المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > شؤون عامه > الســقيفه العـامه


اليمن تاريخ من الغدر والخيانة

الســقيفه العـامه


إضافة رد
قديم 03-03-2020, 12:02 PM   #1
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Thumbs down اليمن تاريخ من الغدر والخيانة


مقالات

اليمن تاريخ من الغدر والخيانة


2016-03-20 22:40
38
اليمن تاريخ من الغدر والخيانة
د.علوي عمر بن فريد العولقي
- الأمراض الوبائية حروب المستقبل !!
- الأندلس الفردوس المفقود (الحلقة الثالثة)
- الأندلس الفردوس المفقود (الحلقة الثانية)
- الأندلس الفردوس المفقود !! (الحلقة الأولى)
- أحلامنا المصادرة !!!
- قلمي يأبى الكتابة !!


الخيانة أمر مذموم في شريعة الله تنكرها الفطرة وتنبذها الطبيعة ،ولا تقبلها حتى الحيوانات ، والخيانة كلمة تجمع كل معاني السوء قال تعالى : ( إن الله لا يحب الخائنين ) الأنفال من الآية 58 {وقال سبحانه : }وأن الله لا يهدي كيد الخائنين { يوسف من الآية 52 )وقرن الله جل وعلا بين الخيانة والكفر في قوله تعالى : }إن الله لا يحب كل خوان كفور{الحج من الآية : 38 وعن عبد الله بن حواله رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ستجدون أجناداً بالشام ، وجنداً بالعراق ، وجنداً باليمن – قلت : يا رسول الله اختر لي ، قال : عليك بالشام فإنه خيرة الله في أرضه ، يجتبي خيرته من عباده فمن لبى ، فليلحق بيمنه ، وليسق من غدره ، فإن الله عز وجل تكفل لي بالشام و أهله ، رواه ابن حبان بإسناد صحيح وأحمد بن حنبل بمسنده والحاكم .




والخيانة صفة ذميمة في التاريخ الإنساني لأنها ترمز للغدر ونكث العهود وتتسبب في انهيار الدول والأنظمة وهزيمة الجيوش واشتعال الحروب بوسائل رخيصة وهي من أحط وأقذر الوسائل الدنيئة في التاريخ البشري .

ولليمن تاريخ حافل في الغدر والخيانة .. وعندما نعود ونقرأ التاريخ بتمعن وتفكير واعتبار يتضح لنا أن هناك سلسلة دموية من الأحداث السوداء الحافلة بالغدر والخيانة في التاريخ البشري عامة واليمني خاصة ..!



فمنذ عهد الملك السبأي كرب إل وتر وحتى اليوم إذا قرأنا التاريخ سنجد آلاف القصص من الغدر ولكن ذاكرتنا الجمعية مثقوبة لأننا لا نقرأ ولا نعتبر ولا نستوعب دروس التاريخ التي مرت بالأجيال السابقة ونكرر نفس الخطأ كل مرة ..!

وفي العصر الحديث لليمن تاريخ حافل بالخيانات والغدر فعند دخول الأتراك إلى الساحل اليمني عام 1554م لحماية الثغور الإسلامية من الغزوات البرتغالية حوربوا وخرجوا مهزومين على يد الإمام الزيدي محمد المؤيد عام 1635م ثم عادوا ثانية إلى اليمن عام 1849م للتصدي للصليبيين لحماية المقدسات الإسلامية وخرجوا مهزومين على يد قوات الإمام يحيى حميد الدين عام 1911م وقد خلفوا ورائهم آلاف القتلى والمفقودين !! مما تسبب في جرح نازف في ذاكرة الأتراك تتوارثه الأجيال عن اليمن وغدر أهله بهم ..!



وللمصريين تجربة مريرة في حرب اليمن عند قيام ثورة 26 سبتمبر عام 1962م فقد ذكر وجيه أبو ذكرى في كتابه : " الزهور تدفن في اليمن " : أن شهداء مصر في حرب اليمن تقدر بعشرين ألف جندي وضابط ، وترى مصادر أخرى أنها بين عشرة إلى خمسة عشر ألفا " وقال قائد القوات العربية في اليمن الفريق أول عبد المحسن مرتجى : " حاربت القوات المصرية في اليمن أصنافاً كثيرة من البشر مرتزقة من كل مكان في العالم ولم تكن تعرف العدو من الصديق ، وهل هذا مؤيد للجمهورية أو ضدها ، وكانت طبيعة العدو الذي تقاتله القوات المصرية يتميز بالغدر والخيانة "!



وهكذا تورطت مصر في حرب اليمن وتحولت السرايا إلى كتائب ثم ألوية وتطلب ذلك جسراً جوياً وبحرياً هائلاً لنقل الجنود والمعدات والذهب ! حيث كانت القبائل تعلن ولائها للثورة بطريقتين إما بالقوة أو الذهب !وكانت قبائل كثيرة تقبل الذهب وتعلن ولائها للثورة ثم وبعد عدة أيام تنقلب إلى الملكية مرة أخرى !!



وفي الشأن الجنوبي أثناء الاحتلال البريطاني كانت القبائل تلجأ إلى اليمن مستنجدة بالإمام يحيى أو ولي عهده الإمام أحمد للتصدي للإنجليز في الجنوب ومن ذلك كان الشيخ محمد بن محسن بن عيدروس السليماني العولقي همزة وصل بين الثوار ضد بريطانيا في منطقة العوالق وحكومة الإمام أحمد حميد الدين في اليمن لجلب الأسلحة والذخيرة عام 1955م وبعد أن قامت بريطانيا بتدمير منازل آل عيدروس سافر شقيقه سالم بن محسن ومجموعة من رجاله لإعادة شقيقه من اليمن فتواصلوا معه وهو في تعز وحضر إلى البيضاء لمقابلتهم وابلغه الشامي عامل البيضاء : أنه إذا أراد زيادة المساعدة من الإمام فعليه أن يسلم ( سالم ومحسن )رهينتين لديه كضمان وحسن ولاء للإمام فرد عليه الشيخ محمد بن محسن قائلاً: " سالم ومحسن" رجليي " التي أسير عليها !!



وأردف قائلاً : متى ما بقيت الخشرة والكسرة ( أي الذخيرة والتموين ) سابرات فسأواصل الحرب ..!!

وبعد أن تعب من مماطلات الإمام وعماله عاد إلى منطقة العوالق !!

وفي حادثة أخرى ذهب الشيخ عيدروس بن أحمد بن طالب الخليفي الهلالي مع مجموعة من قبائل خليفة إلى صنعاء لمقابلة الإمام أحمد بن يحيى حميد الدين وعند مقابلته، قال له الشيخ عيدروس : أتينا من اجل أن نعمل معاهدة معك أيها الإمام ضد بريطانيا !!

فقال له الإمام :اسمع يا شيخ عيدروس ))والله إنه أفضل لكم يحكمكم نصراني من لندن ولا مسلم من صنعاء))!!

وفي واقعة أخرى جاء في ((كتاب تاريخ قبائل العوالق – د. علوي عمر بن فريد جاء في الوثيقة رقم 39 /ع مرسلة من إدارة المعتمد البريطاني في عدن رسالة إلى الشيخ سالم علي معور الربيزي مايلي :

( قبل أن تدخل الحكومة إلى وادي حطيب كنتم فقراء جياعاً وبلا مال ، وجاءت الحكومة لإنقاذكم وأرادت أن تحسن بلادكم وتوفر الغذاء لكم جميعاً، وإلى ذلك الوقت كانت اليمن تتجاهلكم ولم تعطكم أي حب أو فلوس لأنه لم تكن منكم فائدة لها ، وبسبب حسد اليمن للنعمة المتزايدة التي في عدن والمحميات ، فإن اليمن تريد أن تبقى بلادكم فقيرة جاهلة متأخرة حتى تستطيع دائماً أن تستعملكم آلة في يدها لتأخير بلادكم عدة سنين إن الزيود يعطونكم اليوم ملئ بطونكم وغداً سيعطونكم الموت والهلاك ، إنكم قد أضعتم بلادكم ، ولا يمكنكم أن تعودوا إليها وستكونون مرغمين على العيش خارجها )

وللمتنفذين في اليمن باع طويل وتاريخ دام من الحروب والمكر والاغتيالات فعندما نهض المقدم إبراهيم الحمدي وقام بالثورة التصحيحية كان عمره لم يتجاوز 31 عاماً وقد واجه ثقافة الاستعلاء الطبقي من المشايخ وبعض رموز التخلف لمشروعه النهضوي ، وبالرغم من الإرث الثقيل لنظام الجمهورية الوليد والمثقل بجراحات الماضي ورواسب حقبة الإمامة إلا أن الرئيس الحمدي واصل مشروعه الوطني لبناء اليمن وفرض هيبة الدولة وتم اغتياله ظهر يوم 11 اكتوبر عام 1977م .



ومن أمثلة الغدر تم تصفية 67 شهيداً من أبناء الجنوب في "دمت" بعد أن غدرت بهم القبائل حيث تآمروا عليهم أثناء الحرب على الحوثيين وتم تصفيتهم بالغدر والخيانة .

وقد استولى الحوثيون على صنعاء بنفس الطريقة بالتواطؤ مع عدة أطراف يمنية متنفذة في السلطة وخارجها ، وظهر قادتهم براغماتيين يجيدون المقايضة عند الحاجة وكسب المعارك السياسية بالتصعيد الشعبي عندما امتطوا عاطفة الناس وتصدروا المشهد بالدفاع عن مظلومية الشعب إزاء قرار حكومة باسندوه الخاطئ برفع أسعار المشتقات النفطية وتحت هذه الذريعة استولوا على صنعاء .

إذن لا غرابة في إطلاق الشعارات والصرخات وقطع الرؤوس وقصف الأحياء السكنية فوق أهلها وقتل الأبرياء وقصف المنازل والمساجد دون أن تردعهم قيم ولا أخلاق ولا ذرة من رحمة أو إنسانية .



وهؤلاء الحوثيون نقضوا أكثر من 23 اتفاقاً قبل سقوط صنعاء في أيديهم في 21 /9/ 2014 ، أما حليفهم صالح فتاريخه سلسلة من عمليات الغدر والتصفيات الجسدية وقد انقلب على كل الاتفاقيات التي كان طرفاً فيها. وأخيراً فان الغدر داء لا شفاء منه يسري في مجرى الدم في أوردة المتنفذين في سلطة صنعاء وحتى مع بعض من هم مع الشرعية عندما غدروا بقوات التحالف العربية بتحديد موقعهم واستهدفوا بصاروخ من بيحان إلى صافر في مأرب سقط على إثره 45 إماراتياً و5 بحرينيين و10 سعوديين و 32 يمنياً بالغدر والخيانة التي يلجأون إليها في حروبهم عندما يعجزون عن منازلة الرجال .



وبعد هذا كله كيف لشعب الجنوب أن يستمر مع هؤلاء القوم في شراكة أو وحدة وهم على هذا الحال والأدهى و الأمر أنهم فرخوا جماعات إرهابية مأجورة تنتسب للجنوب شعباً وأرضاً مع الأسف الشديد ، وأصبحوا أدوات إجرامية وبيادق مسلوبة الإرداة يحركها الطغاة كيفما شاؤوا .
التوقيع :

عندما يكون السكوت من ذهب
قالوا سكت وقد خوصمت؟ قلت لهم ... إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف ... وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة ... والكلب يخسى- لعمري- وهو نباح
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas