المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > سياسة وإقتصاد وقضايا المجتمع > سقيفة الأخبار السياسيه
سقيفة الأخبار السياسيه جميع الآراء والأفكار المطروحه والأخبار المنقوله هنا لاتُمثّل السقيفه ومالكيها وإدارييها بل تقع مسؤوليتها القانونيه والأخلاقيه على كاتبيها ومصادرها !!


صلة الحضارمة بالملاحة البحرية جنوب بلاد العرب وفي الخليج العربي إلى ظهور الإسلام

سقيفة الأخبار السياسيه


موضوع مغلق
قديم 06-03-2010, 12:17 AM   #91
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


انطلاق فعاليات مؤتمر الأديب علي أحمد باكثير الدولي في القاهرة


ومن المقرر انه ستستمر فعاليات المؤتمر الدولي للاديب علي احمد باكثير ومكانته الادبية

المصدر : الناشر /القاهرة عبدالقادر بن شهاب


انطلقت مساء أمس الثلاثاء فعاليات المؤتمر الدولي للأديب علي احمد باكثير ومكانته الأدبية بمناسبة الذكرى المئوية الأولى لميلاده ، وذلك بافتتاح الفنان فاروق حسنى، وزير الثقافة المصري ، والكاتب محمد سلماوى، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، في الساعة السابعة مساء يوم الثلاثاء الأول من يونيو، بمقر اتحاد الكتاب بقلعة صلاح الدين، الذي يقيمه اتحاد الأدباء والكتاب المصريين بالتعاون مع رابطة الأدب الإسلامي العالمية برئاسة د.عبد القدوس أبو صالح، حيث تضمن حفل الافتتاح افتتاح ركن المقتنيات الشخصية لعلي أحمد باكثير .

ثم بدأت جلسة افتتاح المؤتمر بكلمات الأستاذ محمد سلماوي رئيس المؤتمر، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب. تلته كلمة د.عبد القدوس أبو صالح أمين عام المؤتمر، رئيس رابطة الأدب الإسلامي العالمية جاءت بعده كلمة د.محمد أبو بكر حميد مقرر المؤتمر ، كلمة الوفود يلقيها د.حسين جمعة رئيس اتحاد الكتاب العرب بسورية ، عقبته كلمة د.عبد المنعم يونس أمين اللجنة التحضيرية ورئيس جمعية الأدب الإسلامي بالقاهرة
ثم ألقى الشاعر فاروق شوشة شهادة في الاديب علي أحمد باكثير ،، لتأتي بعده قصيدة عن باكثير للشاعر الكبير هارون هاشم رشيد
ثم جاءت كلمات السادة وزراء الثقافة ( وزير الثقافة المصري الفنان فاروق حسني ووزير الثقافة اليمني الدكتور محمد أبوكر المفلحي .
لتأتي بعده تقديم الدروع (الشيخ عبد الله بقشان/ د.محمد أبو بكر حميد/ أمير جودة السحار "مكتبة مصر"
ومن المقرر انه ستستمر فعاليات المؤتمر الدولي للاديب علي احمد باكثير ومكانته الادبية حسب البرنامج التالي.
اليوم الثاني الاربعاء 2/ 6/ 2010:
مسرح علي أحمد باكثير
10.30 ـ 12.00 الجلسة البحثية الأولى:
مدير الجلسة: د.محمد الصيد محمد أبو ديب / ليبيا
1ـ شهادة يوسف الشاروني (مصر) علي أحمد باكثير شاعرًا ومسرحيًّا وروائيًّا
2ـ د.أحمد درويش (مصر) تقاطعات الإبداع المسرحي والتأويل التاريخي/ قراءة في مسرحية دار ابن لقمان.
3ـ د.عبد الحميد الحسامي (اليمن) جماليات البناء الفني في مسرحيات باكثير السياسية القصيرة
4ـ د.محمد حسن عبد الله (مصر) استلهام الكتب المقدسة في مسرح باكثير
5ـ د.محجوب برير محمد نور (السودان) ملحمة عمر الإسلامية الكبرى
12.00 ـ 12.30 استراحة
12.30 ـ 2.00 الجلسة البحثية الثانية:
مدير الجلسة: د.عبد الباسط بدر / السعودية
1ـ شهادة وديع فلسطين (مصر) علي أحمد باكثير الإنسان كما عرفته
2ـ د.حامد أبو أحمد تطويع الأسطورة الأجنبية للفكرة الإسلامية في مسرح باكثير
3ـ د.إدريس مقبول (المغرب) قضايا الشخصية اليهودية في أدب باكثير/ رؤية تحليلية تداولية
4ـ د.عمر عبد العزيز (الإمارات) بلاد الشام والرافدين في مسرح باكثير/ مقاربات فنية دلالية
5ـ محمد جبريل مصر المرأة في أعمال علي أحمد باكثير
4.30 ـ 6.00 الجلسة البحثية الثالثة:
مدير الجلسة: راتب سكر / سورية
1ـ الشاعر أحمد سويلم يقرأ قصيدة من شعر باكثير
2ـ د.أحمد السعدني / مصر الفكر الإسلامي والأيديولوجيا العربية في الأدب التمثيلي السياسي عند باكثير
3ـ د.الطيب علي الشريف (ليبيا) مسرح باكثير وقضايا الجهاد الليبي ضد المستعمر في ليبيا
4ـ د.أبو الحسن سلام (مصر) مسرح باكثير بين التسجيلية ودراما الأوتشرك
5ـ د.سعد أبو الرضا (مصر) ملامح الاتجاه الإسلامي عند باكثير
6.00 ـ 6.30 استراحة
6.30 ـ 8.00 الجلسة البحثية الرابعة:
مدير الجلسة: د.زهران جبر / مصر
1ـ الشاعر جمال الشاعر يقرأ قصيدة من شعر باكثير
2ـ شهادة د.حسين جمعة / سورية : الرؤى الحضارية في أدب باكثير وحياته
3ـ د.صوفيا عباس / مصر: توظيف الحضارة المصرية القديمة في مسرح باكثير
4ـ د.مصطفى الضبع (مصر) مسرح باكثير ـ دراسة سميولوجية
5ـ عزة منير (مصر) توظيف التراث في أدب باكثير المسرحي
اليوم الثالث الخميس 3/ 6/ 2010:
روايات وشعر علي أحمد باكثير
10.30 ـ 12.00 لجلسة البحثية الخامسة:
مدير الجلسة: محمد بو دويك / المغرب.
1ـ شهادة أنيس منصور (مصر)علي أحمد باكثير.. كلمة إنصاف
2ـ د.منصور الحازمي (السعودية)على أحمد باكثير في رواياته التاريخية
3ـ د.محمد صالح الشنطي (الأردن)الرؤية الإسلامية وأثرها في التشكيل الجمالي في أعمال باكثير السردية
4ـ د.عبد الحكيم باقيس (اليمن)لبدايات والنهايات في روايات باكثير التاريخية
5ـ د.محمد جكيب (المغرب) مقومات الإبداع في روايات باكثير
12.00 ـ 12.30 استراحة
12.30 ـ 2.00 الجلسة البحثية السادسة:
مدير الجلسة: د.عبد المنعم يونس / مصر.
1ـ حاتم الفطناسي (تونس) علي أحمد باكثير روائيًّا
2ـ د.محمد أبو ملحة (السعودية) التوظيف الفكري والفني للشخصية الثانوية في روايات باكثير التاريخية.
3ـ د.طه حسين الحضرمي (اليمن) مقومات التواصل مع الآخر في رواية سيرة شجاع ـ دراسة البنية والدلالة.
4ـ عبد الكريم اللواتي (سلطنة عمان) باكثير الضاحك الباكي ما بين (أبو دلامة) و(شايلوك الجديد
5ـ راتب سكر (سورية) الثقافات والموضوعات الأوروبية في أدب علي أحمد باكثير
4.30 ـ 6.00الجلسة البحثية السابعة:
مدير الجلسة: كاظم الظواهري / مصر.
1ـ د.أنصاف بخاري (السعودية) تلقي إحدى قصائد باكثير
2ـ د.يوسف نوفل (مصر) مصر في شعر ووجدان باكثير وفكره
3ـ د.وليد قصاب (سورية) الظواهر العروضية في شعر باكثير
4ـ د.عبد المطلب جبر (اليمن) الوعي النقدي وحدود التجديد في شعر باكثير
5ـ د.عبد الحكيم الزبيدي (الإمارات) علي أحمد باكثير وريادة الشعر الحر
6ـ د.حلمي محمد القاعود (مصر) أدب البشارة في شعر باكثير
6.00 ـ 6.30 استراحة
6.30 ـ 8.00 الجلسة البحثية الثامنة:
مدير الجلسة: د.عبد الولي الشميري ( سفير الجمهورية اليمنية) ويلقي إحدى قصائد باكثير
1ـ د.بن عيسى بويوزان (المغرب) أناشيد باكثير ـ دراسة دلالية وفنية وإيقاعية
2ـ د.عيسى إلبي أبو بكر (نيجيريا) القضايا الإنسانية في شعر باكثير
3ـ د.أنصاف بخاري (السعودية) ظاهرتا الحب والحزن في شعر باكثير
4ـ د.عبد القادر با عيسى (اليمن) مظاهر لغة باكثير الشعرية في المرحلة اليمنية/ دراسة فنية بيانية
5ـ د.عبد الله المعيقل (السعودية) المرحلة السعودية في شعر باكثير
اليوم الرابع الجمعة 4/ 6/ 2010:
الجلسة الختامية
7.00 ـ 8.00 يرأسها الأمين العام للاتحاد العام، وتتضمن:
ـ البيان الختامي (يلقيه د.خالد الشايجي رئيس رابطة الكتاب في الكويت)
ـ التوصيات (يلقيها د.عبد المنعم يونس رئيس رابطة الأدب الإسلامي بالقاهرة)
الإعلان عن انتهاء أعمال مؤتمر باكثير بالقاهرة
ـ البيان الختامي لاجتماع المكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب
ـ تقرير حال الحريات في الوطن العربي
ـ مؤتمر صحفي يشترك فيه كل من الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب – رئيس رابطة الأدب الإسلامي العالمية – مقرر المؤتمر وأمسية شعرية ستتضمن قصائد مختارة من شعر باكثير.

الأربعاء 02-06-2010 01:23 مساء
التوقيع :

عندما يكون السكوت من ذهب
قالوا سكت وقد خوصمت؟ قلت لهم ... إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف ... وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة ... والكلب يخسى- لعمري- وهو نباح
 
قديم 06-04-2010, 01:42 AM   #92
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


السلطنتين القعيطية و الكثيرية في حضرموت وقّعتا اتفاقية مع شركة (بان أمريكان ) الأمريك


عشنا و شفنا..

بقلم هشام علي السقاف
المصدر : الناشر

بتاريخ 21 نوفمبر 1961م نشرت صحيفة ( الندوة ) بمكة المكرمة في عددها رقم (873) خبرا تحت عنوان ( أول اتفاقية بترول من نوعها في العالم ) جاء فيه أن السلطنتين القعيطية و الكثيرية في حضرموت وقّعتا اتفاقية مع شركة (بان أمريكان ) الأمريكية باقتسام الأرباح بنسبة 55% لحضرموت و 45% للشركة .. و حق حضرموت في المساهمة بنسبة 20% ما بعد التصدير بعام واحد ، و ألاّ يشمل الامتياز غير الحقول ، و أن تتنازل الشركة عن 87,5% من رقعة الامتياز خلال 20 سنة .

· كما نصت الاتفاقية أن يكون 70% من الموظفين و 90% من العمال حضارمة ، فإن لم يجد فمن البلاد العربية .
· بعدها غنى محمد جمعة خان " ياحضرموت افرحي بترولنا با يجي " .
· للحظ التعس لم يظهروا البترول في حضرموت إلا بعد اختفاء السلطنتين بأربع وعشرين سنة ، وذلك في 18 ديسمبر 1991م عندما أعلنت شركة ( كنديان اوكسيدنتال ) اكتشاف النفط بكميات تجارية


الخميس 03-06-2010 11:11 مساء
 
قديم 06-09-2010, 12:37 AM   #93
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


مؤتمر باكثير الدولي في عيون الصحافة العربية

المكلا اليوم / خاص2010/6/8

جمع الزميل عبدالقادر بن شهاب الباحث بكلية الإعلام بجامعة القاهرة، بحثا موسعا عن ما تناولته الصحافة العربية عن وقائع المؤتمر الدولي للأديب علي أحمد باكثير ومكانته الأدبية المنعقد في العاصمة المصرية القاهرة للفترة من (1 – 4) يونيو 2010م, حيث رصد من عالم الصحافة العربية ما يزيد عن (خمسين) مصدرا إخباريا من صحف ووكالات أنباء ومواقع الكترونية لمؤسسات إعلامية ضخمة، وجمعها في مجلد أطلق عليه (مؤتمر بالكثير الدولي في عيون الصحافة العربية).


وأهدى هذا الجهد الطيب إلى اتحاد الأدباء والكتاب العرب، والى رابطة الأدب الإسلامي، والى الدكتور محمد أبوبكر حميد (أمين تراث الأديب علي أحمد باكثير)، والى الدكتور أمين باكثير (الأمين العام المساعد لجامعة حضرموت للعلوم والتكنولوجيا).

يذكر أن مجلد "مؤتمر باكثير الدولي في عيون الصحافة العربية"، تضمن رصد العديد من الصحف العربية التي تناولت وقائع وأعمال وبرامج ونشاطات المؤتمر الدولي للأديب علي أحمد باكثير ومكانته الأدبية، على سبيل المثال: صحف (الأهرام المصرية، ودار الحياة المصرية، وصحيفة المدينة السعودية، وصحيفة عكاظ السعودية،

وصحيفة الوطن السعودية، وصحيفة المصري اليوم، وصحيفة مصر الجديدة وصحيفة اليوم السابع المصرية، وصحيفة الندوة السعودية، وصحيفة الخليج القطرية،


وصحيفة الرأي الأردنية، وصحيفة الجزيرة الثقافية السعودية، وصحيفة الشروق المصرية، وصحيفة الثورة اليمنية، وصحيفة 14 أكتوبر اليمنية، وصحيفة 22 مايو اليمنية، واتحاد وكالات الأنباء العربية، ووكالة سبأ اليمنية للأخبار، ووكالة أنباء الشعر العربي، وموقع الأسبوع اون لاين المصري، وموقع المؤتمر نت اليمني، وموقع نقطة ضوء الالكتروني المصري، وموقع شبكة الإعلام العربية (محيط)، وموقع مكتب وزارة الثقافة اليمني، وموقع محافظة حضرموت الإدارة المحلية اليمني، وموقع إخوان اون لاين المصري، وموقع لها اون لاين المصري، وموقع المكلا اليوم اليمني، وموقع مأرب برس اليمني، وموقع نبأ نيوز الالكتروني اليمني، وموقع صحيفة الناشر الالكترونية اليمنية، وموقع المصدر اون لاين اليمني، وموقع صوت حضرموت الالكتروني، وموقع بوابة حضرموت الالكتروني ..الخ
 
قديم 06-09-2010, 12:52 AM   #94
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي

 
قديم 06-09-2010, 12:52 AM   #95
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي

 
قديم 06-12-2010, 01:05 AM   #96
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


حضرموت والصحافة والثقافة والتاريخ وشبام وتاريخ امم تجدونة على الرابط التالي

في إعلام حضرموت اليوم.. غياب الرؤية وفقدان الدور شبام وثقافيتها مثالاً 1-4 ! - سقيفة الشبامي
 
قديم 06-12-2010, 10:16 PM   #97
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


حضور الحضارمة في الثقافة المصرية ... بقلم الدكتور أحمد هادي باحارثة

الأحد , 13 يونيو 2010 م

لا يكاد يعرف عامة المصريين عن حضرموت سوي اسمها الذي ينتشر بارزًا علي لافتات مطاعمها الخاصة بوجبات المندي والكبسة ونحوهما ، لكن قليلاً منهم من يعرفون في أي موطن تقع ، وأن كثيرًا من أعلامها قد مروا بمصر ونهلوا من ثقافتها الثرية دينًا وعلمًا وأدبًا وفنًا وفكرًا ، وأن من هؤلاء من استقر بمصر وسامق بعض قاماتها ولاسيما الأديب الكبير علي أحمد باكثير الذي يعد أجني ثمرات العطاء الفكري بين حضرموت ومصر ، فكيف بدأت روابط الاتصال للحضارمة بضفاف النيل .


حينما وضعت خيل الفتح الإسلامي حوافرها علي ضفاف أرض الكنانة بقيادة القائد المسلم عمرو بن العاص رضي الله عنه كانت العناصر اليمنية تشكل عمدة جيشه الفاتح جنداً وقادة ، وسجل الحضارمة حضوراً كثيفاً في تلك التشكيلة ما لبثت أن تبوأت لها في مصر مواضع استقرت بها واتخذتها موطناً وما إن بسط الإسلام لواءه في تلك الأرض الخصيبة التي أنعم الله عليها بذلك الشريان المائي الغزير والمتدفق حتي مد عدد كبير من قاطني حضرموت عيونهم إليها وتطلعوا إلي الهجرة إلي مصر ليجدوا في خصبها عوضاً عن القحط والجدب اللذين تشكو منهما بلادهم .


الحضارمة والاتصال بمصركانت أول هجرة في الإسلام للحضارمة إلي مصر في عهد الخليفة الثالث عثمان بن عفان رضي الله عنه ، وانضموا إلي سابقيهم من الحضارمة الفاتحين وانتشروا في مساقط مختلفة من الأرض المصرية ، ولم تمض فترة كبيرة من الزمان حتي كان أولئك الحضارمة في طليعة المؤسسين لمفاصل الدولة في مصر بوصفها ولاية تابعة لدولة الخلافة الإسلامية واحتل عدد من وجهائهم مواقع متقدمة وقيادية في السلم الوظيفي لهذه الولاية فاقوا بها غيرهم من مهاجري العرب وفاتحيهم بمصر لما تمتعوا به من خصال خلقية وصفات علمية تؤهلهم لذلك وتكسبهم ثقة أولي الأمر بالدولة الإسلامية وفي ذلك يقول المؤرخ الحضرمي محمد عبد القادر بامطرف :


" إن طبيعة حضرموت الفقيرة ترغم أبناءها علي الهجرة سعياً وراء الرزق ويضطرهم هذا إلي اكتساب مزايا معينة كالمهارة والأمانة تكفل لهم النجاح في كفاحهم في البلاد الغريبة عليهم ، وقد ظهر هذا بوضوح في حياة الحضارمة الذين أقاموا بمصر حيث كان لهم اعتبار خاص لدي أداة الحكم بها ".
القضاء الحضرمي في مصريظهر لنا هذا الوضوح في مجال القضاء بمصر حيث " ضرب الحضارمة الرقم القياسي في عدد من ولي القضاء منهم ، ففي المدة ما بين عامي 84 و 244 هجرية أي حوالي قرن ونصف القرن ولي القضاء بمصر تسعة من رجال حضرموت أي بمعدل قاض واحد كل ثمانية عشر عاماً أولهم يونس بن عطية وآخرهم لهيعة بن عيسي " منهم من تولي القضاء بأمر من والي مصر ومنهم من تولاه بأمر من الخليفة نفسه حتي قال قائلهم في تلك المكانة العالية :

لقد ولي القضاء بكل أرض
من الغر الحضارمة الكرام
رجال ليس مثلهم رجال
من الصيد الجحاجحة الضخام
ولم يقتصر هذا الحضور الحضرمي في مصر علي مجال القضاء وحسب بل شمل قطاعات متعددة ومتنوعة إدارية وعلمية وأدبية وفنية وذلك علي مدي عصور طويلة باهت مصر خلالها بوفرة من الأعلام والمشاهير ممن ترجع أصولهم إلي تلك القبائل الحضرمية المهاجرة.


وفي أزمنة متأخرة حتي عصرنا الحديث دخلت مصر وجوه من أبناء حضرموت ممن ضاقت حضرموت عن أن تسع طموحاتهم وتشبع تطلعاتهم في التألق العلمي أو الأدبي من مريد للدراسة أو راغب في الإقامة في الأرض التي تشرق منها شمس العلوم والآداب علي سائر العرب علي تباعد بقاعهم ، وهكذا توثقت عري علاقة الإنسان الحضرمي بمصر التي بادلته بالوفاء وفاء وبالإقبال إقبالاً .

لقد فتحت مصر صدرها برحابة للحضارمة فاستقبلت بالإحسان زائريها منهم ووسعت لهم في معاهدها ولاسيما الأزهر ودار العلوم والجامعة المصرية ، ولم تكتف بذلك بل مدت إلي القاطنين في حضرموت كفاً ملؤها كتب وصحف بأقلام أبنائها تسلمها الحضارمة بابتهاج وشغف وطفقوا يقرءونها وعكفوا علي درسها فكانت سبباً متيناً اعتصموا به في تكوين نهضتهم الحديثة واتخذوها سلماً ارتقوا به إلي مراقي النهوض العلمي والأدبي التي أطلوا منها علي عصرهم الحديث ، وقد أدرك ذلك سعيد عوض باوزير حين أخبر أن الحضارمة في مطلع هذا العصر أخذوا " يقبلون علي الصحافة المصرية وبرامج الإذاعات العربية وقراءة الكتب الاجتماعية والأدبية الحديثة التي تصدرها البلاد العربية الناهضة وخاصة القطر المصري " .


لقد تبنت مصر تبنياً حقيقياً نهضة حضرموت الحديثة ففتحت صحفها ومجلاتها بجميع مشاربها وصفحاتها للأقلام الحضرمية سواء منها الطيور المهاجرة علي عشها الفسيح أو الماكثون في الوطن، فكانت تنشر كتابات بعضهم في صفحات بارزة كغيرهم من كبار كتاب مصر . كما اهتمت تلك الصحف ببعض ما كان يجري في حضرموت من نشاطات أدبية فتنشر أخبارها نشراً لا يخلو أحياناً من التفصيل لمجريات النشاط كما حدث مثلاً مع حفلة أقامها النادي العلمي بسيئون لتقليد أحد شعراء حضرموت لقب أمير الشعراء فتنشر صحيفة (الدفاع) الإسكندرانية خبر ذلك الحفل وما قيل فيه من أشعار، وفي ذلك يقول الشاعر عمر بن محمد باكثير متأسفاً علي إضاعة ذلك الشاعر المكرم لديوانه:

سقط الديوان في الأرض فضاع
إنه لم يك من سقط المتاع
إنه قد طار في الأرض صداه
إن تسل مصر فسل عنه (الدفاع )


كما يظهر هذا الاهتمام بنتاج الأقلام الحضرمية من أرض الكنانة بتبنيها لطبع كثير من المؤلفات التي خطها الحضارمة في بلادهم ثم أرسلوها إلي مصر لغرض طباعتها من كتب دينية أو أدبية أو تاريخية بل لقيت بعض تلك المطبوعات عناية خاصة من قبل بعض كبار رجال مصر مثل عناية الشاعر المصري المعروف أحمد رامي بدواوين بعض شباب الشعراء الحضارمة كصالح بن علي الحامد في ديوانه الأول ( نسمات الربيع ) وأحمد عبدالله بن يحيي في ديوانه ( المجاج أو المرسلات ) حيث قدم كلا الديوانين بمقدمة لطيفة ، وقد شكر الحامد لهذا الشاعر تلك اللفتة وقال عنه معترفاً بفضله "أسدي إلي ثنائه تكرماً وتنشيطاً من غير سابق معرفة شخصية بيني وبينه ، ولاغرو فليست أول منة مصرية تطوق بها الأعناق"


ومن قبله كان الشاعر المصري المعروف حسن كامل الصيرفي قد اعتني بكتابة مقدمة جميلة لأول عمل شعري يصدره الأديب علي أحمد باكثير ويطبع في مصر وهو مسرحية باكثير الشعرية الأولي الموسومة بـ( همام أو في عاصمة الأحقاف ) ، ويمتد هذا الاهتمام للكتاب الحضرمي عند نشره في مصر حيث تتناوله أقلام الكتاب المصريين تعريفاً وتقريضاً ونقداً ، وقد أشار الحامد إلي العناية التي حظيت بها محاولته الأولي بعد إصدار ديوانه الأول إذ انهالت المقالات المرحبة والناقدة له " في مصر علي صحفها أدبية التي لو نشرت علي حدتها لكانت مائدة دسمة من الأدب العربي العصري " . وإذا كان الحامد قد اكتفي بالإشارة فإن عبد الله محمد بن حامد السقاف قد تكفل بتصدير بعض أجزاء كتابه (تاريخ الشعراء الحضرميين ) الذي طبع بمصر بوفرة من المقالات في الصحف والمجلات المصرية تناولت كتابه هذا مرحبة به وبمؤلفه .


وقد امتن الحضارمة لهذا الحدب المصري عليهم وعلي آثارهم وصارت مصر بالنسبة لهم وهجاً يرنون إليها ويسيرون علي هديه ولا سيما الأدباء منهم شعراء وكتاباً ، يقول طه بن أبي بكر السقاف في ذلك : " في طليعة البلدان التي تنظر إلي مصر كما ينظر الفلكي إلي أسطرلابه حضرموت ... إنها تنظر إلي مصر بعين الإجلال والإكبار وتدين لها بكل ما تنعم به نهضتها الأدبية الحالية " ثم قال " إن لمصر في نهضتنا الأدبية المباركة أثراً بارزاً ويداً بيضاء فإن ما تقدمه مصر إلي حضرموت من ثمرات أفكار شعرائها العباقرة جعل الحضرمي يقبل علي تذوق الأدب المصري ومحاكاته".


ويؤكد هذا التأثير د. أحمد عبدالله السومحي حيث يقول : " كان لبروز مجموعة الشعراء الشبان من مثل عبدالله بلخير وعلي أحمد باكثير وصالح الحامد وغيرهم فضل كبير بالنهوض بالشعر الحضرمي حيث تأثروا بالتيار المصري الجديد " . ومن الأمور التي تدل علي مبلغ ذلك التأثير أن صارت أساليب شعراء مصر مما يحتج به أدباء حضرموت عند الخصام أو الاختلاف ومن ذلك قول أحدهم في إحدي المناقشات حول بعض أنماط الشعر: " وأي شاعر كبير أو صغير لا يكون أكثر شعره مناسبات حتي كبار شعراء مصر وغيرهم " كما حرص بعض أولئك الأدباء علي مراسلة بعض كبار أدباء مصر للاستفادة من آرائهم ونقدهم. وعرف أدباء الكنانة للحضارمة اعترافهم بفضل تأثير الأدب المصري عليهم فشكروا لهم هذا التنويه به وبرواده ( انظر العدد السادس من مجلة أبوللو فبراير1933 م ، المجلد الأول ، ص 698، وفيها قول الشاعر المعروف أحمد زكي أبو شادي " عرف الحضارمة بتأثرهم بالأدب المصري العصري بصفة خاصة ".


وينبغي ألا يفهم مما ذكر عن التأثير لمصر وأدبائها في الأدب الحضرمي تلاشي شخصية الأدباء الحضارمة بل سجل هؤلاء حضورهم وعبروا عن خالص شعورهم بعد هضم تلك التأثيرات حتي إن منهم من نافس أدباء مصر وانتقد بعض أشعارهم وكتاباتهم ، مثلما ما فعله الأديب الناقد عبد الرحمن بن عبيدالله السقاف مع بعض أشعار الشاعر أحمد شوقي وبعض كتابات الأديب زكي مبارك وله في ذلك كتابان معروفان فضلاً عن مقالات أخري يرد فيها علي المذكورين و آخرين في مجالات أدبية وغير أدبية.


وفي هذا الصدد رأينا ناقداً حضرمياً آخر ينبه أدباء حضرموت إلي ضرورة صدور أدبهم من نفوسهم وبيئتهم الحضرمية وألا يتلاشوا في التأثير المصري وقال : " قليل من شعرائنا من يصدرون في أشعارهم عن المعاني التي تخلقها الحياة الحضرمية في أدمغة أبنائها والأمر الذي ننقمه علي هؤلاء الشعراء أنهم لم يلجوا باب الشعر إلا تأثراً بالشعر المصري ولا خير في شاعر يجمع لنا قصائد من أنقاض الآداب المصرية فنحن حضارمة ويجب أن يكون لنا شعر حضرمي".

" كاتب من حضرموت ، باحث دكتوراه بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة
" صحيفة القاهرة
 
قديم 06-12-2010, 10:31 PM   #98
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


في أول ظهور لها على وسائل الإعلام :

الأحد , 13 يونيو 2010 م
ربيبة الأديب باكثير تنفي بيع الأسرة لمقتنياته الشخصية

دمون نت/ القاهرة - نبيل مطبق - تصوير : عبد الله مكارم :

نفت السيدة / إجلال محمد لطفي ربيبة الأديب العربي الراحل ( علي أحمد باكثير ) ما تناقلته بعض الأوساط على هامش مؤتمر باكثير بشأن بيع الأسرة للمقتنيات الشخصية للأديب التي حافظت عليها طوال الأربعة عقود الماضية .

وأضافت في أول ظهور لها على وسائل الإعلام : أن الأسرة لم و لن تتقاضى أي عائد مادي نظير الموروث الأدبي و الفكري و الإبداع الإنساني الذي خلفه باكثير للأمتين العربية و الإسلامية .

مبدية استغرابها في الوقت نفسه من تصرفات من لا يملكون الصفة الشرعية والقانونية في الإدلاء بمثل هكذا تصريحات بهدف المتاجرة بموروث الأديب باكثير .

و اختمت السيدة / إجلال محمد لطفي تصريحها : بأن الأسرة ستهدي كل ما تبقى بحوزتها من مقتنيات باكثير إلى الرئيس / علي عبد الله صالح و الشعب اليمني قاطبة0

ليبقى متاحاً في المتحف الخاص بمنزله ( دار السلام ) بمدينة سيئون حضرموت كي يظل هذا الموروث نبراس هداية تتكئ عليه الأجيال و هي تتلمس طريقها إلى المعرفة و الحرية و الكرامة .

دمون نت .. موقع إخباري مستقل صادر من محافظة حضرموت
 
قديم 06-14-2010, 12:48 AM   #99
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


رحلة الحامد إلى مصر... بقلم : غالب صالح الحامـــد – سيئون -

الأحد , 13 يونيو 2010 م

صالح بن علي الحامد 1903-1967 – مؤرخ – علامة-شاعر – أديب سياسي

كمؤرخ فقد ألف كتاب تاريخ حضرموت من جزئيين .

كعلامة ومفتي يشار له بالبنان 00 له كتاب على شعاع القرآن في موقف الإسلام من سائر الأديان 0000 له كتاب مخطوط تعليقات على فتح الباري لصحيح الإمام البخاري وقد كان رئيساً في محكمة الاستئناف بالدولة ألكثيرية
وكشاعر فله ثلاثة دواوين (نسمات الربيع – ليال المصيف - على شاطئ الحياة) ، كما له العديد من الدراسات الأدبية نشرت في الصحف السنقفورية والمصرية واليمنية 000الخ ،

الحامد سياسياً :-

لقد شغل الحامد رئيساًَ للحزب الوطني بسيئون وشغل عضواً ومفتياً لمجلس الدولة الكثيرية ، يعتبر الحامد أحد الرحالة اليمنيون وقد قال عنه المؤرخ / عبدالله الحبشي في كتابه الرحالة اليمنيون مشيراً إلى كتاب الحامد رحلتي إلى جاوا الجميلة إن رحالتنا الحامد هو الرائد لهذا النوع من الأدب في اليمن وتكاد هذه الرحلة الوحيدة التي خطها يراع أدبي يمني كما قال ، الدكتور / مسعود عمشوش في صحيفة الثورة الملحق الثقافي في مقالة له بعنوان رحلة جاوا الجميلة قال (لقد أراد الأديب الحامد أن يعطي لرحلته بعداً علمياً استكشافياً وبعداً أدبياً ونؤكد أن الرحالة الحامد قد أستخدم في تحرير رحلته أسلوباً أدبياً حديثاً يندر أن نجده في النصوص النثرية اليمنية الآخرى .
بعد تلك المقدمة القصيرة عن من هو الحامد نجد أنه مما لا بد فيه وقبل الدخول في الموضوع المراد الحديث عنه وهو رحلة الحامد إلى مصر أن نعرّف القارئ عن علاقة الحامد بمصر قبل أن يزورها وبإيجاز ، فقد كان الحامد مشاركاً وبفعالية في المجلات المصرية ( مجموعة أبوللو /الرسالة / العرفان 000الخ) ،بل وكان مشتركاً فيها فقد نشرت له العديد من القصائد والمقالات الأدبية وغيرها (توجد مجلدات بأعداد تلك الصحف والمجلات بمكتبة الأحقاف –بتريم) وقد خاض معركة معروفة على صفحات الرسالة المصرية استمر الجدال فيها في إعداد كثيرة من تلك المجلة وكان موضوع تلك المعركة الفكرية حول الفقه الروماني والفقه الإسلامي وأيهما أثر في الآخر وقد دخل الحامد مع الأستاذ / أمين الخولي في جدال حول ذلك شاركهم الطنطاوي.
وغيره وكان ذلك عام 1935م وفي عام 1936م طبع بمصر أول ديوان للحامد (نسمات الربيع) قدم له / أحمد رامي بقصيدة قال فيها : -
رجّع الشعر أيها الغريـــــــــــــــد قد شجاني من ثغرك التغريـــــــــــد
وادر كأسه عليّ تباعــــــــــــــــــــاً أنني من سلافه مستــــــــــــــــــــــــــزيد
أسكرتني منه حسان المعاني والمعاني سليلها العنقـــــــــــــــــــــــــــــود
وقد أشرف على طباعة هذا الديوان الأديب المعروف/ علي باعبود وفي عام 1934م عند تناول أحد نقاد مجلة الرسالة المصرية كتاب باكثير همام في بلاد الأحقاف أمتدح بيتاً من الشعر ورد في القصة وهو
لولا إنتصاف الكاس خيل أنها *** في كف ساقيها تقوم بذاتها
واصفاً إياها بدقة التعبير والوصف وقد رد عليه باكثير بأن قائل هذا البيت هو صديقاً له من كبار شعراء الأحقاف تنويهاً بفضلة وأدبه وأنه ليس هو القائل ،لقد كان باكثير صديقاً حميماً للحامد قبل ذهاب الباكثير إلى مصر وظلت المراسلات فيما بينهم فقد قام بدعوة الحامد إلى مصر وكان الحامد بطبعة شغوفاً لمعرفة الجديد محباً للاطلاع في كل المجالات فكانت زيارته إلى مصر لتلبية العديد من الحاجات إضافة لكون مصر قبلة يأمها الجميع وكيف لا وهي (أم الدنيا) كما يقال ، وفي رسالة كتبها الحامد من عدن وهو مغادراً الى سنغفوراء للأستاذ المؤرخ القدير صديق الحامد ومؤتمن أسرار الحامد وهو / جعفر محمد السقاف في 4شوال1369هـ يشرح له فيها أوضاع عدن السياسية والثقافية أخبره فيها أن أحد دواوينه تحت الطبع في مصر وأنه يفضّل طباعة ما تبقى من كتبه في مصر حيث أجور الطباعة في عدن حينها فادحة وكان هذا مؤشراً للنية التي يبيتها الحامد لزيارة مصر بعد العوده من سنغفوراء .
وفي سياق علاقة الحامد بمصر ها هي أحدى صور التعبير شعراً عن ما لمصر من مكانه لدية وقد وقف راثياً أمير الشعراء / أحمد شوقي :-
أرزاؤنا هانت على الأكبـــــــــــــــــــــــــاد في جنب رزائك يا لسان الضــــــاد
شوقي أمام الشعر والعلم الــــــــــــــذي تاهت به الفصحى على الأنـــــــــداد
ليس المصاب مصاب مصر أنـــــــــــــه للشرق شاطر فيه كل فــــــــــــــؤاد
أمم العروبة منه تبكي شجوهـــــــــا في الشام في صنعاء في بغـــــــــــــداد
بكت الجزيرة فقده فبكيتــــــــــه لا في بواجب حضرموت بــــــلادي
إلى أن يقول :-
بالأمس نبكي حافظاً واليــــــــــــوم نندب شاعر الأجيال والآباد
ذهباً تباعاً في ثلاثة أشهـــــــــــــــــــــــر فكأنما كانا على ميعــــــــــــــــاد
ما قيل حقً أننا بيد الـــــــــــــــــــــردى مثل الجواهر في يد النقـــــــــــــــــاد
ويقول ممتدحاً أرض الكنانة مصر في قصيدة ألقاها الشاعر عام 1933بسنقفورا تكريماً لوفداً زراعياً مصرياً يقول :
فيا وفد الكنانة أين تثـــــــــــــــــوى تصادف بيننا أهـــــــــــــــــــلاً وداراً
نحي فيكم شعباً فتيــــــــــــــــــــــــــاً رأى أمم الوراء نهضت فثــــــــــارا
فشاطرها المعارف والمعالـــــــــــــي وبادلها الصناعة والتجـــــــــــــــارا
لها الأهرام قامت شاهـــــــــــــدات برغم الدهر قد أبت اندثارا
إذا ذكرت شعوب الضاد طـــراً تقدمها وكان لها منـــــــــــــــــــارا
وها هي إحدى صور التعبير نثراً عن ما لمصر من حب وتقدير حيث يقول في مقدمة ديوانة الثاني ليالي المصيف 1950م (لا قدم شكري الجزيل للشاعر الكبير / أحمد رامي شاعر العاطفه الذي تفضل وإنشاء أبياته البليغة التي وشح بها ديواني "نسمات الربيع" وأسدى إلي ثناءه تكرماً وتنشيطاً من غير سابق معرفة شخصية بيني وبينه ولا غرو فليست أول منّه مصرية تطوق بها الأعناق) ويقول أيضاً لدي مجموعة مما سمحت به أقلام بعض أدبا العربية من شتى النواحي تشهد بنجاحي وإيغالهم في قراءة ديواني الأول وتعمقهم فيه وذلك ما تنطق به الدراسات التي كتبت هنا وفي مصر على صحفها الأدبية التي لو نشرت على حدتها لكانت مائدة دسمة من الأدب العربي .
في يوم (السبت) 4/4/1953م ، 20/رجب/1372هـ وصل الحامد إلى القاهرة الساعة الثانية والثلث ظهراً قادماً من كراتشي وقد قابله في المطار شخصاُ أسمه جعفر مندوباً من قبل عبدالرحمن الجفري لقد كتب الحامد مذكرات يومية موجزة جداً عن يومياته خلال تواجده بمصر لا تتجاوز الإشارة فقط لبعض الأشخاص والمسميات وهي موجودة لدينا إضافة إلى رسالة مطولة كتبها للمؤرخ والعلامة العظيم / علوي بن طاهر الحداد شرح له في جزء منها وصفاً لزيارته لمصر في جميع مناحي الحياة .
فقد امتدت تلك الزيارة من 4/4/1953م إلي 28/5/1953م إي (54) يوماً فمن الأشخاص الذي أكثر رفقه له في زيارته وهم من الحضارم :-

علي أحمد باكثير ./صديق حميم .
عبدالرحمن الجفري/ مسئول البعثات بحكومتي الدولتين الكثيرية والقعيطية بمصر .
علي باعبود / مقيماً بمصر وأشرف على طباعة الديوان الأول للحامد بمصر وهو أديب معروف .
بن شهاب / أديب. معروف .
عبدالله بن يحيى / أديب معروف .
بن سميط / أديب معروف .
يقول الحامد (قضيت شهرين بمصر لقيت فيها من عناية الأخوان الحضارم وحفاوتهم ما يستحق الشكر والثناء ومنهم أبن سميط وبن يحيى وباكثير والجفري وباعبود وأبن شهاب وغيرهم)
لقد قدم الحامد من سنقفورا عروسة الشرق حيث كان يقيم إلا أنه يقول ( لا أستطيع كتمان إعجابي بمصر وعمرانها ومظاهر الحضارة والمدنية بها الطرق ، المباني ، الحدائق ، المنتزهات ، المعاهد ،المساجد ، الدوائر ، المتاجر إلى غير ذلك مما خول لها أن تكون زعيمة البلدان العربية يضاف كل هذا إلى انتعاش الثقافة والمعارف بها ) .

لقد كان/ علي باكثير فعلاً هو المعني بترتيب أمور تلك الزيارة وهذا واضحاً من خلال يوميات الحامد ، فمسألة طباعة الدواوين ومحاولة طباعة تاريخ حضرموت تعد من المسائل الأساسية التي كانت وراء تلك الزيارة ونجد أن الباكثير هو المرشد والمرافق والمعرّف لتحقيق تلك الغايات ، وكان هو الأكثر رفقة للحامد ففي فندق يقيم به الحامد قام باكثير بتسليمه قصيدته المعروفة التي قدم بها ديوان على شاطئ الحياة وقد قال فيها :-
صالح هاجتني ألحانـــــــــــــــــــــــــــــــــك رحماك ما شاني وما شانــــــــــك
قد كدت أسلوا عهد ذاك الحمى حتى جلاه لي ديوانــــــــــــــــــــــــــــك
أهاً لسيئون وايامهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ا هيهات ياصالح أن تنســــــــــــــــــى
أذكرها اليوم وابكي لهـــــــــــــــــــــا وكانت البهجة والأنســـــــــــــــــــــا
يا شاعر الاحقاف لا أقفــــــــــــرت تلك المغاني من أغار يـــــــــــــــدك
غرد على العلات فيها فقـــــــــــــــــــد تبعث يوماً من أناشيــــــــــــــــــــدك
غرد وأن غرك ذاك الطلـــــــــــــــــب وضاع فيها منك صوت وصـوت
حسبك أن تصغي دنيا العــــــــرب للشاعر الصداح من حضرموت
زيارة الحامد لمصر كانت الأولى والأخيرة وهي ذات هدف وغاية ثقافية بحته فقد أتى ليرى بأم عينة ما يعتمل في الواقع الثقافي المصري وهو ما كان يسمع به ويقرأ عنه وليقابل ويتعرف أكثر على عمالقة الأدب والثقافة عن قرب وليطلع ويتعرف على مناهلها الثقافية ومعالمها وميادينها من مكتبات ودور نشر وطباعة وتراجم ومنتديات ومسرح وسينما وآثار ومساجد مستغلاً في ذلك وقته المحدود مغتنماً فرصة تواجده بمصر .

يقول الحامد 00
لقد أتيح لي عهد إقامتي بمصر حضور بعض الحفلات منها حفلة ذكرى / عبدالقادر الحسيني أحد الشهداء بفلسطين التي أقامها فلسطينيون في دار الشباب المسلمين وكانت فرصة لسماع خطابة بعض الشخصيات منهم مفتي فلسطين السيد / أمين الحسيني وزعيم مصر / محمد نجيب وعدد من الخطباء والشعراء ، من فلسطينيين ومصريين ومغاربة .

ويقول في يومياته 00 لقد أعجبتني خطبة/ عبدالحليم عابدين ويقول أيضاً ، لقد شهدت أيضاً ندوة شعرية في دار الشباب المسيحيين بالقاهرة وفيها قام أكثر من (عشرين) شاعراً وشاعرة ومن خطبائها الدكتور / صلاح الدين وزير خارجية مصر في حكومة الوفد سابقاً كما حضرت حفلة ذكرى الشاعر الإسلامي/ محمد إقبال في دار نقابة الصحافة ومن خطبائها الأستاذ / عباس محمود العقاد، وحافظ محمود، وفتحي رضوان وقد تليت خطبة الأستاذ / الزيات الذي أعتذر عن الحضور وقام في الحفل أيضاً شعراء منهم / محمد عبدالغني حسن ، ومحمد حسن إسماعيل ، وقد تعرفت في الحفلة ببعض الشخصيات منهم /العقاد ومحمد عبدالغني حسن ومحمود حسن إسماعيل وآمين الحسيني والحمامي 000الخ .

وقد شهدت أيضاً في دار الشباب المسلمين ندوة كامل الكيلاني فيها تحدث أمين الحسيني والدكتور / صلاح الدين وعبدالمجيد نافع المحامي كما تحدث كامل الكيلاني أيضاً وبهذا فقد شهدت العديد من الندوات ندوة كامل الكيلاني الأسبوعية وندوة كامل السوافري وهي أسبوعية أيضاً وندوة أبي الحسن محمد علي الطاهر وهذه ليلية مستديمة وهي عندي أمتع الندوات إذ يحضرها رجالات العرب من شتي أنحاء العالم العربي وفيها تعرفت بعدد منهم وتحدثت مع العديد منهم .

لقد أتيحت للحامد فرصة التحدث ليلة عن جزائر الهند الشرقية بما فيها اندونيسيا وملايا وحال العرب فيها وأطوار رحلاتهم إليها ، ثم عن دخول الإسلام إليها فقد وقف الحامد بينهم وقال لقد وجدتهم يجهلون كل شئ عنها إلا ما تملية عليهم الدعاية الأندونوسية وهي متحاملة جداً على الحضارمة مهولة حقيقة الخلاف بين العرب .
لقد قابلوا ما قلته لهم بكثير من الدهشة والأستغراب غير إني مازلت حتى رأيت البعض ما لبثوا حتى فهموا الحقيقة وأدركوا أن شق عصا العرب بجاوا لم يكن إلا بعمل السياسية الهولندية لشغل العرب بأنفسهم عن الاتصال بالجاويين .

يقول الحامد في كتابه رحلة جاوا الجميلة وقد صدر هذا الكتاب عام 2002م ميلادي عن مركز تريم للدراسات والنشر حيث أن الكتاب قد تضمن نفس الموضوع الذي تناوله الحامد في محاضرته ويقول الحامد في كتابة إن دخول الإسلام إلى جزائر الهند الشرقية كان على أيدي العرب وقد نقل / شكيب أرسلان في تعاليقه على حاضر العالم الإسلامي ذلك عن علماء هولندا ومنهم المسيو / بيار غنوا صاحب كتاب الاستعمار الهولندي لجاوا ، وفاند دربرغ / صاحب كتاب حضرموت والمستعمرات العربية والأرخبيل الهندي والدكتور / شريبر ، والمؤرخ / بات وغيرهم من المؤرخين الجاويين مما يدل على أن دخول الإسلام إلى تلك الجهات لم يكن إلا بواسطة العرب وأنهم هم الذين تحملوا تأدية الدعوة إلى تلك الجهات على كواهلهم ويقول الحامد إذ أتضح أن دخول الإسلام إلى تلك الجزائر النائية التي تحتوي الآن على الملايين من المسلمين كان على أيدي العرب الأشاوس مباشرة فلندل الآن ببيان من هم أولائك العرب وإلى أي أصل وبلد ينتسبون وفي أي عصر أبتداء هذا الدين الأقدس يسدي بنورة في تلك الأصقاع فتشع به صدور أبنائها إذ هرعوا له زرافاتاً ووحداناً ليقتبسوا من نورة ويكرعوا من حياض قدسه .
وحتى لا نتوه مستطردين في تفصيليات تلك الزيارة والتعمق فيها وحرصاً منا على عدم الإطالة سأكتفي باستعراض تسميات المنتديات التي شهدها وأسما الحضور وكذا المواقع التي قام بزيارتها والأشخاص وذلك كما أجاد بها يراع الحامد في رسالته ومذكراته اليومية .

ففي مجال التجمعات السياسية والأدبية :

يوم الأربعاء 8/4/1953م يقول :- بعد مغادرة / علي باعبود وعلى باكثير وجــدت / عبدالله بن يحيى في انتظاري للذهاب للحفلة حفلة تأبين / عبدالقادر الحسيني وهنالك وجدنا /محمد نجيب الرئيس المصري يخطب ثم تتابع الخطباء ومنهم / عبدالحليم عابدين
وفي يوم الثلاثاء 21/4/1953م ذهبت مع / عبدالله بن يحيى لحفلة ذكرى إقبال في نقابة الصحافة وقد تحدث فيها / عباس محمود العقاد وفتحي وحافظ محمود والزيات وفتحي رضوان ومحمد حسن إسماعيل ومحمد عبدالغني حسن وقد تعرفت عليهم وكان إلى جانبي / محمد عبدالغني حسن وتعرفت أيضاً بالمفتي الحسيني والحمامي .
ندوة / محمد علي طاهر ومن الحضور الصوا من العراق وأحمد حلمي وعبدالله الشل وغيرهم وزكي غانم والشقعة ..
ندوة / كامل الكيلاني وبحضور بن شهاب وكان الحديث عن شعر أبن الرومي جلسة في بيت إبراهيم السقاف بحضور / علي باكثير وسعيد رمضان والشيخ / حسن اليماني ومحمود قطان.
جلسة /الحوماني وأبنته وأعطيت لهم قصائد لنشرها في مجلة العرفان .
جلسلة مع / محمد علي طه وزوجته وبحضور بن شهاب وبن سميط الخ من الجلسات واللقاءات .
وقد حازت زيارة المعالم والآثار ودور النشر والطباعة والمكتبات الثقافية والأدبية على الجزء الكبير من تلك الزيارة فقد تردد على مكتبات بيع الكتب الأدبية والشعرية (ومن المعروف عن الحامد امتلاكه مكتبة كبيرة تحتوي على العديد من المخطوطات الثمينة والمطبوعات المختلفة كانت تعد بالآلاف وكان يحتضنها منزله المعروف بسيئون (منتدى الطويلة) وهي الآن بمكتبة الاحقاف بتريم) .
ومن الكتب التي قام بشرائها (الرد على النحاه – ديوان فدوى طوقان – الشعر العاصر للسعدي - والعديد من الدواوين) .
التعرف على سكرتير رئيس الوزراء /صلاح الشاهد .
زيارة مشهد الحسين والذهاب إلى الأزهر واللقاء /بأحمد بن سلم والطواف بالمكتبة ثم في الجامع وحول الأروقة .
مشاهدة الأوبراء الملكية بعدة زيارات .
اللقاء مع / علان الفاسي وأحمد حسن صاحب مجلة مصر الفتاه وبحضور علي باكثير وعبدالله بن يحيى وقد وصف تلك الجلسة بأنها من الجلسات العجيبة .
الترحيب بالسلطان أحمد عبدالكريم في بيته واللقاء به مره أخرى .
مشاهدة السينما والمسرح .
الذهاب إلى القلعة والمسجد وزيارة الأمام الشافعي.
زيارة دار الآثار .
زيارة دار الكتب واللقاء بأحمد رامي وخير الدين والشيخ الأطفش .
اللقاء بمدير المعارف الحجازية / عبدالله عمر الجابر بحضور بافضل وكذا خالد نصيري ولم ياتي الحوماني .
جلسة مع / محمد عبدالغني حسن وباكثير وعبدالله بن يحيى .
حضور حفلة عمال المجلات العمومية .
زيارة إدارة لجنة التأليف والنشر .
التردد على مسرح الأوبرا.
زيارة متحف فؤاد الأول الصحي .
زيارة الإسكندرية وفيها شراء بعض الكتب .
زيارة استنالي باي .
زيارة مشهد الأمام البوصيري وأبي العباس المرسي وياقوت وغيرها .
شراء ديوان الشابي والخمائل لإيليا أو ماضي .
زيارة شاطئ الأسكندرية .
زيارة الأهرام وقد طاف حولها معتلياًحصاناً .
زيارة الإسكندرية :
لقد كان حريصاً على زيارة الإسكندرية وقد تمكن خلالها من زيارة معالمها ومكتباتها ومزاراتها الخ ، والمعروف عن الحامد رومانسيته المعهودة كرائد من رواد الشعر الرومانسي حيث ينتمي لمجموعة أبوللو وما كان من شواطئ الإسكندرية الجذابة الساحرة إلا أن تبهر الحامد بطبيعتها الخلابة وان تحرك فيه المشاعر والعواطف كشاعراً وفناناً رومانسياً فجادت قريحته الشعرية بمقطوعة شعرية لم تنشروامام هذه الطبيعة الفتانه تصعب على شاعر الطبيعة أن يقاوم وكيف لا وهو القائل :
قدك يا شادي ورفقاً يا وتــــــــــــــــــــــر لست فولاذاً ولا قلبي حجـــــــــــــــــــــر
لست إلا شاعراً تهفوا بــــــــــــــــــــــــــــه نوب الشوق وأحلام الذكــــــــــــــــــــر
وقد أورد الأستاذ الأديب جعفر السقاف في مقالً له أن الحامد أودعه بعضاَ من قصائده التي لم تنشر في دواوينه منها مقطوعة شعرية غزلية نظمها على شواطئ الإسكندرية خلال زيارته إلى مصر وقد أسماها على الشاطئ (والكلام هنا لجعفر السقاف) تقول بعض أبيات القصيدة :
عريانه خطرت كدميه عــــــــــاج ومضت تدل بردفها الرجــــــــــراج
انموذج الفنان ارف في المنــــــــــــى فيها فجاءت فوق ما هو راجــــــي
لم يكفها ما راعنا من سحرها ما بين سالفة وطرف ناجــــــــــــــي
فكأنها والحسن ملء اها بهــــا قبس تألق في مثال زجاج
هذه الطبيعة بالجمال تبرجـــــت فابلل أوا أم فؤادك المهتـــــــــــــــاج
الله اكبر يا لروعة مــــــــا أرى في الجوء في الشطان في الأمواج
المغادرة :
يوم(الاثنين) 25/5/1953م المغادرة على بور سعيد والتعرف فيها على / فؤاد بارحيم الذي كان مغادراً أيضاً إلى ميناء عدن ولكن على باخرة إيطالية غير النرويجية التي سيغادر عليها الحامد وتم التعرف على بور فؤاد .
يوم (الخميس) 28/5/1953م المغادرة إلى عدن والتعرف على كابتن الباخرة .
يوم(الأحد) 31/5/1953م الجلوس على سطح الباخرة ونظمه قصيدة بعنوان (هات منقارك ياطائر) يقول فيها :-
هات منقارك يا طائر لا تصرفه عنـــــــــــــــــــــــــــي
هات دعني أرتشف منقارك المشبوب دعنــــي
أشقيق ؟ أم عقيق ؟ أم رحيق تاه ظنـــــــــــــــــــــي
ذا فمي ياطير يستلهم من فنك فنــــــــــي
أنت ينبوع حياة أترعت بالسكر جفنـي
لي منها كرمة تذهق لي كأسي ودنـــي
وفي يوم (الاثنين) 1/6/1953م وهو في طريقة على تلك الباخرة صعد صباحاً الي سطحها ونظم قصيدة (اذكريني) ويقول فيها:-
اذكريني حين يبدو الفجر وضاح الجبـــــــــــــــــــــــــــــين
حين يحيي نورة الباهت منسي الحنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــين
اذكريني حينما يبدو شحوب الأمسيــــــــــــــــــــــــــــــــات
ويعود الناس لغبي تحت أتعاب الحيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاة
اذكريني إذا يطل الصبح من خلف التــــــــــــــــــــــــــــلال
ينفض الظلماء عن خضر ال///////////////////////// والجبـــــــــــــــــــــــــال
وفي نفس هذا اليوم تم الوصول إلى ميناء عدن .
وعود على بدء إلى رسالة الحامد التي كتبها إلى الأستاذ والمؤرخ والعلامة/علوي بن طاهر الحداد والتي أوجز فيها انطباعه حول تلك الزيارة محللاً الوضع الديني السائد بمصر والأوضاع السياسية الجديدة عام 1953م واضعين في اعتبارنا أن شخصية الحامد الغيورة على دينها كما وصفه / أمين الخولي في أحدى أعداد الرسالة المصرية هو الشخصية المنفتحة المعتدلة ، فمن خلال تلك الزيارة نجده على علاقة وطيدة بأصحاب بعض المطابع من غير المسلمين وحاضرا في المنتديات بصرف النظر عن هويتها الدينية ، وعند مرضه بمصر تعرف من خلال باكثير على العديد من الاطباء من المسلمين وغير المسلمين .

ولذا نرى هنا الوسطية وتقبل الآخرين على مختلف معتقداتهم وهذا ليس ببعيد على شاعر ومؤرخ وعلامة وسياسي فتح باب دارة لجميع المستشرقين القادمين على حضرموت وإنشاء العديد من العلاقات معهم / روبرت سارجت وغيره .

يقول الحامد في رسالته تلك ومما يستحق الذكر إني رأيت بمصر من المظاهر الدينية والشعائر الإسلامية في الكثير من أهلها ما جعلني أتحول عن رأيي بعض الشيء فقد شاهدت في الأحياء الوطنية الشعبية من شعائر التمسك في الدين والأشتغال بالعبادة والتلاوة مع ملازمة المسجد ما أكد لي شدة تمسكهم بالإسلام وتأصله في قلوبهم وأنك لترى المساجد في رمضان وفي الجمع ملاء بحيث غدت لا تتسع للمصلين وغداء الكثير منهم يصلون صفوفاً على الأرصفة والطرق المحيطة بها .
وفي تحليل سياسي له حول الإتلاف السياسي بمصر حينها يقول :-

لقد صادف مجيئي الى مصر عهد إتلاف جماعة الإخوان المسلمين مع رجال الثورة وارتفاع صوتهم وانتشار دعوتهم الشائعة في الشباب وهي جمعية دينية حابتها الحكومة حيث لم تلغها كما ألغت سائر الأحزاب السياسية لاحتياجها إليها واستغلال قوتها الشعبية والدينية ومن جهتها هي أي حركة الأخون زاد نشاطها لاتصالها الخاص بالحكومة وعطف رجال الثورة ولو ظاهراً عليها(انتهت الرسالة) .

وبذا نصل في نهاية هذا البحث إلى خلاصة واستنتاج أن رحلة الحامد الى مصر لم تكن أدبية فحسب أو اجتماعية وحسب أو سياسية فحسب بل هي رحلة شاملة استكشف فيها ما يريد استكشافه واستطلع فيها ما يريد استطلاعه وعاد بعد أن حقق رغبة وأمل كان يراودانه من سنين وكانت مصر فعلاً هي أم الدنيا ؟ .
 
قديم 06-14-2010, 01:19 AM   #100
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


حضرموت من لعنة الأشتراكية الخبيثة الى لعنات الغزاة الهمج المتخلفين جلبوالقات والمخدرات والفساد
والتكفيروالتفجيروالخطف والنهب والسطو على المال والارض والمرض انواع متعددة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ولكن فرج الله قريب دولة الظلم ساعة؟
والنصرصبرساعة؟


الحقيقة الضائعة في حضرموت اليوم !/ كتب: صالح حسين الفردي2010/6/13 - سقيفة الشبامي
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas