المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > سياسة وإقتصاد وقضايا المجتمع > سقيفة الأخبار السياسيه
سقيفة الأخبار السياسيه جميع الآراء والأفكار المطروحه والأخبار المنقوله هنا لاتُمثّل السقيفه ومالكيها وإدارييها بل تقع مسؤوليتها القانونيه والأخلاقيه على كاتبيها ومصادرها !!


صلة الحضارمة بالملاحة البحرية جنوب بلاد العرب وفي الخليج العربي إلى ظهور الإسلام

سقيفة الأخبار السياسيه


موضوع مغلق
قديم 02-17-2010, 02:11 AM   #41
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


المهاجرون الحضارم وعلاقتهم بالوطن الاصلي.. (2-4)

2010/2/14 صالح مبارك بازياد


مثل استيلاء جبهة التحرير وبعدها الجبهة القومية على الحكم في جنوب اليمن بعد خروج القوات البريطانيه منه وتبني النظام الاشتراكي نقطة تحول فارقة ومفصلية في تاريخ الجنوب اليمني وحضرموت بشكل خاص حيث فقد الحضارمه ما يتمتعون به من واستقلال نسبي في ذلك الوقت حيث لم تكن حضرموت تحت الاحتلال البريطاني المباشر بل كانت في ذلك الوقت مقسمة بين دولتين, القعيطي وعاصمتها المكلا وتمتد على نطاق واسع من الساحل الحضرمي واجزاء من الوادي والقسم الاخر كان ضمن نفوذ الدولة الكثيرية وتحت سيطرتها السيادية التي كانت تبسط نفوذها على وادي حضرموت وكانت عاصمتها مدينة سيؤون التاريخيه التي لايزال رمز حكمها موجود الى اليوم ويعتبر من معالم حضرموت الشهيرة وهو قصر الكثيري في وسط مدينة سيؤون.

كانت الدولتين القعيطية والكثيرية في حضرموت مدنيتين الى حد كبير, اقاما حكما مؤسسيا فاعلا يتمتع بقدر كبير من الشفافية وتطبيق القانون وانفاذه في مختلف مناحي الحياة كما اقاما نظاما قضائيا مستقلا عادلا اداره بجدارة عالية اعلام حضرموت وعلمائها من امثال الشيخين الجليلين عبدالله بكير وعبدالله محفوظ الحداد رحمهما الله.
ولكن بعد خروج الاحتلال الانجليزي وعدم استقبال السلاطين العائدين من سويسرا في ذلك الوقت ونفيهم البحري من ميناء المكلا مثل بداية تاريخ جديد في علاقة الحضارمة المهاجرين بوطنهم الاصلي في حضرموت, حيث كان النظام الماركسي المطبق في دولة الجنوب الناشئة في ذلك الوقت (جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية) وما رافقه من تجاوزات قاسية وتعدي على الحقوق الخاصة للمواطنين ومصادرة الحريات العامة ومضايقة الناس في ارزاقهم (التاميم) كما ان العامل الديني لم يبقى بعيدا عن تلك الممارسات حيث اخذ نصيبه من التضييق كما جرت العديد من المحاولات لتحييد العامل الديني والعقائدي وتهميشه في الحياة العامة.

لم يكن موقع الحضارم وحضرموت في ظل النظام الجديد الحاكم في جنوب الوطن العربي متميزا باية حال حيث كان وجودهم في الجانب المدني من النظام فقط برغم استلام احد رموزهم وزارة الدفاع لفترة وجيزة الا انهم خضعوا لتوازن القوى ومراكز النفوذ داخل النظام حيث هيمن القيادات والعناصر المنحدرين من لحج وابين والضالع على المراكز ذات النفوذ داخل الدولة وتقلدوا جميع المناصب العسكرية والتي كانت مركز النفوذ الحقيقي داخل السلطة كما دخل قادة الحزب الاشتراكي في صراعات محمومة على السلطة ادت لتدخلات مباشرة من الاتحاد السوفيتي انذاك لفض بعض النزاعات بين اقطاب السلطة الا انها لم تلبث حتى انفجرت في العام 1986 والتي راح ضحيتها الالاف الا ان الحضارم حيدوا في تلك الازمه ولم يتكبدوا فيها الخسائر الكبيرة حيث كان اقطاب تلك الازمة الطاحنة ابناء المحافظات الاربع الاخرى (ابين,شبوة,لحج,الضالع).

في مثل هذه الظروف الاستثنائيه هاجر الكثير من الحضارمة فرادى وجماعات خارج الوطن منهم من غادر طلبا للرزق ومساعدة اسرهم في الداخل ومنهم من فر ناجيا بجلدة من ان تناله ايادي ذلك النظام وخسرت حضرموت الكثير بهجرة بعض ابنائها المخلصين خصوصا ان معظم المهاجرين في الحقبة الاشتراكية كان من رموز ووجاهات المجتمع وعلمائة ومفكرية حيث كان نظام الحزب الواحد والايدلوجيا الواحده هي السائدة ولاتسمح بتعدد الاراء والافكار وضربة بيد من حديد كل من ينتقد النظام او يبدي معارضة سلمية له.

لم تكن وجهة المغادرين الجدد هذه المرة سواحل افريقا او جنوب شرق اسيا مثل هجرات الحضارم السابقة (وهذا لا يعني عدم اتجاه مجموعات قليلة لتلك الدول) حيث ولى الغالبية العظمى وجهتهم نحو الدول المجاورة ووفد الكثير على ارض الحرمين الشريفين حيث كانت تعيش ازهى عصورها على الاطلاق مع اكتشاف النفط في سبعينيات القرن الماضي, وباشر المهاجرون الجدد فور وصولهم ديارهم الجديده اعمالهم وانشطتهم التجارية يساعدهم في ذلك شبكاتهم الاجتماعية القوية الممدودة في مختلف الدول والقارات كما ان اخلاقهم وطيب تعاملاتهم اكسبهم حب مظيفيهم ومودتهم وسهل عليهم الكثير من عناء الاستقرار والعمل ومشقتة. ومع كون النظام الحاكم في الجنوب اشتراكيا فان ذلك اكسبه عداء الدول الماجورة واصبح شاذا نشازا في المنطقة العربية باسرها حيث انقطعت معظم علاقاته الدبلوماسية مع تلك الدول كما ان علاقاتة المتينة والاستراتيجية مع الاتحاد السوفيتي وتبعيتة الكاملة له ادخله في صراح المحاور ضمن الحرب الباردة محسوبا على المعسكر الاشتراكي وراس حربته في منطقة الشرق الاوسط ضد الولايات المتحدة وحلفائها وعلى راسهم دول الخليج والمملكة العربية السعودية بشكل اخص مما عمق مشاعر العداء بين النظام الجنوبي وانظمة دول المنطقة.

كل تلك الحيثيات وغيرها ساهمت في تعقيد علاقة المهاجرين الحضارم بوطنهم الام واصبح تواصلهم مع الداخل الحضرمي محدودا للغاية حيث اصبحت السلطة القائمة في حضرموت عائقا امام التواصل البيني لابناء حضرموت وترتب على ذلك توقف الاموال التي تاتي لحضرموت من ابنائها المهاجرين وضعف التواصل الاجتماعي مما احدث شبه القطيعة بين المهاجرين في مختلف انحاء العالم وموطنهم الام حتى تغيرت الاحوال والمعطيات السياسية التي كانت قائمة بدخول النظامين الجنوبي والشمالي في محادثات تحقيق الوحدة اليمنيه وادماج النظامين في دولة واحدة في الثاني والعشرين من مايو في بدايات العقد الاخير من القرن الماضي, عندها بداءت تعود الامور الى مجراها في ظل الدولة الجديدة وعادت العلاقة بين توأمي المجتمع الحضرمي الخارجي والداخلي الا انها اتخذت اشكال واساليب اخرى لا يتسع المقال لذكرها هنا.
التوقيع :

عندما يكون السكوت من ذهب
قالوا سكت وقد خوصمت؟ قلت لهم ... إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف ... وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة ... والكلب يخسى- لعمري- وهو نباح
 
قديم 02-18-2010, 02:51 PM   #42
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


حصن بن عياش

الكاتب موقع الشحر
الثلاثاء, 21 أكتوبر/تشرين أول 2008 12:05

حصن الرياض حاليا

حصن قديم ابن عياش اليافعي وقد اندثر تاريخ هذه الاسره ولايعرف عنها محليا الا أنها في تاريخ غير معروف انتقلت من الشحر الى الديس الشرقيه حيث ابتنت لها حصنا اثاره باقيه الى اليوم.وحيث ما اقام ال بريك امارتهم بالشحر انشا الأمير على ناجي الاول عام 1182هـ حصنا على انقاض حصن بن عياش بالشحر وعرف بحصن بن عياش احتله ال كثير لدى استيلاهم على الشحر .وبعد ان استولى القعيطي على الشحر هدم حصن بن عياش أقام على أنقاضه حصن ((الرياض))الموجود حليا عام 1300هـ-1882م وكان حصنا متين البناء على غرار القلاع الهندية .

وقد أقيم الحصن على مصطبه مرتفعه هن سطح ساحة السوق يصل ارتفاعها إلى (3,50متر) يتم الصعود اليها عبر طريق هي الجهة الشمالية على هيئة درج متسعة وفي هذا الجهة يوجد المدخلان الرئيسيان للحصن المكون من دورين. الدور الأول : ويتكون من غرف صغيره ودهاليزو أروقه. الدور الثاني: لم يكتمل بناؤه حيث رفعت جدرانه الى ارتفاع بلغ مترين في جهتيه الجنوبية والغربية أما الجهتان الاخريتان فقد بنيت فيهما غرف حديثه مختلفة في نمط بنائها واستخدمت كفصول دراسية حيث استغل الدور الاول كمدرسه ولهذا الغرض فقد استحدثت في الجدران لتقسيم غرف المبنى على غرف دراسية

 
قديم 02-22-2010, 01:14 AM   #43
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


هيئة تدريس جامعة حضرموت يتحدثون عن تحضيراتهم لتتويج تريم: (الجزء الأول)

2010/2/21 المكلا اليوم / الدكتور: أحمد بن إسحاق


فور إعلان تريم عاصمة للثقافة الإسلامية أعطى رئيس جامعة حضرموت الأستاذ الدكتور عبدالرحمن محمد بامطرف توجيهاته لجميع عمداء كليات الجامعة للتواصل مع الأقسام العلمية من اجل تشجيع وتحفيز وبلورة أفكار أعضاء هيئة التدريس والطلاب بالأقسام العلمية وتنفيذها ضمن فعاليات نوعية تليق بمكانة تريم ودورها في صناعة الحضارة الانسانية.
وانطلاقاً من الحاجة لان تَعكس هذه الفعاليات ثقافة مدينة تريم كأحد أهم العواصم الإسلامية التاريخية في العالم، وانطلاقا من اعتبار الثقافة تشمل كل حيز الفكر العلمي والمعرفي الإنساني الذي نعبر عنه في لغتنا اليومية بقولنا (الثقافة الفنية، الثقافة الطبية، الثقافة الإسلامية، الثقافة السياسية .....الخ) فأن هذا يعني ان مهمة المشاركة في هذه النشاطات الثقافية لا تخص قسم علمي بعينة وإنما تخص جميع الأقسام العلمية دون استثناء.

وسنحاول في هذا الموضوع وبقية أجزاءه خلال الأيام القادمة تسليط الضوء على جوانب الندوات والمؤتمرات والحاضرات الثقافية والمعارض العلمية والفنية والأنشطة الطلابية المختلفة ضمن برامج الأقسام العلمية بالجامعة ومستوى تحضيرات أعضاء هيئات التدريس والطلاب لها من خلال جولات استطلاعية على آرائهم، وسنستعرض في جولة هذا اليوم آراء عدد من أعضاء هيئة التدريس من أقسام متعددة:


- في كلية الآداب التقينا الدكتور عبد القادر باعيسى نائب عميد الكلية للشئون الأكاديمية وعضو اللجنة الثقافية الإعلامية بالجامعة للاحتفاء بإعلان تريم عاصمة للثقافة الإسلامية لهذا العام الذي عبر عن ارتياحه لاهتمام رئاسة الجامعة بالنشاط الثقافي بدءاً من هذا العام، وارتياحه لحالة الرضاء العامة التي تحققت خلال افتتاح مئوية باكثير مؤخراً والتي ستستمر فعالياتها خلال العام القادم ضمن برنامج الاحتفال بتتويج تريم بإذن الله.

وحول سؤالنا عن نشاطه البحثي المتعلق بمحاضرته المزمع عقدها في مدينة تريم التي تحمل عنوان "جريدة التهذيب وباكثير" وما سيقدمه خلالها لضيوف عاصمة الثقافة الإسلامية قال: سنقدم خلالها نظرة تقويمية تحليلية عن الزمن الذي أُنتجت فيه الصحيفة والموضوعات التي طرقتها وكيفيات التناول وآلياتها ومدى إسهامها في التأسيس لفعل صحفي مؤصّل في ذلك الوقت يمكن لحضرموت ان تعتز به، ليس من حيث بكارة الوقت وإنما من حيث الموضوعات التي كانت تتصادى مع الكثير من القيم الفكرية التنويرية في العالم العربي آن ذاك، والتي أسهمت بها عددٌ من الشخصيات من شرائح مختلفة في منطقة الوادي حينئذٍ.


اما الدكتور خالد باراشد من قسم العمارة بكلية الهندسة فقد قال بأن محاضرته التي تحمل عنوان "فن العمارة الطينية بوادي حضرموت" ستتناول نمط البناء في وادي حضرموت من حيث مواد البناء المستخدمة و مورفولوجية البيت والوظائف والفنون الزخرفية والتفاصيل المعمارية المختلفة التي تقف شواهد مادية على الهوية التاريخية الضاربة في القدم، والتي تشكل نموذجا تراثيا فريدا في فنون البناء و التشييد. كما ستلقي المحاضرة الضوء على نماذج مختارة من قصور تراثية طينية بمدينة تريم لإظهار الفن المعماري الفريد لهذه المدينة ، ثم سيستعرض الباحث بعض التجارب المحلية في عملية الحفاظ وإعادة التأهيل والتي تهدف في مضمونها استخلاص بعض الدروس للاستفادة منها.


-أما الدكتور عمر مفلح من قسم علم الاجتماع الذي انصبت أبحاثه حول البنية الاجتماعية للمدينة فقد قال بأنه سيستعرض نتائج تلك الابحاث لزوار مدينة تريم في محاضرة تحمل عنوان "البنية الاجتماعية في لمدينة تريم" والتي ستدور حول ثلاثة محاور رئيسة هي:

<!--[if !supportLists]-->1- <!--[endif]-->التطورات الاقتصادية والاجتماعية في مدينة تريم.

<!--[if !supportLists]-->2- <!--[endif]-->الهرم الطبقي والاجتماعي في مدينة تريم.

<!--[if !supportLists]-->3- <!--[endif]-->مستقبل التطورات اللاحقة للبنية الاجتماعية في مدينة تريم.



-أما الدكتور علي حسين البار من قسم الجغرافيا فقد تناول مدينة تريم بالدراسة من زاوية سكانية حضرية وسيقدم خلاصة دراسته في محاضرة بعنوان (تريم- عيديد – دمون؛ متصل حضري) سيستعرض للزوار خلالها تجمع مدينة تريم السكاني والضواحي التي تسير في فلكها من الناحية السكانية والامتداد العمراني فيها.



-أما الدكتور ماهر بن دهري من قسم اللغة العربية فقد اتجهت أبحاثة نحو دراسة بعض أعلام الشعر في مدينة تريم فقد قال بأن محاضرته للزوار ستكون تحت عنوان "أبو بكر بن شهاب - حياته وشعره" حيث سيتناول خلالها نشأة الشاعر ابو بكر بن شهاب وحياته في مدينة تريم ورحلاته إلى شرق آسيا، كما سيستعرض جملة من الجوانب الهامة التي تميزت بها أشعاره؛ مثل الموسيقى الشعرية، وشكل القصيدة وهندستها، واللغة الأسلوبية لديه، وظاهرتي التناص والرمز الشعري لدى ابن شهاب.


-أما الدكتور عبدالله مرشد من قسم الفلسفة المختص في الفكر الحديث والمعاصر فهو يعكف على دراسة تأثير عدد من المفكرين اليمنيين في العصر الحديث من تريم ومناطق يمنية أخرى كمثل المفكر الشوكاني الذي أحدث تجديد واضح في الفكر الديني في المذهب الزيدي وفتحه على المذاهب الأخرى، واسهاماته في نشر ثقافة التسامح الإسلامية والاعتدال.


-وتعد ثقافة التسامح من من القضايا التي سيطرت ايضاً على هاجس تفكير الدكتور رزق الجابري من قسم الجغرافيا الذي يعد أحد كبار المهتمين بأبحاث الهجرة وعلاقتها بنشر الثقافة والذي عكف على دراسة هجرات سكان مدينة تريم الى منطقة المحيط الهندي وأثرها على نشر بعض الخصائص الثقافية التي تميز بها سكان تريم ومنها ثقافة التسامح الإسلامي وسيستعرض نتائج دراساته في هذا الاتجاه في محاضرة بعنوان"دور تريم في نشر ثقافة التسامح الإسلامي في منطقة المحيط الهندي" فقد قال: "أن محاضرته ستدور حول ثلاثة محاور أساسية هي:

<!--[if !supportLists]-->1- <!--[endif]-->الكيفية التي نشأت بها البيئة الثقافية التسامحية في تريم.

<!--[if !supportLists]-->2- <!--[endif]-->الحركة البشرية () ، التي ساهمت في نقل ثقافة تريم إلى الخارج.

<!--[if !supportLists]-->3- <!--[endif]-->أسلوب التأثير الذي استخدمه مهاجرين تريم في نشر ثقافتهم وتأثيرهم على الثقافات الأخرى. ومنها أسلوب الحكمة والحوار، فمهاجرين تريم لم ينشروا الإسلام في الشرق الآسيوي بالسيف بل بأساليب الحكمة والحوار المختلفة التي سنتناولها بالتفصيل ضمن هذا المحور من المحاضرة".


والجدير ذكره ان الاهتمام بثقافة التسامح في الإسلام قد استولت على اهتمام الكثير من الباحثين الآخرين في جامعة حضرموت ومنهم الدكتور عبدالله برك بالطيور الذي سيلقي على زوار مدينة تريم محاضرة بعنوان " الوسطية في الإسلام – حضرموت نموذجاً" والدكتور حسين عمر الهدار الذي سيلقي محاضرة بعنوان "منهج الوسطية في مدرسة تريم" إلى جانب محاضرته الأخرى التي تحمل عنوان" البعد الدلالي في القرآن الكريم" والدكتور سعيد عثمان العمودي الذي سيحاضر حول "منهجية الاعتدال في الإسلام" وفي محاضرة أخرى سيتحدث حول"المنهجية العلمية لتحقيق المخطوطات"

وسنوافيكم في الجزء القادم من هذا الموضوع بلمحات موجزة عن بقية نشاطات أعضاء هيئة التدريس والطلاب واللجنة التنظيمية لتلك الفعاليات بالجامعة ولجانها التنفيذية وسنقترب اكثر من مختلف الانشطة البحثية لكادر وطلاب الجامعة التي تدعوا الى حالة من التفاؤل بتحقيق مستوى اعلى من أهداف خدمة الجامعة لمجتمعها خاصة في ظل توجه قيادة الجامعة الحالية نحو دمج الطلاب والباحثين الشباب للعمل بمساندة أصحاب الخبرات المتراكمة المميزة التي صقلها التجارب وأثبتت نجاحها في تنظيم فعاليات نوعية عديدة في هذا السياق والتي قد يكون أبرزها مؤتمر "العمارة الطينية على بوابة القرن الحادي والعشرين" الذي عقد في رحاب جامعة حضرموت خلال الفترة من10-12 فبراير 2000م ومشاركاتهم بعرض فنون العمارة الطينية في وادي حضرموت ضمن العديد من المؤتمرات والمعارض العالمية ومنها معرض أكسبو 2000م، هانوفو، المانيا، يونيو2000م، وكذا بمشاركتهم ضمن ورش العمل والندوات الدولية ومنها ورشة عمل، مركز العمارة الطينية (كراتير)، جرونوبل، فرنسا أكتوبر 2000م وغيرها.

ونتوقع ان تخلق حالة الحماس هذه التي تبديها قيادات وكوادر الجامعات اليمنية ومنظمات المجتمع المدني والسلطة المحلية بقيادة الأستاذ سالم احمد الخنبشي محافظ محافظة حضرموت ورئيس المجلس المحلي والأستاذ عمير مبارك عمير وكيل المحافظ لشئون الوادي والصحراء ووزارة الثقافة وكافة الخيرين والمخلصين للوطن في ظل رعاية ودعم المشير علي عبدالله صالح حفظه الله تحقيق أعلى مستوى من الكفاءة والفعالية لتحقيق الأهداف الإنسانية السامية من إعلان تريم عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2010م.


اجمالي التعليقات 3

--------------------------------------------------------------------------------
1)- باحث (الحامي) 21-02-2010 صراحة كلما أقراء موضوع بحث أقول هذا الاروع حتى وجدتها كلها اروع.. نتمنى سرعة موافاتنا ببقية اجزاء الموضوع لنستطلع بقية الابحاث.

2)- محمد بن أحمد السقاف ( فاري كديري) 21-02-2010 كم هي السعادة تغمرنا ونحن نشاهد صورة هذه الوجوه الخيرة تزين صفحات موقع المكلا اليوم الرائع، ونقراء عن هذه البحوث المتنوعة التي ستظهر تريم واهل تريم امام العالم بالمظهر المشرّف، لقد ولّد هذا الخبر في قلوبنا الرغبة بأن نكون متواجدين مع كل اولادنا في الصف الاول في قاعات محاضرات هولا الباحثين ليعرفوا اولادنا حضارة وعلوم اجداهم ودورهم العظيم في نشر الاسلام وثقافات المسلمين في بلادنا للعالم..

باغريب (عدن) 21-02-2010 ليس بالغريب ان تنتهج جامعة حضرموت اليوم هذا التوجه في تشجيع حركة البحث العلمي الهادف، وقد اصبح قائدها بروفوسور متميز من سلالة المورخ العظيم محمد عبدالقادر بامطرف، نتمنى له دوام التوفيق وتحقيق كل رؤاه التطويرية الرائعة بمساندة كل المنتسبين للجامعة ومجتمعها الكبير..



شاهد النتائج


كنايات الغبار حضرموت في الرسائل الجامعيه مجلة سلامتك مسيرة النجاح
--------------------------------------------------------------------------------

--------------------------------------------------------------------------------



عندما توحدت الغيل


مؤسسة حضرموت لمكافحة السرطان تطالب المجلس المحلي بحظر دخول القات إلى حضرموت


المؤرخ البريطاني طارق علي: على أهل حضرموت ووادي دوعن أن يفخروا بتراثهم المعماري الذي يمتاز بتماسكه ومحافظته على هويته


العم أنور غزي لـ( المكلا اليوم) ولدنا فاز بالجائزة المليونية من ضمن سبع طلاب على مستوى الجمهورية
 
قديم 02-23-2010, 12:47 AM   #44
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


صناعة السفن الخشبية
حرفة أتقنها أجداد الحضارم وتخلى عنها أبناؤهم


2010/2/22 المكلا اليوم / وليد التميمي


يعج ميناء المكلا بارتال من السفن الشراعية الخشبية، الرابضة على أرصفته المتواضعة، والتي قد توحي لدى البعض بأنها نتاج صناعة محلية، لكن المفاجأة التي قد لا يتقبلها أو يستوعبها العقل والمنطق أن كل سفن النقل والتصدير والشحن التي تفرغ حمولتها في الميناء، أو تتوقف ليلتقط ربانها أنفاسهم ويتزودا بالمؤن والوقود، ليست لها أي علاقة بالحضارم سواء أسماء ملاكها في بعض الأحيان.
فالحرفة التي أتقنها أجدادنا الأوائل منذ القرن التاسع عشر، تسربت من أيدينا وانضمت لقوافل المهن والحرف الشعبية التي شيعت إلى مثواها الأخير بعد أن استغنى أن تم الاستغناء عنها دون أسف أو مبالاة، القائمة تطول ولسنا بحاجة لتعداد مفرداتها، لكننا سنكتفي بتقليب صفحات ماض ناصع(انقرض)، ولم تصمد من بقاياها حتى الأطلال الجاثمة.

عزانا الوحيد ذكريات استقينها من وجدان شخص عاش في خضم مراحل متعاقبة، سافر عبر البحار واجتاز المسافات على صفيح المحيطات والمسطحات المائية، أجزم كل من طرقنا بابه ودعوناها ليسعفنا بفصول من القصة (المأساة)، أنه الوحيد القادر على إشباع نهمنا المتصاعد للتعرف على ما آل إليه مصير مهنة لم نكن ندرك أنها قد طوت صفحاتها وللأبد.

أنه العم عوض محمد باريسا المالك والمدير لوكالة لمعاملات الشحن والتصدير البحري، تجاوز عقده السابع، وقضى من محصلتها قرابة (40) عاما يزاول المهنة التي كان يمارسها والده، مجلساته لكبار البحارة والملاحيين وصانعي السفن في حضرموت والهند وصولاته وجولاته في موانئ العالم منحته.

كما وافراً من المعلومات، التي حاولنا أن نستثمر جانباً منها بعد أن زرناه في مقر عمله المزينة جدرانه بعشرات الصور النادرة والجميلة لسفن الصيد الخشبية والشراعية التي سبق وأن أرست قواعدها في ميناء المكلا، هذه السفن بالجملة حسبناها في بادئ الأمر حضرمية فسألناه عن جنسياتها؟، فهالنا عندما قال أنها صناعة هندية في الغالب والبقية خليجية –عمانية وإماراتية- وسفينة واحدة فقط (الرشيق) حضرمية الصنع.

صناعة.. سادت ثم بادت

وأردف بعد ذلك قائلا ً:" صناعة الحضارم للسفن والسنابيك في الماضي كانت تشمل مجموعة تتراوح ما بين (8-10) أفراد، وترتكز على الخشب واللوح والمسمار وتدخل مادتي الغراء أو الصمغ في صناعة قوارب الصيد إلى جانب المخدر والبلطة والمطرقة والمنقب، وفي السنوات الأخيرة انقرضت هذه الحرفة

نهائياً وباتت السيادة بالكامل لقوارب الفيبر جلاس، وكان من بين أشهر الأسر التي اضطلعت بصناعة السفن الخشبية في حضرموت أسرة آل المحافيظ في المكلا وال بن ربيد وال بازياد في الديس الشرقية، وهذه الأسر نجحت في ابتكار صناعة خاصة بحضرموت دون التأثر أو الأخذ من نماذج صناعات السفن الخشبية الأخرى كالهندية والكويتية والعمانية على سبيل المثال، فلكل طرف أفكاره المستقلة عن الأخر.

( العبري والسنبوق والساعية)

والفرق بين مصطلحات( العبري والسنبوق والساعية)، بالنسبة للساعية فهي عبارة عن سفن تستخدم للحمول من البواخر إلى الميناء تكلفتها تقريباً كانت ما بين (150-200) ألف شلن، بعملة أيام زمان، وسعة حمولتها ما يقارب (30) طن، والسنبوق سعته (1000-2000) طن تقريباً وبإمكانه اجتياز خطوط ومسافات طويلة محملا ً بالبضائع المختلفة، وقارب العبري خاص بعمليات اصطياد الأسماك وسعر القارب بدون ماكينة ما بين ( 6000-8000 ) شلن وحمولته (30) طن.

وفي الماضي كانت السفن الحضرمية الشراعية تسافر من الديس الشرقية والحامي إلى عدن وجيبوتي والهند لشحن بضائع سعتها (200) طن تقريباً.

هلاك حرفة

ويؤكد العم باريسا أن: مصدر تسميات السنابيك عائداً لملاكها، ويوحي بقوة احتمال السنبوك وتميزه عن غيره وخصوصيته.

ومن أبرز التسميات المحلية للسفن الحضرمية التي انقرضت ( القادري، السرك والرشيق والبس، والمحروس) وسعة حمولتها تقدر بـ( 150) طن تقريباً، واليوم ضاعف الهنود من حمولات السفن المصنوعة من الخشب عشرات المرات لتتعدى سعتها الـ(2000-2500) طن.


وقال: أن صناعة السفن الخشبية الكبيرة عادة ما تستغرق عامين من الزمن تظل طوال هذه الفترة معرضة لأشعة الشمس حتى تلتحم ألواح الخشب التي تثبت بدورها بالابوال الحديدية، وأجود أنواع الخشب المستخدم في صناعة السفن في حضرموت كان الماليزي والإندونيسي.

ويؤكد العم باريسا أن قارب( الأمين) يعد أخر القوارب التي صنعها الحضارم وطاف في مياه البحر قبل أن تزول هذه الحرفة نهائياً، حيث أصبح الأمل المعقود في صناعة السفن الخشبية على أيدي الحضارم مجددا ضئيلا ً إن لم نقل معدوماً بالمرة، بعد وفاة الرموز التي مارست هذه المهنة، وتخلي أبناؤهم عن مزاولتها نتيجة لصعوباتها وضالة مردودها المادي.

صمود واستمرارية

وعلى الرغم من ظهور المحركات التشغيلية للسفن الخشبية بطاقة البترول والديزل والتي اختصرت مسافة السفر إلى النصف، يضيف العم باريسا:إلا أن ذلك لم يحول دون الانقراض التدريجي لهذه الحرفة، وعلى مستوى اليمن لازالت هذه الصناعة قائمة في الخوخة والحية والصليف بالحديدة المتمسك أهلها بصناعة القوارب والزوارق الخشبية وحمولتها ما بين (70-100) طن.

قوة تحمل وطول عمر

وعن المميزات والفروقات ما بين السفن الخشبية وقوارب الفيبر جلاس، أشار العم باريسا أنها تكمن في أن الأولى أكثر قوة ومتانة وقدرة على التحمل واستمرارية في العمر والخدمة تتراوح ما بين (30-40) سنة، وتحتاج لعمليات الصيانة كل عام حسب تعرضها لمخاطر الرياح والسفر لمسافات بعيدة، بينما الثانية تعد صغيرة الحجم وحمولتها لا تتجاوز الـ(30) طن، وتستخدم لأغراض الصيد فقط، كما أنها تتعرض للتلف في وقت مبكر نسبياً وقد لا يتجاوز عمرها العشر سنوات.

أمير البحر ومرجعية الميناء

أما أبرز المؤن والبضائع التي كانت تصدر من ميناء المكلا إلى عدن ودول الخليج على ظهر السفن الخشبية فقد كانت التمباك من مديرية غيل باوزير، والحناء، في حين كان الميناء يستقبل سفن محمله بمواد غذائية كالأرز والطعام والحنظل والصليت، وبعد عملية إنزالها إلى الميناء كانت تخزن في مخازن بدائية تمهيداً لتوزيعها مباشرة على الأسواق التجارية في مختلف مناطق حضرموت آنذاك، حيث كانت إدارة الميناء في ذلك الوقت تخضع لضوابط رسمية يترجمها فعلياً مجموعة من موظفي الدولة من بينهم عوض علي جابر، الذي كان يعد أمير البحر ومرجعية للعاملين في الميناء، ومحمد باغفار مدير الجمارك.

وذكر العم باريسا أن ورود أسماء سفن وموانئ دون غيرها في بعض الأغاني في الموروث الشعبي الغنائي من بينها ( القادري، والسرك) عائداً إلى شهرة وعراقة هذه السفن التي تعرضت في فترة من الفترات للإهمال وألقيت لعقود من الزمن على الشاطئ في عرض البحر واستخدم خشبها في نهاية المطاف كوقود للطبخ.

وأشار في ختام حديثه:أن سفينة القادري التي يعتقد بأنها من أقدم السفن الخشبية الحضرمية ظلت تمخر عباب البحر لمدة ( 10) أعوام تقريبا، و قدرت حمولتها بـ(200) طن.

ختامها.. مسك

ولعلاقة الحضارم الوطيدة بأمواج البحر وارتحالهم عبر تياراته بحثاً عن الرزق جعلنا نفضل اختتام موضوعنا بسرد نموذجين من الأهازيج والمواويل التي يتغنى بها الصيادون الحضارم في رحلاتهم البحرية، لعل فيهما سلوة لكل محب وعاشق لتراث الأجداد وتسجيل لزمن بحري ثري، ومن ذلك قول الشاعر خالد محمد عبدالعزيز:

يانوخذه با معاكم 00000000000 لو هو على صنبوق معشوق



وقول شاعر أخر:

المسن يابومحمد بغا قوة وبأس0000000000 من معه صنبوق خاسع يطلعه اليباس

وتبقى مثل هذه الأبيات الشعرية.. عاملا ً محفزاً للصيادين على الصمود في وجه التحديات والأخطار العاتية المحدقة بهم، وتشرق في دواخلهم شمس الأمل، وتنفض عن أجسادهم دواعي اليأس والقنوط من رحمة الله، وتسعفهم بمدد يمنحهم القدرة على مواجهة الغلو الفاحش أسعار الوقود، وتفشي ظاهرة اختفاء وهروب الأسماك نتيجة العبث الذي طال مراعيها و الاصطياد الجائر الذي تخلفه سفن الاصطياد العشوائية
.

التعديل الأخير تم بواسطة حد من الوادي ; 02-23-2010 الساعة 12:51 AM
 
قديم 02-23-2010, 04:14 PM   #45
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


آل باعبود سفراء حضرموت في السودان

2010/2/22 المكلا اليوم / كتب: محمد بشير


في زيارتنا للسودان في الفترة ما بين الاثنين 8/2 ـ إلى الأحد 2010/2/14م كان من أهم ما حرصنا على الاطلاع عليه من معالمها المأوى ىالأول لطلائع أبناء حضرموت حينما كانوا يسافرون إلى هناك للتعلم في معهد بخت الرضا أو غيره من المعاهد، وسنحت لنا الفرصة حقيقية لا خيالا ولا رواية، بل مشاهدة عيانية لذلك المسكن الذي يأوي إليه أولئك الطلاب في الإجازات والعطل الرسمية والأسبوعية، إنه بيت آل باعبود سفراء حضرموت غير الرسميين لدى السودان.

فلقد كان الجد الأول لهذه الأسرة الطيبة المباركة، ومن بعده أبنه العم صالح وحفيده العم أحمد صالح رحمة الله عليهم أجمعين قد سافروا إلى السودان مطلع القرن العشرين، وكعادة الحضرمي الذي يجيد الاندماج في البيئة المحيطة تزاوجوا مع السودانيين وصار لهم ابناء واحفاد، قدموا خدمات اجتماعية وتنموية استحقوا بها الجنسية السودانية، وأبو إلاّ أن يقدموا خدمة لوطنهم، ففتحوا أبواب بيتهم في أم درمان لإيواء طلائع أبناء حضرموت جميعا، ثم مثّلوا جهة الاتصال بين هؤلاء الطلاب وبين معارف السلطنة القعيطية فكانت الإرساليات التي تقدمها السلطنة تأتي عبرهم إلى نهاية ستينيات القرن العشرين، ولا يزال أبناء وأحفاد العم صالح باعبود يقدمون مساعدات جليلة لأبناء الجالية وفاء للأصل والانتماء الحضرمي وال؟؟،

كما لا تزال معالم البيت هي المعالم القديمة حيث فرّغوا جناحا في بيتهم بأم درمان لاستقبال الطلاب، ولا يزالون يقدمون نموذجا للطبع الحضرمي والخلق الإيماني النبيل مما جعلهم محط احترام وتقدير للحكومات السودانية المتعاقبة وبذلك نالوا بعض الأوسمة والشهادات التقديرية من الرؤساء والزعماء.
وأبى الإخوة محمد وعبد الله أبناء العم أحمد صالح إلا الاحتفاء بقدومنا وأقاموا لنا حفل عشاء في نفس الجناح حيث كان يسكن طلاب حضرموت منذ الدفعة الأولى التي توجهت إلى السودان لطلب العلم نهاية العقد الثالث من القرن العشرين، ثم أصر العم مصدق إلا أن يحتفي بنا في بيته في العاصمة الخرطوم مع كافة أبناء حضرموت الساكنين الآن في بيته، بعضهم يحضَّر الماجستير والبعض الآخر يحضر الدكتوراه والبعض يدرس البكلاريوس فجزاهم الله خيرا على حسن الكرم والضيافة فقد كانوا خير خلف لخير سلف، وغفر الله للمتقدمين منهم والمتأخرين.

حرصنا اثناء زيارتنا على التعرف على الاساتذة السودانيين الذين قدموا خدماتهم في سيئون فلم نعثر على احد منهم، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من يسكن خارج الخرطوم العاصمة نعم ذكر احد الزملاء انه في السنوات الماضية تعرف على سائق سيارة كان خاله الاستاذ حسن صالح جاويش وانه قد زاره في بيته لكنه لا يتذكر اسم المنطقة، يقول انه اثناء زيارته للاستاذ حسن وجده قد بترت رجله وانه لايزال يذكر معالم سيئون والمدرسة المتوسطة وزملاء الرياضة المعاصرين له وجلهم قد قضى نحبه مثل حسين حامد وجديد السقاف (ابو علي) ومنهم سقاف بن احمد وآخرين.
 
قديم 02-28-2010, 12:21 AM   #46
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


بدأت بدخول المناصب والمشائخ والقبائل من أهل دوعن
بدء زيارة المشهد بقدوم موكب العطاس من حريضة بحضور موكب محافظ حضرموت


2010/2/27 المكلا اليوم / معاذ العطاس


بدأت صباح اليوم السبت 13 ربيع أول فعاليات زيارة المشهد "مشهد الحبيب علي بن حسن العطاس", حيث توافدت الوفود فراد وجماعات فبدأ الدخول إلى المشهد أهل دوعن وهم مناصب السادة المحضار والبار والجيلاني و المشايخ العمودي وقبائل سيبان والحالكة ونوح والمحفوظ والبطاطي وغيرهم وقد استقبلهم أهل المشهد.


ثم أتى موكب العطاس من حريضة ومعهم المشايخ والقبائل من أهل حريضة ووادي عمد وسار مع الموكب محافظ حضرموت وقائد المحور وعدد كبير من المسؤلين ثم أتى موكب مشايخ آل باوزير أهل السفيل وغيرهم حيث دخل الكل بالزوامل والأهازيج وأطلقت القبائل الوافدة وآبل من طلقات الرصاص إبتهاجا بالزيارة.


ثم توجه الجميع الي ساحة المحاضرات "ساحة الغفران" حيث القيت كلمات العلماء والدعاة والمسؤلين.



وقد بدأت الحديث السيد عمر بن عبدالرحمن العطاس رحب من خلالها بالحضور ثم تحدث بعده الحبيب العلامة سالم بن عبدالله الشاطري مدير رباط تريم وتحدث عن مناقب الإمام علي بن حسن العطاس وعمارة المشهد, كما حذر من نهب الأراضي من قبل المسؤلين والمستقوين بالسلطة.



بعد ذلك تحدث العلامة علي المشهور بن حفيظ رئيس مجلس الإفتاء بتريم وحث الناس على التوبة ولزوم طريق السلف الصالح.


بعد ذلك تحدث عدد من العلماء والداة وبعدها تحدث محافظ حضرموت وختم المجلس منصب المشهد بكلمة ترحيبية للعلماء والمقادمة والمسؤلين.


الجدير بالذكر أن هذه الزيارة تميزت عن غيرها من الزيارات بحضور عدد كبير يقدر بالألاف.


اجمالي التعليقات 5

1)- راصد (بلاد الحرمين) 27-02-2010 أحسن الموقع بتغطية الزيارة هذه عبر المتألق معاذ العطاس ونتمى أن نرى مزيدا من الموروث الروحي لحضرموت الذي قد بدأتموه بختومات رمضان في تغطياتكم المقبلة.

2)- حضرموت العربية (جده) 27-02-2010 لله هذه الروحانية التي نحن بأمس الحاجة إليها تنتشلنا من دوامة الحياة بروتينها وماديتها أياما قليلة نتدارس فيها سير رجال الله ونزكي أنفسنا بالتذكير والوعظ كل الشكر موصول لصاحب التغطية الأخ معاذالعطاس وطاقم إدارة المكلا اليوم.

3)- حضرموت افتخر (المملكة العربية السعودية) 27-02-2010 ما أجمل هذه الإجتماعات التي تؤسس لبناء اجتماعي صلب جماعه التعاليم الأسلامية بروحانيتها الصوفية شي في النفس يراودني أتمنى أن أراه يوما وهو أن يتم نشر مايعتمل في مثل هذه الإجتماعات في صورة كتيب تعريفي أو فلم قصير أمام الملأ لتطلع الأمة أجمع عليه فيشارك الخيرون فيه ماديا ومعنويا بالنقاشات والإثراءات لتقديمه بصورة أجمل وصولا إلى غاياته الروحية وتجنبيا له من قد يشوبه من جهل وأيضا لتسكت الأصوات النشاز التي لم تترك وصفا لمشركي قريش إلا وأسقطته على هؤلاء المجتمعين ولتعلم أليس عندنا مانخفيه وأن باب النصح مفتوح وهدي الحوار مطروح ومانرفضه هو الأحكام التي تتفرع عن التصور المسبق والخبث وسؤ الظن في تفسير هكذا أجتماعات والتسابق في كيل التهم دون تحمل عناء الحوار المخلص نتمنى من أن نرى هذه المبادرة من المرجعيات يرتبها ويتابعها الشباب كمثل منتدى العطاس هذا وكأمثال الأخ معاذ العطاس.

4)- بن زين (السعوديه) 27-02-2010 مشهد عمر قل لباشيبه ثبت مجمعه.

خالد باوزير (الرياض) 27-02-2010 مشاء الله تبارك الله الزيارات ترسخ وتقوي شمل جميع الشرائح من ساده ومشائخ وقبائل . ما اجمل ان تعود عادات اجدادنا وحبايبنا الممثلئه بروحانيه العطره ..

شاهدوالصور

المكلا اليوم | تفاصيل الخبر
 
قديم 03-01-2010, 10:50 PM   #47
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


3 أيام في بلاد الأحقاف (حضرموت)


الجمعة, 12 فبراير 2010 04:36 الكاتب /عبد الرحمن الشبيلي* - لحضرموت ـ الواقعة في جنوب الجزيرة العربية ـ موقع خاص في نفوس اهل الجزيرة كافة، ونفوس السعوديين بخاصة، فلقد كان الحضارم من اول من فتّح السعوديون اعينهم على وجودهم بينهم، وشهد الحجاز ـ بشكل خاص ـ هجرات حضرمية على مر العصور، كان من اقدمها ما عرف في عصر النبوة، واستمرت عبر التاريخ تحدوها الرغبة في طلب العلم بجوار الحرمين الشريفين، أو في طلب الرزق.



وفي العصر الحديث شهد منتصف القرن الماضي هجرات اوسع لكثير من الاسر الحضرمية المعروفة التي أسست بيوتات تجارية شهيرة في مكة المكرمة وجدة، من امثال اسرة بن محفوظ (في مجال الصرافة) وبقشان (في مجال التجارة والتوكيلات) وبن لادن (في مجال المقاولات والتعهدات) وغيرها الكثير... إلا انه لا تتوافر معلومات دقيقة عما يشكله تعدادهم في السعودية، وان كانت التقديرات تشير الى رقم المليون.

لقد عرفت بلاد حضرموت بيئة طاردة جاذبة، فهي طاردة، لأن نزوح اهلها لم يقتصر على هجراتهم الى الديار المجاورة لهم شمالا (السعودية ودول الخليج) بل امتدت على مر العصور وأقدمها الى جزر الهند الشرقية (بلاد الملايو والجاوة) التي تشكل حديثا اندونيسيا وماليزيا وسنغافورة، على نحو ما يعرفه التاريخ من انهم نقلوا الاسلام عبر تجارتهم وتعاملاتهم، فلقد أسست الجالية الحضرمية هناك، ثاني اكبر موطن لها بعد موطنها الاصلي حتى لقد قيل انهم يشكلون في تلك الدول الثلاث نحو ستة ملايين، وهو ما يفوق سكان حضرموت نفسها حاليا، البالغ حوالي مليوني نسمة، (تماما كما يقال عن اللبنانيين في المهجر مقارنة مع سكان لبنان).

وامتدت هجرة ثالثة مماثلة من الحضارم الى شرق افريقيا، مما يعني ان الهجرات الحضرمية قد تمددت في كل اتجاهات اليابس الثلاثة (في حين يحدها بحر العرب والمحيط الهندي من جهة الجنوب).

يذكر، لهذا السبب، ان حضرموت تزدهر تنمويا كلما شهدت مناطق تلك الهجرات الثلاث ازدهارا اقتصاديا، وهو ملحظ صحيح، فما يقوم به اثرياؤها المهاجرون الى السعودية او الى ماليزيا مثلا في موطنهم الاصل من مشروعات تنموية في مجال الانشاءات والاتصالات وتأسيس دور العلم والثقافة والعبادة، والمنشآت الاجتماعية والخيرية، وتمويل البعثات ودعم التفوق، يفوق الوصف والتفصيل، بل لعلي لم أر في بلاد العالم جهودا ذاتية من قبل الاهالي، تنافس جهود الدولة، كما هو حاصل في حضرموت.

اما عن كون حضرموت جاذبة، فلأن الحضرمي مهما ابتعد، يظل يحن ويعود بلاده، إلا أنه في ذلك لا يختلف عن كثير ممن تضطرهم الظروف الى الهجرة من شعوب العالم.

وعودة الى موضوع التقارب بين المجتمعين الحضرمي والسعودي، فإنه يلحظ ان السعوديين هم الأقل معرفة بحضرموت بلدا، بينما العكس صحيح، ولذلك فإنه ما ان طرح رجلا الاعمال عبد الله سالم باحمدان وعبد الله احمد بقشان فكرة تنظيم زيارة لبعض المثقفين السعوديين من اعضاء مجلس امناء مركز العلامة حمد الجاسر الى حضرموت حتى استجاب الجميع، شغفا بالتعرف على منطقة سمعوا بها منذ الصغر واختلطوا بأهلها، وقرأوا عنها من خلال كتابات علمائهم ومثقفيهم من امثال المندمجين في البيئة السعودية...

ذوي الاصول والجدود الحضرمية عبد الله بلخير وعلي احمد باكثير ومحمد باشميل وعلي فدعق ومحسن باروم ود. يحيى الجنيد وعبد الله باجبير وعبد الله الجفري واحمد السقاف (بالكويت) ود. خيرية السقاف وأبكار السقاف (بمصر) وعبد الله باشراحيل، أو من خلال الفن الحضرمي الذي نقله إلينا ابوبكر سالم بلفقيه وعبد الرب ادريس وغيرهما، أو من خلال مؤلفات علماء حضرموت (الشاطري والسقاف والعطاس وباكثير والجيلاني والمحضار وحسين باسلامة)

وغيرهم. وحضرموت في الوقت الحاضر هي إحدى أكبر محافظات الجمهورية اليمنية، وهي تمتد على مساحة تقدر بـ (116000) كم، من محافظة المهرة قبل سلطنة عمان شرقاً، والسعودية شمالا وباقي محافظات الجمهورية اليمنية غربا والبحر جنوبا، كما تتبعها اداريا جزيرة سقطرى في عمق بحر العرب (وبداية المحيط الهندي) وهي جزيرة تمتد نحو (140) كم طولا و(40) كم عرضا، بمناخ استوائي وطبيعة خلابة تنتظر التطوير السياحي التنافسي.

ولا يتفق الباحثون على سبب تسمية حضرموت، والغالب انه اسم للشعب والمكان، حيث كانت قبيلتا كندة وحضرموت تقطنان الأرض قديما ثم تغلبت حضرموت التي أخذت اسمها من ملكها حضرموت بن قحطان بن سام بن نوح. ومنها الصحابيان الجليلان العلاء بن الحضرمي ووائل بن حجر الحضرمي وغيرهما.

جغرافيا: تقسم الى شطرين حضرموت الداخل وحضرموت الساحل الممتد بطول (750) كم من المهرة قبل عمان وحتى شبوة قبل عدن على باب المندب، ومن أبرز مدنه المكلا والشحر (ميناءان).

أما في الداخل، ففيه تشكيلات وديان عميقة تقع المدن على ضفافها، ومن أبرز تلك الوديان وادي حضرموت الذي تقع فيه أهم مدن الداخل (سيئون، تريم، شبام)، وهو الوادي الذي أطلق اسمه على الاقليم بأكمله، وعندما يطلق هذا الاسم (حضارم) داخليا فإن المقصود به قاطنو هذا الوادي ومدنه (تماما كما يطلق اسم الشام في سوريا ويقصد به أهل دمشق، ويطلق اسم مصر ويراد به القاهرة).

* اعلامي سعودي –صحيفة الشرق الاوسط
 
قديم 03-03-2010, 12:27 AM   #48
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


إطلاق حملة دولية لترميم معالم تريم التاريخية والتراثية :

الإثنين , 1 مارس 2010 م

المهندسة / ريم عبد العني ناصر تصل وادي حضرموت السبت للمشاركة في فعاليات " تريم عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2010م

دمون نت / تريم – سعيد شكابة :

أفصح الأخ / معاذ الشهابي المدير التنفيذي لفعاليات تريم عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2010م عن وصول السيدة المهندسة / ريم عبد الغني ناصر مديرة مركز تريم للعمارة الطينية وحرم الرئيس الأسبق / علي ناصر محمد رئيس المركز العربي للدراسات الإستراتيجية ، يوم السبت القادم إلى وادي حضرموت لحضور الحفل التدشيني لفعاليات تريم عاصمة للثقافة الإسلامية لهذا العام ،وللمشاركة في عدد من الفعاليات هذا الحدث الكبير .

وأوضح المدير الشهابي أن المهندسة / ريم عبد الغني ناصر سوف تطلق حملة دولية لدعم إعادة اعمار وتأهيل الغناء تريم ، من خلال ترميم المعالم التاريخية والتراثية والسياحية التي تزخر بها المدينة مثل القصور والمساجد والقلاع والحصون والبيوت والقبب والمعلامات ، للحفاظ على ما تتميز به من خصائص نادرة وفريدة، وتأهيلها تأهيلا كاملا ومنع إدخال المواد الإسمنتية عليها ، فضلا عن إبراز رواد العمارة الطينية وتكريمهم من معالمة البناء والبنائين الذين تفردوا بإبداعاتهم ولمساتهم الجمالية الرائعة .

الجدير ذكره أن السيدة المهندسة / ريم عبد الغني ناصر مديرة مركز تريم للعمارة الطينية تعد من الشخصيات العربية المهتمة بالعمارة الطينية وأساليب البناء التقليدية في تريم ووادي حضرموت، وكانت قد أنجزت دراسة علمية حول مساجد مدينة تريم حصلت من خلالها على شهادة الماجستير ، وتعد العدة لنيل شهادة الدكتوراه من خلال إتمام دراستها حول مميزات وخصائص العمارة الطينية بتريم وأساليب البناء التقليدية واستخداماتها المختلفة في تشييد معالم حضارية متفردة ، وتعد الداعم والراعي الأول للجمعية اليمنية للتاريخ وحماية التراث بحضرموت التي تتخذ من ( قصر عشة ) – أحد قصور السادة آل الكاف بتريم – مقرا لها .

وفي اتجاه آخر تواصل اللجنة الثقافية بالمكتب التنفيذي لفعاليات تريم عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2010م ، اجتماعاتها وأعمالها الميدانية ، حيث عقدت صباح أمس اجتماعها الاعتيادي برئاسة الأخ / حسن أحمد العامري رئيس اللجنة، وناقشت خطة شهري فبراير ومارس وما تم انجازه من مهام ، فضلا عن سير الإعداد لتنفيذ أوبريت ( جنة الدنيا تريم ) ولوحة الزهرات والصباحية الشعرية المزمع تنظيمها في مركز شبام ، ومهرجان النصرة والمحبة ومدى استعدادات منتدى حي في قلوبنا لتنفيذ المهرجان في موعده ، وفعاليات المطلع السنوي لحارة الرضيمة .

ووفقا لمصدر في اللجنة فقد تم خلال الاجتماع أيضا مناقشة فعاليات ( الرواد الأول ) الذي تنظمه جمعية رعاية الطالب ، وكذا مدى استعداد مركز ابن عبيد اللاه بسيئون لاحتضان عدد من الفعاليات ، بالإضافة إلى التجهيزات لمعرض الصور المقرر اقامته في قصر الكثيري بسيئون ، وأمسيات الدان الحضرمي التي ستنظمها فرقة الغناء للدان بتريم .
 
قديم 03-04-2010, 08:17 PM   #49
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


رجال في ذاكرة التاريخ ( الشيخ أحمد سعيد بقشان في الميزان ) حضرموت

--------------------------------------------------------------------------------


رجال في ذاكرة التاريخ
الشيخ أحمد سعيد بقشان في الميزان


2010/3/4 المكلا اليوم / كتب: هاني بلعفير


بعد قراءتي لكتاب زودني به الأخ الإعلامي القدير سند بايعشوت رئيس تحرير صحيفة المكلا اليوم الالكترونية عن المشروعات الخيرية والمساعدات الخدمية ولاجتماعية التي تقدمها هيئة تطوير خيلة بقشان التي يرعاها الشيخ المهندس عبدالله أحمد بقشان لأبناء حضرموت في الداخل، زاد إعجابي كثيرا بشخصية الشيخ عبدالله احمد بقشان، وذكرت أعماله الخيرية الطيبة لقريب لنا طاعن في السن اغترب لفترة طويلة في السعودية وكان إلى جانبه عند حديثي له ابنه الأكبر الذي اغترب هو الأخر في السعودية فتره طويلة أيضاً.

وما إن أكملت حديثي حتى رد على الاثنين بعبارة واحدة وجميلة وباللهجة الحضرمية الدارجة "والنعم بالشيخ عبدالله ولد الشيخ حمد سعيد يرحمه الله", وفجاءة تحول الكلام بيني وبينهم من مواضيع الحياة المتنوعة إلى موضوع واحد هو شخصية الشيخ احمد سعيد بقشان أو كما يحلو للحضارم تسميته "حمد سعيد" أو "أبو الحضارم".
وقد اخبروني خلال الجلسة التي زادت عن ساعة تقريبا بمعلومات أذهلتني حين سمعتها وخلقت في نفسي العزيمة والإصرار على معرفة المزيد عن هذه الشخصية العظيمة.

ولكي أصل إلى بعض الحقائق عن بعض المحطات الخيرية في حياة هذا الرجل الخير فقد تطلب مني الأمر التوسع في دائرة مصادري، لذلك فقد قمت باختيار خمسة أشخاص آخرون بشكل عشوائي ممن عاشوا في المملكة العربية السعودية منذ البدايات الأولى لتأسيسها وحتى حرب الخليج الثانية 1990م، وسألتهم عن شخص المغفور له بأذن الله تعالى الشيخ احمد سعيد بقشان، فأجاب الأول بأنه هاجر إلى المملكة العربية السعودية في نهاية الخمسينيات من القرن المنصرم برفقة عدد من من أبناء حضرموت وكانت وجهتهم حين وصولهم مباشرة منزل الشيخ احمد سعيد بقشان الذي وجدوا فيه حسن الضيافة والترحاب وان الشيخ لم يتركهم يرحلوا عن بيته إلا بعد آن امن لهم الأعمال المناسبة.

أما الثاني فقد تحدث بأنه سافر إلى ارض بن سعود في عقد الستينيات من القرن العشرين وعند وصوله توجه مباشرة إلى عزبة أو حوش الشيخ احمد سعيد بقشان الذي أسسه خصيصا آنذاك، لأغراض إيواء وإطعام وكساء أي حضرمي قادم من حضرموت إلى السعودية حتى تستخرج له الإقامة والحصول على العمل المناسب، وأضاف قائلا إن تكاليف الإقامة لغالبية من في الحوش أو العزبة يتكفل بها الشيخ يرحمه الله، كما انه كان الكفيل لأغلب الحضارم في المملكة في فترة الستينيات والسبعينيات، كما انه كان السبب في حصول مئات الأسر الحضرمية المقيمة في السعودية على الجنسية السعودية.

أما الثالث فقد كرر المعلومات أعلاه وأضاف إليها بأن مئات من اسر وذوي العاملين في السعودية قد تم استقدامهم على نفقة الشيخ احمد بقشان، كما أعطى معلومة تتعلق بوصف عزبة أو حوش بقشان، فأشار إلى انه حوش كبير جدا يشمل على عدد من المباني المؤثثة والمزودة بكل وسائل الراحة، كما يوجد به مطبخ كبير جدا تأسس لأغراض أطعام وخدمة مرتاديه، وأضاف معلومة أخرى وهي إن الشيخ احمد سعيد بقشان كان يداوم على زيارة الحوش وخصوصا في أوقات الليل، فهو يحب السمر مع أخوانه الحضارم ويحب أن يشاركهم تناول وجبة العشاء، وكان في كل زيارة له إلى الحوش يجلب معه عدد من أخوانه وأبناءه، وأشار إلى إن الشيخ المهندس عبدالله بقشان كان من ضمن الأشخاص الذين يداوم الشيخ على إحضارهم معه إلى الحوش لكي يكتسبوا بعض عادات وتقاليد أهل حضرموت.

أما الرابع فقد أشار إلى إن الشيخ احمد سعيد بقشان يرحمه الله ينفق أموالا طائلة لا يصدقها عقل البشر أحيانا، لعلاج مئات بل ألاف المرضى الحضارم في السعودية في مستشفاه الخاص وفي بقية مستشفيات المملكة العربية السعودية، كما يقوم في حالات كثيرة بتحمل تكاليف سفر وعلاج المرضى الحضارم إلى خارج المملكة عند عدم توفر الإمكانية لعلاجهم داخل المملكة.

أما الخامس وهو اصغر من سألتهم سنا فقد أشار إلى آن احمد سعيد بقشان كان كريما ابن كرم يكرم بعطائه كل الحضارم الراغبين في العودة إلى حضرموت بغرض البقاء أو زيارة الأهل وذوي القرباء، ولا تفرق يداه البيضاء بين احد منهم أيا كانت بشرته أو قبيلته أو منطقته، وأردف قائلا بأن الشيخ احمد سعيد يرحمه المولى عز وجل كان رائدا في عملية تعليم عدد كبير من أبناء حضرموت في المهجر وخصوصا المتفوقين وذوي الاحتياجات الخاصة واليتامى وأبناء العائلات المحتاجة.

وأنا في مقالي هذا المتواضع لم أتطرق إلا إلى جزء بسيط مما قاله الإخوة ممن سألتهم لأني لو فصلت فيما قالوه لاحتجت إلى مائة صفحة على الأقل لكي أدون ما تلفظوا به من كلام طيب عن الشيخ احمد، كما إن هذه المعلومات التي استقيتها منهم سواء المكتوبة باختصار شديد أعلاه وما لم اكتبها ما هي إلا فيض من غيض من الأعمال الطيبة التي قام بها المرحوم حسب كلام من سألتهم.

كما إنني لم أتطرق إلى أعماله الخيرية التي قدمها داخل حضرموت مسقط رأسه، لأنها كثيرة واغلبها إستراتيجية وتحتاج إلى أن توثق في كتب، لتنوعها وكثرة القرى المستفيدة منها، فأفعال الشيخ احمد سعيد بقشان طيب الله ثراه لا يمكن إيجاد لها كفة ميزان في هذا الزمان على الإطلاق.

رحم الله الشيخ احمد سعيد بقشان وجعل كل ما فعل في ميزان حسناته وادخله فسيح جناته.. أمين.


اجمالي التعليقات 4

1)- المخلافي (الجمهورية اليمنية) 04-03-2010 في الحقيقة انا لما شفت افعال الشخصية السعودية اليمنية الاصل الشيخ عبدالله بقشان عرفت ان وراء هذه الشخصية والد عظيم لان مايفعله من اعمال طيبة الشيخ عبدالله بقشان لايقتصر على محافظة حضرموت فحسب ، بل شمل جميع مناطق اليمن الحبيبة. لذك فقد توضحت لي الصورة ان مايقوم به الشيخ عبدالله بقشان هو امتداد لما قام به والده فتحية لشيخ عبدالله بقشان ..

2)- السيباني (روس دوعن) 04-03-2010 والله هذا الرجال ما مثله حد في ذاك الوقت ، كان متواضع وعاطي الدنيا ورى ظهره ويقدر الرجاجيل واعز الحضارم في الوقوت العيفة التي سابطهم اول ومهما يقولون عنه ماحد بايقدر يعطيه حقه . وادعوا من الذين يقرون هذه الصفحة ان يتفكرون في وجه المغفور له باذن الواحد الاحد وبايعرفون طيبة واخلاق هذا الرجال. الله يرحمه ويدخله في فسيح جناته مع الصالحين انشاء الله .

3)- ابو سعود (المكلا- حضرموت) 04-03-2010 الله على هذا الموضوع يابوعامر. نرجو منك ان تستمر في الكتابة . واحب ان علمك واعلم الجميع اني سمعت كثيرا عن والد الشيخ المهندس/عبدالله بقشان كثيرا وسمعت قصص كثيرة جدا فعلا لايصدقها العقل، لذلك اشكرك على طرحك هذا الموضوع الذي يحكي الشئ البسيط من حياة هذه الحضرمية الكبيرة التي لايوجد بيت في حضرموت الا وكان خيره عليها وفير . واحب اقول انه لولا الظروف حكمت على الشيخ يرحمه الله بعد سقوط الدولة القعيطية لكان قدم لحضرموت المزيد من الدعم والعطاء ، فهو رجل طيب يرحمه الله . ويحب الخير لحضرموت واهلها . فله الرحمة من الله انشاء الله ولابنه المهندس عبدالله التحية ولك يا ابوعام الشكر والتقدير.

عبدالله بكير - أبوبيان (المكلا - الديس) 04-03-2010 رحم الله الشيخ أحمد بقشان واسكنه فسيح جنانه والله ناس أهل خير ويخدمون بلادهم بالنفع ... شكرا لك أخوي هاني على هذه اللفتة الإنسانية الأكثر من رائعة في إظهار مناقب الشيخ وفضائله في أهله ومحبيه وأبناء بلده .. .
 
قديم 03-06-2010, 12:13 AM   #50
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


حضرموت" ماذا يجري في تريم وشبام عام 2010م

--------------------------------------------------------------------------------
ماذا يجري في تريم وشبام عام 2010م


2010/3/5 المكلا اليوم / كتب: الدكتورة سلمى سمر الدملوجي


ترجمة: محمد سالم قطن

تريم، هي عاصمة الثقافة الإسلامية, وفي هذا العام 2010م سوف يتم الاحتفال بنيل هذه المدينة تلك المكانة الرفيعة, الشيء الذي لم يلقى الوضوح التام يتلخص حول الشكل والمحتوى الذي يمكن أن تبثه تريم وتنشره بشأن الثقافة الإسلامية, فطوال العقود الأربعة الماضية, شهدت مدينة تريم تهالك عمارتها المتفردة.

فمنذ تسعينات القرن الماضي تداعت المساجد القديمة، وجرى ويجري تشييد مساجد جديدة أو بديلة وفق تصاميم أعيد اختراعها أو مستنسخة ومنقولة، تم بناؤها في رداءة, لايوجد أي زائر من الخارج أو مختص في العمارة يصل إلى تريم، يمكن أن يمتدح الحالة التي بلغتها والظرف الصعب الذي تعيشه تلك العمارات المبنية من "المدر" الطيني، والتي تشّكل جوهر الكبرياء الثقافي لتريم.
وفي الحقيقة، فأنّ الذي يحدث للفن المعماري وللقصور التاريخية لمدينة تريم؛ قصور وعمارات آل الكاف، أمرٌ في غاية الإحراج.

فالإرث الثقافي الحضري لهذه المدينة يتجلى شاكراً لهذا العمران الرشيق المهذب الذي أشادته نخبة تريم من السادة ومن طبقة التجار, فقد استثمر أولئك الرجال والعائلات في مجال غرس الذوق الرفيع والفن التراثي الثقافي وأساليب الرفاهية الحديثة منذ البواكير الأولى للقرن العشرين, وهم لم يقوموا بذلك من أجل الحصول على عائد مادي أو لأجل جني الأرباح التجارية, ولكن من أجل أن تصبح مدينتهم عاصمةً مميزة وأن تصبح مساجدها ومباني مصالحها العامة تراثاً ثقافياً مهذبا.

وفي الفترة الممتدة من 1967م وحتى 1990م، قام النظام الاشتراكي الحاكم آنذاك، بتأميم المساكن والمباني والمنشآت, ولهذا جرى إشغال واحتلال هذه المباني والقصور، مع إهمال وتجاهل ترميمها, ومع حلول عام 1990م، تمّ استرجاع تلك المباني المصادرة وإعادتها إلى ملاكها, لكن الوقت كان متأخراً لتدارك مسألة العناية بها, عددٌ قليل من هؤلاء الملاك كانوا مهتمين بالمطالبة بممتلكاتهم، وبتوفير المصادر اللازمة لترميم وإعادة إصلاح وتأهيل هذه الممتلكات بالتعاون مع بقية أفراد عائلاتهم.

وكانت النتيجة، أنّ "قصر القبة" الذي كان يوماً ما، يضم حوض سباحة بديع وبناية سكنية رائعة، بقيَ في حالة مزرية, بينما "منزل شيخ عبد الرحمن الكاف" احتاجَ إلى عملية إسناد طارئة إنقاذا له من انهيارٍ وشيك, وكثير من المباني الأخرى تعاني ظروفاً مماثلة إن لم نقل أسوأ.

الحكومة أو الإدارة المحلية لم تمتلك أبداً، أية خطة أو ميزانية للحفاظ على الموروث الثقافي, وعلى الرغم من الأهمية العالمية التي تحظى بها شبام ووادي حضرموت عموماً ضمن التراث الثقافي المعماري العالمي, إلا أن السنوات مرت منذ عام 1985م وحتى عام 1995م في إعداد وكتابة التقارير وفي اجتماعات الموظفين الرسميين في صنعاء وحضرموت وفي اتصالات مع أعضاء عائلة آل الكاف في لندن وصنعاء وبلدان الخليج, وكلها جاءت بمحصلة عقيمة وانتهت - للأسف ـ إلى لا شيء.

كما أنني شخصياً قمت بتأسيس مركز للعمارة اليمنية من أجل تريم، إلا أنه تعرض للاختطاف ماديا ومعنوياً, فأولاً: الأرضية التي قمت بتأمينها لصالح هذا المشروع بمنطقة عيديد في تريم، خلال عامي 1992-1993م، أخذتها جامعة الأحقاف, كما أن هناك منظمة محلية وهي الهيئة العامة للحفاظ على المدن التاريخية، اعتقدت بأن المركز هو مشروعها، ولهذا كافحت بتقديم قضية بشأن الأرضية وحصلت على تعويض بأرضية أخرى في "الحوطة", ولم تتم استشارتي أبداً في هذا, وتوالى الآخرون من بعيد وعلى نطاقٍ عريض, وأخيراً، عندما زار "جونتر جراس" مدينة تريم قدموا إليه هذا المشروع على طبق من فضة, بعد أن تعهد بدفع عشرين ألف أو ثلاثين ألف دولار أو يورو، لقد قرأت هذا في جريدة الحياة عام 2004م, لقد شعرت بالصدمة تجاه تلك المتوالية من الأحداث، لعلّ الأقل شاناً منها هو حقيقة أنني لم استشر حولها أبداً.

وتشكل مجلس أمناء، لـ"مركز جونتر جراس لعمارة الطوب الطيني"، وفي ذات الوقت جاء ورحل الكثيرون؛ وتدخل كل من البرنامج الألماني للتعاون الخارجي والصندوق الاجتماعي للتنمية، لكن لم يتم أي شيء, ولم تسفر عمليات التدخل عن تحقيق أي تقدم, ولم يتم دفع المبلغ الذي ساهم به جونتر جراس, إلا بعد سنوات من منح جائزة "أغا خان" للعمارة لمدينة شبام.

الوضع الحالي عام 2010م

بمناسبة حدث "مدينة الثقافة الإسلامية" فأنّ المبالغ التي جرى توزيعها من "صندوق الاعمار" لتصرف على تجميل وزخرفة مباني تريم من أجل إظهارها بالمظهر اللائق للزوار, وهذا الصندوق جرى ائتمانه أصلاً، على الإنفاق على أعمال الأشغال الطارئة وأعمال إعادة بناء المنازل والمباني في قرى وادي حضرموت التي تضررت وهدمت منازلها من جراء فيضانات وسيول أكتوبر 2008م, ولم تعاني قصور ومباني تريم من الفيضانات مباشرة, حيث لم تسجل أو تلاحظ أية أضرار في تريم, فمنطقة "ثبي" المجاورة هي التي أصيبت بالضرر الخطير, فلقد قمت بزيارة تريم في نوفمبر 2008م في أعقاب تلك الأمطار والسيول, وعدتُ إليها في فبراير وكذلك مارس 2009م.

فقد تعرضت المباني المهجورة إلى إهمال متواصل مازال مستمراً, ويرجع ذلك، إلى حدٍ كبير، إلى انعدام القدرة على تحمل المسئولية عند السلطات وعند الملاك "كثير منهم هم خارج البلاد", على حدٍ سواء, وفي واقع الأمر، فأنّ تدميرها التدريجي قد وقع لذات هذا السبب, فالورثة - لكل حالة من هذه الحالات ـ غالباً ما يكونون من عائلات متعددة وفي تعارض وتنازع فيما بينهم, أو قد يكونون غائبين ومتناسين مسألة الاستثمار في الحفاظ على ما ورثوه من ممتلكات, ولو لمجرد استعادة وتمتين وشائج الارتباط بين عائلاتهم وتراث تريم.

لم يجري بناء مجسم صغير أو صورة مطابقة تمثل السدة الجنوبية لتريم "التي هدمها الاشتراكيون في بداية عهدهم، تماماً كما فعلوا بالسدة التاريخية لمدينة المكلا", ليتم وضعها خارج البوابة الأصلية كتذكار, كان بإمكانهم استعادة تخيلها وصفا ورسماً من خلال التسجيل الوصفي الذي وضعه "فان دير مولن" و"فريا ستارك" في ثلاثينات القرن العشرين, وكان يمكن أن يضطلعوا بذلك بنفس المبالغ المصروفة.

أنه من المدهش حقاً، أنه بعد حوالي خمسين عاما من التجاهل والإهمال المركبان، نراهم يقومون بتجاهل الجدران الداخلية للمباني وتركها على حالتها المهترئة، بينما هم يقومون بترديد الجدران الخارجية بالطين وصبغها بالنورة لكي تظهر وكأنها جديدة متجددة, هذا عمل لا يمت بصلة لعمليات الترميم وإعادة الإصلاح المعماريين, هذه هي عملية إفساد وتزييف تدل على عدم الفهم والإدراك لمعنى ومفهوم التراث, كما أنها تعد بمثابة مضاهاة سطحية لا ينبغي السماح بها, وهذا هو السبب في أن تبقى تريم على هذا الحال السيئ إلى اليوم.

إضافةً لذلك، فمن الجدير بالإشارة إليه في هذا الجانب، أنّ التراث الثقافي الإسلامي في المدن يتجلى أساساً في الأجزاء والمواضع الداخلية للمباني ويحذر فيه من تمييز الجانب الخارجي بأي مظهر مميز, وبنظرة سريعة للبساطة والخلو من الديكورات في الأجزاء الخارجية من الصروح والقصور، ومباني المدارس والمساجد في "فاس" بالمغرب المدينة الإسلامية التي تحمل ذات الإرث العالي الذي تحمله مدينة تريم القديمة, يمكن أن تتمثل لدينا موضوعية هذه الإشارة, فالعمارة الإسلامية ليست عمارة واجهات ومظاهر خارجية وإنما هي عمارة الأماكن والمواضع الداخلية.

وماذا عن شبام ؟

كان يتوجب أن تصبح شبام في وضع وشكل جيد جداً، خاصةً بعد أن اضطلع البرنامج الألماني للتعاون الخارجي بالمهمة وظفر بجائزة أغا خان للعمارة في عام 2007م لصالح مشروع التنمية الحضرية, وقد جاء وفد مفوض كبير للمطالبة بالجائزة إلى "كوالا لامبور": وزارة الثقافة، الهيئة العامة للحفاظ على المدن التاريخية، الرئيس السابق والرئيس الحالي لدائرة الآثار والمخطوطات، والبرنامج الألماني للتعاون الخارجي، وأعضاء الصندوق الاجتماعي للتنمية, كل هؤلاء جاءوا بكامل طاقتهم للحصول على نصيب ما من الرصيد.

وفي حقيقة الأمر، فأن المشاريع والأعمال بهذه المدينة ترنحت بعد الحصول على الجائزة, فقد انتقل الفريق الرئيسي للبرنامج الألماني للتعاون الخارجي إلى مدينة "زبيد", ومع تدهور الأوضاع الأمنية نتيجة لمقتل السواح الكوريين هناك في العام الماضي، غادر المدينة آخر الرجال الألمان في الفريق كما جرى التصديق على مشروع البنية التحتية للمدينة المتمثل بمشروع الصرف الصحي, وهو مشروع معاق طوال 30 عاماً خلت, وقد استخدم كورقة رابحة ووسيلة ترويج وشهرة بين أهالي المدينة كما افتتحت له مواقع اختبارات فيما بين البرنامج الألماني للتعاون الخارجي والصندوق الاجتماعي للتنمية في عام 2007م, وفي زيارتنا الأخيرة - قبل أسبوعين - لم نجد دليلاً واحداً يدل على تنفيذ أي مشروع أو حتى البدء فيه, وعندما سألنا عن فريق الهيئة العامة للحفاظ على المدن التاريخية، قيل لنا أن هذا الفريق قد غير موقعه إلى تريم للعمل في صندوق الاعمار.

المسئولون الرسميون هناك أرونا بعض الشقوق التي ظهرت في أساسات البوابة الجنوبية للمدينة, الأمر الذي يهدد بحدوث انزلاقات مستقبلاً, كما أنّ مبنى سوق مدينة شبام الذي جرى هدمه لم يعيدوا بنائه, وقد كان هذا السوق فيما مضى، هو السوق التقليدي لمدينة شبام التاريخية, أما الآن فلم يعد هذا المبنى غير المكتمل مهيأ كما هو مقرر ليصبح المركز الإداري, باعتباره المركز الإداري الوفير - مثلما أوضح وقرر المستشار السابق للبرنامج الألماني للتعاون الخارجي - ولم يتم القيام بعملية تبليط الشوارع, وهكذا بدت لنا المدينة خالية وبائسة.

فقد اختفى عن الأنظار من يسمون أنفسهم "منظمة البنائين"، كما اختفت كذلك وأهملت نداءات المسئولين المحليين المتكررة طلبا للمساعدة في إيصال قضيتهم إلى رجال الحكومة وأعضاء البرلمان والوكالات الدولية, هل بهذه الطريقة يتم الاحتفال بالموروث الثقافي لوادي حضرموت؟.

باستثناء مسجد المحضار والمقبرة, فأنّ الفن المعماري لتريم قد صار في عداد المفقودين, وعلى أية حال، فأن شبام تستحق بعض الاهتمام والعناية المؤهلة قبل أن تنزلق هي الأخرى إلى وضع يستحيل إصلاحه.

نشير هنا، إلى المعالجة الاحترافية المرموقة لعملية الترميم الرائعة التي اضطلع بها الفريق العالمي المتخصص خلال السنوات الماضية في الجامع الكبير بصنعاء, والتي نعتقد بأهمية الاحتذاء بها في هذا المجال.


أستاذة العمارة بالكلية الملكية للآداب والفنون - لندن- بريطانيا.
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas