المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > سياسة وإقتصاد وقضايا المجتمع > سقيفة الأخبار السياسيه
سقيفة الأخبار السياسيه جميع الآراء والأفكار المطروحه والأخبار المنقوله هنا لاتُمثّل السقيفه ومالكيها وإدارييها بل تقع مسؤوليتها القانونيه والأخلاقيه على كاتبيها ومصادرها !!


حضرموت والجنوب العربي ( واليمن ) وصراع الثقافات

سقيفة الأخبار السياسيه


إضافة رد
قديم 01-02-2014, 09:05 PM   #11
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


رجل أعمال بريطاني: حوار صنعاء مجرد دخان


الخميس 02 يناير 2014 07:09 مساءً

حياة عدن / الأمناء / خاص

قال رجل أعمال إنجليزي :"إن الحوارات التي تجري في صنعاء ليست أكثر من دخان سياسي في الهواء".


رجل الأعمال ويدعى بول ستالينوس، وكان والده احد الذين خدموا في صفوف القوات البريطانية في عدن ابان فترة الاحتلال البريطاني, أبدى أمنيته "من بريطانيا واليمن أن لا يفرضوا أنصاف الحلول على الجنوبيين فقط، ليظهروا للعالم بانهم قادرون على حلحلة الامور".


وختم قوله على صفحته في الفيسبوك في سياق حوار مع نخب سياسية ومهتمين في الشأن السياسي اليمني والجنوبي خاصة: "لا اتمنى أقل من دولة مستقلة للجنوبيين وحكم ذاتي لعدن".

* صحيفة الأمناء
التوقيع :

عندما يكون السكوت من ذهب
قالوا سكت وقد خوصمت؟ قلت لهم ... إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف ... وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة ... والكلب يخسى- لعمري- وهو نباح
  رد مع اقتباس
قديم 01-02-2014, 11:08 PM   #12
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

حضرموت والجنوب العربي ( واليمن ) وصراع الثقافات


صراع مثقفي الشمال والجنوب

الخميس 02 يناير 2014 07:36 مساءً

بقلم / نصر عبدالنبي

هذا المقال يناقش كينونة الصراع الثقافي بين المثقف الشمالي والجنوبي فيما يخص إشكالية القضية الجنوبية كمدلول سياسي يشير إلى معاناة شعب كان ضحية لقيادات سياسية فاشلة لم تفهم مفهوم البناء الاجتماعي كنسق يترتب عليه مفهوم التنمية والحكم في إطار المجتمع الجنوبي .. لن ندخل في مناقشة المجموعة الإفراطية التي فرّطت في مشروع الجنوب العربي ويمننته في ظل غياب الوعي السياسي في فترة احتوى السياسي الشمالي السياسي الجنوبي ...

ولكن نحن بصدد موسوعة الظلم الزيدي في هذه السنين العجاف المستمرة إلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولا ..

اليوم وفي ظل وعي سياسي جنوبي يجد المثقف الشمالي صعوبة في احتوى المثقف الجنوبي , بعكس جيل ثورة أكتوبر الذي تم احتوائه في المرحلة السابقة , ولكن هنا نعرّج على مسألة هامة ما هو جوهر المشكل ألصراعي بين مثقفي الشمال والجنوب ؟

الحقيقة أن جوهر الصراع ببساطة هو ممكن اسمّية النفع الاجتماعي الذي يجعل الغني والفقير في الشمال حريص على الوحدة كذريعة ومنظومة ماسكة للحق الجنوبي لذا نجد القائد العسكري والشيخ والمتنفذ الشمالي حريص على بقاء الوحدة بحكم نهبه للثروة والأرض للحصول على نفعه الاجتماعي من خلال المال والمكانة والجاه , والطالب الذي يؤيد الوحدة من أجل حصوله المنح الدراسية على حساب الطالب الجنوبي ,ويجد النفع الاجتماعي من خلال حصوله على المستوى العلمي ومن ثم الوظيفة, وحتى صاحب البسطة يجد منفعته في الوحدة لانه يجد في بسطته طريق لتحسين ظروفه وقس على ذلك منفعة كل شمالي من هذه الوحدة , ولذلك المثقف الشمالي ينبري للدفاع عن الوحدة بموجب هذا النفع ...

وقد يظهر من يحتج بالقلة القليلة التي تعترف بعدالة القضية الجنوبية في كتاباتها , ونقول لكل قاعدة فعل شاذ , ونحن نتكلم على القاعدة وليس الشواذ ... وأن كان هؤلاء في كتاباتهم يقر بالظلم , ولكنه لا يعطيك الحق المطلق في الحرية والاستقلال .

يهدف الكاتب الشمالي في كتاباته السياسية فيما يخص القضية الجنوبية إلى سرد الحجج الواهية والمظللة في نمط كتابي ناصح (فاقد الشيء لا يعطيه ) , وتارة يستخدم الإغواء وأخرى يستخدم التهديد نمط متكرر في غالبية كتابات المثقف الشمالي إذا ما قلنا جميعها , ويتناسى هؤلاء الكتّاب أن الجنوب خسر كل شيء بينما الشمال لم يخصر شيئاً ؛ الشمال لم يفقد ثروة ولا أمن ولا هوية ...الخ . بل على العكس يحاور الشمالي على مكاسب جنوبية بينما مكاسبه محفوظة يعني بيلعب على النفع الاجتماعي الجنوبي فقط والنفع الاجتماعي الشمالي بعيد عن اللعب , والبعض يفتح لنا باب سخرية ويأتي بحراك شمالي يطالب بالانفصال تحت ظل الوحدة أكثر من كذا مسخرة مافي !

الحقيقة كتابات المثقف الشمالي لا يستهان بها , ولكن يلاحظ ضعف تأثيرها ,وقد يعود ذلك إلى الوعي لدى الضمير الجمعي الجنوبي بحيثيات القضية وعمق المعاناة الحيّة في نفوس الأفراد , وتفقد هذه الكتابات صدقها عند القارئ الجنوبي بكونها تهاجم الضحية وتترك الجلاد , تهاجم المظلوم وتحمي الظالم , فهي تأخذ على الجنوبي رفضه للوحدة دون النظر إلى مراكز القوى الشمالية التي أفشلت الوحدة بفعلها الاجتماعي المخل بعدالة الشراكة بين الدولتين التي أبرمت اتفاقية الوحدة , وإزالتها واقعاً من خلال سلوكيات النهب والفساد والقتل ومن ثم الحرب .

غالباً ما تكون محددات الفكر عند الكاتب الشمالي عصبية القبيلة كمرجعية تشكل له عنق الزجاجة التي تحصر أفكاره في أنانية مقيتة تصنع من الباطل حق , بل حتى الثائر الشمالي لا يكون إلا ثائراً لنفسه , فعندما يطالب الثائر الجنوبي بحقه في دولته التي أتى بها طواعية يرفض الثائر الشمالي هذا الحق , وهذا يعني أنه يطلب الحرية له ويرفضها لغيرة , ومن هذا المنطلق فشلت الثورة في الشمال كون ثائرها مبتور في فكرة الثوري .

ونلاحظ أجماع غريب ضد الحق الجنوبي للكتّاب الشماليين فتجد الكاتب الزيدي يريد يبقي الجنوبي تحت حكمة ضرر مباشر , والكاتب الشمالي المضطهد ضرر غير مباشر يريدك لإضعاف جبروت الزيدي إي يبقيك مطية لهزيمة الزيدي أو تشاركه الاضطهاد في اسواء الحالات , ولذلك حتى المضطهدين في الشمال ضد مشروعية الحق الجنوبي لأنهم يرون الجنوب منفعة خالصة غير محمية .



نتيجة عدم أقرار الكاتب والمثقف الشمالي بمشروعية القضية الجنوبية كقضية سياسية بامتياز وقبول حق تقرير المصير في حرية مطلقة في أقل الحالات نتج عن ذلك صراع ثقافي بين المثقف الجنوبي والمثقف الشمالي بين الحق والباطل بين من يدافع عن الحق وبين من يقر ببقاء القهر والظلم , وسيظل الصراع دائم وأبدي على قاعدة النفع الاجتماعي , وهي القاعدة التي تقوم عليها حركة الحياة في أي مجتمع , حتى الشريعة الإسلامية عالجت ذلك حتى في محيط الفرد من خلال توزيع التوريث بين الأبناء بالتساوي ,وقللت من نصيب المرأة مقارنة بالرجل , وستجد أن النصيب مرتبط بالقوامة ,والقوامة تتطلب إدارة نفع اجتماعي أقوى ...

في جميع الشرائع السماوية والأرضية تعالج الحقوق من خلال إعادتها إلى أصحابها أذن يجب معالجة الصراع بين الشمال والجنوب في البحث من اعتدى على الأخر ومن أخذ حق الأخر , وتغييب الكتّاب الشماليين لهذه الحقوق يعتبر تدليس في حق المعرفة واعتدى على الحقيقة , ومن خلال هذه المسلّمة البديهية نعرف صاحب الحق من الباطل وننهي المظالم النفعية , ولكن يظل المثقف الشمالي مطالب بالاستجابة والانصياع للحق له أو علية ما لم سيظل الصراع بين المثقف الشمالي والجنوبي صورة أبدية تخلق الكثير من المشكلات الاجتماعية وتورّث الكره بين الشعبين المسلمين وتخلخل البناء الاجتماعي لمجتمع قائم على شراكة مغتصبة للنفع الاجتماعي
  رد مع اقتباس
قديم 01-03-2014, 02:42 PM   #13
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

حضرموت والجنوب العربي والإحتلال " جنوبيٌ مُقِيم في صنعاء ..ولا يا دُعاة الوحدة!!


جنوبيٌ مُقِيم في صنعاء ..ولا يا دُعاة الوحدة!!

بتاريخ 3 يناير, 2014

علي صالح الخلاقي

استغرب, ومثلي كثيرون, من أبناء الجنوب, حينما تتاح الفرصة لأي جنوبي, للحديث عن قضية شعبه, وحقه في استقلاله وحريته واستعادة دولته المنهوبة, أن ينبري بعض المزايدين من أشقائنا في الشمال قائلين أن هذا الطرح لا يمثل رأي شعب الجنوب بكاملة…

ولأمثال هؤلاء نقول حسنا, إذا كنتم تستنكرون علينا أن نتحدث باسم شعبنا الجنوبي, ونحن الجنوبيين من أبنائه ونعيش معاناته وآلامه, فمن خوَّلكم أنتم أن تتحدثون عنه, وأنتم وأسيادكم حتى عشية الوحدة كنتوا تطلقون على كل جنوبي لجأ إلى الشمال لأي سبب صفة (جنوبي مقيم) ولا تعترفون بيمنيته, فيما كان (الشمالي) يتمتع بكل صفات المواطنة في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية.. فكيف انقلبت الآية يا دعاة الوحدة زيفاً ونفاقا وأنتم من وصمنا حتى الأمس القريب بـ(جنوبي مقيم) في بلادكم.. وكيف تغيضكم جنوبيتنا الآن, بعد أن أرغمتمونا على العودة إليها بشنيع أعمالكم وسوء تصرفاتكم معنا ومعاملتنا كفرع عاد إلى الأصل..

وما سر إصراركم على التمسك بوحدة ضيزى نزعتم بذرتها من قلوبنا, ونحن من بادر إليها, ولم يعد لها مكان على الأرض ولا في النفوس, وبأي صفة تتكلمون نيابة عن شعبنا الجنوبي(المقيم في أرضه, وليس في صنعاء) وتقررون نيابة عنه وكأنه ابنٌ ضالٌ خرج عن طوع أبيه.. وليس شعب ينبض بالحياة.. وبالأمل.. شعب لا خصومة له معكم كأشخاص, أو مع الشعب في الشمال ولا يريد أن يأخذ منكم شيئا ولا أن ينهب أراضيكم أو ثرواتكم أو أن يحكمكم أو ينتقم منكم جراء صمتكم أمام ما لحق به من قبل طغاتكم الذين اعترفوا أنهم(استعبدوكم) و(استعمرونا) بعد حرب احتلال الجنوب عام 94م التي أوهموكم فيها أنهم يدافعون عن الوحدة, فيما كانوا يوسعون مجال نهبهم وفيدهم معمدين ذلك بدماء ابناءكم وبدماء وجراح وآلام شعبنا الجنوبي التي تنزف دون توقف حتى اللحظة..

لأمثال هؤلاء الذين تتعالى أصواتهم النشاز نقول: بيننا وبينكم شعب الجنوب, صاحب القضية المشروعة.. ومالك أمره فلنحتكم إليه في تقرير مصيره, ولن يعترض أحد على ما يراه ويقرره, سواء قبل بسناريو بقاء الوحدة الموهومة, أو الفدرالية بأقاليم أو فدرالية بإقليمين أو استعادة الدولة والاستقلال, وهو ما تطلقون عليه الانفصال, وكأنه لم يكن صاحب دولة ذات سيادة ومعترف بها في كل المحافل المنظمات الدولية اسمها جمهورية اليمن الديمقراطية, فيما كانت لكم دولة مماثلة باسم الجمهورية العربية. وعطفا على ذلك نقول: إذا كان الله عز وجل يقول في محكم كتابه العزيز (لا إكراه في الدين). فنقول لكم أنه (لا إكراه في الوحدة) .. لأنها ليس مقدسة ولا ركنا من أركان الإسلام ولا فريضة عين, خاصة حين تفقد جوهرها وتصبح وحدة غالب ومغلوب , وتابع ومتبوع وناهب ومنهوب واستعباد واستعمار.

ومعروف إننا تعايشنا, شماليين وجنوبيين منذ عهود الإمامة والاستعمار وقبل ذلك منذ أزمنة سحيقة, مثلما تتعايش الشعوب العربية, في ظل تعدد الدول والولاءات السياسية هنا وهناك, لكن ظلت مع كل ذلك وشائج القربى وحسن الجوار قائمة.. ولا عداء مستحكم بين الشعبين الشقيقين.. لكن ما رشح من احتقان سببه القوى المفلسة, التي أوصلتنا إلى ما نحن عليه اليوم من ضغينة وانقسام رهيب وفضيع في النفوس وعلى الأرض..بين (شمال وجنوب)…وبمرور الوقت وفي ظل (اللادولة) و(اللاوحدة), تزداد الأمور سوءا, ويدفع الشعب في الشمال والشعب في الجنوب ثمنا باهضاً لتعنت شلة متنفذة في صنعاء, لا تريد أن يحصل أي انفراج أو حل لقضية شعبنا في الجنوب, إلاَّ أن تكون هي الطرف المستفيد منه.. فيما هي ذاتها من أوصلتنا إلى هذا الانحدار الرهيب.. وهي من يفترض أن ثورة قامت ضدها في الشمال لاقتلاعها والتخلص منها, لكنها سرعان ما وأدت تلك الثورة وشرعت تعيد انتاج نظامها الاستبدادي باسم الثورة المغدور بها فألحقتها بأختها الوحدة السلمية, المقتولة غدرا وعدوانا أيضاً.

وينبغي على العقلاء في الشمال والقوى الحية أن لا تجاري أطماع المتنفذين من القوى القبلية القابضة على السلطة والقوة في صنعاء للقضاء على وشائج العلاقات الأخوية بين شعبينا, وأن لا تفرط في غفلة منها باستنزاف ما تبقى من رصيد قد يؤسس لمستقبل أفضل من علاقات الأخوة وحسن الجوار بين الشعبين, ومعروف أن الطغاة والمتنفذين زائلون, ولكن الشعوب تظل باقية.

ومع ذلك نجل ونقدر أصوات العقل الصادقة الآتية من هناك, من بعض الشخصيات والكتاب المنطلقين من وعي بأبعاد القضية الجنوبية, وهي أراء جريئة , تقابل بتغييب العقل وسيادة منطق القوة والهيمنة ومنطق الاستعلاء, من قبل قوى النفوذ والهيمنة والغطرسة وأبواقها الإعلامية (الرعوية) وأشباهها ممن تتباكى على مصير الجنوب والجنوبيين فيما إذا استعاد دولته واستقلاله. والأجدر أن يكف أولئك الكتبة من تخويفنا بأن الجنوب سيتفكك إلى إمارات ومشيخات ودول وسلطنات أو (يتصومل) أو يقتتل مع بعضه كما هو الحال في (جنوب السودان). فذلك لا يخيفنا لأن كل ابناء الجنوب بكل أطيافهم قد وعوا الدرس ويطالبون بدولة تستوعبهم جميعا.. وقد خبروا معنى الدولة.. وهم مهيؤون لاستعادتها بلون وشكل جديد لا تقصي أحداً ولا تستبعد أحداً.. وأن مقارنة كتبة النظام المحروق لأرض وشعب جنوبنا الحبيب بجنوب السودان ظالمة وغير موفقة, لأن جنوب السودان يتكون من أعراق متباينة في اللغات والأديان والمصالح, ولم تكن لهم دولة حتى الأمس القريب, فيما شعب الجنوب العربي أو جنوب اليمن, لا فرق في التسمية, موحد اللغة والدين والأرض والتاريخ والمصير ومجمع على هدف الاستقلال واستعادة الدولة التي كانت قائمة حتى عام 90م وبأفق جديد يتعايش فيها الكل وتتعايش مع محيطها الإقليمي والدولي. ولا تعدد مذهبي يخيفنا في الجنوب ولا طوائف دينية. بل أن الشيعة كمذهب وجماعات محصورة في الشمال الزيدي تحديداً, أما الجنوب فهو سني شافعي, ولا يقبل التطرف أو التمذهب الشيعي.. ومعروف أن من يستخدمون هذه الورقة يريدون منها استدرار الأموال الخليجية لتخويفهم بمد إيراني في الجنوب, لا اساس له, فيما هو قائم بالفعل في الشمال في دولة (صعدة الحوثية).

كما يتناسى أو يتغافل أولئك المصابون بقصر النظر أن الشمال هو الآن (شمالات) و(يمنات).. والأجدر والأولى لهم أن يتركوا الجنوب لأهله, وأن يبدأوا حوارهم لجمع شتات محيطهم الشمالي المتناقض والمتصارع, المختلف وغير المؤتلف.. فهناك دولة حوثية زيدية في صعدة تتأهب وتتقدم بتؤدة نحو (صنعاء) التي تتقاسمها هي الأخرى قوى النفوذ والبغي والمكر والفيد.. وبين هذا وذاك يقف الرئيس التوافقي عبدربه منصور هادي في (منزلة بين المنزلتين) لا حول له ولا قوة, إلا اسناد القوى الدولية والاقليمية الراعية للمبادرة الخليجية التي لا شأن للجنوبيين بها لأنهم لم يكونوا طرفا فيها عند التوقيع عليها, وعودوا إلى محضر التوقيع. وهناك(المذلون المهانون) فيما يُعرف باليمن الأسفل وتهامة ممن يتطلعون منذ قرون للخلاص, ويخشون ذهاب الجنوب, إلى دولته المستقلة, لشعورهم أنه تقاسم معهم منذ حرب 94م بعض معاناتهم المزمنة, ولا يرغبون العودة إلى (بيت الطاعة) مكرهين أو أن تُسرق منهم تطلعاتهم للخلاص من الظلم فتذهب تضحياتهم التي قدموها من أجل تغيير حقيقي هناك سدى.. خاصة وأن رموز سلطة القبلية لا ترضى أن تكون الدولة فوق سلطتها ونفوذها المحلي.. والأمثلة كثيرة….

وعلى أمثال هؤلاء أن يعوا أن شعبنا الجنوبي صاحب حق مشروع ضحى من أجله بالدماء ولن يتخلى عنه, ولن يقبل بتكرار مآسيه.. ولن يلدغ من (جُحر الوحدة مرتين) وهو من ضحى من أجلها بدولته وباستقلاله فجنت عليه عواطفه وتسرع قيادته وبالاً جراء وحدة اندماجية متسرعة ولدت ميتة, ولم يكتب لها النجاح.. إذ قتلتها جنازير الدبابات وصواريخ حرب اجتياح واحتلال الجنوب صيف 1994م. وحتى بعد هذه الحرب الظالمة, ارتفعت أصوات جنوبية تطالب بإصلاح مسار الوحدة, فلم يُلتفت إليها في حينها, بل أتهم أصحابها بالانفصالية.. ومضى المنتصرون يصمون آذانهم ..بل استمرأوا في النهب والفيد الذي أعمى بصائرهم, وقضوا على كل دعوة صادقة كانت تريد إصلاح مسار الوحدة التي تحولت بعد الحرب إلى ضم وإلحاق وإلى (استعمار داخلي) كما وصفها المفكر الكبير أبوبكر السقاف.

ولعل ما يجرى اليوم من مجازر وقتل جماعي للمدنيين العزل في كل مناطق الجنوب وبدم بارد, كما حدث مؤخرا في مجزرة الضالع وفي مجلس عزاء, وكذا مسلسل القتل اليومي المتواصل, يكشف الوجه القبيح لقوى الاحتلال ذاتها التي ترقص طربا على جراح ودماء واشلاء الجنوبيين, فأينهم من قول نبينا الكريم صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ القَائل: «لَزَوَالُ الدُّنْيَا أَهْوَنُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ قَتْلِ رَجُلٍ مُسْلِمٍ».

إن شعبنا الجنوبي بثورته السلمية وهبته الشعبية المباركة يقف اليوم موحداً وأكثر ثباتا في مواجهة الاحتلال متمسكا بقوة الحق, وسلمية الأسلوب.. فيما يمتلك المحتل حق القوة..لكن قوته ستنهار أمام إصرار شعبنا واستماتته في نضاله السلمي المنظم والمتواصل الذي يوجعه في الصميم.. ولا أدل على ذلك من خروج شعبنا في مليونيات سلمية, وفي هبته وانتفاضته الشعبية السلمية التي لم يكدر صفوها إلا الرصاص الحي الذي يهرق المزيد من دماء الجنوبيين.. ولم يبق أمام شعبنا الجنوبي من خيار إلا التمسك بحقه في استقلاله واستعادة دولته وهويته.. وهو ما يجمع عليه اليوم في غالبيته المطلقة.. وهو حق مشروع تكلفه كل الشرائع.. ومثلما كان دعاة وحدة النهب والفيد يطلقون على كل جنوبي قبل الوحدة المقتولة (جنوبي مقيم في صنعاء) فمن حقه أن يكون جنوبيا على أرضه, ولا مناص ولا حرج من الإقرار بذلك يا دُعاة الوحدة كذبا وزيفا.
  رد مع اقتباس
قديم 01-03-2014, 02:46 PM   #14
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


رغم إن وثيقة السيد "بنعمر" قد منحت الإخوة الجنوبيين، مكانة، تشبه آلهة الإغريق، وكل ما من شأنه أن يجعل منهم عنصراً ، وشعباً ، يحمل جينات فوق البشرية .

ما الذي يصنعه الحِراك بـ " الشماليين"؟


الجمعة, 03-يناير-2014


بقلم / عبدالكريم المدي -

رغم إن وثيقة السيد "بنعمر" قد منحت الإخوة الجنوبيين، مكانة، تشبه آلهة الإغريق، وكل ما من شأنه أن يجعل منهم عنصراً ، وشعباً ، يحمل جينات فوق البشرية . وفوق المواطنة وفوق العدالة وفوق المساواة ، إلا أن الكثير من أبناء "شعب الجنوب" لم يرضوا بها ، ولن يرضوا ، والأيام بيننا .. ما يعني إن قتل الشماليين في الجنوب سيستمر وبوتيرة أسوأ وأقذر ، ناهيك عن تدمير ونهب ممتلكاتهم وترويع أسرهم وأطفلهم وحقهم الإنساني .. إلى جانب التآمر مع الشيطان الرجيم لتدمير مؤسستي الجيش والأمن والمنشآت الرسمية. والتحريض ضد كل ما يمت للشمال بصلة ..



بالله عليكم هاتوا لي حادثة واحدة تعرّض فيها مواطن جنوبي في" الجمهورية العربية اليمنية" . منذو خمسينيات القرن المنصرم وحتى إعادة تحقيق الوحدة في 22مايو1990 ، لإعتداء أو إساءة بسبب الهوية ..وكُلّنا يعلم كم أعداد النازحين، من إخواننا الجنوبيين للشمال ، عقب أحداث يناير 1986..وغيرها من دورات العنف والدماء التي كانت تحدث في الجنوب. اضف إلى ذلك إن كل جنوبي كان يريد أن يعيش خارج مغاليق وأسوار وقيود النظام في الجنوب قبل الوحدة، كان يتجه صوب الشمال ،،وفيه يمارس التجارة والعمل والعيش والتعليم وإمتلاك العقارات والحصول على جواز السفر وكل الإمتيازات التي يحصل عليها أبناء الشمال . هذا كان قبل الوحدة ، وبعد الوحدة ، وإلى اللحظة، هاهم أبناء الجنوب في الشمال يمارسون حياتهم وحقوقهم بشكل اكثر من طبيعي ، هذا إذا لم يكونوا يمارسون هنا وهناك الإضطهاد بحق بعض الشماليين..



لا أنس من أن أذكّركم بأنني مستأجر شقة في عمارة يملكها جنوبي في العاصمة صنعاء والذي يرفع الإيجارات بصورة تسابق سرعة الصوت، أحيانا ، ومعها عيون تبهرر بشكل مرعب.. حيث يمارس بحقنا ، نحن الغلابى ،كل أنواع الإضطهاد، ومع هذا ، لم نسمع صوتا واحداً ينطق بكلمة واحدة ، بها ريحة مناطقية أو ما شابه سرّاً، أو جهراً، ، سواء من ساكني العمارة التي أسكنها ويوجد فيها (16) شقةً،أو العمارة المجاورة التي يمتلكها شقيق هذا الأخ الجنوبي أيضا والتي يوجد فيها حوالي (20) شقة..وهنا أرجوكم أن تقارنوا بين وضع الشماليين كافة في الجنوب ، ووضع الجنوبيين في الشمال.. والتأمل في الحققية التي تقول :" الشمال للشماليين والجنوبيين ، والجنوب للجنوبيين بس.. مع حوائج نهب وسلب وقتل وترهيب المواطن الشمالي التابع للإحتلال"



الأستاذ والصديق العزيز والأخ الحبيب محمد بن ناصر العولقي ..ابن أبين واليمن والمثقف الكبير .. هذا الإنسان الذي أعتبره من أحب الناس وأقربهم إلى قلبي وفكري ووجداني .. أرجوك .. أن تقرأ ما كتبته هنا وتقرأ- أيضا - الواقع ، قبل أن توجه لي نقدك وعتابك الحبّي ودفاعك أو تبريرك غير المباشر لجرائم" الحراك"... وانا أعلم إنك - بالفعل - غير حراكي ، ولكن ، ما ألحظه مؤخراً، وهذا من حقك الكامل ، هو تطور وتغيّر واضح ، في بعض آرائك ومواقفك، من الأحداث الأخيرة، وجدلية " الوحدة" و " فك الإرتباط " ورأيك دائما يحترم . ومحل تقديرمهما كان .مع العلم إنني لا أدافع عن مسألة الوحدة، ولي مواقفي منها ، و قناعة تبلورت حول هذه الجدلية ، أفضّل أن لا أبوح بها ، في الوقت الراهن ، لسبب أو لآخر.



فقط أرجو أن تنظر- أستاذي القدير محمد العولقي - بعين الإعتبار للممارسات التي يتعرض لها أهلك وإخوانك من أبناء الشمال في الجنوب ، وحكّم ضميرك وقارن بين وضع الجنوبيين في الشمال - وما أكثرهم - ووضع الشماليين في الجنوب .. وكونك بالدرجة الأولى مثقف كبير وقومي .. أطرح رأيك .. أو على الأقل. راعى ما نطرحه. وأتمنى، في الأول والأخير ، أن ينشد الجميع العدالة والمساواة وإحترام آدمية الآخر وحقه في الحياة، كما أتمنى ان يشيع الجميع مبدأ التعاييش والوئام ، سواء تحت سقف الوحدة والدولة الإتحادية أم بدونها..



مع حبي وتقديري . ودعائي للمظلومين والمقهورين من الشماليين العالقين و"المودّفين" في الجنوب .

ألف تحية لشمال السودان الذي اقام عشرات المخيمات في ولاية كردفان للنازحين الجنوبيين من ( جنوب السودان ) ولإستيعابه أيضا مئات الآلاف من الجنوبيين في الشمال ، حتى بعد الإنفصال الذي تم في يوليو 2011. رغم الاختلاف الثقافي والعرقي والإثني وغيره .
  رد مع اقتباس
قديم 01-04-2014, 12:21 AM   #15
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


تهديد بالتصفية لإمام وخطيب مسجد الرحمة بالبريقة والحراك يستنكر ويحذر من مغبة المساس بحياة الشيخ العولقي

بواسطة hadhramout في يناير 3rd, 2014

حضرموت الغد – البريقة / بشير الغلابي:

أدانت مكونات الثورة التحريرية الجنوبية بمديرية البريقة واستنكرت وبشدة التهديدات بالتصفية الجسدية التي تلقاها الشيخ علوي العولقي عضو الهيئة الشرعية الجنوبية للإفتاء والارشاد وامام وخطيب مسجد الرحمة بالبريقة ، من قبل مجهولين قبل ايام في حالة استمراره بخطبه المؤيدة لثورة شعب الجنوب.

وفي الزيارة التي قام بها عدد من قيادات الحراك الجنوبي بالبريقة لمنزل الشيخ العولقي الذي وضح لهم أن هذا التهديد لم يكن الأول بل سبقه تهديدات كثيرة وهذا لن يثنينا عن مواصلة النضال لتحرير الوطن من الاحتلال بل يزيدنا عزيمة واصرار للوقوف بوجة البال ونصرة الحق والمظلومين.

وقال الشيخ العولقي أنه في ساعات متأخرة من الليل أتى له عدت اشخاص ملثمين وهددوه بالتصفية الجسدية في حال استمر بذكر الجنوب بخطبه في مسجد الرحمة.

هذا وقد حذرت قيادات الحراك الجنوبي بالبريقة كل من تسول له نفسه المساس بشخص العولقي الذي يعتبر احد الشخصيات التي لها مكانة عالية بين اوساط المجتمع بالمنطقة وهو الذي يقول كلمة الحق دائما ولا يخشى بالله لؤمة لائم.

واضافت أن خفافيش الظلام لن يفلحوا بأعمالهم الدنيئة وتصرفاتهم القبيحة بل انهم مكشوفين امام شعبنا وتهديداتهم لن تجدي ولن تؤثر بأحرار الجنوب الذين يناضلون من أجل استعادة دولتهم المحتلة.

وناشدت مكونات الحراك بالبريقة كافة الحقوقيين ومنظمات حقوق الإنسان وقوى الثورة الجنوبية إلى ضرورة استنكار الحادثة والتضامن مع الشيخ الفاضل ابو عمرو والوقوف بحزم بوجهة هذه التصرفات والممارسات الرخيصة.
  رد مع اقتباس
قديم 01-04-2014, 08:02 PM   #16
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

حضرموت والجنوب العربي ( واليمن ) اليمن الموحد حقيقة أم زيف " د. أحمد بافرط


اليمن الموحد حقيقة أم زيف

1/4/2014 د. أحمد بافرط


"تستطيع أن تخدع كلَّ الناس بعضَ الوقت، وبعضَ الناس كلَّ الوقت، لكنك لا تستطيع أن تخدع كلَّ الناس كلَّ الوقت"أعلم بأنني سوف اغضب الكثيرين وخاصة احبائي من ابناء اليمن وخاصة ممن تربطني بهم علاقات طيبة ولكن هذا لن يمنعني من ان ابحث في امهات الكتب عن حقيقة وحدة اليمن ومن خلال كتاب يمنيين وخاصة كتاب بهجة الزمن في تاريخ اليمن للكاتب تاج الدين عبدالباقي بن عبد المجيد اليماني كاتب الملك الرسولي و الذي تمت كتابته قبل ستة قرون الذي سوف استشهد به بتصوير مقاطع من الكتاب تجنبا لاتهامي بالتعديل .

هنا لن اتكلم عن اليمن كجهة جغرافية تمتد من الركن اليماني في الكعبة المشرفة وحتى البحر العربي جنوبا بل سوف اتكلم عن اليمن ككيان سياسي يتغنى به الكثيرون بأنه كان موحدا في الماضي وما هذه الوحدة التي تمت بين اليمن الديموقراطية و الجمهورية العربية اليمنية إلا استعادة للوحدة اتي يتخيلون انها قد تمت في السابق ويرددون ذلك في مقابلاتهم ومقالاتهم .

كما تلاحظون في المقطع اعلاه الذي يشير إلى أن الكاتب رحل من مكة الى عدن ثم الى الديار اليمنية مما يدل الى ان عدن ليست من الديار اليمنية .

كي نتكلم عن اليمن كجهة و كاسم ذكر كثيرا ومازال يذكر طاغيا على الكثير من الحضارات والممالك في هذه المنطقة مثل سبا وحضرموت وريدان ومعين و قتبان والجند فلابد هنا من ذكر الشام ونجد والحجاز التي تم ذكرها كثيرا فعلى سبيل المثال لو سوريا سمت نفسها بجمهورية الشام أو مملكة الشام هل ذلك يعطيها الحق لاستعادة جميع المناطق التي كانت تنضوي تحت هذا الاسم الجهوي الشام .. لقد بقيت في الشام سوريا والاردن ولبنان وفلسطين والعراق وشمال المملكة العربية السعودية والعراق ككيانات سياسية ودول مستقله بالرغم من انها كانت في يوم من الأيام متحدة تحت لواء الدولة العثمانية

فعلى سبيل المثال المملكة العربية السعودية عندما وحدها الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه وحدها باسم مملكة نجد والحجاز وبعد ان اتسعت توحدت باسم المملكة العربية السعودية ولم يفرض اسم نجد او الحجاز عليها .

جنوب الجزيرة العربية كان يحوي العديد من الكيانات القديمة والأقوام والدول التي ذكرت في القرآن الكريم مثل سبا وحضرموت متمثلة في الأحقاف ثمود ومنها من لم تذكر بالقرآن الكريم مثل حمير وريدان و قتبان و الجند و معين ولم يتم ايضا ذكر اليمن .

عند وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم كان هنالك ثلاثة ولاة في جهة اليمن حسب ما جاء في هذا الكتاب مما يؤكد بأن اليمن لا ينظر اليه ككيان واحد وإنما أكثر من كيان ( صنعا والجند وحضرموت )
وبعد خروج حضرموت عن الخلافة الاسلامية تم تولية والي على صنعا ووالي على الجند كما جاء في الكتاب اعلاه

يلاحظ هنا ان الكاتب يذكر أهل حضرموت دون أن يشير اليها بأنها من اليمن .


وهنا نجد ان الكاتب يذكر مخلافي صنعا والجند دون ذكر حضرموت ايام يزيد ابن معاوية
وهنا يذكر الكاتب كيف ثار عبدالله ابن يحيى الحضرمي (الملقب الأعور الخارجي) الذي وصل نفوذه الى صنعا و الى المدينة المنورة . لاحظ عبارة حتى أصفى اليمن منهم وسار الى حضرموت وهذا دليل دامغ بأن حضرموت لم تكن يوما من اليمن ككيان أو كشعب .

وفي موقع آخر يذكر انتفاضة حضرموت على معن ابن زائدة الشيباني

وفي حاشية الكتاب يعرف حضرموت وحدودها كما يلي:


كانت حضرموت تعامل كمنطقة ذات حدود معروفة وكانت تحت حكم الخلافة الإسلامية منذ اعتناق شعبها الاسلام و كذلك صنعاء و الجند وكان يطلق على هذه الجهة اليمن كما كان يطلق على كل ما هو شمال نجد الشام
وفي موضع آخر يذكر الكاتب جليا بأن اليمن جهة وليس كيانا سياسيا تبدأ من مكة حيث يقول ((جميع اليمن من مكة الى حضرموت))

وفي موقع آخر من الكتاب يحدد اليمن بما هو معروف حاليا باليمن الشمالي حيث يقول اقبل من الشحر لطلب الملك ولما قرب من اليمن وصل اليه كتاب من أخيه الملك المنصور يحذره من التقدم الى جهة اليمن .

مما سبق نخلص الى ما يلي :

أن مصطلح اليمن يطلق على جهة من جنوب مكة الى بحر العرب جنوبا .

حضرموت يتم التعامل معها ككيان له حدوده الجغرافية وكشعب له خصوصيته .

احيانا يطلق على اليمن ما هو معروف باليمن الشمالي حاليا .

عبر التاريخ القديم والمتوسط والاسلامي لا يوجد كيان سياسي وحد جهة اليمن تحت مسمى دولة اليمن .


لا يوجد شيء اسمه اعادة وحدة اليمن لأن اليمن لم يكن موحدا تحت هذا الاسم في أي يوم من الأيام .

يوجد جهات معروفة مثل اليمن والشام ونجد والحجاز وبالمقابل توجد دول واقوام معروفة مثل سبا و حضرموت و قتبان ومعين وريدان وحمير و مصر والعراق و سوريا .


بالرجوع للتاريخ الحديث وكيف تكون كيان سياسي باسم اليمن نجد ان أول من اطلق هذه التسمية لكيان سياسي معترف به دوليا في 30 أكتوبر 1918 في أعقاب انهيار الإمبراطورية العثمانية، عندما أعلن الإمام يحيى حميد الدين في شمال اليمن دولة مستقلة، وفي عام 1926 أعلن الإمام يحيى نفسه ملكا على المملكة المتوكلية اليمنية، وكان زعيماً للطائفة الزيدية الشيعية، وفاز باعتراف دولي للدولة.


وخلال فترة حكمه دخل في صراع مع بريطانيا حول مناطق الحدود بين الجانبين، إضافة إلى الحرب التي خاضها ضد الإدريسي في عسير، ثم حربه ضد الملك عبد العزيز آل سعود والتي انتهت بتوقيع معاهدة الطائف 1934 م .


في العشرينات 1920، وسع يحيى نقاط مملكته إلى جنوب تهامة وجنوب عسير. وهذا يتسق مع طموحة بان يحقق السيطرة على جميع اليمن كجهة تمتد من جنوب مكة وحتى البحر العربي جنوبا تحت سيطرة المذهب الزيدي .

بقيام المملكة المتوكلية اليمنية ودخولها الجامعة العربية و الأمم المتحدة بدأ الترويج لدولة اليمن من عسير شمالا وحتى البحر العربي جنوبا ومنذ ذلك الحين كانت سيطرة القبائل الزيدية في الشمال على هذه الدولة حتى بعد أن سيطر الجمهوريين عليها لم تتغير المعادلة حيث تجد ان السيطرة والقوى المؤثرة ومراكز القوى كلها زيدية حتى هذه الأيام تجد ان من هم بالواجهة ليسوا من الزيدية ولكن من بيدهم الحل والربط هم الزيدية .


لبقاء هذه السيطرة الزيدية كان يتم تصفية أي قوى مؤثرة غير زيدية كالقضاء على جيش الجنوب ومسلسل الاغتيالات لمعظم القيادات الجنوبية أو أي تحرك جنوبي يطالب بفصل الجنوب .
من هنا تجد رفضهم لأي نظام فيدرالي قد يفضي مستقبلا لنشؤ دول خارجة عن سيطرتهم بحجة أن اليمن كان موحدا ولابد ان يبقى موحدا مع ان ذلك غير صحيح كما تم تبيانه أعلاه .


الخلاصة :


لا يوجد أي كيان سياسي أو دولة باسم اليمن إلا بعد نشؤ المملكة المتوكلية اليمنية ضمن الحدود المعروفة بهذه المملكة .
اليمن كدولة و ككيان سياسي مرتبط بالزيدية و ائمة الزيدية وليس من المقبول أن تطلق هذه التسمية كدولة وكيان سياسي إلا على المناطق الزيدية فقط .


ابن خلدون حدد مكان الأئمة الزيدية في صعدة وهذا ما يقوم به الحوثيين حاليا لاسترداد مناطق نفوذهم وفيما يلي صورة من كتاب ابن خلدون يحدد ذلك :

اذا اتفق الجنوبيين على اتحاد فدرالي مع اليمن يجب ان لا يكون باسم اليمن لأن اليمن جغرافيا وليست تاريخ .


التاريخ هو حضرموت و سبا وقتبان ومعين وريدان وحمير ومعين وثمود من القدم يوجد صراع في جنوب الجزيرة العربية بين شعوبها للسيطرة على أكبر قسم من الأراضي بهذه المنطقة من جنوب مكة المكرمة حتى عدن و الأراضي العمانية والحضرمية جنوبا .

مصطلح عودة توحيد اليمن مصطلح تم ترسيخه للسيطرة على الجنوب أساسا.


تم اتحاد بين دولتين هم الجمهورية العربية اليمنية وجمهورية اليمن الديموقراطية عام 1990 م .


تم احتلال الجنوب عام 1994 بعد اعلان انفصاله عن اليمن .


ليس أدل على ان اليمن وحضرموت وعدن كيانات مستقلة عبر الزمن إلا ما قاله إبن خلدون ((يقول ابن خلدون رحمه الله ” وفيما بعد ذلك مدينة عدن في شماليها صنعاء وبعدهما إلى المشرق أرض الأحقاف وظفار وبعدها أرض حضرموت ثم بلاد الشحر ما بين البحر الجنوبي وبحر فارس ” ص٩٨ ج ١


ويقول في كلامه عن عُمان ” وهي من ممالك الجزيرة المشتملة على اليمن والحجاز والشحر وحضرموت وعمان وهي خامسها ” ص١٩٨ج٧



ويقول عن عدن ” عدن من ممالك اليمن ” ص٤٧٣ج ٧

وذكر في المقدمة عن جزيرة العرب ” وتشتمل على بلاد اليمن وبلاد الشحر في شرقيها على ساحل هذا البحر الهندي “ص358 ج ))


وقال :” وعلى سمت نجران أرض سبأ ومأرب ثم أرض الشحر” ص360ج1


أما الخانجي مؤلف كتاب ” منجم العمران المستدرك على معجم البلدان ” فيقول عن اليمن :”ولاية عثمانية يحدها شمالا الحجاز وجنوبا خليج عدن و عدن وحضرموت وغربا البحر الاحمر وشرقا صحراء الأحقاف ” ص٣٦٠ج ٢


ويقول عن حضرموت ” حضرموت بلاد في أرض العرب واقعة على شاطئ بحر عمان يحدها شمالا صحراء الأحقاف وجنوبا بحر عمان وشرقا سلطنة مسقط وغربا ولاية اليمن وخطها الساحلي يمتد من الشمال الشرقي من ٤٥ درجة الى ٥٦ ” ص١٧٤ج ٢


ابن خلدون يحدد اليمن والشام والحجاز كجهة كما يلي :


وفي موضع آخر يحدد ابن خلدون وجود اليمن وحضرموت كما يلي :


قد يتحجج البعض ببعض الأحاديث للرسوم الأعظم محمد (ص) الذي لا ينطق عن الهوى وما هو الا وحي يوحى :
وعن البخاري في صحيحه عن ابن عمر رضي الله عنهما مرفوعاً :

' اللهم بارك لنا في شامنا و في يمننا ' ( ثلاثاً ) .. فقالوا : و في نجدنا يا رسول الله ؟؟ فقال : ' منه الزلازل و الفتن و منه يطلع قرن الشيطان ' .

يلاحظ هنا ان الرسول يجمع جهة اليمن و جهة الشام مما يستدل منه أن اليمن كانت جهة وهي الجهة التي تمتد من مكة الى البحر العربي جنوبا كما كانت الشام . وباقي الأحاديث الشريفة التي تتحدث عن اليمن وأهلها تتحدث عن اليمن كجهة وذلك لعدم وجود كيان سياسي أو دولة آنذاك تسمى اليمن.


آمل ان اكون قد صححت الكثير من المفاهيم المغلوطة التي يستند عليها دعاة الوحدة أو الموت وفي حال إصرارهم على ذلك فالوحدة انتهت ولم يعد لها وجود ولم يبقى أمامهم إلا الموت غيضا وكمدا .
ش
  رد مع اقتباس
قديم 01-05-2014, 04:04 PM   #17
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


ابويمن من عدن يقول

مهدي عبدالسلام:الوثيقة حققت للجنوبيين مالم يتحقق لهم منذ إعلان الوحدة

الأحد 05 يناير-كانون الثاني 2014 الساعة 03 مساءً / 26 سبتمبرنت / خاص


قال رئيس فرع المؤتمر الشعبي العام في محافظة عدن عضو مؤتمر الحوار الوطني مهدي علي عبدالسلام " إن وثيقة حلول القضية الجنوبية حققت للجنوبيين مالم يتحقق لهم منذ إعادة تحقيق الوحدة في العام 90م وهذا نعتبره مكسبا للجنوبيين ونؤيد الوثيقة ونبارك لفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية الخطوات الجبارة التي اتخذها في إطار إنجاح الوثيقة وإنجاح مؤتمر الحوار الوطني بشكل عام".

مشير إلى أن القضية الجنوبية هي القضية الأولى وأم القضايا وبالتالي فالوثيقة فيها إنصاف كبير جدا للجنوبيين وقال " لقد وقعت على وثيقة مساندة لدعم وثيقة حلول وضمانات القضية الجنوبية وأطالب زملائي في المؤتمر الشعبي العام الترفع عن صغائر الأمور والتوقيع على الوثيقة وأي قصور أو نقص يمكن أن نتلافاه في المراحل المقبلة فأهم شيء أن الوثيقة تعتبر مكسبا كبيرا للجنوب ولليمن بشكل كامل".

ورأى أن مطالبة بعض المكونات لإجراء تعديلات على الوثيقة لن تكون جوهرية, وأكد أن المضمون هو الأساس الذي عولجت به القضايا الأساسية للقضية الجنوبية.
  رد مع اقتباس
قديم 01-08-2014, 01:43 PM   #18
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

بالفيديو حواربينهم لتكريس الإحتلال وطمس الهوية الحضرمية والعدنية


- فجرت ممثلة شباب الثورة اليمنية بلجنة التفاوض الندي المشكلة بالتساوي بين الشمال والجنوب لبحث حلول للقضية الجنوبية عبر مؤتمر الحوار

بالفيديو

ممثلة شباب الثورة بلجنة 16 بمؤتمر الحوار تكشف عن سبب إصرارها على ضرورة تقسيم الجنوب

الأربعاء, 08-يناير-2014

أوراق من ماجد الداعري - صنعاء -

فجرت ممثلة شباب الثورة اليمنية بلجنة التفاوض الندي المشكلة بالتساوي بين الشمال والجنوب لبحث حلول للقضية الجنوبية عبر مؤتمر الحوار، حالة من الامتعاض وخيبة أمل صادمة للشارع الجنوبي، بعد ان أعلنت عن رفضها لابقاء الجنوب في كيان موحد خلال الدولة الاتحادية اليمنية المقبلة ومطالبتها بتقسيم اليمن الى ستة أو سبعة أقاليم على الأقل.


وقالت نادية عبدالله الأخرم، عضو مؤتمر الحوار اليمني، عن شباب الثورة - في حديث حواري متلفز لقناة السعيدة، يوم امس- أنها سبق وأن تقدمت برؤية الى لجنة التفاوض الندي المعروفة اعلاميا بلجنة (8+8) او لجنة (16) تقترح فيها تقسيم اليمن الى مالايقل عن ستة إلى سبعة أقاليم، باعتبار ذلك هو الخيار الامثل بالنسبة لها، متجاهلة أنها تمثل شباب الثورة اليمنية في تلك اللجنة التي يشرف على نقشاتها التفاوضية بشكل مباشر المبعوث الأممي الى اليمن جمال بن عمر و16 خبيرا دوليا وأمميا ضمن فريقه لبحث حلول توافقية للقضية الجنوبية وليس مخططات لتقسم الجنوب جغرافيا كما ترى هي في وجهة نظرها الشخصية للحل الأمثل للقضية الجنوبية- حسب تعبيرها.


وبررت الأخرم، رفضها لابقاء الجنوب في كيان موحد، الى ما قالت أنه حديث للجنوبيين بالقبول بفيدرالية اقليمين كطريق لتسهيل انفصالهم عن اليمن بعدها، اضافة الى تدخلات من وصفتهم بالقيادات الانفصالية بالخارج للمطالبة بالانفصال في حال بقي الجنوب اقليم واحد، نتيجة حرصهم على الانتقام لهزيمتهم في حرب صيف العام 1994م. مؤكدة انها لاتستطيع أن تتجاهل الدعوات الجنوبية بمؤتمر الحوار وفي ظل اللجنة المصغرة (8+) لإنشاء اقليم شرقي باعتبارها دعوات ومطالب مشروعة- وفق توصيفها.


واتهمت الأخرم القيادية في ثورة الشباب اليمنية التي أخرجت الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح وعائلته من حكم اليمن، اتهمت النظام السابق باليمن بعدم استيعاب التغيير او الاستفادة من أخطاء الماضي. في حين قالت ان قيادات الجنوب بالخارج تسعى بالانتقام على هزيمتها في الحرب الذي خاضتها قوات الشمال اليمني على دولة الجنوب والتي انتهت باجتياح الجنوب عسكريا في صيف عام1994م.


ومن شأن هذه التصريحات المتلفزة التي أطلقتها ممثلة شباب الثورة الشبابية الشعبية السلمية باليمن، ان تثير حالة من الغضب والاستياء في الشارع الجنوبي الذي كان متعاطفا ومشاركا ومؤيدا بقوة لثورة الشباب ومعلقا عليها آمالاً كبيراً في الانتصار لقضيته الجنوبية العادلة الناجمة عن ممارسات الظلم والقهر والقمع والقتل والاقصاء والتهميش التي ارتكبها النظام السابق بحقهم.

  رد مع اقتباس
قديم 01-08-2014, 02:09 PM   #19
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

كيف فشلت وحدة الحزب الإشتراكي ؟ وحزب علي صالح


حرب صيف 1994 وتعرف أيضاً بحرب 1994 أو حرب الانفصال اليمنية ،هي حرب اهلية اندلعت في اليمن صيف 1994 بين شهري مايو ويوليو بين الشماليين في صنعاء و الجنوبيين في عدن نتيجة لخلافات إمتدت منذ عام 1993 بين الحزب الاشتراكي اليمني الذي كان يحكم الجنوب وحزب المؤتمر الشعبي العام الذي كان يحكم الشمال وبعد اندلاع الحرب قام الحزب الاشتراكي بالمطالبة بالانحلال أو الانفصال لـ اليمن الجنوبي عن اليمن الشمالي من دولة الوحدة اليمنية التي قامت في عام 1990 بين اليمن الجنوبي بما كان يُعرف بجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ممثله بالحزب الاشتراكي اليمني واليمن الشمالي بما كان يُعرف بالجمهورية العربية اليمنية ممثله بحزب المؤتمر الشعبي العام. انتهت الحرب في 7 يوليو بهزيمة القوات الجنوبية وهروب معظم القادة الجنوبيين خصوصاً من قادة الحزب الاشتراكي اليمني للمنفى في الخارج ودخول القوات الشمالية وقوات جنوبية مواليه لها لعدن وهنا نشاء الجل حول نتيجة الحرب حيث يعتبره الكثير من الجنوبيين احتلالاً في حين اعتبرته الحكومة في صنعاء ممثله بالمؤتمر الشعبي العام والموالين له تثبيتاً لدولة الوحدة اليمنية وقضاء على الدعوات الانفصالية.



مقدمة

اُعلن عن قيام الوحدة اليمنية في 22 مايو 1990 بشكل مفاجئ بين الجنوب والشمال واُعلن رئيس اليمن الشمالي علي عبد الله صالح رئيساً ورئيس اليمن الجنوبي علي سالم البيض نائباً للرئيس في دولة الوحدة.



كانت هذه الوحدة مطلباً قديماً لكلا الشعبين في جنوب وشمال اليمن ودارت عدة محادثات بين الدولتين كانت كلها تبوء بالفشل، ولكن بهذه الوحدة توجت كل الجهود وإن كان الكثير من المحلليين يعتقدون أن التغييرات الخارجية كان لها الاثر الأكبر من تلك الداخلية للدفع بالوحدة - مثل سقوط جدار برلين ومن ثم انهيار الاتحاد السوفيتي الداعم الأكبر لليمن الجنوبي حيث كان الدولة العربية الوحيدة التي اتبعت النهج الشيوعي - ويدل على ذلك السرعة التي تمت بها اعلان الوحدة دونما استفتاء شعبي عليها آنذاك.



قامت الوحدة اندماجية ولم تكن فيدرالية برغم الاختلافات بين النظامين المكونين لدولة الوحدة، وللمرة الأولى منذ قرون تم توحيد أغلب الاراضي اليمنية سياسيا على الاقل. فترة انتقالية لمدة 30 شهراً اكملت عملية الاندماج السياسي والاقتصادي بين النظامين، مجلس رئاسي تم انتخابة من قبل الـ26 عضواً في المجلس الاستشاري للجمهورية العربية اليمنية والـ17 عضواً في مجلس الرئاسة لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية. المجلس الرئاسي عَين رئيس للوزراء كان حيدر أبويكر العطاس. إضاقة لمجلس برلمان يضم 301 عضواً يتكون من 159 عضو من الشمال و 111 عضو من الجنوب و 31 عضو مستقل يتم تعيينهم من قبل مجلس الرئاسة.



دستور موحد اُتفق عليه في مايو 1990 وتم استفتاء عليه في مايو 1991. تم فيه تاكيد التزام اليمن بالانتخابات الحرة ،ونظام سياسي متعدد الأحزاب ،والحق في الملكية الخاصة ،والمساواة في ظل القانون ،واحترام حقوق الإنسان الأساسية. الاستفتاء وهو ما يعتبرة النظام الحاكم اليوم انه استفتاء على الوحدة ودستورها في حين يجادل آخرون انه لم يكن هناك اي استفتاء على الوحدة وإنما على مجرد استفتاء لدستور نتج بين الحزبين الحاكمين آنذاك فقط.



انتخابات برلمانية بعد الوحدة في 27 أبريل 1993.المجموعات الدولية المساعدة في تنظيم الانتخابات والاقتراع كانت حاضرة وكانت نسبة المشاركة هي 84.7% وكانت النتائج على الشكل الاتي:



132 عضواً من حزب المؤتمر الشعبي العام

56 عضواً من الحزب الاشتراكي اليمني

62 عضواً من حزب التجمع اليمني للإصلاح

42 عضواً مستقلون

12 عضواً آحزاب اُخرى

وتم انتخاب الشيخ عبد الله بن حسين بن ناصر الأحمر ،رئيس للبرلمان الجديد.



تكون ائتلاف جديد للحكم بانضمام حزب الإصلاح إلى حزبي المؤتمر والاشتراكي ،وتم إضافة عضو من الإصلاح لمجلس الرئاسة. بدأت الصراعات ضمن الائتلاف الحاكم وقام نائب الرئيس علي البيض بالاعتكاف في عدن في اغسطس 1993 وتدهور الوضع الأمني العام في البلاد، وهناك اتهامات من القادة الجنوبيين ان هناك عمليات اغتيال عديدة تطال الجنوبيين وان القادة الشماليين يعملون على إقصائهم التدريجي والاستيلاء على الحكم.



أحداث الحرب

حيدر أبو بكر العطاس، رئيس الوزراء السابق في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية استمر بمنصب رئيس الوزراء ،ولكن حكومته كانت غير فعالة بسبب الاقتتال الداخلي. المفاوضات المستمرة بين القادة في الشمال والجنوب أسفرت عن توقيع وثيقة العهد والاتفاق في العاصمة الأردنية عمان يوم 20 فبراير 1994. وبالرغم من ذلك، اشتدت حدة الاشتباكات حتى اندلعت الحرب الاهلية في أوائل مايو 1994.



تقريباً كل الاقتتال الفعلي في الحرب الاهلية كان في الجزء الجنوبي من البلاد على الرغم من الهجمات الجوية والصاروخية ضد المدن والمنشآت الرئيسية في الشمال. الجنوبيون سعوا للحصول على دعم الدول المجاورة ،وتلقت الكثير من المساعدات المالية والمعدات ،ومعظمها من المملكة العربية السعودية ،والتي كانت تشعر انها مهددة من قبل اليمن الموحد، مصادر جنوبية قالت ان الولايات المتحدة الأمريكية عرضت على الجنوبيين التدخل لمصلحتهم بشرط ضمان الحصول على قاعدة عسكرية في جزيرة سقطرى بعد انتهاء المعارك لكن القادة الجنوبيين رفضوا ذلك، في خلال ذلك الولايات المتحدة دعت مرارا إلى وقف لإطلاق النار والعودة إلى طاولة المفاوضات. محاولات مختلفة ،بما فيها من جانب الموفد الخاص للامم المتحدة ،لم تنجح في تنفيذ وقف إطلاق النار.



أعلن القادة الجنوبيين الانفصال وإعادة جمهورية اليمن الديمقراطية في 21 مايو 1994 اي بعد بدء المعارك وهو ما يقول المحلليين ان دعوة الانفصال كانت نتيجة وليست سبب للحرب، ولكن لم يعترف المجتمع الدولي بالدولة المعلنة. الأمم المتحدة في خضم ذلك سعت لوقف الحرب واصدر مجلس الأمن قرارين الأول 924 في 1 يونيو و 931 في 29 يونيو 1994 ودعى لوقف إطلاق النار فوراً ،لكن لم يتم تطبيق القرارين. وعندما قال أعضاء مجلس الأمن لسفير اليمن في الأمم المتحدة أن على القوات الحكومية الانسحاب من مشارف عدن، أصبحت الأخبار تقول بأن القوات الحكومية دخلت عدن وسيطرت عليها فلام أعضاء مجلس الأمن السفير اليمني بلهجة شديدة فقال: عذراً يا سادة طلبتم منا سحبها فسحبناها إلى الداخل!



علي ناصر محمد الرئيس الجنوبي السابق ساعد مساعدة كبيرة في العمليات العسكرية ضد الجنوبيين في عدن ،واستولت القوات الحكومية الشمالية والموالية لها على عدن في 7 يوليو 1994. المقاومة في المناطق الأخرى انهارت ،الآلاف من القادة الجنوبيين وقادة الجيش الجنوبي توجهوا إلى المنفى مثل السعودية والإمارات وعمان ومصر وغيرها.



ويذكر ان دخول القوات الموالية للوحدة صاحبه نهب شامل للمؤسسات العامة والخاصة في الجنوب وقامت به قوات موالية للحكومة تطبيقاً لسياسة الأرض المحروقة.



انتهت الحرب بانتصار القوات الموالية للوحدة بمساعدة الالويه الجنوبيه التي تخلت عن رفاقهم الحنوبيين بقيادة الفريق أول عبد ربه منصور هادي ألذي تحالف مع الرئيس علي عبد الله وتم تنصيبه نائب رئيس الدوله .



نتائج الحرب

رفعت الحكومة قضايا قانونية ضد العديد من زعماء الجنوب وابزها قائمة الـ16 الشهيرة في عام 1997 والتي حكمت بالاتي:



1.علي سالم البيض نائب الرئيس ورئيس اليمن الجنوبي السابق إعدام

2.حيدر أبوبكر العطاس رئيس الوزراء إعدام

3.صالح منصر السيلي محافظ عدن إعدام

4.هيثم قاسم طاهر إعدام

5.صالح عبيد احمد إعدام

6.قاسم يحيى قاسم الحبس مدة عشر سنوات مع النفاذ

7.مثنى سالم عسكر صالح الحبس مدة عشر سنوات مع النفاذ

8.محمد على القيرحي الحبس مدة عشر سنوات مع النفاذ

9.عبد الرحمن الجفري الحبس مدة عشر سنوات مع وقف التنفيذ

10.انيس حسن يحيى الحبس مدة خمس سنوات دون نفاذ

11.سالم محمد عبد الله جبران الحبس مدة خمس سنوات دون نفاذ

12.سليمان ناصر مسعود الحبس مدة سبع سنوات مع إيقاف التنفيذ

13.عبيد مبارك بن دغر الحبس ثلاث سنوات مع إيقاف التنفيذ

14.قاسم عبدالرب صالح عفيف حبس مع النفاذ

15.صالح شايف حسين حبس مع النفاذ

16.صالح أبو بكر بن حسينون

ثم في 21 مايو 2003 أصدر الرئيس علي عبد الله صالح قراراً بالعفو عن:



1.علي سالم البيض

2.حيدر أبو بكر العطاس

3.صالح منصر السيلي

4.هيثم قاسم طاهر

5.صالح عبيد أحمد

6.قاسم يحيى قاسم

7.مثنى سالم عسكر صالح

8.محمد على القيرحي

9.عبد الرحمن الجفري

10.انيس حسن يحيى

11.سالم محمد عبد الله جبران

12.سليمان ناصر مسعود

13.عبيد مبارك بن دغر

قرار العفو شمل ثلاثة عشر شخصاً فقط باعتبار ان القضاء كان قد اصدر حكما ببراءة كل من:



1.قاسم عبدالرب صالح عفيف

2.صالح شايف حسين

بينما توفي صالح أبو بكر بن حسينون أثناء الحرب.



لكن معظمهم ما زال خارج اليمن، رغم عودة البعض منهم مثل عبد الرحمن الجفري وقاسم عبد الرب صالح بينما لم يعود مثنى سالم عسكر الا جثه هامدة بعد وفاته في 22 مارس 2008 ليدفن في مسقط راسه في ردفان وعبيد بن دغر وهيثم قاسم طاهر، لكن القادة الفعليين من امثال علي سالم البيض والعطاس لم يعودوا.



على الرغم من أن العديد من اتباع الرئيس الجنوبي السابق علي ناصر محمد تم تعيينهم في كبار المناصب الحكومية (بما فيها نائب الرئيس، رئيس الأركان، ومحافظ عدن) بعد تعاونه ضد رفاقه السابقين في الحزب الاشتراكي، فهو نفسه لم يعد بعد لليمن ككثيرين غيره وهو ما يزال في سوريا ويطالب بإصلاحات جوهرية للدستور والنظام.



في أعقاب الحرب الأهلية ،اعاد زعماء الحزب الاشتراكي اليمني داخل اليمن تنظيم الحزب والمكتب السياسي الجديد الذي انتخب في يوليو 1994. ومع ذلك، فإن الحزب لا يزال دون تأثيره السابق وتعرض لمصادرة للمتلكات والاموال. حزب الإصلاح استمر في ائتلافه في الحكم مع حزب المؤتمر بعد إخراج الاشتراكي من السلطة.



في عام 1994 ،تم إدخال تعديلات عديدة على الدستور المتفق عليه عند قيام الوحدة وتم الغاء مجلس الرئاسة وتم الغاء تقسيم نصيب الجنوب من اعضاء مجلس النواب وصار عدد اعضاء الجنوب 56 بدلاً من 111 عندما تم تحقيق الوحدة وبذلك تم القضاء على كل الاتفاقيات بين نظامي الحكم السابقين في الجنوب والشمال وفرض المنتصر في الحرب كل إملأته على الدستور والدولة.



الرئيس علي عبد الله صالح اُنتخب من قبل البرلمان في 1 أكتوبر 1994 لمدة 5 سنوات. لكن الدستور المعدل ينص على أنه من الآن فصاعدا سوف يتم انتخاب الرئيس عن طريق التصويت الشعبي المباشر. وعقدت أول انتخابات رئاسية مباشرة في سبتمبر 1999 ،وانتخاب الرئيس علي عبد الله صالح لمدة 5 سنوات جديدة ،في ما كان اُعتبر عموما انتخابات حرة وفاز في انتخابات رئاسية للمرة الثانية والأخيرة له- حسب ما ينص الدستور- في عام سبتمبر 2006. البرلمان عقد دورته الثانية في الانتخابات المتعددة الأحزاب في نيسان / أبريل 1997 بمقاطعة الحزب الاشتراكي اليمني.



الحراك السلمي الجنوبي

بداء التذمر من الأوضاع التي لحقت بالجنوب والجنوبيين بعد الحرب نتيجة للسياسات الإقصائية والتهميش الذي تعرضوا له منها فصل عشرات الالاف من الجنوبيين من السلك المدني والعسكريين من وظائفهم، إضافة إلى عمليات نهب تتم خصوصاً للاراضي في الجنوب حيث ان مساحته تمثل حوالي 65% من اراضي اليمن لكن عدد سكانه يقدر بحوالي 25-30% فقط وعدم حصول على عوائد للسكان المحليين خصوصاً من النفط الذي يُستخرج أغلبة - حوالي 80% - من الجنوب في حضرموت وشبوة خصوصاً. بالإضافة لتفشي الفقر والبطالة والفساد باليمن بصفة عامة بدأت بصورة كبيرة بالمظاهرة الحاشدة في ذكرى سقوط عدن في 7/7/2007 في مدينة عدن ومنذاك الحين والمظاهرات لا تتوقف في الجنوب وهو ما اصطلح عل تسميته بـ الحراك السلمي الجنوبي لاجماع منظمي المظاهرات على عدم استخدام القوة واللجوء للمظاهرات والاعتصامات السلمية فقط.



مطالبات للحصول على العودة إلى الاتفاقيات المبرمة ما قبل حرب عام 1994 أو حتى دعوات لعودة الجنوب اليمني منفصلاً عن شمال اليمن. هذه الحركة التي بدأها اعضاء مفصولين من الجيش اليمني الجنوبي السابق التحق بها العديد من الجنوبيين بعد ذلك، تطالب بعودة الدولة المستقلة للجنوب أو قيام إصلاحات لجوهر دولة الوحدة. سقط العديد من القتلى في هذه المظاهرات خلال السنوات اللاحقة وبداء الاعلام الرسمي والنطام يحد من مظاهر الاحتفالات بيوم دخول عدن في 7 يوليو لانها تزيد من الاحتقان لدي الجنوبيين، لكن النظام يصر على ان هذه المظاهرات هي مخلفات شرذمة انفصالية تستغل الأوضاع الاقتصادية في البلاد لتقوده للهاوية وإنها قامت بحل بعض المطالب التي يرفعها المتظاهرين، في حين يرى المتظاهرون انهم اصحاب حق يريدون استعادته ومطالبهم ليس مطلبية فقط وإنما سياسية.

تفاصيل ونتائج الإحتلال نهب لكل ممتلكات دولة الجنوب الى الرابط التالي

عدن المحتلة قائد الحرس الخاص لصالح يبيع أرضا بمليون دولار في منصورة عدن

المصدرعدن الغد
  رد مع اقتباس
قديم 01-08-2014, 04:23 PM   #20
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


حتى انت يا مقالح

بتاريخ 8 يناير, 2014

عدن إف إم

حسين لقور

لا ينكر انسان مكانة الاستاذ المقالح في الادب والشعر
اما في السياسة فقد كان في كثير من الازمات باهت اللون لا طعم له ولا رائحة
يذهب في كتاباته ليعيش في فضاءات بعيدة عن ما يجري في الحواري المجاورة


اخر ما قرأت له مقال يتحدث عن الازمة في جنوب السنوات ويطلب من الجميع ان يعتبر مما يحدث هناك
كنت اعتقد ان تلك الاسقاطات التي يبيدها البعض من كتاب المواقع والمنتديات والفيسبوك هي حكرا على مستوى معين من الخبرة والتفكير ولم اعرف ان شخصا مثل المقالح تدفعه المواقف المسبقة لتبني مثل هذه الاسقاطات و مقارنة ما يجري في جنوب بما يتمناه البعض ان يجري في الجنوب عند فك الارتباط بدولة اليمن في صنعاء.

الغريب في الامر ان هولاء الكتاب اما جهلا او محاولةلطمس التاريخ يخطئون في مقارنتهم هذه فلا جنوب السودان الذي لم يعرف اي شكل من اشكال الدولة على الاقل في التاريخ الانساني الحديث ولا الجنوب العربي دولة بلا تاريخ قتلك في الحقيقة.

لهولاء وامثالهم نقول ان دولة الجنوب ما زالت حاضرة في ولم يمض عليها الا اقل من ربع قرب منذ دخلت في وحدة خاسرة مع بلد لم يعرف الدولة بمعناها الحقيقي .

لذلك لا تبشرونا بمستقبل جنوب السودان ايها المقالح بل ابحثوا لانفسكم عن مخرج من حكام القرون الوسطى الذين يحكمونكم اما شعبنا في الجنوب فهو قادر على ادارة امره بنفسه فلا شأن لكم بمصيره.
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas