المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > سياسة وإقتصاد وقضايا المجتمع > سقيفة الحوار السياسي
سقيفة الحوار السياسي جميع الآراء والأفكار المطروحه هنا لاتُمثّل السقيفه ومالكيها وإدارييها بل تقع مسؤوليتها القانونيه والأخلاقيه على كاتبيها !!


"قطر" التي لا يعرفها القطريّون!

سقيفة الحوار السياسي


إضافة رد
قديم 10-11-2018, 12:09 AM   #61
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Lightbulb اعتراف قطري بخسائر فادحة جرّاء دعم الإرهاب



اعتراف قطري بخسائر فادحة جرّاء دعم الإرهاب



الأربعاء - 10 أكتوبر 2018 - الساعة 11:15 م


عدن تايم / متابعات

السياحة.. قطاع اقتصادي آخر في قطر، يدفع ثمنا باهظا ويمنى بخسائر فادحة، من جراء سياسات نظام الدوحة المصمم على دعم الإرهاب، وسط توقعات بأن السياحة هناك تحتاج إلى سنوات حتى تتعافى من جراء الضربة التي تعرضت لها، عقب مقاطعة أربع دول عربية لقطر في 2017.


وأفادت وكالة "بلومبرغ" الأميركية في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني، الأربعاء، بأن الدوحة ستحتاج إلى 3 سنوات للتعافي، بعدما خسرت السياح من المملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى، التي قطعت علاقتها الدبلوماسية والاقتصادية مع الدوحة العام الماضي.

وفي 5 يونيو 2017، قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات مع الدوحة، بسبب دعمها للإرهاب وتدخلها في شؤون الدول العربية الداخلية وتقرّبها من إيران.

وقال رئيس مجلس إدارة هيئة السياحة في قطر، حسن الإبراهيم :" سنحتاج عامان إلى 3 أعوام للتعافي من الانخفاض الهائل في عدد الزوار".

وأكد الموقع أن حوالى مليون شخص زار البلاد في النصف الأول من عام 2018، أي نحو ثلث عدد الزوار قطر في الفترة نفسها من العام الماضي، حسب بيانات حكومية قطرية أشارت إلى أن غالبية هذا الانخفاض جاء من الدول الخليجية والعربية.

وتسعى قطر، التي تعتزم تنظيم كأس العالم 2022، إلى إضافة 17 ألف غرفة فندقية جديدة لنحو 26 ألف غرفة موجدة بالفعل، لكن هذا الأمر سينعكس سلبا على إيرادات السياحة، إذ إنه سيضغط الأمر على الأسعار مع انخفاض عدد السياح، وفق الإبراهيم.

وفي مواجهة الخسائر الفادحة من جراء انخفاض عدد السياح، تخلت الدوحة عن كثير من شروط منح تأشيرات القدوم إليها، لكن هذه الإجراءات لم تفلح كثيرا في تقليص الخسائر.

وتقول "بلومبرغ" إن نسبة إشغال الفنادق انخفضت بنسبة 60 في المئة في النصف الأول من عام 2018، كما أن الدخل الذي تحققه الغرفة انخفض بمقدار 16 في المئة.

ولا تؤثر خسائر قطاع الفنادق عليه فحسب، إذ إن انخفاض الأسعار فيه يتزامن مع الطفرة في أعمال البناء، الأمر الذي يضغط سلبا على أسعار وإيجارات العقارات الموجودة حاليا.

المزيد من عدن تايم:
التوقيع :

عندما يكون السكوت من ذهب
قالوا سكت وقد خوصمت؟ قلت لهم ... إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف ... وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة ... والكلب يخسى- لعمري- وهو نباح
  رد مع اقتباس
قديم 10-11-2018, 12:58 PM   #62
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Thumbs down قطروكلابها المسعورة بعد “غلطة اسطنبول”.. توكل كرمان تفْجُرُ في عداوتها للسعودية بتغريدة عن هجمات 11 سبتمبر



بعد “غلطة اسطنبول”.. توكل كرمان تفْجُرُ في عداوتها للسعودية بتغريدة عن هجمات 11 سبتمبر



الخميس - 11 أكتوبر 2018 - الساعة 09:54 ص


عدن تايم - إرم نيوز :

التهويل الذي قابل به الإعلام المحسوب على جماعة الإخوان قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وفي القلب منه الإعلام المدعوم قطريًا، أخرج شخصيات تأتمر بأمر حكام الدوحة عن طورهم، فانخرطوا في “موسم الافتراء” على السعودية، بعد أن أقامت قناة الجزيرة والإعلام “الإخونجي” السائر في فلكها الدنيا ولم يقعدها، جريًا على عادتهم أن خير الشر نحو الرياض عاجله.


وانسجامًا مع موجة التحريض الحالية، تجاوزت شخصيات إخوانية مقربة من قطر حدود اللباقة وأظهرت حقدًا دفينًا للسعودية، كما هو الحال مع الناشطة اليمنية توكل كرمان، التي حاولت التكفير عن “غلطتها” على الملأ أمام القنصلية السعودية في اسطنبول، عندما أخذت تردد أمام الكاميرات: “على السلطات (السعودية) ألا تقبل بانتهاك سيادتها وكرامتها”، وهو ما جعل السياسي المصري أيمن نور يتدخل لتصحيح الخطأ، ويقول لها “تركيا وليس السعودية”، ما جعلها مادة دسمة لموجة من السخرية اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي.

ولكي تثبت “كرمان”، ولاءها لجماعة الإخوان وداعميها القطريين، حاولت تصحيح “زلة لسانها”، الذي لا يكاد يبين، وغردت عبر حسابها على “تويتر” مبرزة عداوتها للسعودية متهمة إياها بتدبيرهجمات الحادي عشر من سبتمبر 2011، وهو ما قد يفهم منه أن التلفيقات الحالية بشأن قضية خاشقجي لم تسعفها، فاستدارت للخلف عل التاريخ يخرجها من “غلطة اسطنبول”، لكن اللغة خذلتها هذه المرة أيضًا، وغرّدت تقول: “إن كانت مملكة الإرهاب قد أرسلت 15 إرهابيًا لاغتيال جمال خاشقجي في قنصليتها في اسطنبول، فقد أرسلت من قبل عددًا مماثلًا لتفجير برجي التجارة في منهاتنن، مملكة الظلام تشكل تهديدًا جديًا للأمن والسلم الدولي، ويتعين محاكمة قادتها وملاحقتهم باعتبارهم مجرمين ضد الإنسانية ليكون العالم في أمن وأمان”.

المزيد من عدن تايم:
  رد مع اقتباس
قديم 10-11-2018, 01:13 PM   #63
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Thumbs down قطرومطابخها “قتل” خاشقجي إعلاميًا



“قتل” خاشقجي إعلاميًا



الخميس 11 اكتوبر 2018 الساعة 09:23
عبدالرحمن الراشد

بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في أعقاب ما يعرف بـ«الربيع العربي». فبراكين المنطقة لا تزال مضطربة ولم تنتهِ حممها. تبدو لنا مثل أزمات متفرقة عابرة، لكنها تتكرر في سياق مستمر، بين الحكومات، بعضها البعض، وبينها وبين التنظيمات الحركية، كل ذلك ضمن شد وجذب يهدف إلى تغيير الوضع القديم أو وقف التغيير الجديد على الأرض. والحقيقة، ليس مستغرباً استهداف حكومات في المنطقة تقود التغيير الذاتي، مثل المملكة العربية السعودية، لكن التغيير عملية صعبة؛ لأنها تحاول أن تقتلع أفكاراً متجذرة وثقافات شائعة وهياكل كبيرة. الزميل جمال خاشقجي قتل، حتى لو ظهر حياً بسبب استخدامه من رصاص المعركة الإعلامية، والذين يرفعون قميصه أقل الناس اهتماماً به؛ فالهدف في الرياض.


ومن كان يظن أن إلغاء أو تهميش تنظيم الجماعات الحركية سيتم بسلاسة يكتشف اليوم صعوبة ذلك؛ لأنها موجودة وشرسة، وتعيد انتشارها في المنطقة. فالملتزمون بحركة «الإخوان المسلمين» على سبيل المثال فرّ بعضهم إلى تركيا وقطر، وصاروا يستخدمون امتداداتهم في أوروبا والولايات المتحدة بعد أن عطلت جزئياً قدراتهم في مصر ودول الخليج، وضُيّق عليهم في تونس والمغرب، ولجأت البقية للعمل تحت الأرض. عدا عن «الإخوان» هناك بقايا المدارس الفكرية، والتنظيمات التي تعيد ترتيب أوضاعها وفقاً لما بعد تبدلات «الربيع العربي». هذه لا تنتهي، بل تختفي أو تتموضع.

جمال ضحية الحرب القائمة في المنطقة، معركته امتداد لسلسلة معارك إعلامية وسياسية، كلٌ يريد استغلالها في «قضيته». في أزمة اختفاء خاشقجي الهدف الأخير استخدامها لتصوير الحكومات، والسعودية هنا تحديداً، على أنها شريرة، كوريا شمالية جديدة أو روسيا، وغيرها مما تم تصنيفه سابقاً. والهجوم هنا على السعودية لأنها أكثر دولة سارت خطوات جريئة وبعيدة في الإصلاحات الداخلية، وتواجه قوى معارضة واسعة لها في المنطقة برمتها. لا يمكن النظر إلى هذه الأزمات المتكررة بأحجام مختلفة إلا على أنها معركة سياسية وإعلامية واسعة.

في مثل هذه التحديات، هل يمكن تقليم القوى الفكرية والتنظيمية في المنطقة إلى آخر الطريق الصعبة؟ لا بد أن ندرك أن عملية إزاحة البناء الفكري والتنظيمي المتشدد في المنطقة، الذي شيد على مدى أكثر من أربعة عقود ليست بالسهلة، وستكون أصعب مع تقادم الأيام.

استهداف السعودية متوقع لأنها الدولة القاطرة التي تقود عملية التغيير، التي ستمس مساحة جغرافية وبشرية شاسعة من إندونيسيا إلى كاليفورنيا، وتعيد صياغة مفاهيم سياسية ودينية معتدلة على حساب النظام القديم في المنطقة الإسلامية. ستزدحم الشاشات بأخبار أخرى، حيث تستخدم الحوادث والقضايا لتشويه وجه النظام العربي الجديد المضاد للقديم. المزيد من المواجهات النوعية المقبلة ستقوم على خلق صورة عامة عربية أو دولية ضد الفكرة نفسها، تقول إن مشروع التحديث مبالغ فيه، وهو ليس إلا عملاً شخصياً لحكم فردي، أو أن التحديث لا يكفي وأقل مما هو منتظر، مستشهدين بالعقبات المستمرة والموروثة، وكذلك الخلط بين ممارسات الأفراد والحكومات. لنعترف بالحقيقة، وهي أن الخروج من الوضع القديم لن يكون بلا ثمن.

واختفاء خاشقجي بذاته قضية تستحق التمعن، فهي من جانب إنساني وأخلاقي مرفوضة، وإن كان مقتولاً، بحسب الدعاية القطرية – التركية، فإنها تصبح جريمة دولية. حالياً يتم تحويلها إلى معركة ضد المشروع السعودي الجديد، الذي كسب في سنتين حماساً عالمياً كبيراً له؛ لأنه واضح في فكرته وجريء في خطواته، وبدأ العمل فيه، يهدم ويبني ويسير إلى الأمام. من المتوقع محاولة استخدام الأزمات للتشكيك في المشروع وتعطيله، وقلب الرأي العام الدولي، وبخاصة من أعلنوا أنهم يؤمنون به ويتحمسون له، كما نرى في الإعلام الغربي خلال التعاطي مع أزمة خاشقجي. التغيير معركة كبيرة نحن نرى على جبهتين، من تعهد بالتغيير ولن يسمح بالوقوف في طريقه، وهناك من أقسم على إفشال مساعي التغيير بالعمل على تحديه وتشويه صورته وبناء تجمع مضاد له.

الشرق الأوسط
  رد مع اقتباس
قديم 10-13-2018, 01:33 PM   #64
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي قطر والاخوان.. ادوار خبيثة للتشكيك في مهام التحالف وفبركة التقارير



عدن الحدث
2018-10-13 00:00:00

قطر والاخوان.. ادوار خبيثة للتشكيك في مهام التحالف وفبركة التقارير



تقارير
2018-10-13 10:43:29

كشف سياسيون وإعلاميون يمنيون عن الأدوار الخبيثة التي تلعبها قطر بالتعاون مع تنظيم الإخوان اليمني بغرض التشويش على القرارات الدولية .


وقال السياسي والإعلامي اليمني، أنور العامرى: إن المعارضة القطرية كشفت عن رعاية قطر لتعاون (إخواني ـ حوثي)، ودعمها لقيادات تنظيم الإخوان في اليمن وإمداده بأموال طائلة ليشكل غرف عمليات تدار من لبنان والعراق وتركيا وقطر، تعمل على التشكيك في مهام دول التحالف، ومخاطبة الإعلام الغربي بوثائق مفبركة تمت صناعتها وتجهيزها عبر فريق متخصص وأشخاص محترفين تم تجنيدهم لهذه المهمة، ونشر معلومات وأكاذيب تتوافق مع ما يتم نشره من قبل جماعة الحوثي.

وأضاف العامرى، بحسب وسائل إعلام يمنية، أن التعاون القطري التركي الإخواني في خلية التجسس التي تكونت من ثلاثة أشخاص يحملون الجنسية اليمنية تابعين للتنظيم واثنين يحملان الجنسية القطرية، بينهم ضابط استخبارات في جهاز أمن الدولة القطرية، التي تمكنت أجهزة إحدى الدول العربية من إسقاطها في منتصف شهر سبتمبر الماضي بعد مداهمتها لأحد الفنادق في عاصمة ذلك البلد، ليتضح بعد التحقيقات أنهم يشكلون خلية تجسس كونتها قطر تستهدف التحالف العربي وتستخدم الفندق نقطة التقاء.

وأشار إلى أن أجهزة التجسس الإلكترونية وكاميرات التجسس الحديثة كشفت أن الخلية كانت تجري ترتيبات لنقلها إلى اليمن مع جوازات سفر تركية ويمنية وقطرية وملفات ووثائق سرية وأجهزه إلكترونية لتخزين المعلومات وأقلام حبر مزودة بكاميرات تصوير سرية، كما كشفت التحقيقات بعد فحص ما تم العثور عليه واعترافات من تم القبض عليهم والأدلة المصورة بثبوت تورط قيادات من (إخوان اليمن) مع ضباط قطريين وقيادات من جماعة الحوثي وما تم من اتفاق بين الطرفين ومخططات استهداف التحالف العربي في اليمن.

تآمر

كشف الاعلاميون اليمنيون عن تورط خلية في إعداد تقرير المفوض السامي للأمم المتحدة حول حقوق الإنسان في اليمن، وظهور التقرير بهذا الشكل الذي لا وجود له على الواقع، وما قام به فريق الخبراء الدوليين والإقليميين المستقلين وما احتوها من مغالطات، مشيراً إلى أن الأدلة أثبتت عن قيام إخوان اليمن بدعم من قطر بتشكل فريق مختص بإعداد وصناعة التقرير، وتسليمه لفريق الخبراء الدوليين في لجنة المفوض السامي للأمم المتحدة وعمل مشاهد تمثيلية ولقاءات مع أشخاص وهميين. ولفت إلى أن الوثائق أظهرت الدور التي قامت به الناشطة اليمنية توكل كرمان، وشوقي القاضي في التنسيق وتسليم هذه الوثائق المصطنعة.

  رد مع اقتباس
قديم 10-13-2018, 02:10 PM   #65
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Thumbs down هل أغلقت قطر الأبواب في وجه المصالحة الفلسطينية؟



هل أغلقت قطر الأبواب في وجه المصالحة الفلسطينية؟


الثلاثاء 09 أكتوبر 2018 11:09 مساءً
( عدن الغد) متابعات :

كشفت قناة “كان” الإسرائيلية، مساء اليوم الثلاثاء، أنّ الموساد الإسرائيلي هو الذي وافق على إدخال الوقود القطري لقطاع غزة.




وأضافت القناة الإسرائيلية أنّ “جهاز الموساد تفاوض مع قطر على عملية تمويل وقود الكهرباء لصالح القطاع”، مشيرًا إلى أنّ “مصادر أمنية إسرائيلية في المنظومة عارضت إدخال الوقود الإسرائيلي بتمويل قطري إلى غزة، كونه يسهم في دعم وتمويل حماس”.



وتوالت ردود الفعل المتباينة، وازدادت حدة التراشق الإعلاميّ بين حركة حماس، التي تدير الحكم في قطاع غزة، وحركة فتح ممثلة بالسلطة الوطنية الفلسطينية، عقب إدخال شاحنات تحمل وقودًا بتمويل قطري إلى قطاع غزة، ما اعتبرته السلطة الفلسطينية تطبيقًا حرفيًا لصفقة القرن، وتعزيزًا للانقسام وتمهيدًا لانفصال قطاع غزة عن الضفة الغربية، وإنشاء دويلة تحكمها حماس بعيدًا عن الشرعية الفلسطينية.



كسب الود


ويرى مراقبون أنّ الطريق الذي تسلكه قطر والخطوات التي تتخذها هذه الأيام من خلال توزيع مؤسساتها في القطاع والتدخل بشكل فاعل في القضية الفلسطينية، يهدف إلى البحث عن دورٍ لها لكسب الود الأمريكي في ظل العزلة والقطيعة التي تعيشها، ما دفعها للولوج في قضية التهدئة المتعثرة بين حركة حماس وإسرائيل كورقة رابحة.



وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي سمحت، الثلاثاء، بإدخال شاحنات السولار الممول قطريًا إلى قطاع غزة لصالح محطة توليد الكهرباء، تحت إشراف الأمم المتحدة، غير أن هذه الخطوة تمت دون موافقة السلطة الفلسطينية، والتي ترفض تمويل الوقود أو أي مشاريع على خلفية الانقسام الفلسطيني.



مواقف متباينة


حركة حماس بدورها، رحبت على لسان ناطقها حازم قاسم، بهذه الخطوة معتبرةً أنّ “دخول الوقود القطري عبر الأمم المتحدة، كان بسبب الفراغ الذي تركته السلطة الفلسطينية بتخليها عن واجباتها في قطاع غزة، بل وفرضها عقوبات على أهالي القطاع”.



من جهة أخرى، اعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني أحمد مجدلاني، إرسال قطر شاحنات وقود لمحطة الطاقة الكهربائية في قطاع غزة، “تجاوزًا للسلطة الفلسطينية”.



وأضاف مجدلاني، في تصريحات صحفية، الثلاثاء، أنّ “الخطوة القطرية التي جاءت دون توافق مع الحكومة الفلسطينية الشرعية، هي محاولة لتمويل حركة حماس بشكل غير رسمي في غزة، من خلال قيام الأخيرة بجباية ثمن الكهرباء من المواطنين، بعد تسديد قطر ثمن النفط الإسرائيلي الخاص بتشغيل المحطة، وهو ما سيشجع حماس للمماطلة في إتمام المصالحة”.



وتابع مجدلاني أنّ “الدور القطري منذ البداية لم يكن نزيهًا وحريصًا فعلًا على المصالحة الوطنية الفلسطينية، بقدر ما هو حريص على تعزيز الانقسام والانتقال به إلى الانفصال”.



وأضاف أنّه “إذا كانت قطر حريصة على الوضع الفلسطيني، يجب أن يكون لها إسهام حقيقي في معالجة الانقسام ووصولاً لمصالحة حقيقية، وليس تشجيع حماس على الانقسام وتمويلها”.



حلول مؤقتة


وقال المحلل السياسي، إبراهيم أحمد، إنّ “قطر تسعى من خلال تحركاتها المريبة في القضية الفلسطينية إلى تحقيق مآرب تخدمها دوليًا، وتكسب من خلالها الرضا الأمريكي وخاصة في ظل القطيعة الدولية التي تعيش بها.



وأشار إلى أنّ “هذا هو سبب رغبتها للتوسط بين حركة حماس وإسرائيل بهدف وقف إطلاق النار وهو ما تريده الإدارة الأمريكية”.



وأضاف أحمد، لـ”إرم نيوز”، أنّه “منذ اللحظة التي تم فيها الحديث عن رغبة إسرائيل بالتهدئة، دخلت قطر بقوة على هذا الخط بحكم علاقتها القريبة من حركة حماس وتأثيرها بها، ومارست دورها من خلال طرح حلول مؤقتة ومشاريع تنموية تهدف إلى ترغيب حركة حماس بالموافقة على تهدئة مع إسرائيل ما يضمن بقاءها بالحكم ويعزز قوتها على حساب السلطة الفلسطينية”.

وأضاف أنّ “قطر تنفست الصعداء بعد أن نالت تحركاتها استحسان الولايات المتحدة الأمريكية”.



دويلة غزة


بدوره، قال أستاذ العلوم السياسة في جامعة النجاح، حسن أبو طير، إنّ “قطر قطعت الطريق على المصالحة وإتمامها وعززت الانقسام الذي قد يؤدي بدوره إلى انفصال وتأسيس دويلة غزة، وخاصة أن هناك خططًا إسرائيلية تسير على هذا النهج وتدرس إقامة حدود لدولة فلسطينية مؤقتة في الضفة الغربية المحتلة، وهو ما يقود بالفعل إلى صفقة القرن”.



وأضاف أبو طير، لـ”إرم نيوز”: “كان ينبغي على قطر إذا كانت فعلًا ترغب بتوحيد الصف الفلسطيني، أن تمرر مشاريعها من خلال السلطة الفلسطينية التي تسعى إلى إتمام المصالحة قبل الحديث عن تهدئة ومشاريع تنموية”.



وأشار إلى أنّ “السلطة أبدت استعدادها لتنفيذ مشاريع ضخمة وتوفير فرص عمل وحل كل الأزمات الإنسانية عقب المصالحة مباشرة”.



وسجلت الأيام الماضية العديد من اللقاءات بين مسؤولين إسرائيليين والسفير القطري محمد العمّادي بالإضافة لوزراء قطريين، بهدف إتمام صفقاتٍ مع حركة حماس تضمن لإسرائيل أمنها، وتنتهي بهدنة طويلة الأمد ومشاريع إنسانية في قطاع غزة وهو ما ترغبه حماس، غير أن السلطة الفلسطينية تشترط إتمام المصالحة قبل الحديث عن أي حلول إنسانية ومشاريع تنموية كونها تعزز الانقسام بين شقي الوطن.


جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}
  رد مع اقتباس
قديم 10-15-2018, 12:10 AM   #66
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Thumbs down البخيتي: توكل هي من تدير حسابات "خاشقجي" وقطر والإخوان الخطر الأكبر على الأنظمة العربية



البخيتي: توكل هي من تدير حسابات "خاشقجي" وقطر والإخوان الخطر الأكبر على الأنظمة العربية



2018-10-14T22:47:18.0000000+03:00 أخر تحديث للصفحة في



انتقد الكاتب والسياسي علي البخيتي، التعاطي الغير إنساني للإعلام القطري والموالي للإخوان، مع قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي.



وأعرب البخيتي في تغريدات على حسابه بموقع "تويتر"، عن تضامنه مع أسرة "خاشقجي"، واصفاً الحملة المرافقة لقضيته بـ"المقززة".



وقال البخيتي: "أتضامن مع أسرة خاشقجي؛ زوجته وأطفاله وأهله في السعودية؛ ومتألم لاختفاء صديق عرفته يوماً ما؛ لكن الحملة المرافقة لقضيته مقززة؛ استغلال سياسي غير مسبوق؛ تسريب الكثير من المعلومات المغلوطة؛ سعي لعقد صفقات وتسويات وانتقامات".



وأوضح البخيتي، أن "خاشقجي" يقتل كل يوم ألف مرة، 900 منها في قناة الجزيرة، متسائلاً عن ما إذا كانت "خديجة" التركية خطيبة خاشقجي فعلاً.



واستطرد البخيتي قائلا: "من منكم كان يعرف بأن خديجة التركية كانت خطيبة خاشقجي؟؛ لماذا لا توقف شركة تويتر وباقي المنصات حسابات الرجل؛ لماذا لا تسلم مقتنياته وتلفوناته لأسرته التي يعرفها العالم؛ هل فكرتم للحظة في زوجة وأبناء وأحفاد وعيال عم جمال المعروفين؛ الجميع يتضامن مع خديجة التي ظهرت فجأة في حياته".



وقال "البخيتي"، إن توكل كرمان هي من تدير حسابات "خاشقجي"، على "تويتر"، وبقية منصات التواصل الاجتماعي، مضيفاً: "التركية خديجة لا تعرفني لتلغي متابعة حساب خاشقجي لحسابي على تويتر، إن كان الرجل قتل، فقد قتل مرتين؛ الثانية على يد خديجة وتوكل وقطر والإخوان المسلمين وتركيا باستثمار قضيته وإزاحة أسرته الحقيقية عن المشهد تماماً".



وتساءل ما إذا كان نظام قطر يدرك مخاطر كل هذا التحريض على السعودية، مضيفاً: "هل يعي أن مساعيه الواهمة لإسقاط نظام وهدم دولة باستغلال قضية خاشقجي فعل جنوني لن ينجح فيه؛ لكنه سيترك جرح غائر ستكون عواقبه وخيمة وخطيرة، إن كان هناك من أخطأ في المملكة فسيعاقبه النظام لكنه لن يسقط؛ وسيُعاقب نظام تميم كذلك".



وأوضح "البخيتي"، أن قضية خاشقجي أكدت أن نظام قطر هو الخطر الأكبر على الأنظمة والدول العربية؛ وأن الإخوان المسلمين هم أداته الرئيسيّة؛ وأن هذه الجماعة لم تتعظ بعد من الدرس في مصر وغيرها؛ لافتاً إلى أنه لا أمل لإصلاحها؛ فلا تزال ماضية في مخططها لهدم أنظمة المنطقة ودولها وإقامة نظام الجماعة على أنقاضها.

  رد مع اقتباس
قديم 10-18-2018, 12:39 PM   #67
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Thumbs down عزل الدوحة أدى الى تراجع الإرهاب



عزل الدوحة أدى الى تراجع الإرهاب



الخميس - 18 أكتوبر 2018 - الساعة 11:59 ص


عدن تايم - صحف :

قال الكاتب والمحلل حي معاوية حسن مدير مؤسسة الموريتاني للنشر والإعلام والتوزيع في موريتانيا وغرب أفريقيا: �عندما نجري تقييما سريعا للأوضاع في المنطقة العربية، ما بين السنة الأخيرة والسنوات التي سبقتها،


سنلاحظ بلا شك تراجعا في وتيرة الأعمال الإرهابية وانحسارا في نفوذ الجماعات المتطرفة، حيث هُزم داعش وأخواته في العراق وسوريا، وسقط المشروع الإخواني في مصر وشرق وجنوب ليبيا، وما كان ذلك ليتحقق بهذه السرعة لولا أن كل المؤشرات تؤكد أن قطر الراعي الرسمي لكل هذه الجماعات الإرهابية قد وضعت في حالة عزلة وشُدد عليها الخناق، ويضيف:

لا تكفي الحملات العسكرية وحدها لاجتثاث الإرهاب، إذ لا بد أن يترافق ذلك مع تجفيف منابعه والكشف عن قواعده الخلفية وتطويقها والعمل على تفكيكها بالأساليب الناعمة، وهذا ما قامت به الدول الداعية الى مكافحة الإرهاب وعملت على تنفيذه باحترافية، وقد أثمرت جهودها عن نتائج واضحة نعيشها الآن.

المزيد من عدن تايم:
  رد مع اقتباس
قديم 10-18-2018, 12:55 PM   #68
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي



صحفي جنوبي: مخطط إخواني مفضوح لتشويه صورة السعودية


الخميس 18 أكتوبر 2018 12:17 صباحاً
عدن (عدن الغد) خاص:

علق صحفي جنوبي على الحملة الإعلامية التي تطال المملكة العربية السعودية منذ أيام بأنها "مخطط إخواني مفضوح تنفذه قطر بتواطؤ تركيا".


وقال الصحفي الجنوبي محمد فضل مرشد: "حملة إعلامية مسعورة تنفذها وتمولها قطر بتواطؤ تركيا لتشويه صورة المملكة العربية السعودية الشقيقة لدى الرأي العام العالمي للتغطية على المخططات التآمرية المفضوحة للإخوان المسلمين ضد قضايا الأمتين العربية والإسلامية".

وأضاف الصحفي محمد فضل مؤكدا أن "مكانة المملكة العربية السعودية على الصعيدين العربي والعالمي راسخة رسوخ الجبال بأدوارها ومنجزاتها الإسلامية والعروبية والإنسانية التي شملت مختلف أصقاع الأرض، والشعب اليمني وقيادتهم السياسية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي في مقدمة المتضامنين مع السعودية شعبا وقيادة، وما يقوم به إخوان الدولة وإسطنبول من مخطط تآمري ضد السعودية لن يلبث أن ينكشف".

واختتم بدعوة كافة الصحفيين العرب بـ "مناصرة أرض الحرمين وقيادتها الحكيمة وفضح المخططات الإخوانية التي طال ضررها كل بلد عربي".



جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}
  رد مع اقتباس
قديم 10-20-2018, 12:13 AM   #69
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي



أكاديمي إماراتي: ماتقوم به قطر عبر الجزيرة لن ينسى وستدفع ثمنه غاليا


الجمعة 19 أكتوبر 2018 11:37 مساءً
عدن((عدن الغد)) خاص:

قال الاكاديمي الإماراتي عبدالخالق عبدالله ان ماتقوم به قطر عبر الجزيرة لن ينسى وستدفع ثمنه غاليا.


‏وقال عبدالله: ما تقوم به قطر عبر قناة الجزيرة بحق السعودية لن ينسى ولا يغتفر وستدفع ثمنه غاليا.

وتقوم قناة الجزيرة منذُ فترة ليست بالقليلة بترويج أخبار تسيء الى السعودية.


جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}
  رد مع اقتباس
قديم 10-20-2018, 12:29 AM   #70
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Thumbs down قطرو سرداب إسطنبولي وخاشقجي "مهدي جديد" في المنطقة.. من فعلها وما هو الثمن المطلوب؟



سرداب إسطنبولي وخاشقجي "مهدي جديد" في المنطقة.. من فعلها وما هو الثمن المطلوب؟


الأربعاء 17 أكتوبر 2018 01:18 مساءً
أحمد عبد اللاه

قضى جلّ حياته الإعلامية مدافعاً عن المملكة السعودية وسياساتها وحكامها ونظامها ولم يتجلّ أو ينكشف لديه الرشد الإصلاحي والحقوقي "الداخلي" إلا بعد الموقف السعودي المعلن من جماعة الإخوان المسلمين ومقاطعة دولة قطر. مع ذلك كانت لغة جمال خاشقجي الاعلامية ناعمة ومتوازنة وكأنه يتبنى مقاربة الشجرة التي تختفي وراءها الغابة.




لكن التحول التدريجي نحو وضوح الموقف وخلفياته وعلاقاته وارتباطاته انعكس مؤخراً في أداء الرجل حين أصبح، ليس فقط مسنود "مؤسسيا" من دولة / دول في الإقليم، وإنما القلم الذي فتحت له كبريات الصحف الأمريكية أبوابها ونوافذها و شرفاتها بحفاوة بالغة، لهدف واحد وجلي وهو نقد النظام السعودي. وكأنها تقدم "الصوت المعارض الأكثر عقلانية وواقعية"، الذي يجب أن تلقى أفكاره رواج كبير في دوائر الحكم الغربية، وفي مقدمتها أمريكا. وهكذا وقع الرجل في "فخاخ الأدواتية" وكأنه يقول لذاته: من قال ان السروج الذهبية لا تصنع جيادا متألقة حتى وان كانت تعاني من اضطرابات جينية؟ فأصبح، في صف الخصوم، مصدر قلق كبير للمملكة خاصة وأنه مكمن معلومات منذ حرب أفغانستان وعلاقاته بالجماعات والتنظيمات الإسلامية واطلاعه على مواقف بلاده واياديها ووسائلها، ما ظهر منها وما بطن، في كل علاقاتها وصراعاتها منذ مطلع الثمانينات أثناء الانعطافة الحرجة في مسار التاريخ الحديث للمملكة.




في المقابل اعتبر كثيرون أن حرية الرأي عند الرجل التي تأتي من بوابة قطر وتركيا والإخوان والحزب الديمقراطي الأمريكي والميديا المرتبطة، إنما هي في حقيقة الأمر حرية "مؤدلجة" في سياق الهزات المرتدة لزلزال "الربيع العربي"، و موجهة فقط ضد بلاده المملكة السعودية التي أنشأته وجعلته واحد من أهم "أبناء النظام"، ونجم إعلامي رائد، مُسخّرة له كل المنابر المقروءة والمرئية.




خاشقجي بصفته الفردية لا يمثل قيمة استراتيجية كمحلل سياسي، وليس من رواد الفكر والثقافة وعلوم السياسة والاجتماع والفلسفة في هذا الشرق الحزين، بل هو صحفي أتيحت له وسائل لم تتح لغيره وأكثر ما مثله قبيل رحيله -إن كان قد رحل- هو أنه أصبح أداة مزعجة للنظام في السعودية، لأنه صار جرم مضيء في فضاء الإعلام الذي يروج لفكرة حقوق الإنسان والإصلاحات والحريات والتغيير في الشرق الإسلامي.

وهو حق يراد به شيء آخر. والشيء الآخر لم يعد خفياً. فالغرب، استناداً إلى أفكار بعض المؤرخين والمختصين في الدراسات الاستشراقية، مهتم للغاية بنقل تجربة أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية إلى دول الشرق الأوسط، من خلال دمج التراث السياسي الإسلامي بالمفاهيم الليبرالية الغربية وإنتاج تجربة مشابهة للأحزاب المسيحية الأوروبية التي برزت بعد الحرب وتفاعلت مع مسار العملية الديمقراطية وحركة الواقع السياسي والاقتصادي في دول أوروبا مع احتفاظها ببعض المعايير السائدة في الثقافة المسيحية. يرافق ذلك بالطبع الترويج لفرضية أن تمكين الإسلام السياسي من الحكم يؤدي إلى وضع معالجات تاريخية للإرهاب الديني من خلال تدجين الفكر الإسلامي المتطرف.



إلا أن تلك الرؤية فشلت في استيعاب الفوارق الكبرى بين المجتمعات الاسلامية والمسيحية بمحتوياتها السوسيولوجيّة وثقافاتها الدينية وتراثها.. خاصة وأن الغرب اجترح مراحل صعبة ومعقدة حتى راكم تجارب هائلة مكنته من التنوير والنهوض ولم يصل الى مرحلة ما بعد الحرب الثانية إلا وقد خلف وراءه تاريخ من التطور العلمي والحضاري. بينما ظل الشرق يعاني من مراحل الانحطاط التي أنهكته وأخمدت بداخله كل تواريخه المضيئة. وما يحتاجه الآن هي تحولات عقلانية متأنية بعيدا عن الصدمات الثورية العالية التي تجعل منه وعاء للفوضى، يقتتل فيه ويتشرد منه الملايين، وتعاد على قيعانه غربلة "الديموغرافيات" وفقاً للهويات الطائفية.



هذه المقاربات الغربية التي تبناها بقوة الحزب الديمقراطي الأمريكي، وكانت المحرك الرئيس له في دعم الربيع العربي، خدمت وما تزال تخدم دول مثل قطر وتركيا ومعهما كتلة الإسلام السياسي في العالم.

وحين يصبح إبن النظام، الذي تشبع من بنك المعلومات الظاهرة والمستترة، شفرة ناعمة حادة تتمتع بقدرة ما للتوغل في المنطقة الرخوة الحساسة للغاية، فانه بالطبع يصبح هدفاً ثميناً ليس للمملكة وحدها بل لمن يحاول ايضاً أن يستثمر غيابه (وهذا مهم للغاية). ذلك ما نراه من أدخنة الحرائق الفضائية التي جعلت من غياب الرجل فرصة استراتيجية لتحقيق مآرب شتّى. من كلّ حسب إعلامه وقواه الناعمة ولكلّ حسب حاجته.



هناك حاجة إذن إلى رمزية يتم "تحميلها" إعلاميا صفات تعكس قيم العصر، لتصبح جزء مهم من مشروع تغيير في سياق صراعات محمومة لإسقاط دول في الشرق الأوسط، وحين تصبح تلك الرمزية ضحية فإن الأطراف، ذات الفضاءات المستعرة لغيابه، تبحث عن أثمان باهظة.

فمن فعلها إذن؟ هل هي عملية استخبارية معقدة أم أنه غباء مكشوف؟

وفي كل الأحوال لم يخرج الرجل من سردابه الإسطنبولي، وربما لن يفعلها، كي ينشأ له مزار وقائم مقام. على أن الدول والمنظمات التي تتبنى قضية خاشقجي بقوة أصبحت أشد الأطراف رغبة في غيابه النهائي، ليس كرها للرجل (طبعاً) ولكن إمعانا في استثمار اختفائه أو موته أو قتله أو أي شيء من هذا القبيل.



المملكة السعودية ارتكبت أخطاء استراتيجية كبيرة محفوظة في ذاكرة التاريخ "وليس في تطبيقات آي كلاود أو الحوسبة السحابية" وظلت دولة مركزية جمدت كل أوراقها القوية كي تلعب دور "الحليف الأعزل" الذي يعتمد على القطب الأقوى في العالم، متكئة على وسادة الحاجة الاستراتيجية للغرب في بقائها بعيدة عن الهزات الكبرى لأسباب معروفة وكثيرة، دون أن تلتفت الى حقيقة أن العالم يتغير بصورة متسارعة خاصة مع الثورات التقنية والمعلوماتية التي أنتجت واقعا عصريا مغايرا يتحرك على نحو يقارب دوران الكوكب حول ذاته، ولا يحتاج إلا الى شرارة اجتماعية وسياسية لتهديد العروش الجامدة، وتلك هي القضية.



خاشقجي في مكان ما.. في سرداب أو زقاق مهجور أو في شارع منسي، أو أنه تلاشى فوق مياه البوسفور أو أي شيء آخر.. وسوف يظل إلى أجل غير مسمى "المهدي المنتظر" الجديد في المنطقة تتنازع تمثيله الدنيوي قوى إقليمية ودولية لتجني حصص لا تستحقها، تماما مثل الطروحات اللاهوتية في انتظار المنتظر، ولكن وفقاً للمنطق السياسي الحديث وبإخراج عصري.



وبغض النظر عن حكاية الاختفاء الغامض، وهل للمملكة يد في ذلك أم لا، فإنه من المهم الإشارة إلى أن هناك من يدفع أثمان باهظة لغفلة السعودية وتخبطها في ادارة الأزمات بصورة عامة، ومواقفها المعقدة والمتناقضة.. وقد حان الوقت للمراجعات واعادة تقييم التجارب القاسية و"وضع الذاكرة السياسية في حالة استنفار دائم".



جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas