المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > سياسة وإقتصاد وقضايا المجتمع > سقيفة الأخبار السياسيه
سقيفة الأخبار السياسيه جميع الآراء والأفكار المطروحه والأخبار المنقوله هنا لاتُمثّل السقيفه ومالكيها وإدارييها بل تقع مسؤوليتها القانونيه والأخلاقيه على كاتبيها ومصادرها !!


في حوار مثير رفضت نشره صحيفة الحزب الحاكم .. مرشح الرئاسة السابق نجيب قحطان الشعبي:

سقيفة الأخبار السياسيه


إضافة رد
قديم 10-26-2009, 08:09 PM   #1
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

في حوار مثير رفضت نشره صحيفة الحزب الحاكم .. مرشح الرئاسة السابق نجيب قحطان الشعبي:


في حوار مثير رفضت نشره صحيفة الحزب الحاكم .. مرشح الرئاسة السابق نجيب قحطان الشعبي:
الجنوب العربي تسمية استعمارية ومهمة التصدي لأعداء الوطن تركناها للأشاوس !


المصدر أونلاين ـ عدن



أقول للأخوة "الانفصاليين" ممن يرفعون شعار الجنوب العربي كونوا انفصاليين لكن احتفظوا بهويتكم اليمنية

الفيدرالية ليست انفصالية ولها مزايا لكنها ليس بالضرورة أفضل من الوحدة ومن يطالب بتحقيقها الآن هو انفصالي في حقيقته

لا يحق للدولة أن تغضب ممن ينادي بالجنوب العربي في الوقت الذي تكرم فيه من دعا للدولة العدنية

لست مع القول بواحدية الثورة ولو كان لدينا خمس أو ست ثورات فمالمانع أن نعترف بها

ترسيخ الوحدة اليمنية لا يكون برفع شعار واحدية الثورة وإنما بتحقيق العدالة والمساواة ومكافحة الفساد

أكثر المسؤولين الجنوبيين يغالطون الرئيس فيدخلون في الفائدة ويخرجون من الخسارة والحراك الجنوبي كشف بأنه ليس لهم تأثير

لماذا لا يذهب الوزراء وأبناؤهم إلى خطوط المواجهة في صعدة وحرف سفيان ولماذا لم يصدر عن أكثر الوزراء إدانة لما يحدث ففي الجنوب؟

لو وقع الانفصال سنجد المسؤولين من أبناء الجنوب يتركون صنعاء ويشدون الرحال إلى عدن

لا دور لي في التصدي لأعداء الوطن وهذه مهمة نتركها للأشاوس ذوي الوظائف الكبيرة .. لتكن ضريبة فائدة على الأقل!




تلك أبرز النقاط التي وردت في حوار مع مرشح الرئاسة في انتخابات الرئاسة عام 1999م نجيب قحطان الشعبي الذي نشرته صحيفة "أخبار عدن"، التي أشارت إلى أن صحيفة "الميثاق" الناطقة بلسان الحزب الحاكم رفضت نشره.
ونجيب الشعبي هو نجل أول رئيس لليمن الجنوبي بعد الاستقلال قحطان الشعبي، وكان عضواً في البرلمان عندما نافس الرئيس علي عبد الله صالح على الرئاسة عام 99م في انتخابات وصفت من قبل الكثيرين بأنها صورية.


إلى تفاصيل الحوار الذي ينشر بالاتفاق مع صحيفة أخبار عدن





ما تعليقكم على الأصوات التي تردد اسم الجنوب العربي؟
هذه تسمية استعمارية أوجدها الاستعمار البريطاني وأطلقها على مناطق جنوب اليمن المحتل وذلك لنفي الهوية اليمنية عنها، وقد دفنت تلك التسمية منذ أكثر من أربعين عاماً عندما تحقق الاستقلال الوطني الناجز في 30 نوفمبر 1967 الذي فيه قامت في جنوب اليمن أو ما كان يعرف بالجنوب العربي دولة يمنية الهوية هي "جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية" التي قام نظام الحكم اليساري "الطفولي" الذي نشأ في الجنوب في 22 يونيو 1969بتغيير تسميتها إلى "جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية" تكريساً منه للانفصال القائم بين شطري اليمن فلم تعد الدولة في جنوب اليمن تمثل في نظر اليسار الطفولي منطقة جنوب اليمن فقط بل صارت تمثل اليمن كلها جنوباً وشمالاً.. وعلى أية حال فإنهم لم يلغوا الهوية اليمنية عن الدولة. لكن مؤخراً عادت تسمية الجنوب العربي تبرز وذلك على لسان جزء من المعارضة السياسية وتحديداً المسماة بالمعارضة الجنوبية وفي ضمنها ما يعرف بالحراك الجنوبي الذي ينادي بالعودة إلى ما قبل 22 مايو 1990 أي انفصال الجنوب عن الشمال.


وللأسف فإن البعض يتوهم بأن الطريق إلى الانفصال هو رفع شعار الجنوب العربي! والحقيقة هي أن رفع هذا الشعار لا يؤدي إلا لشيء واحد وهو جعل من يرفعه بلا هوية وطنية، ولكن من المحال أن يؤدي ذلك إلى انفصال الجنوب عن الشمال أي انه حتى لو أن الجنوب لم يكن يوماً ما ذو هوية يمنية فإن هذا لا يؤدي إلى سحب المشروعية عن الوحدة اليمنية التي قامت في 22 مايو 1990 فالوحدة لم تكتسب مشروعيتها من كون الجنوب ذا هوية يمنية بل من خلال اتفاقيات وقعها ممثلو السلطتين القائمتين في عدن وصنعاء واعترفت بها كثير من دول العالم ومنظماتها العالمية والاقليمية.


وأقول للأخوة "الانفصاليين" ممن يرفعون شعار الجنوب العربي كونوا انفصاليين فلا أحد يستطيع أن يمنعكم أن تكونوا انفصاليين لكن احتفظوا بهويتكم اليمنية, فمن ذا الذي يتشرف بأن يكون بلا هوية وطنية؟



وما قولكم فيما يطرح حول ما يسمى بحكومة اتحادية؟
هذا الشعار يقصد به التراجع عن الوحدة الاندماجية إلى نظام الاتحاد الفيدرالي كالمعمول به في الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك والهند والمانيا وروسيا الاتحادية وغيرها من الدول، فيكون لكل ولاية في الاتحاد حكومتها ومجلسها النيابي ودستورها وقوانينها، فيما تكون هناك حكومة مركزية واحدة في عاصمة الاتحاد تضم بعض الوزارات المتفق عليها وتضم بالتأكيد وزارتي الدفاع والخارجية اللتين لا توجدان في حكومات الولايات، وهناك على المستوى المركزي في العاصمة الاتحادية مجلس نيابي يمثل شعب الاتحاد على أساس تقسيم الدولة إلى دوائر انتخابية متساوية من حيث عدد السكان لذلك تحظى الولايات الأكثر سكاناً بمقاعد أكثر, ويكون هناك مجلس أعيان أو شيوخ وهذا لا يمثل شعب الاتحاد بل يمثل ولايات الاتحاد لذلك يكون لكل ولاية عدد من المقاعد يساوي ما لغيرها من الولايات بغض النظر عن عدد سكان أية ولاية.. تلك أهم ملامح نظام الاتحاد الفيدرالي الذي يسمى أيضاً بالاتحاد المركزي، ولا يحق لولايات الاتحاد الانفصال عنه إلا إذا نص دستور الاتحاد على هذا الحق.. والواقع أن لهذا النظام مزايا عدة أهمها أنه يتيح لشعب كل ولاية أن يحكم نفسه بحرية مطلقة في عدد كبير من الجوانب كشؤون الصحة والتعليم والشرطة، ومن مزاياه أيضا أنه يؤدي إلى التنافس بين ولايات الاتحاد بما يؤدي بالتالي إلى تطورها في ظل اتحاد ورئيس واحد للدولة وسلطات مركزية وأخرى محلية.


وعلى الرغم من أن الفيدرالية ليست انفصالية إلا أني أعتقد أن من يطالب بتحقيقها الآن في اليمن هو انفصالي في حقيقته لكنه يتقنع بالوحدوية فهو يعجز عن فصل الجنوب عن الشمال دفعة واحدة فاهتدى إلى أن يتدرج في الانفصال فيطالب بالفيدرالية وهذه ليست انفصالية كما أسلفنا من قبل، لكنه بعد ذلك سيحاول تحقيق الانفصال.. فالانفصال عن دولة اتحادية أسهل بالطبع من الانفصال عن دولة اندماجية أو ما يعرف بالدولة الموحدة. وإذا ما قسمت اليمن فيدرالياً إلى 4 أو5 ولايات مثلما يطالب البعض فإن هذا سيؤدي لاحقاً إلى تفتيت اليمن إلى 4 أو 5 دول مستقلة.


وبالمناسبة فإن الأخ الرئيس علي عبدالله صالح عندما زار عدن في نوفمبر 1989م طالب قيادتها السياسية بتحقيق اتحاد فيدرالي بين شطري اليمن لكن علي سالم البيض الرجل الأول بعدن ورفاقه الجهابذة في المكتب السياسي للحزب الإشتراكي كانت حساباتهم غلط رفضوا وأصروا على الوحدة الاندماجية الكاملة بين الشطرين باعتبارها ستتيح لهم فرض سيطرتهم وآليتهم على الشمال لكن انقلب السحر على الساحر، فعلى من يطالبون الآن بالفيدرالية ألا يلوموا الرئيس عندما يرفض ذلك ولكن عليهم أن يلوموا البيض والعطاس ورفاقهما الذين أرادوها اندماجية.


ومن الخطأ أن يظن البعض بأن الفيدرالية تحقق بالضرورة تقدم المجتمع وسعادة مواطنيه أكثر مما تحققه الاندماجية.. وكمثال نقدم حالة فرنسا الموحدة مقارنة بالهند الفيدرالية, فالمسألة نسبية, ولذلك فإنه أيضا ليست الديمقراطية شرطاً لازماً لتقدم المجتمع اقتصاديا مثلما ادعى الأخ عبدالرحمن البيضاني مراراً في كتاباته، فسنغافورة والصين الشعبية ليستا دولتين ديمقراطيتين ومع ذلك فهما متقدمتين اقتصاديا أكثر بكثير من سيرلانكا والمكسيك وباكستان وبنجلاديش ذوات الأنظمة الديمقراطية.



هل لدعوات الجنوب العربي والحكومة الاتحادية استجابة لدى الشعب ومناضليه؟
كل دعوة سياسية أو اجتماعية تجد استجابة لدى بعض فئات أو أفراد أي شعب، وهكذا الحال في بلادنا وهذا أمر منطقي، فمن غير المعقول أن يجمع شعب تعداده بالملايين على رأي واحد، والشعب اليمني وتحديداً في الجنوب ومناضلوه لا يخرجون على سنة الحياة من الاختلاف في الرأي والمواقف لذلك ستجد بينهم الانفصالي مثلما ستجد بينهم المتمسك ببقاء الوحدة اليمنية.


لكن لم يعد يحق للدولة أن تعاقب أو تغضب أو تلوم أحداً عندما يتبنى شعار الجنوب العربي أو الحكومة الاتحادية طالما أن الدولة بنفسها ممثلة في قيادة محافظة عدن ورئاسة جامعة عدن قد قامت منذ سنوات بتكريم رجل الانفصالية الضيقة الأكبر وهو محمد علي لقمان فأطلقت اسمه على شارع رئيسي بحي كريتر بعدن! كما أطلقت اسمه على القاعة الكبرى بجامعة عدن! بينما هو وابنه علي كانا لا يؤمنان بالوحدة اليمنية ولا بوحدة الجنوب ولا حتى بالجنوب العربي وإنما كانا يؤمنان ويدعوان أثناء الاحتلال البريطاني وتحديداً في حقبتي الاربعينات والخمسينات من القرن العشرين إلى منح مدينة عدن حكماً ذاتياً على طريق منحها استقلالاً ليقام فيها دولة عدنية، والأكثر من ذلك هو انهما كانا يتبنيان فكرة القومية العدنية، وكتاباتهما الصحفية لا تزال موجودة تشهد على صدق ما قلناه كما ان كتاب "عدن تطلب الحكم الذاتي" لمحمد علي لقمان موجود، إذا فلا يحق للدولة أن تعاقب أو تغضب أو تلوم من ينادي بالجنوب العربي فهو أكثر وحدوية من محمد لقمان إنه على الأقل يؤمن بوحدة الجنوب.


إنني أضحك كلما مررت في كريتر باللوحة التي تحمل عبارة "شارع محمد علي لقمان المحامي" وأقول لنفسي لماذا تغضب الدولة ممن يطالبون بانفصال الجنوب، بينما هي بنفسها قامت بتكريم من كان يروج للقومية العدنية ويطالب بالدولة العدنية، فما هذا التناقض وما هذه الانتقائية؟



كيف ترون وأنتم من أسرة مناضلة كبيرة واحدية الثورة اليمنية؟
شعار واحدية الثورة اليمنية الذي برز بعد تحقيق الوحدة اليمنية في 1990م تثبت الحقائق الموثقة أن أول من رفعه هو المناضل قحطان محمد الشعبي وذلك منذ ما قبل 14 أكتوبر 1963 وقبل 26 سبتمبر 1962، ولم يكن هو أول من دعا لذلك فحسب بل كان الوحيد، وقد طرحه في القاهرة في مارس 1961على عدد من السياسيين اليمنيين من أبناء ما كان يعرف حينئذ بالمملكة المتوكلية اليمنية والذين اضطرتهم الظروف السياسية إلى الاستقرار بالقاهرة وكان بينهم الأساتذة: أحمد محمد نعمان, محمد محمود الزبيري, محسن العيني,محمد أحمد نعمان, حسن السحولي وأحمد المعلمي، فقد قدم لهم قحطان دراسة عن واقع الأحوال في جنوب وشمال اليمن واقترح في الدراسة إقامة جبهة قومية لتعمل على مستوى الشمال والجنوب، فتقضي على الحكم الأمامي المتخلف في الشمال وتقيم بدلاً عنه حكم جمهوري تقدمي، ثم بعد ذلك تعمل الجبهة القومية على تحرير جنوب الوطن من الاستعمار البريطاني، وللاسف رفض السياسيون المذكورون مقترح قحطان معتبرين أن قضية الجنوب تختلف عن قضية الشمال.


وفي 20 مايو 1962 أي قبل 26 سبتمبر بأكثر من أربعة أشهر صدر لقحطان الشعبي كتابه الشهير "الاستعمار البريطاني ومعركتنا العربية في جنوب اليمن" وكرر فيه الدعوة لإقامة الجبهة القومية على مستوى اليمن كلها شمالاً وجنوباً، ونشر في الكتاب الدراسة التي قدمها للسياسيين اليمنيين المذكورين ويقترح فيها ايجاد جبهة قومية على مستوى اليمن لتعمل على تغيير النظامين السياسيين القائمين.


وبعد نحو 4 أشهر من نشر كتابه المذكور تحرك الجيش في الشمال في 26 سبتمبر 1962 وأقام نظام حكم جمهوري, ومن يطالع كتاب الشعبي سيجد أن أهداف ثورة 26 سبتمبر 1962 مستقاة من كتابه وبعضها منقول بالنص.


وبعد قيام 26سبتمبر 1962 كان على الشعبي أن يعمل على تأسيس الجبهة القومية على مستوى الجنوب المحتل فقط، وهو ماحدث في1963م، فصرنا أمام ثورتين لا ثورة واحدة.. والبعض يظن مع الأسف أن الحديث عن واحدية الثورة اليمنية يعزز الوحدة اليمنية القائمة حالياً وهذا ظن ليس له أي أساس من الصحة بل أن العكس هو ما يحدث فالحديث عن واحدية الثورة اليمنية الآن قد جعل الكثير يشككون بأن المقصود هو إلغاء ثورة 14 أكتوبر، ولذلك أنا لست مع من يقول الآن بواحدية الثورة اليمنية، فنحن أمام ثورتين ولو كان لدينا خمس أو ست ثورات يمنية فلنعترف بها فما المانع أن يكون لدينا أكثر من ثورة.. إن ترسيخ الوحدة اليمنية لا يكون برفع شعار واحدية الثورة وإنما بتحقيق العدالة والمساواة ومكافحة الفساد واحداث تنمية اقتصادية وخدمات تعليمية وصحية حقيقية وراقية,وغير ذلك مما يطلبه المواطن.



المؤامرات التي تريد تمزيق الوطن والإنقلاب على الثورة والوحدة كيف يمكن مواجهتها ومسؤولية من ذلك؟
بلاشك أن المسؤول الأول عن مواجهة ذلك وبخاصة محاولات الانفصال هو القيادة السياسية يليها الأشخاص الذين يحتلون الوظائف السياسية والعسكرية الكبرى وبالذات من أبناء جنوب الوطن فبينهم نائب رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وعدد من الوزراء وضباط ذوو رتب ووظائف عالية في القوات المسلحة والأمن، وهؤلاء الجنوبيون بالذات تقع عليهم مسؤولية مواجهة المخاطر المذكورة في سؤالك وذلك لأنهم أولاً تقع أكثر التحركات الانفصالية في مناطقهم كأبين ولحج والشعيب وشبوة وثانياً لأنهم أكثر أبناء الجنوب استفادة من المزايا والإمكانات المالية للدولة ويتقاضون ملايين الريالات سنوياً وبعضهم لديه ميزانيات بالملايين يتصرف فيها كنثريات، ناهيك عن السفريات لسبب حقيقي وتارة أخرى لمجرد التنزه وصرف بدلات السفر، فهؤلاء أكثرهم يريد مغالطة الدولة والرئيس فيدخلون في الفائدة ويخرجون من الخسارة إنها منتهى الانتهازية إذ يجب أن يكون شغلهم الشاغل هو محاربة النزعات الانفصالية في الجنوب وليس مجرد تحقيق مكاسب ذاتية سياسية ومالية وعموماً فقد كشف الحراك الجنوبي بأن أولئك المسؤولين ليس لهم تأثير في مناطقهم..ومن جهة أخرى لماذا لا يذهب الوزراء من أبناء جنوب الوطن وشماله هم وأبناؤهم لخطوط المواجهة في صعدة وحرف سفيان؟ لماذا نجد أكثر الوزراء من الجنوب لم تصدر عنهم مجرد إدانة لما يحدث في الجنوب؟ وأؤكد لك أنه لو وقع انفصال الجنوب فسنجد هؤلاء المسؤولين من أبناء الجنوب قد تركوا صنعاء وشدوا الرحال إلى عدن!



التحالف الحاصل بين المدعو طارق الفضلي وجماعة التمرد الحوثي ودعاة الانفصال.. لماذا وهل يوجد قواسم مشتركة بينهم؟
لا أعلم بوجود تحالف بين الأخ طارق الفضلي وجماعة التمرد الحوثي، لكن ما هو واضح هو التحالف بينه وبين دعاة الانفصال والسبب في ذلك هو أن كليهما صار يدعو لانفصال الجنوب عن الجمهورية اليمنية وهذا السبب وحده كاف لأن يتحالفا.. والقواسم المشتركة بينهما موجودة فأولاً كلهم جنوبيون وثانياً كلهم ضد قيادة الدولة بصنعاء، وثالثاً كلهم يدعون لانفصال الجنوب. مثل هذه التحالفات أمر عادي جداً وتحدث في كل دول الدنيا فلا عداوة دائما بين الخصوم السياسيين، وعدو الأمس يصبح صديق اليوم عندما تستدعي مصلحة الطرفين ذلك.



أين يأتي دور المناضلين وأبنائهم وأنت واحد منهم في التصدي لأعداء الوطن؟
أنا لا دور لي في ذلك فليس لدي وظيفة ولا حتى درجة وظيفية لائقة, وحتى لا يظن أحد انني ألفت نظر الدولة لتصحيح وضعي فإني أقول بأنه منذ سنين لم يعد لدي الرغبة في الحصول على ذلك، ويشهد الله على أنه لو عرضت علي رئاسة الحكومة فسأرفض لأكثر من سبب، ولذلك نترك مهمة التصدي لأعداء الوطن للإخوة الجنوبيين الأشاوس ذوي الوظائف الكبيرة في الدولة ولتكن هذه على الأقل ضريبة ما يستفيدونه من وجودهم في تلك الوظائف.
التوقيع :

عندما يكون السكوت من ذهب
قالوا سكت وقد خوصمت؟ قلت لهم ... إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف ... وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة ... والكلب يخسى- لعمري- وهو نباح
  رد مع اقتباس
قديم 10-26-2009, 08:49 PM   #2
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


هل بات النضال الجنوبي السلمي ليس الخيار الوحيد ؟

علي ناجي سعيد الإثنين 2009/10/26 الساعة 08:07:24

خيار النضال السلمي ظل خيار استراتيجي للحراك السلمي الجنوبي منذ بدايته الأولى قبل ثلاث سنوات من بدء اعتصامات المتقاعدين ومرورا بهيئات الحراك السلمي الجنوبي وصولا إلى المجلس الأعلى لقيادة الثورة السلمية . ومن مطالب حقوقية إلى سياسية وصول إلى فك الارتباط واستعادة دولة الجنوب السابقة .

خلال هذه الفترة حاولت السلطة بكل ما تمكن بجر الحراك إلى مربع العنف وإخراجه عن طابعه السلمي باستخدامها للقوة المفرطة ضد الفعاليات الاجتماعية في عموم محافظات الجنوب فسقط عشرات القتلى ومئات الجرحى وآلاف المعتقلين وأحيل المئات منهم للمثول أمام المحاكم الصورية وصدرت بحق بعضهم أحكام جزائية تمثلت بالسجن لأشهر وسنوات . وما زالت حملات الاعتقالات والمطاردة ضد قيادات ونشطا الحراك مستمرة حتى اللحظة .

رغم كل تلك الإجراءات القمعية لأجهزة السلطة المختلفة . ظل خيار النضال السلمي للحراك الجنوبي هو الخيار الوحيد للنضال لتحقيق الأهداف المرسومة

ماذا تغير ؟

المتابع للتصريحات والمقابلات الصحفية لقيادات الحراك السلمي الجنوبي على السواء في الداخل والخارج سيلا حض أن هناك تغيرا واضحا فيما يصدر عن هذه القيادات ولا سيما بما يتعلق بخيارات الحراك الجنوبي للنضال في المرحلة المقبلة وسيجد المتابع أن مسالة خيار النضال السلمي لم يعد هو الخيار الاستراتيجي الوحيد للحراك الجنوبي للوصول به إلى تحقيق أهدافهم المعلنة والمتمثلة بفك الارتباط عن الشمال واستعادة دولة الجنوب السابقة ( ج - ي - د- ش ) حيث وان هذه القيادات تلوح بلجوء الحراك إلى خيارات أخرى للنضال قد يكون أهمها استخدام القوة أو ما يعرف ( بالكفاح المسلح ) .

ومعروف أن لأبناء الجنوب خبرة جيدة بهذا النوع من النضال ضد المستعمر البريطاني ولمدة أربع سنوات متواصلة كللت بنيل الاستقلال في 30 نوفمبر 1967م .

صحيح أن هذه التلميحات الصادرة عنهم لم تكن تأخذ طابع التأكيد وخاصة وأنهم ما زالوا يؤكدون على إن خيار الحراك الجنوبي هو النضال السلمي لكنهم في الوقت نفسه

يؤكدون على ان هناك خيارات أخرى غير النضال السلمي في الفترة المقبلة يفهم منهم بان خيار الكفاح المسلح هو خيار مطروح كبديل بل ومناسب للحراك الجنوبي أو ما تسمى ألان بالثورة السلمية للوصول إلى الهدف المنشود والمتمثل باستعادة دولة الجنوب السابقة .(( برع برع باستعمار بالسلم ولا بالنار )) هتاف ضلت حناجر الجماهير المحتشدة والمقدرة بمئات الآلاف يوم 14 أكتوبر الماضي بمدينة الحبيلين بردفان بمناسبة احتفال أبناء الجنوب بالذكرى 46 لثورة 14 أكتوبر المجيدة . هذا الهتاف الذي تهتف به الجماهير المحتشدة ولأول مره , ومن ثم أصبح ذلك الهتاف رسمي تردده جماهير الحراك في مختلف الفعاليات الاحتجاجية التي شهدتها عدة مدن ومناطق جنوبية بعد ذلك هذا الهتاف هو مؤشر واضح على اللغة التصعيدية في شعارات جماهير الحراك وتصريحات بعض قياداته في الداخل والخارج .

ولقياس هذا التوجيه الجديد باللجوء إلى خيارات أخرى غير النضال السلمي . فالفنان عبود الخواجة والذي تعتبره جماهير الحراك الفنان الثائر للثورة الجنوبية الثانية حسب وصفهم وذلك لأغانيه الحماسية التي تغنت بالحراك الجنوبي منذ بدايات الحراك الأول وحتى قبل ذلك بسنوات عما يعانيه أبناء الجنوب بعد 7/7 .

في الثلث الأخير من عام 2007م غنا عبود أغنية باسم لا وحدة ولا خط احمر حيث يقول في احد المقاطع الأغنية ( باتر حلوا سلميا ولا بسلاح الثوار ) إلا أن هذا المقطع لم تردده الجماهير طيلة الفترة الماضية رغم ما تلاقيه أغاني عبود خواجة من اهتمام منقطع ألنضير وأغاني عبود هي أغاني الرائجة في الشارع الجنوبي وتسمع باستمرار في الشوارع والبيوت والمقايل وفي الفعاليات الاحتجاجية وحتى في الأعراس .

حرب صعده السادسة .

عند بدا حرب صعده السادسة واستخدام الجيش لكل الأسلحة الحديثة من طيران وصواريخ ومدفعية ودبابات في حربه ضد الحوثيين . تحدث حينها بعض السياسيين والصحفيين والمراقبين اليمنيين على أن استخدام الجيش لكل أنواع الأسلحة بما فيها الطائرات والصواريخ والضرب بالقوة المفرطة ضد الحوثيين هو بمثابة رسالة واضحة للحراك الجنوبي على أن التعامل معه في الفترة المقبلة سيكون بنفس الطريقة بل وأقسى .

على الطرف الأخر واقصد الحراك قيادة وجماهير كانت قد فهمت الرسالة جيدا .

وليس بالطبع بالطريقة التي حاول إيصالها نيابة عن السلطة بعض الصحفيين ومن يسمون أنفسهم بالكتاب والمحللين السياسيين وإنما تم فهمها بالطريقة التي يتعامل بها الحوثييون مع السلطة في الحروب الستة

استمرار قتل وجرح واعتقال جماهير الحراك

لوحظ أن جماهير الحراك الجنوبي في الآونة الأخيرة بدأت صيحاتها بالارتفاع وفاضة وان استمرار القتل والجرح والتكييل والاعتقالات التي تقدم عليها أجهزة السلطة الأمنية العسكرية ضدهم . لم يعد استمرارها مستقبلا مقبولا دون الرد عليها بالمثل وما ترديدهم للهتاف ( برع برع يا استعمار بالسلم وإلا بالنار ) الأخير دليل على مدى القناعة التي وصلوا اليها بان خيار النضال السلمي لم يعد هو الخيار الوحيد المطروح في المرحلة المقبلة وهذا ما أكد علية علي سالم البيض في مقابلاته الصحفية في الفترة الأخيرة بان خيارات النضال الأخرى راجعة للشارع الجنوبي مع أن البيض أكد و يؤكد دائما على التمسك بخيار النضال السلمي

الاستقرار الأمني للمنطقة

الاهتمام الدولي والإقليمي بحرب صعده السادسة وتخوف المحيط الإقليمي من تبعاتها السلبية على استقرار المنطقة قد جعل قيادات الحراك في الداخل والخارج يبعثون برسائل للخارج ولا سيما دول الجوار . مفادها ان ابنا الجنوب قد يلجئون إلى خيارات أخرى غير النضال السلمي حتى يستعيدوا استقلالهم الثاني وان دول الجوار والملاحة الدولية على البحر الأحمر والبحر العربي لن تكونا آمنه طالما وابنا الجنوب لم يستعيدوا دولتهم السابقة وانه في حالة استعادة الدولة الجنوبية ستكون عامل امن واستقرار للمنطقة وللملاحة الدولية . ومعروف أن النظام اليمني يهدد هذه الدول والمجتمع الدولي في مسألة امن واستقرار اليمن كعامل لاستقرار وامن المنطقة وذلك بهدف تأييده ودعمه للبقاء في الحكم لفترة أطول .
  رد مع اقتباس
قديم 10-27-2009, 12:13 AM   #3
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


قال أن اليمن يبحث عن وسيط لحل مشاكله
كاتب بريطاني:الحكومة اليمنية فاشلة وتواجه تحديات الحوثيين والجماعات السنية المتطرفة والعلمانيين الجنوبيين


الإثنين 26 أكتوبر-تشرين الأول 2009 الساعة 09 مساءً / مأرب برس-جولف نيوز- ترجمة خاصة بمأرب برس

قال الكاتب " فرانسيس ماثيو" -المتخصص في الشأن الخليجي:" إن تزايد الصراع بين الحكومة اليمنية و الحوثييين في الأشهر الستة الماضية ، قد طال أمده بين الطرفين في شمال البلاد، ونما نموا سريعا، ورغم أن ماثيو أشار إلى أن هناك محاولة جدية للوساطة بينهما، إلا أنه لم يبدي أي تفاؤل من تمكنها من إنهاء الحرب والتوصل إلى حل للصراع الذي قال أنه يتصاعد بشكل خطير ، مشيرا إلى أن "مما يزيد من ضعف حكومة علي عبد الله صالح، وجهودها في الكفاح من أجل التعامل مع مجموعات تنظيم القاعدة الراسخة في البلد ، والتعامل مع تزايد الحركة الانفصالية في الجنوب."

وأشار "فرانسيس ماثيو" في مقاله "اليمن يبحث عن وسيط" والذي نشره في موقع "جولف نيوز" المتخصص في الشأن الخليجي و الناطق بالانجليزية:" عندما بدأت الحرب في عام 2004 ،و في عام 2007نجح القطريون في رعاية المفاوضات بين المتمردين والحكومة اليمنية، غير أنه قال أن تلك المفاوضات انهارت، واستمر القتال".

وأضاف:" الأمر الذي لا يمكن تجاهله، أن أي محاولة لا يجاد حل لابد أن يبدأ بالتركيز من تقدير واقعي للدافع والمحرك للقتال، مؤكدا فرانسيس:" ن تحقيق ذلك لم يكن ولن يتأتى بالكلام الفضفاض و الخطابات الكثيرة، وتبادل الاتهامات(. . الحوثيين، والمتمردين والشيعة، والإرهابيين..الخ) ، ولا باتهامات الرئيس صالح الذي قال أنه لا يتردد في اتهام إيران بدعم الحركة الحوثية في شمال اليمن.

منوها "فرانسيس" إلى أن تلك الاتهامات تعني أن الصراع قد ينظر إليه، على أن إيران تدعم الحوثي الذي "يقاتل الحكومة المدعومة سعوديا". معتبرا تلك الصورة مضللة عن ما هو في الحقيقة من صراع مبني على أساس الانقسامات القبلية والسياسية في اليمن".

وقال:" الحوثيون أنفسهم أنكروا بشدة أي دعم إيراني لهم، مؤكدا أنهم وحتى وان تحصلوا على الدعم الإيراني السري، إلا أنهم بعيدين عن الصيغة المتطرفة من الإسلام الشيعي القادم من طهران، وأنهم من الشيعة الزيدية ،الذين يسكنون شمال اليمن، حيث معقل الزيدية التقليدية القبلية".

وأشار إلى أن الحوثيين تاريخيا كانوا مناصرين للحكومة الملكية التي استمرت لـ 1000 عاما تحكم شمال اليمن،واستمرت حتى أطاح بها الجمهوريون في عام 1962 بدعم مصري، وقال أن الزيديين ومنذ ذلك الحين ييشعرون بتقليص نفوذهم".

وأكد "فرانسيس" في حديثه عن الزيديين في اليمن، أنهم كانوا حتى قبل توحيد اليمن يمتلكون سلطة أكبر في اليمن الشمالي، غير انهم – حسب قوله- يشعرون بعد إعادة التوحيد، أنهم من خسر المنافسة مع أبناء الجنوب العلمانيين الذين قال أنهم يذكرون بالحكم الشيوعي الذي حكمهم لسنوات"، وكذلك مع البروز المتزايد للمسلمين السنة السلفيين الذين قال أنهم :"يتخذون وجهة نظر أكثر تطرفا من متوسط اليمنيين .

حزب الحق تأسس نتاجا للمخاوف السياسية والقبلية على مستقبل المجتمع الزيدي

وبالنسبة لمستقبل الزيديين في اليمن فان الكاتب تحتدث عن مخاوف مستقبلية للزيديين في اليمن إلى أن هذه المخاوف السياسية والقبلية على المجتمع الزيدي أدت إلى إطلاق حزب سياسي خاص بهم ، حزب الحق ، بهدف مواجهة ما يعتبرونه زيادة في نفوذ السلفيين في الدولة ، كحزب التجمع اليمني للإصلاح ، والذي يحتوي على العديد من المتعاطفين مع المتشددين السنة ويرتبط بجماعة الإخوان المسلمين.

وقال أن حسين بدر الحوثي قام في عام 2004 و بسبب عدم رضاه عن حزب الحق و هو القيادي البارز للحزب و عضو البرلمان ، بالتنديد بالجمهورية وأعلن أنه سيعمل على ما من شأنه أن يؤدي باليمن الى ماضيها الملكي ، و يكون قائدا لها". وفق تعبير الكاتب.

وأشار إلى الدعوة لحمل السلاح كانت ملكية و قومية أكثر مما هي دينية، رغم السباق الزيدي للدعوة لها.. وقال:" إن الدعوة لحمل السلاح كانت خاصة بالمواطنين المتمسكين بالتقاليد القبلية في شمال اليمن ، وليس لجميع الزيديين الذي يعمل الكثير منهم في الحكومة التي يرأسها الرئيس صالح" ، و الذي قال أنه هو من أصل زيدي أيضا".

وفي تعليقه على الحرب بصعدة وتزايد العنف والتوتر فيها قال الكاتب "أن حماسة التمرد لم يشتعل بجميع انحاء البلاد، و لم يتوقف بصعدة بعد مقتل حسين الحوثي." منوها إلى أن شقيقه عبد الملك الذي تولى قيادة المتمردين بعده، ليواصلوا بدرجات متفاوتة للعنف على مر السنين.

وقال "إن استمرار القتال، تسبب في زيادة إقحام التحالفات القبلية في الصراع ، لدى كلا الجانبين الحكومي و المتمردين".معتبرا ان ماوصفها بثقافة التحالفات القبلية و الأحقاد القديمة تجعل من السهل انتشار القتال.

واصفا فرانسيس الوضع في اليمن بالوضع الخطير جدا، يمكنه أن يُسمح بتدخل أجنبي في الحرب، وهو ماقال أن من شأنه إذكاء النزاعات القبلية من جانبين:

الأول، خطر الدعوة إلى الماضي الملكي، والي قال ان فيه تجاهل للحكومة ومسالة قوية و خطيرة جدا بالنسبة لها. ولكن الخطر الثاني ، والذي قال أنه ذات أهمية أكبر، يتمثل في وجود تمرد مستمر من قبل رجال قبائل الشمال المحافظ، والذي قال أن الحكومة لاتستطيع ايقافه ، مما يشجع الانفصاليين الأكثر علمانية في الجنوب ، الذين لا يحبون أن يرون هيمنة الشماليون بالكامل على الحكومة التي يديرها الزيديين.

ولفت الكاتب فرانسيس الانتباه إلى خطر استمرار العنف في البلاد ، وفشل الحكومة في فرض النظام و القانون في جميع أنحاء البلاد ، يجعل من الجلي أن اليمن دولة فاشلة ،مما يساعد الجماعات المتطرفة ، بما في ذلك تنظيم القاعدة ، و يجعلها قادرة على الحصول على الدعم المحلي ، و كذلك استخدام هذه الأراضي كقواعد تنطلق منها للعمل على الصعيد الدولي.

وتابع حديثه عن واقع اليمن:" أن الحكومة اليمنية تدرك جيدا أنها تواجه تحديا ثلاثيا من الحوثيين ، و الجماعات السنية المتطرفة ، والعلمانيين الجنوبيين. وقال:" ورغم قصورها لكنها تحتاج الى مساعدة للتعامل مع هذه القضايا الخطيرة ، وإيجاد حل مناسب للتمرد. مذكرا بمحاولة القطريون قبل عامين ونجاحهم بتحقيق ذلك حسب اعتقاده، منوها أن الوساطة القطرية نقطة بداية مهمة لايجاد حل، قال أنها ينبغي أن تكون على الأقل ممكنة لأي وسيط ليحاول مرة أخرى، فهي مهمة قال ان صاحبها لاينتظر الشكر حين ينجح. ..الصورة كاريكاتورية من المصدر

  رد مع اقتباس
قديم 11-05-2009, 01:48 PM   #4
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


هجعنا يا نجيب ( بقلم : عادل باشراحيل )

التاريخ: الأربعاء 28 أكتوبر 2009
الموضوع: كتابات حرة

عدن – لندن " عدن برس " خاص : 28 – 10 – 2009

بدون ديباجة او مقدمات فأني أحب أن أضيف النقاط التالية للاخ نجيب الشعبي لعل وعسى أن يعيد النظر بما صرح به في المقابلة المنشورة على المصدر الأوان لاين وذلك تقديرا واحتراما للتاريخ المجيد والمشرف لوالده وعمه يرحمهما الله .. وهي كالأتي :-


1) أن الوالد الرئيس الفقيد قحطان الشعبي يرحمه الله كان من مؤسسي وقادة رابطة أبناء الجنوب العربي ثم حركة القوميين العرب وذلك قبل انضمامه للجبهة القومية الفصيل الجنوبي قبل انخراط الدخلاء المندسين الشماليين بهذا الكيان .

2) بعد تأسيس حركة القوميين العرب ( بالكويت ) نتج عنها حركة القوميين العرب لإبناء الجنوب ونحن نعرف رجالها وأعضائها وأيضا تشكل حركة القوميين العرب لإبناء المملكة المتوكية أنذاك ( الجمهورية العربية اليمنية فيما بعد ) على أساس العودة لوطنهم للنضال والتحرر من الأمامة ولكن لم يقدروا للعودة لأنهم سوف يقتلوا ويسحلوا على يد جنود الامام فلهذا بقوا في الجنوب العربي لغرض النضال من عدن الجنوب ولكنهم بتأمرهم الخبيث المبيت انخرطوا في إطار الجبهة القومية ولهذا صار الفصيل السياسي الجبهة القومية بداخله تيارين مختلفين ( الفصيل إبناء الجنوب العربي - الفصيل اليمني ) وعمل الفصيل اليمني على زرع الفتن والاحقاد بين صفوف المناضلين الجنوببين من خلال الاطياف السياسية التي كانت بالساحة حينها ( رابطة ابناء الجنوب العربي - جبهة التحرير – حزب الشعب الديمقراطي – حزب البعث - النقابات الست وغيرها ) وهذا التيار القومي اليمني الغادر هو الذي تأمر على الرئيس الشهيد فيصل الشعبي الذي قتل غدرا في سجن فتح من قبل تيار الجبهة القومية الفصيل اليمني الدخيل .. وقد كان الشهيد فيصل الشعبي رافضا لبعض الأفكار والمبادئ التي طرحها التيار القومي اليمني وفرضها بالقوة بعد أن تم سجنه وقتله غدرا وهو من خيرة رجال الجنوب الاحرار الفدائيين والمناضلين الشرفاء .

3) التيار القومي اليمني في الجبهة القومية بقيادة سلطان أحمد عمر وعبدالفتاح وعبدالولي وعبدالغني عبدالقادر وعشيش بالإضافة إلى عناصر الجبهة الوطنية ( حزب حوشي ) جار الله عمر والفريق القومي اليمني هم من فرضوا بالقوة والتأمر على يمننة الجنوب العربي وعملوا على محاربة وقتل وتشريد رجال جبهة التحرير ورابطة ابناء الجنوب العربي من أبناء عدن الجنوبيين الأصليين من أهل عدن ويافع لحج والضالع وأبين وشبوة والحضارم والسلاطين وغيرهم من ابناء الجنوب وهذا التيار القومي اليمني هو من فرض في أشعال حرب أهلية دامية خلال الحقبة 67-1968 م وكان بدعم سري بريطاني بالسلاح والعتاد ناهيك عن ضخ رأس مال اليمني للجبهة القومية الجناح المني وذلك لغرض دحر وقتل وتشريد الجنوببين الأصليين والعمل على يمننة الجنوب .

4) الجنوب العربي هو التاريخ والاصل أتحدى كائن من كان أن يقول لي أن الجنوب العربي كان يمنيا ( تابع أو جزء أو فرع من اليمن ) وذلك قبل 1967م من يقول ذلك فهو مزور ومزيف للتاريخ ومنافق ومأجور وجاهل عن الحقيقة والتاريخ . الجنوب العربي كانت أرضا مستقلة ذات سيادة منذ الازل .. احتلت بريطانيا الجنوب العربي في 1839م حتى 1967م .. ولكن قبل 1839م كان الجنوب العربي بالالاف السنين جنوبيا عربيا حراً آبيا .

5 ) اليمننة فرضت بتأمر قهري قسري خبيث من التيار القومي اليمني الدخيل المندس في الجبها القومية بدء بمحسن العيني الذي انخرط بين صفوف النقابات الست ثم العناصر اليمنية في حركة القوميين العرب الذي شكلوا فصيلهم وبقوا في الجنوب ( ولاحظ أن كلهم من منطقة واحدة سلطان أحمد عمر وعبدالفتاح وعبدالولي وناشر وعبدالغني وغيره من حيفان الأعبوس ) وهؤلاء تعلموا وبقوا في الجنوب على أساس النضال والعودة لليمن وقامت ثورة 1962م وتحرروا من الأمامة ولكن تأمرهم الخبيث المبيت بقوا في الجنوب العربي ولم يرحلوا نضالهم لليمن كما عاهدوا واتفقوا مع الفصيل الجنوبي للجبهة القومية بحجة أنهم لو غادروا الجنوب العربي إلى اليمن سوف يقتلوا ويسحلوا هناك بل ظلوا في الجنوب وحصل ما حصل منذ 1967 وحتى تاريخ اليوم المعاصر ما حدث ويحدث من تأمر خبيث يمني مبيت رجعي قبلي على الجنوب وأهله
.
6) فصيل الجبهة القومية اليمني الذي فرض اليمننة بالقوة والتأمر وغيرها من العوامل هي التي أدت بالجنوب إلى الحروب الأهلية مع الشمال في 72م و79م بقيادة عبدالفتاح وأعوانه الشماليين بل هم من تأمروا على القتل غدرا لخيرة الرجال الجنوبيين في حادثة الطائرة المشؤم في 1973م وقتل سالمين وأحداث يناير 86م وغيرها من الكوارث التي حلت بالجنوب ولم يرى أهل الجنوب غير الذل والضياع والاحتلال والفتن والحروب منذ 1967م وحتى اليوم 2009م.

7) الذي فرض الإقالة والإقامة الجبرية للرئيس قحطان الشعبي يرحمه الله هم انفسهم من سجنوا وقتلوا الرئيس فيصل الشعبي يرحمه الله والتأمر على عشال ومحمد علي هيثم والاخرين وهم بالطبع الفصيل اليمني في الجبهة القومية ( عبدالفتاح وزمرته اليمنية المتأمرة ) .

8) ياأخ نجيب الزعيم جمال عبدالناصر يرحمه الله عندما التقى والدكم كان يقول لوالدك عدن – الجنوب وعندما وصل إلى تعز في 1964م ماذا قال :-
على بريطانيا أن تأخذ عصاها وترحل من عدن الجنوب . ولم يقول جنوب اليمن .. وهذا للتاريخ والأجيال

9) تأمر الفصيل القومي اليمني مع بريطانيا على زرع الألغام في بيت الوالد العزيز المناضل عبدالقوي مكاوي ( ابو الشهداء ) وراحت ضحيتها 3 من أبناءه وهم في ريعان الشباب أي تأمر خبيث قذر هذا يا أخ نجيب ؟!!

8) أكبر انتكاسة عملها نجيب الشعبي عندما باع نفسه وذمته ب 30 مليون ريال في الانتخابات الماضية وصدق نفسه عندما تكلم بصراحة مفرطة بحدود المسموح له حينها وقبض حقه ودخل أدراج الرياح وتعرض للاهانة الجارحة من قبل يحي الراعي في مجلس النواب .. وقد نسي الأخ نجيب أن بتصرفاته الحمقاء هذه وتصريحاتة الكاذبة المزورة المأجورة إنما يسعى في تلويث التاريخ النضالي المجيد المشرف الخاص بوالده وعمه الشهيد يرحمهما الله وخير الرجال الشهداء الجنوببين من أبناء الجبهة القومية .
فأرجو من الأخ نجيب أن لا يكرر الخطأ بالعلة فهذا عيب عليك وسكوتك أفضلك إلا إذا كنت تسعى في إنتكاسة جديدة للمشاركة في انتخابات الرئاسة القادمة 2013م وما تفعل بداية البروبجدنا الرئاسية؟؟ .

الحديث بالشأن الجنوب العربي والعمل النضالي الجنوبي طويل ومعقد وعلى الاخ نجيب التريث والاستقامة في الخاتمة الحسنة للعمر والعمل على مراجعة نفسه والعودة للمراجع التاريخية للجنوب العربي المتوفره في السوق المحلي والعربي وعلى المواقع الالكترونية .. والجنوب العربي سيظل الجنوب كما وصفه المؤرخين ومسجل في التاريخ بمراجعه وحضارته وماضيه المجيد وسورة الاحقاف ونبي الله هود وغيرها من الأدلة والبراهين خير شاهد ودليل .. ولا نحتاج نحن الجنوبيين الأحرار لأية تصريحات هوجاء منك أو من غيرك


فهجعنا يا نجيب .
  رد مع اقتباس
قديم 11-05-2009, 01:53 PM   #5
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


رسالة إلى من قرأ لقاء نجيب الشعبي ( بقلم : ناصر قحطان )

التاريخ: الأربعاء 28 أكتوبر 2009
الموضوع: كتابات حرة

عدن – لندن " عدن برس " خاص : 28 – 10 – 2009

في لقاء له مع صحيفة أخبار عدن أقحم السيد نجيب قحطان الشعبي بشكل غريب آل لقمان في سؤال عن الدعوات إلى عودة الجنوب العربي بقوله أنه "لم يعد يحق للدولة أن تعاقب أو تغضب أو تلوم أحداً عندما يتبنى شعار الجنوب العربي أو الحكومة الاتحادية طالما أن الدولة بنفسها ممثلة في قيادة محافظة عدن ورئاسة جامعة عدن قد قامت منذ سنوات بتكريم رجل الانفصالية الضيقة الأكبر وهو محمد علي لقمان فأطلقت اسمه على شارع رئيسي بحي كريتر بعدن! كما أطلقت اسمه على القاعة الكبرى بجامعة عدن! بينما هو وأبنه علي كانا لا يؤمنان بالوحدة اليمنية ولا بوحدة الجنوب ولا حتى بالجنوب العربي ". هكذا ببساطة وبشخطة قلم أو بعنترة لقاء, مسح المرشح الكومبارس لرئاسة الجمهورية تاريخ وحدوي عريق لواحدة من أعرق أسر عدن والجنوب.

نسى السيد نجيب قحطان الشعبي أن أوائل المجاهدين الشماليين ضد حكم الإمامة كانوا قد لجأوا إلى عدن وإلى فتاة الجزيرة وإلى صاحبها المحامي والصحفي محمد علي لقمان وأختبأوا في بيته وقام بضمانتهم بشكل شخصي لدى البوليس البريطاني وعانى بسبب استضافتهم أشد المعاناة من الإنجليز ومن أعوان الإمام. نسى السيد نجيب أن الأستاذ أحمد محمد النعمان إنما بدأ ينشر فكره في صحيفة فتاة الجزيرة. نسى السيد نجيب قحطان الشعبي أن أول بيت طرقه المجاهد مطيع دماج في عدن كان بيت محمد علي لقمان. نسى السيد نجيب قحطان الشعبي بأن من وصفه برجل الانفصالية الضيقة قام ثوار ثورة 1948 بتهريبه بالطائرة الوحيدة التي استأجروها حفاظاً على حياته لأهميتها لإستمرار الدعم لهم ولمن سيأتي بعدهم. نسى السيد نجيب قحطان الكثير في لحظة عنترية مضحكة.


نسى السيد نجيب قحطان الشعبي أن ميلاد الجمعية اليمنية الكبرى إنما جاء بموجب فتوى قانونية أخرجها المحامي محمد علي لقمان أثناء منع السلطات البريطانية تشكيل أي أحزاب سياسية, نسى السيد نجيب أن أحد لم يسمع شيئاً عن مطالب الأحرار الشماليين إلا من خلال نشرها في صحيفة فتاة الجزيرة في الأربعينيات. نسى السيد نجيب أن الزبيري والوزير أختبئآ في منزل لقمان قبل هروبهم إلى باكستان. نسى السيد نجيب قحطان أن محامي الشيخ الحكيمي كان محمد علي لقمان. نسى السيد نجيب قحطان الشعبي الكثير والكثير أو ربما هو تناساه لأسباب قد لا نعرفها أو قد لا نحبذ الخوض فيها. الجلي في الأمر أن إقحام آل لقمان بشكل عام والمحامي محمد علي لقمان بشكل خاص من قبل السيد نجيب كان بدون أي مبررات منطقية أو غير منطقية.


نسى السيد نجيب أن الشاعر الكبير محمد سعيد جرادة وصف محمد علي لقمان ب"أبو الأحرار" عندما رثاه بقوله "لا يبعدن أبو الأحرار أن له صوتاً كما كان حياً يملأ النادي". نسى السيد نجيب أن أمير البيان شكيب أرسلان قال عن لقمان في مقال له في جريدة الشورى في فبراير 1931 أن مقالات لقمان التي يحرص على قراءتها "مرتين وثلاث" فيها "منازع وطنية ومبادئ قومية" وأحتار هل أصدق شكيب أرسلان أم أصدق نجيب قحطان الشعبي. نسى السيد نجيب أن الشاعر الكبير أحمد حامد الجوهري قال في رثاء لقمان "قفل الحجيج ولم يؤب لقمان فعلام لا تنهار يا شمسان". فكيف يا نجيب يصبح أبا الأحرار الهائم بحب العرب إنفصالياً؟. نسى السيد نجيب أن المشير عبدالله السلال أستقبل بنفسه محمد علي لقمان في صنعاء وطاف به صنعاء بسيارته الشخصية.


لكن السيد نجيب لم ينسى أن يذكر ولد المرحوم محمد علي لقمان ولعله يقصد ولده علي لأسباب نجهلها صراحة. وقال السيد نجيب في لحظة عنترية تثير الشفقة أن محمد علي لقمان وولده لم يؤمنان بالوحدة اليمنية ولا بوحدة الجنوب. يا نجيب أين أنت من قصيدة علي محمد لقمان. "إذا عولقي أن أنت وإن شكا فتى عوذلي رحبت بالعواذل, وإن ناح فيها يافعي مسهد يسهد جفنيها نواح القبائل, بكى عبدلي من عذاب فمزقت جوانحها الحرى نواح القبائل, وضج دثيني فضجت توجعا وفي أهل فضل حبها للأفاضل, وصاح إبن بيحان فصاحت كأنما أصيبت بسهم في الملمات قاتل, وكم طلبت في حضرموت مكانة لأبنائها في وجه شر الغوائل" دع كل هذا يا نجيب وقل لي أين أنت من هذا البيت فقط " يوحدنا أنا بلاد وأمة وإن أغضب التوحيد كل البواطل". بلاد وأمة وتوحيد يا نجيب.



ولعلي محمد لقمان قصيدة أخرى يشتكي فيها من طول إنتظار لم الشمل "من عهد بلقيس هذا الشعب منتظر من يجمع الشمل في عزٍ فيلتئم" فكيف يصبح أصحاب هذه الفكر وهذا التاريخ وهذه المواقف إنفصاليين؟. وكيف نقنع السيد عبده حسين أحمد مربي الأجيال وصاحب عمود كركر جمل العريق بأن لقمان إنفصالي وهو من كتب أن "الشعار الذي رفعته الجمعية (يقصد العدنية) لم يكن شعارا انفصاليا كما روج بعض المؤرخين والمحللين السياسيين الذين غلبوا الأيديولوجية على التاريخ .. فقد كان من بين أعضاء الجمعية عدد من الشخصيات الاجتماعية والسياسية من المحافظات الشمالية .. ولا ننسى أن رئيس الجمعية العدنية فتح أبواب صحيفته ومقرها للأحرار اليمنيين .. ونشأت بذلك وحدة فعلية للقوى الوطنية المعارضة للاستعمار والإمامة". أجميعهم مخطئون يا نجيب؟


للأسف أن عنتريات السيد نجيب قحطان الشعبي جاءت في وقت أصبح فيه الفكر الوحدوي معادلاً للخيانة في الجنوب بسبب ممارسات ما بعد 1994 وذلك كما قال السيد محمد سالم باسندوة وإلا لكنا أتينا بالكثير من الدلائل على وحدوية المحامي محمد علي لقمان وولده الشاعر علي محمد لقمان. وإن كان يشفع للقمان ولولده ولغيرهم من أبناء عدن وأبناء الجنوب بأن فترات الثلاثينيات إلى الستينيات كانت فترة الفكر الوحدوي الرومانسي الحالم. وربما كان رجال ذلك الجيل في الجنوب والشمال وحدويين حقيقين بدون أجندات نهب وفيد وإقصاء وتوريث كما نراه في وجوه وحدة 1994 ومن والاهم كالسيد نجيب قحطان الشعبي وغيره. وختاماً أسأل الله أن يوفق السيد نجيب في مطلبه الذي أشار إليه بقوله "فليس لدي وظيفة ولا حتى درجة وظيفية لائقة" فلعله يحصل عليها الآن.


NASSER_QAHTAN@hotmail.com
  رد مع اقتباس
قديم 11-05-2009, 02:06 PM   #6
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


الجنوبية العربية ( بقلم : محمد أحمد البيضاني )

التاريخ: الأحد 18 أكتوبر 2009
الموضوع: كتابات حرة

كوبنهاجن – لندن " عدن برس " خاص : 18 – 10 – 2009

إن الإعلام لعبة خطيرة .. لعبت إذاعة صوت العرب من القاهرة في ترديد مصطلح الجنوب اليمني ، كان وراء ذلك إن الثوار في عدن حين بداية الثورة استندوا إلى تعاليم حركة القوميين العرب ، وتعليمات السلطات في القاهرة التي ساندت الثورة ، ومن هنا جاءت هذه التسمية التي رددتها على بلادنا إذاعة صوت العرب.

هذه الحركة السياسية الغريبة لا تعرف تاريخنا أو هويتنا ، وبدء الإعلام الخارجي يرددها حتى صدقها الناس في خضم الثورة . في عام 1956 تبنوا هذا التوجه الجديد على طبيعة المنطقة وتاريخها ، قام بذلك بعض المتطرفون الممثلون في الحركة العمالية ، منها على سبيل المثال النقابات الست والتي تشكلت منها الجبهة القومية ، و من بعض أعضاء حركة القوميون العرب ، والعديد من أبناء الشمال السياسيين الهاربين من الإمامة الذين شاركوا في الحركة الوطنية في عدن ، ولكن كان لديهم غرض سياسي آخر بعيد المدى ، وشارك في هذا الأمر الخطير الإمام أحمد بن حميد الدين ، الذي شجع هذا التوجه الجديد لطمس هويتنا وضم بلادنا ، ومن الغريب في الأمر - كيف تسلل السياسي اليمني المعروف محسن العيني إلى الحركة النقابية في عدن ، إن الثوار الجنوبيون الشباب في الجبهة القومية لم يدركوا خطورة الأبعاد في انضمام أبناء الشمال إلى الصفوف القيادية في الثورة ، ومن ثم تغيير أسم بلادهم .. تغيير أسم أمة من أعظم الأمم ، إن الجنوبية العربية أو الجنوب العربي مصطلح قديم لأسم منطقة تاريخية هامة في الجزيرة العربية ، ذكرت بوضوح في العهد القديم ..التوراة و في الإنجيل، وتغنت بها أشعار العرب والنقوش القديمة على الأبنية والسدود منذ عصور من عمر الزمن .

يُطلق أسم الجنوب العربي سياسيا على المنطقة الممتدة من باب المندب وخليج عدن غربا حتى حدود عمان شرقا ويحدها من الشمال اليمن والمملكة العربية السعودية ، ومن الجنوب بحر العرب ، وهي تشمل منطقة عدن ، والمحمية الشرقية ، والمحمية الغربية ، وسلطنة البيضاء ونواحيها ، وكل الجزر البحرية ومن ضمنها جزيرة كمران ، التي قامت سلطات الجمهورية العربية اليمنية بالإستيلاء عليها بالقوة ، وطوال 128 سنة كانت قوة من البوليس المسلح العدني تحكم الجزيرة ، كان قائد قوة بوليس عدن ، هو الحاكم العسكري للجزيرة ، وتوجد في عدن كثير من العائلات الكمرانية المعروفة التي استوطنت عدن وسكنوا في حارة حسين وحارة القاضي - في كريتر ، وينطبق ذلك أيضا على أبناء سلطنة البيضاء التي سمحت لهم بريطانيا الإستيطان في مستعمرة عدن ، سمحت لهم بالعمل التجاري ، شراء العقارات ، والعمل في الجيش والشرطة ، هذا الحق القانوني الممنوح لأهل البيضاء لم يكن يُعطى لأبناء الشمال اليمني بممارسة هذا الحق القانوني في عدن ، أدركت بريطانيا إن سلطنة البيضاء تاريخيآ جزء من كيان الجنوب العربي بكل المعايير حتى بالعادات والتقاليد القبلية واللهجة ، لقد غزت قوات الإمام يحي سلطنة البيضاء عام 1920 في أبشع غزو همجي ، وسالت دماء أبناء البيضاء في الشوارع والجبال . إن السلطات المتوكلية قديمآ وسلطات صنعاء حديثآ لهم سوابق تاريخية في غزو أرضنا وقتل أهلنا ، والأطماع في ضم بلادنا والوصول إلى شواطئ عدن بأي وسيلة وتحت أي مبرر .. إنها لعبة بيت حميد الدين القديمة . إن الحق القانوني والشرعي يؤكد عودة سلطنة البيضاء وكمران إلى الوطن الأم .. الجنوب العربي.

إن الإعلام المركز قد أدخل الناس في الخداع القومي وصور للناس إن تسمية الجنوب العربي ترتبط بالإنجليز ورابطة أبناء الجنوب العربي ، وهذا خطاء تاريخي خطير ، يجب تصحيح هذا المفهوم ، وآن الأوان لإخراج هذه الفكرة الخاطئة من عقول الناس ، إن الجنوب العربي هو أسم بلادنا ، وعدن عاصمتنا التاريخية منذ القدم ، كان أبناء القبائل ينظروا إلى عدن بأنها عاصمة دولتهم .. ، قبل دخول الإنجليز وقبل تأسيس الرابطة . نحن نريد الإنفصال .. بدون خوف ، لماذا نخاف ، ومن نخاف .. هذا وطننا وشأننا ، كلمة صريحة واضحة دون استعمال الهندسة اللغوية ، ولكن علينا أن نحدد الهوية ، أسم بلادنا كما ذكرنا سابقآ ، لا وطن ، ولا قضية ، ولا نضال دون أسم للوطن وهوية ، ما هو أسمنا .. هذا هو السؤال ؟؟ ، إن نظام صنعاء نظام متمرس وله خبرات كثيرة في تجارب الدهاء والمكر السياسي عبر الصراع الدائم في تاريخ بلادهم وصراعهم مع الأئمة و الغزاة ، إن هدفهم واضح هو إبتلاع بلادنا وطمس هويتنا ، ونحن لن نسمح لهم بذلك ، لقد زرعوا في عقول الناس عبر وسائل إعلامهم المدروس بذكاء وبراعة ، وهم اللغة وعلم الكلام ، كلمات وهم وباطل من قاموس اللغة .. مثل إنفصالي .. وحدة التراب الوطني ، وكثير من الإسفاف اللغوي البليد .

البعض يتحدث عن الوطن بكلمة " الجنوب اليمني " ، والآخر يردد بكلمة " الجنوب " وهم الأكثرية في مجتمعنا ، نقول لهم .. جنوب أين ؟ ، وجنوب من ؟ علينا أن نفيق من غفوة الوهم والخيال الذي سبب أوجاعنا ، إن لا عودة مطلقا إلي الجنوب اليمني وهذا سيعيدنا إلى نفس المشكلة وسنحمل هذا الجرح الدامي من جديد و إلى يوم يبعثون ، لقد جربوا هذا المصطلح من علم الأسماء ، فقاد الأمة إلى كارثة الوحدة المشؤمة ، ولنعتبر مسمية الجنوب اليمني قد انتهت من قاموس حياتنا إلى الأبد ، كانت غلطة تاريخية في غفلة من القدر و لا رجعة إلى ذلك مطلقآ . نحن لا نستطيع أن نترك الآخرين أن يفرضوا شروطهم في تغيير مستقبل حياتنا بلغة القوة التي مارسوها في غزو عدن، لم يقيموا أي مشاريع بل أحضروا جنودهم ودباباتهم، و أموالهم لشراء بيوتنا وأرضينا، وإغلاق صحفنا .. أغلقوا صحيفة "الأيام" ، سجنوا كل صحفي شجاع في أرضنا ، سرحوا جيشنا ، أغلقوا ساحل خليج حقات الذي كان ملعب أطفالنا بدون أي سبب .. ألبسوا الناس لباس الخوف والجوع والمرض ، إنه التبجح البدائي و أوهام النصر والقوة . اليوم .. حددنا معالم الطريق ، تحدثنا إليهم كثيرآ ولم تكن هناك وسيلة أخرى غير المجابهة السلمية في الشوارع لتعبير السلمي عن أماني الأمة ، لقد رد علينا الإحتلال بسفك الدماء في يافع ، والضالع ، وحضرموت ، وردفان ، وأخيرآ مذبحة أبين التاريخية .. يجب علينا أن نؤكد ونبعث إلى الوجود أسم وطننا وهويتنا القديمة الجديدة .

ما هو الحل .. ؟ لماذا لا نتكلم بصراحة.. هذه بلادنا ويجب أن نخرجها من المحنة، لنترك تعريف الاسم السابق .. الجنوب العربي إذا كان ذلك سيعيق المسيرة ويشتت الآراء ويدخل قضية بلادنا في جدال لا نهاية له، ولنبحث عن أسم قديم جديد مستقل .. لأمة قديمة جديدة تبحث عن مكانها بين الأمم ، هل تعجز الأقلام والعقول في أرضنا العظيمة أن تجد أسمآ لوطننا ، لقد تفننا في تسمية أطفالنا ، فهل نعجز في تسمية وطننا ، لقد سبقتنا دول كثيرة في نفس المشكلة ، وهناك أسماء جديدة لدول قديمة .. مثلآ أسم دولة باكستان .. وتعني أرض الأطهار ، سانغفورا .. تعني أرض النمر ، دولة بنجلاديش .. تعني أرض البنغال ، وفي العالم العربي غير الرئيس جمال عبد الناصر أسم بلاده القديم العريق عند الوحدة مع سوريا إلى الجمهورية العربية المتحدة . نحن لا نحتاج أن نبتدع أسم جديد لوطننا..الجنوبية العربية، إنه موجود في الكتب السماوية المقدسة القديمة، و نقش خالد دائم على الحصون والسدود في بلادنا – الاسم القديم لبلادنا – الجنوبية العربية ، فقط نزيد التعريف... الجمهورية الجنوبية العربية ، و قد سبقتنا دول واستعملت إسمها التاريخي القديم في أماكن كثيرة من العالم ، علينا أن نصحو من غفوة العبودية والخيال العقيم الذي ينادي بزيف العواطف .. ووهم الخيال القومي المريض الذي تفرضه علينا الجمهورية العربية اليمنية، لدينا الحقيقة التاريخية و قوة العقل والمنطق .

أخيرا .. ما ذكرنا حول أسم بلادنا القديم الجديد ، أنما هو إجتهاد نابع من صدق أعماقنا ونتمنى أن يُطرح هذا الإقتراح أو أي إقتراح آخر يحافظ على هويتنا وكياننا ، وذلك أمام البرلمان والشعب ليوافق عليه بالنص القانوني والدستوري والشرعي في البرلمان القادم في عدن .. عاصمة دولتنا القادمة .
الجمهورية الجنوبية العربية .. أمة عظيمة تحت ظل الله .
كوبنهاجن masada_1943@yahoo.co.uk
  رد مع اقتباس
قديم 11-06-2009, 01:09 AM   #7
وفاء صالح بامشموس
حال نشيط


الدولة :  خورمكسر.عدن
هواياتي :  المطالعة في التاريخ والسياسة والشعر العربي
وفاء صالح بامشموس is on a distinguished road
وفاء صالح بامشموس غير متواجد حالياً
افتراضي قافلتك تسير ياأستاذ نجيب

:love::love:


--------------------------------------------------------------------------------
أوجه التحية والتقدير والإحترام من كل قلبي للأستاذ نجيب قحطان الشعبي والذي عودنا على أن لايكتب لنا إلا الحقائق , وأقول لأصحاب التعليقات السابقة ردوا على الأستاذ نجيب بموضوعية وعلى ماكتبه فقط فهل تستطيعون إثبات شيئ واحد مما كتبه هنا أو في أي مكان؟ بالطبع لاتستطيعون لأنكم لاترتقون لمستواه الثقافي أو موضوعيته... وياهؤلاء عيب البذاءة , وأما الأستاذ نجيب فأقول له ولا يهمك فكل إناء بما فيه ينضح ,وأن الأشجار المثمرة هي وحدها تقذف بالحجارة.. وقافلتك تسير ياأستاذي رغم ?????. :love::tasty:

التعديل الأخير تم بواسطة حد من الوادي ; 11-06-2009 الساعة 01:30 AM
  رد مع اقتباس
قديم 11-06-2009, 01:36 AM   #8
ياغالي
حال جديد

افتراضي

اختنا وفاء بليز ترفعي عن إستخدام لاتليق بمقامك ولا بالحوار الأخوي ،
  رد مع اقتباس
قديم 11-06-2009, 01:40 AM   #9
ياغالي
حال جديد

افتراضي

ألفاظ لاتليق فنحن اصولنا من الجنوب ولكننا في المهجر نعي وندرك ونحب أن نناقش بهدوءء شكرا أختي
  رد مع اقتباس
قديم 11-07-2009, 12:29 AM   #10
احمد دوجو
حال جديد

افتراضي حوار مثير ومفيد

الحوار فعلا مثير وإجابات الأستاذ نجيب واقعية وأسلوبه في الحديث راقي وقد أفاد القارئ بمعلومات كثيرة ومفيدة. لك التقدير أستاذ نجيب. َ

التعديل الأخير تم بواسطة احمد دوجو ; 11-07-2009 الساعة 12:43 AM سبب آخر: كتبت التعليق السابق وفي نيتي أنه على مقال الأخ نجيب "فيدراليون..." لكنني أخطأت ووضعته في موضوع آخر هو الحوار معة .
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صحيفة الحزب الحاكم تصف مراسل الجزيرة في صنعاء بوزير إعلام هتلر حد من الوادي سقيفة الأخبار السياسيه 1 10-28-2009 01:05 AM
وثائق: الحزب الحاكم استولى على منشئات نفطية في عدن ومنحها لنافذين حد من الوادي سقيفة الأقتصاد وقضايا المجتمع 2 10-01-2009 01:02 PM
الحزب الاشتراكي اليمني"مطرود الى بلادة اليمن "وخروجة من الجنوب العربي الى الابد حد من الوادي سقيفة الأخبار السياسيه 1 09-02-2009 04:39 AM
الحزب ألأشتراكي اليمني"يرفض دعوة البيض لفك الأرتباط"ومع الأحتلال للجنوب حد من الوادي سقيفة الأخبار السياسيه 3 08-10-2009 03:48 PM


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas