما يتسمون به من النزاهة والدقة في العمل والجلد والصبر والالتزام، ولذلك فقد كانوا هم اللبنة الأساسية في معظم المؤسسات المالية إدارة وتصريفا، فالعمل لديهم محترم ووقته ثمين والحقوق محفوظة والأمانة قائمة، ولا مجال للتلاعب بالزمن أو الأرقام.

ليس الحضارم عرقا خاصاً بل هم أخواناً لكل الجنوبيين والعرب . ركب أجدادهم البحار صوب شواطئ جديدة في شرق آسيا وفي أفريقيا منذ قرون بعيدة، وكانوا خير بني الأحقاف تمسكا بالدين ومحافضة على قيمه السامية شرفاً وأمانة. إن العقلية الحضرمية والتركيبة النفسية الحضرمية، تفرض على إخوانكم الحضارمة أن يكونوا أناس لا يعشقون المظاهر، فبينهم وبينها جفوة كبيرة، هم البسطاء في التفكير والعقلية والحياة والعيش، ميالون إلى الحياء والخجل كثيرا، يتحملون الأذى والمكاره بالصبر، مقرنين النعمة بالشكر والثناء. جدية في العمل وحرصا على المصلحة وسعياً نحو النجاح .

تاريخ الهجرة الحضرمية التي أتت بهم إلى بلدان الغير كان للحضارم فيها دور يعد الأهم بين جميع الأدوار الدعوية في نشر الإسلام فلن نكف عن تكرار مأثرتنا الكبرى إن الفضل بعد الله يعود للحضارم في إسلام قرابة نصف مليار مسلم في شرق آسيا والهند بالإضافة إلى منطقة القرن الإفريقي، إن الخصوصية الحضرمية، تلك العملية الاجتماعية المعقدة التي لم يفهمها ويقدر أهميتها البعض كانت هي العامل الأهم في جميع تلك النجاحات في بلاد الغير, وقد كانت دوما هي الرفيق الأول لكل حضرمي يهاجر من بلاده إلى أي صقع من أصقاع الأرض التي أناروها بعد ظلام.

فانشري المقال يا "ثورة" صنعاء مشكورة وقولي ولو مرة واحدة الحقيقة عارية كما هي، وذلك للتصحيح فقط- تمهيداً وترحيباً بزيارة رئيس الوزراء الماليزي السابق ذي الأصل الحضرمي عبد الله بدوي، الذي نعتقد أنه سيزور حضرموت، مسقط رأس أجداده، وسيجد فيها من ممارسات الاحتلال اليمني ما يشيب رأس الرضيع (علماً بأن رئيس الوزراء الأسبق محاضر محمد زار الجنوب وجامعاته في وقت سابق، ولم يطلع صنعاء، لماذا؟)

عاشق الجنوب –
عدن
25/3/2010
التوقيع :

عندما يكون السكوت من ذهب
قالوا سكت وقد خوصمت؟ قلت لهم ... إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف ... وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة ... والكلب يخسى- لعمري- وهو نباح
 
قديم 03-30-2010, 12:48 AM   #62
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


"تريم" تعنون أم "يريم " ؟ !! ... علي الكثيري

الإثنين , 29 مارس 2010 م

لم تتوج الغناء تريم عاصمة للثقافة الإسلامية للعام الجاري 2010م ، لعراقتها أو لمكتنزات تراثها ، وآثارها التاريخية فقط ، بل استحقت هذا التكريم لتفردات احتضانها لأشهر مدارس الإسلام السمح ، وهي المدرسة التي امتلكت اقتدارا على حمل لواء الدعوة لرسالة الإسلام الحنيف ، بالحكمة والموعظة الحسنة والمعاملة الطيبة والتعايش الايجابي ، من خلال قوافل علمائها ودعاتها الأنقياء الأتقياء ، الذين حملوا نورانية الإسلام إلى مشارق الأرض ومغاربها ، فأكرمهم ربهم بهداية الملايين من أمم وشعوب جنوب آسيا وشرقها وشرق أفريقيا وغربها ، دون إكراه أو عنف أو ترويع .

أقول قولي هذا ، في لحظة تتوالى فيها الوقائع التي ترسخ اليقين في النفوس ، بأن فعاليات ( تريم عاصمة للثقافة الإسلامية ) ، يراد لها ان تمضي في مسارات ضاجة بـ ( كرنفالات ) ( البرع ) و ( والزوامل ) ، وأمسيات المداحين والممجدين لـ ( أقمار ) سبتمبر وأكتوبر ومايو ويوليو ، إذ يفيض برنامج الفعاليات الذي فرض – بضم الفاء – على تريم وحضرموت فرضا ، بكل ما لا له علاقة بالمقاصد والدواعي التي أهلت هذه المدينة الثرية لهذا الاستحقاق ، فقد جرى منذ بدء التحضيرات لتتويج تريم وتكريمها ، تغييب حضرموت وإقصائها عن دوائر التحضير والقيادة والإدارة والتنظيم ، فجيء بقيادات من خارجها لتهيمن على المفاصل الأساسية للجنة التحضيرية والمكتب التنفيذي ومتفرعاتهما ، بل جيء بموظفين من صنعاء لتولي مسئوليات تنفيذية في جوانب الإدارة والتنظيم والمشتريات ، وكأني بحضرموت قد عدمت القيادات والكوادر المقتدرة على الإبداع والفعل والانجاز .

لم يخطئ احد الزملاء عندما قال بعد متابعة احتفائية التتويج يوم الأحد 7 مارس الجاري : ( لم تحضر تريم – المدرسة – ، وغيبت حضرموت – الالق والتوهج – ) ، ذلك ان الاحتفائية كانت مسيسة بامتياز ، رامت أهدافا أخرى غير الاحتفاء بتريم وروائعها ، في ظل هيمنة ذهنية ترفض التنوع في إطار الوطن ، ولا تراه الا شرا مستطيرا ينبغي الإمعان في نسفه ، لذلك لا تتردد تلك العقلية عن وصف أي حديث حول خصوصيات لعدن أو حضرموت أو تعز بالكفر البواح لجهة اعتقادها ان في الخصوصية والتنوع هدما للوحدة ، وان تعميم نموذجها وفرض لونها هو مدماك ترسيخ هذه الوحدة ، لذلك لم يعد غريبا مضي السلطات في ممارسات وتوجهات تتماهى في سياقها ( تريم ) مع ( يريم ) ، ويصبح الحديث عن ( دان حضرمي ) و ( هجرة حضرمية ) و ( عسل حضرمي ) و ( حناء حضرمي ) ، من ( الكبائر ) والمحرمات فـ ( الوحدة ) في نظر معمديها بالدم تفقد مضامينها ان لم تتجذر بمفاعيل ( الصهر ) و ( التذويب ) والإلغاء والاستلاب ، وذاك – ورب الكعبة – هو جذر الأزمة التي توشك على تفجير الوطن والوحدة ، والانزلاق بالجميع في مهالك التمزق والعنف والخراب المستديم ..
ولله الأمر من قبل ومن بعد ..
 
قديم 04-14-2010, 01:46 AM   #63
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


في مؤتمر دولي عن الحضارم في جنوب شرق أسيا
وزير الخارجية السنغافوري يشيد بدور الحضارم في بناء دولته


الثلاثاء 13 إبريل-نيسان 2010 الساعة 10 مساءً / مأرب برس - سنغافورة -عبدالله بن شهاب

أشاد وزير الخارجية السنغافوري (جورج يو) بالدور الريادي للحضارم وجهودهم في بناء الدولة السنغافورية.

وقال في كلمته بإفتتاح أعمال المؤتمر الدولي عن الحضارم في جنوب شرق آسيا، والذي استضافته المكتبة الوطنية بسنغافورة تحت عنوان (رحلة الإسلام ،التجارة والثقافة : دور العرب في جنوب شرق آسيا) :"كم كنت سعيدا بزياتي لحضرموت في العام 2007 والتي تعرفت فيها عن قرب على تلك البقعة من العالم التي كان لأهلها الأثر العظيم في حياة كثير من شعوب العالم وعلى رأسها شعوب دول جنوب شرق آسيا.

وكان المؤتمر الدولي الذي عقد سنغافوره عن الحضارم قد افتتح أعماله صباح السبت بحضور وزير الخارجية السنغافوري واستمر على مدى يومين كاملين، متطرقاً إلى الدور الريادي للحضارم وجهودهم في بناء الدولة السنغافورية.

وجرى على شرف المؤتمر إفتتاح المعرض الخاص بتاريخ الحضارم في ذلك الجزء من العالم والذي سيمتد على مدى 6 أشهر من الان في سنغافورة، بعد أن اطلع زوار حفل الافتتاح الرسمي للمعرض في جولتهم التعرفية على محتوياته وتاريخ الحضارم ،قبل أن يتجهوا إلى قاعة المؤتمر لبدء فعالياته ومناقشة أوراق العمل والبحوث التي قال مراسل مأرب برس بسنغافوره أنها لم يكن مقدميها من ذوي الأصول الحضرمية فحسب بل كان هناك عدد كبير من غير العرب ولا المسلمين ممن أعجبوا بتاريخ وأثر الحضارم، إضافة الى انهم حضروا فيه عدد من رسائل الدكتوراه والابحاث الدولية وفي جامعات عالمية، منها بحث تحت عنوان : العوائل الحضرمية في جنوب شرق آسيا للدكتور الياباني (كازوهيرو آراي) من جامعة كيو بطوكيو , وبحث آخر للباحث (ترن سيفيا ) من جامعة كاليفورنيا الأمريكية.

ويشار إلى ان باحثون متخصصون ومهتمون من كل من اليمن والسعودية والإمارات و سنغافورة وماليزيا وإندونيسيا وأمريكيا وبريطانيا واليابان وتركيا وكندا وغيرها كانوا قد شاركو في أعمال المؤتمر.
 
قديم 04-15-2010, 12:31 AM   #64
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


مساءاليوم الاربعاء في اتحاد الأدباء بالمكلا د. عزة شاهين تحاضر عن العمارة الإسلامية في حضرموت

المكلا اليوم / خاص2010/4/14

ضمن الخطة الثقافية للجنة العلمية لملتقى تريم الثقافي احتفاءً بتريم عاصمة للثقافة الإسلامية 1431هـ/2010م ، تلقي الدكتورة عزة عبدالرحيم شاهين محاضرة بعنوان: العمارة الإسلامية في حضرموت.وذلك مساء الأربعاء14 إبريل 2010 بعد صلاة المغرب بقاعة اتحاد الأدباء بالمكلا، وسيحضرها عدد من أعضاء الوفد الثقافي السعودي الذي يزور حضرموت ، وعدد من المثقفين والمهتمين بالعمارة ، والدعوة عامة.


ضمن الخطة الثقافية للجنة العلمية لملتقى تريم الثقافي احتفاءً بتريم عاصمة للثقافة الإسلامية 1431هـ/2010م ، تلقي الدكتورة عزة عبدالرحيم شاهين محاضرة بعنوان: العمارة الإسلامية في حضرموت.وذلك مساء الأربعاء14 إبريل 2010 بعد صلاة المغرب بقاعة اتحاد الأدباء بالمكلا، وسيحضرها عدد من أعضاء الوفد الثقافي السعودي الذي يزور حضرموت ، وعدد من المثقفين والمهتمين بالعمارة ، والدعوة عامة
 
قديم 04-15-2010, 01:06 PM   #65
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


مزيد من التفاصيل والصورعلى الرابط التالي

دمون نت .. موقع إخباري مستقل صادر من محافظة حضرموت
 
قديم 04-20-2010, 12:46 AM   #66
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


الأستاذ عبد القادر أحمد عبد الله باكثير في الحلقة الأولى من مذكراته عن بدايات الكفاح المسلح بحضرموت سالم تومه شخصية فذة ومحلل سياسي وبارع في حل شفرة البرقيات ومخترع نظرية المثلث القائم الزاوية

المكلا اليوم / فهيم باخريبة2010/4/19

التقينا بالأستاذ عبد القادر أحمد عبد الله باكثير فهو من مواليد سيؤن حضرموت 1939/1/19م, وقد تلقى دراسته الابتدائية في مدرسة النهضة العلمية في سيؤن وتخرج منها عام 1954م ثم حصل على شهادة الثقافة العامة من مدرسة البادري بعدن بالانتساب, ثم دبلوم من المعهد الصحي بالمكلا بامتياز في عام 1962م كمساعد طبيب والتحق بالخدمات الصحية الكثيرية بسيؤن حتى يوم الاستقلال 1967م وهناك أعمال خاصة وخيرية واجتماعية قام بها مدونه في كتابه بالجزء الأول من مذكرات عن مراحل النضال والتحرير حضرموت 1960 - 1967م.



تعرف على المناضل محمود مدحي عندما جاءني إلى المستشفى وطلبه إلى التحاق بحركة القوميين العرب فانضم إلى أول حلقة فيها المناضل محمود صقران وسالم تومه وسالم عبد الرحمن السقاف وكان الأخ سالم تومه يزودنا بكتب ساطع ألحصري وغيره من السياسيين ويطلب منا قراءتها وتلخيصها واستيعابها وكلها سياسية, فإلى حصيلة اللقاء في السطور التالية:-


توجيهات بخط علي البيض


كيف بدأت بالحياة السياسية في سيئون ؟

من الناحية السياسية والفكرية والتنظيمية ارتباطنا بالأخ المناضل سالم محمد تومه فهو شخصية فذة وعبقرية وكان يحلل لنا المواقف السياسية والوطنية والعربية وعنده قدره عجيبة على التحليل وكانت كل توقعاته التي يقولها لنا تتحقق كأنه يقرأ المستقبل من خلال الفراسة الثاقبة وخاصة بعد حرب وهزيمة حزيران 1967م مع الإسرائيليين فقد قال لنا الآن الإستعمار سيبسط نفوذه وقواعده على الدول العربية بما فيها الخليج وسيستولي على منشئات النفط وقد تحقق ذلك بالفعل كما أن براعته في حل الشفرة للبرقيات التي يتبادلها المستشار البريطاني ووالي عدن التي أقوم بتحضير لها نسخ من بيوت أعضاء التنظيم الذين يعملون بأجهزة اللاسلكي التابعة لجيش البادية الحضرمي وكان رائعاً في حلها واستفادة الجبهة القومية كثيراً منها في عدن وفي حضرموت كانت له صلة قوية جداً مع أعضاء من القيادة العامة منهم قحطان وفيصل عبد اللطيف وعلي عبد العليم وغيرهم من القيادات،

واذكر في عام 1965م جاءني إلى بيت الوالد في حافة مسجد قيدان بسيؤن ليلاً وقال لي عندي لك مهمة ولم أذكرها لأحد غيرك لأنني واثق منك فهل ستقوم بتنفيذها معي فقلت مستعد أن شاء الله فقال حصلنا على عشر قنابل يدوية وثلاثين مسدس فرنسي من القيادة العامة بعدن وطلبوا منا نقلها إلى حضرموت فما رأيك فهل عندك وسيلة سليمة لنقلها وبعد أن فكرت قليلاً أعطيته فكرتي فرحب بها وقال لي والله أنك رجل المهمات الصعبة وهناك موقف آخر للأخ سالم تومه رحمة الله عليه أثناء وجوده في السجن بالمنصورة بعدن كان يطلب مني كتب علمية هندسية بواسطة أشخاص لا أعرفهم ولكن بمجرد أن يقولوا يطلبها سالم تومه لا أتردد في شرائها وإرسالها له وكذلك يفعل نفس الشيء مع الأخ علي الصبان والناس عرفوا الأخ سالم تومه أنه مهندس بارع بالفطرة والبديهة وبالدهاء فقد أخترع نظرية المثلث القائم الزاوية أن مساحة المربع الناشئ على الضلع المقابل للزاوية القائمة تساوي مساحة مجموع المربعين المنشئين على الضلعيين القائمين وقد تم مناقشة أطروحته هذه في كلية التربية بعدن قسم الرياضيات ولكن الحكومة في ذلك الوقت أهملت هذه النظرية مع علم المسئولين في الدولة بها بل وتحاملت عليه كثيراً بإبقائه في السجن وعدم الاستفادة من خبرته وعبقريته وان كان فيثاغورث قد أتبثها بغير طريقته هذه وقد خسر الوطن والأمة جميعاً الاستفادة من عبقريته كما خسر الوطن رتلاً آخر من العباقرة الأفذاذ لا مجال لذكرهم الآن وقد مكث الأخ سالم تومه في السجن 12 عاماً ولم يفرج عنه إلا بعد زوال عبد الفتاح إسماعيل وهذه أمور ذكرتها لأول مرة ولم أشير إليها في مذكراتي بالتفصيل.



عبدالقادر باكثير في تعز


هل ممكن الحديث عن بداية الجبهة القومية وكيفية انفصالها عن جبهة التحرير باعتباركم شاهد على الأحداث ؟

بعد القرار التاريخي الذي عبر عنه بيان الجبهة القومية في 14 أكتوبر 1966م وإقراره رسميا بواسطة المؤتمر الثالث للجبهة القومية المنعقد في حُمر في قعطبه في الفترة من 29 نوفمبر وحتى الثالث من ديسمبر عام 1966م بانفصال الجبهة القومية عن جبهة التحرير، والعمل باستقلالية تامة في المنطقة، إنتقلت مرحلة الكفاح المسلح إلى مرحلة جديدة من العمل الهادف إلى تحرير المنطقة تحريراً كاملا من الاستعمار البريطاني وأعوانه من السلاطين والأمراء والشيوخ والمستوزرين، وإقامة حكم شعبي ديمقراطي يحقق لشعبنا في اليمن الجنوبي حريته وتقدمه بالاعتماد على القوى الذاتية بدرجة أساسية، والمساعدات غير المشروطة التي يمكن أن يقدمها الأشقاء والأصدقاء لتحقيق هذا الهدف النبيل.

وهكذا أخذت القيادات السياسية للجبهة القومية في مناطق الجنوب اليمني المختلفة تعد العدة لتكثيف النضال والكفاح، والانتقال به إلى مرحلة متقدمة تضمن تحقيق أهداف المرحلة الجديدة.



علي العامري وعبدالقادر باكثير في صالة تعز


وبعد عودة المشاركين في المؤتمر العام الثالث عن منطقة حضرموت في ديسمبر 1966م عقدت الشعبة التنظيمية اجتماعاً في المكلا كرس في معظمه لمناقشة قرارات ووثائق المؤتمر ووضع الخطط الكفيلة بتنفيذ تلك القرارات على ضوء دراسة دقيقة لإمكانيات التنظيم في حضرموت والظروف القائمة وقتئذ، وإنزال القرارات والخطط إلى المراتب الأدنى في التنظيم من روابط تنظيمية وخلايا قيادية وخلايا وحلقات؛ والبدء بالعمل المكثف لتهيئة الجماهير في منطقة حضرموت وتنظيم المناصرين والأصدقاء.

وقد شهدت الشهور الثلاثة الأخيرة من عام 1966م والأولى من عام 1967م عملاً تنظيميا وسياسيا وجماهيريا مكثفا بالاستفادة من نتائج الانتصارات والإنجازات التي تحققت على ساحة المنطقة، ولعل أهمها وأبرزها القضاء على حزب رابطة الجنوب أثر تعرضه لمظاهرتين للطلاب؛ الأولى في سيئون يوم السبت 1966/9/10م والثانية في المكلا يوم الاثنين 1966/9/12م بإطلاق النار ورمي القنابل اليدوية على الطلاب وقتل طالب وجرح أكثر من ستين طالبا في الحادثتين وبترت ساق أحدهم وبترت يد آخر.


مظاهرة شعبية في سيون


ولأن المرحلة النضالية الجديدة تحتاج مزيدا من العمل السياسي وربط الجماهير بالثورة وتوحيد كافة الجهود لتحقيق هدف مرحلة التحرير الوطني ركزت القيادة السياسية بوجه خاص على توحيد كافة القوى الوطنية في المنطقة، وربطها بالثورة بإعتبارها جزءاً من حركة النضال الشعبي في كافة المناطق في جنوب اليمن.

وبما إن القيادة السياسية لتنظيم الجبهة القومية في منطقة حضرموت ترى في تفتيت القوى الوطنية وسلبية البعض منها خطرا على الحركة الوطنية؛ وحسما للخلافات الدائرة بين هذه القوى الوطنية ونجاح الإستعمار والسلاطين في تغذيتها؛ قررت القيادة السياسية للجبهة القومية في منطقة حضرموت بذل محاولة جديدة لتوحيد كافة القوى الوطنية في منظمة واحدة بعد أن نجحت في الحصول على تجاوب العديد من الهيئآت والأندية والنقابات في مؤتمر الوحدة الوطنية المنعقد في المكتبة السلطانية بالمكلا "المكتبة الشعبية" حالياً في 14 ذي القعدة 1385هـ الموافق 6 مارس 1966م ومؤتمر الهيئآت الشعبية في الشحر المنعقد في: 1966/9/23م ومؤتمر الهيئات الشعبية المنعقد في سيئون في: 1966/3/25م وما صدر عن هذه المؤتمرات الشعبية من قرارات وطنية أربكت القوى الاستعمارية والسلطانية في المنطقة والتي مثلت نقلة نوعية في العمل الجماهيري وما يمكن أن يمثله من زخم ثوري لصالح ثورة التحرر الوطني، وتأييدها للكفاح المسلح كوسيلة وحيدة لإخراج المستعمر من بلادنا، والتسليم بحقوقنا الوطنية؛ وعلى رأسها حق هذا الشعب في إقامة سلطته الوطنية الشعبية على كافة أراضيه.



مظاهرات الطلبة في سيئون


كيف تم الإعداد ببدء الكفاح المسلح في حضرموت ؟

"إن ما أخذ بالقوة لايمكن أن يسترد إلا بالقوة" تلك هي النتيجة التي توصلت إليها الحركة الوطنية بعد الفشل الذريع الذي مُنيت به الكثير من التنظيمات والهيئات السياسية في المنطقة التي جرّبت النضال السياسي كطريق وحيد لتحقيق الاستقلال، فلم يكد العقد الخامس من هذا القرن يشرف على نهايته حتى كانت قناعة الجماهير اليمنية الوطنية المخلصة بأن معركتها في اليمن المحتل هي أولا وأخيراً معركة كفاح مسلح يقرر فيها منطق الثورة والقوة النتيجة النهائية لأن الاستعمار البريطاني لا يمكن أن يتخلى بسهولة عن هذه المنطقة الإستراتيجية التي تتمركز فيها المصالح الأساسية والاقتصادية والعسكرية.

لقد وعى فرع حركة القوميين العرب الذي تأسس في عدن في نهاية 1959م هذه الحقيقة، وبدأ في إعداد العدة للمواجهة مع الاستعمار البريطاني وأعوانه من خلال تهيئة الجماهير للثورة وحمل السلاح في وجه المحتل الغاصب, وقد كان اتجاه فرع الحركة بهذا الشأن في الكُتيٍّب الذي أصدرته الحركة في أكتوبر 1959م تحت عنوان "إتحاد الأمارات المزيف مؤامرات على الوحدة العربية" الوضوح الذي ما بعده وضوح.



إقتحام المتظاهرون دار الظابط السياسي في سيئون


فقد حملت العناصر الأولى من أبناء حضرموت التي شكلت نواة الحركة في حضرموت عام 1960م مسؤلية هذا الإعداد منذ اللحظات الأولى من خلال التهيئة لكوادر الحركة وطريقة تربيتها وتثقيفها، مع إعطاء اهتمام خاص بالتنظيم في محيط القبائل وحملة السلاح ليكونوا نواة جيش التحرير الذي سيتحمل مسؤلية الكفاح المسلح في المنطقة عند مايحين أوانه، لاسيما وإن الظروف قد تجبرنا على الاعتماد على إمكانياتنا الذاتية في هذه المواجهة المنظمة الجديدة, ومعروف إن حركة القوميين العرب هي واحدة من أهم الفصائل التي كونت الجبهة القومية في 14 أكتوبر 1963م.

وما إن انفجرت الشرارة الأولى لثورة الرابع عشر من أكتوبر 1963م في جبال ردفان حتى بدأت فروع الجبهة في كل جزء من الجنوب اليمني تعد نفسها لبدء الكفاح المسلح في منطقتها عند ما تنضج الظروف الموضوعية والذاتية.

وهكذا بدأت الإستعدادات من خلال تدريب الأعضاء على استخدام الأسلحة المتنوعة من مسدسات ورشاشات وقنابل يدوية ومتفجرات ومدافع البازوكا والهاون.. إلخ.

كما بدأت الفروع في شراء السلاح وخزنه في مخازن أمينة استعداداَ للمعركة القادمة, ولقد قام فرع حضرموت بالفعل بجلب كميات كثيرة من الأسلحة من عدن وغيرها من المناطق الأخرى، بالإضافة إلى الأسلحة الشخصية التي يمتلكها شباب التنظيم ومناصروه من أبناء القبائل المسلحة الذين أعلنوا عن استعدادهم الكامل لاستخدام أسلحتهم وذخيرتهم الشخصية لهذا العمل الوطني العظيم.



إقتحام المتظاهرون دار الظابط السياسي في سيئون

وخلال الفترة التي تلت بدء الثورة وحتى نهاية عام 1966م كانت الجبهة القومية قد خزنت بالفعل كمية كبيرة من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة في منطقة حجر، والشرج بالمكلا، ووادي عمد، وسيئون وغيرها من البلدان استعداداً لليوم الذي تصل فيه شرارة الثورة المسلحة إلى هذه المنطقة.

والواقع إنه خلال السنوات 64 و65 و66م كانت الكثير من عناصر الجبهة القومية وأصدقائها ومناصريها يتساءلون عن سبب تأخير الكفاح المسلح في منطقة حضرموت، ولما ذا أحجمت القيادة السياسية حتى ذلك الوقت عن اتخاذ قرار بشأن بدء الكفاح المسلح في المنطقة ؟, وقد وصل الحرص والحماس ببعضهم إلى أن يطلب تجميد نفسه عن العمل إذا كانت الحال ستستمر على ما هي عليه.

والحقيقة إن عددا كبيرا من شباب التنظيم ورجال القبائل قد هيأوا أنفسهم لهذه المهمة العظيمة، وأخذوا يفقدون صبرهم دون أن يعرفوا الأسباب والمعيقات الحقيقية؛ فالاستعداد والجاهزية يخلقان شيئا من القلق لدى بعض الشباب الذين هيئوا انسفهم لهذا العمل، وظلوا كمن ينتظر الذي يأتي ولا يأتي.


بدء الكفاح المسلح في المنطقة

أما بالنسبة للقطاع المدني فقد أتسع مع الوقت واستطاع من خلال العمل السياسي الجماهيري المكثف من ربط الجماهير بالثورة، وتهيئة الظروف التي أدت إلى انتصارها كما رأينا في الفصول السابقة عند ما تناولنا دور المنظمات والنقابات والأحزاب والجمعيات والأندية بالبحث.

وهكذا استطاع تنظيم الجبهة القومية أن يقود الجماهير اليمنية في حضرموت بكافة فئاتها وعشائرها وقبائلها؛ ويتجاوز مأزق الطبيعة الطائفية والقبلية، فلا امتيازات أو فضائل لفرد على آخر إلا بمقدار ما يقدمه من عمل في سبيل تحقيق أهداف الثورة, فالعمل النضالي هو المعيار الوحيد ليترقى عضو الجبهة القومية من مرتبة تنظيمية إلى أخرى، وهنا يكمن السر في نجاح الجبهة القومية في حضرموت وانتصارها في كافة المعارك التي خاضتها خلال السنوات الماضية ضد الانهزاميين والرجعيين والمتخاذلين والعملاء والسلاطين والاستعمار.



مظاهرة إكتسحت دار المندوب البريطاني في سيئون عام 1965م

اجتماع الشعبة التنظيمية لمنطقة حضرموت

وما كادت القيادة السياسية في المنطقة تشعر بنضج الظروف الذاتية والموضوعية؛ بدأت في تنفيذ الخطوات العملية لبدء الكفاح المسلح بعد التفاهم مع القيادة السياسية العليا في عدن حول النضال المسلح في منطقة حضرموت، وتحديد نوعية الكفاح المسلح والأهداف التي ينبغي أن توجه إليها أسلحة الجبهة القومية وعلى رأسها دار الاستشارة البريطانية والضباط الإنجليز حتى يمكن جرهم إلى ساحة المعركة، وهو ما حدث بالفعل وما أكبر صدق توقعاتنا.

ففي عصر يوم الإثنين الأول من يناير 1967م إجتمعت الشعبة التنظيمية لمنطقة حضرموت في أحد بيوت أعضائها في حارة العبيد بالمكلا لتتدارس ومناقشة أمر هذا الكفاح المسلح في حضرموت، وقد حضر الإجتماع أعضاء القيادة العامة والشعبة التنظيمية في منطقة حضرموت التالية أسماؤهم:

1- خالد محمد عبد العزيز عضو القيادة العامة منطقة حضرموت.

2- علي سالم البيض عضو القيادة العامة منطقة حضرموت.

3- فيصل علي العطاس عضو القيادة العامة منطقة حضرموت.

4- عبد الباري قاسم المسئول التنظيمي لمنطقة حضرموت المكلف من قبل القيادة العامة.

5- عباس حسين العيدروس عضو الشعبة التنظيمية.

6- سعيد عمر العكبري عضو الشعبة التنظيمية.

7- خالد أبوبكر باراس عضو الشعبة التنظيمية.

8- سالم علي الكندي عضو الشعبة التنظيمية.

9- محمد محفوظ باحشوان عضو الشعبة التنظيمية.

10- سالم محمد تومه منطقة داخل حضرموت.

11- صالح سالم الصيعري منطقة داخل حضرموت.

12- يسلم محفوظ ديان منطقة داخل حضرموت.

13- محمود سالم صقران منطقة داخل حضرموت.

توجه العكبري والعطاس إلى مناطقهم

وبعد مناقشات ومداولات للأفكار المقدمة حول ضرورة بدء الكفاح المسلح في منطقة حضرموت ودراسة الأهداف المتوقعة للعمل المسلح تم الاتفاق على مايلي:

1- أن يبدأ الكفاح المسلح في المكلا بعملية كبيرة ومؤثرة يوم الاثنين 1967/5/15م حيث وصل إلى عِلم تنظيم الجبهة أن مدير فرع البنك الشرقي المحدود بالمكلا سيقيم حفل عشاء في مساء هذا اليوم يحضره المستشار البريطاني والضباط السياسيون في المستشارية والسكرتير الحربي البريطاني، وهذه فرصة عظيمة لتنفيذ عملية كبيرة جداً، بحيث يقوم الفدائيين باصطيادهم جميعا عند نزولهم على الدرج المكشوف بمنـزل مدير البنك الواقع في الطابق الثاني.

2- أن يتوجه الأخ فيصل العطاس يوم: 1967/5/2م إلى منطقته في وادي عمد ويبدأ في تجهيز أعضاء الجبهة القومية ومناضليها وأنصارها من أبناء القبائل في منطقتي عمد ودوعن، استعداداً لتحريك هذه القوات ضد مواقع الحكم السلاطيني وإسقاطها عندما تتم الاستعدادات في جميع المناطق لإسقاط السلطات.




من مظاهرات الطلبة بسيئون


3- أن يتوجه الأخ سعيد عمر العكبري يوم: 1967/5/2م أيضا إلى منطقته "منطقة العكابرة" حول المكلا وضواحيها، ويبدأ هو الآخر في تجهيز المناضلين من الأعضاء والأنصار من قبائل العكابرة والمحمديين وغيرهم؛ استعداداً للمرحلة النضالية القادمة.

4- أن يتوجه الأخوين: علي سالم البيض وعبد الباري قاسم إلى عدن لشرح خطة بدء الكفاح المسلح مع القيادة العامة في عدن، وحثهم على إرسال دعم سريع يشتمل على إرسال بعض الفدائيين المتمرسين وعلى رأسهم الحاج صالح باقيس أبن المنطقة الذي يعرف ظروفها وتضاريسها جيداً لمساعدة الفدائيين في المنطقة في أول عملياتهم الفدائية الكبيرة، وكذا إرسال كميات من الأسلحة ولاسيما قذائف البازوكا والرشاشات وأصابع الديناميت والقنابل اليدوية.

توجه البيض وعبدالباري قاسم إلى عدن

أن أمر سفر الأخوين البيض وعبد الباري قاسم كان قد أقر أصلا في الاجتماع الموسع الذي عقد للروابط التنظيمية في حضرموت في شرج باسالم قبل ذلك لرفع وجهة نظر التنظيم في منطقة حضرموت حول مجريات الأحداث في المنطقة؛ والموقف من جبهة تحرير جنوب اليمن المحتل.

5- تكليف الأخ خالد باراس بصفته مسئولا عن الرابطة التنظيمية للقطاع الفدائي بإنزال القرار التاريخي بمد الكفاح المسلح إلى حضرموت على الفدائيين، ووضع الخطة التفصيلية للعملية الفدائية المقررة، وتحديد عدد من الأفكار القابلة للتنفيذ ريثما يصل القادة الفدائيين من عدن؛ والتشاور معهم فيما يتعلق بالتنفيذ، وتحديد الأدوار لكل المشاركين في العملية.

6- أن يقوم أعضاء الشعبة الآخرون لاسيما ممثلوا حضرموت الداخل سالم تومه ويسلم ديان ومحمود صقران بإنزال هذه القرارات على الروابط التنظيمية التي يتحملون مسئوليتها ومناقشتها، وإعداد أعضاء التنظيم ومناصريهم وأصدقائهم للمرحلة القادمة، ودراسة إمكانيات مد الكفاح إلى مناطق أخرى خارج المكلا لاسيما والشعبة التنظيمية تتوقع أن يقوم الإنجليز بإرسال وحدات من قواتهم إلى أكثر من منطقة في حضرموت بعد نجاح العملية الاولى.



تم إحراق سيارات ومعدات في دار الإستشارية بسيون


تشكيل ثلاث مجموعات من الفدائيين لتنفيذ العملية الأولى

ولسبب لا ندريه ألغيت حفلة العشاء المقررة في بيت مدير البنك، وطار المستشار البريطاني فجأة إلى عدن, كثير من المعلومات التي نتلقاها عن تحركات الإنجليز ينقلها إلينا أعضاء الجبهة القومية الذين يعملون في دار الاستشارة البريطانية في كل من المكلا وسيئون، فمنها البرقيات الصادرة والواردة إلى عدن ومنها, وقد برع بعض الأعضاء مثل الأخ سالم محمد تومه في فك الشفرة التي يستخدمها الإنجليز والتي كثيراً ما تتغير، الأمر الذي ساعدنا على كشف كثير من الخطط, وإبلاغ المركز في عدن بفحوى الكثير من التحركات والتوجهات الإنجليزية.

وبما أن التنظيم كان قد حدد بدء الكفاح المسلح فلا بد إذن من خطة بديلة للبداية تكون هي الأخرى في مستوى حجم الخطة السابقة, وهكذا كان القرار بتنفيذ الخطة التالية: تشكيل ثلاث مجموعات من الفدائيين تقوم كل منهما بمهمة محدودة ضمن عملية مشتركة متكاملة، بحيث تتوجه المجموعة الأولى إلى محطة الكهرباء في المكلا، وتتوجه الثانية إلى قرب مقر قائد جيش البادية.

فيما تتجه الثالثة إلى مقر السكرتير الحربي البريطاني المستر هيلمان, وفي تمام الساعة التاسعة إلا عشر دقائق من مساء الاثنين الخامس عشر من مايو 1967م تقوم المجموعة الأولى باقتحام محطة الكهرباء وإطفاء الأنوار عن المكلا وما جاورها، فيما تقوم المجموعتان الثانية والثالثة بمهاجمة مقر قائد جيش البادية في الديس؛ وبيت السكرتير الحربي خارج سدة المكلا ورمي دار السينما الأهلية بالبازوكا والرشاشات، ولكن نتيجة لعدم دقة ساعة قائد الفريق الأول كما يبدو لم يستطع هذا الفريق القيام بمهمته، الأمر الذي جعل المجموعة الرئيسية المهاجمة لبيت السكرتير الحربي بإطلاق قذيفة بازوكا وسيل من الرشاشات على البيت، ثم انسحبت الفرق الثلاث بسلام تحت وابل من الرصاص الذي تم تبادله مع فرقة الحراس في باحوش في الجبل المشرف على دار الاستشارة البريطانية.



الإحتفال بعيد الإستقلال في ساحة النصر بسيئون


وبالرغم من أن هذه العملية الأولى لم تحدث أية وفيات في صفوف الإنجليز أو فرقة الحراسة في باحوش؛ إلا أن وقعها كان كبيرا جدا لاسيما وإن القذائف قد انطلقت من ورى جدار دار السينما الوطنية والدار مكتظة بالجماهير التي كانت تشاهد فيلماً أمريكياً في تلك الليلة، ولم يتبق على نهايته سوى عشر دقائق محدودة, كانت العملية الفدائية حديث كل مواطن في المكلا وضواحيها.

المكلا اليوم | تفاصيل الخبر
 
قديم 04-22-2010, 12:50 AM   #67
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


مناقشات فكرية في تاريخ حضرموت

المكلا اليوم / كتب / صالح مبارك عصبان2010/4/21

حفل التاريخ الحضرمي المعاصر بنقاشات ومعارك فكرية دارت بين العلماء والأدباء والمفكرين والمؤرخين المهتمين بحضرموت ، وجرت على وجه الخصوص في القرن الرابع عشر الهجري ، بعد التواصل مع الثقافة العربية وانتشار المجلات وتوسع الطباعة ، ومن ذلك ما دارفي المهجر بين عدد من المفكرين، فقد أثاركتاب محمد بن عقيل بن يحيى ( ت 1350هـ ) ( النصائح الكافية لمن يتولى معاوية ) كثيرا من العلماء لما يحمله من أفكار تخالف ما يعتقده أكثر أهل حضرموت ، وما يعد تجاوزا


فرد عليه الشيخ حسن بن علوي بن شهاب ( ت 1333هـ ) بكتاب ( الرقية الشافية من نفثات سموم النصائح الكافية لمن يتولى معاوية ) فند فيه مزاعم محمد بن يحيى وما يحمله من تشيع ، فبادر الأديب الشاعر أبوبكر بن عبد الرحمن بن شهاب ( ت 1341هـ ) بالانتصار لتلميذه ابن يحيى متبنيا مسلكه الرافضي ، وألف ( وجوب الحمية من مضار الرقية ) ، وقد شاركت في هذه النقاشات مجلة (المنار) المصرية ، ووصل أثرها إلى حضرموت.

ولا بد من ذكر شخصية ترتبط بقضايا التأليف والبحث في حضرموت جمعته بأدباء ومؤرخي عصره مناقشات وردود بحثية ألا وهو الأستاذ الباحث عبد الله بن حسن بلفقيه ( ت1400هـ ) من كتاب صحف المهجر ، شارك في تأسيس جمعية الحق ونادي الشبيبة المتحدة بتريم ومجلس الإفتاء الشرعي والمعهد الفقهي ، كما كان وكيلاً لمجلة ( الرابطة العلوية ) التي كانت تصدر في اندونيسيا وترسل إلى تريم عبر عدن .

ومما تميز به بلفقيه عن معاصريه أنه دخل في معارك فكرية مع عدد من الباحثين في تلك الفترة التي شهدت تأليف كتب تاريخية خرجت عن الطريقة القديمة في التأليف التي كانت مهتمة بالحوليات والمناقب والتراجم والكرامات وتاريخ الأسر، حيث ظهرت أبحاث تقسم التاريخ الحضرمي حسب مراحله الزمنية وتتوسع في الحديث عن الجوانب العلمية والثقافية والسياسية والصراعات الفكرية ، وأثيرت حينها أسئلة لم تثر من سابق مثل وجود العلم والثقافة بحضرموت قبل دخول المهاجر، وفترات الإباضية ، ودخول المذهب الشافعي حضرموت ، واحتدم النقاش عبر المجلات والصحف والكتب ،

ودخل مجال التاريخ سجال فكري لم يكن معروفا من قبل وظهرت أقلام لم تسلم بكل ما يقال ، بل تعرضه على ميزان البحث والتمحيص، وما يهمنا نحن اليوم أن هذا الجدل الثقافي يدل على تحول في مستوى التأليف والتفكير، كما يدل من ناحية أخرى على الاستفادة من الطباعة والاتصال بالعالم الخارجي والصحف والمجلات العربية والمحلية ، وهو جزء من التراث المعرفي والنهضة الثقافية، وثمرة هذه الحركة هو في ما أفرزته من معلومات وما فتحته من أبواب هيأت لمن بعدهم دخولها ومواصلة البحث.

ومما كتبه الأستاذ بلفقيه رسالة سماها : ( نحو المدخل إلى التاريخ الحضرمي) وهو ردً على موضوع للأستاذ أحمد عوض باوزير نشره في جريدة النهضة العدنية بتاريخ 16 / 10 / 1373هـ ، 17 / 6 / 1954م بعنوان ( المدخل إلى التاريخ الحضرمي ) وضع فيه نقاط تتعلق بتاريخ حضرموت ودعا إلى ضرورة الابتعاد عن النزعة الطائفية عند التأليف ، وأثار قضية اختفاء تاريخ الإباضية ، وازدهار العلم في حضرموت في دولة كندة ، وقضايا تاريخية مختلفة، وقد ناقش بلفقيه كل نقطة مبينا وجهة نظره المعارضة لما طرحه باوزير، وكتب بحثاً آخرا سماه ( استدراكات وتحريات على تاريخ حضرموت )

وهو مناقشة لما ورد في كتاب الأستاذ سعيد عوض باوزير ( تاريخ حضرموت في شخصيات ) وقد شكك الأستاذ بلفقيه في شخصية الإمام الإباضي أبي اسحاق الهمداني ، ونفى وجود علم وعلماء بحضرموت عند قدوم المهاجر ، وأطلق عبارته الشهيرة ( مجاهل التاريخ الحضرمي ) ويعني بها فترة ما قبل دخول المهاجر، ووقف في صف الأستاذ بلفقيه الأستاذ محمد بن هاشم والمؤرخ صالح بن علي الحامد والأستاذ علي بن شيخ بلفقيه ، وجاءت الجولة الثالثة من معاركه الفكرية مع المؤرخ صلاح البكري ( ت 1413هـ ) في كتابه ( تاريخ حضرموت السياسي) وأسهب في الرد عليه ، ودخل الحلبة مشارك جديد هو المؤرخ علوي بن طاهر الحداد حيث كتب مقدمة لرد الأستاذ بلفقيه ، وكرر النقاش مرة أخرى مع الأستاذ باوزير في كتابه ( صفحات من التاريخ الحضرمي ) فكتب الأستاذ بلفقيه رداً بعنوان

( الحياة الثقافية والمذهبية بحضرموت منذ وقبل قدوم المهاجر) وأعاد فيه قوله : أن فترة ما قبل دخول المهاجر هي من مجاهل التاريخ الحضرمي، وأثارته نقطتان في كتاب باوزير تتعلقان بالحياة الثقافية بحضرموت ووجود العلم والعلماء ، وكذا دخول ( المذهب الشافعي ) إلى حضرموت قبل قدوم المهاجر .

وجولة خامسة في كتابه ( جلاء الحقائق وتمحيص النقل ) وهو مناقشة لما ورد في كتاب ( صلة الأهل ) تأليف العالم الشاعر محمد بن عوض بافضل (ت1369هـ) وحصر النقاش في ترجمة والد العلامة سالم بن فضل بافضل وما أفرزته تلك الترجمة من القول بفضل المترجم له ووجود مشيخة ورئاسة للعلم في آل أبي فضل قبل اشتهار العلويين ، وقضايا أخرى ، فأطال الأستاذ عبد الله في سرد أدلته التي تظهر – حسب قوله – التناقض والتدليس وعدم الدقة في النقل لدى مؤلف ( صلة الأهل )، وهناك معركة أخرى ذهب بها بعيداً من حيث الزمان والمكان لكنها تدور حول ما يتعلق بالأنساب – وهو الموضوع الذي شغل حيزا كبيراً من أبحاثه – وأختار هنا العلامة عبدالرحمن بن خلدون ( ت 808هـ ) وما قرره فيما يسمى ( بالقاعدة الخلدونية ) التي وضعها لضبط عمود النسب وحاول الأستاذ بلفقيه نقضها ، وبعث في اتجاه آخر برسالة إلى الشيخ محمد بن أحمد الحجري تتعلق بلقب

( النفاط ) في بني عيسى النقيب، ووقف في صفه هنا العلامة عبدالرحمن بن عبيدالله السقاف والأستاذ محمد بن هاشم والمؤرخ الأديب صالح بن علي الحامد

وتظل مثل هذه النقاشات زادا لمن أراد أن يعرف حقيقة الكتابة في تاريخ حضرموت ودلالات هذا الصراع وفائدته في تتبع أوجه الصواب والخطأ ، كما إن فيه إشارات لمدى اهتمامهم بالبحث والتمحيص.

 
قديم 04-23-2010, 01:17 AM   #68
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


الكتاب في حضرموت للدكتور عبدالله باحاج

الأربعاء , 21 أبريل 2010 م
في احتفائية أدباء المكلا بيوم الكتاب العالمي

دمون نت / المكلا / خاص :

نظمت سكرتارية اتحاد الأدباء بالمكلا بالتنسيق مع فرع الهيئة العامة للكتاب مساء الأربعاء: 21 /4/2010م، فعالية ثقافية بمناسبة اليوم العالمي للكتاب و حقوق التأليف والنشر( 23 إبريل من كل عام)، حاضر فيها الدكتور عبدالله سعيد باحاج عن: الكتاب في حضرموت – الواقع والطموح، وتداخل في الفعالية كمال سهل وحدين مدير مطبعة وحدين الحديثة، وعبد الحكيم بن قديم مدير فرع الهيئة العامة للكتاب، وعبد القادر بصعر.

فأشار د.باحاج إلى لمحة تاريخية عن الكتاب وطباعته في حضرموت، وما حدث من تطور ابتداء من مطلع القرن الماضي، بدخول المطبعة، وما مر به الكتاب تأليفاً وطباعة ونشراً وتوزيعاً، موثقاً تلك المراحل وصولاً إلى المرحلة الحالية، مبيناً مظاهر السلب والإيجاب، بأسلوب علمي ومنهجي، وموضوعي، ضمنه كتابه الذي حمل العنوان نفسه المذيل بعنوان فرعي:أضواء على مسيرته التاريخية وكيفية العناية به.

وأوضح كمال وحدين بدايات تعامل أو انتقال المطبعة من الطباعة ذات الطابع الخدمي التجاري إلى إنتاج الكتاب وطباعته وطباعة المجلات، منوهاً بأن البداية كانت مع طباعة مجلة آفاق الصادرة عن اتحاد الأدباء بالمكلا في عددها الحادي والعشرين 2005م، ثم ما شهدته المطبعة من تحولات وتحديثات لتحسين مستوى إنتاج المطبوعات في المحافظة، مشدداً على تفاعل وتكامل المؤلفين ودور النشر والمطبعة.

وأشار بن قديم إلى ما تنهض به الهيئة العامة للكتاب في المحافظة من دور في خدمة الكتاب وتوفيره سواء من خلال المكتبات العامة أو معارض الكتب، معتبراً أن الهيئة قد اأسهمت في حدود المتاح بدور جيد، لكن الآمال أكبر وأكبر، مؤكداً ضرورة التنسيق وأهميته بين الهيئة والمؤسسات الإبداعية وفي مقدمتها اتحاد الأدباء بالمكلا.
وقدّم بصعر أفكاراً عن الكتاب والمكتبات والشخصيات التي كان لها دور في نشر الكتاب وتعميم الثقافة وخلق أجواء تسهم في تطور الوعي والمعرفة.

ثم عقب الأساتذة: محمد عوض محروس، د. سعيد سالم الجريري، د. رزق الجابري، عمر عوض باني، وصالح الفردي، على ما تفضل به المحاضر والمتداخلون منوهين بأهمية المحاضرة والاحتفاء بالمناسبة والكتاب الذي يشهد تراجعاً عن قراءته، مقدمين جملة من المقترحات التي من شأنها الخروج من أزمة الكتاب والقراءة.
 
قديم 04-23-2010, 01:27 AM   #69
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


الكتاب في حضرموت للدكتور عبدالله باحاج

الأربعاء , 21 أبريل 2010 م
في احتفائية أدباء المكلا بيوم الكتاب العالمي

دمون نت / المكلا / خاص :

نظمت سكرتارية اتحاد الأدباء بالمكلا بالتنسيق مع فرع الهيئة العامة للكتاب مساء الأربعاء: 21 /4/2010م، فعالية ثقافية بمناسبة اليوم العالمي للكتاب و حقوق التأليف والنشر( 23 إبريل من كل عام)، حاضر فيها الدكتور عبدالله سعيد باحاج عن: الكتاب في حضرموت – الواقع والطموح، وتداخل في الفعالية كمال سهل وحدين مدير مطبعة وحدين الحديثة، وعبد الحكيم بن قديم مدير فرع الهيئة العامة للكتاب، وعبد القادر بصعر.

فأشار د.باحاج إلى لمحة تاريخية عن الكتاب وطباعته في حضرموت، وما حدث من تطور ابتداء من مطلع القرن الماضي، بدخول المطبعة، وما مر به الكتاب تأليفاً وطباعة ونشراً وتوزيعاً، موثقاً تلك المراحل وصولاً إلى المرحلة الحالية، مبيناً مظاهر السلب والإيجاب، بأسلوب علمي ومنهجي، وموضوعي، ضمنه كتابه الذي حمل العنوان نفسه المذيل بعنوان فرعي:أضواء على مسيرته التاريخية وكيفية العناية به.

وأوضح كمال وحدين بدايات تعامل أو انتقال المطبعة من الطباعة ذات الطابع الخدمي التجاري إلى إنتاج الكتاب وطباعته وطباعة المجلات، منوهاً بأن البداية كانت مع طباعة مجلة آفاق الصادرة عن اتحاد الأدباء بالمكلا في عددها الحادي والعشرين 2005م، ثم ما شهدته المطبعة من تحولات وتحديثات لتحسين مستوى إنتاج المطبوعات في المحافظة، مشدداً على تفاعل وتكامل المؤلفين ودور النشر والمطبعة.

وأشار بن قديم إلى ما تنهض به الهيئة العامة للكتاب في المحافظة من دور في خدمة الكتاب وتوفيره سواء من خلال المكتبات العامة أو معارض الكتب، معتبراً أن الهيئة قد اأسهمت في حدود المتاح بدور جيد، لكن الآمال أكبر وأكبر، مؤكداً ضرورة التنسيق وأهميته بين الهيئة والمؤسسات الإبداعية وفي مقدمتها اتحاد الأدباء بالمكلا.
وقدّم بصعر أفكاراً عن الكتاب والمكتبات والشخصيات التي كان لها دور في نشر الكتاب وتعميم الثقافة وخلق أجواء تسهم في تطور الوعي والمعرفة.

ثم عقب الأساتذة: محمد عوض محروس، د. سعيد سالم الجريري، د. رزق الجابري، عمر عوض باني، وصالح الفردي، على ما تفضل به المحاضر والمتداخلون منوهين بأهمية المحاضرة والاحتفاء بالمناسبة والكتاب الذي يشهد تراجعاً عن قراءته، مقدمين جملة من المقترحات التي من شأنها الخروج من أزمة الكتاب والقراءة.
 
قديم 04-26-2010, 01:11 AM   #70
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


حضرموت والحضارم في ضل الأحتلال الهمجي"يداس إن لم تكن له قوة تحميه

يداس إن لم تكن له قوة تحميه

المكلا اليوم / كتب: شيخ شامي2010/4/25

من المتعارف عليه أن أبناء حضرموت يتصفون بالمسالمة والوداعة ومحاولة عدم الدخول مع الآخرين في نزاعات لدرجة يصفها البعض بالجبن والخوف والذل, ولقد استوعب هذا الأمر كل من تعامل مع الإنسان الحضرمي سواء في المهجر أو من يأتي إلى مدن حضرموت مسئولاً كان أو تاجراً أو عاملاً أو مجرد إنسان عادي.



ولقد استغل الكثيرون هذه النقطة في الإنسان الحضرمي وأخذوا بانتهاك حرمته وسلب حقوقه وخاصة في الآونة الأخيرة، فلا يخفى على كل ذي بصيرة ما يجري من استبعاد للإنسان الحضرمي في الوظائف والمناصب وغيرها من الحقوق وتعدي غيره عليه في ذلك بالرغم من أحقيته في بعضها وخير مثال على ذلك ما يجري في شركات النفط وصرف أراضي الدولة السكنية منها والزراعية لغير الحضارم في المدن الحضرمية ليس بقصد السكن أو إقامة مشاريع زراعية أو استثمارية وإنما للمتاجرة بها وحرمان أهل تلك المناطق منها وهم في أشد الحاجة لتلك الأراضي لبناء سكن لهم وأسرهم.


وفي ظل كل تلك الأوضاع وأمام كل تلك الانتهاكات نجد الإنسان الحضرمي يظل مستسلما لا حول له ولا قوة مردداً عبارات الضعف والانهزامية ما بين أدعية مأثورة أو أقوال مشهورة من مثل الله المنتقم، لهم زولة بلا ضولة، لك يوم يا ظالم ....الخ .. وقد رضي منه المنتهكون لحقوقه ذلك فتمادوا في ظلمهم له وانتهاكهم لحقوقه.

ولقد أثبتت التجارب في مختلف الأزمنة والأمكنة أن الحق عرضة دائماً للاغتصاب والانتهاك إن لم تكن له قوة تحميه وتذود عنه، قوة تتفاوت حسب نوع الانتهاك فقد تتطلب حمايته باللسان فقط، أو إظهار الاعتراض وعدم الرضا والمقاطعة وغيرها . فإن لم يرتدع المنتهك كان الدفاع عن الحق ورد الانتهاك يستوجب الفعل وليكن بعدها ما يكون، وقد بشر النبي صلى الله عليه وسلم بالشهادة لمن قتل وهو يدافع عن نفسه أو ماله أو عرضه.

إن الإنسان الحضرمي اليوم أمام مفترق طرق إما أن يثبت أنه إنسان له كرامة وقادر على الدفاع عنه نفسه وعن حقوقه وبذلك ينال الاحترام والتقدير من الآخرين ويحسب له ألف حساب.

وإما أن يظل على حاله وعندها فلا يجوز له أن يتذمر عند حصول انتهاك أو اعتداء مهما كان نوعه طالما كان هو السبب الرئيسي في وقوعه بسكوته وخوفه وتفضيله جانب الوداعة والاستسلام وترك جانب المقاومة والدفاع.


فإن أراد الإنسان الحضرمي أن يحترم الآخر حقوقه فلا بد أن يشعر الآخر أنه لن يقف مكتوف اليدين بل سوف يدافع عن حقه بكل ما أوتي من قوة فلقد ولى زمن ترديد الدعوات على الظالم وانتظار انتقام الله منه وحان زمن الدفاع عن الحق بمختلف الطرق السلمية أولاً وغيرها ثانياً, وعندها فقط سوف يحسب كل ظالم ألف حسان عند التفكير في التطاول على حقوق إنسان حضرمي ولو كان شيئا بسيطاً.


تعليقات القراء
عدد التعليقات : 3

مهندس كيميائي عاطل (اليمن ) 4/25/2010 صدقت أخي العزيز فيما قلت فأنا والله على ماأقول شهيد اني تخرجت وانا متحمس باني سوف افيد بلدي واستفيد مع العلم اني أجيد لغة العصر بطلاقة ولكن انصدمت بواقع غير ماكنت احلم بة بل وزادني قهرا أن أجد من هم اقل مني مستوى موظفين في الشركات ومعروف كيف تم توظيفهم ... طبعا انا الان متعاقد في عمل لكني لست مرتاحا في عملي لأنة وببساطة ليس في مجال دراستي ولدلك اعتبر نفسي عاطلا عن العمل ، ولكن عيبي أني والله أحب بلادي جدا جدا جدا وان شاء الله سيأتي وقت ويكون فية التوظيف للأجدر قريبا يارب...

محمد عبد الر حيم (المكلا) 4/25/2010 ا اذا كنت متا بع للو ضع المشنعل ولا زال مشتعل فى كل مدن حضرموت لما قلت با اننا جبنا ء الحضا رم يا اخى افضل من غير هم يخا فو ن اللة يقول اللة عز وجل ولا تز ر وازرة وزرة اخر ى واول ما اندلع الثورة السلميةلتحر ير الجنوب كا نت فى المكلا وهو خير شا هد على دلك

إبن السكنه (المكلا الغاليه) 4/25/2010 مشكور اخ شيخ شامي مقال جيد و حلو وحساس: فعلا الانسان الحضرمي منتهك جقه وإنشاءالله ربنا يعيننا جميعاً ويأتي الفرج
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas