المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > سياسة وإقتصاد وقضايا المجتمع > سقيفة الأخبار السياسيه
سقيفة الأخبار السياسيه جميع الآراء والأفكار المطروحه والأخبار المنقوله هنا لاتُمثّل السقيفه ومالكيها وإدارييها بل تقع مسؤوليتها القانونيه والأخلاقيه على كاتبيها ومصادرها !!


صحيفة دولية تكشف رعاية قطر للقاءات بين الشرعية و#الحـوثيين وجماعات جنوبية مدعومة من إيران في مسقط

سقيفة الأخبار السياسيه


إضافة رد
قديم 09-23-2019, 03:23 PM   #1
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Thumbs down صحيفة دولية تكشف رعاية قطر للقاءات بين الشرعية و#الحـوثيين وجماعات جنوبية مدعومة من إيران في مسقط



صحيفة دولية تكشف رعاية قطر للقاءات بين الشرعية و#الحـوثيين وجماعات جنوبية مدعومة من إيران في مسقط



الإثنين - 23 سبتمبر 2019 - الساعة 12:00 م

صورة لقيادي حوثي وقيادات فارة بالشرعية في ذات المكان بسلطنة عمان

عدن تايم - العرب الدولية:

أكدت مصادر سياسية مطلعة لـ”العرب” عقد ثلاثة من المسؤولين في الشرعية سلسلة من اللقاءات في العاصمة العمانية مسقط، تضمنت لقاء مسؤولين قطريين وقيادات حوثية وأخرى من الحراك الجنوبي المدعوم من إيران “تيار باعوم”، بهدف تشكيل تكتل جديد مناوئ للتحالف العربي بقيادة السعودية.


ووصل نائب رئيس مجلس النواب اليمني عبدالعزيز جباري ونائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية أحمد الميسري ووزير النقل صالح الجبواني إلى مسقط، السبت، في زيارة سرية بعد إعلانهم عن تشكيل ما وصفوه بالجبهة الوطنية للإنقاذ التي تبنت في البيان الأول لها مصفوفة من الأهداف المعادية للتحالف العربي والتي تلمح إلى التقارب مع الحوثيين وقطر.

وقالت مصادر سياسية يمنية لـ”العرب” إن المسؤولين الثلاثة بعد الكشف عن زيارتهم وتسريب العمانيين معلومات عنها إلى وسائل الإعلام بهدف وضعهم في زاوية ضيقة في مواجهة التحالف بقيادة السعودية، لجأوا إلى نشر خبر ملتبس في موقع وزارة الداخلية اليمنية على الإنترنت، وصف الزيارة بالرسمية وأنها “ستستغرق بضعة أيام وذلك للتباحث مع الأشقاء في سلطنة عمان حول آخر المستجدات في اليمن”.

وذكر خبر الداخلية أن “الوفد الذي يرأسه الميسري بمرافقة وزير النقل صالح الجبواني وعبدالعزيز جباري نائب رئيس مجلس النواب، سيجري سلسلة لقاءات هامة مع القيادة العمانية في عدد من الملفات الهامة وستتم مناقشة آخر مستجدات الأوضاع في الشأن اليمني”.

وأشار إلى أن جدول أعمال الزيارة سيتضمن عددا من اللقاءات مع المسؤولين بعمان “للتباحث ومناقشة الأوضاع وبحث السبل الممكنة لتحقيق السلام، وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين اليمني والعماني”.

وفيما نفت مصادر مقربة من رئيس الحكومة اليمنية معين عبدالملك إطلاع الحكومة على الزيارة أو علمها المسبق بها، أكدت مصادر يمنية أخرى أن الزيارة تمت بإيعاز من دوائر مؤثرة في الرئاسة اليمنية ومكتب نائب الرئيس علي محسن صالح الأحمر، بهدف الضغط على السعودية وإفشال اتفاق جدة والتلويح بوجود بدائل في حال وصلت العلاقة بين الشرعية والتحالف العربي بقيادة السعودية إلى طريق مسدود.

وتعالت في الآونة الأخيرة الأصوات المطالبة بتكوين تحالفات جديدة بين الشرعية التي يهمين عليها الإخوان وتركيا وقطر وسلطنة عمان، كما شرع مسؤولون في الشرعية بمهاجمة السعودية بعد أن كان هجومهم يقتصر على دولة الإمارات.

وبحسب مصادر مطلعة، فقد دعمت الدوحة ومسقط إنشاء تكتل جنوبي مناهض للتحالف العربي بقيادة فادي باعوم المقيم في الضاحية الجنوبية ببيروت والذي تربطه صلات وثيقة بالحوثيين.

وأعلن باعوم الذي يصف نفسه برئيس المكتب السياسي لمجلس الحراك الثوري، عن تشكيل تكتل وطني جنوبي تحت اسم “مجلس الإنقاذ الوطني” كبديل إيراني قطري عماني للمجلس الانتقالي الجنوبي، ويتكون من قوى مثيرة للجدل من بينها “المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى” الذي يتزعمه علي سالم الحريزي ويقود الاحتجاجات المناهضة للسعودية في محافظة مهرة.

ويتزامن الإعلان عن تشكيل تكتل جنوبي، مع إعلان مسؤولين من داخل الشرعية، الميسري والجبواني وجباري، عن تشكيل تكتل مماثل من داخل الشرعية مسنود من جماعة الإخوان، في ظل مؤشرات على أن هذه المكونات بالإضافة إلى الجماعة الحوثية ستكون رأس الحربة في المعركة القادمة التي تستهدف أمن دول التحالف العربي وتتناغم مع التصعيد الإيراني-التركي الذي يرجح أن يكون الراعي الإقليمي لهذا التجمع.

وسبق وأن كشفت “العرب” عن تحركات يقوم بها حزب الإصلاح لإعادة توزيع قياداته ومغادرة قيادات الصف الثاني إلى مسقط والدوحة وإسطنبول، استعدادا لمرحلة جديدة من الصراع مع التحالف العربي، والعمل على تعزيز محور قطر-عمان- تركيا الذي بدا يجاهر بعداواته للسعودية وانحيازه لإيران.

ووصفت مصادر سياسية الزيارة التي قام بها ثلاثة من كبار المسؤولين في الشرعية اليمنية إلى مسقط ولقاء قيادات حوثية من بينها محمد عبدالسلام الناطق باسم الحوثيين وأخرى في الحراك الجنوبي المدعوم إيرانيا يمثلها فادي باعوم، بداية لمرحلة جديدة في الصراع الذي تشهده المنطقة، بالنظر إلى حالة التصعيد المتزايدة في الشرعية ضد التحالف العربي في هذا التوقيت الذي تخوض فيه السعودية صراعات مفتوحة مع إيران والحوثيين وقطر وتركيا والتنظيم الدولي لجماعة الإخوان.

وكشف حساب على موقع تويتر مقرب من الاستخبارات العمانية عن أجندة الزيارة لقيادات بارزة في الشرعية إلى مسقط في ظل هذه الظروف، وكتب الحساب الذي يحمل اسم “حاتم الحريزي-المهرة” وهو واحد من الحسابات التي تستخدمها مسقط للتحريض ضد التواجد السعودي في محافظة المهرة “بشرى سارة للشعب اليمني، سلطنة عمان تحتضن محادثات يمنية-يمنية وتنظم اجتماعات مزدوجة بين وفد حكومي برئاسة الميسري ووفد الحوثيين برئاسة محمد عبدالسلام ووفد مجلس الإنقاذ برئاسة باعوم للخروج بصيغة توافقية شاملة لحل الأزمة اليمنية #الحل_في_مسقط بإذن الله”.

وكانت “العرب” قد سلطت الضوء في سلسلة تقارير على تصاعد التنسيق العماني-القطري في الملف اليمني وتسرب العديد من القيادات السياسية والإعلامية في الشرعية إلى سلطنة عمان، والنشاطات التي تقوم بها “خلية مسقط” لتأجيج الأوضاع في اليمن وإرباك التحالف العربي إعلاميا وسياسيا.

ووفقا لمصادر خاصة، فقد أوعزت دوائر مؤثرة في الشرعية اليمنية إلى إعلاميين وناشطين ومسؤولين بالانضمام إلى خلية مسقط في سياق محاولات لابتزاز التحالف العربي والضغط على الحكومة السعودية، وإفشال جهودها لإعادة ترتيب الجبهة المناوئة للحوثيين، واحتواء القوى والمكونات السياسية المعادية للمشروع الإيراني في اليمن وهو ما يعتبره حزب الإصلاح ومقربون من الرئيس عبدربه منصور هادي استهدافا لما يرونه استحقاقات سياسية ومادية.

وشهدت العلاقة بين الشرعية والتحالف العربي تدهورا متسارعا بعد فشل القوات الحكومية في اجتياح عدن، ورفض السعودية إنهاء مشاركة الإمارات في التحالف، وبلغت العلاقات مستوى حرجا في أعقاب رفض الشرعية لمخرجات حوار جدة والتلويح ببناء تحالف جديد مناهض للرياض.

وتعمدت الحكومة استفزاز السعودية عبر السير قدما في اتجاه الرفض لجهودها الرامية لرأب الصدع وإنجاح حوار جدة، من خلال إصدار قرارات جديدة تسهم في توتير الوضع وتعزز من نفوذ الجناح المتشدد في الشرعية المرتهن لقطر والإخوان والمرتبط بأجندة مسقط وأنقرة.

واعتبر مراقبون أن التحول في موقف الشرعية، وذهابها بعيدا عن التحالف العربي بقيادة السعودية، ربما يسهم في إعادة تقييم العلاقات بين التحالف والأطراف والمكونات اليمنية، بعد أن باتت عملية الترميم والمعالجات داخل بنية الشرعية شبه مستحيلة في ظل تغول الإخوان وتوسع نفوذ قطر واستمرار سياسة إرباك وتشتيت التحالف والشرعية على السواء لصالح أجندات ومشاريع تعمل ضد أهداف مواجهة المشروع الإيراني من داخل مؤسسات الشرعية.
المزيد من عدن تايم:
التوقيع :

عندما يكون السكوت من ذهب
قالوا سكت وقد خوصمت؟ قلت لهم ... إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف ... وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة ... والكلب يخسى- لعمري- وهو نباح
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas