المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > سياسة وإقتصاد وقضايا المجتمع > سقيفة الحوار السياسي
سقيفة الحوار السياسي جميع الآراء والأفكار المطروحه هنا لاتُمثّل السقيفه ومالكيها وإدارييها بل تقع مسؤوليتها القانونيه والأخلاقيه على كاتبيها !!


هنا دولة الجنوب العربي" البحث عن دولة "هادي"..!

سقيفة الحوار السياسي


إضافة رد
قديم 11-26-2020, 12:37 PM   #1
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Thumbs down هنا دولة الجنوب العربي" البحث عن دولة "هادي"..!


مقالات

البحث عن دولة "هادي"..!


2020-11-25 19:53
البحث عن دولة "هادي"..!
صالح أبو عوذل
- مشروع دولة "مقهويات بن معيلي"
- دولة ورئيس في فندق بدولة أخرى
- التحالف العربي وحكومة هادي
- الإدارة الذاتية وقضية الكهرباء في عدن
- رئيس عشان عيون "النائب"
- إلى الرئيس علي ناصر .. الجنوب وطن وليس طاولة قمار


مركبة خاصة تنطلق من صالة مطار إسطنبول الدولي، تقل الشيخ العلامة ومخترع علاجات جميع الامراض عبدالمجيد الزنداني في الطريق إلى منزله الفخم الذي اشتراه بأموال السعودية.


محمد اليدومي ينتظر من شرفة منزله المجاور وصول الزنداني، تدخل المركبة من بوابة الرئيسية، والزنداني يمسح على لحيته الصهباء، ويحاول صنع ابتسامة مزيفة، لمستقبليه من قيادات الإخوان الذين اصطفوا في حديقة المنزل، ينتظرون الأسير المحرر من سجون الرياض، ترجل الكهل من المركبة وبدأ في السلام عليهم ملوحا بيده، فالرجل الطاعن في السن يخشى فيروس كورونا، فيما نجله مكتشف علاج المرض الأخير يقوم بإنزال الحقائب .

سار الزنداني نحو البوابة الرئيسية للمنزل وخلفه تسير قيادات الإخوان، وحين فتح له الباب، سأل الزنداني عن زعيم التنظيم محمد اليدومي، حينها أخبره أحدهم، انه مشغول بكتابة بيان، يبين موقف التنظيم من اتفاق الرياض والحرب في الجنوب، فيما الآنسي يتحدث مع المطبخ الإعلامي للتفاعل مع البيان المرتقب.

وحين خرج البيان، كان الزنداني يغط في نوم عميق، لتخرج المواقع الالكترونية الممولة وتلك التي باع أصحابها ضمائرهم بثمن بخس، للحديث عن عظمة البيان التاريخي لليدومي وانه من اقوى الخطابات التي لم ير لها مثيل حتى في عهد الفتوحات الإسلامية.

قال اليدومي وبلسان المرشد الأعلى مخاطبا عبدربه منصور هادي، "لا حكومة الا بدخول عدن"، وفي شقرة كانت التوجيهات قد وصلت بالتصعيد، يخرج أحدهم بعد ان أنتهى من الطباخة، "لا خيار الا بفرض هيبة الدولة".

كانت الدولة المراد فرض هيبتها تخسر قاعدة عسكرية في محيط مأرب، فيما هادي يشعر بالأحراج، كيف سيخبر السعوديين بالخبر، الذي علموا به قبل ان يصل إليه.

في ظهيرة اليوم التالي، كان الأحمر يدق باب غرفة هادي للحديث مع الرئيس، الذي كان يغط في نوم عميق معوضا سهر الليلة الماضية مع قات مسماري أتى من الحبشة.. بلكنة محلية "ايه تبي مني الآ ن؟ "في صالة الشقة جلس هادي بعد ان لبس بدلته الرسمية، الأحمر مخاطبا "نبحث عن خطة جديدة للوصول الى زنجبار، إذا تريد ناصر وزيرا للداخلية، لا بد ان نسقط زنجبار".

ترد مكاملة هاتفية.. هادي لنائبه "هذا الأخ القائد"، أخبره ان الأمور مبشرة بخير وان الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تحقق انتصارات في مأرب والجوف وعمران وصعدة وحرف سفيان وذمار ورداع".

يضحك الضابط السعودي ويغلق الهاتف، ويلعن في هادي ونائبه.

الرئيس لنائبه، ايوه كلم كمل؟.

ايه أكمل.. الجيش كمل في أبين، الحل تشوف الاشقاء اننا نريد سلاح عشان نحارب الحوثي، ونرسلها إلى أبين، عشان نستقطب قيادات، حاول تتكلم مع الاشقاء انا تكلمت معهم المرة الأولى.

في بوابة قاعدة ماس العسكرية بمأرب، كان مسلحا حوثيا رث الملابس، قد رمى بنفسه فوق تلة رملية، تصله رسالة على تطبيق واتس اب، "هادي ونائبه يتحدثان عن انتصارات ساحقة ضد الحوثيين".

يتفق كيس "الشمة"، ويسأل نفسه، هل تكفي للقتال، فيما محمد الحوثي يلتهم أوراق القات في منزله الفخم بصنعاء، يضحك، ثم يقول "لولا الفلوس القطرية، ما تركنا مأرب ثانية واحدة".

في شقرة تستعد الذيول والثعالب لمعركة جديدة، التوجيهات بالهجوم وصلت، أحدهم يسأل الآخر إلى متى هذا القتال، يرد عليه الأخر "إلى أن نفرض دولة المارشال".

وقع الهجوم وانكسر، كما جرت العادة، والمحصلة قتلى وجرحى، ودولة هادي، تختفي كقرص الشمس في وقت المغيب.



#صالح_أبوعوذل
التوقيع :

عندما يكون السكوت من ذهب
قالوا سكت وقد خوصمت؟ قلت لهم ... إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف ... وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة ... والكلب يخسى- لعمري- وهو نباح
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas