المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > الطب والأسره > عيادة السقيفه


شاركونا الحملة الوطنية للقضاء على آفة القات

عيادة السقيفه


إضافة رد
قديم 12-02-2005, 09:40 PM   #11
الدكتور أحمد باذيب
حال قيادي
 
الصورة الرمزية الدكتور أحمد باذيب


الدولة :  المكلا حضرموت اليمن
هواياتي :  الكتابة
الدكتور أحمد باذيب is on a distinguished road
الدكتور أحمد باذيب غير متواجد حالياً
افتراضي أضرار تعاطي القات الصحية

يرى المتعاطون للقات بأنه يمدهم بنشاط ذهني وعضلي ويتوهمون بأن له فوائد صحية , بينما يجزم الأطباء والمختصون عكس ذلك تماما . فقد أجرى الخبراء تجارب على الفئران لمعرفة تأثير المواد الكيميائية الموجودة في القات فوجدوها تعيش حالة من المرح الصاخب لمدة 24 ساعة عقب تناول الجرعة , ثم تعقبها حالة من الخمول . فاستدلوا على أن المواد الكميائية هذه تشبه الأمفيتامينات في عملها حيث تعمل على تحفيز الخلايا العصبية مما يقلل الشعور بالتعب والإجهاد في الساعات الأولى للتعاطي ثم يعقب ذلك شعور بالكسل والقلق والإكتئاب .



ويتسبب القات والإدمان عليه في عديد من الأمراض الجسدية والنفسية .



· أثره على الجهاز الهضمي

يعاني مدمنو القات من تقرحات مزمنة في الفم واللثة واللسان , مما يعد سبباً من أسباب انبعاث رائحة الفم الكريهة، كما أن إدمان القات يؤدي إلى إرتخاء اللثة مما ينتج عنه ضعف في اللثة والأسنان كذلك.

و القات مسبب رئيسي في عمليات عسر الهضم و فقدان الشهية و الإمساك مما يؤدي إلى مرض البواسير و سوء التغذية ولعل هذا ما يفسر الهزال وضعف البنية لدى غالبية المتعاطين .



· أثره على القلب والجهاز الدروي

إن المواد الكيميائية في نبتة القات تؤدي إلى زيادة ضربات القلب وتضيق في الأوعية الدموية مما يرفع ضغط الدم عند المصابين بالضغط ويجعل من الصعب على علاجات ضغط الدم أن تعمل على تخفيض الضغط , بالإضافة إلى أن هذه المواد تجعل الشخص السليم أكثر عرضة للإصابة بضغط الدم .



· أثره على الجهاز البولي والتناسلي

القات سبب رئيسي في صعوبة التبول والإفرازات المنوية الغير إرادية بعد التبول وفي أثناء المضغ وذلك لتأثير القات عل البروستات والحويصلة المنوية وما يحدثه مـن احـتقان وتقلص فيساعد على تضخم البروستات ويؤدي ذلك كله إلى الضعف الجنسي.



· تأثيره العصبي والنفسي

يمتاز متعاطي القات بحدة الطبع والعصبية بعد إنقضاء فترة النشاط الكاذب كما يميل متعاطي القات للكسل الذهني بعد ساعات من التعاطي ثم سرعان ما يبدأ شعور بالقلق المصحوب بالإكتئاب والنوم المتقطع .



· القات والسرطان

لاحظ الأطباء إرتباطاً بين ازدياد حالات سرطانات الفم والفك وبين إدمان القات خاصة في السنوات الأخيرة إذ انتشرت عمليات استخدام مواد كيميائية غير مسموح بها عالميا ترش عليه أثناء زراعته . بالإضافة إلى عملية التخريش للفم أثناء عملية التخزين والتي تؤدي إلى تغيرات في بطانة الفم مما يساعد في حدوث السرطان.



· القات و السكري

ثبت علميا أن إدمان القات يؤدي إلى زيادة نسبة السكر في الدم مما يجعل متعاطيه أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري , كما أن المصاب بالسكري لا يستفيد كثيرا من علاج الإنسولين إذا كان من متعاطي القات.
  رد مع اقتباس
قديم 12-02-2005, 09:42 PM   #12
الدكتور أحمد باذيب
حال قيادي
 
الصورة الرمزية الدكتور أحمد باذيب


الدولة :  المكلا حضرموت اليمن
هواياتي :  الكتابة
الدكتور أحمد باذيب is on a distinguished road
الدكتور أحمد باذيب غير متواجد حالياً
افتراضي الأضرار الاقتصادية لتعاطي القات

إن دراسة العواقب الاقتصادية من جراء استعمال القات تشير إلى أنها تساهم في عدم التماسك العائلي بسبب النزيف المالي للموارد العائلية, والذي ينعكس على مستوى العائلة الصحي والتعليمي, حيث يفقد المستهلك الرغبة في العمـل, وتنخفض إنتاجيته, وتتعطل قـواه العقلية، ويفقده التعاطي الاهتمام بأسرته, و عدم مقدرته على تأمين احتياجاتهم من المال بسبب الإدمان والحاجة المستمرة للمال, فتزداد تكاليف الضمان الاجتماعي ونفقات الرعاية الصحية في المناطق والدول المنتشر بها آفة تعاطي القات.

كما أن الدول المستوردة للقات قد تعاني عجزاً اقتصادياً خطيراً في ميزانيتها نتيجة دفعها جزءاً كبيراً من دخلها القومي لاستيراد القات, كان يمكن توفيره لمجالات تعود بالنفع على مواطنيها وتزيد من رفاهيتهم.

أما في الدول التي تنتشر فيها زراعة القات , فتشير الدراسات التي تمت بها , إلى أن القـات يستنـزف كميات كبيرة من المياه قد تكون البلاد في أمس الحاجة لها, كما هو الحال في اليمن على سبيل المثال, حيث يستهلك القات نصف الكمية المخصصة لمدينة صنعاء من المياه, مما يعرض مواردها المائية للنضوب, والمدينة للعطش.

كما أن الأنشطة الاقتصادية المرتبطة بالقات, مثل عمليات زراعته وتسويقه واستهلاكه تعتبر أنشطة ضارة باقتصاد البلد, حيث كان بالإمكان توجيهها إلى بدائل مفيدة منتجة ترفع من الدخل القومي, وتساهم في نمو الناتج القومي, كالزراعات المفيدة التي تحل محل الزراعات المخصصة للقات, بدل استيرادها, فارتفاع الدخل والناتج القومي ينعكس على رفاهية المواطنين , وانخفاضه يؤدي إلى انتشار الفقر والبطالة والجرائم الاقتصادية .

و يمكن إيجاز بعض المخاطر الاقتصادية للقات في المظاهر التالية :



1-
البطالة:

تنتشر البطالة بين مزارعي القات ومروجيه اعتماداً على ما يدره القات من أموال طائلة على حساب صحة وأسرة المستهلك ، وبالتالي إفساد المجتمع ، ولا هم لمزارعي القات سوى البحث عن متعهم وجلساتهم المكلفة لتخزين القات ( التي تختلف تماماً عن جلسات المستهلكين الضعفاء ) والاهتمام بامتلاء جيوبهم دون كد أو عرق ، غير مبالين بحل كسبهم أو حرمته.

2- انخفاض ساعات العمل ورداءة الإنتاج:

نظراً للآثار الضارة المترتبة على مضغ وتخزين القات نجد المدمنين لا يذهبون إلى أعمالهم إلا متأخرين بسبب السهر في جلسات تخزين القات، كما أن الفتور والخمول الملازم لهم بسبب تعاطي القات يجعل إنتاجيتهم في العمل منخفضة, بسبب مزاجهم غير المعتدل, وفتورهم المضني, وشعورهم بالكآبة، إضافة إلى الوقت الذي يهدرونه في تعاطي القات دون التفكير في مشاريع تزيد من دخلهم.

3- انتشار الـفـقـر :
يسبب تعاطي القات ارتباكات مالية في الأسر التي بها أفراد مدمنون ينفقون على تعاطي القات جزءاً غير قليل من دخلهم ، وقد يستدين بعضهم , وما أن يسدد إلا ويستدين مرة أخرى , مما يجعله في حالة فقر مستمر, مما يحثهم على ارتكاب الجرائم لتغطية النفقات الضرورية، وبعض المدمنين قد يزيد دخله الشهري عن عشرة آلاف ريال ولا يأتي نصف الشهر إلاّ وهو صفر اليدين من جراء الإنفاق على جلسات القات.وبعبارة أخرى يمكننا القول أن تعاطي القات يؤدي إلى التقليل من دخل الفرد بسبب الإنفاق المستمر عليه , وبسبب الوقت المهدر فيه , وبالتالي يؤثر على الدخل القومي الذي هو مجموع دخل الأفراد.
  رد مع اقتباس
قديم 12-02-2005, 09:43 PM   #13
الدكتور أحمد باذيب
حال قيادي
 
الصورة الرمزية الدكتور أحمد باذيب


الدولة :  المكلا حضرموت اليمن
هواياتي :  الكتابة
الدكتور أحمد باذيب is on a distinguished road
الدكتور أحمد باذيب غير متواجد حالياً
افتراضي الأضرار الاجتماعية لتعاطي القات

إن لتعاطي القات أضراراً اجتماعية عديدة تتمثل في نشوء استعدادات غير طبيعية تساعد على الانحراف إلى الإجرام وذلك نتيجة الانعكاسات النفسية المترتبة على التعاطي، كما قد يؤدي إلى تقبل السلوك الانحرافي الإجرامي و الشعور بالأنانية وضعف الإحساس بالواجب الاجتماعي وبالتالي اختفاء الولاء للأسرة والوطن مما قد يؤدي إلى تأثر الحياة الاجتماعية وإلى التفكك الأسري، كما يلعب القات دوراً كبيراً في حدوث البطالة المؤدية إلى الفقر الذي يجر إلى ارتكاب السرقة، والجرائم المخلة بالشرف والمروءة، خاصة في غياب الوازع الديني القوي لهذه الفئة من الناس، وتكون نتائجه عدم الاستقرار الأسري وفقدان الأمن الاجتماعي، ويمكن إيضاح الأضرار الاجتماعية في النقاط التالية:

1- التفكك الأسري:

إن الإنفاق على شراء القات يمثل عبئاً اقتصادياً على ميزانية الأسرة , حيث ينفق المدمن على القات جزءاً كبيراً من دخله ، مما يؤثر على الحالة المعيشية من الناحية السكنية والغذائية والصحية والتعليمية، وبالتالي يحدث التوتر والشقاق والخلافات الأسرية، نتيجة عدم تلبية رب الأسرة لمطالبها الضرورية, لضيق ذات اليد بسبب إنفاقه على شراء القات وتعاطيه.



2- انحراف الأحداث وسوء تنشئتهم:

يقدم المدمن للقات نموذجاً سيئاً من السلوك لأبنائه , حيث يتركهم يعانون الحرمان والحاجة , بسبب انشغاله بنفسه , واهتمامه بتأمين ما يحتاجه هو من أجل تعاطيه القات، فيحس الأبناء بالنقص تجاه أقرانهم الذين يجدون الملبس الجديد ويتنـزهون مع أسرهم، ويحرمون أيضاً من الدورات التعليمية، أو المشاركات في الأندية الرياضية بسبب عدم توفر المبالغ المالية، أو بسبب ضياع وقت آبائهم في مجالس القات، وعدم تخصيصهم جزءاً من الوقت للترويح عن أبنائهم، فيفقد الأبناء الثقة في أنفسهم، ويزرع الحقد في صدورهم بسبب الحرمان الذي يعيشونه مقارنة مع غيرهم، مما يدفع الأبناء إلى سلوكيات غير سوية, وعدم تحمل للمسؤولية, وقد يحترفون السرقة , ويتعاطون القات وغيره من المخدرات، كما أن الأبناء يقتدون بآبائهم فإذا انتشرت هذه العادة بين الأجيال المتعاقبة سيكون لدينا في المستقبل مجتمع متهالك تسوده الفوضى ولا يقوم بواجباته وخدمة نفسه.



3- العزوف عن الـزواج:

الشباب الذين أدمنوا القات وهم من الطبقات المتوسطة أو الفقيرة ، لا يستطيعون الوفاء بمستلزمات وتكاليف الزواج، إذ أن دخل الواحد منهم يستهلك في الإنفاق عـلى شراء القات الذي يجد في مجالسه نشوة القات ويرى أنها قد تغنى عن الزواج الذي يعجز عن تكاليفه، وقد لا يجد يد العون من والده أو إخوته إذا كانوا من مدمني القات، كما أنه قد لا يوفـق في إيجاد شريكة حياته والتي قد ترفضه بسبب إدمانه على تعاطي القات.



4- الفساد الاجتماعي:

يؤدي تعاطي القات إلى مفاسد اجتماعية , بسبب ما تكلفه هذه العادة السيئة من أموال تجبر المستهلك على كسب المزيد من المال ليرضي رغبته، والغاية عنده تبرر الوسيلة ، فلا مانع من استغلال مركزه الوظيفي في الحصول على الرشوة , وتقديم الخدمة لمن لا يستحقها , مقابل مبلغ من المال أو دعوة إلى مجلس قات مقابل هذه الخدمة التي تقدم لمن قد لا يستحقها.

كما أن الفساد الاجتماعي الناجم عن القات قد يتجاوز الطبقة الصغيرة من الموظفين إلى طبقات أعلى يمكنها التعاطف مع المهربين والمروجين، كما أن انتشار ظاهرة تعاطي القات بين المثقفين في المجتمع قد توجد لدى ضعفاء النفوس تبريراً لأن يقوموا بعملية التهريب والترويج.
  رد مع اقتباس
قديم 12-02-2005, 09:45 PM   #14
الدكتور أحمد باذيب
حال قيادي
 
الصورة الرمزية الدكتور أحمد باذيب


الدولة :  المكلا حضرموت اليمن
هواياتي :  الكتابة
الدكتور أحمد باذيب is on a distinguished road
الدكتور أحمد باذيب غير متواجد حالياً
افتراضي أضرار تعاطي القات النفسية

مما لاشك فيه أن القلق يعتبر سمة العصر الحديث وذلك لما تعانيه البشرية من ضغوط وتغيرات في أساليب الحياة ولما وصلت إليه البشرية من تقدم تكنولوجي له فوائده الإيجابية علي الحياة العامة وكذلك له سلبياته على التركيبة النفسية لدى البشر مما ينتج عنه ظهور بعض الاضطرابات النفسية، ويعتبر القلق من أهم السمات الشخصية التي تظهر على البشر من وقت إلى آخر، ولكن هناك عوامل باعثة على ظهور هذه السمة، منها تعاطي القات فهو عامل من العوامل الباعثة علي ظهور القلق لدى المتعاطي له، ولذا نجد أن الإنسان هو السبب في ظهور هذه السمة لديه بمظهر إيجابي نتيجة استخدامه لهذه الشجرة وهذا ما أثبتته الدراسات والبحوث العلمية .

هل استخدام القات يسبب القلق لدى الإنسان ؟

يعتبر استخدام القات من أهم مصادر القلق لدى المستخدمين له مما يترتب على ذلك عدم الاستقرار النفسي لدى المستخدمين وتعرضهم للاضطرابات النفسية أكثر من غيرهم .

وإن ظهور القلق لدى متعاطي القات سوف يقوده إلي اضطرابات نفسية أخري تستدعي العلاج النفسي.

وتتمثل تأثيرات المادة المنبهة من مضغ القات فيما ما يلي :

1. الانتعاش الموقت.

2. زيادة اليقظة.

3. زيادة النشاط.

4. الهيجان.

5. الأرق.

6. حب الاعتداء.

7. شبه الجنون في التصرفات.

8. الشعور بالتراخي ورغبة في النوم.

وهذه التأثيرات تتفاوت من شخص لآخر متأثرة بعوامل عديدة.

ويمكن تحليل الحالة النفسية لمتعاطي القات علي النحو التالي :

1- حالة التنبه وهي تبدأ بعد تناول القات بفترة من 15-20 دقيقة حيث يشعر المتعاطي بالقوة والنشاط وزوال التعب والإرهاق كذلك بالراحة والنشاط الفكري والقدرة على الكلام والشعور بالانسجام مع الآخرين .

2- حالة الكيف وهي تبدأ بعد مرور ساعة ونصف ويشعر المتعاطي براحة نفسية وعصبية تنقله إلي عالم الخيال لفترة من الوقت ولهذا يكثر الكلام في هذه الفترة والحل الخيالي لأي مشكلة.

3- حالة القلق النفسي وهي تمثل آخر مرحلة حيث تبدأ عملية إخراج المخزون من القات من فم المتعاطي وهنا يلاحظ شعور المتعاطي بالقلق النفسي والشرود الذهني ولا شك أن هذه الحالات تختلف من شخص لآخر حسب السن وتاريخ التعاطي كذلك نوع القات نفسه وحالة الإدمان.

وفيما يلي العديد من الدراسات التي أجريت على تعاطي القات ونتائجها:-
- لقد أوضحت نتائج الدراسات التجريبية على القات في السعودية أن للمستخلص الايثانولى أثراً ملموسا في تنبيه الجهاز العصبي المركزي وارتفاع طفيف في درجة الحرارة وزيادة في ضغط الدم الشرياني ومعدل وشدة ضربات القلب ازدياد الحس المرهف نتيجة الاستجابة للتولازولين هيدرو كالوريد مما يشير إلى حدوث نشاط سمبثاوى بواسطة مستخلص القات كذلك فإن انبساط العضلات الملساء للأمعاء وتثبيط الانقباضات الناتجة عن تأثير الاسيتايل كولين وهذا يؤكد التأثير السمبثاوى للقات . كما أوضحت الدراسات على العضلات الإرادية المعزولة توافقاً عصبياً عقلياً بسيطاً نتيجة للقات وقد تكون الزيادة المبدئية في النشاط العضلي الملاحظ في الأشخاص نتيجة لسيادة التنبيه العصبي المركزي .
- دراسة هالباخ ( 1972م ) والتي تمثلت نتائجها في أن السيلان المنوي شكوى عامة عند ماضغي القات وهذا يفسر تأثير الكاثينون علي الوعاء الناقل له فيؤدى إلي انقباضه أما التقلب الجنسي فهي حالة تنتج عن تغيرات نفسية وظيفية لدى المستخدم فيكون هناك في البداية ازدياد في النشاط الجنسي غالباً نفسي المنشأ ثم اختلال و هبوط في النشاط الجنسي.
- دراسة جامعة الدول العربية (1983م) بهدف التعرف وتحديد الآثار الصحية والنفسية لتخزين القات على عينة عشوائية مؤلفة من (221) من كلا الجنسين في الجمهورية اليمنية. اتـضح من نتائج الدراسة أن لتعاطي القات أثاراً على الفرد من الناحية النفسية والصحية.

- دراسة جامعة مقديشو (1983م) بهدف معرفة ما إذا كان القات يحدث تغيراً في الناحية الفسيولوجية والعصبية وهل له تأثير متشابه لتأثير الامفيتامين علي عينة تجربيه مؤلفة من مجموعة من الأفراد الذكور وكانت نتائج الدراسة أن للقات أثراً على الناحتين الفسيولوجية والعصبية وله تأثير شبيه بتأثير الأمفيتامين .

- دراسة جون كنيدى وآخرون (1983م) وكانت تهدف إلى تقييم التأثيرات الرئيسية لعقار القات ومشكلة الإدمان على عينة عشوائية من الذكور في الجمهورية اليمنية وكانت نتائج الدراسة أن هناك آثاراً سلبية مترتبة على تعاطي القات من الناحتين النفسية والفسيولوجية وأن تعاطيه يسبب انقياداً نفسياً وليس انقياداً فسيولوجياً .

- دراسة جورج وكوكسون في إنجلترا (1984م) التي كانت نتائجها أن القات يسبب مرض التشويش النفسي كشكل من أشكال انفصام الشخصية .

- دراسة عبد الله عسكر وكمال أبو شهده ( 1993م) بهدف معرفة تأثير القات على الناحية الاجتماعية والاقتصادية والصحية والنفسية وقد كانت عينة الدراسة من محافظة صنعاء من الذكور بلغت (148) فرداً وقد أثبتت الدراسة أن تعاطي القات له أثار سلبية على الفرد من الناحية الاجتماعية والاقتصادية والصحية والنفسية .

- دراسة جيجر واد وآخرون (1994م) وكانت تهدف إلى معرفة ما إذا كانت هناك أعراض ذهانية تنتج عن تعاطي القات على بعض الحالات المرضية في مستشفي هيث هيرتون في استراليا ومن خلال الفحوصات الإكلينيكية ثبت أن هناك ذهاناً ينتج عن تعاطي القات يشبه الذهان الناتج عن تعاطي الامفيتامين وذهان البرانويا.

- ثبت بالبحث العلمي (1999م) أن تخزين القات يبطي من حركة الأمعاء مما يسبب الإمساك .

- دراسة عريشي (1423) وكانت تهدف إلى معرفة ظهور سمة القلق لدى المستخدمين للقات وأثره على الصحة النفسية وبلغت عينة الدراسة 60 شخصاً منهم 30 مستخدمون للقات و30 غير مستخدمين تراوحت أعمارهم بين 22-56سنة.

وقد استخدم مقياس تايلور لقياس القلق الصريح وقد أثبتت الدراسة أن للقات أثراً علي الصحة النفسية وأن فئة المستخدمين للقات أكثر قلقاً من غير المستخدمين وأنهم يقعون في فئة الاضطراب النفسي، وتوصل إلى أن للقات أثراً على التركيبة النفسية لدى المستخدم ويكون هذا الأثر بسبب ما يلي :

1- عدم استقرار النوم لدى المستخدم .

2- الإسراف في أحلام اليقظة من قبل المستخدم .

3- تداعي الأفكار وتلاشيها بعد عملية الاستخدام .

4- الارتياح النفسي أثناء الاستخدام وضموره بعد الاستخدام .

5- ظهور علامات عدم الاستقرار النفسي والجسمي بعد عملية الاستخدام .

6- التحيز للأفكار الذاتية وعدم إعطاء فرصة للآخرين أو قبول أفكارهم..

7- ظهور علامات الهستيريا السمعية والبصرية على بعض المستخدمين بعد نهاية عملية الاستخدام .

8- مراجعة العيادات النفسية لغالبية المستخدمين من وقت إلى آخر .

9- ظهور اضطرابات المعدة مما ينتج عنها عدم الاستقرار النفسي والجسمي.

10- الشعور بالعظمة أثناء عملية الاستخدام وخصوصاً في بداية الاستخدام.

11- عدم الاستقرار أو الاتزان الحركي للمستخدم وخصوصاً في منطقة الأطراف والفم.

12- جحوظ العينين وقلة اللعاب بعد عملية الاستخدام والتي تصاحب المستخدم فترة زمنية مؤقتة.

13- إهمال كل متطلبات الحياة أثناء الاستخدام .

هذه هي أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة والتي تدل علي ظهور سمة القلق لدى المستخدم للقات أكثر من غيره .

نلاحظ من الدراسات التي سبق ذكرها والتي تناولت القات وأثبتت أن استخدام القات له أثر من الناحية النفسية للمستخدم ،أثبتت أن استخدام القات له أثر علي الصحة النفسية.
  رد مع اقتباس
قديم 12-02-2005, 09:48 PM   #15
الدكتور أحمد باذيب
حال قيادي
 
الصورة الرمزية الدكتور أحمد باذيب


الدولة :  المكلا حضرموت اليمن
هواياتي :  الكتابة
الدكتور أحمد باذيب is on a distinguished road
الدكتور أحمد باذيب غير متواجد حالياً
افتراضي بداية الإدمان على القات

إن الإدمان على القات يتأثر بعوامل عديدة كوقت الفراغ والظروف الاجتماعية والاقتصادية ونتيجة لعوامل أخرى مساعدة وفيما يلي توضيح لأسباب الإدمان على القات:

1. ضعف الـوازع الديني لدى المتعاطي وعدم قناعته بما ذكـره علماء الدين من فتاوى في هذا الجانب.

2. انعـدام الوعـي الكافي بأضرار القات، كما أن لثقافة الفرد ومستواه التعليمي دوراً في هذا الجانب، فكلما زادت درجة الوعي انخفضت نسبة المتعاطين والعكس صحيح.

3. الاعتقاد الخاطئ أن تعاطي القات مرة أو مرتين أسبوعياً أو خلال المناسبات والأجازات لا يضر المتعاطي ولا يؤدي إلى الإدمان.

4. وجود شخص في محيط الأسرة يتعاطى القات سواءً كان رب الأسرة أو أحد أفرادها يؤثر على بقية الأفراد، لأنه يشكل قدوة لهم.

5. المشاكل الأسرية وعدم تفهم رب الأسرة لمرحلة المراهقة لدى الأبناء وما يطرأ عليهم من تغيرات قد تجرهم لا سمح الله لتعاطي القات.

6. إهمال رب الأسرة للأبناء وعدم سؤاله عنهم وعن أصدقائهم وعن سبب غيابهم المستمر عن المنزل وعدم ملاحظاته لتغير سلوكياتهم وتصرفاتهم يكون سبباً في تماديهم في التعاطي والوصول لمرحلة الإدمان.

7. عدم استغلال أوقات الفراغ فيما ينفع وقد قيل: إن الشباب والفراغ والجِدَة .. مفسدة للمرء أي مفسدة . ( الجدَة : المال ).

8. عدم التفكير في استثمار الأموال وأوقات الفراغ في مشاريع استثمارية مجدية.

9. تأثير الأصدقاء على الفرد بحكم مخالطته المستمرة لهم، وحضوره إلى مجالس تعاطي القات معهم ومـا يتعرض له خلالها من دعوات للتعاطي قد لا يمانع في رفضها بسبب الخجل أو رغبة في التجربة.

10. ما يسمعه المرء من معلومات غير صحيحة عن القات وآثاره ( كقول بعضهم دواء للسكر أو مقوٍّ جنسي أو علاج للكآبة والحزن وإدخال الفرح والسرور على النفس ) مما يدفعه للتجربة ويجعله ضحية لهذه الآفة.
  رد مع اقتباس
قديم 12-02-2005, 09:52 PM   #16
الدكتور أحمد باذيب
حال قيادي
 
الصورة الرمزية الدكتور أحمد باذيب


الدولة :  المكلا حضرموت اليمن
هواياتي :  الكتابة
الدكتور أحمد باذيب is on a distinguished road
الدكتور أحمد باذيب غير متواجد حالياً
افتراضي هل تريد الإقلاع عن القات

إن العديد من مدمني القات يحاولون الإقلاع عن تعاطيه ولكنهم لا يجدون الوسيلة الصحيحة التي بإتباعها يمكنهم التخلص من هذه العادة السيئة، وفيما يلي بعض الأمور التي إذا اتبعها المتعاطي ستساعده في التخلص من إدمانه:

1. إخلاص النية لله وأن يكون القصد من الإقلاع عن تخزين القات هو التقرب إلى الله عز وجل بترك ما حرم.

2. صدق العزيمة فإن من تسلح بها تمكن من اجتياز المصاعب.

3. الاستعانة بالأطباء وأهل العلم الثقات في قطع هذه العادة السيئة والعمل بإرشاداتهم.

4. أن يعلن أنه عزم على ترك القات وأنه من المستحيل أن يعود إليه مرة أخرى.

5. أن يترك تلك الأماكن التي كان يتعاطى فيها القات.

6. الصبر وعدم الانزعاج من الضيق والآلام التي سيشعر بها في بداية تركه للقات وعليه أن يستعين عليها بالله تعالي.

7. أن يتذكر أنه ليس في القات حل للمشاكل ولا تخفيف للآلام كما يزعم بعض الناس بل إنه يزيد المشاكل والهموم وهو مرض وليس علاجاً.

8. شغل وقت الفراغ بما هو مفيد من مزاولة الرياضة والترفيه المباح والخروج للنزهة مع الأهل والأصدقاء والقيام بصلة الأرحام وبعض الواجبات التي يفضلها.

9. التفكير باستمرار في بناء مستقبل زاهر لك ولأبنائك والتخطيط له يجعلك تمتنع عن عادة التعاطي.

10. مجالسة الأخيار والصالحين والبعيدين عن هذه الآفة من الزملاء والمعارف.

11. إعادة النظر في ما ينفقه المتعاطي من مال ووقت على حساب نفسه وأسرته ، والتركيز عـلى بذله في تعليم أبنائه وتحسين مستواهم المعيشي ( الصحي والسكني) ، فالمرء مسؤول عن ماله من أين أكتسبه وفيم أنفقه وكذلك عن شبابه فيم أبلاه وعن عمره فيم أفناه، وتقيداً بقوله صلى الله عليه وسلم ( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ).
  رد مع اقتباس
قديم 12-02-2005, 09:56 PM   #17
الدكتور أحمد باذيب
حال قيادي
 
الصورة الرمزية الدكتور أحمد باذيب


الدولة :  المكلا حضرموت اليمن
هواياتي :  الكتابة
الدكتور أحمد باذيب is on a distinguished road
الدكتور أحمد باذيب غير متواجد حالياً
افتراضي خبراء يحذرون اليمن من جفاف سببه القات

حذر خبراء في البنك الدولي من مواصلة التوسع بزراعة القات وعدم تبني خطط حكومية عاجلة لمكافحة زراعته في اليمن.
وأكد أحد أعضاء فريق البنك الدولي بصنعاء لـ(المؤتمر نت) أن 60% من المياه المستهلكة تذهب لري مزارع القات، بالاضافة الى ما يقارب (27) ألف بئر ماء تستنفذ مياهها بالكامل في مزارع القات من بين ما يقارب (45) ألف بئر ماء تعتمد عليها البلاد ، في ظل عدم وجود أية موارد مائية أخرى .
وأضاف : أن اليمن بحاجة الى مزيد من السدود لحجز مياه الامطار التي تذهب الى البحر، منوهاً الى أن مياه الامطاروالمياه الجوفية لا تعوض الكميات المستهلكة إلا بحوالي 70% منها فقط، الأمر الذي يعني أن تخصيص 60% منها للقات سيؤدي الى الجفاف وحدوث أزمة مائية سواء للاستهلاك البشري أوالزراعي .
وشدد المصدر على أهمية لجوء الحكومة اليمنية إلى خطط عاجلة لرفع وعي المزارعين بهذه المشكلة، وتشجيعهم على استبدال القات بزراعات أخرى، وكذلك عمل حملات توعوية لحث الناس على الإقلاع عن تعاطي أوراق القات.
  رد مع اقتباس
قديم 12-02-2005, 09:59 PM   #18
الدكتور أحمد باذيب
حال قيادي
 
الصورة الرمزية الدكتور أحمد باذيب


الدولة :  المكلا حضرموت اليمن
هواياتي :  الكتابة
الدكتور أحمد باذيب is on a distinguished road
الدكتور أحمد باذيب غير متواجد حالياً
افتراضي شكوى زوجة

أبحث عنه فلا أجده, هل كان حلماَ ثم أصبح سراباً ؟ أين تلك الأيام ؟ بل أين هو !؟

عندما كان يشاطرنا أوقاتنا, يضحك معنا ويمرح يجلس بيننا مع الأولاد والبنات.

كم كنا نُسر بذلك! أتذكر ليالي النزهة والخروج سوياَ إلى البحر أو الجبل..

يكفيني أنني كنت أراه حولي يشاطرني الهموم والأفراح ويملا روحي وعواطفي بمحبته وبالإنس

معه,والآن.........الآن! أكثر الوقت في غرفته لوحده, منعزلا بروحه وجسمه بعيداً عنا..

لا نكاد نراه إلا في أوقات الطعام أو آخر الليل..

أشعر أنا وأبنائي بالغربة والوحشة..

أنا في غرفتي وهو في مجلسه مع القات !!

والأطفال بعضهم في البيت وبعضهم لدى الجيران وبعضهم !..لا أدري لا أستطيع أن أتابع كل طفل .. ثم إن ابني الأكبر ما عاد يلتفت إلى كلامي وإن شكوته لأبيه لا يعرف منه

التأنيب والقسوة إنها مشكله من نوع آخر..

تحدثت معه عن كل ذلك وطلبت منه العودة إلينا لكنه لا يبالي..

بل قد أصبح مزاجه صعباً، تثيره الكلمة ولا يتحمل سؤالاً واحداً !!

يقول: كل زملائي كذلك !! أريد أن أتسلى بعيداً عن مشاكلكم..

وعن همومكم ! وعن طلباتكم !وعن إزعاج الأولاد !!

إذاً من للأولاد؟ ومن لهمومنا ومن لمشاكل أسرتنا؟ أليس هو الرجل ؟

أليس هو الزوج ؟ أليس هو الأب ؟... يا ربي ما أصعب هذه الحياة!
  رد مع اقتباس
قديم 12-02-2005, 10:05 PM   #19
الدكتور أحمد باذيب
حال قيادي
 
الصورة الرمزية الدكتور أحمد باذيب


الدولة :  المكلا حضرموت اليمن
هواياتي :  الكتابة
الدكتور أحمد باذيب is on a distinguished road
الدكتور أحمد باذيب غير متواجد حالياً
افتراضي أطفال في...... ( الطرقات )

تراهم في أوقات كثيرة وفي أماكن مختلفة ..

أحياناً جوار جدار المنزل وأحياناً في أزقة القرية يركضون من طريق إلى آخر..

هم صغار نعم ولا يدركون مسؤوليتهم وهمهم اللعب والحركة ..

أما هيئتهم فلا تسر..سراويل بالية..وقمصان متسخة..وأجسام هزيلة ضعيفة , أنضجها الحر والرطوبة الشديدة..

إنهم خارج المنزل دائما حتى في أيام الدراسة !!

متى يذاكر هؤلاء؟ ومتى يجلسون مع والديهم ؟ ومتى ينامون ويصلون ؟ ومتى يأكلون وأين ؟

أحياناًَ تراهم مع من هم اكبر منهم سناً من شباب الشوارع والأرصفة.. إنه أمر خطير مؤلم!!

وأحياناَ يركبون في سيارات غيرهم وينطلقون إلى أين؟ لا تدري ..

هل هم مذنبون أم أنهم ضحايا؟

أليس رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته )).

إنها إذاً مسؤولية الوالدين والأب خصوصاً عندما ينفرد الأب بنفسه في جلسات لا تنفع لمضغ القات ساعات طويلة.

لا يدري عن حال الأطفال ولا عن دراستهم ولا عن زملائهم ولا عن دخولهم وخروجهم والأم وإن حاولت فكثيراً ما تعجز بعد حين..

أليس هؤلاء رعيته؟ أليس مسؤولاً عنهم ؟

إن أطفالنا هم أغلى ما نملك، يحتاجون إلى الرعاية، وإلى الحنان وإلى التوجيه والى الجلوس معهم وسماع ملاحظاتهم والعناية بهم وعند إهمالهم وتركهم ستضيع الصلوات وستضيع الدراسة

وستضيع آمالهم وسيقعون فيما لا تحمد عقباه..

وسنعضّ أصابع الندم في يوم من الأيام عندما نحصد ثمرة ما نزرع..

وسنندم أكثر إذا سألنا الله يوم القيامة عن أمانه غالية ضيَّعنها... ولم نرعها ... نعم لم نرعها ....
  رد مع اقتباس
قديم 12-02-2005, 10:07 PM   #20
الدكتور أحمد باذيب
حال قيادي
 
الصورة الرمزية الدكتور أحمد باذيب


الدولة :  المكلا حضرموت اليمن
هواياتي :  الكتابة
الدكتور أحمد باذيب is on a distinguished road
الدكتور أحمد باذيب غير متواجد حالياً
افتراضي الزوج العازب

هكذا يعيش يتحرر من مسئولياته واحدةً بعد أخرى...

أما الأطفال فمسؤولية أمهم ويجب عليها ويجب .......

وأما طلبات المنزل فيمكن الاستعانة بأخوته أو إخوة زوجته أو حتى الجيران !!

وأما مشكلات المنزل فيحلها الزمن كلها.. إصلاحات المنزل.. وشراء بعض النواقص .. وتخلف بعض الأبناء عن المدرسة فضلا عن مشاجرة بعض الأطفال و.. و ..

وعند الطوارئ كمرض أحد الأولاد فربما تحرك وشارك أو أتصل بأحد الأقارب ليقوم بالواجب..

هكذا منذ سنوات.

لم يبق له من دور الأب إلا النوم في المنزل بلا نظام والجلوس مع زملائه ( أو لوحده أحياناً )..

يشاهد القنوات والأخبار ويستمتع ..

حتى جلسات الطعام قد يأكل بمفرده أو يشارك أسرته مرات قليلة..

لا يستطيع الالتزام بشيء تجاه أسرته ويشتكي من ضيق الوقت بين العمل والمنزل وكيف أنه بحاجه إلى الراحة والاسترخاء من الهموم..هموم العمل .. هموم الأسرة .. هموم الحياة.. أما الزوجة

فيجلس معها في أوقات قليلة وعلى عجل....

ويطلب منها أن تقضي وقتها مع أطفالها وصديقاتها,

ولا مانع لديه أن ترفه عن نفسها بمكالمات طويلة المهم ألا تشغله بنفسها وطلباتها:

ولا تزعجه بشيء من المشكلات والمنغصات:

إنه يريد أن يعيش بلا التزام وبلا مسؤولية !!

ومع هذا يريد أن تكون له أسرة وأطفال كيف ؟ كيف ؟؟؟
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صلة الحضارمة بالملاحة البحرية جنوب بلاد العرب وفي الخليج العربي إلى ظهور الإسلام حد من الوادي سقيفة الأخبار السياسيه 711 10-24-2019 03:35 PM
حضرموت في ضل ألأحتلال اليمني"القات وخطورته على القضية الجنوبية حد من الوادي سقيفة الأخبار السياسيه 1 10-03-2011 10:00 AM
اضرار الشجرة الخبيثة ( القات ) روح بني تميم عيادة السقيفه 0 09-06-2011 03:09 PM
مؤسسة حضرموت لمكافحة السرطان تنظم ورشة عمل بعنوان (نحو حضرموت خالية من القات ) ابو سراج الهاشمي عيادة السقيفه 1 07-06-2011 08:38 PM
خليجيون يخزنون (القات) ويحرمون فقراء اليمن منه في (خليجي 20) يماني وشامخ كياني سقيفة الأقتصاد وقضايا المجتمع 18 12-16-2010 12:19 PM


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas