المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > الدين والحياه > سقيفة الحوار الإسلامي
سقيفة الحوار الإسلامي حيث الحوار الهادئ والهادف ، لا للخلاف نعم للإختلاف في وجهات النظر المثري للحوار !!


المعلم والصوفيه

سقيفة الحوار الإسلامي


موضوع مغلق
قديم 05-01-2009, 04:09 PM   #1
الواثق بالله
شاعر السقيفه

افتراضي المعلم والصوفيه


حوار مع الشيخ أحمد المعلم



لقد رُفعت في الآونة الأخيرة رايات الصوفية من جديد، في ظل الأحداث الساخنة التي صاحبها الدعوة إلى تهميش دعاة الحركة الإسلامية ؛ حين وجدوا في خطاب الصوفية دوراً يصلح لهذه المرحلة. ومن بين هذه الرايات راية الصوفية في حضرموت التي نريد أن نسلط الضوء على بعض ما يتعلق بها من خلال هذا الحوار مع فضيلة الشيخ أحمد بن حسن المعلم صاحب كتاب " القبورية في اليمن":



الصوفية: إن المتأمل لكتابكم الكشف المبين عن حقيقة القبوريين ورسالة القبورية في اليمن يلحظ لاستعاضة بلفظة القبورية عن مصطلح الصوفية. فهل هي وجه آخر لها، أم أنها الصفة السائدة فيها؟

الشيخ أحمد المعلم: الحمد لله رب العالمين، وبعد:

لقد عدلتَ عن اسم الصوفية إلى اسم القبورية عمداً ؛ وذلك لئلا يقع القارئ في شئ من اللبس، حيث أن الدعايات الصوفية قد زينت هذا الاسم (الصوفية) لدى عامة الأمة حتى أصبح يساوي الزهد والورع والاستقامة والبعد عن عبادة الدنيا والشهوات.

وذلك أنهم عندما يستشهدون على عظمة التصوف وجماله، يأتون بالزهاد والعباد والمتنسكين من رجال القرون المفضلة فيقدمونهم أمثلة على المتصوفة كأمثال الحسن البصري، سفيان الثوري، والفضيل بن عياض، والجنيد بن محمد الزجاج، ونحوهم ممن لم يعرفوا التصوف الحادث، ولم يخطر على بالهم، حتى لقد عاب ذلك أشد العيب الإمام ابن الجوزي فقال كتابه في " تلبيس إبليس " (ص 216): (و جاء أبو نعيم الأصفهاني فصنف لهم كتاب " الحلية "، وذكر في حدود التصوف أشياء منكرة قبيحة ولم يستحِ أن يذكر في الصوفية أبا بكر وعمر وعثمان وعلياَ وسادات الصحابة رضي الله عنهم، فذكر عنهم فيه العجب وذكر منهم شُريحاً القاضي والحسن البصري وسفيان الثوري وأحمد بن حنبل وكذلك ذكر السُّلميُّ في " طبقات الصوفية " الفُضيل وإبراهيم بن أدهم ومعروفاً الكَرخي وجعلهم من الصوفية بأن أشار إلى أنهم من الزهاد.

فالتصوف مذهب معروف يزيد على الزهد، ويدل على الفرق بينهما أن الزهد لم يذمه أحد، وقد ذموا التصوف على ما سيأتي ذكره...) انتهى موضع الشاهد منه. وكذلك يستشهدون ببعض الفقهاء والعلماء المتأخرين الذين عُرفوا بشيء من الميل إلى بعض أعمال الصوفية دون أن يدخلوا في فلسفتها المستوردة من خارج إطار الإسلام وعقائدهم الكفرية التي حلت مؤخراً محل زهد وورع وعبادة أولئك الزهاد والعباد المتقدمين. وإنما هم في الحقيقة أتباع الحلاج الزنديق، وأبي يزيد البسطامي الملحد، وابن عربي مجمع النفاق والباطنية بل المصرح بالكفر البواح في العديد من كتبه، ومكمل وضع عقيدة وحدة الوجود الكفرية والتي حكم مئات العلماء بكفره وأفتى معاصروه بقتله، وهم كذلك أتباع الدجاجلة من شيوخ الطرق الذين لا يمكن حصر كذبهم ودجلهم على الله تعالى ولا يتصور المسلم الذي لم تلوث فطرته مدى ما وصلوا إليه من الشطح والدعاوى التي هي مضادةٌ كل المضادةِ لدين الإسلام.

فإذا تكلم متكلم أو نقد ناقد على الصوفية ذهب وهل السامع إلى أنه ينتقص علماء الإسلام وزهاده وعباده ؛ فمن أجل ذلك اخترت اسماً لا يمكن حمله إلا على طائفة المتصوفة الضالة أو على من هو مثلهم وأضل منهم من الشيعة والباطنية وهو اسم (القبورية) المشتق من القبور ؛ لشدة تعلقهم بأربابها واعتمادهم على أصحابها وجعلهم وسائط بينهم وبين الله، كما جعل الوثنيون أوثانهم كذلك باقتراح ماكر خبيث من واضعي رسائل " إخوان الصفا " المعروفين بعدائهم للإسلام وعملهم على هدمه وإعادة الأمة إلى الوثنية من جديد. وقد شهد بذلك الفخر الرازي في عدة مواضع من تفسيره وفي كتابه " المطالب العالية " وقبله الغزالي في كتابه "المضنون به على غير أهله ".

فصفة القبورية لازمة لهم منحصرة فيهم ومن هو أشر منهم، لا يمكن إلصاقها بالأخيار من رجال القرون المفضلة، كما هو الحال في اسم (الصوفية).



الصوفية: ما عدا سمة القبورية، ما هي أبرز معالم الطريقة الصوفية بحضرموت، وخاصة موقعها من الفكر الصوفي الفلسفي؟

الشيخ أحمد المعلم: صوفية حضرموت المعاصرة كأي صوفية معاصرة في أي بلد من بلدان العالم الإسلامي، تشاركهم في معظم سماتهم، وتعتقد معظم عقائدهم، غير أنها والحق يقال أهون من غيرها من ناحيتين: الناحية الأولى أن أصحابها لا يتظاهرون بما يتظاهر به الآخرون من المجون والتهتك واختلاط الرجال بالنساء والمردان في حلقات ذكرهم ومواضع إقامة طقوسهم بالشكل الذي عليه صوفية بعض البلاد الأخرى، وإن كان يقع شئ من ذلك قديماً أثناء الزيارات الحولية للأولياء غير أنه ليس كما نقرأ عنه لدى غيرهم.

والثانية أن عقيدة وحدة الوجود والحلول والاتحاد لم تكن سمة ظاهرة لهم، وإن كان قد يجد الباحث في كلام بعضهم شيئاً من ذلك غير أن أسا طينهم يحذرون من الاشتغال بذلك وخصوصاً لمن كان مبتدئاً في الطريق.

ولكن ليس هذا عن قناعة ببطلان تلك العقائد وخروجها عن الإسلام وضلال أو كفر أصحابها، بل إنما هي سياسة تربوية يرونها حتى لا ينحرف بسببها المبتدئ من المريدين قبل أن يحكم ما يجب أ ن يحكمه قبل هذه المرتبة.

ومما يدل على ذلك ثناؤهم العاطر على كل أئمة تلك العقائد بدون استثناء، بل ودفاعهم عنهم وتصريحهم بولايتهم وإمامتهم في الدين، والشواهد على ذلك كثيرة في كتبهم.

أما ما عدا ذلك من عقائد وطقوس عبادية وسلوك فردي وجماعي وولاء وبراء وغير ذلك مما هو موجود لدى جماعات وطرق التصوف المعاصر فكل ذلك موجود لدى صوفية حضرموت في الغالب.

وأما الفكر الفلسفي فلا أظن أحداً منهم حسب الظاهر يُعَدُّ فيلسوفاً من فلاسفة التصوف غير أنهم يقلدون فلاسفة المتصوفة في فلسفتهم، وذلك بنشرها والعمل بموجبها تقليداً لأولئك الفلاسفة، فآثار الفلسفة موجودة لديهم ومؤثرة في عقائد بعضهم وأعمالهم، ويمكن أن تلحظ ذلك في بعض كتب العيدروس العدني والشيخ أبي بكر بن سالم.

ومما يجب معرفته أن جميع الطقوس والبدع في العبادات سواء ما كان منها مجرد سلوك ومجاهدات أو دعاوى ومقالات كل ذلك مرتبط بالفكر الفلسفي عَلِمه من علمه وجهله من جهله.

والمتأمل لكتابَي " نشأة الفكر الفلسفي في الإسلام " للدكتور علي سامي النشار، وكتاب " الصلة بين التصوف والتشيع " للدكتور كامل مصطفى الشيـبي يتأكد من ذلك، إضافة إلى أن معظم كتابات المستشرقين عن التصوف تثبت ذلك وتؤكده، وشواهد ذلك موجودة في كتب الصوفية أنفسهم، ولصوفية حضرموت من ذلك حظ وافر.

والطريقة الصوفية العلوية - صوفية حضرموت - أخطر من غيرها من حيث سعة انتشارها وكثرة أتباعها: فهي الغالبة على مسلمي شرق آسيا وشرق أفريقيا وبعض مناطق أفريقيا الأخرى ولها وجود كبير في الهند، وقد وصل بعض أبناء أسرها إلى مناصب سياسية كبيرة في تلك البلاد فهناك ملوك ورؤساء ووزراء من أسر معروفة بتصوفها في بعض دول آسيا وأفريقيا. وهي بذلك تجمع بين السلطتين الروحية والسياسية.



الصوفية: البعض يصور أن الخلاف بين أهل السنة والصوفية هو فقط بعض البدع العملية كالموالد والسماع ونحوها فما رأيكم ؟

الشيخ أحمد المعلم: إن تصوير بعض دعاة التصوف بأن المعركة بينهم وبين أهل السنة هي حول إقامة الموالد وبدع العبادات فقط، مغالطة كبيرة جداً وتدليس على الناس وكلام خارج موضوع النقاش، فأهل السنة يعتبرون مجرد إقامة الموالد لو كان كما تحدّث عنه المتقدمون قراءة للسيرة النبوية،و تذكير بمناقب النبي صلى الله عليه وسلم، وكذلك الأوراد التابعة للصلوات أو للأذان، ورفع الصوت بالذكر ونحو ذلك يعتبرونه من البدع العملية التي لا تعدو أن تكون مكروهة أو محرمة ليس إلا.

ولكن المعركة الحقيقية هي في العقائد الزائغة والفلسفة الإلحادية أو الوثنية، التي هي أصل تلك البدع وأساسها، فكم لهم من عقائد باطلة في الله وفي الرسول صلى الله عليه وسلم وفي أوليائهم وأقطابهم وفي منهج التلقي ومنهج السير إلى الله، كل تلك الجوانب مبنية عندهم على عقائد منحرفة وبعضها كفرية مجلوبة من غير المصادر الإسلامية، ثم إن من أدخلوها على المسلمين ألبسوها لباس الإسلام، وربطوها بالكتاب والسنة على طريقة التأويل الباطني، ثم إن أتباعهم ومعظمهم محبون للخير محسنون الظن بأولئك الزنادقة، اعتقدوا ذلك، وتوسعوا في جميع الشبهات المؤيدة لتلك العقائد فأعماهم التعصب الأعمى والتقليد المذموم عن التنبه لحقيقة الأمر وأصل تلك العقائد، وربما قسا عليهم بعض معارضيهم من أهل السنة ؛ مما أوجد لديهم ردة فعل عنيفة جعلتهم في حالة المدافع المستميت عن نفسه وعما يعتقد أنه حق.

وإلا فإني متفائل غاية التفاؤل بأن أحدهم لو خلى بينه وبين الأدلة الصحيحة والبراهين الصريحة دون أن يشعر أنها حجج خصومه، لفهمها واقتنع بها وسلم لما تدل عليه من الحق.



الصوفية: يركز بعض رموز الصوفية على نوع خاص من الخطاب يحمل في طياته: أن التصوف معركته تربية الذات وجهاد النفس كبديل للخطاب الصحوي. فما رأيكم في هذه الشبهة؟ وهل ترون في خطاب الصحوة قصوراً في هذا الباب؟

الشيخ أحمد المعلم:إن منهج التصوف الفلسفي الطرقي منذ قرون وهو يركز على مجاهدة النفس حسب زعمهم والتخلي عن الدنيا، ويقصدون بمجاهدة النفس ترويضها وتزكيتها بما ابتدعوه من وسائل تزكية مجلوبة من خارج الإسلام من أمم الشرق والغرب التي اعتنت بالرياضة والمجاهدة حسب أديانها ومللها المختلفة، مع محاولة إظهارها بمظهر إسلامي مقبول، فهم من ذلك المنطلق ينطلقون وحوله يدورون مع التخلي عن كثير من فرائض الإسلام الكفائية وربما بعض الفرائض العينية، متخلون عن أي مساهمة إيجابية في مجتمعاتهم حتى في كسب معاشهم والسعي لإقامة حياة كريمة ينعم بها المجتمع فضلاً عن تخليهم عن الفرائض الكبرى مثل الجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتعلم العلم وتعليمه، وإن ظهر من أفراد منهم خلاف ذلك فإنما هو على وجه الاستثناء وليس عل الأصل ؛ مما أثار العلماء والمؤرخين ومخالفيهم عليهم، وفي نفس الوقت أفرح وأطمع الأعداء فيهم، وأكسبهم مودة وتقدير أولئك الأعداء ؛ لما يحققونه لهم - ولو بغير قصد - من خدمات جليلة في جانب إخضاع الأمة الإسلامية لعدوها وعزوفها عن مقاومته.

وبينما نجد بعض المدافعين عنهم يحاول رفض هذه التهمة وردها بإبراز بعض النماذج التي كان لها مواقف مشرفة في الجهاد أو الأمر بالمعروف أو النهي عن المنكر، حينما كانت الأمة تعد الجهاد فضيلة وميزة قبل الأحداث الأخيرة - إذ بنا نجد معظم رموز التصوف اليوم يعودون إلى الأصل ويحاولون أن يثبتوا لأمم الشرق والغرب المعادية للإسلام وأصوله العظيمة (مثل الجهاد)، أن التصوف يقوم على جهاد النفس وتربية الذات والتخلي عن جهاد الأعداء والإنكار عليهم أو بغضهم، وأن ذلك هو الإسلام الذي يدينون الله به، وهذه هي العلمانية بذاتها كما سبق وأن وصفتهم إحدى صحف لندن بقولها: (إن مدرسة علي زين العابدين الجفري - مدرسة التصوف الحضرمي - علمانية).

وعلى ذلك فخطابهم ذلك جاء موافقاً للحقيقة في شطره الأول.

وأما الشطر الثاني وهو أن الصحوة الإسلامية المعاصرة تقصر خطابها على جهاد ومقاتلة الأعداء وبغضهم فقط فهذا غير صحيح، فإن للصحوة منهجاً متكاملاً ولله الحمد، يوفر لأتباعه تربية الذات وجهاد النفس وإقامة الشريعة وحفظ العقيدة ونشرها والجهاد في سبيلها، فخطاب الصحوة خطاب شامل متكامل، يشمل ما يزعم الصوفية العناية به مع الانضباط بالمنهج الشرعي الصحيح، وزيادة جوانب التربية والتعليم والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والجهاد في سبيل الله وسائر ما تحتاجه الأمة من أمر دينها ودنياها.



الصوفية: يُردَّد كثيراً أن الإسلام في إندونيسيا قد انتشر بالمعاملة التي يتحلى بها تجار حضرموت (خاصة الصوفية)، وهو الأسلوب ذاته الذي سيفتح به الغرب. فما تعليقكم على هذه القضية المثارة؟

الشيخ أحمد المعلم: لا شك أن كثيراً من شعوب شرق آسيا وشعوب شرق أفريقيا قد دخلت في الإسلام بالدعوة المحضة من الحكمة والموعظة الحسنة والمعاملة الطيبة، وكان ذلك على أيدي تجار ودعاة حضرموت، وهذه حقيقة ماثلة لا سبيل إلى إنكارها، وهذه الحقيقة لها عدة دلالات:

الدلالة الأولى: عظمة الإسلام وسمو مبادئه وأخلاقه التي تفتح القلوب، وتشرح الصدور، وتقنع العقول بقبوله والإيمان به والتزام شرائعه.

الدلالة الثانية: أن انتشار الإسلام عبر العصور لم يكن بالسيف كما يريد أن يصوره أعداؤه ؛ لأن السيف حينما سُل للجهاد لم يكن الهدف من سله إرغام الناس على الدخول فيه وإنما إزالة العقبات التي شكلها الطغاة للحيلولة بينه وبين الناس، وحينما زال الطغاة، وزالت عقباتهم عن سبيل الإسلام أقبل عليه الناس من تلقاء أنفسهم دون إكراه فاعتنقوه، ودانوا به، ونشروه، وجاهدوا في سبيله.

الدلالة الثالثة: أن أبناء حضرموت قد عُرفوا بحسن السلوك والأخلاق والأمانة منذ أن كانوا، وزادوا حينما شرفهم الله بالإسلام، وقد شهد لهم بذلك معاوية رضي الله عنه حينما أمر واليه بمصر أن يجعل القضاء في (الحضرميين) ؛ لأنهم أصحاب أمانة. وقد ساهموا في نشر الإسلام بالوسائل المختلفة عبر العصور الإسلامية المختلفة، فالميزة التي تميز بها الحضارم - وبها جذبوا تلك الشعوب إلى الإسلام - سابقة على وجود المدرسة الصوفية العلوية وليست من ثمارها، فما يقال من أن منهج المدرسة الصوفية الحضرمية هو الذي أدخل تلك الأمم في الإسلام بما فيه من صدق وإخلاص وأمانة وحسن خلق وغير ذلك غير دقيق، بل فيه إطراء لتلك الطريقة وهضم لغيرها. وبالتالي فإن الدعوة إلى الإسلام يجب أن تكون على منهاج النبوة ومنهاج الصحابة رضي الله عنهم بحسن المعاملة وحسن الخلق حينما يقتضي المقام ذلك، وبالجهاد والإثخان في أعداء الله حينما يقتضي الأمر ذلك ولا غنى عن أحد الأسلوبين أبداَ، ثم إن من ثمار تصدر أرباب الطريقة العلوية للدعوة في تلك البلاد أن انتشرت الخرافة والجهل والانحرافات العقدية ؛ مما يجعل تلك الشعوب بحاجة ماسة إلى إصلاح وضعها وتصحيح عقائدها وعباداتها ؛ حتى تكون مقبولة عند الله تعالى على الوجه الأكمل ومرضية عنده.

الصوفية: ما هي الطريقة المثلى في دعوة المتأثرين بالصوفية؟

الشيخ أحمد المعلم: الطريقة المثلى لدعوة المتأثرين بالصوفية والمائلين إليهم أن يُدعو بأسلوب النصيحة الدالة على محبتهم ومحبة الخير لهم مع إنصاف من يحبون، وعدم الجور أو القسوة عليهم، والعمل على كشف عوار عقائدهم وشطحهم من مصادر مقروءة أو مسموعة موثوقة عندهم، ثم التركيز الكبير على دحض شبها تهم التي يُلبِّسون بها على هؤلاء الأتباع، وكلما استطاع محاورهم أن يأتي بالرد عليهم من كلام الأئمة المتقدمين والمحترمين عند الصوفية وأتباعهم فهو أفضل.



الصوفية: ما تقييمكم لتعامل مناهج أهل السنة مع الصوفية؟

الشيخ أحمد المعلم: للأسف كثير من العاملين للإسلام لم يدركوا التصوف على حقيقته،ولم ينتبهوا لأصله ومنشأه ومصادره وهدف مؤسسيه ؛ لذلك فإن تعامل هؤلاء مبني على ظواهر انحرافات الصوفية دون الأصول التي بنيت عليها تلك الظواهر، وبالتالي فإنهم يهوِّنون من خطورة انحرافات الصوفية، وبالعكس فإن بعض من يتصدّى للرد على الصوفية قد تأخذه الحدّة والغيرة فيغلو في الحكم عليهم، ويبالغ في تجريح رموزهم دون تمييز بين من يدعو إلى التصوف عن بصيرة به ومعرفة لأصوله وبين من يدعو إليه تقليداً دون وعي مع محبة الخير، وتقصير الطرفين في تحديد أصل الانحراف وأسبابه وأهداف دعاته الأوائل ومصادره مضر جداً، والواجب هو التعرف على التصوف بصورة عميقة وشاملة، ثم الفصل بين الزهد والعبادة التي كان عليها الرعيل الأول من النساك وبين التصوف الحادث، وترتيب مناهج المتصوفة حسب درجاتها من الانحراف فلا شك أن للمتصوفة مناهج مختلفة بعضها أكثر إيغالاً في الضلال من بعض، فالحكم على الجميع بحكم واحد ظلم أو مسامحة، والعدل هو إعطاء كل منهج ما يستحقه من حكم أو تعامل معه بما يقتضيه حاله.



الصوفية: إلى أي مدى يستطيع الصوفية الاستفادة من ركوب الموجة أو السباحة مع التيار؟

الشيخ أحمد المعلم: الصوفية كغيرهم من الناس كما قال شيخ الإسلام ابن تيميه - رحمه الله - فمنهم الظالم لنفسه ومنهم المقتصد، فليسوا في العمل على تحقيق مصالحهم وأهوائهم على درجة واحدة، غير أن معظم المتصدرين منهم طلاب زعامة ورئاسة ونفوذ وسلطة روحية مستعدون في سبيل ذلك أن يضحوا بكل شيء على أن تبقى لهم طقوسهم ورسومهم وجاههم، وعلى أن ينتقموا من خصومهم التقليدين - أهل السنة - فلا مانع لديهم أن يضعوا أيديهم في أيدي من كان ما داموا يطمعون في أنه سوف يحقق لهم بعض أهدافهم، وقد حفظ لنا التاريخ مواقف مخزية وقفها الصوفية في الماضي مع أعداء الإسلام ومع الاستعمار الغربي على وجه الخصوص، وهو الخط نفسه الذي يسير عليه اليوم كثير من صوفية العالم الإسلامي مع أمريكا وحلفائها ؛ ما جعل الأمريكان يشددون على الأنظمة لتمكن الصوفية من المناصب الدينية كإمامة المساجد وخطابتها وتولي وزارات الأوقاف وإداراتها والقضاء الشرعي ومنابر التوعية والإرشاد في الإعلام وغيره،وقد صدرت بذلك توصيات من مؤتمرات ومراكز بحوث ودراسات أمريكية وأوربية، ولا حظ المراقبون بدايات تنفيذها في الواقع في عدد من الدول العربية والإسلامية.

وقديماً تولى أحدهم الوزارة في نظام خاضع للاستعمار البريطاني فلما نوقش في ذلك قال: (لولا الزيارة ما قبلت الوزارة).



الصوفية: ما هو مستقبل الدعوة إلى منهج الكتاب والسنة في ظل التهميش الذي يعمل معها؟

الشيخ أحمد المعلم: الدعوة الصحيحة هي المنصورة بإذن الله تعالى والغالبة للباطل وأهله، ولن يزيدها التهميش أو التضييق بإذن الله تعالى إلا رسوخاً وقوة وانتشاراً، إذا أحسن قادتها ودعاتها سياستهم، وأحكموا خططهم، وضبطوا أنفسهم بضوابط الشرع، وراعوا المصالح والمفاسد، ولم يستجيبوا للاستفزاز ولم يندفعوا وراء ردود الأفعال كما قال تعالى: (فاصبر إن وعدَ الله حقٌ ولا يستخفنكَ الذين لا يوقنون)، وحافَظوا على وحدة صفهم وتوحيد مواقفهم والسير وراء علمائهم وعدم الافتئات عليهم .



الصوفية: كلمة أخيرة لموقع الصوفية في الشبكة العالمية:

الشيخ أحمد المعلم: أقول لهم: إنكم على ثغر عظيم من ثغور الإسلام، فالله.. الله في القيام بما يستحقه منكم، واعلموا أنكم تواجهون جماعة مدعومة عالمياًُ فكونوا على المستوى المواجهة، ولتكن همتكم هي تحقيق غايات عظيمة وحاسمة وإن تأخر إدراكها فلا تستعجلوا النتائج،ولا ينفد صبركم فتتحول دعوتكم إلى مهاترات وشتائم تصرف عنكم طلاب الحق، ولكن تعمقوا في تأصيل دعوتكم واجتثاث تلك النبتة من جذورها بعد البحث الجاد الموصل إلى معرفة تلك الجذور، وإقناع من تخاطبون بفسادها. والله يوفقنا ويتولانا وإياكم.
 
قديم 05-01-2009, 08:41 PM   #2
سيف الرداعي
حال نشيط

افتراضي

بالحقيقة أنا لاأعرف عن هذا المعلم . فمن خلال قراءتي للمقابلة وجدت فيها شيئا من الحقد والتأزم . كما ذكر عن من تولى بعض هؤلاء الصوفية وزارة أو تجارة فهذا شيئ عادي وليس غريب. ولايحتاج الى ذكر أو جعله نقطة ضعف . فالنتيجة التي استشفيتها من هذه المقابلة هي حقد وحسد من هذا الشخص على علماء جاهدوا وإجتهدوا في سبيل إلله والشهادات عنهم كثيرة . جعل الله ماكتبه هذا المتزلف في ميزان حسناتهم. قد يكون هذا الوزير ينتمي لهذه العوائل الطاهرة بس قد لايكون صوفيا . فالتركيز في المقابلة هو على عوائل وأسر بعينها . فهذا يعتبر قدح وذم وهمز ولمز منهي عنه في كتاب إلله وفي سنة نبيه صلى الله عليه وسلم وإن جاء من شيخ أو عالم أو طالب علم فالغيبة هي الغيبة والنميمة هي النميمة.
 
قديم 05-02-2009, 12:46 AM   #3
مستر كيمو
حال نشيط
 
الصورة الرمزية مستر كيمو

افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيف الرداعي [ مشاهدة المشاركة ]
بالحقيقة أنا لاأعرف عن هذا المعلم . فمن خلال قراءتي للمقابلة وجدت فيها شيئا من الحقد والتأزم . كما ذكر عن من تولى بعض هؤلاء الصوفية وزارة أو تجارة فهذا شيئ عادي وليس غريب. ولايحتاج الى ذكر أو جعله نقطة ضعف . فالنتيجة التي استشفيتها من هذه المقابلة هي حقد وحسد من هذا الشخص على علماء جاهدوا وإجتهدوا في سبيل إلله والشهادات عنهم كثيرة . جعل الله ماكتبه هذا المتزلف في ميزان حسناتهم. قد يكون هذا الوزير ينتمي لهذه العوائل الطاهرة بس قد لايكون صوفيا . فالتركيز في المقابلة هو على عوائل وأسر بعينها . فهذا يعتبر قدح وذم وهمز ولمز منهي عنه في كتاب إلله وفي سنة نبيه صلى الله عليه وسلم وإن جاء من شيخ أو عالم أو طالب علم فالغيبة هي الغيبة والنميمة هي النميمة.

يا خي سيف بارك الله فيك
بس انصحك بصفه اخويه ان لا تنجر للردود على هكذا مواضيع لانها اساسا لا تخلو من كونها شراره نار اراد من رماها في المنتدى تاجيج الكراهيه للصالحين
ولو على حساب معلومات مبالغ فيها وخاطئه وعدم صحه نسبتها او على الاقل تحريفها

اعتقد ان الخوض بطريقه الجرح والذم يجر الى الغيبه الصريحه الصحيحه فما بالك اذا كان المتحدث عنه قد رحل من الدنيا والى الله مصيره
اشكرك اخي على ذبك عن اعراض المسلمين وليعلم الذين يخوضون في هكذا مواضيع ان ليس مكانها المنتديات وانما بحوث العلم الشرعيه والعلماء المتمكنين من كل
جماعه
التوقيع :
تموت الاسد في الغابات جوعا
ولحم الضان تاكله الكلاب


تركت هوى سعدى وليلى بمعزل
وعدت الى مصحوب اول منزل
ونادت بي الاشواق مهلا فهذه
منازل من تهوى رويدك فانزل
 
قديم 05-02-2009, 12:57 AM   #4
الدور القبلي
حال قيادي
 
الصورة الرمزية الدور القبلي

افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مستر كيمو [ مشاهدة المشاركة ]
يا خي سيف بارك الله فيك
بس انصحك بصفه اخويه ان لا تنجر للردود على هكذا مواضيع لانها اساسا لا تخلو من كونها شراره نار اراد من رماها في المنتدى تاجيج الكراهيه للصالحين
ولو على حساب معلومات مبالغ فيها وخاطئه وعدم صحه نسبتها او على الاقل تحريفها

اعتقد ان الخوض بطريقه الجرح والذم يجر الى الغيبه الصريحه الصحيحه فما بالك اذا كان المتحدث عنه قد رحل من الدنيا والى الله مصيره
اشكرك اخي على ذبك عن اعراض المسلمين وليعلم الذين يخوضون في هكذا مواضيع ان ليس مكانها المنتديات وانما بحوث العلم الشرعيه والعلماء المتمكنين من كل
جماعه

صح لسانك أخي مستر كيمو
بس أحب أن أوضح نقطة هي أن الأمر يزداد فضاعة عندما يبدأ المشرف بطرح مواضيع كهذه
بالوثائق : الوهابية أتباع محمد بن عبد الوهاب على نهجه في تكفير الأمّة الإسلامية واستب - سقيفة الشبامي
فترى العجب العجاب من مصدر قوة يطرح مواضيعه بصفته مشرف ونضطرآسفين للتوضيح وربما زاد الحنق بإيراد أشياء كهذا الموضوع
لذا المثل يقول ( غيار الرشبة من البزبز) والله المستعان وأنايغلب ظني حسن نيه الأخ الواثق بالله في نكران البدع والمبتدعين من خلال متابعتي لمواضيعه
فنسئل الله الهداية والرشد للصواب.
التوقيع :
 
قديم 05-02-2009, 01:58 AM   #5
مستر كيمو
حال نشيط
 
الصورة الرمزية مستر كيمو

افتراضي

كلنا ذاك الحريص على السنه ونبذ البدعه عزيزي الدور القبلي
ونسال الله ان يتقبلنا على ما فينا
والموضوع ايا كانت جهه صاحبه فالموقف منه واحد
ليس هنا المكان المناسب
بل العكس هو الصحيح هنا المكان المناسب لنشر السنه واظهارها دون ان نوحي للقارئ انه لا هم لنا الا فلان وفلان والطائفه الفلانيه والعلانيه
نعم تهجم احد على السنه وتجاوز هذا هو الامر الذي نجتمع على الوقوف في وجهه

الا ترى اخي الدور القبلى ان هناك شيئا يجمعنا انه السنه المطهره فلماذ نركز في مواضيعنا على ما يثير الجدل بيننا
 
قديم 05-02-2009, 06:38 AM   #6
معتصم
حال نشيط

افتراضي

اخي الواثق بالله الدور القبلي ماتنقله وتقصه وتلصقه هو عبارة عن فتن . حق تريد به باطل. مقال ابامعلم هو كلام الضد . يشتمل على حقد وبغضاء . وصدق الرسول القائل في حديث علامة الساعة (ويعتلي التحوت ) وعليك تفسيرها.

ليس عيبا أن يكون وزيرا من ينتمي لهذه العوائل الكريمة وقد لايكون صوفيا . فالهجوم في المقابلة شخصي تنافسي .. نسأل ألله أن يجعل عقيدتنا نقية صافية لوجهة الكريم.. فالمقابلة تدعو الى الحقد ولاتدعو الى العقيدة شكرا للأخ سيف.

التعديل الأخير تم بواسطة معتصم ; 05-02-2009 الساعة 06:49 AM
 
قديم 05-02-2009, 06:46 AM   #7
معتصم
حال نشيط

افتراضي

الصوفية التي نعرفها تؤمن بالأركان الخمسة وتبدؤها بالنية لله رب العالمين في الصلاة والزكاة والصيام والحج بالإضافة للشهادتين وهذه من خصوصيات ألإلة وتوحيده . لهذا لايعتبرون مشركين وإن زاروا القبور وإن عملوا موالد وزيارات فلهم مطلق الحرية . قال صلى الله عليه وسلم العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة. بعد هذا كله مايقال عن الصوفية التي نعرفها يدخل من باب الغيبة والنميمة والهمز واللمز المذموم في كتاب الله وفي سنة حبيبه صلى الله عليه وسلم.
 
قديم 05-02-2009, 07:08 AM   #8
معتصم
حال نشيط

افتراضي

لاتتعب نفسك وتذهب الى مواقع أخرى للبحث عن رد فالحقيقة هي الحقيقة والصدق هو الصدق . والمحك هو كتاب الله و سنة نبية وكفى زورا وبهتانا ودجلا.
 
قديم 05-02-2009, 02:30 PM   #9
الواثق بالله
شاعر السقيفه

افتراضي

اخواني الدور القبلي ومعتصم وكيمو كلنا متفقين
على رد ونبذ البدع واتباعما جاء في الكتاب وا لسنة ولاشك ان بعض الاختلافات تحصل ولكن هناك امور عقايديه لايمكن ان نسكت عليها ومنها اتباع ابن العربي وابن الفارض ومنهجه عين الحقيقه وان الله موجود في كل شي اي ان يتمثل بالانسان والحيوان وجد من يساعد على نشر فكره في المنتدى فنحن لا نسمح او لمن ياتي بحديث كاذب عن رسول الله لايمكن نسكت او من يؤمن بابن الحلاج ومنهج الحلول اما المقابله فهي ليس فيها مايسي
او مخرج عن المله بالعكس انصف في بعض المقابله واذا فيه طرح اخطاء فيه فممكن ان نتناقش فيه وفي الا خير ليس لنا اللا الاصلاح واضهار الحقيقه المره التي قد لا تستوعب شي تربية عليه وفجاه تظهر لك حقيقه اخرى غير التي تعلمتها ويعلم الله اني لم ارد ان اجرح احد ولكن لنبذ البدع التي نراها
 
قديم 05-02-2009, 08:01 PM   #10
الدور القبلي
حال قيادي
 
الصورة الرمزية الدور القبلي

افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معتصم [ مشاهدة المشاركة ]
لاتتعب نفسك وتذهب الى مواقع أخرى للبحث عن رد فالحقيقة هي الحقيقة والصدق هو الصدق . والمحك هو كتاب الله و سنة نبية وكفى زورا وبهتانا ودجلا.

يا أخي لا تكن متغطرس في ردك ومثيرًا لي بكلماتك السخيفة من لصق فأنت تقص وتلصق ونحن عند التحدث لا ننقل إلا صدقًا فلا تماري في كلامك وإحفظ لسانك يا هذا من الكلمات التي تخلق النفور منك فكن داعيًا بخلقك لا بكلماتك حسبي الله على شخص ٍ كلامه ينفر ويدعي الفقة والتفقه والسلام أنا لا أريد أن أدخل متاهات مع شخص ٍ مثلك فإحفظ لسانك لأنني لا أريد الخوض معك في مجادلات سقيمة وتحدث وقل ما شئت فإنني صامت لا خوفًا ولا هروبًا ولكن تجنبًا لنقاش متعصب مثلك والسلام.
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سياسيون وإعلاميون: تغيير النظام ضرورة لإخراج اليمن من الأزمة والنفق المظلم حد من الوادي سقيفة الأخبار السياسيه 0 10-24-2009 02:25 AM
حضرموت"العلامة المعلم: لم احضر أو يتصل بي احد لأجل اخذ رأيي أو موافقتي على إصدار فتوى حد من الوادي سقيفة الأخبار السياسيه 0 08-01-2009 09:41 PM
ثلاث أسئلة حيرت العالم احمد شهاب الســقيفه العـامه 0 06-09-2009 02:30 PM
المعلم (( قوقل )) يتعاقد مع التيوس ...!!! أبوعوض الشبامي الســقيفه العـامه 2 05-07-2009 08:05 PM
تعليم مهارات التفكير خليل باكرشوم الســقيفه العـامه 0 04-22-2009 05:55 PM


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas