المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > شؤون عامه > سقيفـــــــــة التمـــــيّز
سقيفـــــــــة التمـــــيّز كل ماهو مميّز وجميل يتم انتقاؤه من قبل مشرفي السقائف ووضعه هنا


الشاعر خميس سالم الكندي المرحلة الأولى ( الغرفة ) ...!!

سقيفـــــــــة التمـــــيّز


 
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 04-13-2011, 10:36 AM   #1
أبوعوض الشبامي
شخصيات هامه
 
الصورة الرمزية أبوعوض الشبامي

افتراضي الشاعر خميس سالم الكندي المرحلة الأولى ( الغرفة ) ...!!

.


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الحالة السياسية والاجتماعية والاقتصادية في حضرموت في عصر الشاعر خميس سالم الكندي .




لازال الباحثون الحضارمة مختلفون حول تقويم حركة ابن عبدات فقد عدها البعض حركة ثورية تقدمية موجهة ضد الاستعمار وركائزه في حضرموت ، بل عده بعض المتحرشون بكتابة تراث حضرموت أنه ( يحمل افكار تقدمية ويعد من المناضلين الشرفاء ) .... !!
ومثل هؤلاء لم يلموا بموضوعية للواقع الاقتصادي الاجتماعي والثقافي للمجتمع الحضرمي ، ولم يتعمقوا في دراسة الوعي الثقافي والسياسي لزعامة الحركة ، المتمثلة بشكل أساسي ( بآل بن عبدات ).

بينما عدها البعض الآخر، صراعاً عشائرياً داخلياً، لتحقيق أهداف شخصية لقيادة الحركة. ولم تكن موجهة اصلا ضد البريطانيين . ولهذا أجد نفسي أميل إلى اصحاب هذا الرأي ، ذلك أن حركة ابن عبدات تأسست على خلفية صراع عشائري داخلي بين أفخذ هذه العشيرة الصغيرة والتي تعد ضمن الاتحاد القبلي الشنفري ، وكانت تسعى لانتزاع اعتراف بريطانيا، والتي كانت حينها تمثل الحكم وليس العدو بالنسبة لها. وهذه الحركة هي جزء من واقع تسوده حالة القابلية للاستعمار، وليست مقاومة الاستعمار والثورة عليه.

يقول الاستاذ محمد عبدالقادر بامطرف في كتابه في سبيل الحكم ص11 (( تعد حركة عمر عبيد بن عبدات في مدينة الغرفة جزءا لا يتجزأ من الصراع العشائري القبلي في حضرموت التي لم تشهد في تاريخها دولة قوية ذات سلطة مركزية الا بعد السلطنتين القعيطية والكثيرية ) .

ويقول بامطرف في كتابه ( الاقطاعيون كانوا هنا ) كانت الغرفة واقعة تحت نفوذ المشائخ آل باعباد منذ القرن الثامن الهجري ولكنهم بوصفهم سلطة روحية سلبية لم يكونوا قادرين على حفظ الأمن داخل هذه المدينة . لذلك ظل اهلها الضعفاء كما كان حال بقية النواحي الحضرمية العزل من السلاح في خوف شديد من عبث القبائل المحيطين بالغرفة او الذين كانوا يسكنون بداخلها ... وبسبب التناحر العشائري الذي كان قائما بين ابن عبدات وآل فاس الكثيريين ( هؤلاء كانوا كإبن عبدات من أثرياء الحضارم في اندونيسيا ) الواقعة حصونهم الى الشرق من الغرفة ، هجم عمر عبيد بن عبدات سنة 1914م على بلدة الغرفة فاحتلها وسوّرها وجعل منها حصنا اقطاعيا له يناوش منه خصومه آل فاس ومن كان في صفهم من آل كثير وكان يصدّر في الوقت نفسه الفوضى وتعكير الأمن الى المناطق القعيطية الساحلية )).

في تلك السنة التي هجم فيها ابن عبدات على بلدة الغرفة سنة 1914 م ولد صبي لعائلة حضرمية فقيرة تقيم في الغرفة كانت حرفتها الحياكة سمي ذلك الصبي ( خميس ) .

ولد الشاعر خميس سالم سالمين عبود كندي سنة 1914م ويروي خميس سالم كندي ان اصوله تعود الى قبيلة كندة وان احد جدوده اسر وهو صبي صغير حين غارت القبائل الكندية على قبيلة المناهيل ومكث اسيرا عندهم حتى حرره من الأسر احد المشائخ من آل باعباد من الذين كانوا لهم وجاهة روحية عند قبائل المناهيل ولزم جد الشاعر خميس سالم الكندي الشيخ باعباد في الغرفة وفي الغرفة تزوج واستقر بها واليه يعود نسبه الى كنده .

أما نسبه الى أمه فإن اخواله عائلة ( آل زربادي ) المعروفة ، وهذه العائلة ينسب اليها رقصة ( الزربادي ) وتقيم عائلة زربادي بالغرفة وهي من العوائل المعروفة التي ابتكرت ايقاعات والحان رقصة الزربادي أبا عن جد وخلدت اسمها في الموسيقى الشعبية الحضرمية ، وتعد الرقصة رقصة الزربادي من رقصات الاسر الاستقراطية الحضرمية تحيي لهم ليالي الافراح ويقول عنها السيد الصحفي والمؤرخ محمد بن هاشم ( هذه الرقصة المحترمة المعتبرة تعرف في العرف العام بشرح ( الريض ) وقفد سميت كذلك لاستطالة وامتداد ايقاعتها ونبراتها أي انها كثيرة التمطيط ويقوم بها كل من النساء والرجال كل بمعزل عن الآخر ورقصة الرجال تسمى بالزربادي ويستعمل فيها هاجر وثلاثة مراويس تتجاوب خلال الايقاع ويرافقها عزف على الناي وغالبا ما تكون الالحان من الاغاني القديمة وخاصة اغاني الدان وهذه الرقصة خاصة بالطبقات العليا كالسادة والمشائخ وتؤدي دائما في مناسبات الزواج والولائم والمناسبات الخاصة )).

في ظل اوضاع مضطربة ولد ونشأ خميس سالم كندي ، كانت حركة تمرد ابن عبدات في أوجها ، والمجتمع الحضرمي في حراك عشائري مضطرب ، يفتقر للأمن والسلم الاجتماعي ويفتقر الى الحياة الكرمية الآمنة،

تلقى شاعرنا مباديء القراءة والكتابة في المدرسة التي انشأها بن عبدات في الغرفة ، إلا انه كان يقضي معظم نهاره يساعد اهله بالقيام بأعمال ( الحياكة ) في معملهم الصغير الملحق بالبيت ، و كانت تستهويه حرفة أخواله ( آل زربادي ) فكان يعجب بألحان رقصاتهم المبتكرة ، ويعجب بالشعر الذي يسمعه منهم وهم يلحنونه ويتغنون به ، ويطرب كثيرا الى الايقاعات المتنوعة التي كانوا يجيدنها ، فأنصرف وهو صبيا الى ( حياكة الشعر ) بدلا من ( حياكة الغزل والنسيج ) فقال الشعر وهو في سن مبكرة حيث لزم مرافقة أخواله ، يضرب الايقاع معهم ويتغنى بالشعر ، وكانت بدايات شعره في اغراض الشبواني والزف ورقصات الزربادي وجلسات الدان الحضرمي .ثم بدأ يقول القصائد الطويلة .

بدأت شهرة الشاعر خميس سالم كندي في مجتمع الغرفة مبكرة ، وذاعت كلمات اشعاره وسبقت صيتها صيت حركة تمرد بن عبدات وربما كان له الفضل في تخليد حركة ابن عبدات في الذاكرة الحضرمية ، وربما ايضا كانت لحركة ابن عبدات الفضل في إذكاء قريحته الشعرية فكانت مصدر الهامه المبكر في قرض الشعر والتعبير عن روح التمرد وحب الحياة .



للموضوع بقية




.
التوقيع :
  رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas