المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > الطب والأسره > عيادة السقيفه


شاركونا الحملة الوطنية للقضاء على آفة القات

عيادة السقيفه


إضافة رد
قديم 03-10-2008, 01:05 PM   #91
الدكتور أحمد باذيب
حال قيادي
 
الصورة الرمزية الدكتور أحمد باذيب


الدولة :  المكلا حضرموت اليمن
هواياتي :  الكتابة
الدكتور أحمد باذيب is on a distinguished road
الدكتور أحمد باذيب غير متواجد حالياً
افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باحمدون
ومن باطل الدنيا علا المر ان يرى عدوا له ما من صدقته بدو

اهلا باحمدون ، مالمقصود؟؟
التوقيع :
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 04-01-2008, 12:36 AM   #92
الدور القبلي
حال قيادي
 
الصورة الرمزية الدور القبلي

افتراضي

شكرًا يادكتور على الموضوع الاكثر من رائع مثل كاتب
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 04-21-2008, 04:53 PM   #93
سماره
حال نشيط
 
الصورة الرمزية سماره

افتراضي

مسالغلا- والله يا دكتور مالنا اللا الدعاء لهم وتقومون بحملات دعائيه تبين فوائد هذا النوع من النباتات وايضا يجب ان تكون هناك حمله إعلاميه تثقيفيه ودينيه لكل المحافظات في بلدكم -والله المستعان سماره الكويت
  رد مع اقتباس
قديم 05-30-2008, 12:56 AM   #94
الدكتور أحمد باذيب
حال قيادي
 
الصورة الرمزية الدكتور أحمد باذيب


الدولة :  المكلا حضرموت اليمن
هواياتي :  الكتابة
الدكتور أحمد باذيب is on a distinguished road
الدكتور أحمد باذيب غير متواجد حالياً
افتراضي

شكرا سماره على لطف مشاعرك
  رد مع اقتباس
قديم 06-03-2008, 05:01 PM   #95
الدكتور أحمد باذيب
حال قيادي
 
الصورة الرمزية الدكتور أحمد باذيب


الدولة :  المكلا حضرموت اليمن
هواياتي :  الكتابة
الدكتور أحمد باذيب is on a distinguished road
الدكتور أحمد باذيب غير متواجد حالياً
افتراضي

وهذه مشاركة من حد من الوادي
سقيفة الشبامي - حضرموت والقات..المرغوب والممقوت
--------------------------------------------------------------------------------

حضرموت والقات..المرغوب والممقوت
حسن بن حسينون:
القات ذلاّ مثل من برّك بعيره يغرزه ** القات هو بلوه وبعض الناس سموها مزاج ** والنوم ماشي نوم تمسي العيون مفرقزه تبيّت كما الشيبه في التسعين خاج( الشاعر/ حسين المحضار)

تجاوباً وتضامناً مع ما كتبه الزملاء د. سعيد سالم الجريري، د. عبدالله سعيد باحاج ، صالح حسين الفردي في صحيفة «الأيام» الغراء خلال الأيام القليلة الماضية حول ظاهرة تعاطي القات في حضرموت وتأثيراته الصحية والاقتصادية والاجتماعية في حياة الناس. فإنني أجدها مناسبة وقبل الدخول في صلب الموضوع أود ان أشير بإيجاز حول شجرة القات: ما كتب عنه، تأثيراته الاقتصادية والاجتماعية .

فمن المعروف أن زراعة أشجار القات لا تقتصر على اليمن فحسب وانما تنتشر في بعض البلدان الافريقية مثل اثيوبيا والصومال وكينيا وحتى في فلسطين قام بزراعته اليهود اليمنيون بعد هجرتهم المتعاقبة من اليمن. هناك أصناف متعددة من القات من حيث الشكل كما ان مفعوله وتأثيراته والأعراض الجانبية التي تحدث عند المتعاطي فهي تختلف من شخص إلى آخر وفقاً لهذا النوع او الصنف من القات او ذلك وخاصة محتوياته وتركيبه الكيميائي الذي يأتي (الافدرين) في المقدمة .

الكتابات عن القات كثيرة منذ القدم خاصة ما كتبه الرحالة والمستشرقون، الذين زاروا اليمن من العرب والأجانب، منهم نزيه العظم وقبله ابن بطوطة وأمين الريحاني الذي زار اليمن بداية القرن العشرين في كتابه الشهير( ملوك العرب) اضافة إلى البعثة الملكية الدنماركية بقيادة العالم الكبير (نيو بور) في أكثر من كتاب وبحث منها (من كوبنهاجن إلى صنعاء) .

من بين تلك الكتابات أن زراعة القات انتقلت إلى اليمن من اثيوبيا ، واعتاد العرب على مضغ براعم هذه الشحرة التي يسمونها (كاد) وهم مدمنون هذه الممارسة مثل الهنود الذين يمضغون (التنبول) . ابن بطوطة كتب عن القات وعن الطقوس الاحتفائية في البلاطات الملكية جنوب الجزيرة العربية والصومال حيث توضع حزمة من أوراق القات أمام الزوار المرموقين. أما أمين الريحاني فقد كتب بأن الفضل يعود إلى القات في استقباله من قبل الإمام يحيى حميد الدين الذي تجاهله لأكثر من شهر وهو موجود في اليمن وذلك من خلال القصائد المتبادلة بينهما عبر الوسيط المرافق لأمين الريحاني . ففي حين كان أمين الريحاني يذم القات كان الإمام يحيى يمتدحه. وقد ورد ذلك في كتابه: ملوك العرب.

جاء في دراسة أولية للقات بقلم البرفيسور (التجاني الماحي) الصادر عن جامعة عدن 2001م أن العنصر الفعال في القات هو (الافدرين)، وهو ليس دليلاً ليصف القات بأنه مخدر يؤدي في النهاية إلى الإدمان.

إن آثاره الباعثة على الحيوية والمنبهة مصحوبة بتحفيز الفكر إلى مستوى الهياج هي من نتاج تحريك الدماغ، والإقلاع عنه لا يؤدي إلى أعراض ارتدادية مثل تلك التي تصاحب الامتناع عن تعاطي الافيون .

ومن الأعراض الجانبية التي تحدث عند المتعاطي للقات اذا لم تكن وجبة الأكل دسمة: البهجة واليقظة مصحوبة بالأرق وانخفاض في نسبة السكر في الدم فبعد ساعتين من بداية مضغه يكون المتعاطي سيء السلوك بشكل غريب وحاد المزاج، وعدم التقدير للآخرين .

أضاف في دراسته تلكبأن القات يغطي اليوم مساحات شاسعة من الأرض الصالحة للزراعة ويؤدي ترحيله وبيعه إلى تجارة رابحة، وأن إنتاج القات يستهلك من الأرض ورأس المال والزمن والمياه الشيء الكثير . وكان الأثر الحاسم لزراعة القات على البن الذي كان في وقت من الأوقات المحصول النقدي الرئيسي لليمن، انخفض انتاج البن السنوي من 1200 طن إلى 450 طنا خلال الخمسة عشر عاماً الماضية .

جرت في الماضي عدة محاولات حكومية لمنع زراعة القات سواء أكان ذلك في الشمال أم في الجنوب بما في ذلك من قبل الاحتلال البريطاني إلا أنها جميعها قد باءت بالفشل .

السماح بدخول القات إلى حضرموت:

دخول القات إلى حضرموت كان محرماً في جميع العصور، يعاقب عليه القانون . ما قبل الاستقلال الوطني عام 67م كان ذلك التحريم على يد السلطنة القعيطية واستمر ذلك الحظر أثناء فترة دولة الاستقلال وحتى قيام الوحدة بين الشمال والجنوب عام 1990م والتي سمح بموجبها دخول القات إلى حضرموت . ومازلنا نتذكر الفترة بين عام 67 و 90م بأن كثيراً من المحاولات الفردية قد جرت لإدخال كميات قليلة من القات عبر المنافد البرية والجوية إلا ان حرقها يتم مباشرة من قبل رجال الأمن عند نقاط التفتيش الحدودية بين محافظة حضرموت وبقية المحافظات التي يكون فيها القات مسموحاً تعاطيه.

وليس غريباً كما يقال أن الممنوع مرغوب فإن دخول القات إلى حضرموت من وجهة نظر بعض مواطنيها كان من العوامل المشجعة لتقبل الوحدة الاندماجية فانتشر القات في حضرموت وبتشجيع من الدولة إلى جميع مناطقها لم يقتصر على المدن الكبيرة وإنما في الأرياف وعلى الطرقات والسهول والوديان وحتى جزيرة سقطرى كانتشار النار في الهشيم.

وقد تبارى التجار والمسؤولون في شراء أجود أصناف القات . فكان ذلك بحق وحقيقة كارثة على المحافظة وكارثة كبرى على اقتصاد الأسر الفقيرة، التي وجدت نفسها اليوم تعاني حياة معيشية قاسية ظهرت نتيجتها بعض الممارسات والسلوكيات والظواهر التي لم يكن لها وجود في تاريخ حضرموت والمجتمع الحضرمي.

وبما أن الحضرمي قد اشتهر تاريخيا بالتقشف وعدم التبذير للمال الخاص أو العام وضبط ميزانية الأسرة والإشراف عليها سواء أكان ذلك على مستوى اليوم أم الأسبوع أم الشهر، وذلك ما فرض عليهم سلوكيات وصفات حميدة كالصدق والأمانة وطاعة الوالدين واحترام الناس واحترام حقوقهم، لكن من لا يريدون لحضرموت والحضارم أن يكونوا كذلك، فهم من قام بتشجيع هذه الظاهرة الخبيثة وتحت شعارات ظاهرها العلاج الشافي وباطنها السم القاتل وهو ما يتجرعه أبناء حضرموت اليوم . قال تعالى :{إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم}.


تعليقات الزوار
زكيه الذكيه
القات مخدر | 3/9/2007 10:47:32 PM
لم يذكر الكاتب من هو هذا البروفيسور(التجاني الماحي) ومن اي بلد هو؟هل هو بروفيسور في الكيمياء ام... وهل قام بابحاثه على اسس علميه ام من خلال الملاحظه فقط؟ولست ادري مامعنى ان يوصف(الافدرين)بانه ليس دليلا ليصف القات بانه مخدر يؤدي في النهايه الى الادمان؟ ولماذا تم اغفال الكثير من الابحاث الاخرى من الشرق والغرب التي تؤيد كون تاثيره كتاثير المنشطات وهي جزء من المخدرات حيث تحدث نفس الاعراض الجانبيه من القات؟مقال جيد اجمالا ونرجو من الكاتب في المرة القادمه عرض وجهة النظر الاخرى من الابحاث حول القات وشكرا .
  رد مع اقتباس
قديم 11-18-2008, 05:30 PM   #96
الماسه*
شاعرة السقيفه

افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور أحمد باذيب [ مشاهدة المشاركة ]
وصلني عبر الايميل
السلام عليكم اعزائي جميعا
هذه الرسالة وصلتني وفيها تعقيب على موضوع قرار مجلس محلي جزيرة سقطرى بمنع دخول القات الى الجزيرة ومحاسبة متعاطيه والمتاجر به الذي تمت مواجهته برفض سلطات المطار والجمارك في الجزيرة تطبيقه بحجة عدم وجود قانون عام في عموم البلاد
لقد اسبشرنا خيرا بخطوة سقطرى الرائدة هذه وانني لعلى يقين انها ستحرك المياه الراكدة في هذا الموضوع واليكم ماوصلني

بسم الله الرحمن الرحيم
حضرموت بلا قات...
ودور النخبة الحضرمية

قبل ايام قلائل ارتفع الصوت السقطري من المحيط الهندي لا لتدمير حياتنا (لاللقات) حينما صرخ السقاطرة ضد جرعات السم الزعاف الذي كتم انفاس رجالهم وذهب بنظارة وفتوة شبابهم فلذات أكبادهم...حينها قرائنا في شبكة الانترنت ومن مواقع حزبية ورسمية كيف رفع مدير مطارهم(مطار الجزيرة) عقيرته في وجه هذا القرار الشجاع ( ماشي ...سبروا لي امر من صنعا) مطار سقطرى ؟ام مطار(المقاوته) .هذا حدث الاسبوع الفائت في حضرموت؟ لكن هذا الحدث يجب ان لايمر مرور الكرام دون توقف عنده لاهميته من نواحي عدة :
اولاً: ان هناك أجماع (وليس شبه اجماع ) بين (الحضارم) على ضرورة منع القات عن حضرموت لاسباب كثيرة لايختلف عليها محلياً كون حضرموت كانت بعيدة في السابق عن هذا الشر المستطير...ثم ان هذا (القات)وباء فتاك بشهادة رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء السابق رئيس الحزب الحاكم حالياً وكثيراً من مسئولي الدولة علاوة على الاطباء المختصين وعلماء حضرموت وغالبية عظمى من علماء اليمن وعامة علماء المسلمين .
ثانياً: ان هناك مجالس محلية منتخبة في عموم مديريات حضرموت ومجلس منتخب على مستوى المحافظة ونواب حضارم منتخبون ... كل هؤلاء يفترض فيهم تمثيل مصالح جماهير ناخبيهم الحضارم و درء الاخطار والمفاسد عنهم (في اموالهم وصحتهم ...الخ) ورئيس الدولة يكرر في كل خطاباته التاكيد على تفعيل دور المجالس المحلية في ادارة شئونها المحلية (طبعاً بما يخدم مصالح المجتمعات المحلية التي تمثلها) وكل القوانين النافذة تؤيد ذلك. فهل منع القات عن حضرموت يحقق المصالح المرعية للحضارم ام انه من (خراب البيوت) ؟
الجدل القانوني المفتعل:
لقد كان (للمقاوتة) ومشجعي انتشار تعاطي القات في حضرموت أن أحتجوا بعدم وجود قانون يمنع توريد القات وبيعه . وان قرار المجلس المحلي بجزيرة سقطرى لا محل له ..اذ لايجوز منع القات الا بقانون؟ وليس للمجلس المحلي التشريع والتعدي على مجلس النواب صاحب الحق الاصيل في سن القوانين ..وهذا الاعتراض المتهافت مردود عليه من عدة أوجه:
1- أن اعضاء المجلس المحلي منتخبون كالنواب وبذلك فهم ممثلين للناخبين من هذه الناحية ومن ناحية اخرى فانهم يمثلون ناخبيهم في شئونهم المحلية وبالتالي ينشدون تحقيق مصالح مجتمعهم في نطاقهم الجغرافي المحلي وما دام وانهم مجمعون على تعارض أنتشار القات مع مصالح مجتمعهم الذي يمثلونه فمن حقهم اتخاذ التدابير اللازمة للحد من المخاطر التي تهدد مجتمعهم . ولا انكار عليهم مالم يكونوا بقرارهم هذا قد هددوا مصالح (مشروعة) وحقوق (محترمة) للاخرين، حينها ليس للاخرين المتضررين الا اللجوء الى القضاء بدعوى بطلان هذا القرار ليس لهم غير ذلك اما الاستقواء بفندم في المطار او طقم النجدة فهذا يخرجنا عن الجدل القانوني الى شيء آخر يسمى (شريعة الغاب).
2- اما الاحتجاج بضرورة صدور قانون المنع من مجلس النواب فهذا مردود عقلاً وشرعاً..
حيث ان البرلمان اليمني يتكون من 301 اعضاء يشرعون لليمن قاطبة ويفترض ان ياخذون في الاعتبار مصالح عامة الشعب الذي يمثل السقطريون فية أقل من 1% ولهم نائب فقط في البرلمان .فهل على السقاطرة ان (يخزنو) مجابرة ؟ للشعب اليمني والا كانوا انانيين منعزلين وهل التخزين من لوازم الوطنية المطلوبة؟ ثم ان هناك حقيقة دامغة توصم الشعب اليمني بكامله هو ان (مضار القات قد تعدت الجانب الاقتصادي للمواطن اليمني محدود الدخل الى استنزاف صحته وفساد مستطير في العلاقات الاجتماعية خصوصاً في المناطق التي دخلها القات حديثاً .. سقطرى وحضرموت بشكل خاص والمهرة كأنتشار السرقات وضياع الشباب ) هذه حقائق سودت بها الصحف والتقارير الرسمية واصبحت حديث العامة والخاصة .. وكل الهيئات والمؤسسات الرسمية والشعبية (اليمنية) تطالب بمكافحة هذا الوباء الفتاك والشجرة الخبيثة.وقامت جمعيات مرخصة قانوناً لمكافحة أنتشار القات.
• ان قرار مجلس الوزراء بشان منع تعاطي القات وقت الدوام الرسمي او في المرافق العامة بعد الدوام الرسمي في اطار السياسة العامة (المعلنة)للدولة ولم يحتج عليه بعدم المشروعية.
• ان سابقة منع القات في حضرموت قبل 1990م دون بقية المحافظات لم يقال عنه تجزئة تشريعية للبلد بل أنه في سياق السياسة العامة للدولة (قبل وبعد1990م) وهو قرار لم نسمع بالغائه ولو تم تفعيله اليوم سيكون تطبيقاً خلاقاً لروح ومضمون اتفاقيات قيام الجمهورية اليمنية التي كان من اسسها الاخذ بالايجابيات في الشطرين وتطويرها .
3- ان كل من يعارض السقاطرة في قرارهم لايحتج بعدم صوابية قرارهم من حيث انه يرعى مصالحهم المحلية ولا يحتج بفوائد القات ومميزاته ولا ينكر اضرارة القاتلة ..لكن العذر اقبح بكثير .. حيث يقال(ان مشكلة القات مشكلة وطنية عويصة يتطلب مواجهتها ارادة وطنية وقرارات شجاعة) وينكرون على السقاطرة شجاعتهم في هذا المضمار ؟ كمن يقول(علي وعلى اعدائي) او بشكل الطف ( نحن متضررين من القات كمان.. )
4- هل من حق محلي سقطرى ان يتخذ قراراً بمنع دخول (لحوم المؤسسة الاقتصادية اليمنية-العسكرية سابقاً-) بحجة انفلونزاء الطيور او جنون البقر مثلاً ؟ هل سيحتج رعاة البقر في امريكا مثلاً بتهديد مصالحهم ؟وهل مصالحهم محترمة جديرة بالحماية في مقابل تهديد صحة الناس(السقاطرة هنا) والخطر على حياتهم؟ أن من حق أي مجتمع ان يحمي حياة افراده ومستقبل ابنائه من اي خطر يتهددهم –من وجهة نظره الخاصة وتقديره للمخاطر- وليس لاحد ان يفرض عليه قسراً قبول التعايش مع هذه المخاطر (كونها تتهدد جيرانه ايضاً)
• أذا كان لايستطيع جاري ان يطفي حريق شب في داره هل علي ان اتضامن معه باحراق داري ايضاً أذا لم استطع مساعدته في اخماد حريق بيته على الاقل.
5- من قانون السلطة المحلية رقم 4 لسنة 200م:
• مادة (15)تمارس اجهزة السلطة المحلية بالوحدات الادارية مهامها واختصاصاتها طبقاً للدستور والسياسة العامة للدولة.
فهل يحضر الدستور على السلطة في اي وحدة ادارية منع تعاطي القات ؟
وهل يتعارض منع القات مع السياسة العامة للدولة؟
• مادة(19) فقرة 12 والمادة(61) فقرة 11 يتولى المجلس المحلي دراسة الشئون العامة التي تهم المواطنين على مستوى (المديرية م11- المحافظةم61) واصدار القرارات والتوجيهات اللازمة بشأنها.
اما بحق اعضاء المجالس المحلية المنتخبة فيقول القانون:
يلتزم عضو المجلس المحلي بالصدق والموضوعية والتجرد في عرض القضايا والاراء والملاحظات بما يمكن المجلس المحلي من اتخاذ القرارات الصائبة. م(15) فقرة رقم 7.

نشر بالتنسيق مع
تحالف حضرموت بلا قات
علماء وساسة ومثقفون وناشطون حقوقيون


قرات العديد من مواضيعك هنا ولكن هذه المشاركه
استوقفتني طويلا كونها تضع الاصبع على مكامن الداء دفعة واحدة
وبها من القوانين التي يمكن ان نجد بها حلولا اكيده كالتي وجد بها
ابناء سقطرة الشجعان ماوجدوه وانما فقط هي الارادة التي تنقصنا!!
وفقك الله ياسيدي وثق بانه سياتي يوم تُسمع فيه اصواتكم بعد ان
تخرس اصوات الغوغاء من الناهقين بالدفاع عن حقوق القات قبل
القوت على حد تعبيركم ..تحياتي وشديد احترامي اليك دكتورنا الغالي.
  رد مع اقتباس
قديم 03-19-2009, 01:42 PM   #97
بسمة امل
شاعرة السقيفه

افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور أحمد باذيب [ مشاهدة المشاركة ]
وهذه مشاركة من حد من الوادي
سقيفة الشبامي - حضرموت والقات..المرغوب والممقوت
--------------------------------------------------------------------------------

حضرموت والقات..المرغوب والممقوت
حسن بن حسينون:
القات ذلاّ مثل من برّك بعيره يغرزه ** القات هو بلوه وبعض الناس سموها مزاج ** والنوم ماشي نوم تمسي العيون مفرقزه تبيّت كما الشيبه في التسعين خاج( الشاعر/ حسين المحضار)

تجاوباً وتضامناً مع ما كتبه الزملاء د. سعيد سالم الجريري، د. عبدالله سعيد باحاج ، صالح حسين الفردي في صحيفة «الأيام» الغراء خلال الأيام القليلة الماضية حول ظاهرة تعاطي القات في حضرموت وتأثيراته الصحية والاقتصادية والاجتماعية في حياة الناس. فإنني أجدها مناسبة وقبل الدخول في صلب الموضوع أود ان أشير بإيجاز حول شجرة القات: ما كتب عنه، تأثيراته الاقتصادية والاجتماعية .

فمن المعروف أن زراعة أشجار القات لا تقتصر على اليمن فحسب وانما تنتشر في بعض البلدان الافريقية مثل اثيوبيا والصومال وكينيا وحتى في فلسطين قام بزراعته اليهود اليمنيون بعد هجرتهم المتعاقبة من اليمن. هناك أصناف متعددة من القات من حيث الشكل كما ان مفعوله وتأثيراته والأعراض الجانبية التي تحدث عند المتعاطي فهي تختلف من شخص إلى آخر وفقاً لهذا النوع او الصنف من القات او ذلك وخاصة محتوياته وتركيبه الكيميائي الذي يأتي (الافدرين) في المقدمة .

الكتابات عن القات كثيرة منذ القدم خاصة ما كتبه الرحالة والمستشرقون، الذين زاروا اليمن من العرب والأجانب، منهم نزيه العظم وقبله ابن بطوطة وأمين الريحاني الذي زار اليمن بداية القرن العشرين في كتابه الشهير( ملوك العرب) اضافة إلى البعثة الملكية الدنماركية بقيادة العالم الكبير (نيو بور) في أكثر من كتاب وبحث منها (من كوبنهاجن إلى صنعاء) .

من بين تلك الكتابات أن زراعة القات انتقلت إلى اليمن من اثيوبيا ، واعتاد العرب على مضغ براعم هذه الشحرة التي يسمونها (كاد) وهم مدمنون هذه الممارسة مثل الهنود الذين يمضغون (التنبول) . ابن بطوطة كتب عن القات وعن الطقوس الاحتفائية في البلاطات الملكية جنوب الجزيرة العربية والصومال حيث توضع حزمة من أوراق القات أمام الزوار المرموقين. أما أمين الريحاني فقد كتب بأن الفضل يعود إلى القات في استقباله من قبل الإمام يحيى حميد الدين الذي تجاهله لأكثر من شهر وهو موجود في اليمن وذلك من خلال القصائد المتبادلة بينهما عبر الوسيط المرافق لأمين الريحاني . ففي حين كان أمين الريحاني يذم القات كان الإمام يحيى يمتدحه. وقد ورد ذلك في كتابه: ملوك العرب.

جاء في دراسة أولية للقات بقلم البرفيسور (التجاني الماحي) الصادر عن جامعة عدن 2001م أن العنصر الفعال في القات هو (الافدرين)، وهو ليس دليلاً ليصف القات بأنه مخدر يؤدي في النهاية إلى الإدمان.

إن آثاره الباعثة على الحيوية والمنبهة مصحوبة بتحفيز الفكر إلى مستوى الهياج هي من نتاج تحريك الدماغ، والإقلاع عنه لا يؤدي إلى أعراض ارتدادية مثل تلك التي تصاحب الامتناع عن تعاطي الافيون .

ومن الأعراض الجانبية التي تحدث عند المتعاطي للقات اذا لم تكن وجبة الأكل دسمة: البهجة واليقظة مصحوبة بالأرق وانخفاض في نسبة السكر في الدم فبعد ساعتين من بداية مضغه يكون المتعاطي سيء السلوك بشكل غريب وحاد المزاج، وعدم التقدير للآخرين .

أضاف في دراسته تلكبأن القات يغطي اليوم مساحات شاسعة من الأرض الصالحة للزراعة ويؤدي ترحيله وبيعه إلى تجارة رابحة، وأن إنتاج القات يستهلك من الأرض ورأس المال والزمن والمياه الشيء الكثير . وكان الأثر الحاسم لزراعة القات على البن الذي كان في وقت من الأوقات المحصول النقدي الرئيسي لليمن، انخفض انتاج البن السنوي من 1200 طن إلى 450 طنا خلال الخمسة عشر عاماً الماضية .

جرت في الماضي عدة محاولات حكومية لمنع زراعة القات سواء أكان ذلك في الشمال أم في الجنوب بما في ذلك من قبل الاحتلال البريطاني إلا أنها جميعها قد باءت بالفشل .

السماح بدخول القات إلى حضرموت:

دخول القات إلى حضرموت كان محرماً في جميع العصور، يعاقب عليه القانون . ما قبل الاستقلال الوطني عام 67م كان ذلك التحريم على يد السلطنة القعيطية واستمر ذلك الحظر أثناء فترة دولة الاستقلال وحتى قيام الوحدة بين الشمال والجنوب عام 1990م والتي سمح بموجبها دخول القات إلى حضرموت . ومازلنا نتذكر الفترة بين عام 67 و 90م بأن كثيراً من المحاولات الفردية قد جرت لإدخال كميات قليلة من القات عبر المنافد البرية والجوية إلا ان حرقها يتم مباشرة من قبل رجال الأمن عند نقاط التفتيش الحدودية بين محافظة حضرموت وبقية المحافظات التي يكون فيها القات مسموحاً تعاطيه.

وليس غريباً كما يقال أن الممنوع مرغوب فإن دخول القات إلى حضرموت من وجهة نظر بعض مواطنيها كان من العوامل المشجعة لتقبل الوحدة الاندماجية فانتشر القات في حضرموت وبتشجيع من الدولة إلى جميع مناطقها لم يقتصر على المدن الكبيرة وإنما في الأرياف وعلى الطرقات والسهول والوديان وحتى جزيرة سقطرى كانتشار النار في الهشيم.

وقد تبارى التجار والمسؤولون في شراء أجود أصناف القات . فكان ذلك بحق وحقيقة كارثة على المحافظة وكارثة كبرى على اقتصاد الأسر الفقيرة، التي وجدت نفسها اليوم تعاني حياة معيشية قاسية ظهرت نتيجتها بعض الممارسات والسلوكيات والظواهر التي لم يكن لها وجود في تاريخ حضرموت والمجتمع الحضرمي.

وبما أن الحضرمي قد اشتهر تاريخيا بالتقشف وعدم التبذير للمال الخاص أو العام وضبط ميزانية الأسرة والإشراف عليها سواء أكان ذلك على مستوى اليوم أم الأسبوع أم الشهر، وذلك ما فرض عليهم سلوكيات وصفات حميدة كالصدق والأمانة وطاعة الوالدين واحترام الناس واحترام حقوقهم، لكن من لا يريدون لحضرموت والحضارم أن يكونوا كذلك، فهم من قام بتشجيع هذه الظاهرة الخبيثة وتحت شعارات ظاهرها العلاج الشافي وباطنها السم القاتل وهو ما يتجرعه أبناء حضرموت اليوم . قال تعالى :{إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم}.


تعليقات الزوار
زكيه الذكيه
القات مخدر | 3/9/2007 10:47:32 PM
لم يذكر الكاتب من هو هذا البروفيسور(التجاني الماحي) ومن اي بلد هو؟هل هو بروفيسور في الكيمياء ام... وهل قام بابحاثه على اسس علميه ام من خلال الملاحظه فقط؟ولست ادري مامعنى ان يوصف(الافدرين)بانه ليس دليلا ليصف القات بانه مخدر يؤدي في النهايه الى الادمان؟ ولماذا تم اغفال الكثير من الابحاث الاخرى من الشرق والغرب التي تؤيد كون تاثيره كتاثير المنشطات وهي جزء من المخدرات حيث تحدث نفس الاعراض الجانبيه من القات؟مقال جيد اجمالا ونرجو من الكاتب في المرة القادمه عرض وجهة النظر الاخرى من الابحاث حول القات وشكرا .

كلام جميل يادكتور لكن ربعنا مساطيل اخاف بس تقضي عليهم لابطلوا
  رد مع اقتباس
قديم 03-30-2009, 12:41 AM   #98
الساحل120
حال جديد
 
الصورة الرمزية الساحل120

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
القات شجره خبيثه اصلا . وهذه الشجره تجمعيه اكثر من هي تفرق لان الانسان لحاله لايخزن
وهذا يدل على الصحبه الغير طيبه .
وللقلاع عن هذه الشجره يجب وبكل صراحه الاقلاع عن ال////////////////////////////// بشكل اوباخر
وجابو

آفات اخطر من القات وهي المخدرات التي انتشرت بشكل كبير وملفت للنظر وخاصه في الباديه
يارب يامجنب جنبنا الفواحش ماظهر منها ومابطن يارب
  رد مع اقتباس
قديم 04-13-2009, 11:56 AM   #99
باجعفر
حال جديد

افتراضي

يادكتور انا معك في كل ماقلت واقترح
1-ان يضل متعاطي القات منبوذا في المجتمع
2-نشر البوسترات والمنشورات في الاماكن العامة للتحذير من مخاطر القات
3-الاتفاق مع السلطة على نقل اسواق القات الى مواقع بعيده
4-تناول متعاطي القات باسلوب ساخر من خلال الاناشيد او الاغاني او المسرحيات
5-تفعيل دور الاسرة والمدرسة والمسجد
وفي اعتقادي انها سوف تسهم في تقليل نسبة المتعاطين لهذه الافة الخطيرة والدخيلة على مجتمعنا
التوقيع :
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 04-20-2009, 06:12 PM   #100
خليل باكرشوم
حال نشيط
 
الصورة الرمزية خليل باكرشوم


الدولة :  المملكة العربية السعودية
خليل باكرشوم is on a distinguished road
خليل باكرشوم غير متواجد حالياً
افتراضي

الدكتور احمد باذيب
مع احترامي لكل يمني اذا اردنا ان نحارب القات فمن نحارب!
هل نحارب القات نفسه؟ ام نحارب بائع القات ؟ هل نحارب زارع القات ؟ ام هل نحارب آكله ؟
لماذا لانحارب من اخل علينا هذه الشجرة الخبيثة الى بلادنا؟
تعني محاربتنا للقات محاربة للوحدة اليمنية فالوحدة اليمنية هي القات التي يجب على كل جنوبي محاربتها نحن لانعرف القات الا بعد الوحدة
الانسان اليمني الجنوبي كان رجلا مثقفا فباع ثقافته وعلمه ونزاهته على شان تخزينة قات لو نظرنا الى انواع الفساد الذي دخل في مجتمعنا ماهو سبب ذلك ؟
الجواب : كله سببه القات! باع المواطن نزاهته على شان تخزينة قات باع كرامته باع كل مايملك على ورقة قات
مع احترامي لكل مواطن يمني وكل من اراد ان يحارب القات اقول له هذا داء انتشر بيننا ولايمكن القضاء عليه الا بعد ان نقضي على من يدعمه وعلى كل مسوؤل يتعاطاه .......
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صلة الحضارمة بالملاحة البحرية جنوب بلاد العرب وفي الخليج العربي إلى ظهور الإسلام حد من الوادي سقيفة الأخبار السياسيه 711 10-24-2019 03:35 PM
حضرموت في ضل ألأحتلال اليمني"القات وخطورته على القضية الجنوبية حد من الوادي سقيفة الأخبار السياسيه 1 10-03-2011 10:00 AM
اضرار الشجرة الخبيثة ( القات ) روح بني تميم عيادة السقيفه 0 09-06-2011 03:09 PM
مؤسسة حضرموت لمكافحة السرطان تنظم ورشة عمل بعنوان (نحو حضرموت خالية من القات ) ابو سراج الهاشمي عيادة السقيفه 1 07-06-2011 08:38 PM
خليجيون يخزنون (القات) ويحرمون فقراء اليمن منه في (خليجي 20) يماني وشامخ كياني سقيفة الأقتصاد وقضايا المجتمع 18 12-16-2010 12:19 PM


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas