المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > سياسة وإقتصاد وقضايا المجتمع > سقيفة الحوار السياسي
سقيفة الحوار السياسي جميع الآراء والأفكار المطروحه هنا لاتُمثّل السقيفه ومالكيها وإدارييها بل تقع مسؤوليتها القانونيه والأخلاقيه على كاتبيها !!


الجنوب العربي هل عاد محسن وزوار الفجر الى عدن من جديد؟

سقيفة الحوار السياسي


إضافة رد
قديم 10-12-2017, 11:34 PM   #1
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Thumbs down الجنوب العربي هل عاد محسن وزوار الفجر الى عدن من جديد؟



هل عاد محسن وزوار الفجر الى عدن من جديد؟



الخميس 12 أكتوبر 2017 08:23 مساءً
غازي المفلحي


زوار الفجر مصطلح مخيف ومرعب وسيء السمعة ، ظهر القرن الماضي وارتبط في الأذهان بالمداهمات والحملات التي كانت تنفذها الأجهزة الأمنية في الأنظمة الشمولية للمعارضين السياسيين بهدف اعتقالهم او تصفيتهم ، حيث كانت تختار لتنفيذها في المعتاد ساعات الفجر الأولى .


وللجنوب وعدن على وجه الخصوص تجربه مريره مع زوار الفجر أيام محسن الشرجبي الذي رأس جهاز امن الدولة بعد الإستقلال وارتبط اسمه وجهازه بالإعتقالات والتصفيات التي طالت العديد من الوطنيين الجنوبيين المعارضين وغير المعارضين للنظام الشمولي في فترة سبعينات وثمانينات القرن الماضي .

في تلك الفترة السوداء والتي يستدعي الحديث عنها ذكريات مؤلمة ، كان زوار الفجر التابعين لمحسن ينشرون رعبهم وارهابهم في كل مكان وصلوا اليه ، اعتقلوا وغيبوا وصفوا بدون محاكمات كل من تم تصنيفه على انه معارض ، او مشكوك في ولائه ، او حتى لمجرد الإشتباه ، وكانت التهمة الجاهزة لتبرير هذه التجاوزات هي العمالة والخيانة والتآمر ، رغم ان لا احد من هؤلاء الضحايا كان عميلا او خائنا او متآمرا .

فهل عادت دولة محسن من جديد ؟

بالأمس قام زوار الفجر الجدد بمداهمة مقرات حزب الإصلاح واعتقال عدد من ناشطيه في العاصمة عدن ، ليس هناك تهمة محدده وجهت لهم ، بل قيل ان تهمتهم هو انتماءهم لحزب الإصلاح ، وهل الإنتماء لحزب الإصلاح - او اي حزب آخر - تهمة تستدعي الملاحقة والإعتقال ؟

في البداية لا بد من التأكيد على أننا نختلف مع سياسات حزب الإصلاح ، ونشمئز من انتهازيته ، ونتقزز من سلوكه الأناني الإستحواذي ، ونعتقد يقينا انه لعب دورا سلبيا كبيرا بتحالفه مع القوى التقليديه في اجهاض واحباط كل محاولة بذلت لبناء دولة مدنية حديثه وسوف يحاكمه التاريخ ويدينه لهذا الموقف ، ولكنه مع ذلك وبغض النظر عن رأينا السلبي فيه هو حزب سياسي علني مرخص يمارس سياسته - التي لا تروق لنا - فوق الأرض وامام الجميع وفق الدستور والقانون ، وله مقرات معلومة ونشطاء معروفون .

وطالما هو حزب قانوني ، ويمارس نشاطه السياسي بشكل علني ومشروع وفقا للقانون فليس من حق احد الإعتداء على مقراته او تقييد حرية اعضاءه بناء على رأي او موقف من الحزب وبرنامجه السياسي ، بل ان القانون نفسه هو من يحدد الحالات التي يمكن ان يمنع فيها نشاط الحزب او نشاط بعض اعضاءه وهي قيام الحزب بأنشطة تتناقض مع روح الدستور والقانون ، وفي هذه الحالة لا يتم التدخل الا من خلال السلطة القضائية بعد جمع الأدلة والبراهين والإثباتات.

هكذا تجري الأمور اليوم في البلدان التي تحترم القانون وتحترم مواطنيها ، فهل سارت الأمور وفقا لها في قضية مداهمة مقرات الإصلاح واعتقال نشطائه في عدن ؟

بالتاكيد ما حصل كان انتهاك صارخ لحقوق المواطنين وللدستور والقانون ، وهو ما يجب ان يتصدى له كل المعنيين بمستقبل جنوب اتحادي حر وديمقراطي يتسع للجميع ويعيش في كنفه الجميع بحرية وعدل ومساواه .

انتهاكات حقوق المواطنين السياسية يجب ان تتوقف ، فهي ليس فقط لم تعد صالحة لزماننا بل وغير مقبوله لا محليا ولا دوليا ، خصوصا بعد سقوط الأنظمة الشمولية والتي كان ممارسة العنف الثوري المنظم - وهو الوصف الذي كانوا يبررون به انتهاكاتهم ضد المواطنين - من اهم اسباب سقوطها .

المشكلة ان من يدافع عن نهج المداهمات والإعتقالات التعسفيه خارج اطار القانون هم الذين يبشروننا ليل نهار بدولة سيادة القانون الفيدرالية الديمقراطية التي ستكفل حرية التعبير والتعددية السياسية والتداول السلمي للسلطة لكل مواطنيها ؟

فكيف يمكن ان نصدق ان هذا ما ينتظرنا في نهاية النفق اذا كانت المقدمات تنبىء بشيء آخر مختلف تماما .

بالتأكيد نحن مع دولة سيادة القانون ، نحلم بها ، ونشتاق اليها ، وهي ما نتمناه لنا وللأجيال القادمة من ابناءنا واحفادنا ، لكن دولة القانون شيء والدولة البوليسية التي تتلصص على مواطنيها وترسل العسس وزوار الفجر لإعتقالهم وايداعهم السجون في تجاوز فج وسافر ومكشوف لسيادة القانون شيء آخر .

مرحلة محسن الشرجبي صفحة سوداء من تاريخنا تجاوزناها وطويناها ، ونتمنى ان تظل مطوية الى الأبد ؟


جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}
التوقيع :

عندما يكون السكوت من ذهب
قالوا سكت وقد خوصمت؟ قلت لهم ... إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف ... وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة ... والكلب يخسى- لعمري- وهو نباح
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas