المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي



إليك "يمنات" قصيدة

عذب القوافي للشعر الفصيح


إضافة رد
قديم 02-15-2018, 09:57 AM   #1
باجرش
شاعر السقيفه

افتراضي إليك "يمنات" قصيدة

إليك "يمنات"



إليك ومنك هاجرتْ المهاجر ** وصافَحَتْ المدائنُ والحواضر ْ
وقصةُ"يَمْنَتْ"التاريخ ُيروي ** لأجيالٍ من اليمن المعاصر ْ
فتجذبُهُ من الأقدارِ كفٌّ ** دعت بالبعد من زمن الغوابر ْ
وهاج البحرُ في زبدٍ وشوقٍ ** يناديه من الشجن المخامرْ
فمِنْ قِطَعِ العذاب بنيت قصرا ** ووهما في بساتين زواهر ْ
لماذا الأرضُ، أرضُك لا تريدُ ** لماذا من سماءك أنت نافر ْ
أما يكفيك من بعدٍ وهجرٍ ** فقد بكتْ المزونُ على البيادر
أما ترضى بأرض الجنتين ** لتجني خيرها وتعيشُ شاكر
تمدُّ الى البعيد عيونَ رجوى ** كمدحورٍ و مذموم ٌ و صاغر
فأن تَكُ تحرثُ البحرَ وتغرس ** رماله بالنخيل فأنت خاسر
أما اقتلعوا غراسك من بقاعٍ ** وعدت كحافي القدمين حاسر
فقد كنتَ الجواهرَ و العيونَ ** بتاجِ الهند والأيك النواضر
وجاكرتا و مومباسا شهودٌ ** على من كان للمعروف ناكر
وأوربا وأمريكا تضيقُ ** بأردية القبـائل و المآثر
فعشنا كيهود التِيهِ دهراً ** وعدنا للمخـــادِعِ و المتاجر
وغالبُ شعبنا يزداد فقراً ** و تسـحقهُ النوازلُ و الفواقر
وأَهملنا والمصانع والمعاهد** وأهلكنا المزارع و المصادر
نتاجر للبعيد من القريب ** كآكلِ بعضه للذات ناحر
عَمَرْنا بلادهم وهدمنا ركناً ** ركيناً من بلادنا بنا عامر
ديارُ الكفرِ ليس بها أمانٌ ** و لا نـورٌ لإيمانٍ يؤازر
فلا تُخدعْ بقانونٍ و شرعٍ ** تعمدهُ الكنائسُ و العواهر
ولا تأمن بها جيلاً فجيلاً ** فقد ذبحوا الشهادةَ والحرائر
ميانمارٌ و بوسنةٌ وصربٌ ** فلسـطينٌ و أندلس ٌ تخابر
وتاريخٌ له ليلٌ طويلٌ ** سـوادُ نفاقه ِ سامٌ و غادر
فإما أن تكون على حياةٍ ** لهم فيها النواهيَ و الأوامر
وإلا كنتَ مذموماً ً معادي ** و إرهابيَّ متهماً و ماكر
فقد نزعوا الحجاب وغُصَّ فيها** أذانٌ للمـآذن و المنابر
وجوديون دهريون مَحقٌ ** وإن بدت السماحةُ بالمناظر
علينا قد تداعوا بسُعارٍ ** وحوشٌ في سرائرهم كواسـر
أنقسمُ بالصليب ونأتي إداً ** لكي ترضى اليهودُ مع النواصر
أ نرعى والخنازيرُ العطايا ** ونأكل سُحتَهم و العقل حائر
نجالسهم وخَمْرهمُ تدور ** إذا استعصمنا منها ولم نعاقر
أ نُكوى بالربا وجهاً وصدرا** ونُحرقُ بالجوانب والظواهر
إذا كل المروءاتِ تهاجر ** فمن يبقى؟ نسوِّد أو نناصر
فما الوطن سوى أرضٌ و نبضٌ ** إذا افترقا فبرزخُهُ المقابر
ولا حكمٌ رشيدٌ وأنت ناءٍ ** تغرد خارج السرب مسافر
فأغلى ثروةٌ في الكون حرٌّ ** أبي ٌّ قلبه بالحب عامر
وأغلى منه إيمانٌ ودينٌ ** وعبدٌ برضا الرحمن ظافر
ومن لله عاش ومات حقاً ** سعيدٌ وهو يَنْعَمُ أو يُصَابر
وجنته بصدره حيث حل ** تَحِلَُ بالمكان و من يجاور
وأما الجوع لا يقتل نفساً ** وتُخْمدُ نارَهُ الكِسرُ الصغائر
كذاك الموت لا يعرف حصنا ** وأمرهُ نافذٌ بالعبدِ قاهر
فميدانُ الشجاعة أنت فيه ** فدع عنك الملاحمَ والمفاخر
وكن جبلاً على الأنواء ثبتاً ** تزول ولا يزال لها مكابر
فإن يخلوا لهم عاثوا وعاشوا** وبادَ وجودُنا ماضٍ وحاضر



(في الكتابات السبإية القديمة ذكر اليمن بلفظ "يمنت" و"يمنات" و تعني بلاد اليُمن والبركة والخير لكيان سياسي حضاري موحد مشابه للكيان المعاصر )
التوقيع :
  رد مع اقتباس
قديم 02-16-2018, 08:49 PM   #2
المجهول*
حال متالّق

افتراضي

اللهم احفظ اليمن واعزه واهله
باجرش انت فعلا رااائع
قليل المشاركة ولكن مشاركاتك كالدرر
اهنيك واشكرك
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas