المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > سياسة وإقتصاد وقضايا المجتمع > سقيفة الأخبار السياسيه
سقيفة الأخبار السياسيه جميع الآراء والأفكار المطروحه والأخبار المنقوله هنا لاتُمثّل السقيفه ومالكيها وإدارييها بل تقع مسؤوليتها القانونيه والأخلاقيه على كاتبيها ومصادرها !!


من هو ابن الجنوب العربي؟

سقيفة الأخبار السياسيه


إضافة رد
قديم 10-19-2015, 12:29 AM   #211
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


من مذكرات السير همفري تريفيليان:الجبهة القومية كانت هي الخيار البريطاني الوحيد لحكم عدن بعد الاستقلال


Google +0 0 0 0 0

شبوه برس - خاص - عدن
الأحد 18 أكتوبر 2015 04:47 مساءً

الرئيس قحطان الشعبي في جنيف ينحني إجلال وإحتراما للورد شاكلتون كبير المفاوضين البريطانيين في محادثات الاستقلا نوفمبر 1967م



"من التاريخ السياسي للجنوب العربي من دراسة للمؤرخ محمد شعبان صوان"


* الصف الأول من قيادة الجبهة القومية بعد الانقلاب على قحطان الشعبي يونيو 1969م

لم تكن بريطانيا تريد البقاء في الجنوب العربي، واتخذت قرار الانسحاب، وفي ذلك يقول همفري تريفيليان آخر مندوب بريطاني سام في عدن: "وصلت إلى عدن في 20 مايو 1967... وقد تحددت مهمتي في إجلاء القوات البريطانية وإخلاء مخازنها بسلام... في مايو 1967 أصبح من الخطأ أن ننظر إلى الماضي..."،[30] أي أن المهم هو تأمين الخروج وعدم توريط الجيش البريطاني في اضطرابات محلية، ولم يعد بإمكان الإنجليز البقاء في عدن بعد رحيلهم من إفريقيا، وكانت قاعدة عدن لحماية الخليج وليس من المنطقي بناء قاعدة في الخليج لحماية عدن،[31] كما لم يعد لعدن أهميتها السابقة بصفتها محطة على طريق الهند بعد استقلال شبه القارة وتطور وسائل المواصلات، وقد أرهقت بريطانيا نفقات جيوشها وما تدفعه من مساعدات لحكومة اتحاد الجنوب العربي، وكان انسحابها جزءً من انسحابها الشامل من الشرق العربي بعد تراجع مكانتها من دولة عظمى إلى دولة من الدرجة الثانية بعد زفرتها الأخيرة في أزمة السويس سنة 1956، وكان ما يهمها في عدن الآن هو أمان مصالحها المتمثلة آنذاك بمصفاة عدن.

كان الإنجليز يدركون أن حكومة اتحاد الجنوب ضعيفة وهشة ولا يمكنها أن تصمد لأية ضربة ناصرية توجه إليها بعد خروج الجيش البريطاني، وفي ذلك يقول همفري تريفيليان: "لقد كان الموقف (عند وصولي) متدهوراً بما فيه الكفاية، إذ كنا قد أعلنا أننا سنغادر بحلول عام 1968، الثورة نشطة، وسلطة السلاطين في دولهم القروية على المرتفعات كان يسندها فقط وجود القوات البريطانية القليلة التي بقيت في الداخل، لقد كان الاتحاد يفتقر إلى الأهلية وأصبح بلا قوة ولم يعد يستطيع أن يؤثر على الأحداث".[32]

وكان الإنجليز يدركون مدى الخطر المصري على وضعهم في عدن، وقد جاء في تقرير لجنة فاينر التي بدأت عملها في بداية عام 1966 عن متطلبات اتحاد الجنوب بعد الانسحاب البريطاني: "هناك أربعة تهديدات للاتحاد قبل الاستقلال، فالتهديد الرئيس الخارجي يأتي أولا وقبل كل شيء من الوجود المصري العسكري الضخم في (شمال) اليمن.. ومن غير المحتمل أن الجيش المصري سيقوم بغزو الاتحاد، ولكن مصر ستصعد من التخريب والإرهاب مستخدمة الوسائل التي أصبحت معروفة الآن"،[33]

ولم يغب عن الإنجليز أن المصريين سينتهزون أول فرصة تتاح لهم لإسقاط هذا الحكم الضعيف ليأتوا بحكم موال لهم وفقاً لتريفيليان: "في ذلك الوقت كان هناك حزبان ثوريان: جبهة تحرير جنوب اليمن، ويواليها نصف العدنيين بمن فيهم معظم الطبقات المهنية، زعماؤها الأساسيون... تدفع لهم مصر معاشاتهم، أما عصاباتهم العاملة في الجنوب فكانت قوة مصرية تقريبا، تدرب وتسلح ثم ترسل بواسطة المخابرات المصرية في (شمال) اليمن... واستعداداً للصراع بعد الاستقلال كانت الجبهة تدرب جيشاً من 1200 مقاتل قوي تم تدريبهم في مصر و(شمال) اليمن، وتنبأ ناصر في حديث مع أحد زواره في هذا الوقت أنه بعد الاستقلال ستقع اضطرابات دموية لمدة ثلاثة أيام ثم تقوم حكومة ثورية، والحزب الرئيس الآخر هو الجبهة القومية التي كانت تعارض جبهة التحرير بشراسة رغم المحاولات المصرية لتوحيد الحزبين".[34]

ثم يوضح تريفليان أن بريطانيا لم تكن مستعدة لدعم حكومة الاتحاد الضعيفة التي لن تلبث أن تسقط عند الضربة الأولى، وقال إن المشكلة كانت هي أن تقوية الحكومة الاتحادية والاعتماد عليها في تسلم السلطة يجعلها تطالب بضمان حمايتها، وقد كانت الحماية ممكنة ضد الخطر الخارجي، ولكن الخطر المتوقع لم يكن خارجياً بل داخلي من تحرك الثورة مدعومة بمتسللين من الخارج فور انسحاب القوات البريطانية، وقيام حكومة ثورية تطلب التدخل المصري كما حدث في صنعاء، وهو تهديد يختلف عن التهديد الذي واجهته الكويت بعد استقلالها (1961)، وذلك لأن حكومة السلاطين في الجنوب العربي ليس لها دعم شعبي وهناك عدم استقرار داخلي وهذا هو الفارق الرئيس بين الحالتين، فكيف يمكن مواجهة هذا الوضع وحكومة الاتحاد قائمة "ولا يمكن أن نقلبها بشكل قانوني"،[35] وهو ما يوضح أن اتجاه السياسة البريطانية كان نحو التخلص من هذه الحكومة وأن العقبة كانت في المبرر القانوني، ولهذا اختار الإنجليز الدعم الظاهري، ولكن "لم يكن هذا نهاية المطاف"، لأن هناك شكوكاً قوية في قدرة حكومة الاتحاد على قيادة البلاد نحو الاستقلال، فقد أصدر المندوب السامي بياناً أعلن فيه النية لإقامة حكومة انتقالية مكونة من جميع الأحزاب واستعداده للاتصال بجميع القادة لهذا الغرض.[36]

كانت الظروف الموضوعية قد جمعت الإدارة البريطانية والجبهة القومية في طريق واحد منذ البداية، فلم يكن الإنجليز بحاجة إلى تمرد الجيش الاتحادي في 20 يونية/ حزيران/ جوان 1967، الذي أفقد حكومة الاتحاد ركيزتها الرئيسة، ليحكموا عليها بالضعف والفشل، فقد توصلوا إلى هذه النتيجة مبكراً، كما لم يكن المندوب السامي تريفيليان بحاجة إلى الرد على تهم سلاطين الجنوب وجبهة التحرير المدعومة من مصر بأن الإنجليز يدعمون الجبهة القومية على الأرض،[37] وهو أمر اعترف تريفيليان ببعض حوادثه العسكرية التي لم يتوفر مثلها لجبهة التحرير من جانب الإنجليز،[38] بل إن الأمر امتد إلى حد توصية بعثة الأمم المتحدة التي مالت كثيراً إلى جبهة التحرير "بألا تتجاهل الجبهة القومية"،[39] فلم تكن الظروف وحدها هي التي تعمل في صالح الجبهة القومية كما حاول المندوب السامي أن يوهم قارئه، ولم يكن وضعه حيادياً كما ادعى،[40] ذلك أن الإنجليز أعلنوا منذ البداية خشيتهم من الخطر المصري وأتباعه في الجنوب العربي، ومن الطبيعي أن يعملوا على استبعاد أنصار مصر من التسوية النهائية وهو أمر أعلن الساسة الإنجليز عنه منذ البداية أيضاً ولم يكن سراً مخفياً رغم الادعاءات الإعلامية بالتفاوض مع الجميع،[41] وهي بروتوكولات ظاهرية لا قيمة لها.

ولأن السياسة البريطانية كانت تسليم القوميين حكم المستعمرات بعد خروج الجيوش البريطانية منها اتساقاً مع موجة القومية العربية التي لم يكن الإنجليز مستعدين لمواجهتها لاسيما أنها كانت تحظى بدعم العالم الآسيوي- الإفريقي والعالم الشيوعي بالإضافة إلى الأمريكيين في ذلك الوقت،[42] فإن الجبهة القومية في اليمن كانت هي الخيار البريطاني الوحيد لحكم عدن بعد الاستقلال، لاسيما بعدما أعلن الجيش الاتحادي الذي كان البريطانيون يسيطرون عليه انحيازه لهذه الجبهة ودخل الصراع إلى جانبها ضد المنافسين، فأوصت الإدارة البريطانية في عدن بوجوب الاعتراف بحكم الجبهة وتسليم السلطة إليها، ورد المندوب السامي على حكومته في لندن والتي رأت وجوب عدم الظهور بصورة من يضع الجبهة القومية في السلطة ووجوب الحرص على أن يكون التفاوض معها بناء على طلبها، فرد تريفيليان بالقول إنه لا يوافق على ذلك وإنه أصبح من الواضح أنه لا خيار إلا تسليم الجبهة القومية وليس هناك أحد غيرها،[43]

وبالفعل دخل الطرفان في المفاوضات التي بدأت في 22-11-1967 وانتهت بخروج آخر جندي بريطاني في 29-11 وبإعلان الاستقلال في 30-11-1967 وذلك قبل الموعد المحدد في عام 1968، وذلك على أساس تقديم 12 مليون جنيه مساعدة للدولة الجديدة لمدة ستة أشهر مع الوعد ببحث تقديم مساعدات أخرى فيما بعد وتعهد النظام الجديد بحماية الأجانب وممتلكاتهم.[44]


* - الأمير جعبل بن حسين العوذلي مع المستر هارولد جارد مراسل وكالة يونايتد برس الاخبارية في منطقة مرتعة حدود سلطنة العواذل مع اليمن



اقرأ المزيد من شبوة برس | من مذكرات السير همفري تريفيليان:الجبهة القومية كانت هي الخيار البريطاني الوحيد لحكم عدن بعد الاستقلال http://shabwaahpress.net/news/31500/#ixzz3oxHabFYa
التوقيع :

عندما يكون السكوت من ذهب
قالوا سكت وقد خوصمت؟ قلت لهم ... إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف ... وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة ... والكلب يخسى- لعمري- وهو نباح
  رد مع اقتباس
قديم 11-07-2015, 02:18 PM   #212
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي جريمة القرن الـ 20: يوم تغيير هوية شعب دون علمه أو رضا منه ‘‘ 29 نوفمبر 1967‘‘(وثائق)


جريمة القرن الـ 20: يوم تغيير هوية شعب دون علمه أو رضا منه ‘‘ 29 نوفمبر 1967‘‘(وثائق)



Google +1 155 5 0 0
المزيد

ولادة جمهورية جديدة مثل هذا الأيام قبل 48عاماً ( خفايا وأسرار ).

رجل المهمات الصعبة باليمن! برلماني وسياسي وقائدا ميدانيا (صوره وسيرته)‎

مذكرات تاريخية وموسوعة معلومات حضرمية : القائد المنهالي وجيش البادية الحضرمي

الجنوب العربي وتقرير المصير .. أسئلة في البرلمان البريطاني حول الجنوب العربي في 1966م‎

من مذكرات السير همفري تريفيليان:الجبهة القومية كانت هي الخيار البريطاني الوحيد لحكم عدن بعد الاستقلال

عندما كان مطار ‘‘خورمكسر‘‘ بعدن معرض العالم للطيران (ملف 12 صورة)

وثيقة سرية لسفارة واشنطن بصنعاء عام 1977: قائد لواء المجد بتعز هو من اطلق النار من مسدسه على الرئيس الحمدي

أكدوا أنه العمق الاستراتيجي لدول الخليج : خبراء كويتيون ,الدفاع عن اليمن.. دفاع عن الأمن الخليجي
كاريكاتير
شبوة برس- خاص - عدن
الجمعة 29 نوفمبر 2013 11:14 صباحاً


جريمة القرن الـ 20: يوم تغيير هوية شعب دون علمه أو رضا منه ‘‘ 29 نوفمبر 1967‘‘(وثائق)


في هذا اليوم المشئوم قامت حفنة من المغامرين والمراهقين من صنائع أجهزة المخابرات الأقليمية والدولية بإرتكاب أكبر جريمة تغيير وتزييف لهوية" شعب عربي أصيل" في تاريخ البشرية دون علمه أو تفويض منه أو رضاه مع ما لحق ذلك من جرائم جنائية واقتصادية وثقافية ومسخ لهوية وتأريخ وإرث إنساني عظيم .

لقد تمت عملية تغيير هوية شعب الجنوب العربي وإدخاله قسرا دون تفويض بالقيام أو القبول منه بما قامت به عصابة الجبهة القومية في جنيف يوم الـ 29 من نوفمبر 1967 وأخرجته من الكل وأدخلته قسرا الى جزء من الكل من الأمة العربية , أخرجته من كيان وهوية وجزء من الأمة العربية الى جزء وفرع تابع لليمن ولدولته حينها الجمهوية العربية اليمنية والتي هي جزء من الأمة العربية .


" شبوه برس" ينشر الإتفاقية الموقعة في جنيف يوم 29 نوفمبر 1967م بين وفدي الجبهة القومية الفصيل السياسي المسلح في ساحة الجنوب العربي برئاسة قحطان محمد الشعبي ووفد المملكة المتحدة " بريطانيا برئاسة اللورد أو بي شاكلتون .


اتفاقية جنيف الموقعة في ظهيرة 29 نوفمبر1967 تضمنت الموضوعات التي اتفق عليها وفد المملكة المتحدة ووفد الجبهة القومية لتحرير جنوب اليمن المحتل
---
النقاط التي تم الاتفاق عليها بين وفد المملكة المتحدة ووفد جبهة التحرير القومية في مؤتمر جنيف هي كالتالي :

1 ) يحصل الجنوب العربي على الاستقلال في 30 نوفمبر1967 ويُشار إلى هذا اليوم فيما يلي بيوم الاستقلال .

2 ) تنشأ في يوم الاستقلال دولة مستقلة ذات سيادة تـعرف بجمهورية اليمن الجنوبية الشعبية وذلك بإرادة رسمية من قبل الجبهة القومية لتحرير جنوب اليمن بصفتها ممثلة لشعب منطقة الجمهورية وتـقام حكومة للجمهورية .

3 ) تقوم حكومة صاحبة الجلالة بالخطوات اللازمة لإنهاء سيادة أو حماية أو سلطات حكومة صاحبة الجلالة وحقها في الحكم والتشريع ـ أياً كان الحال ـ في مناطق جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية .

4 ) سوف تعترف حكومة صاحبة الجلالة بجمهورية اليمن الجنوبية الشعبية ابتداءً من يوم الاستقلال ، وسيقوم بين حكومة صاحبة الجلالة وجمهورية اليمن الجنوبية الشعبية تبادل دبلوماسي كامل ابتداءً من يوم الاستقلال وتقوم الحكومتان بتعيين سفراء بأسرع ما يمكن بينما تعيِّن بعثات دبلوماسية ابتداءٍ من يوم الاستقلال حتى يتم تعيين السفراء وحتى تنضم جمهورية الجنوبية الشعبية إلى ميثاق جنيف عام 1961، وتخضع العَلاقات الدبلوماسية بين البلدين للقانون الدولي التقليدي وتطبيقاته العملية وبعد ذلك تخضع العلاقات الدبلوماسية للميثاق رهناً بأية احتياجات أو تحفظات يتفق عليها الطرفان .

5 ) تترك لحكومة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية حرية طلب الانضمام لعضوية الأمم المتحدة , وسوف يسر حكومة صاحبة الجلالة أن تتبنى أي طلب للعضوية يُقدَّم إلى الأمم المتحدة إذا رغبت جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية في ذلك.

6 ) لن تتحمل المملكة ابتداءً من يوم الاستقلال وفيما بعده أية مسؤولية عن جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية ومنطقتها, وسوف تكون الجمهورية مسؤولة دولياً مسؤولية كاملة عن منطقتها وعن الحقوق والالتزامات الدولية المتعلقة بالجمهورية ومنطقتها .

7 ) كل المعاهدات والوثائق التي تتضمن التزامات دولية سوف تشتمل في إعلان تصدره حكومة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية، كما سيلزمها توجيه خطاب إلى السكرتير العام للأمم المتحدة يوضح آراءها حيال تسلمها الالتزامات الدولية .

8 ) سوف ينتهي مفعول أية معاهدات واتفاقيات وامتيازات ممنوحة (كامتيازات ملاحة أو تنقيب .. الخ) وأية ترتيبات أخرى قائمة حتى يوم الاستقلال بين التاج أو ممثليه من جهة وبين حكومات أخرى أو حكام أو سلطات أخرى في مختلف أجزاء منطقة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية من جهة أخرى وذلك بدءا من يوم الاستقلال .

9 ) تحصل جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية ابتداءً من يوم الاستقلال على كافة الحقوق الإقليمية المسندة إلى التاج أو ممثليه أو التي يدّعيها التاج أو ممثليه أو يدّعيها حكام أو حكومات أو أية سلطات أخرى في مختلف أنحاء منطقة الجمهورية قبل يوم الاستقلال وحيال كافة أجزاء منطقة الجمهورية .

10 ) كل النصوص القانونية السارية المفعول في منطقة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية أو في أي جزء من تلك المنطقة قبل يوم الاستقلال مباشرة تظل سارية المفعول ما لم تتناقض مع قيام الجمهورية أو أي تصرف تقوم به سلطة مؤهلة من سلطات الجمهورية في يوم الاستقلال أو فيما بعد ذلك اليوم حيال منطقة الجمهورية .

11 ) ستقوم حكومة صاحبة الجلالة باتخاذ اللازم قبل يوم الاستقلال بإلغاء الأوامر الصادرة عن المجلس الملكي التي تكون لها صبغة دستورية والتي تكون سارية المفعول في منطقة الجمهورية أو أي جزءٍ منها وذلك بفعل أمر صادر عن المجلس الملكي مع الاحتياطات اللازمة لضمان صيانة القانون العام .

12 ) كل حقوق ومطلوبات والتزامات التاج أو ممثليه أو أية حكومة أخرى في المنطقة ظلت قائمة في منطقة الجمهورية حتى يوم الاستقلال تصبح في يوم الاستقلال حقوقاً ومطلوبات والتزامات تخص الجمهورية وذلك دون المساس بحق حكومة الجمهورية ــ الذي لا سبيل إلى إنكاره ــ في إعادة النظر في المستقبل في تلك الأمور واتخاذ ما تراه مناسباً إزاءها .

13 ) كل المصالح المتعلقة بالأراضي والممتلكات والموجودات الأخرى في منطقة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية كانت في حوزة التاج أو من ينوب عنه قبل يوم الاستقلال مباشرة لأغراض حكومة المناطق التي ستكون جزءاً من الجمهورية، أو كما يكون الحال لأغراض مباشرة سلطة صاحبة الجلالة في المناطق المذكورة، وأي مصالح تتعلق بالأراضي في تلك المناطق كانت في حوزة التاج قبل يوم الاستقلال مباشرة ، أو في حوزة من ينوب عنه لأغراض خاصة بالقوات المسلحة للمملكة المتحدة ، كل تلك المصالح آنفة الذكر يجب ابتداءً من يوم الاستقلال أن تؤول إلى الجمهورية كما تؤول إليها كل الحقوق والالتزامات والمطلوبات المتعلقة بتلك المصالح ، وذلك دون المساس بإعادة النظر فيها وما يترتب على ذلك من تصرفات تقوم بها حكومة الجمهورية حيال أية ترتيبات سبقت يوم الاستقلال , مع احترام مدة حيازة الأراضي المستخدمة لأغراض دبلوماسية أو قنصلية أو أغراض أخرى .

14 ) ستتشاور كل من حكومة صاحبة الجلالة وحكومة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية معاً بصدد مسائل الجنسية الناشئة عن استقلال الجمهورية قبل أن تتخذ حكومة صاحبة الجلالة خطوة لتجريد المواطنين في المملكة المتحدة أو المستعمرات من مواطنة المملكة المتحدة أو المستعمرات بحكم صلتهم بمنطقة الجمهورية .

15 ) ستسلم حكومة صاحبة الجلالة إلى حكومة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية أية وثائق وتقارير ودراسات وخرائط تتصل بمنطقة الجمهورية تستطيع حكومة صاحبة الجلالة تسليمها , وسوف تجرى المشاورات التي من شأنها أن تؤدي إلى أنسب الوسائل لإنجاز هذه المهمة بين الحكومتين ، وسوف تزود حكومة صاحبة الجلالة حكومة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية بكل ما يتوافر لديها ولم يسبق حوزته لدى حكومة الجمهورية مما يتعلق بالبت في الحقائق المتصلة بحدود الجمهورية .

16 ) نظراً لضيق الوقت تجري المباحثات الخاصة بالخدمة العامة والمعاشات في تاريخ مبكر بعد الاستقلال .

17 ) نظراً لضيق الوقت تؤجل المباحثات الخاصة بالديون المستحقة لحكومة صاحبة الجلالة والديون العامة المستحقة على مناطق الجمهورية والباقية حتى يوم الاستقلال ، وتنظر في مفاوضات مستقلة في تاريخ مبكر بعد الاستقلال .


وقع عن الجبهة القومية لتحرير جنوب اليمن المحتل :
قحطان محمد الشعبي
. . . . .

وقع عـن المملكة المتحدة :
لورد أو. بي. شاكلتون ـ الوزير بلا وزارة
هارولد بيلي ـ عضوالوفد
. . . . .

* هــــذه المادة خاصة بشـــبوه برس لا يجوز إعادة نشرها الا بإذن .



اتبعنا على فيسبوك


اقرأ المزيد من شبوة برس | جريمة القرن الـ 20: يوم تغيير هوية شعب دون علمه أو رضا منه ‘‘ 29 نوفمبر 1967‘‘(وثائق) http://shabwaahpress.net/news/11801/#ixzz3qnkdex5f
  رد مع اقتباس
قديم 01-14-2016, 02:18 PM   #213
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حد من الوادي [ مشاهدة المشاركة ]

حقائق مغيبة من تاريخنا : كيف ضاعت هوية الجنوب العربي ؟؟ (1-5)



Google +0 25 0 0 0

شبوة برس- خاص - الصعيد - شبوه
الأحد 05 يوليو 2015 02:27 صباحاً

الرئيس قحطان الشعبي ينحني تحية للورد شاكلتون في مفاوضات الاستقلال أواخر نوفمبر 1967م


عندما بدأ شعب الجنوب العربي يشكل ملامح هويته الواحدة المستقلة وهو يرزح تحت الاحتلال البريطاني حصرها مبدئيا في الآتي:
1- شكل نخبة من الطبقة المتعلمة و المثقفة من أبناء الجنوب العربي عام 1951م أول حزب سياسي اطلق عليه مسمى "رابطة الجنوب العربي" ومن أهم أهدافه دمج كل السلطنات والامارات في كيان واحد اسمه " الجنوب العربي".

2- اسس حكام الجنوب العربي العام 1959م كيانا سياسيا جديدا تحت مسمى "اتحاد الجنوب العربي" ومثل خطوة متقدمة لبناء دولة عصرية وحديثة, وكانت تجربة سياسية فريدة وناجحة قام بتدشينها سلاطين وأمراء الجنوب العربي وانضمت اليه معظم الامارات بما في ذلك ولاية عدن.
وفي ظل الاحتلال البريطاني شهدت عدن تطوراً اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً وثقافياً وتحول الجنوب الى منطقة جذب لكل الجنسيات، واكثرها العناصر اليمنية، فمنهم من وفد للبحث عن مصادر للرزق، ومنهم من وصل هرباً من ملاحقات سياسية خلال العهدين: الملكي والجمهوري،


ومنهم المهشمون والمتسولون وبعد تكاثر هذه المجموعات تحولت الى قنابل موقوته ومدمره لهوية شعب الجنوب العربي، ولم تنصهر في المجتمع الجنوبي كالهنود والصومال وغيرهم.. بل سيطرت هذه المجموعات على النقابات والأحزاب السياسية في القيادة والقاعدة، واستخدمت سلاحاً رائجاً في الخمسينات والستينات من القرن الماضي وهو النزعة القومية العربية، والوحدة العربية، وسعت بعد ثورة 26 سبتمبر 1962م التي قامت في اليمن الى تركيز حملتها على:
- شن الحملات الاعلامية الرخيصة على رابطة الجنوب العربي
- تشويه صورة سلاطين وامراء الجنوب ووصمهم بشتى انواع السباب والشتائم الحقيرة للانتقاص من مكانتهم كرموز تاريخية للجنوب العربي.

واستغلت تلك العناصر اليمنية المد القومي العربي وشعاراته الرنانة من خلال خطابات جمال عبد النصر ، وسحبت زمام المبادرة من الجنوبيين لصالح العنصر اليمني، ومصادرة التاريخ وهوية الجنوب العربي ويمننته، وساعدها في ذلك الخطاب، اذاعة صوت العرب ومديرها احمد سعيد و ثورة يوليو في مصر عام 1952م والعدوان الثلاثي على مصر عام 1956م، وصعود الناصرية وثورة العراق والجزائر، واستغلال الخطاب القومي العربي بكل مفرداته للانقضاض على هوية وتاريخ شعب الجنوب العربي، واتهام حكامه ورموزه الوطنية بالخيانة والعمالة من خلال وسائل الإعلام الناصرية – اليمنية.

ومن ناحية أخرى فقد تسربت العناصر اليمنية في عدن من خلال انتشارها وتكاثرها في مختلف نواحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية إلى العديد من الأحزاب القومية مثل : حركة القوميين العرب، حزب البعث العربي الاشتراكي، الحركة الناصرية وغيرها !!

وبدأت بفرض هويتها اليمنية على الجنوب العربي، وساعدها في ذلك غياب الوعي والرؤية السياسية لدى الشباب المغامرين من ابناء الجنوب الذين تصدروا العمل السياسي و انقادوا لعواطفهم مما أدى الى تخليهم عن هويتهم الجنوبية وارتضوا بمسميات الحاق وطنهم باليمننة فظهرت وراجت في تلك الأيام الشعارات في ادبيات الجبهة القومية مثل كلمة " الجنوب اليمني المحتل" وفي الوقت نفسه كان للوجود المصري في اليمن ابان الحرب الأهلية بين الملكيين والجمهوريين دوراً بارزاً عندما أراد عبد الناصر توجيه ضربة انتقامية لبريطانيا وطلب منها ان تحمل عصاها وترحل عن الجنوب المحتل !!!

في حين بدأت الأجهزة المصرية بالتخطيط لضرب الوجود البريطاني في الجنوب بهدف الاستقلال الوطني في حين ان بريطانيا قد اعلنت انها ستمنح الجنوب العربي استقلاله الكامل مطلع يناير عام 1968م!!

وانساق المئات من القبائل والمكونات الجنوبية تحت تأثير الدعاية الناصرية التي ألهبت حماسهم والتحقوا بجبهات القتال في اليمن للدفاع عن ثورتها، واستغلت الأجهزة المصرية تلك المجاميع واوعزت اليها البدء في احداث القلاقل في الجنوب والتقت مصالح المصريين مع اليمنيين للانقضاض على الهوية الجنوبية، وتمثل ذلك في الميثاق الوطني للجبهة القومية ( لتحرير الجنوب اليمني المحتل ) في 22 يونيو 1962م!!

وتم خلالها سيطرة العنصر اليمني على الجبهة القومية سواء في تعز اوعدن ، وادعت الجبهة القومية قيادة العمل المسلح وتسلقت على أكتاف قبائل ردفان في حادثة الاشتباك المسلح الذي حدث بين تلك القبائل والانجليز صبيحة 14 اكتوبر عام 1963م والذي استغلته الماكينة الاعلامية المصرية القوية آنذاك وروجت لقيام الثورة بقيادة الجبهة القومية ضد البريطانيين مع احترامنا للنفوس الزكية التي قضت في تلك المعركة من ابناء ردفان والضالع بالذات،

منظمة التحرير التي تشكلت في مطلع 65 من الرابطة وحزب الشعب اﻹشتراكي برئاسة الفقيد عبدالله اﻷصنج والمستقلين.. وجبهة التحرير تشكلت في13 يناير 66 من جزء من منظمة التحرير ماعدا الرابطة وجزء من الجبهة القومية بترتيب من مصر.

وحاول عبد الناصر دمج الجبهتين في كيان واحد عام 1966م ولكن الدمج القسري الذي حاول عبد الناصر التوافق عليه فشل، مما أدى الى " الحرب الأهلية في نوفمبر عام 1967م، والتي انتهت بهزيمة جبهة التحرير مما أسس لادعاء الجبهة القومية انها الممثل الشرعي والوحيد لشعب الجنوب، وقلبت ظهر المجن للثوار الحقيقين !!!

كذلك استصدرت الرابطة قرار اﻷمم المتحدة في مايو 1963م باستقلال الجنوب ...وتشكيل حكومة منتخبة من شعبه تحت اشراف اﻷمم المتحدة لتستلم السلطة من بريطانيا.

وفي جنيف تفاوض وفد الجبهة القومية مع البريطانيين على الاستقلال واعلن مسمى الجمهورية الوليدة "جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية" وكان العنصر اليمني حاضرا وممثلا في شخص عبد الفتاح اسماعيل اثناء توقيع وثيقة الأستقلال وبدلاً من أن يتم الاحتفال بعيد الاستقلال لدولة الجنوب العربي تبين لاحقا اننا اضعنا هويتنا وتاريخنا منذ ان فرطنا بمسمى الدولة الوليدة
التي حملت اسماً ممسوخاً ومشوهاً لا يمت للأض والإنسان في الجنوب العربي بصلة.
والى اللقاء في الحلقة الثانية.

د علوي عمر بن فريد العولقي



اقرأ المزيد من شبوة برس | حقائق مغيبة من تاريخنا : كيف ضاعت هوية الجنوب العربي ؟؟ (1-5) ط´ط¨ظˆط© ط¨ط±ط³ | ط/////ظ‚ط§ط¦ظ‚ ظ…ط؛ظٹط¨ط© ظ…ظ† طھط§ط±ظٹط®ظ†ط§ : ظƒظٹظپ ط¶ط§ط¹طھ ظ‡ظˆظٹط© ط§ظ„ط¬ظ†ظˆط¨ ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹ طںطں (1-5)


رابط عن هوية حضرموت والجنوب العربي ؟


http://www.alshibami.net/saqifa/show...831#post839831
  رد مع اقتباس
قديم 02-27-2016, 01:42 PM   #214
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

تأريخ : يمننة الجنوب العربي بدأت بالاستقواء به وانتهت بالأستقواء عليه


تأريخ : يمننة الجنوب بدأت بالاستقواء به وانتهت بالأستقواء عليه


Google +1 9 2 0 0

شبوه برس - خاص - عدن
الجمعة 29 يناير 2016 10:49 صباحاً

بعض الرجال المناضلين في سبيل قيام دولة الجنوب العربي


ضم الجنوب العربي الى اليمن كان ولايزال الهاجس الذي يجمع اليمنيين سلطه ومعارضه ، ذلك الهاجس الذي جعل المحكوم عليهم بالإعدام من قبل الإمام اللآجئون الى عدن العام 1948م يسعون لضم الجنوب ( الذي بفضل الله أشبعهم من جوع وآمنهم من خوف) الى مملكة الإمام .. تحت خطاب الاستقواء بالجنوب لإسقاط نظام الحكم اليمني ، وللوصول لضم الجنوب كان هدف يمننة هويته هو المدخل لنشاطهم السياسي ( تجمعات وأفراد ) بموافقة ودعم بريطانيا لتحيل صراع الحركة الوطنية الجنوبية معها الى صراع داخلي تزعمه في البداية قادة ثورة48م الهاربين الى عدن بعد فشلهم .


وبدأ الصراع السياسي بينهم وبين قادة الحركة الوطنية الجنوبية حول الهوية ( يمنيون يسعون لفرض الهوية اليمنية على شعب الجنوب وجنوبيون يتمسكون بهوية الشعب الجنوبي المستقلة ) وصادف هذا الصراع نجاح الثورة المصرية في يوليو 1952م وصعود الفكر القومي الداعي الى الوحدة العربية وشكل الى جانب دعم صنعاء المشروط بتبعية ثورة الجنوب أهم عوامل نجاح يمننة هوية الجنوب الذي تكلل بإعلان اسم دوله الاستقلال في نوفمبر 1967م واستمرت مسيرة يمننة الجنوب تحت مظلة الاستقواء به سلما وحربا لإسقاط نظام صنعاء ولكن بعد تسليم الجنوب لصنعاء في مايو عام 1990م توحدت مواقف اليمنيين ( رموز نظام صنعاء والمشاركين في حكم الجنوب ) ضد الجنوبيين الذين لم يقبلوا بالانصهار الكامل في النسيج اليمني وظلوا متمسكين بالجنوب كطرف في الوحدة وأولهم السيد علي سالم البيض المسؤول عن تسليم الجنوب لليمن .

ونذكر من وقائع الاستقواء على الجنوبيين بقيود اليمننة وواحدية الأرض والإنسان الآتي :-

1) نتائج انتخابات 93م كانت أول خيبة أمل أظهرت زيف ما يدعيه قادة الحركة الوطنية اليمنية ( الشركاء في سلطه الجنوب ) من تأثيرهم الشعبي يمكنهم من إسقاط نظام صنعاء عبر الانتخابات . وجرت مقارنه بين الدعم النقدي من قيادة الاشتراكي لدوائر تعز واب ودوائر الجنوب واين نجح وأين فشل وكانت النتيجة خيبة أمل .

2) حرب 94م على الجنوب جاءت في ظل سيطرة اليمنيون على قرار المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الحاكم للجنوب فتكرر خذلانهم للجنوب الذي شاركوا في حكمه.. فمن ناحية مدوا أيديهم للدعم المرسل لهم من السيد البيض لإعاقة تقدم قوات الغزو اليمنية لكنهم لم يقرّحوا تعشيرة كما قال البيض ومن ناحية أخرى وبعد هزيمة الجنوب كانوا أكثر تشددا لفصل قيادات الاشتراكي المدافعة عن الجنوب .

هناك أدلة ووثائق تؤكد بأن أكثر اليمنيين الذين شاركوا في حكم الجنوب منذ الاستقلال لم يكونوا يوما (جنوبيو الهوى والهوية )

3) انتخابات 1997م قاطعها الشعب الجنوبي وكل الأحزاب جنوبية النشأة قاطعتها أيضا ، واقر الحزب الاشتراكي فصل كل من يترشح من أعضاءه ، وهنا ظهر الفرز بين قيادات الحزب ( جنوبي/ يمني ) اليمنيون استنكروا المقاطعة وقالوا نحن نناضل منذ زمن طويل من اجل الديمقراطية فكيف نقاطع الانتخابات !! هذا لا يعقل … رد الجنوبيون ان شعبنا الجنوبي قد فقد حقوقه المكتسبة وانتم شاركتم في حكمه والأحرى بكم ان تدافعوا عنه بدلا من تشريع مآساته ومناصرة خصمه وكلا ذهب في اتجاهه .

دخل اليمنيون قادة الاشتراكي للانتخابات واعآنهم المخلوع وأنصاره على الفوز نكاية بأمين عام الحزب الاشتراكي وقتها ( علي صالح عباد مقبل ) وبالاشتراكيين الجنوبيين قادة وقواعد ، وفي النهاية تم إلغاء قرار المقاطعة بقرار من المكتب السياسي الذي يسيطر عليه اليمنيون منذ دمج حوشي والجبهة الوطنية في الحزب الاشتراكي حتى اليوم ..

4) الموقف المضاد لدعوة التسامح والتصالح و الحراك السلمي الجنوبي
اتفق موقف اليمنيون سلطه ومعارضه بما فيهم الشركاء في حكم الجنوب واعتبروا هذه الدعوات انفصالية وكانت صحيفة الثوري لسان حال الاشتراكي تتصدر الهجوم الإعلامي وتهاجم أيضا مشروع ( إعادة إصلاح الوحدة ) لعضوي المكتب السياسي للاشتراكي الأخوين مسدوس وباعوم باسم الاشتراكي ..

هكذا اختطف قرار الحزب الاشتراكي اليمني وتم الاتفاق مع نظام صنعاء على التعامل معه كممثل للجنوب واستخدام قراره السياسي ضد الجنوب وقضيته وبالإمكان الرجوع لإعداد صحيفة الثوري ليتجلى موقف الحزب الاشتراكي ( المختطف من قبل اليمنيين ) العدائي للقضية الجنوبية .

5) حرب الاحتفاظ بالجنوب مارس 2015م … برغم ظهور الانقسام بين رموز نظام صنعاء وما تبعه من انقسام للمعارضة اليمنية تبع الجناحين تحت تسمية الشرعية والانقلابين إلا ان الحرب على الجنوب كان عنوانها ( الاحتفاظ بالجنوب) وكانت حرب (جنوبيه / يمنيه ) خاصة جبهات عدن / لحج / أبين وليس كما يسّوق لها ، ويشهد على ذلك ان غالبيه القتلى والأسرى من مناطق اليمن الأسفل الشمالية وان الطرق الى الجنوب مفتوحة بل ومؤمنه لمرور التعزيزات أثناء الحرب ..

ان الانتصار في الجنوب وتعثره في المناطق اليمنية رسالة واضحة المعنى لدول التحالف ولمن تبقى من الجنوبيين متمسكاً بالهوية اليمنية التي لم تشفع لهم مع قوى النفوذ اليمنية التي ظلت تتعامل معهم كجنوبيين غير موثوق بهم ، نحن اليوم في جنوب جديد يجّرم فتح ملفات الماضي باعتبارها خيانة وتصبح صناديق الاقتراع ضابطه للتداول السلمي للسلطة وقوانين تمنع الحاكم من استخدام الوظيفة والمال وتفرض الدورة الواحدة للرئيس ، إننا امام مرحلة جديدة لجنوب جديد يتسع لكل أبناءه ويقبل بالشراكة وبالرأي الآخر .

اما لماذا يرفض شعبنا الهوية اليمنية ؟؟؟ فنبين بعض الأسباب أدناه :-

1) ان الداعين لها تحركهم اطماعهم في الأرض والموقع والثروة وليس حبهم للشعب الجنوبي والوحدة.

2) ظهور الخلاف لمفهوم الوحدة بين الجنوبيين من قادة الدولة الجنوبية واليمنيين من قادة ومعارضة الدولة اليمنية ( وحدة دولتين / مجرّد عودة فرع لأصله )

3) أنها تجاهلت كل ما افرزه التاريخ الانقسامي لحياة الشعبين الشقيقين .

4) ان الوحدة جاءت كمولود غير طبيعي بفرضها على شعب الجنوب بقرار سياسي قضى بسلب هويته والحاقه بهوية شعب آخر وهو أسوأ انتهاك في سلب إرادة الشعوب

5) ان مظاهر القبول بالوحدة قبل تحقيقها وعند إعلانها ليس حبا فيها ، بل هروبا من النظام السياسي في الجنوب والتطلع للحرية والحياة الأفضل

6) ان الوحدة بعد تحقيقها جاءت وبالا على الشعب الجنوبي وحطمت كل أماله وسلبته حقوقه التي كان يحصل عليها في ظل النظام الذي هرب منه الى الوحدة ، تلك الوحدة التي لم يرى منها غير النهب والتدمير وسلب الحقوق وتفشي الإرهاب .

لتلك الأسباب وغيرها اجمع الشعب الجنوبي في مليونياته المتتالية ومقاومته للعدوان الأخير ان الهوية اليمنية التي فرضت عليه هي مصدر مأساته القديمة / الجديدة .. فقرر تمسّكه بهويته الجنوبية المسلوبة وإقامة دولته الجنوبية العربية المستقلة .. ان التصعيد اليمني لاستمرار فرض الهوية اليمنية على شعبنا الجنوبي لن يعيد الجنوب لليمن ، بل يراكم مشاعر الكراهية والعداء واستمرار سيول الدماء بين الشعبين ، ويخلق بيئة حاضنه للإرهاب وطاردة للأمن والاستقرار في منطقه جامعه للمصالح الإقليمية والدولية ، فأين الحكمة يا أدعياء الأيمان والحكمة .

اتركوا إشعال النيران في كل مكان وانسوا مشروعكم التوسعي الاستيطاني ( الركن اليماني شمالا والبحر العربي جنوبا والخليج العربي شرقا والبحر الأحمر غربا ) واتركوا التحريض والشحن العدائي لشعبكم تجاه الشعوب المجاورة واقبلوا التعايش بينكم ومع الجوار حتى لا تقطعوا خيط مسبحتكم بأيديكم.

*- بقلم: الشيخ عبدالله أحمد الحوتري


اتبعنا على فيسبوك


اقرأ المزيد من شبوة برس
  رد مع اقتباس
قديم 02-28-2016, 02:52 PM   #215
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي



مصدر : قيادة قوات التحالف والحكومة الشرعية بصدد مراجعة برنامج (تجنيد الآلاف من العسكريين في الجنوب)



السبت 27 فبراير 2016 05:28 مساءً
عدن(عدن الغد) خاص:

قالت مصادر سياسية مطلعة ان الحكومة الشرعية وقيادة قوات التحالف بعدن بدأت مراجعة كاملة لعمليات تجنيد حكومة للمئات من المجندين تمت خلال الأشهر الماضية .


وقالت المصادر لـ"عدن الغد" ان لجنة عسكرية مصغرة من قوات التحالف والحكومة الشرعية بدأت عملية مراجعة شاملة لبرنامج التدريب والتأهيل والتجنيد للقوات الموالية للشرعية .

وأوضحت المصادر ان المراجعة تأتي بعد اكتشاف عمليات تلاعب بعدد من سجلات التجنيد خلال الفترة الماضية ووجود أعمال فساد مالية ضخمة .

وأكد المصدر إلى ان برنامج عملية التجنيد سيتواصل لكن بطرق منظمة ومرتبة وسيشمل محافظات جديدة .

  رد مع اقتباس
قديم 02-28-2016, 02:59 PM   #216
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


مصدر : قيادة قوات التحالف والحكومة الشرعية بصدد مراجعة برنامج (تجنيد الآلاف من العسكريين في الجنوب)



السبت 27 فبراير 2016 05:28 مساءً
عدن(عدن الغد) خاص:


قالت مصادر سياسية مطلعة ان الحكومة الشرعية وقيادة قوات التحالف بعدن بدأت مراجعة كاملة لعمليات تجنيد حكومة للمئات من المجندين تمت خلال الأشهر الماضية .


وقالت المصادر لـ"عدن الغد" ان لجنة عسكرية مصغرة من قوات التحالف والحكومة الشرعية بدأت عملية مراجعة شاملة لبرنامج التدريب والتأهيل والتجنيد للقوات الموالية للشرعية .

وأوضحت المصادر ان المراجعة تأتي بعد اكتشاف عمليات تلاعب بعدد من سجلات التجنيد خلال الفترة الماضية ووجود أعمال فساد مالية ضخمة .

وأكد المصدر إلى ان برنامج عملية التجنيد سيتواصل لكن بطرق منظمة ومرتبة وسيشمل محافظات جديدة .

  رد مع اقتباس
قديم 02-29-2016, 01:52 PM   #217
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


مروان الغفوري

ضعوا حداً للحمقى


الإثنين, 29 فبراير, 2016 12:06:00 مساءً

تذكرني الفوضى في عدن بما كان يردده المسيري قبل رحيله:
الثائر الذي كانت مهمته نسف الجسور لا يصلح لأن يكون وزيراً للأشغال بعد التحرير.

تحدث العطاس كثيراً عن "الخيار السوداني". وقبل أيام احتفل السودانيون الجنوبيون باتفاقية جديدة تسمح لهم بعبور الحدود في اتجاه الشمال مرة أخرى. كانوا قد صوتوا قبل أعوام،بأغلبية كبيرة، على إغلاقها إلى الأبد.
أقنعهم قادة الميليشيا وزعماء العشائر بالاستقلال، وأشاروا إلى حقول النفط. ليكتشفوا بعد ذلك أن ما يملكونه من نفط بالكاد يكفي لتشغيل "أطقم" أبطال التحرير..

كانت الصدمة الأولى للمجتمع السوداني الشمالي عندما فر أبناء الطبقة الوسطى، الموظفون والمهنيون، من الجنوب إلى الشمال. كانوا مواطنين في الخرطوم قبل الانفصال لكنهم عادوا إلى أماكنهم الأولى بفيزا وإقامة محدودة المدة أو بطاقات لجوء.

قبل عامين كتب ياسين س. نعمان مخاطباً أولئك الذين فشلوا في فهم ما حدث في اليمن خلال نصف قرن، ولم يجدوا سوى عنق الوحدة اليمنية لينهالوا عليه بالضرب:
لقد جاءت الثورة ضد كل قاذورات الماضي.

مبدياً استغرابه ممن يلعنون الوحدة، متجاهلين النشاط الذي تقوم به ثورة فبراير لمعالجة قذارة كل الماضي الذي يكيلون له اللعنات. ذهب قادة جنوبيون للقول: ثورة لا تعنينا. وكانت في الأساس تنشط في إهالة التراب على الحقبة التي "زعموا" أنها تؤذيهم.

ذلك ما حدث، وكانت 11 فبراير باب الخروج من سرداب الماضي بكل قاذوراته.
لا وجه للجنوب الآن، أغنية واحدة لألف مغني، وكل مغني له ألف موال. لم يعد أحد متأكداً من أن كلمة السر التي عثروا عليها "الوحدة" كافية لشرح كل شيء. لنتجاهل، مؤقتاً، تلك الظاهرة التي أطلق عليها الروائي العربي "حبيب سروري"، وهو من أبناء عدن، اسم "ثقافة محمد علي أحمد". وهو يقصد الخفة المغمسة بجهل عميق يتغلغل من المخ حتى نخاع العظام، حد القول إن الجنوب ليس يمناً في جدل رث ومخز ضد، على الأقل، مائة ألف عام من التاريخ
هناك حالة من الزيف والتقويض البنيوي المتسارع للوعي والخيال في الجنوب، أو "للعقل الجنوبي" إذا استعرنا كلمات فتحي أبو النصر. ها نحن أمام مشهد أبوكاليبسي بلا ملامح، يعيش فيه الجنوبي ذئباً لأخيه الجنوبي، بالصورة نفسها التي تنبأ بها توماس هوبز قبل أربعمائة عام في "الليفيثان" أو التنين. في هذا المشهد الأبوكاليبسي تتصدر "سفينة الحمقى"الواجهة، لتقود السبيل على طريقة أبطال المأساة، أولئك الذاهبين إلى الهاوية وهم يبتسمون.

خلال سنوات توقفت الأسئلة في الجنوب وانتعشت الإجابات. قال صالح باصرة في تقريره الشهير: ستون شخصية سطت على أملاك الجنوب، منهم عشرون جنوبيون. كان ذلك توزيعاً عادلاً بالنسبة لعدد السكان. لم يحتكر الشمال صناعة اللصوص، كما لم يحتكر الجنوب صناعة الإرهاب. وإذا كان لصوص الشمال قوضوا وجه عدن الحضاري فإن إرهابيي الجنوب سحقوا القيمة الائتمانية لليمن، بشقيه، لعشرات السنين. كما حولونا إلى حالات أمنية ومشتبه بهم في كل العالم. تلك هدية الجنوب، كما كان الحوثي هديتنا.
وبينما رحنا نفكك شبكة اللصوص، بالصدور العارية أولاً ثم بمدرعات الجيش الجديد وأكتاف المقاومة، راح الجنوب يبني خنادق جديدة للإرهابيين. نحاول سرقة ضوء من المستقبل ويحاولون خلق واحد من أسوأ مناخات حروب القرون الوسطى.

هرب الجنوب من العزلة الإقليمية المضروبة عليه بالالتحام بالشمال. إذ لم يكن انهيار الاتحاد السوفيتي بالحدث اليسير، فقد تغيرت خرائط العالم الجيوبوليتيكة كلها، وليس فقط "برميل الشريجة". حتى يوغسلافيا نفسها سقطت إلى ثمان دول، وظهرت أوروبا جديدة، وآسيا أخرى،واختفت جيوش وظهرت أخرى. داخل هذا الاهتزاز الكوني، وهم أعظم حدث جيوبوليتيكي شهده الإنسان الحديث، وقعت اتفاقية الوحدة.

كان نظام البيض أقل كفاءة من أن يتعامل مع العالم الجديد،بكل تموجاته وقواعده، وكان نظام صالح خطراً على أي مشروع. الحمقى واللصوص عبثوا بفرصة تاريخية غالية وأنتجوا حرباً ظن العالم أنها صارت جزءاً من الماضي.
كانت تلك هي القاذورات التي استهدفتها ثورة 11 فبراير، في محاولة أخيرة عالية الموجة لإعادة وضع العربة على القضبان. الجملة السياسية المتحضرة التي كانت تطلق في المكلا وعدن والحديدة وتعز كانت واحدة. كانت جملة من اكتشاف جيل ما بعد 1990. مستقلة كلياً عن الماضي، صنعها عالم أبل وفيسبوك وغوغل.

في مقال أخير لمحمد بن راشد آل مكتوم، باللغة الانجليزية، قال إن الأجيال الجديدة أكثر ذكاء ووعياً وخيالاً لأنها استفادت من فرص تكنولوجية لم تكن متاحة "لجيلي". وهي ملاحظة صحيحة علمياً تؤيدها دراسات علمية كثيرة.
في الربيع العربي برز ذلك الشباب النادر الذي دفع عبد القادر هلال إلى القول "لم نكن نتخيل وجود مثل هذا الجيل ولا هذا الوعي". صحيح أنه جيل فر من الميادين عندما حلقت الطائرات وتحركت الدبابات، لكنه هنا، في كل ذرة مربع، يراقب ويهاجم ويسخر ويتحدى ويبحث عن ثغرة لينفذ منها.-

ذلك أمر مختلف كلياً عن الاستسلام لثقافة "محمد علي أحمد" وأن يسمح الجيل لنفسه لأن يصير أحمق.
ها هو الإنسان الجنوبي يسحق أرضه ويقدم صورة ميلانخولية عن نفسه بأنه أكثر خطراً من أن يترك ليدير أرضاً كبيرة تطل على البحار. ثقافة محمد علي أحمد لم تصنع الحمقى وحسب، بل صنعت الإرهاب. كما أن الوحدة لم تكن كلمة كافية لإعطاء إجابية دقيقة للأزمة الحضارية التي يعيشها اليمن، فإن عفاش أيضاً ليس كلمة السر. ها هي القاعدة تحكم مناطق في شبوة، باعتراف محافظها قبل يومين في معرض اتهامه لشخصيات جنوبية رفيعة تساعد القاعدة في معركتها. ها هي القاعدة تسمي نفسها في حضرموت " أبناء حضرموت" وتحكم عاصمة أكبر محافظة في العالم العربي من حيث المساحة. ها هي تهيمن في أبين ولحج وعدن، وتقتل المسؤولين وتحاصر الرئيس.

القاعدة صناعة جنوبية مثل أن الحوثيين صناعة شمالية. غير أنه لا يوجد لدينا حمقى قادرين على ترديد جملة "نبارك للحوثيين ما حصلوا عليه من نصر في الشمال بس لا تقربوا من الجنوب"كما قال العطاس. لا يوجد حمقى قادرين على القول، وهم يضعون رجلاً على رجل: نريد دولة اتحادية بين الجنوب والشعب الحوثي، كما قال علي ناصر محمد. ولا يوجد أحمق يجرؤ على وصف غزو إيران لعدن من خلال الميليشيات الحوثية بأنه نقل لصراعات الشماليين إلى المدينة، كما قال محمد علي أحمد. لا يوجد أحمق بدرجة جملة "سنقف خلف السيد عبد الملك الحوثي، ولن نخون اتفاقاتنا معه" كما قال الزبيدي، محافظ عدن الحالي، عندما كان الحوثي يقصف مدينة عمران بالدبابات.

ثمة اعتراف جسيم كتبه نائب رئيس مجلس المقاومة في عدن، وهو سلفي، قال فيه إن مساجد السلفيين هي من شكلت أول جسم صلب للمقاومة بعد أن بحثوا عن الجميع، عسكر وساسة، ولم يجدوا أحداً. في اعترافه حذر أولئك الذين يحاولون أن يختطفوا القرار الجنوبي، وتحديداً في مسألة الوحدة، محيلاً إلى موقف جماعته التي وقفت عندما فر أصحاب الصوت العالي. لست متأكداً من وجود علاقة مباشرة بين الموقف السياسي للتيار السلفي الجنوبي واستهداف شيوخ وقادته وتصفيتهم في عدن ولحج. الحمقى الذين ذهبوا للاحتفال في عيد مولد حسين الحوثي مرددين الابتهالات حد قول "باشراحيل" إن يوم مولده كان يوم خير للعالم، سيجرون عدن إلى مصير مشؤوم، ومعها سيغرقون الجزيرة العربية في فوضى بلا قرار. لا توجد فرصة للنسيان، فاليوتيوب يحفظ كل شيء. والبلدان مسألة أخطر من أن تترك لبضعة حمقى أو "مفسبكين" يتنططون قبل النوم.
عملياً فإن تنظيم القاعدة محدود العدد. يسيطر على المدن بعشرات المسلحين عندما تكون مدناً غير محصنة،أو عندما تقيم حلفاً معهم كما فعلت المكلا. في المكلا شكل حلف قبائل حضرموت وتنظيم القاعدة مجلساً مشتركاً، بعد أن قبلت القاعدة استخدام اسم مستعار "أبناء حضرموت".

هذه ذريعة جيدة للحوثي،لكننا نعرف جيداً أن الحوثي أكثر خطراً من القاعدة على المدى الطويل. يساعد الحوثي على شق المجتمع رأسياً وأفقيا، ويجر المجتمع إلى حرب أهلية مستعيراً أعلام وطبول الماضي السحيق. أما القاعدة فيكفي أولاً وحدة عسكرية مدربة لطردها من المدن، ثم جهاز استخباراتي وأمني نشط لملاحقتها. وهو ما ليس الحالة مع الحوثي. كما أنه ذلك ليس هو ما تفعله السلطات في الجنوب
الوحدة اليمنية ليست هي من يقتل ويحرق كل شيء في الجنوب الآن، وليست من فتح للحوثيين شبوة ولحج وعدن. أما الذين سلموا عمران وصنعاء للحوثي،.ثم الجيش والأمن القومي فلم يكونوا مواطنين شماليين.
ولكي يتذكر التاريخ، فإن الحوثي قتل من قبائل الشمال في العام 2014 فقط حوالي سبعة آلاف مواطن مسكين.

وهو العام الذي حصل فيه علي ناصر محمد على التلفون الخاص بعبد الملك الحوثي، عن طريق محمد عبد السلام في بيروت، وراح الحوثيون يرفعون صوره على بروفيلاتهم في الفيس بوك.

كلمة "الوحدة" ليست السكين السويسرية التي يمكنها أن تفتح كل شيء. وبعد وجد صيدلانياً تعزياً مكتفاً ومقتولاً في خلاء في عدن، وموطفاً مدنيا "شمالياً" مشنوقاً على شجرة في عدن، في محاولة أريد من خلالها خلق حالة نزوح وهرب لمواطني المحافظات الشمالية، وبعد أن سحب جرحى تعز وألقي بهم خارج طائرة نقل الجرحى في مطار عدن
فإن تلك الفاشية الحمقاء لم تفعل شيئاً أكثر من أنها دربت الناس في عدن، شيئاً فشيئاً، على الجريمة. وها هي تتحول إلى وباء.
ضعوا حداً للحمقى، بربكم
  رد مع اقتباس
قديم 05-22-2016, 01:40 PM   #218
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي



مسؤول إماراتي يؤكد أن أصل العروبة من الجنوب العربي، أما العرب في اليمن الشمالي أقلية “صور”


ضاحي
((عدن حرة)) متابعات
الجمعة 2016-05-20 11:36:17 PM
.
اكد ضاحي خلفان وهو نائب رئيس الشرطة والأمن العام في إمارة دبي في تغريدات متتالية على “تويتر” إنه “لا أحد يقول اليمن أصل العرب، العرب أقلية في اليمن الشمالي، أصل العرب من الجنوب العربي وبس”.

.
وأضاف في تغريدة أخرى “الذين يلتحمون في اليمن اليوم و في هذا الوقت الراهن مع إيران ضد العرب في اليمن هم ليسوا عربًا…ولكنهم جربًا…فرس واتراك واحباش وافارقة وهنود”.
.
ونشر في تغريدة أخرى “لا يقبل العربي أن تقوده فارس!!…العرب في الشمال يقفون مع العرب والفرس مع خامئني”.

.
ودعّم خلفان تغريداته بصورة تضمّنت معلومات منقولة عن رئيس قسم الجغرافيا البشرية في جامعة بغداد، قال فيها إن “40% من سكان شمال اليمن من أصول عربية، بينما يتوزع البقية بين أصول تركية وفارسية بنسبة 39%، وأصول حبشية ومن البهرة وأفريقيا بقية النسب”.
.
وانقسم النشطاء اليمنيون على موقع تويتر حول تغريدات خلفان بين مؤيد ومعارض، وتمحور الانقسام حول الموقف من التدخل الإيراني في اليمن.


.
  رد مع اقتباس
قديم 06-21-2016, 02:38 AM   #219
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


لا … للثقافة التى ضيعت الجنوب ( 3 ) ….

منذ 34 دقيقة
1:00 ص
صالح محمد قحطان صالح محمد قحطان
أرشيف الكاتب
من مقالات الكاتب
العقول يجب ان تقود السياسة
أوليات الجنوبيين اليوم .....
لا للثقافة التى ضيعت الجنوب
الجنوب اليوم يحتاج إلى عمل...-


نقول لشباب الجنوب تعلموا من ماضي الجنوب فإنه غني في الدروس والعبر خذوا منه تلك التجارب المفيدة واتركوا وانبذوا منه جانبا تلك التجارب الغير مفيدة التي اضرت بالجنوب وخسرت الجنوبيين كثيرا واوصلت الجنوب إلى الضياع. ..


.. لأ تكرروا تلك الأخطاء والسلبيات ابدءو من حيث انتهى الجيل الذي قبلكم من عند عملية التصالح والتسامح لاتبداءون من حيث بدأت الجبهة القومية وجبهة التحرير في صراعهما .

.. اي جنوبي تقصية او تعادية سوف يتحول بالضرورة ضدك وسوف يستخدم من قبل أعداء الجنوب فكل القوى التي اقصتهم الجبهة القومية والحزب الاشتراكي والنظام السابق في الجنوب استقطبهم الخارج وتم فتح لهم معسكرات في الشمال والشرورة واستخدموا لمحاربة النظام السابق وفي حرب 94م كان الكثير منهم في مقدمة القوات الشمالية التى اجتاحت واحتلت الجنوب ..


… مانشاهدة اليوم ونسمع في وسائل التواصل الاجتماعى من مطالبات بإغلاق مقرات حزب الإصلاح والمطالبة بتجميد نشاطة في الجنوب او بمنع بعض الأحزاب الخ …على أساس حزبي والانتماء الحزبي هو يتنافي مع الديموقراطية وقيم التصالح والحرية التي نتغني فيها وهو في نفس الوقت إعادة إنتاج لسياسة

الإقصاء والتخوين التى مارستها الجبهة القومية والحزب الاشتراكي مع بقية القوى السياسية الجنوبية والتي ينتقدها الكثير اليوم …


..الموقف من الناس ينبغي ان لايكون على اساس اسم ونوع وشعار الحزب الذي ينتمي له أي جنوبي ولكن على اساس أعمال وممارسات هذآ الحزب او هذا العضو فليس كل حنوبي في الإصلاح او المؤتمر والاشتراكي الخ .. سيء وعميل وخائن وليس كل من يرفع شعار تحرير الجنوب او في الحراك او المقاومة الجنوبية نزيه ومخلص للجنوب.. ولكن من يخدم الجنوب ويثبت اخلاصة للجنوب بأي حزب كأن فهو مرحبا فيه ومن يثبت بالدليل انه يعمل مع أعداء الجنوب ويتأمر ضد الجنوب واهله فهو مرفوض منبوذ ولو كان ذو قربى فقد وضع نفسه مع أعداء الجنوب …

.. تقسيم الجنوبيبن وتوزيع شهادات الوطنية وتهم الخيانة والعمالة على اساس حزبي او قبلي الخ . .. عمل مرفوض وخطير فقد دفع الجنوبيين اثمانا باهظة واوصلت هذه السياسيات والصراعات الجنوب إلى الضياع فالجنوب هو لكل الجنوبيبن من وفي اي حزب كأن ومهما كان توجهه السياسي وقناعاته السياسية . ..


..لا يمكن لمعاول الهدم من ثقافة وسياسات وممارسات التي دمرت الجنوب وضعيته ان تبني الجنوب او ان توحد الجنوبيين …

..يجب أن يتوقف هذا العبث والتصرفات الصبيانية التى تحاول إعادة انتاج أخطأ الماضي وتمزيق الجنوبيين وتقديم خدمات بوعي او بدون وعي لاعداء الجنوب… وعلينا ان نتذكر من انه وتحت شعار الحفاظ على الثورة ومحاربة بقايا وعملاء الاستعمار والرجعية تم إقصاء وتصفية جبهة التحرير والرابطة والسلاطين والمشايخ والقيادات والكوادر الجنوبية التى عملت في عهد بريطانيا ..


وتحت شعارتصحيح مسار الثورة واستكمال مرحلة التحرر الوطني وباسم اليمين الرجعي تم ضرب وتصفية الرئيس قحطان وأصحابه. .

وتحت شعار اليسار الانتهازي تم ضرب وتصفية الرئيس سالمين واصحابه الخ … وكما أشرنا فإننا لا نريد ان يبدأ شبابنا من حيث بدأت الجبهة القومية وجبهة التحرير وتكرار تلك الأخطاء والنكبات التى دفع ثمنها الجنوب كله ولا زال يدفع ويعاني منها إلى اليوم


.. لقد سبق وأن كتبنا من انه على الجنوبيبن توسيع جبهتهم الداخلية ودائرة تحالفاتهم الجنوبية الجنوبية ونشر ثقافة التصالح والتسامح واحترام وقبول الآخر. . وان يعمل ويركز كل الجنوبيين على تحديد وتضييق جبهة أعداء الجنوب دون فتح جبهات عداء نحن في غناء عنها اكان على الصعيد الجنوبي او على صعيد الشارع الشمالي والخارج بشكل عام. .

.. محاكمة وتقييم الناس ينبغي ان يكون على اساس افعالهم وأعمالهم وسلوكهم لمن يثبت انه مع الاعداء وضد الجنوب وبالقانون وليس على اساس احزابهم او الوانهم او قباءلهم ومناطقهم .. فمن يريد اليوم ان يحول صراع الجنوبيبن مع العدو الحقيقي إلى صراع جنوبي تحت أسم حزب الاصلاح او غيره هو يخدم أعداء الجنوب يخدم الرئيس المخلوع ومليشيات الحوثي …


فابناء الجنوب موجودين في مختلف الأحزاب والمكونات السياسية ومن يدعي لاجتثاث بعضهم فهو يدعي إلى فتنه وإلى صراع وحرب جنوبية جنوبية داخل كل مدينه وقرية جنوبية بل ومن بيت إلى اخر… . …

ان مثل هذه الدعوات هي دعوات لفتنة جنوببة جنوبية فاحذروها ،،،،،،؟؟


برقية…

الجنوب لكل الجنوبيين في اي حزب كأن ومهما كان توجهه السياسي وقناعاته السياسية لكنه بالمقابل من غير المقبول لمن يرفع شعار فك الارتباط والتحرير ان يكون او يظل مرتبط حزبيا في صنعاء والأحزاب الوحدوية . ….


ابو وضاح الحميري
صالح محمد قحطان
20 يونيو 2016م

  رد مع اقتباس
قديم 09-09-2016, 01:21 AM   #220
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


تم إقصاء حقبة مهمة من تاريخ الجنوب لأسباب ثورجية ‘‘مقايضات مصيرية‘‘



الأحد 04 سبتمبر 2016 03:55 مساءً
د أحمد عبداللآه




الجنوب بعد "نوفمبر ٦٧" لم يكن يمتلك أدوات حاكمة تتعامل معه باعتباره شعب كامل بذاته ولذاته، ولم يأت مسحوباً خلف عربة التاريخ التي تقودها بغال الآخرين، وأنه ليس جزئية أو شظية نافرة أو كسر إعتيادي.. بل أنه سيد الأرض وحاضر عليها منذ الأزل ولا يحتاج سوى أن يبحث عن أسباب القوة ويستقر، وأن يحترم كيانه الوجودي ويجد مدخل موضوعي لفهم تاريخه السياسي والاجتماعي الخاص. لقد تم إقصاء حقبة مهمة من تاريخ الجنوب لأسباب ثورجية، وحلت مكانها فراغات ابتلعت كثير من الحقائق لغرض التوظيف السياسي لاحقاً. ومن هنا بدأت "المقايضة المصيرية".. دولة الجنوب مقابل الطموح القومي واليساري، حينها وجد المنظرون أن الجنوب "متبرع زاهد بأعضاء جسده" للتجارب السياسية بأصنافها.. القومية، الاشتراكية ثم الوحدة التي اختفى بداخلها في سبعة أيام فقط. نكرر ذلك لأن التاريخ يتكرر أيضاً بأوجه مختلفة ولا يشفع للغافلين.




بعد ٩٤م كان الجنوب على استعداد لأن يذهب إلى أي كوكب في أبعد جالاكسي، لكي لا يسمع طقوس التثليث السياسي المقدس: "الثورة الجمهورية الوحدة"، وكانت المفردة الأخيرة تسقط كالجمرات في دمه، لأن الوحدة عُرفت بأنها أكبر كذبة كونية لا مثيل لها في الزمن المقروء والمنظور منذ أرباب الأولمب حتى أنصار الله.

لكنه ابتلع الحياة بمرارتها ثم قاوم سلمياً، حتى حلّت الكارثة الأدهى في ٢٠١٥م وانتهى كل "وهم".



الآن لم تعد المسافة بين صنعاء وعدن تقاس بدماء ٩٤م التي عمدت "الوحدة" بوشم اللعنات حتى أصبحت حروفها مياسم تكوي الأرواح المتعبة، أو بدماء ٢٠١٥ الأكثر غزارة والأعمق جراحاً.. بل تنوعت المسافات وتعمقت الصدوع الرهيبة.



صنعاء، بأحزمتها اليوم، مقتنعة أن بينها وبين الآخرين "فوارق كربلائية"، فهي تحفر في شقوق الصراعات الدينية وتبني تحالفات طائفية، وتتغول فيها ولاءات "فوق وطنية" تعتبرها مقدسة ومتجذرة في الماضي البعيد، ليبدأ معها خريف الجمهورية، التي تنتظر انقضاء "العدة" ليتم زفافها إلى مذبح الخلطة الخطرة والمعقدة، بين العصبية الطائفية والتراث السياسي للدولة القبلية… إنه خريف كل شيء ستحل بعده فصول مختلفة.



هنا يبدأ الكلام المفيد حول الجنوب...



السياسة مثلما نعرفها هي مقايضات كبرى، وتنطبق أيضاً على مرحلة ما بعد الحروب وفقاً لميزان القوى.. وعلى الجنوب هذه المرة أن ينجو من الزهد بحقوقه وأن لا يصبح مجرد ورقة للمقايضة في التسويات السياسية، خاصة وأنه لا يملك "جيش موحد" ولا "ظهير سياسي". لهذا لم يأتِ ولن يأتي إسمه أو صفته في خرائط الطريق وسيبقى رهين المفاجئات بأشكالها، إن هي خير فله حظ فيها وإن هي شر فلا حيلة له بها، وهذا "أخطر مسلك". ففي الوقت الذي يثبت الجنوب شراكته العملية مع الأقليم، فإنه يتعين عليه أن يحترم دماء شهدائه أيضاً، وأن يسعى بكل الوسائل، من أجل تنظيم وتوحيد قدراته بصورة عملية، وهذه أمور لا يكفي معها "تربية الأمل" وممارسة "رياضة التفاؤل" في الهواء الملوث، لأنها هذه المرة مسألة بداية رحبة أو نهاية مسدودة الأفق.



الجنوب الذي أضاع فرص خلق وعاء سياسي حقيقي في زمن الحراك السلمي بسبب عملية التحنيط السياسي لجلاميد التاريخ بإشكالياتهم السيكولوجية، لا يجوز له بعد هذه الكارثة أن يضع قضيته رهينة التهويمات ورهان الطبطبة على العقول والضمائر، بل عليه أن يحددها من خلال نهج واقعي. هناك حاجة ماسة "لمن" يضع استراتيجية التعامل مع هذه المرحلة المعقدة والخطرة، ويضع محددات الخطاب المعلن الذي يأخذ بعين الاعتبار العلاقات المركبة والتحالفات في الحرب، وفي الوقت ذاته يسعى لإعداد الجنوب لمواجهة المجاهيل التي ماتزال سيدة المشهد.



وبالرغم أنه لا يوجد ما يؤكد بأن الإقليم سيسلم كل شيء وينصرف في حال أن يتم إتفاق هش، وهو مستبعد في الوقت الحاضر، بين القوى السياسية والعسكرية في اليمن لأن الجنوب هو المحتوى الإستراتيجي لهذا الصراع.. وأن الأمر الواقع في صنعاء وفي عدن "إن طال" سيكتسب عمقاً سياسياً يختلف عن كل حسابات الساسة على الشاشات… بالرغم من كل ذلك إلا أنه من الحكمة أن لا يأمن أحد للنبوءات السياسة العائمة، ومطلوب من أهل الأرض أن يعملوا "وفقاً لما يخشوه وليس وفقاً لما يتوهموه". ولكي تكون في مأمن عليك إعداد ذاتك للسيناريو الأسوأ والأسوأ جداً وهو: أن يخرج التحالف من وحل اليمن اليوم أو غداً مقابل ضمانات لا يكون للجنوب فيها أي مكسب سياسي. فالجنوب حتى اللحظة وبكل تضحياته لم يرقَ إلى أن يصبح محوراً في التسويات السياسية لأسباب نعلمها، وفي المقابل لا يجوز الرهان على تطورات الأمر الواقع الغير محسوبة. المطلوب إذن إزاحة المشهد العاطفي وبناء مقاربات عملية فاعلة، والإبتعاد عن ثقافة "حفلات الراب" في وسائل التواصل الإجتماعي التي لا تصنع إلا الضجيج في الأمور السياسية الكبرى.



الأوطان في مثل الحالة الجنوبية لا يجعلها تحظى بالإهتمام الدولي سوى "القوة الموحدة على الأرض" مسنودة ب"عقول حقيقية"، عدا ذلك سيحط الجنوب أشرعته في رياح الآخرين، وستأتيه بما لا يشتهي. هذه العبارات وإن تكررت وإن تعبنا منها إلا أنها تمثل الهم المشترك الذي يجتمع حوله كل الناس، لأنه لا يوجد حتى الآن ما يثبت أن الأمور تسير وفق "رؤية محسوبة" أو ضمن"إتفاق غير معلن"، فما يزال هناك فراغ مخيف.. والمطلوب من النخب الجنوبية أن تأخذ دورها الآن





http://shabwaahpress.net/news/37098/
جميع الحقوق محفوظة شبوة برس © 2016
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas