المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > شؤون عامه > سقيفـــــــــة التمـــــيّز
سقيفـــــــــة التمـــــيّز كل ماهو مميّز وجميل يتم انتقاؤه من قبل مشرفي السقائف ووضعه هنا


جنازة أبن تيمية لم يعرف غيرها في تاريخ المسلمين !

سقيفـــــــــة التمـــــيّز


إضافة رد
قديم 04-24-2010, 09:53 PM   #1
الحضرمي التريمي
حال متالّق

افتراضي جنازة أبن تيمية لم يعرف غيرها في تاريخ المسلمين !

جنازة أبن تيمية لم يعرف غيرها في تاريخ المسلمين !

في تاريخ المسلمين ثمة حوادث عظيمة وجليلة القدر لم تتكرر أبدا مثلها جعلها الله آية من آيات الزمان وكرامة لأوليائه الصالحين 0
قال العلامة ابن رجب الحنبلي في ذيل طبقات الحنابلة (1 / 322) :
"قال شيخنا أبو عبد اللّه ابن القيم: سمعت شيخنا شيخ الإسلام ابن تيميَّة قدس الله روحه ، ونور ضريحه يقول: إن في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة. قال: وقال لي مرة:
ما يصنع أعدائي بي?! أنا جنتي وبستاني في صدري، أين رحت فهي معي، لا تفارقني، أنا حبسي خلوة. وقتلي شهادة، وإخراجي من بلدي سياحة.
وكان في حبسه في القلعة يقول: لو بذلت ملء هذه القلعة ذهباً ما عدل عندي شكر هذه النعمة أو قال: ما جزيتهم على ما نسبوا فيه من الخير - ونحو هذا.
وكان يقول في سجوده، وهو محبوس: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك، ما شاء الله.
وقال مرة: المحبوس من حبس قلبه عن ربه، والمأسور من أسره هواه.
ولما دخل إلى القلعة، وصار داخل سورها نظر إليه وقال: "فضرب بينهم بسور له باب، باطنه فيه الرحمة، وظاهره من قبله العذاب" "الحديد: 13".
قال شيخنا: وعلم الله ما رأيت أحداً أطيب عيشاً منة قط، مع ما كان فيه من الحبس والتهديد والإرجاف، وهو مع ذلك أطيب الناس عيشاً، وأشرحهم صدراً، وأقواهم قلباً، وأسرهم نفساً، تلوح نضرة النعيم على وجهه وكنا إذا اشتد بنا الخوف وساءت بنا الظنون، وضاقت بنا الأرض: أتيناه، فما هو إلا أن نراه، ونسمع كلامه، فيذهب عنا ذلك كله، وينقلب انشراحاً وقوة ويقيناً وطمأنينة. فسبحان من أشهد عباده جنته قبل لقائه، وفتح لهم أبوابها في دار العمل، فأتاهم من رَوحها ونسيمها وطيبها ما استفرغ قواهم لطلبها، والمسابقة إليها"أهـ .

من هو هذا صاحب الجنازة العظيمة التي تحدث عنها أهل السير والتراجم والتاريخ بقدر كبير من الأهتمام لم يشهد لها مثيل في تاريخ المسلمين عالم مات سجينا بين جلاديه في سجن القلعة بدمشق تداعى الناس الى سجنه من كل حدب وصوب كيف حضر هولاء الناس بهذه الأعداد الهائلة في عرف ذلك الزمان ودون وسائل اتصال أو خبرأو اعلام تدافعوا الى دمشق في وقت قصير مابين الظهر والعصر ، دعونا قبل أن ننقل لكم مشاهد من هذه الجنازة نذكر جانبا من ترجمة صاحب هذه الجنازة رحمه الله :
شيخ الإسلام ابن تيمية
نسبه:

هو شيخ الإسلام الإمام أبو العباس: أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن عبد الله بن محمد بن الخضر بن محمد بن الخضر بن علي بن عبد الله ابن تيمية الحراني ثم الدمشقي.
مولده
ولد يوم الاثنين العاشر من ربيع الأول بحران سنة 661 هـ، ولما بلغ من العمر سبع سنوات انتقل مع والده إلى دمشق؛ هربًا من وجه الغزاة التتار

نشأته:

نشأ في بيت علم وفقه ودين ، فأبوه وأجداده وإخوته وكثير من أعمامه كانوا من العلماء المشاهير ، منهم جده الأعلى (الرابع) محمد بن الخضر ، ومنهم عبد الحليم بن محمد بن تيمية ، وعبد الغني بن محمد ابن تيمية ، وجده الأدنى عبد السلام بن عبد الله ابن تيمية مجد الدين أبو البركات صاحب التصانيف التي منها : المنتقى من أحاديث الأحكام ، والمحرر في الفقه ، والمسودة في الأصول وغيرها ، وكذلك أبوه عبد الحليم بن عبد السلام الحراني ، وأخوه عبد الرحمن وغيرهم.

ففي هذه البيئة العلمية الصالحة كانت نشأة صاحب الترجمة ، وقد بدأ بطلب العلم أولًا على أبيه وعلماء دمشق ، فحفظ القرآن وهو صغير ، ودرس الحديث والفقه والأصول والتفسير ، وعرف بالذكاء وقوة الحفظ والنجابة منذ صغره. ثم توسّع في دراسة العلوم وتبحر فيها ، واجتمعت فيه صفات المجتهد وشروط الاجتهاد منذ شبابه، فلم يلبث أن صار إمامًا يعترف له الجهابذة بالعلم والفضل والإمامة ، قبل بلوغ الثلاثين من عمره.

إنتاجه العلمي:

وفي مجال التأليف والإنتاج العلمي ، فقد ترك الشيخ للأمة تراثًا ضخمًا ثمينًا ، لا يزال العلماء والباحثون ينهلون منه معينًا صافيًا ، توفرت لدى الأمة منه الآن المجلدات الكثيرة ، من المؤلفات والرسائل والفتاوى والمسائل وغيرها ، هذا من المطبوع ، وما بقي مجهولًا ومكنوزًا في عالم المخطوطات فكثير.

المجالات العلمية التي أسهم فيها:

ولم يترك الشيخ مجالًا من مجالات العلم والمعرفة التي تنفع الأمة ، وتخدم الإسلام إلا كتب فيه وأسهم بجدارة وإتقان ، وتلك خصلة قلما توجد إلا عند العباقرة النوادر في التاريخ.

فلقد شهد له أقرانه وأساتذته وتلاميذه وخصومه بسعة الاطلاع ، وغزارة العلم ، فإذا تكلم في علم من العلوم أو فن من الفنون ظن السامع أنه لا يتقن غيره ، وذلك لإحكامه له وتبحره فيه ، وأن المطلع على مؤلفاته وإنتاجه ، والعارف بما كان يعمله في حياته من الجهاد باليد واللسان ، والذب عن الدين ، والعبادة والذكر ، ليعجب كل العجب من بركة وقته ، وقوة تحمله وجلده ، فسبحان من منحه تلك المواهب.

جهاده ودفاعه عن الإسلام:

الكثير من الناس يجهل الجوانب العملية من حياة الشيخ ، فإنهم عرفوه عالمًا ومؤلفًا ومفتيًا ، من خلال مؤلفاته المنتشرة ، مع أن له مواقف مشهودة في مجالات أخرى عديدة ساهم فيها مساهمة قوية في نصرة الإسلام وعزة المسلمين فمن ذلك: جهاده بالسيف وتحريضه المسلمين على القتال ، بالقول والعمل ، فقد كان يجول بسيفه في ساحات الوغى ، مع أعظم الفرسان الشجعان ، والذين شاهدوه في القتال أثناء فتح عكا عجبوا من شجاعته وفتكه بالعدو .

أما جهاده بالقلم واللسان فإنه -رحمه الله- وقف أمام أعداء الإسلام من أصحاب الملل والنحل والفرق والمذاهب الباطلة والبدع كالطود الشامخ ، بالمناظرات -حينًا- وبالردود -أحيانًا- حتى فند شبهاتهم ، ورد الكثير من كيدهم بحمد الله ، فقد تصدى للفلاسفة ، والباطنية ، من صوفية ، وإسماعيلية ونصيرية وسواهم ، كما تصدى للروافض والملاحدة ، وفند شبهات أهل البدع التي تقام حول المشاهد والقبور ونحوها ، كما تصدى للجهمية والمعتزلة والأشاعرة في مجال الأسماء والصفات ، وبالجملة فقد اعتنى ببيان أنواع التوحيد الثلاثة : توحيد الربوبية ، وتوحيد الألوهية ، وتوحيد الأسماء والصفات ، ورد الشبهات حول هذه الأنواع.

والمطلع على هذا الجانب من حياة الشيخ يكاد يجزم بأنه لم يبق له من وقته فضلة ، فقد حورب وطورد وأوذي وسجن مرات في سبيل الله ، وقد وافته منيته مسجونًا في سجن القلعة بدمشق.

ولا تزال -بحمد الله- ردود الشيخ سلاحًا فعالًا ضد أعداء الحق والمبطلين؛ لأنها إنما تستند على كتاب الله وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم- وهدي السلف الصالح ، مع قوة الاستنباط ، وقوة الاستدلال والاحتجاج الشرعي والعقلي ، وسعة العلم ، التي وهبها الله له ، وأكثر المذاهب الهدامة التي راجت اليوم بين المسلمين هي امتداد لتلك الفرق والمذاهب التي تصدى لها الشيخ وأمثاله من سلفنا الصالح؛ لذلك ينبغي للدعاة المصلحين أن لا يغفلوا هذه الناحية؛ ليستفيدوا مما سبقهم به أولئك.

ولست مبالغًا حينما أقول: إنه لا تزال كتب الشيخ وردوده هي أقوى سلاح للتصدي لهذه الفرق الضالة والمذاهب الهدامة التي راجت اليوم، والتي هي امتداد للماضي ، لكنها تزيّت بأزياء العصر ، وغيّرت أسماءها فقط ، مثل البعثية ، والاشتراكية ، والقومية ، والقاديانية والبهائية ، وسواها من الفرق والمذاهب.

خصاله:

بالإضافة إلى العلم والفقه في الدين ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، قد وهبه الله خصالًا حميدة ، اشتهر بها وشهد له بها الناس ، فكان سخيًا كريمًا يؤثر المحتاجين على نفسه في الطعام واللباس وغيرهما ، وكان كثير العبادة والذكر وقراءة القرآن ، وكان ورعًا زاهدًا لا يكاد يملك شيئًا من متاع الدنيا سوى الضروريات ، وهذا مشهور عنه عند أهل زمانه حتى في عامة الناس ، وكان متواضعًا في هيئته ولباسه ومعاملته مع الآخرين ، فما كان يلبس الفاخر ولا الرديء من اللباس ، ولا يتكلف لأحد يلقاه ، واشتهر أيضًا بالمهابة والقوة في الحق ، فكانت له هيبة عظيمة عند السلاطين والعلماء وعامة الناس ، فكل من رآه أحبه وهابه واحترمه ، إلا من سيطر عليهم الحسد من أصحاب الأهواء ونحوهم.

كما عرف بالصبر وقوة الاحتمال في سبيل الله ، وكان ذا فراسة وكان مستجاب الدعوة ، وله كرامات مشهودة ، رحمه الله رحمة واسعة ، وأسكنه فسيح جناته.

عصره:

لقد عاش المؤلف - رحمه الله - في عصر كثرت فيه البدع والضلالات ، وسادت كثير من المذاهب الباطلة ، واستفحلت الشبهات وانتشر الجهل والتعصب والتقليد الأعمى ، وغزيت بلاد المسلمين من قبل التتار والصليبيين (الإفرنج).

ونجد صورة عصره جلية واضحة من خلال مؤلفاته التي بين أيدينا؛ لأنه اهتم بأجل أمور المسلمين وأخطرها ، وساهم في علاجها بقلمه ولسانه ويده ، فالمتأمل في مؤلفات الشيخ يجد الصورة التالية لعصره :

كثرة البدع والشركيات خاصة حول القبور والمشاهد والمزارات المزعومة ، والاعتقادات الباطلة في الأحياء والموتى ، وأنهم ينفعون ويضرون ويُدعون من دون الله.

انتشار الفلسفات والإلحاد والجدل.

هيمنة التصوف، والطرق الصوفية الضالة على العامة من الناس ، ومن ثم انتشار المذاهب والآراء الباطنية.

توغل الروافض في أمور المسلمين ، ونشرهم للبدع والشركيات وتثبيطهم للناس عن الجهاد، ومساعدتهم للتتار أعداء المسلمين.

وأخيرًا نلاحظ تَقَوّي أهل السنة والجماعة بالشيخ وحفزه لعزائمهم مما كان له الأثر الحميد على المسلمين إلى اليوم في التصدي للبدع والمنكرات، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والنصح لأئمة المسلمين وعامتهم.

وقد وقف الشيخ -رحمه الله- في عصره إزاء هذه الانحرافات موقفًا مشهودًا ، آمرًا وناهيًا ، وناصحًا ، ومبينًا ، حتى أصلح الله على يديه الكثير من أوضاع المسلمين ، ونصر به السنة وأهلها ، والحمد لله.
وفاته شيخ الأسلام أبن تيمية ومشاهد من جنازته رحمه الله :

قال ابن رجب ـ عليه رحمة الله ـ في المصدر السابق (1/ 325 ) :
مكث الشيخ في القلعة من شعبان سنة لمست وعشرين إلي ذي القعدة سنة ثمان وعشرين، ثم مرض بضعة وعشرين يوماً، ولم يعلم اكثر الناس بمرضه، ولم يفجأهم إلا موته.
وكانت وفاته في سحر ليلة الاثنين عشري ذي القعدة، سنة ثمان وعشرين وسبعمائة.
وذكر مؤذن القلعة على منارة الجامع، وتكلم به الحرس على الأبراج، فتسامع الناس بذلك، وبعضهم أعلم به في منامه، وأصبح الناس، واجتمعوا حول القلعة حتى أهل الغوطة والمرج، ولم يطبخ أهل الأسواق شيئاً، ولا فتحوا كثيراً من الدكاكين التي من شأنها أن تفتح أول النهار. وفتح باب القلعة.
ودخل النساء من أقارب الشيخ، فشاهدوه ثم خرجوا، واقتصروا على من يغسله، ويساعد على تغسيله، وكانوا جماعة من أكابر الصالحين وأهل العلم، كالمزي وغيره، ولم يفرغ من غسله حتى امتلأت القلعة بالرجال وما حولها إلى الجامع، فصلَى عليه بدركات القلعة: الزاهد القدوة محمد بن تمام. وضج الناس حينئذ بالبكاء والثناء، وبالدعاء والترحم.
وأخرج الشيخ إلى جامع دمشق في الساعة الرابعة أو نحوها. وكان قد امتلأ الجامع وصحنه، والكلاسة، وباب البريد، وباب الساعات إلى الميادين والفوارة. وكان الجمع أعظم من جمع الجمعة، ووضع الشيخ في موضع الجنائز، مما يلي المقصورة، والجند يحفظون الجنازة من الزحام، وجلس الناس على غير صفوف. بل مرصوصين، لا يتمكن أحد من الجلوس والسجود إلا بكلفة. وكثر الناس كثرة لا توصف.

فلما أذن المؤذن الظهر أقيمت الصلاة على السدة، بخلاف العادة، وصلوا الظهر، ثم صلوا على الشيخ، وكان الإِمام نائب الخطابة علاء الدين بن الخراط لغيبة الفزويني بالديار المصرية. ثم ساروا به، والناس في بكاء ودعاء وثناء، وتهليل وتأسف، والنساء فوق الأسطحة من هناك إلى المقبرة يدعين ويبكين أيضاً. وكان يوماً مشهوداً، لم يعهد بدمشق مثله، ولم يتخلف من أهل البلد وحواضره إلا القليل من الضعفاء والمخدرات وصرخ صارخ: هكذا تكون جنائز أئمة أهل السنة. فبكا الناس بكاء كثيراً عند ذلك.
وأخرج من باب البريد، واشتد الزحام، وألقى الناس على نعشه مناديل وعمائمهم، وصار النعش على الرؤوس، يتقدم تارة، ويتأخر أخرى. وخرج الناس أبواب الجامع كلها وهي مزدحمة. ثم من أبواب المدينة كلها، لكن كان المعظم من باب الفرج، ومنه خرجت الجنازة، وباب الفراديس، وباب النصر، وباب الجابية، وعظم الأمر بسوق الخيل.
وتقدم في الصلاة عليه هناك: أخوه زين الدين عبد الرحمن.
ودفن وقت العصر أو قبلها بيسير إلى جانب أخيه شرف الدين عبد الله بمقابر الصوفية، وحُزر الرجال: بستين ألفٍ وأكثر، إلى مائتي ألف، والنساء بخمسة عشر ألف، وظهر بذلك قول الإِمام أحمد" بيننا وبين أهل البدع يوم الجنائز".
وتردد الناس إلى زيارة قبره أياماً كثيرة، ليلاً ونهاراً، ورئيت له منامات كثيرة صالحة. ورثاه خلق كثير من العلماء والشعراء بقص كثيرة من بلدان شتى، وأقطار متباعدة، وتأسف المسلمون لفقده. رضي اللّه عنه ورحمه وغفر له.
وصلى عليه صلاة الغائب في غالب بلاد الإِسلام القريبة والبعيدة، حتى في اليمن والصين.
وأخبر المسافرون: أنه نودي بأقصى الصين للصلاة عليه يوم جمعة "الصلاة على ترجمان القرآن".



إن من علامات الخير للرجل الصالح ، وقبوله لدى المسلمين، إحساسهم بفقده حين يموت؛ لذلك كان السلف يعدون كثرة المصلين على جنازة الرجل من علامات الخير والقبول له؛ لذلك قال الإمام أحمد: "قولوا لأهل البدع بيننا وبينكم يوم الجنائز" . أي: أن أئمة السنة أكثر مشيعين يوم تموتون، ولقد شهد الواقع بذلك، فما سمع الناس بمثل جنازتي الإمامين: أحمد بن حنبل، وأحمد ابن تيمية حين ماتا من كثرة من شيعهما وخرج مع جنازة كل منهما، وصلى عليهما، فالمسلمون شهداء الله في أرضه.
  رد مع اقتباس
قديم 04-24-2010, 10:16 PM   #2
الدور القبلي
حال قيادي
 
الصورة الرمزية الدور القبلي

افتراضي

نسئل الله ان يغفر لهما ويجزيهما خيرًا على ما قدماه للأمة
سبحان الله موت الاعلام وحضور جنائزهم يكون مهيب جدًاحضرت جنازة ابن باز وابن عثيمين رحمها الله
جنازة لم ارى مثلها مطلقًا في الحضور الخط السريع طريق مكة وكانه في العشر الاواخر من رمضان اما الطيران
فقد كانت مزحوم بشكل كبير جدًأ ناهيك عن تاثر الحضور والبكاء العارم نسئل الله ان يغفر لهما ولاموات المسلمين جميعًأ .
التوقيع :
  رد مع اقتباس
قديم 04-25-2010, 08:23 AM   #3
الحضرمي التريمي
حال متالّق

افتراضي

بارك الله في أخينا الدور القبلي وأجزل له المثوبة يضيف دليلا آخر وشهادة من حضر جنازة علماء من هذه الأمة كانوا فيمن اقتفى سنة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم ودعوا الأمة اليها وعلموا العلوم الشرعية ونشروا علوم الكتاب والسنة حتى بلغت الآفاق وهم على نفس طريق ومنهج شيخ الاسلام أبن تيمية ياخذون من نفس المشكاة هذه في العقيدة والحديث والفقه وغيره علماء أمة بحق وحقيقة لا علماء سلطان ولا طوائف وزمان ومكان 0
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كما في السلسلة الصحيحة :" وددت أني لقيت إخواني فقال أصحابه : أو ليس نحن إخوانك ؟ قال : أنتم أصحابي ولكن إخواني الذين آمنوا بي ولم يروني "
السلسلة الصحيحة " 6 / 904 :أخرجه أحمد ( 3 / 155 )
وعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى المقبرة فقال : " السلام عليكم دار قوم مؤمنين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون وددت أنا قد رأينا إخواننا قالوا أولسنا إخوانك يا رسول الله قال أنتم أصحابي وإخواننا الذين لم يأتوا بعد فقالوا كيف تعرف من لم يأت بعد من أمتك يا رسول الله فقال أرأيت لو أن رجلا له خيل غر محجلة بين ظهري خيل دهم بهم ألا يعرف خيله قالوا بلى يا رسول الله قال فإنهم يأتون غرا محجلين من الوضوء وأنا فرطهم على الحوض " . رواه مسلم

وقي رواية في النسائي أيضا صحيحة :
تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 3698 في صحيح الجامع .وددت أنا قد رأينا إخواننا قالوا : أولسنا إخوانك ؟ قال : بل أنتم أصحابي و إخواننا الذين لم يأتوا بعد قالوا : كيف تعرف من لم يأت بعد من أمتك ؟ قال : أرأيت لو أن رجلا له خيل غر محجلة بين ظهري خيل دهم بهم ألا يعرف خيله قالوا : بلى قال : فإنهم يأتون يوم القيامة غرا محجلين من الوضوء و أنا فرطهم على الحوض ألا ليذادن رجال عن حوضي كما يذاد البعير الضال أناديهم : ألا هلم ألا هلم فيقال : إنهم قد بدلوا بعدك فأقول : سحقا فسحقا فسحقا .

نسأل الله أن نكون من الذين أتبعوا ولم يبدلوا ويبتدعوا وجزاك الله خيرا أخينا الدور القبلي على هذه الاضافة الطيبة 0
  رد مع اقتباس
قديم 04-25-2010, 10:27 AM   #4
باحرس1970
مشرف قسم الدين والحياه
 
الصورة الرمزية باحرس1970

افتراضي

نسئل الله ان يغفر لهما ولاموات المسلمين جميعًأ .
  رد مع اقتباس
قديم 04-25-2010, 04:33 PM   #5
الحضرمي التريمي
حال متالّق

افتراضي

آمين جزاك الله خير على مرورك وأشكرك أخي باحرس على هذا والمهم إن هذا العلم الهمام يستحق منا الشكر والعرفان وبيان علمه وبيان فضائله رحمه الله :
قال الشيخ الحافظ أبو الفتح بن سيد الناس( ): ((كاد يستوعب السنن والآثار حفظا, إن تكلم في التفسير فهو حامل رايته, أو أفتى في الفقه فهو مدرك غايته, أو ذاكر بالحديث فهو صاحب علمه وذو روايته, أو حاضر بالنحل والملل لم ير أوسع من نحلته في ذلك, ولا أرفع من درايته, برز في كل فن على أبناء جنسه, ولم تر عين من رآه مثله, ولا رأت عينه مثل نفسه, كان يتكلم في التفسير فيحضر مجلسه الجم الغفير, ويردون من بحر علمه العذب النمير, ويرتعون من ربيع فضله في روضة وغدير ))( ).

وقال الحافظ أبو الحجاج المزي( ): ((ما رأيت مثله, ولا هو رأى مثل نفسه, وما رأيت أحدا أعلم بكتاب الله وسنة رسوله ولا أتبع لهما منه ))( ).

وقال الإمام الذهبي: ((كان آية في الذكاء وسرعة الإدراك, رأسا في معرفة الكتاب والسنة والاختلاف, بحرا في النقليات, هو في زمانه فريد عصره علما وزهدا, وشجاعة وسخاء, وأمرا بالمعروف ونهيا عن المنكر, وكثرة تصانيف, وقرأ وحصل, وبرع في الحديث والفقه, وتأهل للتدريس والفتوى وهو ابن سبع عشرة سنة, وتقدم في علم التفسير والأصول, وجميع علوم الإسلام: أصولها وفروعها, ودقها وجلها, سوى علم القراءات. فإن ذكر التفسير فهو حامل لوائه, وإن عد الفقهاء فهو مجتهدهم المطلق, وإن حضر الحفاظ نطق وخرسوا, وسرد وأبلسوا, واستغنى وأفلسوا, ... وله يد طولى في معرفة العربية والصرف واللغة, وهو أعظم من أن يصفه كلمي, أو ينبه على شأوه قلمي, فإن سيرته وعلومه ومعارفه, ومحنه وتنقلاته, تحتمل أن ترصع في مجلدتين, وهو بشر من البشر له ذنوب فالله تعالى يغفر له ويسكنه أعلى جنته, فإنه كان رباني الأمة, وفريد الزمان, وحامل لواء الشريعة, وصاحب معضلات المسلمين, وكان رأسا في العلم, يبالغ في إطراء قيامه في الحق والجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مبالغة ما رأيتها, ولا شاهدتها من أحد, ولا لحظتها من فقيه .))( )


وقال الإمام ابن عبد الهادي: ((هو الشيخ الإمام الربابي, إمام الأئمة, ومفتي الأمة, وبحر العلوم, سيد الحفاظ, وفارس المعاني والألفاظ, فريد العصر, وقريع الدهر, شيخ الإسلام, بركة الأنام وعلامة الزمان, وترجمان القرآن, علم الزهاد وأوحد العباد, قامع المبتدعين, وآخر المجتهدين
  رد مع اقتباس
قديم 04-25-2010, 04:43 PM   #6
الحضرمي التريمي
حال متالّق

افتراضي

ومن ماقيل عنه رحمه الله يمكن الوقوف والتأمل فيه و شهادة له من كبار علماء الأمة الذين أتوا من بعده عكس مايثيره البعض عن شيخ الأسلام ابن تيمية مسايرة لاهواء الرافضة الذين كفروه من قبل ومن بعد و كما عرف عن حسن السقاف هداه الله ننقل كلام الحافظ أبن حجر عنه في هذا المقام :
قال الحافظ ابن حجر في الدرر الكامنة : (( نَظَرَ في الرجالِ والعلل, وتفقَّه, وتمهَّر وتميَّز, وتقدَّم, وصنَّف ودرَّس وأفتى, وفاق الأقرانَ, وصار عجبا في سُرعة الاستحضار, وقوة الجنان, والتوسع في المنقول والمعقول, والإطالة على مذاهب السلف والخلف )
  رد مع اقتباس
قديم 04-25-2010, 10:14 PM   #7
abu iman
حال متالّق
 
الصورة الرمزية abu iman

افتراضي

اقتباس :
وكان يقول في سجوده، وهو محبوس: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك، ما شاء الله.



رحمه الله و أسكنه فسيح جناته...... و لكن السؤال من كان يسمعه و هو يقول هذا الدعاء و هوةمحبوس بمفرده في القلعة؟ .... هل كان يصيح بأعلى صوته فسمعه الحراس ؟ أم كان يناجي ربه بصوت خافت و ربما في السر ؟ و هذا الكلام من مؤلفات طلابه ؟ كنوع من الغلو في تعظيمه...نورونا بكلام مقنع
  رد مع اقتباس
قديم 04-25-2010, 10:51 PM   #8
الحضرمي التريمي
حال متالّق

افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abu iman [ مشاهدة المشاركة ]

رحمه الله و أسكنه فسيح جناته...... و لكن السؤال من كان يسمعه و هو يقول هذا الدعاء و هوةمحبوس بمفرده في القلعة؟ .... هل كان يصيح بأعلى صوته فسمعه الحراس ؟ أم كان يناجي ربه بصوت خافت و ربما في السر ؟ و هذا الكلام من مؤلفات طلابه ؟ كنوع من الغلو في تعظيمه...نورونا بكلام مقنع

-------------------------------------------------------------
نعم هذا صحيح فهو محبوس في القلعة ربما مع غيره من الأفراد ومع هذا أقول فليس من المتيسر على الغالب أن يسمع منه مايقول الا اذا كان يرفع قليلا من صوته ولربما هذه الزيادات وغيرها قد حذفتها حين كنت أعد الموضوع فيها من الأفراط في التعظيم والزيادات عن شيخ الاسلام رحمه الله فهو فوق هذا بشر وغير معصوم وكذلك محبيه وتلاميذه كالحافظ أبن كثير والذهبي وغيرهم ممن كتب عن جنازته وحبسه فهم غير معصومين هذا ما أدين الله به وشكرا على مرورك
  رد مع اقتباس
قديم 04-25-2010, 11:23 PM   #9
الخليفي الهلالي
شخصيات هامه

افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abu iman [ مشاهدة المشاركة ]

رحمه الله و أسكنه فسيح جناته...... و لكن السؤال من كان يسمعه و هو يقول هذا الدعاء و هوةمحبوس بمفرده في القلعة؟ .... هل كان يصيح بأعلى صوته فسمعه الحراس ؟ أم كان يناجي ربه بصوت خافت و ربما في السر ؟ و هذا الكلام من مؤلفات طلابه ؟ كنوع من الغلو في تعظيمه...نورونا بكلام مقنع


اللهم ارحم جميع المسلمين والمسلمات

أبو أيمان ..

تسائلك في مكانه.. ولكن لماذا ترفض أنه كانت ايضأ شعوذه وسحر وزيارة قبور وأنت تنكر حدوثها هل لديك بينه على أنها لم تحدث ؟!

سامحوني ؛؛؛؛؛
  رد مع اقتباس
قديم 04-26-2010, 12:00 AM   #10
زائرالفجر
حال نشيط
 
الصورة الرمزية زائرالفجر

افتراضي

استغفرالله العظيم واتوب اليه...يسعى من سمى نفسه الحضرمي التريمي بتمجيد التيار او المذهب اوالطريقة التي يؤمن بها ..ومن خالفه الرائ فهو خارج عن ملة الاسلام..أستغفرالله العظيم من يوم خلقت الي يوم الدين

استغفره واتوب اليه مما يسعى اليه هذا الشخص المكفر للأخرين...انا هنا بعد ترحمي على اموات المسلمين جميعا وعلى رأسهم ابأئي واجدادي وكل من شهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله..اتوجه الي الجميع

بعدم الانجرار خلف هؤلاء المكفرون الذين لا يرون الا الامام احمد بن حنبل وابن تيمية وابن باز(انا لا ازكي على الله أحد)..ويستشهدون بجنازاتهم وكثرت الحضور ومادام الحكم من هذا الباب كثافة الحضور..فقد نمى الي علمنا بان هناك جنازات

لبعض السادةالعلويين حضرها جمع غفير من الناس وحصل هذا في المدينةالتي يتكنى لها الحضرمي التريمي وهو يعلم لمن ايقمت هذه الجنائز..ومادام انه يعتبر ان الذي حصل لأبن تيمية كرامات فلماذا ينكر على الاخرين ان

أن هم استشهدوا بكرمات من يعتقدون فيه الصلاح والورع والتقوى..سبحان الله فعلا المكفرين لا يرون اكثر من تحت ارجلهم وصدق الرسول ان من جهة المشرق تاتي الفتن في حديثه الشهير(صلى الله عليه وسلم)

ومادمنا على ما اثبت باسانيده الامام الحضرمي التريمي رده الله للحق والصواب ..نريد منكم النظر في جنازةالامام الخميني رحمه الله والحكم عليها بمنطق الامام الحضرمي التريمي واشياعه المكفرين واطلب من الله المغفرة

ان سحبني هذا الدعي الي الوحل الذي يخوض فيه:

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
التوقيع :

التعديل الأخير تم بواسطة زائرالفجر ; 04-26-2010 الساعة 12:07 AM
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas