المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > شؤون عامه > سقيفـــــــــة التمـــــيّز
سقيفـــــــــة التمـــــيّز كل ماهو مميّز وجميل يتم انتقاؤه من قبل مشرفي السقائف ووضعه هنا


لا أتقرب لحراك, والشمال لم يكن ملجأي الوحيد(1-8)

سقيفـــــــــة التمـــــيّز


إضافة رد
قديم 03-15-2010, 04:11 AM   #21
سامية عامر
حال نشيط

افتراضي

مقال رائع جدا وهو فعلا اشبه بأدب الرحلات ويجمع بين الساسة والذكريات الشخصية المتصلة بالسياسة وبين السفر ولذلك الوضوع خفيف على القارئ حتى انني انزلته الآن لأعيد قراءته.
ولا حول ولا قوة إلا بالله فقد تسببت شهوة السلطة لدى سالم ربيع علي بمقتل 1200شخص في يوم واحد ومنطقة الرئاسة فقط!!! طبعا هذا غير الجرحى ومناصبح معاق.. لك الله ياشعب الجنوب فكم من دمائك اريق في الصراعات على السلطة.من يصدق ان بعض الناس يضحون بأرواح الاف الاشخاص فيي سبيل حيازة الحكم..الله يلعنه كرسي. وتحياتي وتقديري للاستاذ نجيب الذي امتعنا بمقالاته وشكري للاستاذ سامي لقمان على مبادرته بنقل هذا المقال للسقيفة.
  رد مع اقتباس
قديم 03-15-2010, 04:36 AM   #22
سامية عامر
حال نشيط

افتراضي سارق ومبهرر!

طالعت رد غريب وأعوج ممن يسمى نصراسد يدّعي بأن الاستاذ سامي لقمان ليس هو سامي لقمان ويطالبه بإثبات أنه سامي لقمان!! بينما القاعدة الشرعية تقول "على المدعي البينة" أي ان المدعونصر اسد هو من يجب عليه تقديم مايثبت أن الأستاذ سامي لقمان ليس هو سامي لقمان. وعموما فالاستاذ سامي بسم الله ماشاء الله عليها افحمه. ثم ان المشاركات تكون على الموضوع لا للتشكيك في شخصيات الأعضاء وهو تشكيك لا يقدم ولا يؤخر بشئ فمن حق اعضاء المنتديات ان يسموا نفسهم حتى "باراك اوباما" ولن يزعل أوباما بينما هذا اسد نصر مسويها قضية ويبدو انه فاضي او متعب نفسيا فالمقال بوادي ومشاركته بوادي آخر! ادعو الله له بالهداية فربما يكتب مستقبلا موضوعا مفيدا لقراء السقيفة!
  رد مع اقتباس
قديم 03-16-2010, 04:01 AM   #23
عبدالرحمن صالح العوذلي
حال نشيط

افتراضي

رجعت منشان اعيد قرائه المقال لانه حلو كثير وفيه معلومات مفيده وشكرا لكاتبه الاخ نجيب قحطان الشعبي وللاخ سامي لقمان ذي نقله لنا
  رد مع اقتباس
قديم 03-17-2010, 06:49 AM   #24
سامية عامر
حال نشيط

افتراضي

ماقدرت انزل مقال نجيب بجزئية لاتمتع بمطالعتهما كلما سنحت لي الفرصة فالان عدت لمطالعتهما ويالروعة التعبيرات وياللمعلومات فكل الشكر لنجيب ولسامي لقمان فقد اختار موضوع هام لينقله الينا وقام باعداده لتجهيزه للنشر ليخرج علينا بشكله الجميل..الله يوفقهما
  رد مع اقتباس
قديم 03-21-2010, 06:49 AM   #25
نجيب قحطان الشعبي
شخصيات هامه
 
الصورة الرمزية نجيب قحطان الشعبي


هواياتي :  السياسة والاقتصاد
نجيب قحطان الشعبي is on a distinguished road
نجيب قحطان الشعبي غير متواجد حالياً
افتراضي لا أتقرب لحراك, والشمال لم يكن ملجأي الوحيد (3)"نسخة منقحة"

لا أتقرب لحراك, والشمال لم يكن ملجأي الوحيد (3) "نسخة منقحة"
نجيب قحطان الشعبي

استعرضت في الجزئين السابقين علاقتنا بالسلطة في اليمن الجنوبي بعد يونيو 1969 عندما تولى السلطة اليسار الطفولي, وقد بلغ سؤ الحال بشعبها أن يصطف في طوابير منذ ما قبل بزوغ الشمس للحصول على بضع ثمار من ضروريات طهي الطعام كالبصل والطماطم, ثم بعد ساعات كثيرة قد يحصل المرء على بعض الثمرات تكون غالباً غير طازجة وقد لا يحصل عليها البتة, وقد صور ذلك الحال بإقتدار الإعلامي المعروف فضل النقيب (خرج من اليمن الجنوبي في أواخر 1973م في وفد رسمي من ثلاثة أشخاص ولم يعد منه غير شخص واحد! فقد فر النقيب وزميل له, وكان هذا يحدث كثيراً في تلك "الأيام العمياء" كما يسميها, وممن فروا من وفود رسمية الاقتصادي الكبير محمد علي الشعيبي – ينتسب لبيحان لا الشعيب – وتلا ذلك إصداره في عام 1972م كتاب "اليمن الجنوبية خلف الستار الحديدي" وبسببه اغتالته عدن في بيروت).

وعن فترة حكم "الرفاق" التي عايشها النقيب في عدن لنحو 3 أعوام فقط وهي في بدايتها, كتب سلسلة مقالات لصحف خليجية, ومما أرخه الآتي:

"كانت عدن في تلك الأيام مليئة بالمفارقات, مفعمة بالإثارة, غارقة في البلبلة واللا معنى. العاصمة عدن قد أجهدت بمعنى الكلمة فتوقفت جميع المصاعد في شارع المعلا الرئيسي أجمل شوارع العاصمة وتوقفت خدمات إضاءة السلالم وجمع القمامة وأصبح على السكان صعود سلالم العمارات العالية في ظلام دامس والاصطدام بأكوام النفايات في كل منعطف".

"وسط هذا البلاء العظيم كانت الماكينة الدعائية تبيع قسائم الجنة في الدنيا وتمني الناس بالمن والسلوى.. بس.. بعد أن نقضي على أمريكا وحلفائها وعلى الثورة المضادة, ولكل أجل كتاب. ولا أدري أي ذهن عبقري تفتق عن فكرة إنزال الناس إلى الشوارع لتثويرالجماهير وإرهاب الطابور الخامس, وما عاد للناس من شغل شاغل إلا المسيرات بالفؤوس والعصي والطبل والزمر و: سالمين نحن أشبالك وأفكارك لنا مصباح..وأشعلناها ثورة حمراء بعنف العامل والفلاح"! لم تعد البلد تنتج شيء سوى الشعارات".

يضيف النقيب "" تذكرت قصة الرئيس سالمين مع المواطن الغـلبان من الشيخ عثمان (أحد أحياء عدن) الذي أشتكى له ضعف حاله بعد تأميم مطعمه ذاكراً أنه متزوج من أربع, فأجابه الرئيس: ومن قال لك أن تتزوج أربع؟ فبهت المسكين, وقال للرئيس بعفـوية: والله لو كنت أدري أنك باتحكم البلاد ما كنت تزوجت أصلا".

الجرادة وصانونة الموز!
ويصورالفشل الفظيع لليسار الطفولي في المجال الزراعي, فينقل عن الشاعر المعروف محمد سعيد جرادة أنه عزمه وعمر الجاوي على "صانونة موز" (خضار مطهو بالموز!) فتعجّب الجاوي فقال له الجرادة "عامل زعيم ولا أنت داري أيش يجري في البلاد؟" وحكى له ما يلي:
"خرجت بعد صلاة الفجر حسب توصيات الزوجة لأكون أول الواقفين في طابور شراء الخضرة من هذه البلوة التي سمّوها جمعية تعاونية, ومع ذلك كان حوالي عشرين شخصاً قد سبقوني وحوالي 15 حجرا مصفوفة ضمن الطابور ولا يتجرأ أحد على زحزحتها لأنه قد لايعود إلى بيته أبداً..المهم فتحت الجمعية ابوابها في الثامنة ووصلت الشباك في التاسعة والنصف فسجّل الكاتب طلباتي وطلب مني الوقوف في طابور شباك الدفع ووصلت في الحادية عشرة والنصف وأرشدني أمين الصندوق إلى طابور استلام الخضرة ووصلت في الواحدة مع أذان الظهر..قرأالموظف الورقة: بامية مافيش..خذ موز, طماطم مافيش..خذ موز, وهكذا تحولت كل طلباتي الى موز..طيب أريد فلوسي..لا ممنوع.عدت الى البيت على رعود الزوجة التي لاتدري شيئا مثلك ياجاوي عما يدور في البلاد, وكان الاولاد قد عادوا من المدرسة يبكون من الجوع, رميت الموز في وجهها وقلت: إعملي صانونة موز" وجيت أعزمكم.


مع السودان
وقد استعرضت بالجزئين السابقين علاقتنا "كأسرة لقحطان الشعبي" بمصر والسعودية والكويت والإمارات, وأضيف هنا بأنه في يونيو 1975 أجريت لي عملية جراحية كبيرة بعد أن انفجرت بداخلي الزائدة الدودية, ومكثت بضعة أيام بمستشفى القوات المسلحة بالمعادي بالقاهرة, وعلمت بأنه يرقد بالدور الأسفل شقيق الرئيس السوداني جعفر نميري وأن الرئيس الذي يزور القاهرة حينئذ يعود شقيقه يومياً, فنزلت إلى شقيقه وعرفته بنفسي وبقيت معه برهة من الوقت نتجاذب أطراف الحديث (اسمه "مصطفى") وطلبت منه أن يتصل بي عندما يأتي الرئيس نميري لزيارته في المرة القادمة لأنني أرغب في التحدث إليه, وفي عصر اليوم التالي اتصل بي وأخطرني بأن الرئيس موجود وينتظرني, فنزلت وتحدثت إليه عن وضع والدي بالمعتقل وأفدته بأن والدي يعتبر السودان وطنه الثاني (وهذا صحيح فقد درس فيها وتخرج جامعياً ونال قسطاً من الضرب والاعتقال عندما كان يشارك في نشاط الحركة الوطنية السودانية "في أربعينيات القرن 20" المناهضة للاحتلال البريطاني) وذكرته بأن أول دولة اعترفت بنظام حكمه (1969م) هي اليمن الجنوبية في عهد قحطان الشعبي, فوعدني بالتوسط لدى عدن لإطلاق سراحه وقال "وأنتم أيضاً اعتبروا السودان وطنكم الثاني بل الأول وإذا ترغبوا في الاستقرار بالخرطوم فنحن يسعدنا ذلك" فشكرته وقلت له بأننا مرتاحين في القاهرة.
وبعد بضعة أسابيع كنت أطالع حوار صحفي بمجلة "روز اليوسف" مع الرئيس نميري (وأظن أن الصحفي الذي أجراه هو يوسف الشريف) وقد سأله الصحفي عن الدور القومي للسودان, فأجاب مورداً أمرين فقط, كان أحدهما هو أن الخرطوم توسطت لدى عدن لإطلاق سراح قحطان الشعبي ولكن حكومة عدن لم ترحب بالوساطة.

في اليمن الشمالي
وبدعوة من أسرة صديقة (من اليمن الشمالية) قمت وزوجتي وأبني الوحيد حينئذ( "قحطان" وكان في الثالثة من عمره وهو الآن طبيب) بزيارة لصنعاء في أبريل 1981 وهي أول زيارة لي لليمن الشمالي, وزرت تعز والحديدة (التي لم أزرها ثانية منذئذ فعندما زرتها وكنا لانزال في شهر أبريل لم أطق البقاء فيها لرداءة طقسها فغادرناها في اليوم التالي على الرغم من أن الفندق والسيارة كانا مكيفي الهواء ولكن المرء لن يظل حبيس الفندق والسيارة) وعدنا لصنعاء ذات الأمطار الغزيرة الرعدية المصحوبة بحبات البرد في هذا الشهر من كل عام (في السنوات الأخيرة قل كثيراً تساقط الأمطار عليها في موسميها وهما أبريل ويوليو بسبب تغير المناخ عالمياً) وهممت بالعودة للقاهرة ولكنني فوجئت بعبدالعزيز عبدالغني (رئيس الوزراء الأسبق, رئيس مجلس الشورى حالياً) يطلب مني تأجيل السفر "فالرئيس علي عبدالله صالح يريد رؤيتك ولكنه الآن في الحديدة" فانتظرت أسبوعاً ولم أتلق اتصالاً فأبلغته بعزمي على السفر فطالبني بالانتظار "فالرئيس يريد رؤيتك ولكنه مصاب بانفلونزا" فانتظرت أسبوعاً آخر ليحيطني "لا تسافر فالرئيس يريد رؤيتك ولكنه عندما يصاب بالانفلونزا فأنها تطول عنده" فصارحته بأن إقامتي لدى أقاربي طالت فلابد أن أرحل, فعرض علي الانتقال مع أسرتي للإقامة بأحد الفنادق على حساب الحكومة, فشكرته واعتذرت عن عدم الانتقال لفندق حتى لا يستاء أقاربي.
وبعد أيام جاء اتصال من مكتب رئاسة الجمهورية (بشارع الزبيري, الذي يديره علي الآنسي) وكان للرئيس مكتباً فيه, وطلب مني الحضور لمقابله الرئيس.
كان الرئيس حينئذ في عز الشباب ويكبرني بنحو 10 أعوام ولكن من يراه ويراني في الأعوام العشرة الأخيرة سيظنني الأكبر سناً! وكان - ولا يزال في مقابلاته لي – شخصاً ودوداً ويتعامل معي بمنتهى الذوق واستطيع أن أصفه بأنه "جنتلمان" (حتى وإن أغضب هذا جماعة الحراك فأنا أكتب ما أنا مقتنع به لا ما يرضي الحراك أو السلطة أو غيرهما) ومن تهذيب الرئيس أنه يتحمل كلامي الذي قد لا يكون أحياناً لائقاً بسبب صراحتي الشديدة (وهي عيب لا ميزة).
في ذلك اللقاء وكنا في يونيو 1981 أخطرني الرئيس بأنه عندما التقى عبدالفتاح إسماعيل (رئيس اليمن الجنوبي) في الكويت في 1979م بعد الحرب الشطرية الثانية(حيث وقع الرئيسان في الكويت اتفاقية وحدوية جديدة كانت هي الأخرى حبراً على ورق) فإنه طرح عليه موضوع إطلاق سراح والدي فرد عليه بأن قحطان تجنن والأفضل أن يبقى في السجن! (وكان عبدالفتاح وسالم ربيع كلما توسط رئيس لإطلاق سراح قحطان لا يجدان ما يبرران به استمرار اعتقاله انفرادياً دون محاكمة أو تحقيق أو حتى تهمة, فتفتق ذهنيهما عن فكرة الإدعاء بأن "قحطان تجنن ولو أطلقنا سراحه فلن يعرف أولاده"! وقد أفادني أكثر من حاكم عربي بذلك, فقلت للرئيس بأن عبدالفتاح يكذب فلو قحطان تجنن فعلاً لأطلقوا سراحه فوراً فهو لن يعود يشكل خطورة بالنسبة لهم. وقال الرئيس بأنه توسط مؤخراً لدى علي ناصر محمد (وكان حينئذ في ابريل 1981م قد صار رئيساً وأميناً عاماً للحزب الاشتراكي بعد إرغام عبدالفتاح في أبريل 1980م على الاستقالة والسماح له بمغادرة البلاد) فقلت للرئيس بأنني غير متفائل, فقالي "أنا متفائل فعلي ناصر وعدني" قلت له "وأنا أؤكد لك بأنهم لن يطلقوا سراحه", ثم قال "أيضاً الكويت تتوسط الآن لإطلاق سراح والدك" فقلت "نعم, وهي كثيراً ما تتوسط بل هي أكثر دولة توسطت لدى عدن ولكن دون جدوى".
وفي ذلك اللقاء وجه الرئيس دعوة كريمة لأسرة قحطان الشعبي لننتقل من القاهرة للاستقرار بصنعاء, وقال "تأكد بأنكم ستكونون هنا في رعايتي" وسلمني أمراً بتخصيص ألفي دولار شهرياً لأسرة قحطان الشعبي تصرف من السفارة اليمنية بالقاهرة, كما كتب أمراً بتمليك الأسرة بيتاً بصنعاء من أملاك الدولة أو استئجار بيت, ثم كتب أمراً ثالثاً بمساعدة مالية لي دون أن أطلب ذلك وقد جاءت في وقتها المناسب فنقودي كانت قد نفدت من طول إقامتنا بصنعاء.
وقد وجدت الرئيس من النوع الذكي فهو"لماح" أي كما يقال "يفهمها وهي طايرة" ولم أخبره برأي والدي فيه حتى لا يعتبر ذلك نفاقاً مني, فعقب توليه الحكم (17 يوليو 1978) كان الكل في اليمن وخارجه والصحافة العربية والغربية يتوقعون أن لا يمتد حكمه لأكثر من 6 أشهر, لكن والدي كان له رأي مغاير – وكان يرحمه الله لا يخطئ له تنبؤ فقد كان كمن يقرأ المستقبل وكل ما يتنبأ به يتحقق فسبحان الله الذي يخص بعض عباده بما يشاء – فعندما لحقت والدتي بنا إلى القاهرة ولم يكن قد مضى على الرئيس في الحكم إلا بضعة أشهر, سألناها عما يقومه أبانا عنه, فقالت أنها عندما زارته سألته "تقول يا قحطان كيفه علي عبدالله صالح؟" فرد عليها "هذا ولد شجاع وذكي وهو الذي سيعرف كيف يحكم اليمن واليمنيين ولذلك سيطول حكمه".
واكتفي بهذا القدر فسأترك البقية للعدد القادم بإذن الله, فلدي تنويه أود كتابته الآن.

حاقدون يركبهم عفريتي!
كاتب من عدن (ف.ع.لقمان) يعمل بالقطعة ببعض الصحف, وترفض تلك الصحف تثبيته وظيفياً, وعندما "ودفت" إحداها(سعودية) بتثبيته أكتشفت أنها تورطت معه فطردته ,ومعه قريبه(س.خ.لقمان) وقريبتهما(م.ع.لقمان) وهم من أسوأ آل لقمان التي عرفت ناسا افاضل كرجل الأعمال صالح علي لقمان والمؤرخ حمزة علي لقمان(يرحمهما الله) وعلى الرغم من تفاهة الثلاثة المذكورين بالحروف الاولى, وبرغم بذاءاتهم بحقي ودأبهم على الكتابة باسماء مستعارة في المواقع الإلكترونية مهاجمين ببذاءة الوحدة اليمنية وأبناء الشمال بدون أي سبب منطقي إلا أنني سأترفع عن ذكر سبب من طرد من وظيفته! وسبب الشعور بالنقص لدى من لا يفوق ليلا او نهارا! وسبب فرار كل من يخطب ابنة ثالثتهم! ومقالاتي منذ أشهر التي استنكرت فيها إقدام الدولة على إطلاق اسم محمد علي لقمان على شارع بحي كريتر بعدن وعلى قاعة بجامعة عدن كون هذا التكريم لا يجب ان يصدر عن دولة تصف نفسها بالوحدوية وتطارد من يدعون لإنفصال الجنوب, فمحمد علي لقمان وولده علي كانا أكبر إنفصاليين في خمسينات وستينات القرن 20 أثناء الأحتلال البريطاني للجنوب فقد كان لايؤمنان لا بوحدة اليمن ولا بوحدة الجنوب فقد كانا يعتبران العدنيين "قومية"! وكانا يطالبان بريطانيا بفصل عدن عن الجنوب ومنحها الإستقلال ليقام على أرضها "الدولة العدنية"هذا وهما أصلا ليسا من أبناء عدن الأصليين فقد جاء آل لقمان من بلاد تركب الأفيال أيام الهجرة إلى عدن التي فتحها الأستعمار البريطاني لطمس عروبة عدن! وقمت بإنتقاد الدولة لأنها تعادي دعاة "الجنوب العربي" بينما هي تكرم جماعة "عدن للعدنيين" الذين نادوا بـ"الدولة العدنية" مع أن دعاة "الجنوب العربي" أكثر وحدوية بكثير من دعاة "الدولة العدنية" فهم على الأقل يؤمنون بوحدة الجنوب.
وهكذا صار "ف+س+م.لقمان" لا هم لهم إلا أن يحاولوا تشويه صورتي (بل وكل أسرتي) متوهمين بأنهم سيستطيعون ذلك بنشر أكاذيب وتلفيقات حتى وإن كان لا يصدقها العقل. ولأنهم بلا "مهرة" أخذوا وعلى مدار الساعة يلفون ويلفون على المواقع الإلكترونية يبحثون عما إذا كانت قد نقلت مقال لي وكلما وجدوا مقال يكونون كمن أصيبوا بحالة صرع أو يركبهم عفريت نجيب الشعبي فيأخذون في كتابة تعليقات لا تتضمن تفنيداً لأي شيئ كتبته (فنجوم السماء أقرب لهم من أن يستطيعوا إثبات عدم صحة أي شيئ مما أكتبه) وإنما هي تعليقات تافهة فهي لا تخرج عن إطار الشتم والتلفيق..وتارة يعلقون باسم"صبيحي" وتارة أخرى باسم"ابن الشمال"(يظنون في نفسهم الذكاء بأنهم سيثيرونني على الإخوة والأصدقاء من أبناء الشمال, لا والله فالحين!) وتارة يعلقون باسم "فادي عدن"! وفي موقع آخر يعلقون باسم "زمراوي"! واسماء مستعارة أخرى عديدة! فالجنون فنون.
ومنذ أيام وجدوا أن المنتدى المحترم "سقيفة الشبامي" قام بتثبيت مقالي قبل الفائت("لأهميته" مثلما كتب المشرف العام على السقيفة الأصيل ابن الكرام أبو صالح الشبامي) فقاموا بالتسجيل في الموقع باسم"عدني قديم" وهات ياهجومات تافهة علي وعلى والدي وجدودي ناشرين أكاذيبا لا تعبر إلا عن تفاهتهم وغبائهم لأنها أكاذيب لا يصدقها أي انسان عاقل, مما حدا بإدارة السقيفة لإيقاف عضوية المدعو "عدني قديم" في نفس اليوم الذي سجلت فيه عضويته (وقد سخر منه الخليفي الهلالي مشرف قسم"الحوار السياسي" وهو مشرف "لماح" كمشرف الأخبار السياسية بالسقيفة "حد من الوادي" والفارق هو أن الأول وحدوي يمني والثاني فك ارتباطي ولا أظن أن هذا تناقضاً من السقيفة فظني هو أن ابو صالح يريد بذلك تحقيق التوازن السياسي للسقيفة, المهم هو أن الخليفي رد على"العدني القديم" كاتباً: مله وكيف يا"عدني بالي" كل لك "تنبل" واسجع لك).
ثم وبمجرد أن نشرت السقيفة الجزء2 من المقال عقب نشره السبت الفائت في "الشارع" ركبهم عفريتي كالعادة فكتبوا فيها نفس التفاهات باسم مستعار آخر(نصر أسد!) فلطمتهم إدارة السقيفة مجدداً بأن قامت مشكورة بتثبيت الجزء2 من مقالي بجانب الجزء1(تثبيته تعني أن يظل منشوراً بالصفحة الأولى لقسم"الحوار السياسي" لأسابيعاً, وأحيانا لشهوراً مثلما حدث لمقالاتي السابقة).
وقاموا يعلقون في موقع "الطيف"(الموقع الجنوبي الشهير)على مقالي الفائت بأنه ممل ولايستحق القراءة! مع أنه يتبين من عدد الذين قراؤه (مثلما ينشر في "الطيف" أسفل صورتي وعنوان المقال) أنه الأكثر قراءة من بين المقالات المنشورة بالموقع.
وشدوا رحالهم وذهبوا للموقع الإخباري "مأرب برس" الذي يديره الصحفيين اللامعين والمهذبين محمد الصالحي وأحمد عايض, فوجدوا مقال السبت الفائت(13مارس) منشوراً, فركبهم عرفيتي مجدداً فامتشقوا اسمائهم المستعارة ليكرروا تعليقاتهم التافهة ليهاجموني هجوما شخصياً ويدعون بأن مقالي عبارة عن أكاذيب لا تستحق المطالعة! مع أنه إلى هذه اللحظة (العاشرة والنصف من مساء الخميس18مارس) وكما ينشر مأرب برس بنفسه فإن مقالي المنشور بقسم "نقطة ضؤ" هو "الأكثر قراءة منذ أسبوع"(حتى اللحظة جرت قراءته 7025 مرة وبفارق نحو 5000 قراءة عن المقال بالمرتبة الثانية) والحمد لله فلكل مجتهد نصيب.
وعاد عفريت نجيب الشعبي ليركب الثلاثة عندما وجدوا مقالي الأخير منشوراً بالموقع الجنوبي الشهير أيضاً "صدى عدن" فعلقوا بنفس التعليقات وهي أنه مجرد أكاذيب لاتستحق القراءة! مع هؤلاء"الأذكياء" يشاهدون بأم عيونهم أن الموقع ينشر على صفحته الرئيسية بأن هناك أربعة مقالات هي "الأكثر مشاهدة" بالموقع ويأتي مقالي أولها(ولك الحمد يارب, فما توفيقي إلا بك).
ولو كان أولئك التعساء يعيشون باليمن وطالعوا العدد الفائت من "الشارع"(13مارس2010) لتفككت ما تبقت من مسامير عقولهم, فأنا بنفسي فوجئت بـ"الشارع" تبرز المقال فتضع له عناويناً فرعية ضخمة ناهيك عن نقل بعض فقراته إلى الصفحة الأولى (وأحياناً أكتب مقال لا أتوقع أن يلاقي قبولا كبيرا فأفاجأ بالعكس تماماً!)
ومن أطرف ماحدث مع المقال الفائت هو أنه كان منشوراً في "مأرب برس" بالصفحة الرئيسية ككل مقال جديد ينشره الموقع, وكالعادة بعد يوم أو يومين ومع نشر مقالات جديدة يتحرك المقال الأقدم لينتقل للصفحة الداخلية الأولى فالصفحة2 وهكذا, ففوجئت بصديق يبلغني بأنه علم بأن مقالي منشور بمأرب برس بالصفحة الداخلية الأولى فدخل الموقع ليطالعه فلم يجده فطن أنه مع توالي المقالات صار مقالي بالصفحة2 لكنه لم يجده ولا حتى في الصفحات3 و4أو ماتلاها! فإندهشت ودخلت للصفحة الداخلية رقم1 التي كنت قد شاهدت بها المقال في اليوم السابق فلم اجده! فدخلت الصفحة2 ثم 3 ثم 4 ولم أجده! ووجدت فقط مقالاتي السابقة له مؤرشفة بتلك الصفحات الداخلية, فأحترت في الأمر وقال لي صديقي المشار إليه ممازحاً "مش يمكن إدارة مأرب برس صدقت ذلك الأهبل بأن مقالك لا يستحق القراءة فرفعته من الموقع" فكتبت للصالحي(رئيس تحرير الموقع) إيميلا اسأله أين سار مقالي؟ فأمس كان منشورا بالصفحة 1 ومباشرة بعد مقال الحذيفي والآن إختفى! فجاء رده كما يلي:
(الاستاذ الفاضل نجيب قحطان..مقالك لم يختفي او يحذف وإنما اتت مقالات بعدة فتم ارشفته الكترونياً في ارشيف المقالات, ولأهمية المقال فقد قمنا بنقله الي قسم"نقطة ساخنة" في وسط الصفحة الرئيسية ليظل ظاهراً للعيان,وتقبل خالص الود.محمد الصالحي)
فشكراً كثيرا ًللصالحي ولجميع المواقع التي تنشر مقالاتي, وطبعاً لصحيفة"الشارع"..وانتم يا حاقدون موتوا بغيظكم والأحسن تأكلوا لكم تنبل وتهجعوا لكم!

وإلى اللقاء مع نهاية هذه السلسلة في الأسبوع القادم بإذن الله.
  رد مع اقتباس
قديم 03-21-2010, 08:35 AM   #26
نجيب قحطان الشعبي
شخصيات هامه
 
الصورة الرمزية نجيب قحطان الشعبي


هواياتي :  السياسة والاقتصاد
نجيب قحطان الشعبي is on a distinguished road
نجيب قحطان الشعبي غير متواجد حالياً
افتراضي

الإخوة المشرفون..صباح الخير
يرجى التكرم بحذف النسخة الاخرى من هذا المقال حتى لا يرتبك القراء..مع التحية
  رد مع اقتباس
قديم 03-21-2010, 02:56 PM   #27
الماسه*
شاعرة السقيفه

افتراضي


اقتباس :
يضيف النقيب "" تذكرت قصة الرئيس سالمين مع المواطن الغـلبان من الشيخ عثمان (أحد أحياء عدن) الذي أشتكى له ضعف حاله بعد تأميم مطعمه ذاكراً أنه متزوج من أربع, فأجابه الرئيس: ومن قال لك أن تتزوج أربع؟ فبهت المسكين, وقال للرئيس بعفـوية: والله لو كنت أدري أنك باتحكم البلاد ما كنت تزوجت أصلا".

اقتباس :
عدت الى البيت على رعود الزوجة التي لاتدري شيئا مثلك ياجاوي عما يدور في البلاد, وكان الاولاد قد عادوا من المدرسة يبكون من الجوع, رميت الموز في وجهها وقلت: إعملي صانونة موز" وجيت أعزمكم.

اقتباس :
وانتم يا حاقدون موتوا بغيظكم والأحسن تأكلوا لكم تنبل وتهجعوا لكم!

هههه آسفه جدا استاذ نجيب بس خفة دمك ظاهره جدا على تعليقاتك وكتاباتكنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اولا انا تابعتك منذ ان دخلت السقيفه وكم كنت اتمنى الرد ولكني تراجعت لانه لايوجد لدي رصيد سياسي كبير يماثل رصيدك او وثائق بحيث يكون ردي لائقا بالموضوع فأنا لااريد ان اذهب الى الشيخ جوجل ففيه من الخزعبلات والترهات الكثير ..ولم اكن اريد ان اعلق لمجرد حب الظهور بل من اجل الاضافه..
بالنسبة للهجمة الشرسة والتي تتعرض لها فلا اقول سوى اعانك الله على ماتلاقي من أذى..فالصابرون يوفون اجورهم يوم القيامة دون حساب.والمثل يقول
((لاترمى بالاحجار الا الاشجار المثمره))
لفت نظري ذكرك لكتاب الشهيد الراحل محمد علي الشعيبي ((اليمن خلف الستار الحديدي)) والذي قرأته منذ زمن طويل ولكن لاتوجد لدي نسخه منه الآن..
وعند وصولي الى الصفحة التي كتب فيها الجدول الذي يحوي اسماء الشهداء وبياناتهم شعرت بقلبي ينقبض.. وعندما قرأت الاسماء والبيانات بدأت دموعي تتساقط وكأنني اعرف تلك الاسماء واحدا واحدا!!!..
شعرت بالم شديد لايمكنك تصوره على من قضى نحبه قتلا وغدرا وسحلا واعتقالا في سجون التعذيب الرهيبه والممارسات التي تقشعر منها الابدان!!!..
الكتاب كان وصف عميق لمعاناة اناس كل ما ارادوه هو الكرامة لانفسهم والعيش الكريم فقط ..فما وجدوا غير الموت!!
ومازلت الى الآن كلما تذكرت تلك الصفحه اشعر بلهيب غريب في قلبي وغضب ممن ارتكب تلك الجرائم !!
سيدي الفاضل اعذرني على الاسترسال ولكن وجب ان نتوقف امام ماكتبه الشهيد محمد علي الشعيبي لعل وعسى ان نتعظ في يوم من الايام وان نتعلم مما حدث في الماضي من مآس لنتجنبها في المستقبل.
وقد قرأت هذا الكتاب عدة مرات من شدة اعجابي به لانه يعتبر وثيقة تاريخية معتمده حتى كدت ان احفظ الاسماء!!!!...رحمه الله الشعيبي رحمة الابرارواسكنه فسيح جناته

اسمح لي سيدي بان اسالك عن نقطتين هامتين مازالتا تشغلان تفكيري عن الكتاب خاصة وانك صديق للكاتب:

النقطه الاولى:

كيف استطاع الشهيد الشعيبي تجميع اسماء الشهداء والمعتقلين باسمائهم وبياناتهم مع اني اذكر بان هناك بعض الوثائق في الكتاب بحسب اعتقادي كانت من منظمات عامله في الامم المتحده
كمنظمة العفو ولكني لست متأكده من اعتقادي لاني لااذكر جيدا كل ماجاء في الكتاب ..فهل اعتقادي صحيحا؟


النقطه الثانيه :

هناك الكثير ممن هربوا الى بلدان اخرى ولكن لم يتم اغتيالهم ..فهل كان سبب اغتيال الشهيد كتابه ((اليمن خلف الستار الحيدي))؟؟ ام هناك سببا آخر.

اخيرا شكرا على هذا الجهد الكبير المبذول من اجل التوثيق لحقبة سوداء من تاريخنا مرت بها اليمن خلال تاريخها الحديث والقديم

والتي لاتساويها في نظري سوى محنة الاسود العنسي وحروب الرده وفتنة القرامطه وحرب 1994.

سدد الله خطاك على دروب الخير..


التوقيع :
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

التعديل الأخير تم بواسطة الماسه* ; 03-21-2010 الساعة 03:20 PM
  رد مع اقتباس
قديم 03-21-2010, 03:27 PM   #28
حامي الجنوب
حال جديد

افتراضي الى القيادي سالم لحول الخليفي

احب ان اشكر من قام على اصدار هذى الموقع الهام وكما احب انشكرهم على اختيارهم الموفق في اجرى الحوار مع الشخصيه المخفيه التي تعمل بدون النظر الى مصلحه خاصه من خلال ما نسمع عنه بلوطنيه البته وشجاعته النادرة في وقتناء الحاظر حيث وانه يمتلك شجاعه وعزة نفس وكرامه ويتمنى الخير للجميع هذا الشخص هو القيادي المناظل سالم لحول الخليفي من ابنا محافظه شبوه وبما اني من محافظه عدن اشكرة بسم ابناء عدن الشرفاء واتمنى ان التقي به شخصيا واشكر كل من قام باختيارة ووظعه في دائرة الشباب في الهيه الوطنيه فان دل على شي انماء يدل انا الحراك يختار االشخص المناسب في المكان المناسب وهذى دليل على انا دوله الجنوب القادمه ساتكون دوله حديثه من خلال الشباب والعقول الجديدة التي سوفاء تبني وطن من اجل الجميع وفق الله الجميع
  رد مع اقتباس
قديم 03-28-2010, 09:36 PM   #29
فادي عدن
حال جديد

افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجيب قحطان الشعبي [ مشاهدة المشاركة ]
لا أتقرب لحراك, والشمال لم يكن ملجأي الوحيد (3) "نسخة منقحة"
نجيب قحطان الشعبي

وهكذا صار "ف+س+م.لقمان" لا هم لهم إلا أن يحاولوا تشويه صورتي (بل وكل أسرتي) متوهمين بأنهم سيستطيعون ذلك بنشر أكاذيب وتلفيقات حتى وإن كان لا يصدقها العقل. ولأنهم بلا "مهرة" أخذوا وعلى مدار الساعة يلفون ويلفون على المواقع الإلكترونية يبحثون عما إذا كانت قد نقلت مقال لي وكلما وجدوا مقال يكونون كمن أصيبوا بحالة صرع أو يركبهم عفريت نجيب الشعبي فيأخذون في كتابة تعليقات لا تتضمن تفنيداً لأي شيئ كتبته (فنجوم السماء أقرب لهم من أن يستطيعوا إثبات عدم صحة أي شيئ مما أكتبه) وإنما هي تعليقات تافهة فهي لا تخرج عن إطار الشتم والتلفيق..وتارة يعلقون باسم"صبيحي" وتارة أخرى باسم"ابن الشمال"(يظنون في نفسهم الذكاء بأنهم سيثيرونني على الإخوة والأصدقاء من أبناء الشمال, لا والله فالحين!) وتارة يعلقون باسم "فادي عدن"! وفي موقع آخر يعلقون باسم "زمراوي"! واسماء مستعارة أخرى عديدة! فالجنون فنون.
وإلى اللقاء مع نهاية هذه السلسلة في الأسبوع القادم بإذن الله.


لا أدري لماذا أقحم فادي عدن في هذا
فادي عدن معروف للجميع ولا يشارك في مثل هذه الأمور العائلية وعندما يكتب لا يكتب الا لصالح قضيته وهي قضية الجنوب
لا ينتحل اسماء ولا شخصيات ولا يخوض في أعراض الناس
أتق الله يا نجيب
  رد مع اقتباس
قديم 03-31-2010, 10:44 PM   #30
وفاء صالح بامشموس
حال نشيط


الدولة :  خورمكسر.عدن
هواياتي :  المطالعة في التاريخ والسياسة والشعر العربي
وفاء صالح بامشموس is on a distinguished road
وفاء صالح بامشموس غير متواجد حالياً
افتراضي

الأستاذ نجيب,كتاباتك اكثر من رائعة وهي جذابة ومفيدة ,فأرجو أن لاتهتم كثيرا بالتلفيقات والشتائم فالمثل يقول بأن الأشجار المثمرة هي وحدها التي تقذف بالحجارة..وقد قرأت رد الاخ فادي عدن واظن بأن الاخ نجيب لم يقحمه جزافا فعلى الارجح ان احدا كتب بموقع ما بهذا الاسم في اطار حملة التلفيق ومحاولات الاساءة له..عموما هذا تفسيري الشخصي.وتقديري للاخوين نجيب وفادي عدن
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas