المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > الطب والأسره > سقيفة الأسره > سقيفة الطفل
سقيفة الطفل كل مايخص الطفل من أمور تربويه وتعليميه


الحب والصداقه كيف يفهما طفلك

سقيفة الطفل


إضافة رد
قديم 04-24-2012, 09:40 PM   #1
نديم
مشرف عذب الكلام
 
الصورة الرمزية نديم

افتراضي الحب والصداقه كيف يفهما طفلك



الحب والصداقة.. كيف يفهمهما طفلك؟






نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




نظرات، ملامسة، ضحك، مشاركة...
تبدو تصرّفات الأطفال هذه مضحكة بالنسبة إلينا،
لكنها تحمل في الواقع معانٍ كثيرة.


ماذا تمثّل الصداقة في عالم الأطفال؟
قبل عمر السنتين، لا شك في أن طفلك كسب عدداً من رفاق اللعب،
سواء في الحضانة أو بين أفراد الأسرة. هكذا يتعلّم اللعب والمشاركة مع رفاقه.

لكن خلال سنته الثالثة، يقوم الطفل باكتشاف ضخم يقلب نظرته إلى الأمور:
يكتشف نفسه!
فيدرك أنه كائن بحدّ ذاته، يختلف عن أمه وأبيه والآخرين.
فيشعر بالـ{أنا»! حين يشعر بوجوده،
ويصبح قادراً على إقامة روابط اجتماعية حقيقيّة مع أطفال آخرين.


الرفيق الأول
حتى عمر السنتين، يكون تفاعل الطفل مع رفاقه تلقائياً،
لأن الأطفال في هذا العمر يلعبون مع بعضهم بالطريقة نفسها،
فيتبادلون النظرات، وأحياناً يقلّدون بعضهم البعض.

لكنهم لا يبنون علاقة حقيقية،

من دون وعي منهم. بعد عمر السنتين،

يفهم الطفل أنّ «الأنت» مختلف عن «الأنا»
والعكس صحيح.
فيسمح له اكتشاف «الأنا» بالتفاعل مع الآخر.
يكون ذلك في البداية مبنيّاً على تطوّر حركته النفسية.


وسط المجموعة، يجد الأطفال الأذكياء والرشيقو الحركة ألعاباً مشتركة مع الآخرين،
تماماً كما يحصل حين يتعلمون لغة معينة. خلال أيام عدة،
قد يفقد أحد رفاق طفلك اهتمامه به لأنه لم يواكبه في مراحل التطور النفسي.

في الوقت نفسه، لا يفارق هذا الطفل طفلاً آخر على رغم أنه لم يكن يهتمّ به سابقاً.
لا يعني هذا أنه لم يعد «يحبّ»، بل أنه لم يعد يتشارك عالمه الخاص مع من كان
يُفترض أن يكون رفيقه. لا تلوميه على «قلة العاطفة» هذه،
سواء كانت عابرة أو دائمة، فما من مكر أو سوء نية أبداً في تصرفاته.
من الطبيعي والصحي أن يتابع الطفل نموه وتحرره من الآخر.

يشدد الخبراء على أهمية قبول حياة الطفل كما هي.
من الخطأ نقل رغبة الأهل ومشاعرهم الشخصية إليه.
وفقاً لهذا المنطق الخاطئ، يميل الأهل غالباً إلى اختيار الرفيق الأفضل لطفلهم،

بعد مشاهدتهما يلعبان معاً أو لأنّ صداقة تربطهم مع أهل الطفل الآخر.
صحيح أن الفرصة أكبر في تكوين صداقة بين الأطفال الذين

يتقابلون بانتظام خلال تبادل زيارات الأهل،
لكن الأمر ليس إلزامياً. لا يجب إجبار الطفل على مصادقة أحدهم
إذا كان لا يشاطرك الحماسة نفسها تجاه ذلك الطفل.
في المقابل، من المهمّ تكثيف المناسبات التي تعزز العلاقات مع الآخرين،
في الحضانة أو في المنتزه العام في حالة الأطفال الذين لا يختبرون حياة الجماعة.
يحب الأطفال اللعب مع بعضهم،

ويشكّل هذا النشاط عاملاً مهماً لتعزيز وعيهم.
لكن لا بد من تعزيز مراحل الاستقلالية والحميميّة تجاه الآخر.

قصّة الحب الأولى!
يجب عدم التدخّل في العلاقات التي يبنيها الطفل،
أي عدم رؤية الأمور بمنظار الأهل الخاص.
يميل الأهل إلى تفسير الرابط الذي يجمع الطفلين وفقاً لمعاييرهم الخاصّة،

فيحكمون مثلاً أن طفلهم لديه «حبيبة». في معظم الحالات،
لا يكون للطفل أية حبيبة إلا إذا قال له الأهل ذلك.
في هذه الحالة، ينقل الأهل أفكارهم المتوارثة لتفسير العلاقات،
بينما كل ما يقوم به الطفل هو التمتّع باللعب مع طفلة من عمره.


ينصح الخبراء باحترام تجربة الطفل الأولى المتعلقة بحياته الخاصة،
فقد تكون مؤثِّرة جداً. لا معنى أبداً لمفاهيم «الرفيقة»، «الصديقة»، و{الحبيبة»
في عمره. إنه ببساطة اختبار جديد بالنسبة إليه.
يجب تفادي التكلم عن الموضوع أمام جدّيه وأصدقاء الأهل وعدم إزعاجه بالأمر.
يكمن دور الأهل خلال علاقة «الحب» الأولى في حياة الطفل،
بترك الأمور على حالها، تقبّل تصرّفات الطفل،
الإصغاء إلى ما يريده أو ما يعبّر عنه حول هذا التبادل الجديد من نوعه.




طفلي يرفض اللعب مع أيّ طفل آخر... ماذا أفعل؟
وسط مجموعة من الأطفال النشيطين،
ها هو طفلك منزوياً وحده، يلعب بصمت بلعبته المفضّلة. هل من داعٍ للقلق؟



ببساطة، هو لا يشعر بالحاجة إلى الروابط الاجتماعية بعد. لا تجبريه على شيء،
فقد يفقده ذلك توازنه. كثّفي اللقاءات مع أطفال آخرين، لعدم عزله عن غيره،

حتى لو لم يلعب معهم. هكذا يراهم ويتعرّف إليهم. إنها بداية جيدة!

لا تنسي أن طفلك يبني شخصيته أيضاً عبر احتكاكه بك وبمن حولك:
ادعي أصدقائك إلى المنزل وقومي بزيارتهم معه.
حين يراك في المجتمع ويلاحظ إيجابيات رفقة الآخرين،
سيرغب هو أيضاً بتكوين صداقات.

وفقاً للخبراء، يتميّز بعض الأطفال بطابعه الاجتماعي أكثر من غيره.
لا تظهر هذه النزعة الاجتماعية لدى جميع الأطفال في العمر نفسه.

إذا كان طفلك يبدو مرتاحاً بما يفعله ومتوازناً في أفعاله

ولا يطرح لك أي مشكلة في حياته اليومية، لا داعي للخوف!


م/ن










التوقيع :
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 04-28-2012, 07:15 AM   #2
بنت شبامية
مشرفة سقيفة الأسره
 
الصورة الرمزية بنت شبامية

افتراضي

[
موضوع لطيف .. ورائع ..
يستحق القراءة .. والنقاش .. وعرض التجارب حتى ..

عن اندماج الطفل ومشاركته اللعب مع الاخرين ..
واحضار العابه واغراضه الخاصة ..
اعتقد لا تكون من بداية ادراكه .. يبدا في الاول بالاستبداد واخذ كل شي له .. وعدم الرضاء بالمشاركة ..
ولكنه حين يتجاوز سن معينه يبدا فيكون اكثر مشارك و وسخاء .. بل يحب ذلك ..


اما عن مسألة الحب الطفولي .. نعم كثيرا ما نرى انجذاب طفل لطفلة ... او العكس ..
فتراه يفرح بقدومها .. ويترك رفاقه الاخرين حين تحضر ..
ويذهب اليها .. ويحاول جذب اهتمامها دون سواها ..
ويقوم بعمل حركات طفولية معينة .. او اهداءها بعض من العابه المفضلة لديه ..
او بعض الحلوى ..
وما الى ذلك من تصرفات طفولية بريئة .. تدل على ارتياحه لهذه الفتاة .. وفرحه بوجودها معه بين الاطفال الاخرين ..
وقد يلاحظ الكبار هذه التصرفات ويعلقوا عليها من باب المزح والسخرية .. بهذه الحركات اللطيفة ووصفها على انها حب ويتحدثوا انهما خلقوا لبعض .. وانهم مناسبين لبعضهما .. وغيرها من تعليقات الكبار .. وان تحققت في بعض القصص ..
طبعا لا يجوز اعتبار هذا الحالة حب حقيقي ..
فهذه الافعال فطرية بريئة .. لا اكثر .. تحصل في كل اوساط الاطفال ..

تسلم اخوي نديم ..
موضوع جميل جدا .. منتبهت عليه .. هالايام انشغلت شوي ..
ارجو من الجميع المشاركة والتفاعل ..
التوقيع :
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 04-28-2012, 08:56 PM   #3
نديم
مشرف عذب الكلام
 
الصورة الرمزية نديم

افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت شبامية [ مشاهدة المشاركة ]
[
موضوع لطيف .. ورائع ..
يستحق القراءة .. والنقاش .. وعرض التجارب حتى ..

عن اندماج الطفل ومشاركته اللعب مع الاخرين ..
واحضار العابه واغراضه الخاصة ..
اعتقد لا تكون من بداية ادراكه .. يبدا في الاول بالاستبداد واخذ كل شي له .. وعدم الرضاء بالمشاركة ..
ولكنه حين يتجاوز سن معينه يبدا فيكون اكثر مشارك و وسخاء .. بل يحب ذلك ..


اما عن مسألة الحب الطفولي .. نعم كثيرا ما نرى انجذاب طفل لطفلة ... او العكس ..
فتراه يفرح بقدومها .. ويترك رفاقه الاخرين حين تحضر ..
ويذهب اليها .. ويحاول جذب اهتمامها دون سواها ..
ويقوم بعمل حركات طفولية معينة .. او اهداءها بعض من العابه المفضلة لديه ..
او بعض الحلوى ..
وما الى ذلك من تصرفات طفولية بريئة .. تدل على ارتياحه لهذه الفتاة .. وفرحه بوجودها معه بين الاطفال الاخرين ..
وقد يلاحظ الكبار هذه التصرفات ويعلقوا عليها من باب المزح والسخرية .. بهذه الحركات اللطيفة ووصفها على انها حب ويتحدثوا انهما خلقوا لبعض .. وانهم مناسبين لبعضهما .. وغيرها من تعليقات الكبار .. وان تحققت في بعض القصص ..
طبعا لا يجوز اعتبار هذا الحالة حب حقيقي ..
فهذه الافعال فطرية بريئة .. لا اكثر .. تحصل في كل اوساط الاطفال ..

تسلم اخوي نديم ..
موضوع جميل جدا .. منتبهت عليه .. هالايام انشغلت شوي ..
ارجو من الجميع المشاركة والتفاعل ..



بـنــت شباميه




مشرفتنـا الرائعــه



كل الشكـر والتقديــر لمرورك الرائع وبصمتك المميزه ‏




مداخـله رائعه بروعتكـ وتواجدكـ الجميل ‏....‏ ‏تحيتي وتقديري لسموك الكريم
  رد مع اقتباس
قديم 04-28-2012, 09:11 PM   #4
الزين يفرض نفسه
مشرفة القسم العام
 
الصورة الرمزية الزين يفرض نفسه

افتراضي


الحب والصداقة عند الأطفال تكون فطرية ولا ينبغي التدخل فيهما

إلا اذا كان هناك ما يستدعي التوجيه الغير مباشر ،،

فالطفل ذو السنتين والخمس سنوات ، ليس كالطفل في السابعة أو العشرة من عمره

فإذا كان تقبيل أو حضن الطفل لطفل/ـة غيره مسموح له في السنوات الاولى من العمر ، فإنه ينبغي من مراعاة الضوابط الأخلاقية عندما يكبر،،

وليس المنع او الزجروالتخويف هو السبيل المثالي لفعل ذلك ،،

فكونه مازال طفلا برئيا لابد ان يؤخذ بالحسبان مهما كبر قليلا .

موضوع قيّم جدا لمن اراد ان يستفيد ،،، يسلمو نديم

التوقيع :
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 04-28-2012, 10:08 PM   #5
نديم
مشرف عذب الكلام
 
الصورة الرمزية نديم

افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزين يفرض نفسه [ مشاهدة المشاركة ]

الحب والصداقة عند الأطفال تكون فطرية ولا ينبغي التدخل فيهما

إلا اذا كان هناك ما يستدعي التوجيه الغير مباشر ،،

فالطفل ذو السنتين والخمس سنوات ، ليس كالطفل في السابعة أو العشرة من عمره

فإذا كان تقبيل أو حضن الطفل لطفل/ـة غيره مسموح له في السنوات الاولى من العمر ، فإنه ينبغي من مراعاة الضوابط الأخلاقية عندما يكبر،،

وليس المنع او الزجروالتخويف هو السبيل المثالي لفعل ذلك ،،

فكونه مازال طفلا برئيا لابد ان يؤخذ بالحسبان مهما كبر قليلا .

موضوع قيّم جدا لمن اراد ان يستفيد ،،، يسلمو نديم




ياهلا وغـلا بـزينـو




ماأروعـكــ



على هذهـ الـمداخله الجميـله والثريه جدآ والبصمه القيمه من الرائعه الزين




وكلماتكـ الزيـنه والهادفه شكرآ لهذا الحضور البديع لاعدمة تواصلكـ يامبدعه تحيتي واحترامي لك
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas