المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > سياسة وإقتصاد وقضايا المجتمع > سقيفة الحوار السياسي
سقيفة الحوار السياسي جميع الآراء والأفكار المطروحه هنا لاتُمثّل السقيفه ومالكيها وإدارييها بل تقع مسؤوليتها القانونيه والأخلاقيه على كاتبيها !!


الرئيس عيدروس الزبيدي وحديثه ـ "صحيفة الجاردين"

سقيفة الحوار السياسي


إضافة رد
قديم 03-04-2021, 07:53 PM   #1
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Arrow الرئيس عيدروس الزبيدي وحديثه ـ "صحيفة الجاردين"




عيدروس وحديثه ـ "صحيفة الجاردين"


2021-03-02 16:38
عيدروس وحديثه ـ "صحيفة الجاردين"
فاروق المفلحي
- معاركنا الطويلة
- بايدن يلغي إرث ترامب
- مـأرب وسوء المنقلب.
- مأرب على صفيح ساخن...
- طهران وهدهد سليمان
- بايدن يعتنق التغيير.


عن الحديث الصحفي مع جريدة -الجاردين- او -الحارس- مع الرئيس -عيدروس الزبيدي-

فعن هذه الصحيفة فهي تعتبر من اهم المنابر الاخبارية واكثرها مصداقية، وتعتمد على الدعم والتبرعات لتبقى صوتاً مستقلاً ومحايداً وبعيداً عن التاثيرات والاغراءآت




وعن المقابلة مع عيدروس الزُبيدي ، رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي ، فقد تضمنت اهمية الإقتداء -بالمملكة المتحدة -وقرار الاستفتاء للخروج من الاتحاد الأوروبي .



وفي هذا الصدد فهناك من نوه الى ان قرار انضمام بريطانيا الى الاتحاد الأوروبي كان عبر الإستفتاء ، ولهذا فمن المنطق ان يكون الخروج عبر الإستفتاء الشعبي أيضا .



اما في الجنوب فنحن كوضع الدول التي كانت ضمن الاتحاد السوفيتي اثناء النظام الاشتراكي ، ولقد نالت مثير من الدول حريتها او إستقلالها بعد ان منحها الرئيس الروسي - جورباتشوف-والحكومة الروسية الاستقلال دون إستفتاء، لان تلك الدول كانت في الاصل دول مستقلة ، بحدودها ولغتها ودينها وتاريخها وهويتها



ذلك قبل ان تضمها روسيا القيصرية الى امبراطوريتها الشاسعة التي تمتد من جزر كورال اليابانية حتى حدود كندى القطبية .



وتوسعة فأن ثورة اكتوبر او الثورة - البلشفية -كانت قد وعدت باسم قائد الثورة - فلادمير لينين - كانت قد وعدت بل قطعت على نفسها عهداً بمنح تلك الجمهوريات استقلالها .



علما ان جمهوريتين ضمن الاتحاد السوفيتي وهما - روسيا البيضاء - واوكرانيا - كانتا تحتفظان بعضوية الامم المتحدة طوال الحقبة السوفيتية .



نعود الى موضوع الاستفتاء ، فاقول ان الجنوب العربي لم يطلب منه الأستفتاء على الاستقلال في عشية الاستقلال عام ٦٧م . ولم ينضم بأسمتفتاء الى تلك الوحدة الاندماجية الجائرة ، اذن الجنوب عليه ان لا ينوه او يشير الى الإستفتاء بل فقط باعلان فك الارتباط بعد يأنس الى نفسه الثقة ودعم دول الاقليم . فنحن لسنا جنوب السودان او جزيرة قبرص المتنازع عليها .



علما ان نظام صنعاء قد ذبح الوحدة من الوريد الى الوريد بعد حرب ١٩٩٤م ومنذ يوم اعلان الوحدة في ٢٢ مايو ١٩٩٠م وهو يحشد ويعد العدة لاكتساح الجنوب .



اما انصار الله فقد اخلّوا بدورهم بهذا التعاقد عبر ثورة عارمة ويطلقون عليها البعض -بالانقلاب- كما وتعاون الفرقاء في الإجتياح الثاني لأرض الجنوب ولولا دعم دول التحالف لكان الإجتياح الثاني بمثابة الضم الوحشي للارض والإنسان .



ولانني تعلمت من احاديث اهل يافع ضرب الامثال لتبسيط الفكرة ! فعن تلوحدة فهي شراكة لا تختل ، فعندما تتفق مع شريكك في دمج ارضك الزراعية وارضه ، ويتم مسحها لبناء عمارة فيتم تشييد العمارة ثم يقرر الشريك بعد سنوات ودون اذنك ليهدم العمارة ويحولها الى مزرعة مرة اخرى فهنا من حقك ان تعلن فض الشراكة قانونيا، واستعادة ارضك والتمسك بموقعك ومساحتك بالسلم او بالحرب .



اما عن مأرب ! وان انصار الله يشتمون رائحة النصر ، فالحقيقة ان انصار الله قد قدموا قوافل من الشهداء- وليس في بالهم التنازل عن - التفاحة المقدسة فمأرب لها بها مآرب كثيرة وعندي شعور انهم سوف يبلغون هدفهم .وان لم يبلغونه اليوم فسوف يبلغونه غدا ولديهم الصبر ولعظم وقود حربي وهو - العقيدة -



وعن - مأرب -فهناك حل مربك وصعب ومؤلم ، وهو التواصل عن طريق سلطنة عمان كوسيط بين الشرعية والتحالف وانصار الله وايران ، لتسليم مأرب دون تهجير سكانها وترويع ٢ مليون لاجىء احتشدوا في ملاذ مساحتها وسهوبها المفتوحة فوقعوا في شراكها المخيفة.



وعلينا ان نتذكر فان الحرب سوف تتشارس وتتوحش في -مأرب -وقد تطيش لتدمر ابار النفط والغاز وكذلك المصفاة ومحطة الكهرباء وشبكة النقل .



وسأبالغ واعلن عن خوفي على سد مأرب من التدمير ، لهذا فان الحل العقلاني هو اللجوء الى الحوار واعلان سلام الشجعان .



وكلمة اخيرة ، فاذا استرد انصار الله مأرب فعلى المجلس الانتقالي في الجنوب اعلان الادارة الذاتية تمهيداً لاعلان الحكم الذاتي .وفض الشراكة والقسمة - الضيزى - في حكومة المناصفة !



وماذا عن قيادات الشرعية اذا سقطت مأرب ؟ والجواب لهم فرصهم للعودة الى صنعاء او للجوء في دول الخليج او تركيا وكل واحد يروح عند حبيبه .



اما الرئيس عبد ربه منصور هادي ، فهو ابن الجنوب وله موقعه ومكانته، ونحن احن عليه من صنعاء والرياض .



فاروق المفلحي
التوقيع :

عندما يكون السكوت من ذهب
قالوا سكت وقد خوصمت؟ قلت لهم ... إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف ... وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة ... والكلب يخسى- لعمري- وهو نباح
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas