المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي



محافظات الجمهورية اليمنية

الســقيفه العـامه


إضافة رد
قديم 10-24-2008, 09:09 AM   #11
قائد المحمدي
حال متالّق
 
الصورة الرمزية قائد المحمدي

افتراضي


10 -- محافظة لحج
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ـــــــــــــــــــــــــ
محافظة لحج
نبذة تعريفية
تقع محافظة لحج إلى الجنوب الشرقي من العاصمة صنعاء، وتبعد عن العاصمة مسافة(337) كيلو متر، ويشكل سكان المحافظة ما نسبته (3.7%) من أجمالي سكان الجمهورية اليمنية تقريباً، ويبلغ عدد مديرتها (15) مديرية، ومدينة الحوطة عاصمة المحافظة، وتقع محافظة لحج على دلتا وأدي تبن، وتتميز بالزراعة التي تعد النشاط الرئيس لسكان المحافظة، إذ تصل المحاصيل التي تنتجها المحافظة إلى نسبة (3.9%) من أجمالي الإنتاج الزراعي في الجمهورية، وأهمها الخضروات والأعلاف إلى جانب ممارسة بعض الأنشطة التجارية الأخرى. وتضم أراضي محافظة لحج بعض المعادن من أهمها المعادن الطينية المستخدمة في صناعة الاسمنت والطوب الحراري. ويتميز مناخ لحج بأنه معتدل في فصل الشتاء وحار في فصل الصيف.
الموقع :
تقع محافظة لحج في الجنوب الغربي من الجمهورية اليمنية ، بين خطي الطول (46ْ-43ْ) شرق جرينتش ، وبين خطي عرض (14ْ-12ْ) شمال خط الاستواء و تبعد عن العاصمة صنعاء مسافة (320كم) وتتصل المحافظة بمحافظات البيضاء والضالع وتعز من الشمال ، محافظة عدن وخليج عدن من الجنوب ، محافظة أبين من الشرق ، محافظة تعز من الغرب.
المساحة:
تبلغ مساحة المحافظة حوالي (12648)كم2 تقع معظم هذه المساحة ضمن مديريات طور الباحة ، المضاربة ورأس العارة ، تبن في الجزء الجنوبي وتعتبر مديرية المضاربة ، ورأس العارة أكبر مديريات المحافظة مساحة (3697) كم2 كما تعد مديرية المفلحي أصغر المديريات من حيث المساحة (150) كم2.
السكان :
بلغ إجمالي عدد السكان بحسب تعداد 2004م(722694)نسمة ويتوزع السكان والمساكن والأسر في هذه المديريات على النحو التالي:
ــــــــــــــــــــــــــ
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ــــــــــــــــــــــــــــ
التضاريس :
تنقسم المحافظة من حيث السطح إلى أربعة أنواع رئيسة هي :
المناطق الجبلية:
تتركز معظم المرتفعات الجبلية في الأجزاء الشمالية الشرقية والغربية والشمالية الغربية
ومن أهم هذه المرتفعات هي :
1. في مديرية يافع هناك العديد من المرتفعات والجبال منها جبل شمر وجبل العر ، جبل اليزيدي .
2. جبل الشراء ويعد أهم مرتفع في مديري المفلحي .
3. جبال وادي حمر (2890)مترا في مديرية الحد.
4. جبال وادي وطن محمد الواقعة في مديرية يهر .
5. جبل بيادر ، جبل الوشير ، جبل الدامي ، جبل عقيب بالإضافة إلى حيد ردفان وتقع جميعها في مديرية الملاح.
6. جبال الداعري وهي سلسلة جبلية وتقع في مديرية ردفان .
7. جبال حالمين في مديرية حالمين .
8. وفي مديرية المسيمير هناك سلسلة جبلية متصلة بجبال ردفان جنوباً زمنها جبل مناعة وجبل الفرش وجبال كسبان وتقع في الحدود بين مديرية المسيمير ومديرية الملاح ، كذلك جبل الفقير الذي يتصل بجبال عمعمة الواقعة في مديرية ماوية محافظة تعز وجبل قرين الواقع شمال غرب مديرية المسيمر ويعتبر الحد مع مديرية ماوية أيضا ، جبل الساجح وهو حد بين مديرية المسييمر ومديرية الأزارق – محافظة الضالع .
9. ويشكل الجزء الشمالي لمديرية طور الباحة جزءا من السلسلة الجبلية الواقعة شرق مديرية القبيطة .
10. جبل خرز الواقع في إطار مديرية المضاربة ورأس العارة .
11. وتعتبر عزلتي اليوسفين و الفبيطة مديرية القبيطة – جبليتين وأهم الجبال فيهما ، جبال قلة ، جبل جالس، جبل النبي شعيب ، جبل الخضر والياس ، جبل كوكب . جبل الكرب، كذلك جبل الجاح ويعد أعلى مرتفع ويقع بين مديريتي القبيطة و حيفان.
12. وتقع مديرية المقاطرة على سطح جبلي شديد الوعورة وفيه تقع قلعة المقاطرة وتعد من أعلى المرتفعات في المديرية إلى جانب جبل منيف ، جبل المصنعة ، جبل الحنو ، وهناك العديد من المرتفعات الأخرى .
ثانيا : المناطق السهلية و الصحراوية:
وتتمثل هذه الأجزاء بالمناطق السهلية المنبسطة وكذلك المناطق الصحراوية من المحافظة . أما المناطق السهلية والمنبسطة فتشمل مديرية تبن والمناطق المحيطة بها . كما أنها تمتد بإتجاه الشمال حتى قرب الحدود الجنوبية لمديرية ردفان ومن جهة الشرق حتى حدود المحافظة مع محافظة أبين ومن جهة الغرب وجنوب غرب المديرية حتى الحدود الشرقية لمديرية طور الباحة وجنوبا إلى مزارع جعولة وحدود المحافظة ساعد ذلك في وجود العديد من المزارع والبساتين التي تنتج أنواعا مختلفة من الفواكة والخضروات وبعض المحاصيل النقدية.
أما المناطق الصحراوية فإنها تتركز في الجزء الجنوبي للمحافظة وتحديدا الأجزاء الغربية والشرقية والجنوبية من مديرية المضاربة ورأس العارة وتحديدا في مركز رأس العارة والأجزاء الشرقية والجنوبية لمديرية طور الباحة وهي عبارة عن قبعان واسعة أهمها القاع الواقع شرق مديرية طور الباحة المعروف بـ( خبت الرجاع) وفي الجهة الشمالية الشرقية من مديرية تبن بإتجاه الحدود مع محافظة أبين وهو عبارة عن صحراء واسعة أيضا. علماً بأن هذه الأجزاء بالرغم من كونها صحراوية إلا أنها لا تخلو من التجمعات السكانية كما أن أجزاء كبيرة منها تعد أراض صالحة للزراعة بل أن هناك أراضي مزروعة وفي مواقع مختلفة من هذه الأجزاء.
ثالثاً: المناطق الساحلية :
هنالك جزء ساحلي للمحافظة والمتمثل بالشريط الساحلي الواقع جنوب مديريتي طور الباحة والمضاربة ورأس العارة . حيث يعتبر الجزء الجنوبي لمركز رأس العارة شريطاً ساحلياً ابتدأ من طرفه الشرقي حتى الطرف الغربي منه الواقع بالقرب من باب المندب . وبه تقع العديد من المنشآت السمكية والمصائد والمناطق السياحية .
رابعاً الأودية :
هناك عدد من الأودية سواء المائية منها أو الجافة والمنتشرة في عموم مديريات المحافظة :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ـــــــــــــــــــــــــــ
المناخ :
تختلف درجة الحرارة بحسب تنوع التضاريس وتصل في السهول الساحلية في فصل الصيف إلى ( 32ْ % ) كما هو الحال في المركز الإداري للمحافظة مدينة الحوطة بينما متوسط درجة الحرارة في فصل الشتاء ينخفض إلى ( 20ْ % ) ، كما تتساقط الأمطار على السهل الساحلي في فصلي الشتاء والخريف وبكميات قليلة ، أمَّا المرتفعات الجبلية فتتساقط الأمطار فيها في فصلي الصيف والربيع وبكميات كبيرة .
الأمطار :
شهدت بعض مديريات المحافظة شحة في الأمطار في السنوات الماضية وإن هطلت الأمطار على أجزاء منها فإنها محدودة ومتفرقة وبكميات محدودة وعموماً فإن موسم سقوطها في فصل الصيف ونادراً ما تهطل في فصل الشتاء وبكميات قليلة.
الغطاء النباتي:
مما لاشك فيه أن شحه الأمطار وارتفاع درجة الحرارة في بعض مديريات المحافظة بالإضافة إلى التكوين الطبيعي كل تلك العوامل مجتمعة كان لها تأثير سلبي في افتقار معظم سطح المحافظة للغطاء النباتي حيث أن هناك كثيراً من أجزاء السطح تبدو شبه عارية من الأعشاب والنباتات بإستثناء وجود بعض الأشجار المعمرة كأشجار السدر ، الرض السمر التي تكثر فإن قلة أو ندرة الغطاء النباتي في بعض المناطق من أجزاء المحافظة قد أثر سلباً في محدودية الثروة الحيوانية في تلك الأجزاء بالرغم من اتساع مساحتها .
الحيوانات البرية :
توجد العديد من الحيوانات البرية إلا أنها محدودة الأنواع والأعداد ويتركز وجودها وتكاثرها على وجه الخصوص في المناطق الجبلية والمرتفعات الخالية من السكان كمديريات القبيطة ، المقاطرة حالمين ، ردفان ، يافع ، الحد ، المسيمير ، المضاربة ورأس العارة وكذلك في بعض القيعان والصحاري ومن الحيوانات الموجودة في هذه الأجزاء النمور ، الضباع، الثعالب، الأرانب، القرود وكذلك الغزلان لكن بشكل محدود جداً.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مصدر المعلومات : وزارة الإدارة المحلية
يتبع
التوقيع :
  رد مع اقتباس
قديم 10-24-2008, 09:10 AM   #12
قائد المحمدي
حال متالّق
 
الصورة الرمزية قائد المحمدي

افتراضي




11 -- محافظة مأرب
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ـــــــــــــــــــــــــــــ
محافظة مأرب



نبذة تعريفية

تقع محافظة مأرب إلى الشمال الشرقي من العاصمة صنعاء، وتبعد عنها بحدود (173) كيلو متراً، ويشكل سكان المحافظة ما نسبته (1.2%) من إجمالي سكان الجمهورية، وعدد مديرياتها (14) مديرية، ومدينة مأرب مركز المحافظة. وتعد الزراعة النشاط الرئيس لسكان المحافظة، إذ تحتل المرتبة الثالثة من بين محافظات الجمهورية في إنتاج المحاصيل الزراعية بنسبة (7.6%) من إجمالي إنتاج المحاصيل الزراعية بعد محافظتي الحديدة وصنعاء، وأهم محاصيلها الزراعية الفواكه والحبوب والخضروات، ويوجد في أراضيها بعض المعادن من أهمها الجرانيت، الاسكوريا، الملح الصخري، الجبس، الرخام والتلك. وتعد محافظة مأرب أولى المحافظات اليمنية التي اكتشف فيها النفط، وبدأ إنتاجه في عام 1986. ومن أهم معالمها السياحية سد مأرب القديم ومعبد الشمس ومحرم بلقيس، وأهم مدنها صرواح وحريب.

موقع المحافظة:

تقع محافظة مأرب في إطار الجزء الأوسط للجمهورية اليمنية، تبعد عن العاصمة صنعاء مسافة (173كم) و تتصل المحافظة بمحافظة الجوف من الشمال ، محافظتي شبوة والبيضاء من الجنوب ، محافظتي حضرموت وشبوة من الشرق، محافظة صنعاء من الغرب.

المساحة:

تبلغ مساحة المحافظة حوالي (17405)كم2 تتوزع في (12)مديرية وتعتبر مديرية مأرب أكبر المحافظة مساحة

السكان:

بلغ إجمالي عدد السكان المقيمين في المحافظة(238.522) حسب تعداد 2004م ومعدل النمو2.72.
ــــــــــــــــــــــــــــــ
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ـــــــــــــــــــــــــــ
التضاريس:

أولا المناطق الجبلية:يغلب علي الجزء الغربي من سطح المحافظة الطابع الجبلي حيث تنتشر في هذا الجزء عدد من المرتفعات الجبلية ذات ارتفاعات متوسطة والبعض منها ذات انحدارات شديدة وتتركز هذه المرتفعات في مديريات مجزر،بدبدة،حريب القراميش ، صرواح، الجوبة ،رحبة،ماهلية، حريب،العبدية وتشكل هذا المرتفعات أعلى ارتفاع على السطح عن مستوى سطح البحر. ومن أشهر الجبال هي جبال الحميمة ،الشعب، الوثبان،مردح، العيونة الواقة في مديرية حريب القراميش،وجبال العريف وأيضاً هناك العديد من الجبال الموجودة في المحافظة

ثانيا: المناطق السهلية والصحراوية

معظم سطح المحافظة من الجهة الشرقية عبارة عن مناطق سهلية وصحراوية وتكاد هذه الأجزاء تشكل أكثر من نصف سطح المحافظة وتقع عليها مديرية مأرب وهو جزء من صحراء واسعة تمتد نحو الشمال باتجاه محافظة الجوف وشرقا نحو مديرية العبر محافظة حضرموت وجنوبا نحو الأجزاء الشمالية من محافظة شبوة.

الأودية:
ــــــــــــــــــــــــــــ
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ــــــــــــــــــــــــــــــ
المناخ :

يتنوع المناخ في المحافظة تبعاً لتنوع السطح حيث يسود المناطق الجبلية والمرتفعات والتي تشكل النصف الغربي للمحافظة مناخ معتدل إلى حار صيفاً وبارد نسبياً في الشتاء . أما المناطق المنخفضة والسهلية فيكون المناخ السائد فيها حار صيفا ومعتدل شتاءً في حين يسود المناطق الصحراوية مناخ شبه مداري جاف.حيث يكون حار صيفا وبارد جاف شتاءً.

الأمطار:

تسقط الأمطار الصيفية علي معظم أجزاء المحافظة وغالباً ما تكون كمية الأمطار التي تسقط فيها قليلة ونادرة خصوصا الأجزاء الشرقية .وهي من المحافظات التي تعاني من الجفاف في معظم أجزاءها نظرا لقلة الأمطار التي تسقط عليها.

الغطاء النباتي:

تمتلك المحافظة غطاء نباتي متنوع رغم قلته وعدم كثافته من حيث النوع والكم من جزء إلى آخر حسب طبيعة السطح والمناخ السائد واهم الأشجار فيها السدر ،القرض، الطنب ،الطلح ،الظهي، السمر بالإضافة إلى بعض الأشجار الشوكية. إلى جانب أنواع متعددة من الحشائش والنباتات الصغيرة التي تنمو في مواسم الأمطار.

الحيوانات البرية:

توجد أنواع متعددة من الحيوانات البرية وتكثر في الأجزاء الغربية مثل النمور ، الضباع، الثعالب ،السباع، العرج ، الأرنب البري والقنافذ والأوبار .

وأيضاً توجد أنواع من الطيور مثل الصقور ،الحمام البري ،النسور ،البوم والعصافير التي تكثر في المناطق الكثيفة بالأشجار وبالقرب من الأودية خصوصاً المائية منها.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مصدر المعلومات : وزارة الإدارة المحلية

يتبع


  رد مع اقتباس
قديم 10-24-2008, 09:11 AM   #13
قائد المحمدي
حال متالّق
 
الصورة الرمزية قائد المحمدي

افتراضي




12 -- محافظة شبوة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
محافظة شبوة




نبذة تعريفية

تقع محافظة شبوة إلى الشرق من العاصمة صنعاء، وتبعد عن العاصمة بحدود (474) كيلو متر، ويشكل سكان المحافظة ما نسبته (2.4%) من إجمالي سكان الجمهورية، وعدد مديرياتها (17) مديرية، ومدينة عتق مركز المحافظة، وأهم مدنها بيحان وحبان وعزان، وتعد الزراعة، تربية النحل، الاصطياد وتعليب الأسماك من أهم الأنشطة الرئيسة لسكان المحافظة، ويشكل إنتاج المحافظة من المحاصيل الزراعية ما نسبته (1.9%) من إجمالي إنتاج المحاصيل الزراعية في الجمهورية، وأهمها الفواكه والخضروات. ومن أهم معالمها مدينة ميفعة التاريخية. وتشهد المحافظة أعمالاً واسعة للتنقيب عن النفط من قبل بعض الشركات العالمية، إذ توجد عدة حقول نفطية وبعض المعادن من أهمها الزنك، الفضة، الرصاص، الملح الصخري، الفلسبار، رمل الزجاج، السيلكا، الاسكوريا والبرلايت.

موقع المحافظة:

تقع محافظة شبوة في وسط الجزء الجنوبي من الجمهورية اليمنية وتبعد عن العاصمة صنعاء مسافة (474كم)وتتصل المحافظة بمحافظتي حضرموت ومأرب من الشمال ، محافظة حضرموت من الشرق ، البحر العربي وجزء من محافظة أبين من الجنوب، محافظات أبين والبيضاء ومأرب من الغرب .

المساحة :

تبلغ المساحة حوالي( 42584 ) كم2وتتوزع في ستة عشر مديرية

السكان :

يبلغ عدد سكان محافظة شبوة وفقاً لنتائج التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت لعام 2004م (470.440) نسمه وينمو السكان سنوياً بمعدل(2.54%).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ــــــــــــــــــــــــــــ
التضاريس:

تتركز المرتفعات في الأجزاء الغربية والجنوبية علي حدود المحافظة من محافظة أبين ومعظم هذه المرتفعات يطلق عليها جبال الكور (كور العوالق) وهي سلسل جبلية متصلة بسلسلة جبال العوالق السفلي الواقعة في الأجزاء الشرقية والشمالية الشرقية من محافظة أبين وتمتد شمالاً وتحديداً في مديريات حطيب نصاب والأجزاء الجنوبية لمديريات مرخة واهم تلك الجبال هي جبال الصير (1896)متراً وجبال صير أهل غسيل(2285)مترا جبال العر(1886) وجبل أمزمل(1652)جبل المحاجر (1473)متر جبال المرخام (1412)جبال أل علي(1773)متر وجبال المنارة(1970)مترا وغيرها من الجبال الموجودة في المحافظة

الأودية:

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ــــــــــــــــــــــــ
المناخ و البيئة :

يسود المحافظة ثلاثة أنواع من المناخ ففي المناطق الشمالية يسودها مناخ صحراوي حيث يكون حار صيفا باردا جاف شتاء وأم الأجزاء الجبلية تشهد مناخ معتدلاً صيفاً وبارد شتاءاً والنوع الثالث في الأجزاء الساحلية حار صيفاً ودافئا شتاءاً

الأمطار:

تسقط الأمطار عموماً في فصل الصيف ومن جانب أخر تحظى المحافظة بتدفق كميات كبيرة من السيول القادمة من المحافظات الأخرى.

الغطاء النباتي:

حيث أن الغطاء النباتي في بعض أجزاء السطح محدود سواء من حيث الكم أو النوع ويكاد ينحصر في بعض أنواع من الحشائش والنباتات الصغيرة التي تكثر خلال مواسم الأمطار بالإضافة إلى بعض الأشجار المعمرة المتناثرة قرب الأودية والشعاب واهم هذه الأشجار السدر والسمر والقرض وبعض أشجار الطلح والأثل والعشر والعوسج.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مصدر المعلومات : وزارة الإدارة المحلية

يتبع



  رد مع اقتباس
قديم 10-24-2008, 09:12 AM   #14
قائد المحمدي
حال متالّق
 
الصورة الرمزية قائد المحمدي

افتراضي




13 -- محافظة الجوف
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
محافظة الجوف



نبذة تعريفية

تقع محافظة الجوف إلى شمال غرب العاصمة صنعاء، وتبعد عنها بحدود (143) كيلو متراً، وتعد الجوف موطن مملكه معين القديمة، ويشكل سكانها ما نسبته (2.3%) من إجمالي سكان الجمهورية تقريباً، وعدد مديرياتها (12) مديريه، ومدينة الحزم مركز المحافظة. وتعد الزراعة وتربية الحيوانات النشاط الرئيس لسكان المحافظة، ويمكن أن تكون المحافظة إقليما زراعياً ، إذ تحتل المرتبة السادسة بين محافظات الجمهورية من حيث أنتاج المحاصيل الزراعية وبنسبة تصل إلى (5.8%) من أجمالي الإنتاج الزراعي، ومن أهم محاصيلها الزراعية الحبوب والخضروات والفواكه والأعلاف. وتضاريس محافظة الجوف يغلب عليها الطابع السهلي، إذ تتداخل مع صحراء الربع الخالي، وتتميز بمناخ صحراوي. ومعالم السياحة في المحافظة متنوعة، ومن أهم المدن الأثرية مدينة قرناو، الخربة البيضاء والخربة السوداء وبراقش.

موقع المحافظة:

تقع شمال شرق العاصمة صنعاء و تبعد عن العاصمة صنعاء مسافة ( 170 كم ) و تتصل المحافظة بمحافظة صعده من الشمال، صحراء الربع الخالي من الشرق ، أجزاء من محافظتي مأرب وصنعاء من الجنوب ، محافظتي عمران وصعده من الغرب.



المساحة :

تبلغ المساحة حوالي(39,495 ) كم2وتتوزع في 12 مديرية

السكان :

بلغ عدد سكان المحافظة وفقاً لنتائج التعداد العام للمساكن والسكان والمنشآت2004م(443.797) وينمو السكان سنوياً بمعدل (2.44%).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التضاريس:

تتوزع تضاريس المحافظة بين مرتفعات جبلية وهضاب وسهول واسعة تضم أراضي خصبة ووديان كبيرة ومناطق صحراوية وشبة صحراوية.

المنـاخ:

معتدل صيفاً وبارد شتاءاً في المناطق الداخلية والمرتفعات الجبلية ويسود المناطق الصحراوية وشبه الصحراوية المناخ الحار أثناء الصيف والمعتدل شتاءاً في النهار ويميل إلى البرودة في الليل.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مصدر المعلومات : وزارة الإدارة المحلية

يتبع


  رد مع اقتباس
قديم 10-24-2008, 09:13 AM   #15
قائد المحمدي
حال متالّق
 
الصورة الرمزية قائد المحمدي

افتراضي




14 -- محافظة المهرة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

محافظة المهرة



نبذة تعريفية

تقع محافظة المهرة إلى الشرق من العاصمة صنعاء، ويطلق عليها تسمية البوابة الشرقية لليمن، وتبعد عن العاصمة بحدود (1318) كيلو متراً، ويشكل سكانها ما نسبته (0.5%) من أجمالي سكان الجمهورية، ولذلك فهي تعد أقل المحافظات من حيث عدد السكان، وعدد مديرياتها (9) مديريات، ومدينة الغيظة مركز المحافظة. وتعد الزراعة وتربية الثروة الحيوانية وصيد الأسماك، أهم الأنشطة الرئيسة التي يمارسها سكان المحافظة، حيث يزرع فيها العديد من المحاصيل الزراعية، من أهمها الخضروات. كما تقع المحافظة على شريط ساحلي طويل يصل إلى (500) كيلو متر، غني بالأسماك والأحياء البحرية. ويوجد في أراضي المهرة موارد طبيعية وإمكانات اقتصادية متنوعة، إذ تشير المؤشرات الأولية إلى وجود بعض المعادن، من أهمها الذهب والرخام والجرانيت والرمال السوداء، وتشتهر محافظة المهرة بأشجار اللبان وصناعة البخور، ونشاط تجاري متميز كونها الشريان الرئيس لتجارة اليمن مع بعض دول الخليج العربي، ويشكل ميناء نشطون حركة تجارية في صيد وتصدير الأسماك. ومن معالمها السياحية محمية حوف. ويغلب على تضاريس المحافظة الطابع السهلي والصحراوي، ويتميز مناخها بأنه حار في فصل الصيف ومعتدل في فصل الشتاء.

الموقع:

تقع محافظة المهرة بالجزء الشرقي من الجمهورية اليمنية بين خطي عرض(15ْ- 20ْ) وبين حطي طول (51ْ- 45ْ) شرق غرينتش ،و تبعد عن العاصمة صنعاء مسافة (1318كم ) وتتصل المحافظة بصحراء الربع الخالي من الشمال ، محافظة حضرموت من الغرب ، البحر العربي من الجنوب ، سلطنة عمان من الشرق.



المساحة :

تبلغ مساحة المحافظة حوالي (67297) كيلومتر مربعاً . وتتوزع هذه المساحة في تسع مديريات . وتعد مديرية حات أكبر مديريات المحافظة مساحة (19303) كيلو متر مربع . في حين تعتبر مديرية حوف أصغر المديريات من حيث مساحتها (1531) كيلو متر مربع.

السكان :


يبلغ عدد سكان محافظة المهرة وفقاً لنتائج التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت لعام 2004م (88594) نسمه وينمو السكان سنويا بمعدل(4.51%).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التضاريس :

تنقسم تضاريس أراضي محافظة المهرة إلى ثلاثة أقسام هي : - السهل الساحلي الجنوبي - الهضبة الجبلية الوسطى - الصحراء الشمالية .

السهل الساحلي الجنوبي : ويشمل الشريط الساحلي المتعرج والممتد من حدود المحافظة مع محافظة حضرموت من الغرب ، وشرقاً حتى حدود سلطنة عمان الشقيقة ، ويبـلـغ طـوله حوالي ( 375 كم ) ، وهو ينحصر من الشمال بسلسلة جبال الهضبة ووديانها ، ويصل أعلى ارتفاع لـه عـن مستوى سطح البحر نـحو ( 250 متراً ) ، وتنتشر عليه معظم المدن الرئيسية بما فيها المركز الإداري للمحافظة ـ مدينة الغيضة - لذلك يعيش فيه أكثر سكان المحافظة .

الهضبة الجبلية الوسطى :تعتبر الهضبة جزءاً من الهضبة الجبلية الممتدة من شمال عدن حتى شرق محافظة المهرة ، وتتكون من سلاسل جبلية تتخللها الوديان والروافد ، وأشهر جبال هذه المحافظة ، جبل الحبشية ، وجبل الغرت ، وسلسلة جبال بني كشيت ، وجبل الفك ومرارة ، وشرقاً حتى سلسلة جبال القمر.

- السلسلة الجبلية يتخللها العديد من الوديان التي تنقسم إلى قسمين :

القسم الأول ( وتصب جنوباً إلى ساحل البحر العربي) : أهم وأكبر أوديـة المحافظـة تبدأ من الغرب ومنها وادي المسيلة الذي يعتبر الامتداد الجنوبي الشرقي لوادي حضرموت وتصب فيه الكثير من الروافد الشمالية الشرقية ، والجنوبية الغربية ، وعلى ضفتي هذا الوادي تنتشر الكثير من المستوطنات التي تعتمد على المياه الجارية فيه ، وتعتبر أراضيه من أخصب أراضي المحافظة ، ويصب هذا الوادي إلى غرب سيحوث ثم البحر ، وإلى الشرق من هذا الوادي هناك وادي (عدنوت) ويصب إلى غرب قشن عند رأس شروين ، وإلى الشرق منه هناك وادي الجيزي الكبير ، الذي يصب فيه وادي دحون الذي تتجمع مياهه من سلسلة جبل كشيت وجبل الفرت ويصب وادي الجيزي إلى الغرب من مدينة الغيضة ـ المركز الإداري للمحافظة ـ ،وإلى الشرق من هذا الوادي ، كما توجد عدد من الوديان الصغيرة التي تصب إلى البحر العربي ، وهي الوديان التي تتخلل سلسلة جبال القمر .

القسم الثاني (وتصب شمالاً إلى صحراء الربع الخالي ) : يوجد في هذا القسم الكثير من الوديان ، وهي - من الغرب إلى الشرق - وادي المناهيل ووادي أرمة ، وهما الواديان اللذان تتجمع مياههما من سلسلة جبل بن كشيت الشمالية - فوادي ضحية ووادي تهوف - وهما الواديان اللذان تتجمع إليهما مياه جبل بن كشيت الشمالية - ويلتقيان جنوب سناو وتصب في الربع الخالي في خليف مسيفة - ثم واديي مراخية وعربة - وهما اللذان تتجمع إليهما مياه جبل بن كشيت الشمالية ويصبان في الربع الخالي في طوق شحر - ثم وادي رخوة ووادي شعيت ووادي ميتن ووادي شحت - وتصب هذه الأودية شمالاً في الربع الخالي .

- الصحراء الشمالية : وهي عبارة عن صحراء مترامية الأطراف وهي الجزء الجنوبي الشرقي من صحراء الربع الخالي ، وتضم عروق الموارد ، ورملة أم غارب ، ورملة عيوة ، وبنـي معارض وخليف وعلين ، وخليف مسيفة ، وطوق شحر ، وعدد كبير من العروق مثل عروق الخراخير ، وعروق ضحية ، وعروق ابن حمودة ، ومعظم قاطنيها من البدو الرحل .

المناخ :

يسود محافظة المهرة المناخ المداري الجاف باستثناء مديرية حوف التي تسقط عليها الأمطار سنويا بصورة منتظمة ابتداء من يونيو حتى سبتمبر وتبلغ درجة الحرارة في حدها الأعلى (33ْ مئوية) وحدها الأدنى (18ْ مئوية) في المناطق الساحلية المحاذية لشواطئ البحر العربي بسبب هبوب الرياح الموسمية حاملة نسمات الهواء الملطفة للحرارة .

الأمطار :

تعاني الكثير من أجزاء المحافظة أن لم نقل جميعها من شحة الأمطار خلال السنوات الأخيرة وإن سقطت بعض الأمطار في أجزاء من المحافظة فإنها قليلة وتتركز في بعض الأجزاء الجبلية .وعموما فإن الأمطار عادة ما تسقط في فصل الصيف كما أنها تسقط في الشتاء بكميات قليلة حيث تبلغ كمية الأمطار (982)ملم بحسب إحصائيات2004م .

الغطاء النباتي:

نظرا للطبيعة الصحراوية التي تشكل معظم سطح المحافظة فإن ذلك يؤثر إلى حد كبير في نوعية وكمية الغطاء النباتي وبذلك فإن معظم الغطاء النباتي المتوفر على سطح المحافظة يتمثل بالنباتات والأعشاب الصحراوية والتي غالباَ ما تنمو وتكثر في مواسم الأمطار . إلى جانب أنواع أخرى من الأشجار المعمرة خصوصاً الشوكية منها مثل السمر، السيسبان ، إضافة إلى أشجار السدر بكميات محدودة وأشجار النخيل وغيرها .

الحيوانات البرية :

توجد العديد من الحيوانات البرية أهمها السباع ، النمور، الثعالب، الأرانب ، وأنواع أخرى كالقنافذ الشوكية، الأوبار، ...الخ، كما توجد أعداد قليلة جدا من الضبي . ومن جميع هذه الأنواع توجد في المناطق الخالية من السكان . كذلك توجد أنواع مختلفة من الطيور أهمها الصقور،الحمام البري ، الحداء، البوم ، وغيرها من العصافير الصغيرة مختلفة الأحجام والأسماء والتي غالباً ما تتواجد في المناطق الزراعية والأودية الكثيفة الأشجار.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مصدر المعلومات : وزارة الإدارة المحلية

يتبع



  رد مع اقتباس
قديم 10-24-2008, 09:13 AM   #16
قائد المحمدي
حال متالّق
 
الصورة الرمزية قائد المحمدي

افتراضي




15 -- محافظة المحويت
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

محافظة المحويت



نبذة تعريفية

تقع محافظة المحويت إلى الإتجاه الغربي الشمالي للعاصمة صنعاء، وتبعد عنها بحوالي (113) كيلو متر، ويشكل سكان المحافظة ما نسبته (2.5%) من إجمالي سكان الجمهورية، وعدد مديرياتها (9) مديريات، ومدينة المحويت مركز المحافظة، وأهم مدنها شبام، كوكبان، الطويلة. وتعد الزراعة النشاط الرئيس لسكان المحافظة، ويصل إنتاجها من المحاصيل إلى ما نسبته (2.2%) من إجمالي إنتاج المحاصيل الزراعية في الجمهورية، ومن أهمها الحبوب والمحاصيل النقدية والفواكه، فضلاً عن إنتاج العسل والمنتجات الفخارية والخزفية والتقليدية وصناعة الزجاج والرخام والجرانيت. ويوجد في محافظة المحويت العديد من المعالم السياحية والمواقع الأثرية مثل مدينة شبام وكوكبان. وتتميز المحافظة بتنوع تضاريسها ومناخها المعتدل خلال أيام السنة.

الموقع :

تقع محافظة المحويت شمال غرب العاصمة صنعاء وبين خط طول (43ْ -44ْ) شرقا وعلى خط عرض (15ْ-16ْ) شمالاً وترتفع عن مستوى سطح البحر بـ(2100م) و تبعد عن العاصمة صنعاء مسافة (111كم).وتتصل المحافظة بمحافظة حجة وجزء من محافظة عمران من الشمال ، محافظة صنعاء من الشرق ، محافظتي صنعاء و الحديدة من الجنوب محافظة الحديدة من الغرب.



المساحة :

تبلغ مساحة المحافظة حوالي (2328)كم2 وتتوزع في تسع مديريات .

السكان :

بلغ إجمالي عدد السكان المقيمين في المحافظة 495865 نسمة حسب تعداد 2004م وتعد ملحان أكبر مديريات المحافظة سكاناً (89094) نسمة . وينمو السكان سنويا بمعدل(2.88%).

ويتوزع السكان على شكل تجمعات سكانية ثابتة في الأجزاء المختلفة للمحافظة وتتركز معظم التجمعات السكنية في الأجزاء الجبلية والمرتفعة أكثر مما هي عليه في الأجزاء المنخفضة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التضاريس الطبيعية :


مرت تضاريس المحافظة بتطورات جيولوجية كانت لها أثر في تكويناتها الطبيعية، وقد دلت الدراسات الجيولوجية بأنها منطقة صخرية مرتفعة وواسعة لها مظهر يتشكل من سلاسل جبلية وهضاب صخرية لعدد من الجبال المرتفعة ، وكان هذا المظهر الطبوغرافي قد تشكل من صخور كلسية وبازلتية وجوارسية وقاعدية تعود للزمن الجيولوجي الوسيط وأزمنة جيولوجية أخرى أقدم زمناً ، تشكلت بين تلك الجبال والهضاب والوديان أحواض تصريفية صغيرة وممرات مائية عميقة واسعة الانحدار كونتها مياه السيول المتدفقة من تلك الجبال المرتفعة التي تكونت جراء انفصال الجزيرة العربية عن قارة أفريقيا خلال الفترة ما بين ( 15 - 45 مليون سنة ) تقريباً ، ومنذ الزمن الجيولوجي الرباعي تشكلت رسوبيات طمي ملائمة لإقامة الحقول الزراعية المدرجة التي استغلت لزراعة بعض محاصيل الحبوب التي تعتمد على الأمطار الموسمية والغيول ، وتتوزع تضاريس محافظة المحويت بين جبال عالية تكسوها المدرجات الزراعية ووديان عميقة وواسعة علي ضفافها المناظر الطبيعية الخلابة .

اشهر جبالها : سلسلة جبال بلاد غيل وسلسلة جبال حفاش وملحان وجبال ذخار ثم جبال القرانع، أما وديانها فأشهرها وادي لاعة ، ووادي الاهجر ؛ وادي نعوان ، وادي سمع ، ثم وادي عيان ويعرف " بالحامضة ".

المناخ :

يجمع المحويت بين عوامل مناخ الجبل والسهل ، ففي المناطق الجبلية يسود المناخ المعتدل صيفاً والبارد شتاءاً بينما يسود المناطق السهلية المجاورة لمنطقة تهامة مناخ حار صيفاً ومعتدل شتاءاً .

الامطار :

تتميز محافظة المحويت باستمرار هطول الأمطار في جميع مديرياتها خصوصا في فصل الصيف . وتكثر الأمطار في المرتفعات الجبلية والأجزاء الشرقية للمحافظة . كما تسقط الأمطار بكميات قليلة ونادرة في فصل الشتاء على بعض أجزاء من المحافظة وتبلغ كمية الأمطار 21218 مليمتر لعام 2004م

الغطاء النباتي :

تعد محافظة المحويت أحدى المحافظات المتميزة بوفرة الغظاء النباتي على سطحها الذي يبدو دائم الاخضرار في معظم فصول السنة ويتمثل الغطاء النباتي فيها بالعديد من الأشجار المعمرة كالطلح ، السدر، السلم ، الضبا ، الرض ، الطنب ، الذرح.......الخ إلى جانب العديد من الحشائش والنباتات الصغيرة والحولية التي تنمو وتكثر في مواسم الأمطار..

الحيوانات البرية :

تنتشر الحيوانات البرية ، وفي جميع مديريات المحافظة وأهمها الذئاب ، الضباع ، النمور، السمع ، القرود ، الثعالب ، الأوبار، القنافذ الشوكية ، الأرانب ، وجميع هذه الحيوانات تعيش في الأجزاء الجبلية والخالية من السكان . كما توجد عدد من أنواع الطيور كالصقور ، البوم ، الحمام البري ، الحجل ، النسور وأنواع أخرى من الطيور الصغيرة متعددة الأشكال والألوان والأسماء وتعيش معظمها في الأودية خصوصاً المائية منها.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مصدر المعلومات : وزارة الإدارة المحلية

يتبع


  رد مع اقتباس
قديم 10-24-2008, 09:14 AM   #17
قائد المحمدي
حال متالّق
 
الصورة الرمزية قائد المحمدي

افتراضي




16 -- محافظة صعدة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
محافظة صعدة



تقع محافظة صعدة شمال غرب العاصمة صنعاء، وتبعد عنها بحدود (242) كيلو متراً، ويشكل سكان المحافظة ما نسبته (3.5%) من إجمالي سكان الجمهورية، وعدد مديرياتها (15) مديرية، ومدينة صعده مركز المحافظة، ومن أهم مدنها البقع. وتعد الزراعة النشاط الرئيس لسكان المحافظة إلى جانب الاهتمام بالثروة الحيوانية، وتنتج المحافظة المحاصيل الزراعية بنسبة تصل إلى (3.5%) من إجمالي الإنتاج في الجمهورية، ومن أهمها الحبوب والخضروات والفواكه، فضلاً عن ممارسة بعض الأعمال الحرفية اليدوية والصناعات التقليدية، ويوجد في المحافظة أنواع مميزة من أحجار البناء، وتشهد المحافظة نشاطاً تجارياً نسبياً بحكم أنها تعد أحدى المنافذ البرية التي تربط بين اليمن والسعودية.

وتضم أراضي محافظة صعدة العديد من المعادن، أهمها النحاس، النيكل، الكوبلت، الجرانيت والكاؤلين المستخدم في صناعة السيراميك والورق والبلاستيك وصناعة مواد الطلاء والمطاط، ومعادن طينية تستخدم في صناعة الأسمنت والطوب الحراري والفخار ورمل الزجاج والسيلكا والكوارتز والتلك. ومعالم المحافظة السياحية متنوعة، أهمها جامع الأمام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين، والجبانة القديمة التي تضم العديد من القبور الإسلامية. وتضاريس المحافظة معظمها منبسطة ومناخها معتدل خلال أيام السنة.

موقع المحافظة:

تقع محافظة صعدة في الجزء الشمالي من الجمهورية اليمنية و تبعد عن العاصمة صنعاء مسافة (243 كيلومتراً ) وتتصل المحافظة بمحافظة حجة وجزء من محافظة عمران من الجنوب، محافظة الجوف من الشرق، المملكة العربية السعودية من الشمال والغرب.



المساحة:

تبلغ المساحة حوالي(11375) كم2 تتوزع علي 15 مديرية

السكان :

يبلغ عدد سكان محافظة صعده وفقاً لنتائج التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت لعام 2004م (695.033) نسمه وينمو السكان سنويا بمعدل(3.67%).
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التضاريس:


تتنوع الأشكال والظواهر الطوبوغرافية لمحافظة صعدة نتيجة للعوامل الطبيعية المعقدة التي مرت بها خلال العصور الجيولوجية ، وتنقسم إلى ثلاثة أقاليم تضاريسية تتوزع على النحو التالي:-

- إقليم منخفض ( حوض ) صعدة :- يرجع تشكل هذا الإقليم إلى أواخر الزمن الجيولوجي الثاني وبداية الزمن الجيولوجي الثالث حيث صاحب تشكل البحر الأحمر والأخدود الأفريقي الكبير وانفصال أرض اليمن عن كتلة إفريقيا ويرجع هذا التكون إلى التواء مقعر وهبـوطٍ في القشرة الأرضية لهذا الإقليم ، كما يسمى هذا الحوض أو المنخفض "بقاع صعدة"، ويرتفع عن مستوى سطح البحر(1800 متر) ، تحده من الشمال والغرب سلسلة جبال جماعة وغمر وخولان ، ومن الجنوب سلسلة جبال سحار ، ومن الشرق سلسلة جبال همدان ، ويعد قاع صعدة من المناطق الزراعية الهامة في اليمن حيث الظروف الملائمة من طبيعة وتربة غنية ومياه جوفية ، ويتميز هذه الإقليم مناخياً بالآتي:-

هطول الأمطار على قاع صعدة تتراوح نسبته ما بين ( 200 - 400 مليمتر ) سنوياً ، وسبب ندرتها يعود إلى سلاسل المرتفعات الجبلية الغربية المحيطة به والتي تعمل على حجز الرياح المحملة بخار الماء من الهطول عليه.

إقليم المرتفعات الجبلية الشمالية والغربية: تبدو هذه المرتفعات على هيئة سلسلة تبدأ من الشمال الغربي حتى الأجزاء الغربية لصعدة ، وتكويناتها الجيولوجية ذات أهمية اقتصادية لتوفر العديد من الخامات المعدنية فيها ، بالإضافة إلى كونها الخزان الرئيسي الذي يزود حوض صعدة بالمياه ، وتمتد هذه السلسلة لتشمل جبال جماعة ومنبة وغمر ورازح ثم جبال خولان ، ويتراوح متوسط ارتفاعها ما بين (1500 – 2500 متر ) عن مستوى سطح البحر.

وتتساقط مياه الأمطار على هذا الإقليم مشكلة الأودية والخوانق مثل وادي الحلف الذي يشكل خانقاً عظيماً ووادي ضمد ووادي بدر ووادي الذنبة ووادي الخير ووادي دفاء ، ويتميز هذا الإقليم مناخياً بالآتي :

- اعتدال المناخ صيفاً وتدني درجة الحرارة شتاءًا إلى تحت الصفر في المرتفعات العالية.

- يستأثر هذا الإقليم بأكبر نسبة من هطول الأمطار حيث يتراوح ما بين ( 400 -700 مليمتر ) سنوياً ، وتهطل في الصيف بفعل هبوب الرياح الجنوبية الغربية الموسمية القادمة من المحيط الهندي والبحر الأحمر.

- يتميز هذا الإقليم بالمساحات الخضراء الواسعة ، والمناطق السياحية الجميلة.

- إقليم شرق صعدة : يحتوي هذا الإقليم على قمم جبلية شديدة الوعورة والارتفاع وتتخللها الواحات والصحاري الداخلية وتقطعها العديد من الوديان الواسعة التي تصب في صحراء الربع الخالي كوادي أملح ووادي " آل أبو جبارة " ، كما تظهر التكوينات الرسوبية ، ويسود هذا الإقليم المناخ القاري إذ تشتد الحرارة صيفاً وتنخفض قليلاً في الشتاء وهطول الأمطار فيه نادرة .

المناخ :

يتنوع مناخها تبعاً لتضاريسها الطبيعية ، وهو معتدل صيفاً إذ تتراوح درجة الحرارة فيه ما بين ( 10ْ-26ْ ) وبارد شتاءاً حيث تتراوح درجة الحرارة فيه ما بين ( تحت الصفر- 16ْ).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مصدر المعلومات : وزارة الإدارة المحلية

المحمدي


يتبع


  رد مع اقتباس
قديم 10-24-2008, 09:15 AM   #18
قائد المحمدي
حال متالّق
 
الصورة الرمزية قائد المحمدي

افتراضي




17 -- محافظة حجة
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
محافظة حجة



نبذة تعريفية

تقع محافظة حجة إلى الشمال الغربي للعاصمة صنعاء، وتبعد عنها بحدود (123) كيلو متراً، ويشكل سكان المحافظة ما نسبته (7.5%) من إجمالي سكان الجمهورية، وتحتل المرتبة الخامسة بين محافظات الجمهورية من حيث عدد السكان، وعدد مديرياتها (31) مديرية، ومدينة حجة مركز المحافظة، وأهم مدنها حرض وعبس. وتعد الزراعة والرعي النشاط الرئيس للسكان، إذ تنتج المحافظة ما نسبته (4.6%) من إجمالي إنتاج المحاصيل الزراعية في الجمهورية، وأهم محاصيلها الزراعية الفواكه والمحاصيل النقدية والخضروات والحبوب، فضلاً عن تربية النحل والاصطياد السمكي في مناطقها الساحلية. وتحاذي محافظة حجة الحدود السعودية، لذا فهي تشهد نشاطاً تجارياً متميزاً، يتمثل بحركة النقل والتجارة من خلال منفذ مدينة حرض الذي يعد من أهم المنافذ الجمركية للجمهورية اليمنية. ويوجد في أراضي المحافظة بعض المعادن من أهمها الذهب، النحاس، النيكل، الكوبلت، الرخام، الفلسبار والكوارتز. والمعالم السياحية في المحافظة كثيرة ومتنوعة أهمها قرية الضفير، موطن عدد من أئمة اليمن، منهم الأمام شرف الدين والمهدي أحمد بن يحيى بن المرتضي.

موقع المحافظة:

تقع شمال غرب العاصمة صنعاء و تبعد عنها بمسافة ( 127 كم )وتتصل المحافظة بمحافظة صعدة والمملكة العربية السعودية من الشمال ، محافظة عمران من الشرق، محافظتي المحويت و الحديدة من الجنوب، البحر الأحمر وجزء من محافظة الحديدة من الغرب.

المساحة:


تبلغ المساحة حوالي(8228 ) كم2 وتتوزع في (31) مديريات

السكان:

يبلغ عدد سكان محافظة حجة وفقاً لنتائج التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت لعام 2004م ( 1.479.568 ) نسمه وينمو السكان سنويا بمعدل(3.04%).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
التضاريس:

تتوزع تضاريس محافظة حجة بين سلاسل المرتفعات الجبلية مثل سلسلة جبال الشرفين وحجور وسلسلة جبال كحلان وسلسلة جبال وشحة وكشر وغيرها ، وبين سهول ساحلية واسعة في بني قيس المطلة على الطور حيث مسيل وادي لاعة ومنطقة عبس السهلية التي تمتد إلى البحر بمسافة (50 كم ) وإلى الشرق منها توجد سلسلة من الهضاب تتصل بهضاب حجور ، بالإضافة إلى المناطق السهلية في ميدي وحرض وعبس

أشهر جبالها :

سلسلة جبال قارة و جبال تمم وجبل كحلان في مديرية كحلان وجبل القرعة في مديرية المفتاح وجبل القاهرة في المحابشة ،جبل حرم وجبل الشاهل وجبل طيفيان وغيره من الجبال

الأودية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ

المناخ :

يسود المناطق الجبلية في محافظة حجة المناخ المعتدل صيفاً والبارد شتاءاً ، أمَّا مناطق السهول الساحلية يسودها المناخ المداري الحار والرطب صيفاً والمعتدل شتاءاً

الأمطار:

تتميز المنطقة الشرقية للمحافظة خصوصا الجبلية منها بأنها أكثر حظاً بسقوط الأمطار الموسمية في فصل الصيف وكما تسقط علي أجزائها بعض الأمطار الشتوية ولكن بكميات قليلة أما المناطق الغربية تشهد أمطار صيفية ولكن اقل من المناطق الشرقية.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مصدر المعلومات : وزارة الإدارة المحلية

المحمدي


يتبع


  رد مع اقتباس
قديم 10-24-2008, 09:16 AM   #19
قائد المحمدي
حال متالّق
 
الصورة الرمزية قائد المحمدي

افتراضي




18 -- محافظة الضالع
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
محافظة الضالع



نبذة تعريفية



تعد محافظة الضالع إحدى المحافظات اليمنية التي تم استحداثها بعد الإعلان عن قيام دولة الوحدة، وتبعد عن العاصمة بحدود (250) كيلو متراً، ويشكل سكان المحافظة ما نسبته (2.4%) من إجمالي سكان الجمهورية، وتقسم إداريا إلى (9) مديريات، ومدينة الضالع مركز المحافظة. وتعد الضالع من المحافظات المتميزة بالزراعة، إذ يعمل معظم سكانها في ممارسة النشاط الزراعي، ومن أهم محاصيلها الزراعية البن. وتضم أراضي المحافظة بعض المعادن، من أهمها معدن التلك المستخدم في صناعة الورق والطلاء ومستحضرات التجميل والمبيدات الحشرية. والمعالم السياحية في المحافظة متعددة، من أهمها حمام دمت، ومن المدن الأثرية فيها مدينة جبن المشهورة بقلعتها ومدرستها المنصورية التاريخية، التي شيدها الطاهريين. وتضاريس المحافظة متنوعة وتتميز بمناخ معتدل نسبياً خلال أيام السنة.

موقع المحافظة:

تقع محافظة الضالع جنوب العاصمة صنعاء بين خط عرض( 42َ : 13ْ ) شمالاً ، وخط طول ( 43َ : 44ْ ) شرقاً ، و تبعد عن العاصمة صنعاء مسافة ( 245 كيلومتراً ) وتتصل المحافظة بمحافظتي أب والبيضاء من الشمال ، محافظتي البيضاء ولحج من الشرق، محافظة لحج من الجنوب، محافظتي إب وتعز من الغرب .

المساحة:

تبلغ المساحة حوالي(4099 ) كم2وتتوزع في تسع مديريات

السكان :


يبلغ عدد سكان محافظة الضالع وفقاً لنتائج التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت لعام 2004م (470.564) نسمه وينمو السكان سنويا بمعدل(3.55%)..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التضاريس :

تتوزع التضاريس الطبيعية لمحافظة الضالع بين جبال وهضاب ووديان وسهول خصبة ، فأراضي محافظة الضالع تقع على رأس وادٍ منبسط يمتد شمالاً ، ويصب في سيلة قعطبة وفي وادي تبن ، ويبلغ طول هذا الوادي حوالي (عشرة أميال) ، وعرضه حوالي (ثلاثة أميال) ، وله عدة أسماء ، أما روافده الرئيسية فهي وادي معابر ونشام ووادي الغشة ، وهي تروي ـ تسقي ـ الأراضي الواقعة بين مدينة الضالع والكبار ، ووادي عمامة ورحبان ووادي الظاهر وهي تروي ناحية بلاد الشواف ، ووادي حبان ووادي اللسج يعبران منطقة الجليلة ، ووادي الشعب ووادي حران يرويان أراضي لحيس من بلاد الشواف ، ووادي المدهور ووادي الحسلب يرويان الجزء الواقع في أقصى الشمال من أرض الشاعري وناحية خلة في أراضي المفلحي في محافظة لحج ، ووادي صوحل الذي يروي أراضي الحُصين ومرفد وخوير ، ووادي الحازة الذي يتاخم السفح الشرقي لجبل جحاف ، وتختلف أراضي محافظة الضالع على الرغم من وجود الجبال الوعرة المحيطة بها من جميع الجوانب بأن لها مظهر السهل المستوي إلا أن سطحه منكسر بسبب وجود مرتفعات صخرية وحبيلات أو نتوءات صخرية واسعة مغطاة بأشجار الشوك والصبر ، ومن قمة الجبل الذي يرتفع إلى شرق مدينة الضالع يمكن مشاهدة القرى العديدة البعيدة ومنازلها المبنية بالحجارة الصلدة فوق مرتفعات صخرية ، وبالنظر إلى الجوانب الشديدة الانحدار والنتوءات المتكسرة لجبل جحاف فلا يمكن أن يقع النظر إلا على القرى الواقعة في السفح الشرقي للجبل ، وفي الشمال الشرقي يوجد نتوء له قمتان متشابهتان هما : عدينة والذهابي تقعان في شمال قرية السَّرافي وتخفيان وراءهما مناطق سناح وحازة العبيد وأهل الحاج سعيد ، من وراء هذا النتوء يمكن رؤية الخط المتعرج لجبل مطرح الواقع في أقصى غرب جبال مُريس وجزء من ///////////////////////// العود الذي يقطعها نقيل حدة ، ويمكن أيضاً مشاهدة الشعب ذي الارتفاعات العالية ، وسلسلة جبال مُريس والشعيب تمتد عبر الأفق الشمالي إلى جانب الشمالي الشرقي وتتداخل في الأخدود السفلي لجبل العوابل ، ويرتفع خط القمم حتى يصل إلى الأخدود المسطح لجبل حرير، وبين هذا الحائط المتدرج من الجبال تربض هضبة الضالع ، أما الجزء الشرقي من الهضبة فمكسر بسبب الأخاديد الصخرية لبلاد الشاعري التي ترتفع عند طرفها الجنوبي ، وفي شمالها يقف جبل عقرم الضخم بالقرب من منطقة المفلحي ، وفي الشمال الشرقي من مدينة الضالع توجد تلال صخرية تخفي وراءها السهل المنبسط عند رأس نقيل الخربة ، وخلف هذه التلال مباشرة يقف جبل شحذ المطل على جميع الممرات عبر الهضبة من الضالع ومن نقيل الخربة ، وفي السهل الممتد في أسفل الجبل الذي يرتفع إلى شرق مدينة الضالع تقع قرية الكبار فوق تل مخروطي ، وعلى الجانب الشرقي من الكبار تقع قرية الجليلة فوق أخدود واطٍ يمتد من جبل شحذ .



أهم جبال الضالع :

أ-جبل جحاف :

يلتف جبل جحاف الضخم بالناحية الغربية لسهل مدينة الضالع ، وأعلى قمة فيه تسمى جبل المنار الذي يبلغ ارتفاعه (7840 قدماً) عن مستوى سطح البحر ، ويشكل الجزء الأوسط منه هضبة متكسرة على ارتفاع (7000 قدم) ، ويتخذ الجانبان الشمالي والجنوبي شكل طنوف ذات ارتفاع كبير ومنحدرات تؤدي إلى أودية عميقة ، وأهم أودية الجانب الشمالي هي وادي حيوات ووادي مطر ، وثلاثة طنوف شمالية رئيسية هي جبل العرقوب وحيد القصامي وجبل عمل ، وأهم وادٍ في الجنوب ينقسم إلى ثلاثة أقسام : يسمى القسم الأعلى منه وادٍ ريحان ، والقسم الأوسط سيلة الحبيل ، والقسم الأسفل وادٍ تبن ، ويقع بين طنف المعفاري شرقا وطنف الحميدي غرباً ، ويوجد وادٍ آخر وهو وادي شعب العجرودي الذي ترتفع قمته شرق قرية السرير ويجري نحو الجنوب الشرقي وتصب مياهه في الأراضي الزراعية لوادي معابر غرب مدينة الضالع ، والهضبة الوسطى يحدها من الشمال خط من القمم أهمها جبل المنار وجبل بني خضير وجبل المصنعة وجبل النوبة ، ومن ناحية الشرق يوجد نتوء مسنن أعلى قمتين فيه هما جبل رَبَك وجبل شجان ، ومن قمة جبل جحاف يمكن التحكم في مساحات واسعة إلى الشمال نحو سهل بلاد الهجر حتى جبل الشعر وجبل العود وجبل مريس غرباً حتى وادي تبن وجبل صهبان ، والجزء الأوسط من جبل جحاف مليء بماء العيون والآبار تقدر بأكثر من (ثلاثمائة وستين بئراً).

ب -جبل المعفارى :

توجد في أعلاه هضبة مربعة مساحتها تقريباً (نصف ميل) ، وترتفع حوالي( 6000 قدم )عن مستوى سطح البحر، وهي متصلة بجبل جحاف بعنق يسمى كريف الرهوة ، ويطل من ناحية الجنوب والشرق على وادي الأزارق ومن ناحية الغرب على وادي تُبن ، والهضبة في أعلى الجبل ليست مسطحة بل على هيئة حذوة الفرس ، وتخلو مرتفعات الجبل من الماء إلا من بعض الصهاريج والكروف القديمة التي تمتلئ في مواسم هطول الأمطار ، وحين ينتهي مخزون تلك الصهاريج من المياه ، يذهب أهالي تلك المنطقة إلى سفوح الجبال ليحصلوا على الماء من غيل حضيرة في المضيق الممتد من شمال وادي تُبن ومن عين ماء تحت المضيق ، وتقع عزلة المعافري على بعد ( ثلاثة أميال ) شمال جبل المعفاري في المنحدرات الغربية لرابية ضخمة في غرب مدينة الضالع تسمى المبياضة ، وأراضي عزلة المعافر تقع في حوض واسع أقيمت على جوانبه المدرجات الزراعية.

ج- جبل حرير:

يقع جبل الحرير إلى الشرق من سهل الضالع ، وترتفع أعلى قمة فيه نحو(7800 قدم) عن مستوى سطح البحر ، وتوجد به كثير من المنخفضات ذات التربة الزراعية الخصبة التي ينظمها الأهالي بهيئة مدرجات زراعية ، والقمة عبارة عن صخور صلبة تبرز نحو الغرب ، وينكسر البروز إلى نتوء رؤوس صخرية وهاويات تقع تحتها نتوءات صخرية تمتد شرقاً ، وتقع بينها أودية يزرع فيها الأهالي البر والشعير والبن ، والأودية هي سيلة بكاين وسيلة عدينة وسيلة عسيقة وسيلة الغشة وسيلة مثعدة ، وتصب جميعها في سيلة شرعـة ثم تتجه إلى وادي بناء ، وإلى الغرب تمتد حوالي (ميل واحد) ثم تبدأ في الانحدار نحو وادي النوب ثم وادي الضبب ويتصل جبل حرير بعنق جبل العوابل في الشعيب ، ويتصل جنوباً بجبل عبيدة في حالمين بواسطة عنق يؤدي إلى نقيل سيت من الضالع إلى المحجبة ، وفي أعلى جبل حرير شرق قرية الفقهاء التي تعتبر أكبر قرية هناك ، ومن أعلى الجبل يمكن الإشراف على مساحات واسعة من أراضي الشعيبي شمالاً وجبال يافع شرقاً وجبال حالمين جنوباً والضالع غرباً .

د - جبل الضبيات:

تقع هضبة الضبيات على ذلك اللسان من المرتفعات المتكسرة التي تبرز ممتدة حوالي (عشرة أميال) جنوب الضالع ، وهي هضبة في أقصى ناحية من الجنوب وهي متعرجة تبلغ مساحتها حوالي ( نصف ميل مربع )، وطبيعتها صخرية جرداء ، والأرض التي تقع في الشمال لها شكل المدرجات وتصب مياهها غرباً ، وتحتوي حوضاً تربته خصبة أقيمت فيه مدرجات زراعية واسعة ، والجزء الجنوبي شكل النجد ، له حواف مسطحة أجزاء منها صخرية وأخرى أراضي زراعية ، وتنحدر الهضبة كلها إلى المنطقة المرتفعة في جانبها الشرقي ، وأغلب مياه جبل الضبيات تذهب غرباً إلى المدرجات وإلى سيلة يطلق عليها سيلة تونة وإلى مضايق عميقة تمتد إلى الطرف الجنوبي من الهضبة ، وأكبرها سيلة طلابة التي يصب ماؤها في وادي حردبة وأيضاً سيلة سعطب التي يصب ماؤها في وادي تونة ، وتنعدم الأشجار في أغلب أنحاء الهضبة إلا أن أشجار التولق الجيدة تكثر في الحـقول أسفل قرية الضبيات ، وتوجد عدد من الآبار في شمال القرية ، والمسافة من قرية الضبيات إلى الضالع تبلغ (عشرة أميال) ، وعلى بعد يسير من الهضبة يوجد ممر صعب كثير الالتواءات يمتد حتى شرق جبل ظفر ، وبعد مسيرة ( خمسة أميال ) توجد عيون ماء في سيلة الريدة ومنها سهل الزند ومنها إلى زُبيد ، ومن هنا تمتد طريق صالحة مسافة (ثلاثة أميال) إلى الضالع ، وثمة ممر آخر من الضبيات حتى وادي تونة ويسمى نقيل سعطب ، وممر يؤدي إلى بيت الوعل ومنه إلى وادي طلابة ثم إلى وادي حردبة ، ومن الضبيات - أيضاً - يبدأ ممر ينحدر إلى رأس نقيل تونة ثم يستمر غرباً إلى سيلة صمعان ومنها إلى وادي الأزارق .

هـ- جبل الند :

يطل جبل الند على أودية تُبن وطبقين ، ويبلغ ارتفاعه في أعلى موضع فيه نحو ( 7131 قدماً ) عن مستوى سطح البحر ، وفي الشمال والجنوب والغرب نجد جوانب الجبل شديدة الانحدار ، وفي الشرق تحت المرتفع الانحداري يوجد وادٍ واسع فيه قرية بن عواس ، وإلى أقصى الشرق عبر الشق العميق لقرية ماطر توجد هضبة قرية الحقل الواسعة حيث الماء متوفر على ارتفاع (4500 قدم ) عن مستوى سطح البحر.

و-جبل الشاعري :

جبل الشاعري عبارة عن مجموعة من التلال المستقيمة الحواف ، تصب أوديتها إلى وادي الضالع ، وأعلى قمة في الجبل يبلغ ارتفاعها قرابة (6525 قدماً) عن مستوى سطح البحر ، وتقع تلك القمة بين الخربة وسيلة الحمام من لكمة النوب شرقاً ، ويسمى حيد الشاعري ـ يطلق على الجبال في أراضي يافع والضالع اسم حيد ـ وإلى الشمال من جبل حرير توجد جبال الشعيب المتصلة بجبل حرير في الجنوب ، ويوجد جبل مُريس في غربها ، وهي كثيرة الانحدارات والهاويات إلا أن فيها أودية خصبة ، وأعلى قمة فيه قمة جبل العوابل التي يبلغ ارتفاعها (7646 قدماً) عن مستوى سطح البحر ، وإلى الشمال من الشعيب عبر وادي بناء تقع هضبة الربيعتين العالية وجبل أنيتة وجبل شمروخ الذي يبلغ ارتفاعه (7900 قدماً) عن مستوى سطح البحر .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المناخ :

تنوع درجة الحرارة في المحافظة من جز الي اخر ومن منطقة الي اخري ففي المناطق الجبلية تكون درجة الحرارة في الشتاء ما بين(3-5) درجات خصوصا في مديريات دمت وقعطبة وجبن والشعب وترتفع في فصل الصيف الي (25)درجة أما في المناطق شبة الجبلية فتكون درجة الحرارة فيها مابين(10-12) درجة في الشتاء وترتفع في الصيف الي حوالي (32) درجة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
مصدر المعلومات : وزارة الإدارة المحلية

المحمدي


يتبع


  رد مع اقتباس
قديم 10-24-2008, 09:17 AM   #20
قائد المحمدي
حال متالّق
 
الصورة الرمزية قائد المحمدي

افتراضي




19 -- محافظة عمران
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
محافظة عمران



نبذة تعريفية

تعد محافظة عمران إحدى المحافظات اليمنية التي تم استحداثها بعد الإعلان عن قيام دولة الوحدة، وتبعد عن العاصمة بحدود (50) كيلو متراً، ويشكل سكان المحافظة ما نسبته (4.5%) من إجمالي سكان الجمهورية، وتقسم إداريا إلى (20) مديرية، ومدينة عمران مركز المحافظة. وتعد الزراعة من أهم الأنشطة التي يمارسها سكان المحافظة، إذ تنتج العديد من المحاصيل الزراعية، أهمها الحبوب والخضروات، فضلاً عن الاهتمام بالثروة الحيوانية، وأهم مصانع المحافظة، مصنع أسمنت عمران. وتضم أراضي المحافظة بعض المعادن كالاسكوريا والبرلايت المستخدم في صناعة الأسمنت والعوازل الحرارية. وأهم المعالم السياحية والأثرية في المحافظة الجوامع الإسلامية، منطقة ظفار ذيبين المشهورة بجامعها العتيق. وتضاريس المحافظة متنوعة وتتميز بمناخ معتدل في فصل الصيف وبارد في فصل الشتاء.

موقع المحافظة

تقع محافظة عمران شمال العاصمه صنعاء وتبعد عنها بمسافة حوالي (50 كم) تقريباًو تتصل المحافظة بمحافظة صعدة من الشمال ، محافظة صنعاء من الجنوب ، محافظتي حجة المحويت من الغرب ، محافظتي الجوف وصنعاء من الشرق.



المساحة:

تبلغ مساحة المحافظة حوالي (7971) كم2 تتوزع علي (20) مديرية بصورة متباينة و تعتبر مديرية حرف سفيان أكبر مديريات المحافظة تبلغ مساحتها (2782)كم2.كما تعد مديرية عمران أصغر المديريات من حيث المساحة (120)كم2

السكان :

يبلغ عدد سكان محافظة عمران وفقاً لنتائج التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت لعام 2004م (877.786) نسمه وينمو السكان سنويا بمعدل(1.82%).

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التضاريس:

ينقسم سطح المحافظة إلى نوعين من التضاريس هما :

المرتفعات الغربية:

تتكون في المديريات الغربية مثل السوده ومسور والمديريات الواقعة في الشمال والغرب ابتداء من مديريات القفلة والعشة, المدان, شهارة. وتشتهر مديريات هذا الإقليم بتضاريسها الشديد وكثر جبالها التي أشهرها وأعلاها جبال شهارة والمدن وهذه المديريات تخلو من القيعان والسهول سوى بعض المنخفضات الواقعة بين تلك الجبال والمرتفعات.

المرتفعات الوسطي:

تتكون من مجموعات من القيعان أهمها قاع عمران ريدة خارف وقاع حرف سفيان وتضم هذه القيعان امتدادات كثيرة بالإضافة إلى عدد من القيعان امتدادات كثيرة, بالإضافة إلى عدد من القيعان الصغيرة التي تنتشر في عدد من المديريات منها قاع خيوان في شمال شرق مديرية حوث, وتحتوي معظم هذه القيعان على أرض زراعية خصبة تعتمد في زراعتها على المياه الجوفية كقاع الحسين في مديرية ريدة. قاع خيوان وكذالك قاع العشية في مديرية حرف سفيان.

الأودية:

نظراً لأن محافظة عمران تقع بين العديد من الجبال والقمم العالية والتي تشكل العديد من الأودية في بطون ومنخفضات تلك الجبال والمرتفعات وتحدد اتجاهاتها وتعدد وتكثر تلك الأودية تبعاً لتعدد تلك الجبال والمرتفعات فلا تكاد تخلو مديرية من محافظة عمران من الأودية بغض النظر عن اختلافها من حيث الحجم والاتساع إلا أنه من المهم الإشارة إلى معظم تلك الأودية تستقل روافد مهمة بعض الأودية المشهورة كوادي مور في الغرب ووادي الجوف شرقاً.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المناخ :

العوامل المؤثرة في المناخ في المحافظة هي الارتفاع ومستوى السطح وكون محافظة عمران متبانية التضاريس فإن المناخ فيها متنوع ففي الأجزاء الشمالية للمحافظة تنخفض درجة البرودة وغالباً ما يكون المناخ فيها معتدلاً باستثناء بعض المرتفعات التي تزيد فيها البرودة خصوصاً في الشتاء أما الأجزاء الغربية من المحافظة ذات المرتفعات العالية فيسودها مناخ بارد شتاء ومعتدل صيف.

- الأمطار:

تسقط الأمطار على معظم مديريات المحافظة في فصل الصيف وتكون تلك الأمطار أكثر غزاره في الأجزاء الجبلية الغربية. كما تسقط الأمطار على المحافظة في فصل الشتاء ولكن في صورة محددة ونادرة.

- الغطاء النباتي:

تتوفر في أجزاء مختلفة من المحافظة سواء الجبلية منها أو المنخفضة الحشائش والأعشاب الصغيرة وغالباً ما تنمو وتزداد في مواسم هطول الأمطار وتشمل مراعي واسعة للحيوانات وهذا إلى جانب وجود أنواع مختلفة من الأشجار المعمرة والتي من أهمها أشجار السرو, الطلح, القرض, السمر, الأراك.

- الحيوانات البرية:

توجد أنواع مختلفة من الحيوانات البرية خصوصاً الحيوانات المفترسة والتي من أهمها السباع والنمور إلى جانب القرود والأرانب والثعالب ويتركز وجود الحيوانات في الأجزاء الخالية من السكان. كما توجد أنواع مختلفة من الطيور والزواحف في جميع أجزاء المحافظة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مصدر المعلومات : وزارة الإدارة المحلية

المحمدي



يتبع


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تاج عدن:بقلم احمد سالم بلفقيه الحضرمي:الجنوب العربي والمملكة المتوكلية حالياً(الجمهور قاسم المنصوب سقيفة الأخبار السياسيه 1 11-14-2009 12:10 AM
وثيقة العهد والاتفاق ؟؟ الخليفي الهلالي سقيفة الحوار السياسي 4 10-19-2009 09:39 PM
رئيس مشائخ لجنة حميد الأحمر يدعو لتقسيم اليمن 7 ولايات عاصمتها الجند حد من الوادي سقيفة الأخبار السياسيه 5 09-14-2009 05:34 AM
مبادره سياسيه تدعو الا تقسيم اليمن اقاليم مطلوب التصويت عليهابنعم او لا صقرعلاو سقيفة الحوار السياسي 18 05-10-2009 06:16 AM
رئيس مشائخ لجنة حميد الأحمر يدعو لتقسيم اليمن 7 ولايات عاصمتها الجند حد من الوادي سقيفة الأخبار السياسيه 0 05-02-2009 01:44 AM


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas