المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > سياسة وإقتصاد وقضايا المجتمع > سقيفة الأخبار السياسيه
سقيفة الأخبار السياسيه جميع الآراء والأفكار المطروحه والأخبار المنقوله هنا لاتُمثّل السقيفه ومالكيها وإدارييها بل تقع مسؤوليتها القانونيه والأخلاقيه على كاتبيها ومصادرها !!


دولة الجنوب عدن الشرعية وصنعاء متمردة .. لعبها هادي صح !!!

سقيفة الأخبار السياسيه


إضافة رد
قديم 02-23-2015, 12:20 PM   #1
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

دولة الجنوب عدن الشرعية وصنعاء متمردة .. لعبها هادي صح !!!


عدن الشرعية وصنعاء متمردة .. لعبها هادي صح !!!

الاثنين 23 فبراير 2015 10:12 صباحاً

د. قاسم المحبشي

بمنطق قواعد اللعبة السياسية يمكن ان تكون استراتيجية عبدربه منصور هادي في تقديم الاستقالة والفرار من صنعاء الى عدن وإعلان التمسك بالشرعية الدستورية او التوافقية وعدوله عن الاستقالة التي قدمها تحت الضغط والتهديد ، ربما تكون استراتيجية ذكية جداً في المعايير السياسية وقواعد لعبتها بالقياس الى ما فعله علي البيض ٩٤ فهذا الاخير اعتكف في عدن وأعلن فك الارتباط منها واعتبر حينها انفصاليا ومتمردا ومرتدا على الشرعية الدستورية ، وهذا ما منح صنعاء ذريعة ومبرر شن الحرب التكفيرية الهمجية بمباركة دولية وإقليمية وشعبية شمالية بينما عبدربه منصور هادي وهو الخبير والمجرب لا ألاعيب أفاعي السياسة في صنعاء على العكس من البيض اعتكف في صنعاء محتجا على ما سماها بالانقلاب الحوثي ضد الشرعية والعملية السياسية ، وتحين الفرصة المناسبة وربما بمساعدة خبراء دوليين في السياسة ، تم تدبير امر هروبه الى عدن قبل ان يقر مجلس النواب قبول استقالته من الرئاسة ، لن ذلك لو كان تم لفقد هادي كل وزن وقيمة ولترك وحال سبيله من ذات اللحظة بلا ضجة ولا ضجيج ، لكنه هرب بشرعيته الرئاسية الى عدن عاصمة دولة الجنوب المغدور وأعلن من قصر الرئاسة في التواهي بيانه امس الذي تناقلته كل وكالات وقنوات ووسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمقروءة في معظم العالم ، الذي أدان فيه الانقلاب العسكري لمليشيات الحوثي على الشرعية الدستورية والسيطرة على مؤسساتها وأعلن تمسكه بالشرعية التوافقية وبالعملية السياسية والمبادرة الخليجية وبقرارات الشرعية الدولية مجددا التزامه بنتائج مؤتمر الحوار وهذا ما جعله يسدد ضربة قاسمة لصنعاء التي تحتضن الانقلابيين المتمردين وبذلك تبادلت عدن وصنعاء المواقع والأدوار ، فعدن هادي صارت هي الشرعية وصنعاء هي المتمردة والانفصالية ، بدلا من ان كانت عدن في ٩٤ هي الانفصالية والمتمردة والخارجة على الشرعية الدستورية التي شنت الحرب تحت رايتها ! هاهي النتيجة النهائية للحكاية صنعاء تمردت على الشرعية الدستورية التوافقية والدولية والإقليمية اليوم العالم كله مع شرعية الرئيس منصور هادي ضد تمرد الحوثي ومن معه من جماعة عفاش ، وهذا ما يفسر موقفا الحوثي والمؤتمر الذين جن جنونهما من خروجه هادي من صنعاء ووصوله سالما الى عدن !!

هذه الفكرة هي ما توصلت اليها الان الساعة الرابعة صباحا بعد يومين من الحيرة والقلق وتقليب الامر والوساويس والتكهنات والظنون، وقد كتبت عدة منشورات في صفحتي هي على عكس هذه الفكرة تماماً ولكن لاني لا اكتب الا ما اعتقد انه صوابا ، ربما كانت رؤية للأمر فيما سبق ضيقة ، وما توصلت اليه الان هو نتيجة تفكير واقتناع ذاتي خالص ، وهكذا صرت اعتقد الان وهنا ان عودة هادي الى عدن باسم ((الشرعية وتحت رايتها )) كانت استراتيجية موفقة الى حدا كبير بالقياس الى ما لديه من ممكنات وأوراق لعبة سياسية يستطيع المناورة بها وبقوة ، واتصور انه بذلك وضع صنعاء في زاوية ضيقة جدا ، فهي متمردة وعدن شرعية ومن ثم فقد قيد اي حركة لها باتجاه غزو الجنوب او اجتياحه تحت اي ذريعة وليس لدى صنعاء خيارات كثير في الواقع وربما كان هذا الموقف في المحصلة الاخيرة يصب في صالح القضية الجنوبية وتعزيز مكانتها وفرص انتصارها في المستقبل اذا لم تحدث لخبطة من اي نوع . والله وراء القصد


جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}
التوقيع :

عندما يكون السكوت من ذهب
قالوا سكت وقد خوصمت؟ قلت لهم ... إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف ... وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة ... والكلب يخسى- لعمري- وهو نباح
  رد مع اقتباس
قديم 02-23-2015, 07:02 PM   #2
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


وفد من سبعة أحزاب سياسية يتوجه إلى مدينة عدن لمقابلة الرئيس (هادي) لبحث حل الآزمة


23/02/2015 15:13:35



صنعاء/ حضرموت برس/ متابعات


توجه وفد يمثل سبعة أحزاب سياسية إلى عدن للقاء الرئيس عبد ربه منصور هادي، وسط مؤشرات لنقل الحوار إليها، بينما منعت جماعة الحوثي الزيارة عن وزير الخارجية عبد الله محمد الصايدي في منزله بصنعاء.
وقالت مصادر لـ"الصحوة نت",إن الوفد يرأسه محمد الرباعي الرئيس الدوري لأحزاب اللقاء المشترك ويضم أحزاب التجمع الوحدوي والتنظيم الناصري والتجمع اليمني للإصلاح والعدالة والرشاد والاشتراكي.


وأشارت إلى أن الوفد سيناقش الرئيس هادي حول أفضل السبل لحل الأزمة التي يعيشها اليمن.
ومن جهة أخرى قال عبدالعزيز جباري الأمين العام لحزب العدالة والبناء للجزيرة أن المباحثات مع هادي ستتناول إعادة الدولة إلى مسارها، وإجراء حوار شامل بين كل مكونات اليمن ونقله إلى مكان آمن لأن الشعب اليمني لا يقبل بحوار تحت التهديد، وبعد أن اتضح أن الحوار الذي يجري في صنعاء يهيمن عليه الحوثيون وأنه غير متكافئ.

وجاء قرار الأحزاب السبعة بعد فشل جلسة التشاور التي عقدت الليلة الماضية بين القوى السياسية، وسط خلافات شديدة.
وذكر مصدر سياسي بالمفاوضات التي يرعاها مبعوث الأمم المتحدة جمال بن عمر أن معظم الأطراف السياسية باليمن وافقت "بشكل مبدئي" على نقل مفاوضاتها من العاصمة صنعاء إلى "مكان آمن" دون تحديد الزمان والمكان.
وفي السياق ذاته، منعت جماعة الحوثي، اليوم الاثنين، الزيارة عن وزير الخارجية عبد الله محمد الصايدي الذي يخضع للإقامة الجبرية بمنزله في العاصمة صنعاء، وفق مصدر مقرب من الوزير.
جاء ذلك، بعد أن أكدت وزيرة الإعلام بالحكومة المستقيلة نادية السقاف، في تغريدة لها بموقع تويتر في وقت سابق، أن مسلحي الحوثي يشددون الحراسة حول منزل الصايدي ومنزل رئيس الوزراء خالد بحاح بعد مغادرة الرئيس هادي منزله بصنعاء ووصوله إلى عدن.

ومن جهته، يعقد الرئيس هادي اجتماعا مع محافظي الأقاليم الرافضين للانقلاب، لبحث تطورات الأوضاع في البلاد، عقب استئناف مهامه رئيساً لليمن.
ويترقب اليمنيون اليوم دعوة هادي حكومة بحاح للانعقاد في عدن "بمن حضر" وفق ما قال محافظ عدن عبد العزيز بن حبتور.
كان الرئيس وصل عدن السبت الماضي بعد تمكنه من مغادرة منزله بصنعاء، وكسر حالة الحصار المفروضة عليه من قبل الحوثيين منذ استقالته يوم 22 يناير/كانون الثاني الماضي.
وبعد ساعات من وصوله، أعلن هادي تمسكه بشرعيته رئيسا للبلاد، وأكد أن "كل القرارات الصادرة منذ 21 سبتمبر/أيلول (بعد سيطرة جماعة الحوثي على صنعاء) باطلة ولا شرعية لها".
  رد مع اقتباس
قديم 02-24-2015, 11:00 PM   #3
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


حزب المؤتمر: وجود هادي في عدن مؤشر على وجود دولتين


الثلاثاء, 24 فبراير - الساعة: 2015 10:11:00 مساءً



الناطق الرسمي باسم المؤتمر الشعبي العام عبده الجندي


*يمن برس - صنعاء

اعتبر عبده الجندي المتحدث باسم حزب “المؤتمر الشعبي” الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبدالله صالح أن انتقال الرئيس عبدربه منصور هادي إلى عدن مبعث قلق في الجنوب والشمال.

وقال في تصريح لصحيفة “السياسة” الكويتية, أمس, “نحن نخاف من أن يؤدي وجود هادي في عدن إلى مشكلات لأن الوضع في الجنوب غير مستقر, كما أن الوضع في الشمال غير مستقر أيضاً, وإصراره على التمسك بعودته إلى ممارسة مهامه من دون اتفاق القوى السياسية هو نوع من التحدي الذي يخلق إشكالات تضاف إلى الإشكالات القائمة”.

وشدد الجندي على أنه “لا يمكن أن تكون في البلاد سلطتان: سلطة في صنعاء وأخرى في عدن, باعتبار أن القوى السياسية تتحاور على أساس بلد واحد ودستور واحد, وهادي رئيس توافقي وكان عليه أن يحترم قرار استقالته من منصبه وأن يكون قرار عودته مرتبطا بقناعة الأحزاب كلها وليس طرفا واحدا, وأن يحترم حوار القوى السياسية في صنعاء”, معتبراً أن الحل سيأتي من القوى السياسية الموقعة على اتفاق السلم والشراكة.

وأضاف “إن قيام هادي بممارسة عمله من عدن سيفهم لدى أي مراقب بوجود دولتين في صنعاء وعدن وهو ما يعد مؤشرا خطيراً رغم أنه قد لا يصل إلى الانفصال, لأنه عندما تكون إجراءات الدولة في نطاق جغرافي معين سيتعقد الوضع أكثر وسيواجه هادي صعوبات كبيرة هو في غنى عنها, سيما أن الحوار يجري بإشراف دولي وبمرجعيات مستمدة من المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار واتفاق السلم والشراكة”.

وأكد الجندي أن تصريحه هذا وجهة نظر شخصية لا يمثل موقف حزبه الذي لم يحدد موقفاً بعد من مغادرة هادي صنعاء إلى عدن.

جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس - 2015©
  رد مع اقتباس
قديم 02-26-2015, 10:20 PM   #4
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


خياران احلاهما مر لخروج الحوثي من مأزق هروب الرئيس

الأربعاء 25 فبراير 2015 10:16 مساءً

عبدالعزيز ظافر معياد

نجاح الرئيس المتراجع عن استقالته عبدربه منصور هادي من مغادرة منزله بصنعاء بعد شهر من محاصرة مسلحي الحوثي له ووصوله الى عدن،وضع انصار الله "الحوثيين" في مأزق حقيقي هو الاخطر الذي يواجه الجماعة منذ سيطرتها على العاصمة وعدد من محافظات الجمهورية،وزاد من سوء وضعهم محدودية وكلفة الخيارات المتبقية امامهم للتعامل مع ازمة بهذا الحجم وصعوبة تجنب تداعياتها الكارثية على الجماعة و اليمن برمته .

-برزت خطورة الازمة في مجالين رئيسيين سياسي وامني-عسكري جراء تسارع الاحداث فيهما في الآونة الاخيرة ولتأثيرهما المباشر على الوضع الاقتصادي ،وبالنسبة للمجال السياسي كان هناك بعدين داخلي وخارجي للازمة تجلى البعد الداخلي في امرين الأول استمرار اغلاق دول إقليمية ودولية هامة لسفاراتها وبعثاتها الدبلوماسية وهاهي مصر تلحق أخيرا بركب تلك الدول وتغلق سفارتها بصنعاء.

-والثاني تراجع فرص نجاح مفاوضات القوى السياسية التي يرعاها المبعوث الاممي جمال بنعمر لحل الازمة قبل انتهاء مهلة الأسبوعين التي منحها مجلس الامن في قراره الأخير بشأن اليمن جراء التطورات الأخيرة .

-أما البعد الخارجي فبرز في اصدار مجلس الامن لقرارين دوليين (2201 و2204)بشأن الوضع في اليمن في غضون ثمانية أيام فقط ووفق القرار 2201 يفترض بحث المجلس مجددا الوضع في اليمن الأسبوع المقبل ،يضاف الى ذلك استنفار سعودي -خليجي غير مسبوق في الفترة الاخيرة لبلورة موقف إقليمي ودولي معارض للحوثيين.

-ليس خافيا ان روسيا حالت دون صدور القرار 2201 تحت الفصل السابع ودون ادانة المجلس للحوثيين وعدم اعتبار اعلانهم الدستوري انقلاب على الشرعية ،لكنها بررت موقفها على انه نابع من حرصها على الحل السلمي للازمة ومنح المفاوضات مزيد من الوقت للنجاح ،ما يعني ان تعثر مفاوضات القوى السياسية يسحب من روسيا المبرر الرئيسي لعرقلة استصدار قرار دولي جديد يدين الحوثيين .

-قد تجد موسكو صعوبة في استخدام الفيتو في حال تمحور القرار المتوقع في التأكيد على شرعية هادي كرئيس لليمن والمطالبة بتمكينه من ممارسة سلطاته كونه موقف دولي مجمع عليه أصلا من قبل جميع أعضاء مجلس الامن بما فيهم روسيا نفسها،وحتى لو نجحت في منع أي ادانة مباشرة للحوثيين في القرار الجديد فأن مجرد التأكيد على شرعية هادي معناه بصورة تلقائية عدم شرعية النظام المعارض له.

-حتى في حال ذهبت روسيا بعيدا واجهضت تبني مجلس الامن لأي قرار جديد ،لكنه لن يؤدي الى توقف التدخل الخارجي خاصة أن التطورات الأخيرة ترجح لجوء السعودية وحلفاءها الى خيار بديل يتمثل في تشكيل تحالف دولي خارج مجلس الامن لإسقاط نظام الحوثيين اوعلى الأقل اضعافه والحد من خطورته على امنها القومي عبر عزله سياسيا واقتصاديا وحتى عسكريا وبصورة مقاربة لماحصل مع نظام الأسد وقبله نظام صدام.

- يبدو جليا بدء السعودية وضع اللبنات الأولى لهذا التحرك عبر إيجاد الحليف اليمني للتحالف المتوقع بحيث يمكن الإيحاء عبره بشرعية ونبل الهدف الذي يسعى اليه التحالف من نشاطه بغض النظر عن افتقاده للشرعية الدولية،وهذا الحليف لابد ان يكون له المقومات الرئيسية للأنظمة (رئيس ،عاصمة ،امن وجيش )وكانت البداية بإخراج الرئيس هادي الى عدن في عملية مخابراتية من الطراز الأول،ومع وجود رئيس معترف بشرعيته خارجيا واعتبار عدن عاصمة مؤقتة يمكن نقل السفارات اليها تكون السعودية وحلفائها قد قاموا بخطوة كبيرة في سبيل اقناع الدول الأخرى للتعامل مع النظام في عدن كنظام شرعي مقابل اعتبار النظام في صنعاء انقلابي.

-النجاح في ذلك يمهد الطريق امام امكانية فرض عزلة دولية وحصار اقتصادي على نظام صنعاء سيما في حال تمكنت السعودية وحلفائها من تغيير النظرة الى العقوبات المفروضة من مجلس الامن على الرئيس السابق وقيادات حوثية بحيث تتجاوز الافراد الى النظام بذريعة سيطرتهم عليه .

-أما بالنسبة للخيار العسكري للتحالف فيظل ممكنا مع بقاء اربع من اصل سبع مناطق عسكرية في البلاد خارج السيطرة الفعلية للحوثيين الى حد الان ،إضافة الى وجود الاف المسلحين المعارضين للحوثي سواء من عناصر اللجان الشعبية في ابين اومسلحي الاخوان والقبائل في مأرب والجوف وشبوة وحضرموت والبيضاء،وقد ضاعفت السعودية من دعمها المالي والعسكري للقبائل في تلك المناطق.

-لاشك ان دول الخليج باستثناء سلطنة عمان ستقدم الدعم الكبير للجيش الموالي لهادي واستخدامه لمواجهة الحوثيين مقابل قيام ايران وروسيا بدعم الجيش المسيطر عليه من قبل الحوثيين ومع الدفع الخارجي للطرفين لحسم الازمة عسكريا تحت شعارات تحرير صنعاء المحتلة مقابل استكمال الثورة ومحاربة وملاحقة الدواعش كل ذلك يدفع نحو انهيار البلاد وانزلاقها في اتون حرب أهلية واسعة النطاق ولاننسى أن الحرب الاهلية في لبنان بدأت عندما انقسم الجيش اللبناني .

-خياران للخروج من المأزق :

لاجدال في أن الحوثيين يتحملون المسئولية الأكبر عن الوضع الخطير الذي وصلت اليه البلاد وهم مطالبين قبل غيرهم بايجاد مخرج سريع من هذا المأزق قبل تفاقمه وخروج الوضع عن السيطرة ،وفي اعتقادي ان هناك خيار سياسي و آخر عسكري للخروج من الازمة الراهنة وكما يلي :

-الخيار السياسي :إنجاح مفاوضات موفمبيك مهما كان الثمن :

-تبدو مفاوضات القوى السياسية التي يشرف عليها جمال بنعمر هي الطريق المتاح للتوصل الى حل سياسي للازمة الراهنة،لكن تحقيق ذلك ليس بالأمر الهين خاصة مع التطورات الأخيرة التي أدت الى اتساع الهوة في مواقف المتحاورين مع مطالبة هادي نقل المفاوضات الى عدن او تعز ،وكذا موقفه الجديد بالرجوع الى ماقبل ال 21سبتمبر وتأكيده على مرجعية المبادرة الخليجية مقابل اعتبار اللجنة الثورية هادي مطلوبا للعدالة، واحالة رئيس وأعضاء الحكومة المستقيلة للنيابة واعتقال ممثل الإصلاح في الحوار وانسحاب عدد من الأحزاب من الحوار احتجاجاً على انتهاكات الحوثي المختلفة.

-أذاً نجاح الحل السياسي مرهون بدرجة رئيسية بالحوثيين ومدى استعدادهم لتقديم تنازلات تعتبر كبيرة من وجهة نظرهم وتفوق بمراحل تلك التي كانوا يرفضون تقديمها قبل شهر من الزمان،الا أن المواقف الصادرة عن الجماعة وتصريحات غالبية قياديها تدل على انهم ليسوا في وارد ذلك خاصة مع سيطرة التيار المتشدد على قرار الجماعة ،لكن لابد من التنبه الى تضائل فرص نجاح الحل السياسي وارتفاع كلفته مع مرور الوقت.

الخيار العسكري :حسم معركة عدن :

البديل الوحيد للحل السياسي الذي يمكن من خلاله تجنب تكريس وجود نظامين وجيشين كمقدمة لحرب أهلية عميقة يتمثل في تحرك أحد الطرفين المتنازعين على البلاد(هادي والحوثي) في حسم المعركة عسكرياً كحل اقل سوءاً من الوصول الى النموذج الليبي وذلك عبر سيطرة احدهما على معقل الطرف الاخر(صنعاء او عدن)على أن يتم ذلك عبر عملية عسكرية سريعة وبأقل قدر من الخسائر،ولعلنا نتذكر ان دخول المكلا وعدن العام 94م في يومين متتالين بتلك الطريقة التي تمت أفشل التوجه الخليجي الداعم للانفصال في ذلك الوقت.

-رغم رفض غالبية اليمنيين لطغيان الطابع السلالي على النظام الذي يريد الحوثي اقامته في البلاد والحكم بقيضة حديدية لكن ذلك لايغير من حقيقة أن المعطيات وموازين القوى الحالية تشير الى أن فرص الحوثي لحسم معركة عدن تفوق بمراحل فرص هادي لاستعادة صنعاء في الوقت الراهن ،وما يهمني الان هو كيفية تجنب السيناريو الليبي بأي طريقة كانت ،ويبدو أن السيطرة على عدن بصورة سريعة ومباغتة هي الخيار الواقعي للأسف الشديد .

-طبعا تصريحات مختلفة صدرت من قيادات حوثية توحي بتوجههم لحسم معركة عدن قريباً ،وهذا الامر يستدعي منهم التنبه لعدد من النقاط أبرزها:

1-ضرورة معالجة الأسباب التي تحول دون حسم المعركة سريعا منها :

أ-للسيطرة على عدن لابد أولا من السيطرة على المحافظات المجاورة لها وبالذات لحج وتعز وأبين وهذا قد يستغرق وقتا أطول من المتوقع.

ب-البعدان المذهبي والمناطقي يزيدان من صعوبة السيطرة العسكرية على عدن خاصة مع عدم وجود البديل الجنوبي الذي يستطيع الحوثيين تقديمه كشريك حقيقي لهم وممثلا لأبناء الجنوب في النظام الجديد.

ج-من المتوقع مشاركة وحدات الجيش وأجهزة الامن ومسلحي اللجان الشعبية المتواجدة في عدن في الدفاع عنها،ما يعني ان تلك الوحدات والأجهزة لن تكون على الحياد كما حصل في صنعاء والمحافظات الأخرى.

د-في الغالب سيعمد الاخوان والسعودية لتفجير جبهات أخرى خصوصا في مأرب لتخفيف الضغط على عدن .

2-تأجيل معركة عدن معناه اتاحة الفرصة لهادي لإعادة ترتيب صفوفه والتأقلم مع وضعه الجديد وبما يعزز من وضعه الداخلي والخارجي،كما انه يمنح قيادات الاخوان المتواجدة في عدن الوقت الكافي لاختراق الالوية العسكرية التابعة للمنطقة العسكرية الرابعة وهى التي كانت عصية عليهم في السابق.

3-بصمات الاخوان ومن خلفهم السعودية كانت واضحة في تراجع هادي عن استقالته وفي البيان الصادر عنه وقراراته الأخيرة وهذا الامر قد يصب لمصلحة الحوثي من خلال :

-يمثل تواجد الاخوان في عدن وسيطرتهم على هادي والنظام هناك مبررا كافيا للحوثيين لاجتياح عدن .

-سعي الاخوان وقياداتهم لتصدر المواجهة ضد الحوثي واستخدام عدن كمعركة ثأرية لهزيمتهم في صنعاء وعمران قد يصب لمصلحة الأخير بسبب تراجع شعبية الاخوان في عدن وكره ابناءها لفساد اللواء محسن واولاد الأحمر وغيرهم من قيادات الجماعة.

-امتعاض الحراك من تمسك هادي بالوحدة وتجاهله التام للمشروع الانفصالي،وكذا استياءهم من سيطرة الاخوان عليه من شأنه ان يدفع بالكثير من انصار الحراك الى الحياد في أي مواجهة بين هادي والحوثي .

-محاولة الاخوان استعادة زمام المبادرة من عدن من شأنه إطالة عمر التفاهم بين الحوثي والرئيس السابق وتأجيل أي صدام بينهما .

5-ايكال دور رئيسي للواء محمود الصبيحي في معركة عدن لما يتمتع به من مكانة لدى كثير من القيادات العسكرية في المنطقة الرابعة ،كما أن الاستفادة من نفوذ الرئيس السابق قد يؤدي الى تحييد جزء كبير من وحدات الجيش في عدن .

6-تبدو أبين الطريق الاسهل للوصول الى عدن مع سحب هادي لغالبية عناصر مسلحي اللجان الشعبية منها ونقلهم الى عدن ،في حين أن تنامي استياء أبناء عدن من السلوك البدائي لبعض افراد اللجان وابتزاز اخرين لأصحاب المحلات والتجار كلها تصب لمصلحة الحوثي ورفع فرص قبول أبناء المدينة به سيما اذا نجح في فرض الامن في المدينة وسارع في إعادة الأراضي والممتلكات المنهوبة لاصحابها وقام بصرف التعويضات المقرة مسبقا بصورة سريعة لمستحقيها وإعادة المسرحين الى أعمالهم وشرع في تنفيذ مخرجات الحوار المجمع عليها والتي لاتحتاج إلى تكلفة وإنما قرارات ومتابعة تنفيذها على الأرض .


جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}
  رد مع اقتباس
قديم 03-02-2015, 06:57 PM   #5
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


السيناريوهات المتوقعة لما بعد هروب هادي إلى عدن


الاثنين 02 مارس 05:26 2015 مساًء
تحليل / باسم فضل الشعبي

تعيش اليمن وضعا دراماتيكيا على الصعيد
السياسي يعجز فيه المحللون السياسيون على
التنبؤ بما ستؤول اليه الاوضاع بشكل واضح٬
غير ان الكثير من الجهود تبذل لقراءة المشهد
السياسي اليمني ومحاولة تفكيك معادلاته
الصعبة والمعقدة لعل وعسى ان نصل الى
استنتاجات أقرب إلى الواقعية أو تنبؤات
منطقية من غير تهويل أو تقليل من شأن
الأحداث التي تمر بها البلاد والتي من شأنها أن
ترسم مستقبله سواء أكانت أحداث سلبية أو
ايجابية.
منذ خروج الرئيس هادي من صنعاء إلى عدن
وكسره للإقامة الجبرية التي فرضها عليه
الحوثيون ولمدة شهر كامل في منزله بشارع
الستين٬ ومع مرور الوقت بدأ السؤال الهام
حول كيفية هروبه ووصوله إلى عدن يضعف
في مستوى الأهمية فتتغلب عليه أسئلة أخرى
من قبيل: ما هي السيناريوهات المتوقعة بعد
هروب هادي إلى عدن وبدء تحركه فيها
كرئيس شرعي تراجع عن الاستقالة ويبدو مصرا على المضي في مشروع الحوار الوطني وتقسيم اليمن إلى ستة أقاليم؟
اذن ما الذي ينتظر اليمن الآن وقد بدأت تبرز على السطح وجود سلطتين تمارسان مهامهما اليومية بصورة منفصلة عن بعضهما٬ سلطة الأمر
الواقع ذات شرعية ثورية يمثلها الحوثيون وتسطير على ما مقداره 20بالمائة من مساحة اليمن وتتخذ من صنعاء عاصمة لها ويؤيدها سياسيا
على الصعيد الداخلي جناح الرئيس السابق علي عبدالله صالح في المؤتمر الشعبي العام٬ واقليميا ودوليا ايران وروسيا ٬وسلطة شرعية منتخبة
شعبيا يمثلها الرئيس هادي ويؤيدها سياسيا على الصعيد الداخلي أحزاب اللقاء المشترك في مقدمتهم حزب الاصلاح أكبر الأحزاب اليمنية٬
وعلى الصعيد الاقليمي والدولي تحظى بدعم كبير خليجي وغربي وتسيطر على ما مساحته 80بالمائة من الرقعة الجغرافية اليمنية٬ وتتخذ من
عدن عاصمة مؤقتة لها.
وفي ظل هذا المشهد المنقسم تبرز عدد من السيناريوهات التي يمكن توقعها لما ستؤول إليه الأمور لاسيما بعد هروب هادي إلى عدن٬ والتي
مثلت تحولا كبيرا على الصعيد السياسي٬ ووجهت ضربة غير متوقعة كما يبدو للترتيبات التي اعدها الحوثيون وحليفهم الرئيس السابق صالح
للسيطرة على السلطة وحكم اليمن بالانقلاب على مخرجات الحوار الوطني والدولة الاتحادية وغيرها مما اتفق عليه اليمنيون عبر الحوار.
السيناريو الأول: شن الحوثيون الحرب على الجنوب لإيقاف تحركات الرئيس هادي لاسيما بعد تلويحهم بحل حزب الاصلاح كونه يمثل عقبة
كبرى امامهم لاجتياح الجنوب٬ واستنادا لما قاله أحد المقربين منهم وهو على البخيتي من أن قرار حل حزب الإصلاح واجتياح الجنوب قد
اتخذا على صعيد قمة هرم الجماعة ولم يتبقى إلا تنفيذ هذا القرار.
فإن تنفيذ قرار اجتياح الجنوب هو السيناريو الأول والمحتمل إذ أن حركة الحوثي المسيطرة على صنعاء والمتطلعة لحكم اليمن تشعر بفداحة
الخسارة التي منيت بها بعد تمكن الرئيس هادي من الهروب إلى عدن وعودته عن الاستقالة وممارسة مهامه من عدن كرئيس شرعي٬ وهذا في
تصوري يضع الحوثي في حرج شديد على الصعيد الداخلي والخارجي٬ فعلى الصعيد الداخلي هناك ضغط جماهيري كبير تواجهه الحركة من
قبل مناصريها ومؤيدوها والذين يطالبونها بإخراج البلاد من حالة الانفلات والتقوقع والقضاء على الفساد وتشكيل حكومة ومجلس رئاسي
لإدارة البلاد فيما فشلت الحركة الحوثية من المضي في اعلانها الدستوري٬ ورفضت تقديم تنازلات سياسية لإنجاح التسوية السياسية عبر
الحوار الذي يرعاه المبعوث الأممي جمال بن عمر٬ لتأتي قصة هروب الرئيس هادي الى عدن لتضيف مزيد من الحرج والتعقيد والضغط على
الحركة التي اصبحت الان مطالبة بإنهاء الوضع الجديد القائم في عدن وإعادة اللعبة مرة أخرى إلى صنعاء.

وعلى الصعيد الخارجي اصبحت الحركة ملتزمة لإيران ثم لروسيا بإيجاد وضع جديد في اليمن تكون هي اللاعب الرئيسي فيه ومسيطرة على
اليمن بشماله وجنوبه٬ كي تحقق لهما المزيد من النفوذ السياسي والاقتصادي في اليمن لاسيما في باب المندب٬ ومنابع النفط والغاز٬ وغيرها
من المناطق اليمنية المهمة التي اصبحت مثار صراع دولي محموم كالجزر اليمنية وفي مقدمتها سقطرى٬ وكذا خليج عدن وبحر العرب٬ فليس
هناك دعم خارجي من دون مقابل أو ثمن.
إلى هذه الأسباب هناك اسباب أخرى ستدفع الحوثيون لاجتياح الجنوب لإيقاف هادي عن مزاولة مهامه وربما طرده خارج اليمن او التخلص
منه٬ منها مشروع الأقاليم الستة التي عاد هادي بالترويج لها وسبق وان رفضتها الحركة٬ وكانت مسودة الدستور التي تضمنت هذا التقسيم هي
مثار الخلاف بين هادي والحوثيين والتي أدت إلى اعتقال أمين عام الحوار الوطني مدير مكتب هادي الدكتور احمد عوض بن مبارك ثم اقتحام
القصر الجمهوري ومحاصرة هادي في منزله ووضعه تحت الاقامة الجبرية وصولا إلى دفعه لتقديم استقالته مع الحكومة في يناير المنصرم٬
فضلا عن مخاوفها من محاولة هادي ترتيب الوضع في الجنوب ونقل السفارات اليه ومن ثم اعلان أمر واقع جديد في الجنود قد يتكلل بإعلان
انفصال الجنوب عن الشمال ورغم ان هذا الخيار لا يتوقعه حتى الجنوبيون انفسهم إلا ان حركة الحوثي يساورها قلق تجاه ذلك فهي تفكر
بعقلية الرئيس المخلوع صالح اذ لا تريد ان تمنح الجنوبيين اية فرصة لترتيب وضعهم الداخلي من خلال قربهم من سفارات الخليج والعالم وما
يوفره ذلك من فرصة امام الحراك لعرض قضيته بصورة كاملة وواضحة٬ أو اعادة المنقطعين والمسرحين الجنوبيين للجيش والأمن خوفا من
تكوين مركز قوى جديد للجنوب داخل المؤسسة العسكرية٬ وهذا ما رفضه صالح طوال الربع القرن الماضية٬ وسترفضه الحركة الحوثية ايضا
فهي تريد جنوب خاضع وخانع وعبارة عن بقرة حلوب وارض مستباحة ليس إلا .
ضف الى ذلك ضعف الموارد التي ستعاني منها الحركة الحوثية في صنعاء بسبب تكدس الثروات في الجنوب ومحافظة مأرب الشمالية
والواقعة تحت ادارة هادي٬ وفي حال صدر قرار من هادي بتوريد عائدات النفط والغاز والإيرادات المختلفة للبنك المركزي في عدن تصبح
الحركة الحوثية في صنعاء في وضع مالي واقتصادي معقد٬ بالإضافة الى توقف الدعم الخليجي عنها لاسيما السعودي وتحوله الى عدن يعقد
من وضعها كثيرا٬ وهذا من الاسباب الرئيسية التي ستدفعها لاجتياح الجنوب ووقف تحركات هادي وإعادة السيطرة على الاوضاع في البلاد
جنوبا وشمالا إلى صنعاء٬ لكن خطوة مثل هذه اذا ما اقدمت عليها الحركة الحوثية فأنها لا تخلوا من مخاطر كبيرة٬ لكنها محتملة في ظل
استمرار الرئيس هادي في سلبيته وتراخيه في ادارة شئون البلاد٬ فهو الى الان لم يقم بإصدار اية قرارات جمهورية لترتيب وضع الجيش في
المناطق التي تواليه في الجنوب وإقليمي الجند وسبأ٬ وعزل قيادات الألوية الموالية للرئيس المخلوع ونجله٬ وغيرها من القرارات المتعلقة
بالإيرادات وموازنة الدولة والدعم الخارجي وترتيب وضع اللجان الشعبية في عدن والمناطق الجنوبية الأخرى على الحدود مع الشمال٬ ودعم
جبهتي تعز ومأرب٬ وهذه من نقاط الضعف التي يعاني منها الرئيس هادي حتى الان والتي يمكن ان تدفع الحوثيون بتنفيذ قرارهم المتخذ
باجتياح الجنوب٬ لاسيما وان لديهم ترتيبات مختلفة مع قيادات ألوية عسكرية وقوات الامن الخاصة في عدن ومناطق مختلف في الجنوب
والواقعة تحت تصرفهم وكذا ترتيباتهم مع اجنحة داخل الجنوب قريبة من الرئيس السابق وعلى صلة بإيران .
كل هذه المعطيات تؤكد احتمالية وقوع هذا السيناريو الذي سيزيد من مأساة الجنوب وسيضعه من جديد تحت احتلال جديد ولكن هذه المرة ليس
في قبضة جيش وامن نظاميان وإنما مليشيا منفلتة وفوضوية ستعيث فسادا٬ وأما الرئيس هادي فسيكون مصيره في هذا السيناريو اما الهرب
خارج البلاد والأرجح الى السعودية او الامارات او القبض عليه واعتقاله من جديد أو تصفيته.
السيناريو الثاني: تمكن الرئيس هادي من ترتيب وضعه الداخلي في عدن٬ وإعادة ترتيب اوراقة السياسية والاقتصادية والعسكرية لتقوية
حضوره في عدن كعاصمة سياسية جديدة لليمن٬ وفي الجنوب كحاضن اجتماعي وسياسي لتحركاته٬ فمن غير صدور قرارات لحل الملف
الحقوقي للقضية الجنوبية على الأقل والمتمثل بإعادة المنقطعين العسكريين المدنيين إلى أعمالهم أو تجنيد الآلاف من الجنوبيين من مناطق
مختلفة في الجنوب في الجيش والأمن٬ سيظل هادي مكشوف الغطاء في الجنوب وغير مرغوب فيه بالاستمرار في عدن من قبل أطرف
جنوبية كثيرة سترى أن وجودة في عدن مجرد مؤامرة لقطع الطريق على الجنوب في استعادة دولته.
لنفترض أن الرئيس هادي قام بتلك الإجراءات ونفذها على أرض الواقع بالإضافة إلى تحويل إيرادات النفط والغاز والموارد الأخرى في
الجنوب والمحافظات الشمالية الواقعة تحت سيطرته إلى البنك المركزي في عدن٬ والحصول على دعم خليجي وأممي فإن من شأن ذلك أن
يمنحه مساحة كبرى للتحرك من خلال حل المشكلات العالقة٬ فهادي لا يحتاج دعما سياسيا فقط٬ وإنما دعما اقتصاديا كبيرا لحلحلت كثير من
القضايا أبرزها القضية الجنوبية٬ والقضاء على الفقر والبطالة٬ ومحاصرة منابع الإرهاب والتطرف٬ والبدء في تأهيل عدن في مجال الطاقة
والطرق والجسور ومشاريع المياه والصحة والتعليم٬ وغيرها من المشاريع الخدمية التي تجعل منها عاصمة مؤهلة لاستيعاب كل التحركات
والضغوط الداخلية والخارجية٬ فضلا عن صدور قرارات بتغييرات عسكرية واسعة في الألوية والمحاور الواقعة في الجنوب ومناطق تعز
ومأرب والجوف٬ وغيرها من مناطق الشمال الموالية للرئيس هادي٬ وإعادة تموضعها وولائها لصالح حماية الدولة التي تتخذ من عدن
عاصمة لها بدلا من موالاة الرئيس المخلوع صالح ونجله وجماعة الحوثي.
امام الرئيس هادي عدد من الإجراءات الضرورية والسريعة كرئيس جمهورية شرعي لجعل السيناريو الثاني يصب في صالحه والذي من
خلاله إذا ما استطاع ان ينجز كل هذه الخطوات فإنه سيجبر جماعة الحوثي للتسليم بالأمر الواقع الذي استطاع أو يستطيع هادي فرضه في
الجنوب اذا ما تخلى عن سلبيته وسيعمل على محاصرتها في صنعاء وإجبارها للقبول بالشروط التي ستمليها عدن وحتى اذا ركبت الحركة
الحوثية غرورها ونفذت قرارها باقتحام الجنوب عسكريا فإنها في هذه الحالة ستعجز عن اختراق الجنوب المحصن بقرارات جمهورية ناجعة
وترتيبات عسكرية رسمية متقدمة٬ ولجان شعبية منتشرة على الحدود بالآلاف٬ وفي المدن المهمة٬ ومجهزة بأسلحة وعتاد من مختلف الأنواع
حيث تختزن جبال حديد في عدن كميات كبيرة من الأسلحة المتوسطة والثقيلة٬ وفيما يتعلق باللجان الشعبية فينبغي اتاحة الفرصة امام مناطق
الجنوب المختلفة للانضمام اليها والابتعاد عن اغلاق اللجان الشعبية على مناطق أبين وشبوة حيث الحضور العائلي والقبلي لهادي٬ إذ عليه
ادراك مسالة انه رئيسا لكل اليمن ويتخذ من الجنوب حاضن اجتماعي لتحركاته٬ فلابد أن يوزع مسؤولية الحماية على المناطق الجنوبية
المختلفة٬ والناس لديهم الاستعداد الكامل اذا ما وجدوا الفرصة للقيام بهذه المهمة على اكمل وجه٬ عدا عن تقوية جبهتي تعز ومأرب.
في هذه الحالة سيكون الرئيس هادي وبدعم سياسي وشعبي داخلي٬ ودعم دولي وإقليمي خارجي٬ قويا لجهة فرض مشروع الأقاليم على حركة
الحوثي التي ترفضه حاليا وتطرح مشروع الحكم المحلي بديلا عنه وهو المشروع الذي رفضه الجنوب في 2010 واجزم ان هادي سيكونعدن الغد | طباعةالسيناريوهات المتوقعة لما بعد هروب هادي إلى عدن ۲۰۱٥/۳/۲
http://adenalghad.net/printpost/152209/ 3/3
قادرا على استبدال مشروع الاقاليم الستة بمشروع الاقليميين الذي يلقى قبولا واسعا في الجنوب٬ وإذا ما تمكن من فرض مشروع الاقليمين
واتخذ من عدن عاصمة لليمن فانه سيدخل بذلك التاريخ من اوسع ابوابه وسيستمر في الحكم لفترة أطول وسيخرج اليمنيون شمالا وجنوبا
للمطالبة بالتمديد له في الحكم لفترة اطول حتى يصبح غير قادر على مواصلة مهامه كرئيس لأسباب صحية وتقدمه في السن فسيقرر اليمنيون
انتخاب رئيسا جديدا في هذه الحالة.
على هادي ان لا يركن كثيرا للوعود الخارجية لاسيما الخليجية بالتدخل العسكري لحمايته٬ عليه ترتيب وضعه الداخلي تماما بما سيحصل
عليه من دعم مالي واقتصادي ولوجستي٬ مسألة التساهل والتهاون وتحويل قصر معاشيق لمزار يومي للزوار لن يجدي نفعا٬ ينبغي التحرك
على الأرض بين الناس٬ وكسب القاعدة العريضة للحراك الشعبي٬ وعدم الوقوع في الاخطاء التي وقع فيها الرئيس السابق علي سالم البيض٬
فالمشهد يكاد يكرر نفسه تماما من جديد٬ والسيناريو الثاني يصب في صالحه إذا ما استغل كل الظروف المحيطة لتقوية جبهته الداخلية
وتحصين معقله في الجنوب من أي اختراق٬ علما بأن الآلاف من الحوثين يتواجدون بعدن ويتسللون اليها بصورة يومية بزي مدني وجاهزون
للقيام بأي مهمة تسند إليهم وكل هذه العوامل ينبغي ان تؤخذ في الاعتبار جيدا.
في هذا السيناريو سيخرج الرئيس هادي منتصرا٬ وسيتمكن من ان يقود اليمن الى الدولة الاتحادية وعاصمتها عدن٬ وستدين صنعاء والمناطق
الواقعة تحت سيطرة الحوثي كلها بالولاء له خوفا من الانفصال وسيحقق انتصارا كبيرا على الصعيد الوطني والشخصي.
السيناريو الثالث: وهو سيناريو يحمل رواية ضعيفة ولكنها متداولة بين الناس وينبغي الحديث عنها وعدم تجاهلها٬ وهي ان الرئيس هادي لم
يهرب من صنعاء إلا بناء على اتفاق من تحت الطاولة مع زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي٬ وقيادات شمالية أخرى٬ للعب دور جديد في عدن٬
من ابرز ملامحه قطع الطريق على دعاة فك الارتباط بتحقيق حلمهم بإعلان دولة الجنوب٬ لاسيما خلال هذه الفترة التي تعاني منها الدولة
اليمنية من الضعف والتفكك٬ وأصحاب هذه الرواية يعللون ذلك بتحركات هادي السلبية في عدن حتى الان٬ فهو لم يصدر قرارا جمهوريا على
الصعيد العسكري والاقتصادي٬ ولم يقم بترتيب البيت الداخلي تحسبا لأي هجوم حوثي محتمل٬ ويتعامل مع الأمور ببرود شديد فيما يفترض
اننا نعيش في معركة حقيقية ينبغي اخذ كل الحيطة والحذر تجاهها٬ ولملمت الشارع الجنوبي٬ وعدم ترك اية ثغرة يمكن ان ينفذ منها الحوثيون
وحليفهم الرئيس السابق بمساعدة ايران٬ وتقوية الجبهة الاعلامية والسياسية٬ وتغيير ادوات اللعبة وعدم الاعتماد الكلي على الأدوات السابقة
التي ثبت فشلها٬ والخروج من لعبة وصراع مراكز القوى التقليدية الانتقامية٬ والوقوف على مشروع واضح الملامح ومعركة مصيرية
يخوضها الشعب بأكمله ضد القوى التقليدية المعادية للدولة٬ لا ان يصير أداة بيد قوى معينة لديها ثأر وانتقام مع قوى أخرى تحاول أن تسخر
تحركات الرئيس لمصلحتها وبالتالي رهن اليمنيين ومستقبلهم بصراعاتها العقيمة والمدمرة.
اذن الرئيس هادي مطالب بالخروج من الوضع الحالي إلى وضع أكثر فاعلية كرئيس شرعي لكل اليمنيين لقطع الطريق على تكهنات وروايات
من هذا القبيل تحاول ان تخترق الشارع وتصيبه بالإحباط واليأس.

جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}
  رد مع اقتباس
قديم 03-03-2015, 06:10 PM   #6
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


الرئيس هادي يستقبل قيادات السلطة المحلية والمشائخ والأعيان ووجهاء يافع


الثلاثاء 03 مارس 05:01 2015 مساًء
عدن ((عدن الغد)) خاص:

أكد الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس
الجمهورية أن الاعتراف بالشرعية يتطلب
العمل بصورة ايجابية إلى جانب القيادة
الشرعية ورفع الإقامة الجبرية عن رئيس
حكومة الكفاءات خالد محفوظ بحاح والوزراء
الذين معه وبقية المسئولين والمعتقلين
السياسيين والشباب الناشطين فورا .
وطالب الأخ الرئيس خلال لقاءه يوم الثلاثاء
بالعاصمة الاقتصادية والتجارية عدن قيادات
السلطة المحلية والتنفيذية والمشائخ والأعيان
ووجهاء يافع٬ طالب سفراء الدول المشرفة
على تنفيذ المبادرة الخليجية من الدول الخمس
وسفير الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون
الخليجي أن يباشروا عملهم من العاصمة
الاقتصادية عدن .. داعيا إلى عودة الحوار إلى
خارج صنعاء بموجب قرار مجلس الأمن .

وتابع : إذا كان مدينة تعز أو مدينة عدن يرفضها بعض المتحاورين ولكون مستشار الأمين العام المساعد ومبعوثه إلى اليمن جمال بنعمر
المكلف بذلك٬ نقترح عليه بصفتنا رئيسا للجمهورية ورئيسا للحوار الوطني نقل الحوار إلى مقر مجلس التعاون الخليجي باعتباره صاحب
المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية في الرياض .


وناشد الأخ الرئيس مجلس التعاون باستمرار دوره البناء من خلال عقد مؤتمر يدعى اليه كافة الأطراف اليمنية الراغبة في المحافظة على امن
واستقرار اليمن ووحدته تحت مظلة مجلس التعاون الخليجي يهدف الى المحافظة على امن واستقرار اليمن ووحدته في إطار التمسك بالشرعية
ورفض الانقلاب عليها وعدم التعامل مع ما يسمى بالإعلان الدستوري ورفض شرعنته .. مؤكدا على ضرورة العمل على تنفيذ الملحق الامني
لاتفاق السلم والشراكة الذي أصبح جزء من الاتفاقية بما فيها عودة الاسلحة والمعدات الى الدولة وبسط نفوذها على كافة الاراضي اليمنية
والخروج باليمن من المأزق الى بر الامان وبما يكفل عودة الامور الى نصابها .
كما اكد على اهمية ان تستأنف العملية السياسية وفقا للمبادرة الخليجية واليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وان لا تصبح اليمن مقرا
للمنظمات الارهابية والتنظيمات المتطرفة مرتعا لها .
من جانبهم عبر ابناء يافع عن سعادتهم لخروج الرئيس من صنعاء ووصوله بالسلامة الى عدن .. مؤكدين وقوفهم الكامل مع الشرعية
الدستورية التي يمثلها الاخ الرئيس عبدربه منصور هادي .

واعلنوا باسم ابناء يافع في داخل الوطن وخارجه مساندتهم لكل الخطوات التي اتخذها الرئيس بصفته رئيسا شرعيا لليمن كونه منتخبا انتخابا
من قبل الشعب اليمني .
واكدوا على ضرورة تنفيذ مخرجات الحوار الوطني المرتكزة على المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية .. داعيين دول مجلس التعاون الخليجي
الى الوقوف مع شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي وتقديم الدعم الكامل حتى يتمكن من اخراج البلد من ازمتها الحالية الى بر الامان .
وعبر ابناء يافع عن رفضهم لانقلاب الحوثيين على الشرعية الدستورية وعلى مخرجات الحوار الوطني الذي اجمع عليه كافة ابناء اليمن .
/http://adenalghad.net/news/152366
جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}
  رد مع اقتباس
قديم 03-04-2015, 01:39 PM   #7
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي




سفير لندن عقب لقاءه بالرئيس: الحكومة البريطانية تدعم شرعية عبدربه منصور هادي واستكمال تنفيذ المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية ومخرجات الحوار



عـدن المنارة/أيمن بجاش:


أكد سفير المملكة المتحدة لدى اليمن "ادموند براون" دعم المملكة والحكومة البريطانية لشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي ولاستكمال تنفيذ المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.
وأشار في تصريح لوسائل الإعلام عقب لقاءه برئيس الجمهورية إلى ارتياح بلاده لسير العملية السياسية في اليمن خلال السنوات الماضية..، معربا عن استياءه للخلافات التي حدثت بين الأحزاب مؤخراً.
ودعا السفير البريطاني الأحزاب السياسية في اليمن وكل المكونات التي شاركت في الحوار الوطني إلى الالتزام بمخرجاته وتنفيذ الاتفاقيات التي وقعوا عليها بما فيهم الحوثيين..، معبرا عن أسفه لعدم التزام جماعة الحوثيين بالاتفاقيات الموقعة عليها في إطار العملية السياسية في اليمن.
  رد مع اقتباس
قديم 03-05-2015, 07:47 PM   #8
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


دعم إقليمي ودولي للرئيس هادي مداخلات:جلال شهدا،حسين البخيتي،مطلق المطيري،فتحي بن لزرق

اقرأ المزيد من عدن الغد | عرض فيديو


ط¹ط¯ظ† ط§ظ„ط؛ط¯ | ط¹ط±ط¶ ظپظٹط¯ظٹظˆ



عرض فيديو
لقاء فتحي بن لزرق ناشر ورئيس تحرير صحيفة عدن الغد



اقرأ المزيد من عدن الغد | عرض فيديو ط¹ط¯ظ† ط§ظ„ط؛ط¯ | ط¹ط±ط¶ ظپظٹط¯ظٹظˆ
-
ط¹ط¯ظ† ط§ظ„ط؛ط¯ | ط¹ط±ط¶ ظپظٹط¯ظٹظˆ

التعديل الأخير تم بواسطة حد من الوادي ; 03-05-2015 الساعة 07:56 PM
  رد مع اقتباس
قديم 03-08-2015, 03:20 PM   #9
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي



هادي يستقبل السفير الروسي باليمن



الأحد 08 مارس 2015 02:36 مساءً
عدن ((عدن الغد)) خاص:

استقبل الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية يوم الاحد بالعاصمة الاقتصادية والتجارية عدن سفير جمهورية روسيا الاتحادية فلاديمير ديدوشكين .




وخلال اللقاء جرى بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزها وتطويرها وبما يخدم المصالح المشتركة، كما تم تبادل الآراء حول الوضع في اليمن والمنطقة .



وفي اللقاء أشاد الأخ الرئيس بمواقف روسيا الاتحادية الداعمة للشرعية الدستورية .. مؤكدا على أهمية مواصلة الحوار واستكمال العملية السياسية القائمة على المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الآمن الدولي ذات الصلة بالوضع في اليمن .



وثمن الأخ الرئيس المساعي والجهود التي تبذلها روسيا الاتحادية مع مختلف الأطراف التي تسعى من اجل الحفاظ على الشرعية الدستورية بصفتها إحدى الدول الراعية للمبادرة الخليجية في سبيل إخراج اليمن من أزمتها الراهنة .



من جانبه نقل سفير روسيا الاتحادية تحيات الرئيس فلاديمير بوتين للرئيس عبدربه منصور هادي بسلامة خروجه من صنعاء ووصوله إلى عدن .. مؤكدا موقف روسيا الاتحادية الداعم لشرعية الأخ رئيس الجمهورية .



وأشار السفير الروسي إلى انه لا خيار أمام اليمنيين للخروج من أزمتهم الا من خلال الحوار واستكمال العملية السياسية لتجنيب اليمن ويلات الصراعات .



اقرأ المزيد من عدن الغد
  رد مع اقتباس
قديم 03-12-2015, 06:39 PM   #10
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي



الرئيس هادي يأمر بتنجيد 20 إلف مواطن بالمحافظات الجنوبية في الجيش


Google +0 0 0 0 0

شبوة برس - متابعات - عدن

الخميس 12 مارس 2015 05:35 مساءً



قالت مصادر إعلامية بالعاصمة عدن أن فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية اصدر قرار بتكليف كل من العقيد محمد مشهور الكازمي ( أبو فاروق الكازمي ) والعقيد ناصر الملوث باستقبال العسكريين المسرحين قسرا والتي أقرت اللجان السابقة عودتهم للعمل وكذلك العسكريين المنقطعين عن وحداتهم لأسباب خاصة ومرتباتهم جاريه والعسكريين المفرقين بالبيوت ولديهم قدره للعمل .


وسيتم البدء في تجنيد 20 ألف مواطن من المحافظات الجنوبية يوم السبت القادم . هذا وأوضح العقيد "محمد مشهور الكازمي" بمنشور على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "بناء على توجيهات رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة فانه قد تم تكليف العقيد الركن / محمد مشهور الكازمي والعقيد "ناصر الملوث" باستقبال العسكريين المسرحين قسريا والذي أقرت اللجان السابقة عودتهم للعمل وهم يستلمون معاش ولا يمارسون اي مهام وهم حاليا فوق العمل وفقا لحلول القضية الجنوبية وكذلك العسكريين المنقطعين عن وحداتهم لأسباب خاصة ومرتباتهم جاريه والعسكريين المفرقين بالبيوت ولديهم قدره للعمل وعليهم التواجد في معسكر صلاح الدين ابتدأ من السبت القادم 2015/3/14م ..

على جميع العسكريين المحددة حالاتهم أعلاه مراجعة قيادة المعسكر المكلفة بهذا الخصوص ..
الجدير ذكره انه كذلك تم فتح باب التجنيد في القوات المسلحة في بعض المحافظات الجنوبية لسد الفراغ في النقص في القوه البشرية ..وعلى من لديه الرغبة بالتجنيد مراجعه مدراء عموم المديريات ..

* عن اقليم عدن


اقرأ المزيد من شبوة برس
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas