المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > سياسة وإقتصاد وقضايا المجتمع > سقيفة الأخبار السياسيه
سقيفة الأخبار السياسيه جميع الآراء والأفكار المطروحه والأخبار المنقوله هنا لاتُمثّل السقيفه ومالكيها وإدارييها بل تقع مسؤوليتها القانونيه والأخلاقيه على كاتبيها ومصادرها !!


صلة الحضارمة بالملاحة البحرية جنوب بلاد العرب وفي الخليج العربي إلى ظهور الإسلام

سقيفة الأخبار السياسيه


موضوع مغلق
قديم 01-04-2011, 01:30 AM   #141
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


حضارمة يمنيون أم يمنيون حضارمة

المكلا اليوم / احمد باحارثه3/1/2011

لايجوز قول حضارمة يمنيون لأنه قول خاطئ تاريخيًا وجغرافيًا فمن الناحية الأولى من البديهي أن كل حضرمي هو بالضرورة يمني والعكس غير صحيح فلا يوجد حضارمة يمنيون أي من جهة الأصل وحضارمة غير يمنيين .


ومثله من الناحية الجغرافية لسنا كالأكراد موطننا موزع بين دول متعددة فكما يقال أكراد العراق وأكراد تركيا وغيرها من البلدان فأرض حضرموت كلها – حسب تحديدها التاريخي الحديث – ضمن حدود الكيان السياسي المعروف دوليًا بالجمهورية اليمنية .

وقد يقال أن المقصود بالحضارمة اليمنيين أي الحضارمة الموجودون داخل اليمن أو الحضارمة المكتسبون للجنسية اليمنية ، قلنا هذا لا يصح أيضًا لأن في هذا احتكار للهوية الحضرمية المتجذرة تاريخيًا بما اكتسبته من أمجاد دينية وتجارية وسياسية ولاسيما في بلاد المهجر ، فهذه ليست حكرًا على حضارمة الوطن بل هي لكل حضرمي في بقاع الأرض أكان متمتعًا بالجنسية اليمنية أو غيرها من الجنسيات السياسية .

إن الحديث عن الشعوب والبلدان ينبغي علميًا أن يتم في سياقه وإطاره التاريخي لا حسب إطاره السياسي الحاضر ، فعند الحديث مثلاً عن المد التركي أثناء قيام الخلافة الإسلامية فيها لا نقول الأتراك أو الدولة التركية لأنها اليوم كذلك بل نقول العثمانيون والدولة العثمانية .


وإن بابل منطقة معروفة في العراق ، فعندما نتكلم عن حضارتها الغابرة هل نقول الحضارة العراقية أم الحضارة البابلية ؟ أو ربما لا مشكلة هنا لأن بابل ليس لها ( مقومات دولة ) !!



وقل مثل ذلك مع تاريخ حضرموت والحضارمة ، إلا إن الفرق هنا شيء في نفس بعض أدعياء الوطنية وهم في غفلة عن أسس التاريخ والجغرافيا علميًا ووطنيًا .

ومع ذلك فإن الوصف الآخر باليمنيين الحضارمة خال من كل إشكال ذكرته ، وهو القول الصحيح ، إلا أنني لا أرى استعماله إلا عند مخاطبة من يجهلون التاريخ ، لا أقول التاريخ الحضرمي أو اليمني بل تاريخ جزيرة العرب على الأقل ، لذا لا يجوز من الناحية الطبيعية استعماله في أدبياتنا ودراساتنا أو في مشاركاتنا على مستوى الجزيرة والخليج حيث لا يجهل أحد ما هي حضرموت ومن هم الحضارم ، أقول من الناحية الطبيعية .

وقد قلت سابقًا أن حضرموت أقدم تسميات أقاليم اليمن حفظته الأجيال ، واسم هذا حاله حري أن نفاخر به لا أن نسعى لطمسه أو طمس تاريخه أو طمس النسبة إليه ، بل يعد حفظه مذكورًا واجبًا وطنيًا لا على الحضارمة وحسب بل على كل وطني حقيقي في هذا الكيان السياسي الذي يضمنا ، وبقدر ذلك نستطيع أن نطمئن بحق أنه كيان يمثلنا ، وبقدر ذلك سيستطيع الآخر أن يرتاح من وساوسه ويريحنا معه .

وأخيرًا ، هل هناك إقليم له حضور تاريخي وأرض معطاءة وجاليات ذات مركز ثقل تجاري وسياسي ، ولديه مقومات دولة كاملة ، ومع ذلك ضحى أبناؤه بذلك للانضمام مع إخوتهم في الوطن في دولة كبرى واحدة في جزيرة يوجد بها مساحات صغرى صارت دولاً ، وتفاخر باسمها المركب على حفرة نفطية زائلة ، فهل بعد هذا نستكثر على الحضرمي ونلمزه لاعتزازه وتمسكه بمجرد اسمه ونسبته وننسى ذلك الإيثار الوطني .

أحمد باحارثة

--------------------------------------
على الهامش لحد من الوادي
اخي باحارثة حضارمة حضرموت اقليم عربي من الجزيرة العربية وهوالوحيد حافظ على هويتة عبرآلآف السنين ؟
واليمننة مجرد سحابة صيف لن تطول وهي جهه وليست هوية ؟

ان كلمت اليمن تعبرعن جهه اي كل ماهويمين الكعبة يمن وماهوشمالها شام ؟
وتتقسم الى دول وشعوب وقبايل ؟
التوقيع :

عندما يكون السكوت من ذهب
قالوا سكت وقد خوصمت؟ قلت لهم ... إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف ... وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة ... والكلب يخسى- لعمري- وهو نباح
 
قديم 01-12-2011, 01:42 AM   #142
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


الأربعاء في اتحاد الأدباء بالمكلا.. ترجمة المؤلفات الأجنبية عن حضرموت

المكلا اليوم / خاص11/1/2011

في سياق اهتمام سكرتارية اتحاد الأدباء بترجمة ما ألف عن حضرموت باللغات الأجنبية ، وفي إطار خطتها الثقافية للنصف الأول من عام 2011م ، تنظم أمسية الأربعاء: 12 يناير 2011م لجانب من اشتغالات وجهود المترجمين بالمؤلفات الأجنبية عن حضرموت، و يقدم خلالها د.خالد بلخشر عرضاً لكتاب:

On The Edge of Empire لمؤلفته الإنجليزية Linda Boxberger



كما يقدم الأستاذ نجيب سعيد باوزير عرضاً لكتاب: A Time in Arabia لمؤلفته الإنجليزيةDoreen Ingrams ( زوجة المستشار البريطاني إنجرامس). والدعوة مفتوحة, يذكر أن الكتابين سيصدران قريباً في طبعتهما العربية، إذ أنجز ترجمة الكتاب الأول الأستاذ الراحل مصطفى زين العيدروس ، فيما أنجز ترجمة الكتاب الآخر الأستاذ نجيب سعيد باوزير
 
قديم 01-20-2011, 03:21 AM   #143
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


في اتحاد الأدباء بالمكلا ترجمة المؤلفات الأجنبية عن تاريخ حضرموت

المكلا اليوم / خاص19/1/2011

في سياق اهتمام سكرتارية اتحاد الأدباء بالمكلا، بترجمة ما ألف عن حضرموت باللغات الأجنبية ، وفي إطار خطتها الثقافية للنصف الأول من عام 2011م ، خصصت أمسية الأربعاء: 12 يناير 2011م لجانب من اشتغالات وجهود المترجمين بالمؤلفات الأجنبية عن حضرموت، و قدم خلالها د.خالد بلخشر عرضاً لكتاب: On The Edge of Empire لمؤلفته الأمريكية Linda Boxberger



كما قدم الأستاذ نجيب سعيد باوزير عرضاً لكتاب: A Time in Arabia لمؤلفته الإنجليزية Doreen Ingrams ( زوجة المستشار البريطاني في حضرموت هارولد إنجرامس).وقدم د.عبدالله الجعيدي مداخلة تاريخية عن الكتابين.
د.خالد يسـلم بلخشر: كتاب (على حافة الإمبراطورية) سيصدر قريباً بترجمة الأستاذ مصطفى العيدروس:

جاء في ما قدمه الدكتور بلخشر أن كتاب ( على حافة الإمبراطورية: حضرموت والهجرة والمحيط الهندي) للباحثة الأمريكية ليندا بكسبيرجر يكتسب أهميته من أنه يدرس المدة من ثمانينيات القرن التاسع عشر إلى ثلاثينيات القرن العشرين وهو مزيج من الدراسة التاريخية والأثنوغرافية. وهو يغطي المرحلة التي كتبت عنها دورين إنجرامس كتابها الذي ترجمه المهندس الأديب نجيب سعيد باوزير.

وبعد عرض فصول الكتاب ومباحثه الرئيسة، وتوكيد أهميتها من منظور رؤية الآخر للمجتمع المحلي، أشار د.بلخشر إلى أن ليندا بكسبيرجر تؤكد في كتابها أن مثال حضرموت في مدة الدراسة يوسع إدراكنا لما قبل الحقبة الاستعمارية للمجتمع الإسلامي ومؤسساته، ويبين الآثار المعقدة على مثل هذا المجتمع التي نجمت عن التغيرات التقنية والاقتصادية والسياسية التي نفذتها الإمبريالية الغربية في هذه المنطقة الواسعة.

وأشار إلى أن حالة حضرموت، بحسب الكتاب، تلقي الضوء على تعقيد التنظيم الاجتماعي والمؤسسات وتنوع الهوية في مجتمع عربي مسلم سنّي بأكمله، ويشترك في إرث ثقافي، ربما يُرى ظاهرياً على أنه متجانس. كما توضح أيضاً الدرجة التي ربطت بها بلاد ذات وضع هامشي في التراكيب الغربية الامبريالية، من خلال مشاركة ثقافية واقتصادية طويلة المدى بالإقليم الواسع.




وأكد بلخشر أن الاهتمام بترجمة المؤلفات الأجنبية عن حضرموت في المجالات التاريخية والانثروبولوجية والاجتماعية...إلخ، ينبغي أن يعطى أهميته وأن تتضافر الجهود الفردية والمؤسسية في سياق أكثر فاعلية وتنظيماً، منوهاً بأدوار المترجمين الذين قدموا للمكتبة العربية كتباً مهمة، وذكّر بترجمة الأستاذ مصطفى زين العيدروس - رحمه الله - كتاب على حافة الإمبراطورية، التي أنجزها قبل وفاته، وتأخر نشرها طويلاً ( قرابة خمس سنوات) منذ أن عهدت بها الجهة الداعمة للطباعة إلى د. محمد أبوبكر حميد، ليشرف على إخراجها، ومتابعات نجل الأستاذ المترجم، حيث أكد د. حميد في آخر اتصال به أن الكتاب وشيك الصدور، وأن غلافه جاهز، بعد مراجعة الترجمة مراجعة أخيرة.

م. نجيب سعيد باوزير:كتاب (أيامي في الجزيرة العربية) لدورين إنجرامس معظمه عن مجتمع حضرموت:

وقدم الأديب نجيب سعيد باوزير مداخلة عن تجربته في الترجمة ولاسيما كتاب أيامي في الجزيرة العربية السيدة دورين إنجرامس زوجة المستشار البريطاني المعروف سابقاً في حضرموت السيد هارولد إنجرامس.

وأعطى باوزير لمحة عن تجربته في الترجمة منذ أن بدأت محاولاته الأولى في ثمانينيات القرن الماضي إذ ترجم بعض القصائد والقصص ونشرها في مجلة آفاق الصادرة عن اتحاد الأدباء بحضرموت، ومنها قصة الحلم لألبرتو مورافيا، وقد لقيت صدى طيباً لدى القراء.

وفي العقد الأول من الألفية الجديدة كانت النقلة الجديدة إذ تواصلت – يقول باوزير- مع مركز البحوث والدراسات بجامعة عدن الذي كان يرأسه د. جعفر الظفاري رحمه الله، الذيكان له فضل تشجيعي على الترجمة بحسن تعامله وتوجيهه، فترجمت كتاب ( اليمن.. أئمتها وحكامها وثوراتها ) لهارولد إنجرامس، وطبعاً المقصود باليمن هنا هو اليمن الشمالي.

وعن ترجمته لكتاب دورين إنجرامس أشار باوزير إلى أن عنوان الكتاب بالإنجليزية A Tim in Arabia ، ومعظمه عن حضرموت وإذا تجاوزها فإلى عدن وشمال اليمن مما يدخل في نطاق جنوب الجزيرة العربية، والاختصار في العنوان إلا أن المؤلفة ربما آثرت السهولة خاصة أن الكتاب مؤلف للقارئ الغربي، أو كما ذكرت ابنتها ليلى إنجرامس أنها فضلت استعمال اسم المنطقة الجغرافية الأوسع المعروفة على مستوى العالم.

وقال: ونظراً لظروف مختلفة أخذ مني الكتاب وقتاً طويلاً نسبياً، غير أن تلك المدة أفادتني كثيراً في تمحيص الترجمة ومراجعتها وتنقيحها مرات عديدة سعياً لأن تكون سلسة خالية إلى حد بعيد من العجمة التي عادة ما يوجد أثر منها في كثير من الترجمات العربية. وهو ما يبدو أنني وفقت فيه والحمد لله، وذاك ما أكدته شهادة الإخوة الذين اطلعوا عليها، وأعتز بها جداً، ما يجعلني راضياً عن الصورة التي سيظهر عليها الكتاب قريباً إن شاء الله.

أما عن محتوى الكتاب، فأوضح أنه يشتمل على 17 فصلاً، الفصل الأول عن مجيء الزوجين إنجرامس أول مرة إلى المنطقة، وفيه جزء عن عدن والجزء الآخر عن حضرموت، وهناك فصل هو العاشر عن زيارة قام بها هارولد ودورين إلى جنوب شرق آسيا لتلمس أوضاع الحضارم هناك، والفصل الثاني عشر عبارة عن استراحة فاصلة كما تسميه المؤلفة لأنها ابتعدت عن الجزيرة العربية بالكامل وقضت بعض الوقت في القاهرة حيث وضعت بنتها ليلى. والفصل الثالث عشر عن زيارة إلى اليمن. والفصل الأخير جعلت المؤلفة عنوانه استدراكات، ألقت من خلاله نظرة عامة على أوضاع حضرموت والجنوب العربي عموماً بعد عشرين عاماً من انتهاء إقامة الزوجين في المنطقة التي دامت عشرة أعوام من 1934 إلى 1944م. أما باقي الفصول فتتحدث جميعها عن حضرموت وتجربة العيش فيها وركزت فيها المؤلفة على الحياة الاجتماعية ولاسيما مجتمع النساء، وإن كانت لم تغفل الجوانب الأخرى كالناحية الاقتصادية والأوضاع السياسية.




د. عبدالله سعيد الجعيدي:ربما تكون المؤلفات ذات الطابع الاجتماعي أقرب إلى الحيادية:

ثم قدم د.عبدالله سعيد الجعيدي مداخلة عن الكتابين المستعرضين في الأمسية، أكد في بدايتها ضرورة الاهتمام بهذا الجانب لأنه يقدم رؤية من الخارج مع الانتباه لمعرفة مدى حيادية ما يكتب وأغراض الكتاب.مع تأكيد أن أفضل من سيكتب عن أي مجتمع هم باحثوه إذا ما امتلكوا القدرة والإمكانيات، إلا أن هذا لا ينفي حقيقة أن بعض المؤلفات التي كتبها أحانب عن غير مجتمعاتهم المحلية أو الوطنية تتجاوز في قيمتها العلمية مؤلفات أخرى ألفها باحثون محليون أو وطنيون.

وفي ملاحظاته على الكتابين أشار الجعيدي إلى أن مؤلفة كتاب على حافة الإمبراطورية تحررت من ضغط الواقع الراهن وتناولت مصطلحاتها ومفاهيمها بشكل علمي بعيداً عن سطوة الثورية التاريخية. كما أن المؤلفة تخاطب القارئ الغربي أساساً وتقدم له مادة تاريخية أصيلة وجديدة على عكس القارئ المحلي الذي قد يجد في مادة الكتاب ما هو معروف ومكرر، لكن القراءة الجديدة التي قدمتها المؤلفة يجعل الكتاب جديراً بالترجمة والقراءة.

أما عن كتاب دورين إنجرامس فقال الجعيدي إنه يدخل في إطار أدب الرحلات لكنه يقدم مادة تاريخية مهمة عن حضرموت ولاسيما الحياة الاجتماعية. وفيه رؤية من داخل البيت الحضرمي ومجتمع الحريم من خلال معايشة مباشرة.

و نوه الجعيدي بجهود المترجمين الذين اجتهدوا في ترجماتهم أمثال: د. سعيد عبدالخير النوبان والأستاذ سعيد محمد دحي و د.محمد سغيد القدال - رحمهم الله - و د. مسعود عمشوش، و د. عبدالعزيز جعفر بن عقيل، و د. علي صالح الخلاقي، وغيرهم.

ثم جرى نقاش وتداول لموضوع الأمسية من قبل الحاضرين الذين أشادوا بجهود المترجمين وما قدمته الأساتذة المتداخلين، مؤكدين أن تنهض المؤسسات المعنية بمحافظة حضرموت بدورها في العناية بهذا المجال الحيوي، من خلال مراكز البحوث والدراسات، والمجلات والدوريات المتخصصة، وتوثيق تلك الجهود.
 
قديم 01-25-2011, 09:53 PM   #144
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


من آثار العقدة الشمالية في مقررات التعليم

المكلا اليوم / أحمد باحرثة25/1/2011

لقد شكلت لجان وضع مناهج التعليم من شخصيات تنتمي أغلبها أو جميعها إلى شمال اليمن وهم متلبسون بالعقدة التي أشرنا إليها في المقال السابق أي العقدة الشمالية التي لا يزال حاملوها يعيشون بقلوبهم وعقولهم في يمن الإمامة ولا يرون اليمن إلا في كل ما هو شمالي . ونقف هنا عند بعض نصوص واردة في ما يتعلق بالتاريخ في مقررات ( وزارة التربية والتعليم ) للإشارة فقط ، وهي الوزارة التي ملأت آذاننا ضجيجًا عن الوطنية والولاء الوطني بينما هي في الحقيقة أول مصدر لتفريخ الولاءات الضيقة والتشطير والجهوية والمناطقية فضلاً عن الجهل بحقيقة التاريخ الوطني العام لليمن أي اليمن بمعناه الواسع الكبير وليس اليمن بمعناه الشمالي الصغير .


فعلى سبيل المثال كان واضع مقرر التاريخ للصف التاسع شديد التحمس لما كان يسمى بـ( الدولة القاسمية ) الأمر الذي أوقعه في مغالطات وتناقضات تاريخية واضحة ، فنجده يقول في سياق حديثه عن تحرير اليمن من الوجود العثماني :

" تمكن الإمام المؤيد من الاستيلاء على صنعاء وكوكبان وثلا وإب وتمكن أخوه إسماعيل من الاستيلاء على تعز ويافع وعدن ولحج وأبين وحضرموت وواصل الإمام محمد بن القاسم تعقب العثمانيين حتى تم إخراجهم من اليمن " صـ 90.

فهذه العبارة تصور هؤلاء الأئمة وكأنهم أبطال التحرير وحدهم من غرب اليمن حتى شرقها - وهذا غير صحيح تاريخيًّا – وأن الإمام إسماعيل قد استولى على حضرموت بعد أن طرد بني عثمان منها وهذه مغالطة مكشوفة لأن سلاطين بني كثير كانوا هم المسيطرين حينها على حضرموت وقد أتى إسماعيل إليها بطلب منهم بعد رحيل العثمانيين من الشمال بربع قرن ، وهو ما تدل عليه هذه العبارة الأخرى التي يكذب واضع المقرر فيها نفسه :

" عادت المعارك بين الجانبين { الأئمة والعثمانيين } بزعامة الإمام المؤيد بن القاسم مما أدى في الأخير إلى طرد الأتراك من اليمن عام 1635م وبهذا كانت اليمن أول ولاية عربية تتخلص من الحكم العثماني وتحققت للدولة القاسمية الظروف المناسبة لتوحيد اليمن فيما بعد لعقود من الزمن " صـ 80 . وطبعًا لاحظ كلمة ( فيما بعد ) .

ثم يقول واضع المقرر :

" كانت اليمن أول ولاية عربية من الولايات العثمانية في الوطن العربي تحقق استقلالها عن السيادة العثمانية وإنهائها الحكم العثماني الأول قبل مجيء القوى الأوروبية الإستعمارية . وكان اليمن (في الشمال منه ) من البلدان العربية القليلة التي لم يتمكن الاستعمار من دخولها في فترة عنفوانه وشموله كافة أقطار الوطن العربي " صـ 112.

لاحظ أنه في هذه العبارة – في مقرر دولة الوحدة - قد وصف ( الشمال ) بأنه بحد ذاته بلد عربي ، لا بل هي تفاخر بالانفصالية إذ كيف نفاخر على البلدان العربية الأخرى بأن بلدنا ( اليمن ) لم يستعمر أوروبيًا لأن شماله لم يطرقه المستعمر الأوروبي وإنما فقط غزا واحتل جنوبه وشرقه وغربه ، أهذا أمر منطقي أم يدل على أثر ( العقدة الشمالية ) عند واضع المقرر ، علمًا أن الإنجليز قد احتل مدينة الحديدة ثم سلمها لحليفه الإدريسي ، كما احتل جزيرة كمران ، وبهذا يثبت واضع المقرر أنه ليس انفصالياً فقط وإنما هو أيضاً إمامي النزعة والهوى .

وإذا رجعنا إلى عرض مقرراتنا عن التاريخ القديم فلا نجد إلا حديثًا عن حضارة سبأ وبلقيس والجنتين ، وإغفال الحديث تمامًا عن حضارة إرم وعاد في الأحقاف والتي هي جزء من المنطقة الشرقية لليمن ، ومثله إغفال ذكر حركة عبد الله بن يحيى الكندي الملقب طالب الحق التي انطلقت من حضرموت ثم شملت سائر اليمن ، وإغفال الحديث عن الدولة الكثيرية الأولى التي لها حضور مهم سياسيًا وعلميًا في التاريخ الوسيط لشرق اليمن .

وإذا أردت مثالاً من التاريخ المعاصر فانظر إلى هذه العبارة من كتاب ( مجتمع يمني ) المقرر على الصف الأول ثانوي حيث تقول :

" ولما كانت اليمن في تلك الفترة تعيش حالة جهل وتخلف بسبب الحكم الإمامي فقد كانت بمنأى عن التطوارت العلمية والتعليمية التي يشهدها العالم " ص 13

هل هذا الكلام يصدق على غير الشمال أم إن الحكم الإمامي قد امتد إلى الجنوب وإلى حضرموت ونحن في غفلة من أمرنا ، أو ربما باتفاقيات سرية مع الإنجليز والسلاطين ، كله جائز عند أصحاب العقدة .

وهي عبارة ذكرتني بكلام لطيف لأحد أدباء الشمال ، وهو من واضعي مقرراتنا ( المعقدة ) ، حينما تناول في كتاب له أبياتًا شعرية لأحد أبناء مدينة الشحر الحضرمية هو عبد الله الملاحي ( ت 1989 ) يتحدث فيها عن معاناة فلاح وزوجته من بعض ملاك الأراضي ، فقال معلقًا على أبياته :

" يتألم الشاعر عبد الله عبد الكريم الملاحي لمزارع وزوجته بذلا جهدًا ووقتًا في الكدح والمعاناة طيلة العام فلما جاء وقت الحصاد رأيناهما يجودان – مضطرين – بكل ما حصداه إلى جباة الدولة ويقدمانه لقمة سائغة لجنود الإمام " .

فما ندري هل الشحر مدينة ( شمالية ) أو أن جنود الإمام ابن حميد الدين قد دخلوا المدينة على حين غفلة من أهلها ؟ ، ننتظر الجواب من آل الشحر .

 
قديم 02-06-2011, 02:42 AM   #145
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


في دراسة أكاديمية بجامعة القاهرة رواد الأدب الماليزي الحديث .. حضارمة

المكلا اليوم / القاهرة - كتب: الدكتور / أحمد باحارثه 5/2/2011

أول من كتب رواية في الأدب الماليزي الحديث كان ماليزيًا من أصول حضرمية أي أنه أحد أبناء المهاجرين الحضارمة ، أو ممن عرفوا بالمولدين الذين اكتسبوا جنسية بلد المهجر وصاروا مواطنين آسيويين, جاء ذلك في رسالة دكتوراة نوقشت سنة 2004 في دار العلوم بجامعة القاهرة ، هي عبارة عن دراسة أدبية مقارنة حملت عنوان ( تأثير الأدب العربي في الأدب الماليزي ) ، للباحث الماليزي الدكتور روسني بن سامة .



ذلك الروائي الماليزي هو ( شيخ بن أحمد الهادي ) ، وعنوان روايته الرائدة هو ( فريدة هانم ) ، كتبها سنة 1925 ، باللغة الجاوية ، لكن بحروف عربية ، يقول الباحث عن قيمتها الأدبية : " إنها بذرت بذور الرواية الفنية في الأدب الماليزي ، وكان كاتبها متأثرًا بالرواية العربية الرائدة ( زينب ) للكاتب المصري محمد حسين هيكل " .

وهو في روايته هذه لم يكن فقط متأثرًا بتلك الرواية المصرية بل بالمجتمع المصري نفسه حيث جعل أحداث روايته تدور في أحياء العاصمة المصرية القاهرة ، وأبطالها مصريون وأبرزهم المعشوقة فريدة هانم وعشيقها شفيق أفندي .

والعجيب أن الباحث حيث أشار في سبب التأثر إلى اطلاع الروائي على الأدب العربي لم يشر إلى الأصل العربي للمبدع نفسه ، ومن ثم لم يشر إلى أصوله الحضرمية ولعل في هذا دلالة على عمق التمازج بين العنصر الماليزي للمواطن الأصلي والعنصر العربي الحضرمي للمواطن الوافد ، وعند إشارته في مهاده إلى الهجرات التي اتجه بها الماليزيون نحو الإسلام والتأثر بالأدب العربي كان يكتفي بوصفها بالهجرات العربية أو التجار العرب دون تحديد لهويتها أو موطن انطلاقها .

وحتى أتأكد من الهوية الحضرمية لذلك الروائي الماليزي استشرت كتاب ( شمس الظهيرة ) في أنساب العلويين في الوطن والمهاجر حيث يبدو من اسم الروائي أنه من أبناء أحد العلويين الذين هاجروا قديمًا من حضرموت ، أو كما يقول المؤرخ محمد عبد القادر بامطرف :

" منذ بداية القرن التاسع الهجري على أوثق الروايات بدأ العلويون هجرتهم من حضرموت فجابوا الربوع الآسيوية والإفريقية ولهم بها إلى اليوم أسر كان لبعض أفرادها شأن يذكر في مختلف نواحي النشاط الإنساني " .

فأكد لي كتاب ( شمس الظهيرة ) هوية الروائي الماليزي الحضرمية وأنه ينتمي إلى أسرة آل بن شهاب العلوية ، بل ترجم للكاتب نفسه في الهامش وأكد على صلته بسائر أقرانه من المهاجرين الحضارمة دراسة وصداقة ، وأشار إلى روايته تلك فرأى أنها قد " اشتملت على أهداف أخلاقية ووطنية وتعليم البنت بأسلوب أدبي " .

يذكر أن الكاتب الروائي الرائد شيخ بن أحمد الهادي من مواليد 1867 في ماليزيا ، زار مصر وتأثر ببعض من عاصرهم من كبار رموزها مثل الشيخ محمد عبده والأستاذ قاسم أمين والروائي جورجي زيدان وترجم بعض مؤلفاتهم إلى اللغة الملاوية ، كما ألف كتبًا وروايات أخرى ، وأصدر بعض الصحف أو شارك في تحريرها ، وتوفي سنة 1934 .

إن تأثر المهاجرين الحضارمة ككل بالثقافة المصرية في كتاباتهم واهتماماتهم الأدبية أمر مشهود نوه به الأديب الحضرمي المهجري طه بن أبي بكر السقاف حيث قال :

" هؤلاء إخواننا المصريون الذين ندين لهم ونعترف اعترافًا جازمًا أن التطور الأدبي والحركة الفتية المباركة ليست إلا من تيار نهضتهم التي سرت في جزائر إندونيسيا سير الكهرباء في الليل البهيم ، وليست هذه الحركة التي تبهج المتطلعين إلى سماء الأدب والشغوفين بدرسه ، وليست هذه النهضة السارية في جزائر جاوا إلا نتيجة تلك البذور الصالحة التي حملها إلينا أولئك المصريون الأمجاد " .

ونختم بالإشارة إلى أن أحد أولئك المهاجرين العلويين الحضارمة وهو الأديب أحمد بن عبد الله السقاف ( ت 1947 ) يعد أول من كتب رواية على مستوى اليمن والجزيرة ، وهي الرواية التي حملت عنوان ( فتاة قاروت ) وأعادت نشرها قريبًا بعض الصحف اليمنية ، ومن لطيف شعره أنه حين أراد الرجوع من مهجره ( جاوة ) إلى موطنه حضرموت بمدينة الشحر قال مخاطبًا إخوانه في المهجر :



يا حضرمي لاحت علامات الخطر تنذر بشر ، وتقول أرضك يا غريب

إن عاد حـد عاقل ويبعد في النظر والفكر ، لا يبقى إلى اليوم التعيـب

ولعـاد يتـرك له هنـا أدنى أثـر فالأمـر واقع ، والسفر وقته قريب
 
قديم 02-13-2011, 02:52 AM   #146
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


تنظمه غرفة تجارة وصناعة حضرموت مؤتمر صحفي أواخر الاسبوع الجاري للإعلان عن مؤتمر الهجرة الحضرمية بالمكلا
المكلا اليوم / خاص12/2/2011

أفاد مصدر مسؤول للمكلا اليوم بأن مؤتمرا صحفيا سيعقد نهاية الاسبوع الجاري بمقر الغرفة التجارية بالمكلا وسيتم خلاله الاعلان عن محاور وأبعاد وأهداف مؤتمر الهجرة الحضرمية الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة حضرموت ومؤسسة بيت الخبرة للدراسات والاستشارات وعدد من الجهات ذات الصلة ,وحسب المصدر بأن مؤتمر الهجرة الحضرمية والذي سيدشن بمدينة المكلا في أواخر العام الجاري


هو استمرار لمؤتمرات ومنتديات سابقة عقدت لدراسة الهجرة الحضرمية,في لندن وليدن والقاهرة وكوالالمبور وجدة هدفت لدارسة أثر الهجرة الحضرمية البارز في تبادل الخبرات الحضارية الإنسانية و نشر الإسلام بين شعوب العالم المختلفة حيث تمكنوا الحضارمة من تنفيذ عملية تزاوج حضاري بين حضارة الإسلام والحضارات المحلية و تم استيعاب مكونات الحضارات المحلية في إطار العقيدة الإسلامية وتمت عملية تفاعل حضاري تولد عنها مجتمعات مسلمة تحمل خصائص متميزة شكلت رافدا جديدا لحضارة الإسلام.

وأكد المصدر بأن المؤتمر يستقطب عدد كبير من رجال الاعمال والمفكرين الحضارم في مختلف اصقاع الارض وربطهم بوطنهم الام للمساهمة في تقدمه وتطوره وإنشاء روابط مشتركة بين المغتربين الحضارمة في بلدان المهجر وجذورهم بحضرموت ليشكلوا رافدا اقتصاديا وتنمويا كبيرا للوطن.
 
قديم 02-22-2011, 02:26 AM   #147
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


قريباً في الأسواق كتاب اللواء صالح يسلم بن سميدع القائد العام للقوات المسلحة للدولة القعيطية الحضرمية

المكلا اليوم / خالد مدرك2011/2/21

يصدر قريباً في مدينة المكلا عاصمة حضرموت الكتاب الخاص عن اللواء صالح يسلم بن سميدع أبرز وأشهر قائد عسكري حضرمي والقائد العام للقوات المسلحة للدولة القعيطية الحضرمية.



ويؤرخ ويوثق الكتاب لسيرة حياة القائد صالح يسلم بن سميدع ابتداءً من ميلاده ونشأته وأشهر مشاركاته العسكرية والجهود العسكرية الكبيرة التي بذلها من أجل تطوير القوات المسلحة للدولة القعيطية الحضرمية، وكذا الأعمال الإنسانية والخيرية التي قام بها طوال سنين حياته الحافلة بالعطاء والتضحية.

ويعد الكتاب وثيقة تاريخية مهمة تؤرخ لحقبة زمنية من تاريخ حضرموت العسكري بشكل خاص وتاريخ حضرموت بشكل عام ويكشف الكتاب عن وثائق تنشر لأول مرة.

ومؤلف هذا الكتاب الأخ محمد محفوظ صالح يسلم بن سميدع حفيد القائد بن سميدع وهو يقع في حوالي 250 صفحة من القطع المتوسط .

والكتاب جدير بالقراءة والاقتناء ولا غنى عنه لكل المؤرخين والمهتمين بتاريخ حضرموت العسكري وتاريخ حضرموت الحديث والمعاصر.
 
قديم 03-05-2011, 02:14 AM   #148
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


خيارات حضرموت

المكلا اليوم / كتب: د. أحمد باحارثة2011/3/4

الوطن يموج من أقصاه إلى أقصاه، فماذا نريد نحن الحضارمة، هل بقي لدينا ذرة وقار لموطننا الحضرمي الحضاري، ننتظر الآخرين ماذا يقررون له، ننتظر وحي صنعاء أو عدن، أما زلنا نحن الحضرميين مفعولاً بنا، مسيرين لا مخيرين، ننتظر من غيرنا قول "ولا الضالين" لنهتف بآمين، ندور حول قضية تسمى جنوبية ونحن لا ناقة لنا فيها ولا جمل للعودة لإسار عدن، أما كنا مستضعفين ومشلولين إبان حكم عدن الذي أساء بصورة متعمدة وفجة لحضرموت سكانًا ومكانة، هل نعلم أن كثيرًا مما نصاليه اليوم هو من توابع ذلك الحكم وأذياله.


ماذا لو عدنا إلى دولة ما بعد 67 هل ستعود اندماجية بيننا وبين عدن ونخضع رقابنا لها باسم الجنوب كما كنا باسم اليمن ؟ وأي ثقافة ستكون المهيمنة على الدولة المزعومة أو المقترحة، لقد دمرت ثقافتنا وهويتنا لصالح يمننة الجنوب كما يزعمون، واليوم ماذا سيفعل بنا من أجل الجنوبة، أليست الثقافة الحضرمية هي التي ستكون سائدة في الجنوب المنتظر إذا نؤي به عن اليمننة، وهل سيعترف لنا بذلك أم سنشهد حملة من نوع آخر لوأد ثقافتنا أو لويها لصالح تشكيل ثقافة جنوبية لا أدري كيف ستصاغ ؟

إننا نريد لحضرموت السيادة لنفسها لأبنائها ولثقافتها وهويتها، ولا يهمنا كيف سيتحقق ذلك ؟ هل في إطار دولة جنوبية أو إطار دولة يمنية أو حتى في إطار دولة حضرمية مستقلة, يجب أن نرفض كل أنواع التبعية الإلغائية المقيتة تحت أي شكل وأي مسمى، لذا علينا أن نكون حاضرين وباستقلالية تامة في رسم مصيرنا في أي إطار كان، حتى لا يصدق علينا قول جرير:

ويقضى الأمر حين تغيب تيم----------- ولا يستأذنون وهم شهود

إن علينا أن نرفض مقولة فيدرالية الإقليمين لأنه سيضعنا في وصاية أحدهما بل يجب أن نشكل في حالة الاتفاق على الفيدرالية إقليمًا شرقيًا يشمل المخلاف الحضرمي "المهرة، حضرموت، شبوة"، وفي حالة الدولة الجنوبية أو اليمنية يجب الضغط والسعي بصورة واضحة ومعلنة للمحافظة والاعتراف من أي الطرفين "الجنوبي الخاص أو اليمني العام" بحق الحضارم في حكم أنفسهم والاعتزاز بثقافتهم وهويتهم والاستفادة الأولية من مقدرات ومؤسسات منطقتهم، وتجريم أي محاولة للطعن في وطنيتنا أو تناول مطالبنا المشروعة بصيغة الارتياب، فذلك الطعن وهذا الارتياب دفع الحضارمة ثمنًا غاليًا من جرائه في حكم كل من الدولتين الجنوبية السابقة واليمنية القائمة.

إن أي ترتيبات تتم بغياب الحضور الحضرمي وتغمط فيه تطلعات أبناء حضرموت سيسبب نكسة مروعة جديدة ربما تفوق ما حدث في خريف 67، عندما خضع أبناؤها للوحي العدني، لذا ينبغي اليوم مع هذا الحراك الوطني من المشاركة والتميز في صنعه وتوجيهه دون تبعية لأي وحي جديد من أجل ضمان مستقبل أفضل للجيل الحاضر والأجيال القادمة وإلا لعنتم كما فعل بأشياعكم من قبل.

كل هذا يدفعني لأن أناشد عقلاء العمل السياسي في حضرموت في السلطة والمعارضة والحراك، لا تنتظروا ما سيقرره أو يوحي لكم به الآخرون، بل حددوا خياراتكم، واعرفوا تطلعاتكم، واعتبروا مما مضى على ناسكم، وساهموا مساهمة حقيقية في رسم مستقبل أبنائكم، أبناء حضرموت.

مقتطف من خطبة الأحنف الحضرمي:

أيها الحضارم، اسمعوا وعوا، وللعزة تطلعوا، وبالفتات لا تقنعوا، ابصروا ما هو آت، ولا تكونوا كشعب مات، إن الأمر اليوم لجلل، وخير الكلام ما قل ودل، فاسعوا لما فيه خيركم ويحقق الرفاه والسلام عليكم ورحمة الله.
 
قديم 03-08-2011, 02:38 AM   #149
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


في تصميم بديع وإخراج جميل وعرض سهل ويسير صدور الطبعة الأولى من كتاب ( سيرة قائد ) اللواء صالح يسلم بن سميدع أبرز وأشهر قائد عسكري حضرمي

المكلا اليوم / نبيل بن عيفان2011/3/7

صدرت حديثاً الطبعة الأولى من كتاب ( سيرة قائد – اللواء صالح يسلم بن سميدع ، أبرز وأشهر قائد عسكري حضرمي ، القائد العام للقوات المسلحة للدولة القعيطية الحضرمية ، للمؤلف / محمد محفوظ بن سميدع حفيد اللواء بن سميدع ، ويقع الكتاب في ستة فصول بعد مقدمة مقتضبة وتقديم لمشاهير من حضرموت عاصروا القائد بن سميدع في تلك الفترة ، وقد تحدث المؤلف في الفصل الأول من الكتاب عن اللواء صالح بن سميدع ميلاده ونشأته

وأفرد المؤلف الفصل الثاني من الكتاب بذكر أشهر المشاركات العسكرية للواء بن سميدع في تلك الحقبة ، وفي الفصل الثالث ذكر تفصيل حادثة القصر في 27 ديسمبر من العام 1950م ، وأما الفصل الرابع والخامس ففيهما أهم المشاركات الرياضية للواء بن سميدع بالإضافة إلى زيارته للملكة المتحدة ( بريطانيا ) ، كذا بعض المواقف الإنسانية والخيرية للواء بن سميدع ، وأوسمة الشرف والاستحقاق التي حصل عليها ، مستعرضا فيها محاولات الاغتيال التي تعرض لها ، وفي الفصل السادس تحدث مؤلف الكتاب عن بداية نهاية اللواء بن سميدع وقصة إعدامه الشهيرة في يوم عاشوراء وهو صائم بتاريخ 1973/2/13م .

وقد تميّز الكتاب – المتواجد حالياً في الأسواق – بملحق كبير وفريد من الصور والوثائق التاريخية للواء صالح يسلم بن سميدع والفترة الزمنية التي عاش فيها .
 
قديم 03-09-2011, 02:16 AM   #150
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


التفاصيل الرئيسية قراءة سريعة في كتاب صدر حديثاً في المكلا بعنوان ( سيرة قائد ) اللواء بن سميدع

المكلا اليوم / خاص 8/3/2011

تستعرض المكلا اليوم الكتاب الذي يحمل عنواناً ( أبرز وأشهر قائد حضرمي اللواء صالح يسلم بن سميدع ) الذي حمل رقم الإيداع بالهيئة العامة للكتاب بحضرموت 201 لعام 2011م لمؤلفه محمد محفوظ صالح يسلم بن سميدع, الصادر عن مطابع وحدين الحديثة للأوفست.

بدأ الكاتب الفصل الأول باستعراض الميلاد والنشأه لابن سميدع فهو من مواليد عام 1911م قرية الشمرية بالقرب جوار قارة الفرس مديرية الضليعة, هاجر إلى السودان وعمره 11 عاما ثم سافر إلى المملكة العربية السعودية طلباً للرزق ومن ثم الهجرة إلى جاوا ثم إلى الهند, التحق بجيش حيدر آباد العربي.

وفي عام 1936م وصل بن سميدع إلى المكلا بدرجة ملازم في جيش النظام بالمكلا, وفي عام 1937 غادر إلى عدن في دورة عسكرية لمدة ستة أشهر, وفي عام 1939م ساهم في ترتيب أوضاع الشرطة المسلحة الكثيرية, وفي عام 1942م شارك في دورة في المدرسة الحربية لمدة عام بعدن, وفي عام 1943م عين قائداً لمدارس البادية, وفي العام 1949م عين قائداً للجيش النظامي.

وعند زيارة ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية لعدن عام 1954 شارك بن سميدع على رأس قوة عسكرية رمزية في أستقبالها, وفي عام 1962م أصدر وزير الدولة جيهان خان لترقية بن سميدع إلى رتبة كولونيل ولقب سكرتير حربي يوازي وزير الدفاع بالوقت الحالي, وفي عام 1965م تمت ترقية إلى رتبة لواء وأصدر السلطان عوض في نفس العام قضاء بتعيين بن سميدع عضو في مجلس الدولة بصفته سكرتيرا حربياً, وفي عام 1973 أعدم من قبل محكمة الشعب في محاكمة صورية ظالمة.

وأستعرض الكتاب نبذة تاريخية عن مكونات القوات المسلحة للدولة القعيطية وأقسامها وقاداتها مثل جيش المكلا النظامي الشرطة المسلحة الشرطة المدنية شرطة السجون وشرطة الجمارك, وأنفرد الكتاب فصلاً مكوناً من 61 صفحة عن حادثة القصر كما أفرد الكتاب عن مساهمة بن سميدع ومشاركته الاجتماعية والرياضية وكذلك زيارته لبريطانيا بدعوة من وزارة الدفاع البريطانية.

وتحدث الكتاب عن محاولات اغتيالات بن سميدع منها المحاولة الأولى التي وقعت بالشرج عام 1963م والمحاولة الثانية عام 1967م وكذلك مواقفه الإنسانية والخيرية وأوسمة للشرف والاستحقاق ودوره في أيام المجاعة في حضرموت.

واختتم الكتاب بفصله السادس بعنوان بداية النهاية منها إجراءات تعامل السلطة بعد الاستقلال مع بن سميدع بفرض الإقامة الجبرية عليه في منزلة ومصادرة ممتلكاته وقصة اعتقاله في منزلة في حافة باسويد ونقلة إلى سجن في حجر مع زملائه بدر الكسادي ومحمد عبدالقادر بامطرف والشيخ علي العماري, وعبدالرحمن بكير وبعد شهرين تم إعادته إلى سجن المنورة والإفراج عنه عام 1968م وإعادته إلى المعتقل بعد عشرين يوماً من الإفراج عنه مع زملائه وزج بهم في زنزانات انفرادية وفي عام 1969م أفرج عن ابن سميدع ورفاقه وصرفت معاشاتهم ومستحقاتهم حينما كان فيصل العطاس محافظاً لمحافظة حضرموت غير أنه أعيد اعتقال بن سميدع عام 1972 إلى سجن المنورة مع رفاقه السابقين واستعرض الكتاب زيارة بن سميدع ولقائه بالرئيس السابق ربيع علي بعدن وأورد الكتاب صفحة كاملة عن لحظة إعدام اللواء صالح يسلم بن سميدع وهو صائم عام 1973م من قبل محكمة الشعب.

وقد احتوى الكتاب على صور نادرة عن اللواء بن سميدع في مختلف مراحل حياته المختلفة ويحتوي على العديد من الوثائق التاريخية, الكتاب جدير بالاقتناء والقراءة كونه إضافة للمكتبة الحضرمية من ناحية الوثائق التاريخية.
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas