المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > سياسة وإقتصاد وقضايا المجتمع > سقيفة الحوار السياسي
سقيفة الحوار السياسي جميع الآراء والأفكار المطروحه هنا لاتُمثّل السقيفه ومالكيها وإدارييها بل تقع مسؤوليتها القانونيه والأخلاقيه على كاتبيها !!


دولة الجنوب العربي" الجنوبي و سياسة الأمر الواقع

سقيفة الحوار السياسي


إضافة رد
قديم 10-12-2018, 12:12 AM   #1
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي دولة الجنوب العربي" الجنوبي و سياسة الأمر الواقع



الجنوبي و سياسة الأمر الواقع


الخميس 11 أكتوبر 2018 09:53 صباحاً
علي جارالله



عزيزي المستشار انور الرشيد

تحياتي لك، و اسمح لي ان اعلق على عجالة عن موضوعك هذا اليوم العاشر من اكتوبر 2018م.


عند الحديث عن مبدأ السيادة و حق الانفصال، لابد من التمييز بين مفهومين:

- سيادة الشعب

- سيادة الدولة.



ثم ما هي قانونية و مشروعية التمتع بحق الانفصال بالنسبة لاقاليم الدولة، إن كانت دولة فيدرالية.

فمبدأ سيادة الشعب، والذي تضمنته الغالبية العظمى من الدساتير المعاصرة، يعني استقلال الشعب و حقه الحصري في اختيار نمط حياته استنادا الى موروثه من التقاليد و الاعراف و القيم الثقافية.



و يبدو مبدأ سيادة الشعب في علاقة جدلية مع مبدأ سيادة الدولة باعتبارها الاطار الذي يبدو مفهوم الشعب بدونه منقوصا ، تماما مثلما يبدو مجتزءا مفهوم الدولة ذاتها دون وجود العنصر الاهم في في هذه المعادلة، وهو الشعب.

- اذا كان تفعيل مبدأ سيادة الدولة يتم من خلال فرض السلطة، مع كل ما يترتب على ذلك من فرض لنظام الدولة و قوانينها على كامل ترابها.



- بالمقابل يكون تفعيل مبدأ سيادة الشعب ان يتم من خلال ما بات يعرف في الادبيات السياسية و القانونية بالديمقراطية المباشرة (الاستفتاء و الانتخابات بكافة مستوياتها و غيرها من الانشطة...).



- أو بالديمقراطية غير المباشرة ، اي من خلال اجهزة الدولة المشكلة من قبل المواطنين بصورة مباشرة او غير مباشرة على اثر الاطاحة بالانظمة السياسية نتيجة الثورات و الانتفاضات الشعبية.

لهذا يا صاحبي كل ابناء الجنوب يتمنون ما تتمناه انت من إنفصال الجنوب، و لكن ليس التخلص من الإحتلال الشمالي، لأننا حسب دستور الجمهورية اليمنية كتّفونا بالمادة الأولى من الدستور التي تقول: " الجمهورية اليمنية دولة عربية إسلامية مستقلة ذات سيادة، و هي وحدة لا تتجزأ و لا يجوز التنازل عن أي جزءٍ منها، والشعب اليمني جزء من الأمة العربية والإسلاميــة. "، و لهذا نرى كيف كان عفاش يتوقع ثورة الجنوبيين على وحدته و المطالبة بالانفصال، لهذا لا يمكن الانفصال الا بتغيير هذه المادة حتى يكون الجنوبيون اصحاب حق بالقانون، حتى و ان كان شعب الجنوب يؤمن بأن الوحدة انتهت بعد حربين غاشمتين قام بها الشماليون ضد الجنوب في 1994 و في 2015م.



الخلاصة:

ـــــــــــــــــــ

من حق الجنوبيون اتخاذ الديموقراطية غير المباشرة و ذلك بالانتفاضة الشعبية و فرض الواقع الصحيح ضد الدولة الفاشلة و الفاسدة بالأدلة الدامغة، و هنا على اشقائنا في دول التحالف و في الأمم المتحدة الإعتراف بالأمر الواقع، على ان الجنوبيون اصحاب حق على ارضهم، و يفرضون سياسة الأمر الواقع على سيادتهم على الأرض، و هنا لا يمكن لأحد ان ينتزع منهم هذا الحق.

لن اتحدث عن فقرتك الأخيرة لانها تمثل لي انا خاصة لغزاً لا اعرف له حل، و هو وجود اكبر ارهابي يمني من تنظيم الأخوان المسلمين نائباً لرئيس الجمهورية.



الدكتور علي محمد جارالله

10 أكتوبر 2018


جميع الحقوق محفوظة شبوة برس © 2018
التوقيع :

عندما يكون السكوت من ذهب
قالوا سكت وقد خوصمت؟ قلت لهم ... إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف ... وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة ... والكلب يخسى- لعمري- وهو نباح
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas