المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > سياسة وإقتصاد وقضايا المجتمع > سقيفة الأخبار السياسيه
سقيفة الأخبار السياسيه جميع الآراء والأفكار المطروحه والأخبار المنقوله هنا لاتُمثّل السقيفه ومالكيها وإدارييها بل تقع مسؤوليتها القانونيه والأخلاقيه على كاتبيها ومصادرها !!


المنقولات السياسية

سقيفة الأخبار السياسيه


إضافة رد
قديم 12-15-2014, 08:59 PM   #541
يماني وشامخ كياني
حال قيادي
 
الصورة الرمزية يماني وشامخ كياني

افتراضي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 12-15-2014, 09:07 PM   #542
يماني وشامخ كياني
حال قيادي
 
الصورة الرمزية يماني وشامخ كياني

افتراضي القوات المسلحة المصرية قامت بتصفية 75 منهم: إرهابيون يمنيون يقاتلون فى سيناء


القوات المسلحة المصرية قامت بتصفية 75 منهم: إرهابيون يمنيون يقاتلون فى سيناء


بوابة الصباح المصرية

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



*جماعة الإخوان فى صنعاء تتولى مهمة نقل مقاتلى القاعدة لمصر عبر ميناء ميدى فى البحر الأحمر
*مدير المخابرات اليمنية زار مصر لتهدئة الأمور.. ومصر صادرت أموال إخوان اليمن
* يدخلون عبر مطار الإسكندرية قادمين من ليبيا.. وتفجير خطوط الغاز وأبراج الكهرباء هو نفس أسلوب تنظيم القاعدة فى اليمن


ظاهرة أمنية جديدة، مثيرة للقلق، اكتشفتها السلطات المصرية مؤخرًا، هى تزايد أعداد الإرهابيين اليمنيين الذين يلقى القبض عليهم فى سيناء بشكل يدعو للريبة.. صحيح أن سيناء صارت قبلة الجهاديين المسلحين فى العالم كله، بعد أن حولها محمد مرسى وقت كان رئيسًا للجمهورية إلى معسكر تدريب مغلق، لكن تزايد أعداد العناصر اليمنية
تحديدًا دفع السلطات الأمنية فى البلدين إلى فتح قنوات اتصال وتعاون لمواجهة هذه الظاهرة.

القضية بدأت بتاريخ 15 أكتوبر 2014، عندما قامت القوات المسلحة فى سيناء بعملية ناجحة نتج عنها تصفية 75 إرهابيًا من عناصر تنظيم القاعدة والإخوان المسلمين.. بعد التعرف على هوياتهم اتضح أنهم يمنيون، فقامت الأجهزة السيادية فى مصر بمخاطبة أجهزة الأمن اليمنية لطلب توضيح عن سبب وجود هذا العدد الكبير من اليمنيين فى سيناء، وكيفية دخولهم للحدود المصرية، ونشبت أزمة كبيرة بين السلطات اليمنية والمصرية حينذاك، وبعد يومين زار وفد
أمنى برئاسة مدير المخابرات اليمنية «علي الأحمدى» القاهرة، وتم تهدئة الأمور ووضعها فى نصابها.

العملية فتحت العيون أمام هذه الظاهرة الملفتة، حيث أكدت مصادر مطلعة لـ«الصباح» عن وجود ما يقرب من 200 جهادي يمنى ينتمون لتنظيم القاعدة فى سيناء، أغلبهم فر إلى مصر هربًا من ضربات طائرات الدرونز الأمريكية فى اليمن، لأن اليمن هي الدولة العربية التي تعد أكبر جناح عسكرى للقاعدة في الشرق الأوسط، وقد استقبلهم في سيناء عنصر إخوانى يدعى «أبو الحسن» وهو من الصف الثالث للجماعة وليس قياديًا، لكنه على اتصال مباشر بمحمود عزت
المقيم فى الوقت الحالى بإحدى المزارع فى السودان بحماية من قيادات إخوانية هناك.

المصادر أكدت أنه فى اليوم التالى لعملية الجيش الناجحة فى سيناء، أى بتاريخ 16 أكتوبر 2014 تم إيقاف 15 يمنيا بمطار الإسكندرية
قادمين من ليبيا، وتم التحقيق معهم وترحيلهم لليمن فى الحال لوجود شبهات انتماء بعضهم لجماعة الإخوان.

التعاون الأمنى المصرى اليمنى كشف لنا أن الطريقة التى يستخدمها الإرهابيون فى سيناء لتفجير خطوط الغاز أكثر من 18 مرة بنفس الطريقة، هو نفس التكتيك الذى يتبعه تنظيم القاعدة فى اليمن، حيث يستهدفون تفجير خطوط النفط وأبراج الكهرباء قرب صنعاء، وهو الأمر الذى أكد أن الإرهابيين الموجودين فى سيناء أغلبهم عناصر جهادية يمنية.

بعد بحث وتتبع تلك الأحداث والوقائع، ظهر لنا 3 أسماء من قيادات الإخوان فى اليمن، عرفنا أنهم متورطون فى التخطيط لنقل جهاديي القاعدة إلى سيناء، وأولهم «ف.ع» الذي كان مرشح الإخوان في الانتخابات الرئاسية اليمنية عام 2006، وهو أيضًا رئيس الدائرة الإعلامية والسياسية للإخوان، كما أنه مسئول حساب تويتر المسمى «طماح»
الذى يدعي الإخوان أنه عبارة عن شبكة تجسس تكشف تحركات الجيش المصري في سيناء.

أما عن الشخص الثانى فيدعى «ش. د»، وهو عضو في البرلمان اليمني وأحد المقربين لقيادات الإخوان ويعتبر من تلامذة محمود عزت، وله علاقات واسعة مع المقاتلين الجهاديين، ويقال إنه أهم شخص في التنظيم اليمني بعد مرشد الإخوان في اليمن ياسين عبدالعزيز، والثالث يدعى
«م. ح» وهو المسئول الأول عن نقل المقاتلين إلى تركيا وسوريا والعراق، ومنسق العلاقات مع المخابرات التركية.

أما طريقة تهريب السلاح لسيناء- حسبما أكدت المصادر- فتتم عن طريق ميناء «ميدى»، وهو ميناء يقع بين الحدود اليمنية والحدود السعودية على البحر الأحمر، خاصة أن كثيرًا من جزر ميدى تحولت فى الفترة الأخيرة إلى وكر للمهربين، وأكد ذلك اعترافات مهربين عملوا فى السابق على تهريب السلاح من هذه الجزر إلى السودان وسيناء
بالإضافة إلى أن المقاتلين من الجهاديين لهم معسكر تدريبى تشرف عليه القاعدة فى باب المندب.

واستمرارًا لمسلسل تعقب الإرهابيين اليمنيين استطاعت القوات البحرية اليمنية ضبط أكثر من 49 ألف قطعة سلاح تركية الصنع فى المياه الإقليمية بجنوب البحر الأحمر خلال الأيام القليلة الماضية، كما سبق وضبطت شحنات أسلحة مهربة فى عمليات متفرقة خلال الأشهر الماضية، كان أكبرها شحنة الأسلحة التى ضبطت فى سواحل محافظة عدن في يناير الماضي على متن السفينة الإيرانية «جيهان1» والتى اشتملت على صواريخ كاتيوشا إم 122، وصواريخ أرض جو
ستريلا 1 و2 تعمل بالحرارة لتتبع الطائرات الحديثة بمختلف أنواعها على مسافة من «4 إلى 5 كم»
وقواذف «آر بى جى 7»، ومواد متفجرة من طراز RDX.

اليمن معروف لدى الكثيرين بأنه «البلد المسلح»، فأغلب المواطنين يحملون قطع السلاح بشكل علني، ووفق إحصائيات رسمية صدرت قبل عام يُقدّر عدد الأسلحة في اليمن بنحو 60 مليون قطعة سلاح، في بلد لا يتعدى تعداده 25 مليون نسمة، بل إن هذه النسبة زادت في الفترة الأخيرة بحسب المراقبين بسبب مواجهات الدولة
مع جماعة «الحوثيين» الشيعة، الذين يطلقون على أنفسهم اسم «أنصار الله»، واستيلائهم على كثير من المعسكرات والعتاد.

وكشف تقرير أمنى للمخابرات اليمنية، عن تحويل أرخبيل الجزر اليمنية القريبة من ميناء ميدي التابعة لمحافظة حجة - شمال غرب اليمن - إلى قاعدة انطلاق لعمليات التهريب، حيث يوجد فيها عشرات المهربين، بعد أن هجرها الكثير من سكانها نتيجة الخوف من مضايقة المهربين لهم.

وأشار التقرير المخابراتى إلى استمرار تدفق السلاح التركى إلى اليمن، فيما أكدت السلطات التركية أكثر من مرة على التعاون الأمنى مع السلطات اليمنية، وتبادل المعلومات الأمنية فى قضية عمليات التهريب المستمرة للأسلحة التركية إلى الأراضى اليمنية، وأن الحكومة التركية مستعدة لتقديم أوجه الدعم والمساندة لليمن وقواتها المسلحة، والعمل لما من شأنه خروج البلاد إلى بر الأمان، وبناء اليمن الجديد، كما أعلنت فى فترة سابقة أنها فتحت تحقيقًا فى كثير من شحنات الأسلحة، وتوصلت إلى مجموعة من الأسماء التركية والعربية واليمنية التى تقف وراءها.. لكنها لم تعلنها رسميًّا وتحفظت عليها.

فيما أوضح التقرير تورط اليمن فى تهريب السلاح إلى سيناء، كون ذلك سيلحق ضررًا بالعلاقات اليمنية - المصرية، خاصة وأن علاقات البلدين ظلت متميزة منذ ثورة سبتمبر 1962م، ولم تتأثر حتى أثناء المقاطعة العربية لمصر عقب توقيع اتفاقية كامب ديفيد مع إسرائيل.

وعلمت «الصباح» أن الحكومة المصرية سلمت اليمن، بشكل غير معلن، رسالة احتجاجية سلمها السفير المصرى فى اليمن، وفي الرسالة احتجت القاهرة على «دور جماعة الإخوان المسلمين فى اليمن فى دعم جماعة الإخوان المصرية من خلال إيواء قيادات وعناصر منها، وتدريب مقاتلين
وإرسالهم من اليمن إلى مصر للقيام بأعمال إرهابية ضد الجيش المصرى هناك».

وقال المصدر: «قدمت مصر فى رسالتها عددًا من الأدلة على اتهاماتها الموجهة إلى جماعة الإخوان المسلمين فى اليمن، وأكدت مصر أنها ألقت القبض على جهاديين يمنيين فى سيناء ورفح «أوردت أسماءهم» ليس لديهم تأشيرات خروج من الأراضى اليمنية، ولا تأشيرات دخول إلى الأراضى المصرية».

وأضاف المصدر أن الدكتور علي حسن الأحمدي، مدير المخابرات اليمنية، زار مصر بناءً على الرسالة
التي سلمها السفير المصري لليمن، وقد أغضبت زيارته قيادات الإخوان المسلمين في اليمن.

أيضًا علمت «الصباح» أن السلطات المصرية قد صادرت مليار جنيه من أموال رجل الأعمال اليمنى «حميد الأحمر»، والذى يعد من أكبر القيادات الإخوانية فى اليمن ويعيش الآن في تركيا، والذي قد جاء إلى مصر فى عهد الرئيس المعزول محمد مرسي والتقى به، ثم عرض استثمارات
في مصر بـ500 مليون جنيه لمشاركة خيرت الشاطر نائب المرشد في استثمارات تكون واجهة لغسيل أموال الجماعة.
  رد مع اقتباس
قديم 12-15-2014, 09:08 PM   #543
يماني وشامخ كياني
حال قيادي
 
الصورة الرمزية يماني وشامخ كياني

افتراضي السجن 15 عاماً لشخص شارك في اغتيال ضابط في المخابرات اليمنية


السجن 15 عاماً لشخص شارك في اغتيال ضابط في المخابرات اليمنية



صنعاء - خبر للأنباء:

قضت المحكمة الابتدائية الجزائية المتخصصة بأمانة العاصمة، الأحد، بالحبس 15 عاماً بحق إرهابي
ساعد في اغتيال ضباط بالأمن السياسي في محافظة البيضاء في أغسطس العام الماضي.

ودانت المحكمة، في جلستها المنعقدة برئاسة القاضي الجزئي محمد البرغشي، المتهم محسن منصر محسن السلامي
بجرم الاشتراك في عصابة مسلحة تتبع تنظيم القاعدة الإرهابي وتقديم المساعدة السابقة في اغتيال الضباط
بالأمن السياسية محمد ناصر المعمري، ومعاقبة المدان بالحبس 15 عاماً
وفقاً لوكالة الأنباء الحكومية.

كما قضى الحكم بإلزام المدان تقديم تعهد بقطع كل صلة تربطه بالتنظيم، ووضعه تحت مراقبة الشرطة
لمدة ثلاث سنوات، وكذا إلزامه تعويض ورثة المجني عليه المذكورين في حكم انحصار
الورثة مليون ريال، وكذا 400 ألف ريال نفقات واغرام التقاضي.
  رد مع اقتباس
قديم 12-15-2014, 09:09 PM   #544
يماني وشامخ كياني
حال قيادي
 
الصورة الرمزية يماني وشامخ كياني

افتراضي مقتل رجل أمن سعودي برصاص "مجهول" في بلدة العوامية بالقطيف


مقتل رجل أمن سعودي برصاص "مجهول" في بلدة العوامية بالقطيف

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الرياض - خبر للأنباء:
قتل شرطي من قوات الأمن السعودية يوم الأحد برصاص مسلح مجهول ببلدة العوامية
التابعة لمحافظة القطيف وفقا للداخلية السعودية.

وقال الناطق الاعلامي لشرطة المنطقة الشرقية أوردته وكالة الأنباء السعودية :
"أثناء قيام رجال الأمن بمهامهم في أحد المواقع الأمنية بحي الناصرة المؤدي إلى بلدة العوامية بمحافظة القطيف..
تعرضوا لإطلاق نار من مصدر مجهول بالمزارع المنتشرة بالحي..
مما نتج عنه استشهاد الجندي عبدالعزيز بن أحمد ال علي عسيري."

مشيرا أن شرطة محافظة القطيف "باشرت.. إجراءات الضبط الجنائي
في الجريمة والبحث والتحري عن المتورطين فيها."
  رد مع اقتباس
قديم 12-15-2014, 09:14 PM   #545
يماني وشامخ كياني
حال قيادي
 
الصورة الرمزية يماني وشامخ كياني

افتراضي

منظمة العفو الدولية تصف مقتل القيادي الجنيدي بـ "الإعدام" وتطالب بمحاسبة القتلة

الاثنين 15 ديسمبر 2014 08:48 مساءً
لندن (عدن الغد) ترجمة إياد الشعيبي


وصفت منظمة العفو الدولية عملية قتل الشهيد خالد الجنيدي اليوم الاثنين في عدن بـ
"الإعدام خارج نطاق القضاء" ودعت السلطات اليمنية للتحقيق الفوري في مقتله.

وقالت منظمة العفو الدولية في بيان لها نشر قبل قليل باللغة الإنجليزية بأنه يجب على السلطات اليمنية التحقيق
في مقتل الناشط السياسي خالد الجنيدي برصاص قوات الأمن خلال
مظاهرة سلمية في مدينة عدن الجنوبية اليوم.

وخالد الجنيدي، وهو ناشط قيادي في الحراك الجنوبي الانفصالي في اليمن، كان يقود سيارته إلى إضراب
في حي كريتر عندما تم إيقافه من قبل خمسة ضباط أمن ملثمين وأطلقوا النار في صدره.

وقال نائب مدير منظمة العفو الدولية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سعيد بومدوحه
"هذا القتل المتعمد أمر مروع ويبدو أنه عملية إعدام خارج نطاق القضاء بسبب النشاط السلمي لـ خالد الجنيدي لتعزيز استقلال جنوب اليمن".

"إن السلطات اليمنية ملزمة بموجب القانون الدولي لضمان إجراء تحقيق مستقل ونزيه وفوري في هذا القتل
وأن يقدم كل المسئولين إلى العدالة، بما في ذلك الشخص الذي أمر بعملية القتل".

وخالد الجنيدي كان قد اعتقل وتعرض للتعذيب على يد قوات الأمن بسبب نشاطه السياسي، وكان يشرف
على إضراب سلمي في كريتر في عدن. وشمل دوره الميداني
توثيق الاحتجاج من سيارته والتقاط الصور.

تم إيقاف السيارة من قبل خمسة ضباط ملثمين، كانوا يرتدون زي قوات الأمن الرسمية واقتادت
قوات الأمن السيارة إلى موقع حيث أطلق الضباط الغاز المسيل للدموع على الحشد.

أحد الضباط أطلق النار على خالد الجنيدي وأصابه بجروح خطيرة ، قام الضباط بنقله
إلى مستشفى قريب وتركوه عند الباب، حيث توفي لاحقا.

والجنيدي كان آخر المفرج عنهم من الاحتجاز في 27 تشرين الثاني، جنبا إلى جنب
مع زميله الناشط أنور إسماعيل، بعد احتجازه دون تهمة لمدة ثلاثة أسابيع .


التعديل الأخير تم بواسطة يماني وشامخ كياني ; 12-15-2014 الساعة 09:36 PM
  رد مع اقتباس
قديم 12-15-2014, 09:16 PM   #546
يماني وشامخ كياني
حال قيادي
 
الصورة الرمزية يماني وشامخ كياني

افتراضي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

العقيد نجيب المنصوري بعد مصرعه في حادث السير
  رد مع اقتباس
قديم 12-15-2014, 09:37 PM   #547
يماني وشامخ كياني
حال قيادي
 
الصورة الرمزية يماني وشامخ كياني

افتراضي

سنوافيكم بآخر التفاصيل لاحقا
  رد مع اقتباس
قديم 12-17-2014, 12:21 AM   #548
يماني وشامخ كياني
حال قيادي
 
الصورة الرمزية يماني وشامخ كياني

افتراضي صحيفة لندنية تكشف عن مصير (أموال) إخوان اليمن بعد دخول الحوثيين صنعاء

صحيفة لندنية تكشف عن مصير (أموال) إخوان اليمن بعد دخول الحوثيين صنعاء

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


براقش نت – متابعات:

مصادر يمنية مطّلعة أن حزب التجمع اليمني للإصلاح (الإخوان)
بادر بعد سقوط صنعاء بأيدي الحوثيين في 21 من سبتمبر الماضي وتقدمهم في اتجاه معاقل القبائل
الموالية له إلى تحويل جزء كبير من أمواله خارج اليمن وخاصة إلى تركيا.

وأضافت المصادر في اتصال مع “العرب اللندنية” أن تركيا استقبلت خلال الأسابيع الأخيرة قيادات إخوانية
يمنية فارة من القصاص الحوثي، وأغلب هؤلاء يمتلكون ملفات حساسة خاصة في المجال الأمني والعسكري
وما تعلق بشبكات الحصول على الأسلحة، والعلاقة مع مقاتلي القبائل وتنظيم القاعدة.

كما هرب في اتجاه أنقرة الماسكون بخبايا ثروة الإخوان وشبكات التمويل الخارجي سواء
التي تأتي من التنظيم الدولي، أو من قطر وتركيا، وكان أبرز هؤلاء الملياردير الإخواني
النافذ حميد الأحمر الذي تثار الكثير من الشكوك حول الثروة التي يمتلكها.

وكانت نيابة الأموال العامة المختصة بقضايا الفساد، أمرت بإيقاف أي تحويلات مالية
إلى الخارج باسم اللواء علي محسن الأحمر مستشار الرئيس اليمني لشؤون الأمن والدفاع
وقائد الفرقة الأولى المدرعة سابقا، وحميد الأحمر وأسرته.

وعزت المصادر هذا القرار إلى اكتشاف الرقابة المالية عمليات تحويل أموال كبيرة
صادرة عن الرجل أو عن البعض من أقاربه.

كما وضعت الجهات الرقابية أيديها على شركات حميد الأحمر وسط اتهامات بكونها مجرد واجهة لتبييض
أموال التنظيم الدولي الذي أقام استثمارات كبيرة في اليمن مستفيدا من حماية
القبائل لحزب الإصلاح وتحالفه مع الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وقال الكاتب اليمني أبوبكر عبدالله إنه “لا يظن أحمق أن حميد الأحمر رجل أعمال ناجح بنى امبراطورية
اقتصادية بجهده وعلمه، فوراء الرجل التنظيم الدولي للإخوان الذي اعتمد عليه
مستغلا نفوذ عائلته السياسي في إدارة استثماراته”.

ولئن عزا مراقبون فتح ملفات ثروة إخوان اليمن إلى سيطرة الحوثيين على مختلف المؤسسات
بما فيها المؤسسات الرقابية، فإنهم لفتوا إلى أن الشارع اليمني ظل يتساءل لسنوات طويلة
عن سر الثروة الطائلة التي تمتلكها قيادات إخوانية في بلد فقير.

وأشار المراقبون إلى أن أموال الجماعة لا تأتي فقط من التنظيم الدولي، فقد كشفت تقارير
عن حصولهم على دعم قطري وتركي، فضلا عن تبرعات من رجال أعمال خليجيين.

ولفتوا إلى أن قرار الإخوان بنقل جزء من ثروتهم إلى تركيا ناتج عن كونها أصبحت ملاذا للإخوان الهاربين
من بلدانهم مثل إخوان مصر، وأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول بلاده إلى مقر
مفتوح لاجتماعات التنظيم الدولي وغيره من الجماعات المتشددة في المنطقة.

وكان حزب الإصلاح يبحث عن محاك للدور الذي تقوم به إيران في دعم الحوثيين
لذلك بالغ أنصاره في التغني بالنموذج التركي كحالة مثالية لحكم الإسلاميين.

وقابل الأتراك حماس إخوان اليمن بكرم بالغ، وفضلا عن الدعم المالي، فقد بدأت أخبار شحنات
الأسلحة التركية التي أغرقت اليمن تبرز بشكل واسع بعد ضبط شحنة ضخمة من الأسلحة النارية التركية
كانت في طريقها إلى اليمن في مارس 2011.

ومع الإعلان عن استخدام بعض تلك الأسلحة لاحقا في عمليات اغتيال في اليمن طالت شخصيات سياسية
وعسكرية وفي ظل تصاعد موجة الغضب الإعلامي والشعبي تجاه تركيا اضطرت الحكومة التركية إلى الاعتراف
بالأمر بعد أن ظلت تنكره غير أنها قالت إن شركات أسلحة خاصة هي من تقوم
ببيع الأسلحة إلى اليمن دون موافقة السلطات التركية الرسمية.



  رد مع اقتباس
قديم 12-17-2014, 12:32 AM   #549
يماني وشامخ كياني
حال قيادي
 
الصورة الرمزية يماني وشامخ كياني

افتراضي قيادي في الحراك يتحدث عن مخططات تآمرية يقودها "الإخوان" بجنوب اليمن


قيادي في الحراك يتحدث عن مخططات تآمرية يقودها "الإخوان" بجنوب اليمن



عدن - خبر للانباء - خاص:

دان القيادي في الحراك الجنوبي حسين زيد بن يحيى، عملية اقتحام مقر المؤتمر الشعبي العام بعدن
من قبل قوات الأمن، مشيراً إلى أن ما يحدث هي محاولة لخلط الأوراق في الساحة الجنوبية.

واعتبر بن يحيى في إفادة خاصة لوكالة "خبر": أن ما حدث كان هدفه التغطية على جريمة اغتيال الجنيدي
في محاولة بائسة لصرف النظر عن مخططها وتوجيه أنظار الرأي العام
إلى خلافات غير معني بها الشعب الجنوبي.

ووصف رئيس ملتقى أبين للتصالح والتسامح الاقتحام بـ"حركات صبيانية تستهدف النيل من المؤتمر الشعبي العام
الذي بدأ يتطهر من الأوساخ التي لحقت به أثناء مسيرته الطويلة في بناء الدولة."

وأضاف: نحن كجنوبيين نعرف جيداً أن المؤتمر الشعبي منذ أزمة 2011 تخلص من جميع عملاء الحرب والتكفير
وفي مقدمتهم الجبان والهارب والمطلوب للعدالة علي محسن الأحمر، وفق وصفه."

وقال بن يحيى: "إن عملاء حرب تكفير الجنوب عام 94م المتمثلين بحزب الاصلاح (الذراع السياسي للإخوان)
ودواعشه السلفية يحاولون خلط الأوراق في الساحة الجنوبية خاصة بعد انكشاف مخططهم التآمري الذي يتضمن عملية
اغتيالات، ممنهجة لقيادات الحراك الجنوبي السلمي، ونشطائه الميدانيين من الشباب، والذي بدأ باغتيال
الشاب المهندس خالد الجنيدي، صباح الاثنين"- حد تعبيره.

وأكد في السياق ذاته "أن المؤتمر الشعبي أصبح أكثر التحاماً بقضايا الشعب وخاصة في الجنوب، وتحاول هذه الحركات
الصبيانية من خلال اقتحام مقراته التشويه على هذا المشهد السياسي الجميل، والتحول الرائع للمؤتمر الشعبي
ومناضليه الشرفاء للاصطفاف إلى جانب القضايا العادلة للجنوب".

ولفت إلى أن هذه الاقتحامات لن تؤثر على الوحدة النضالية لشرفاء المؤتمر وجماهير الجنوب التي تعي جيداً
أن حزب الإصلاح التكفيري ومليشياته تسعى جاهدة للإمساك بالورقة الجنوبية والمساومة في بازار
السياسة بصنعاء بعد أن أسقطتها "ثورة 21 سبتمبر"، وهذا لا يمكن تحقيقه - حد قوله.




  رد مع اقتباس
قديم 12-17-2014, 01:47 AM   #550
يماني وشامخ كياني
حال قيادي
 
الصورة الرمزية يماني وشامخ كياني

افتراضي اجتماع تشاوري لفروع المؤتمر بمحافظات (حضرموت- شبوة – المهرة)



اجتماع تشاوري لفروع المؤتمر بمحافظات (حضرموت- شبوة – المهرة) ..(تفاصيل)
الثلاثاء, 16-ديسمبر-2014
المؤتمرنت - المكلا - صلاح العجيلي -


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

انعقد في مدينة المكلا صباح اليوم الثلاثاء اجتماعا تشاوريا موسعا ضم قيادات فروع المؤتمر الشعبي العام بمحافظات
حضرموت وشبوة والمهرة وسيئون بالوادي والصحراء برئاسة الدكتور احمد عبيد بن دغر النائب الاول لرئيس المؤتمر
– عضو اللجنة العامة ومعه الامين العام المساعد الاستاذ ياسر العواضي , ورئيس هيئة الرقابة التنظيمية الدكتور
نجيب العجي والدكتور عوض باشراحيل نائب رئيس الهيئة وبحضور رؤساء وقيادات فروع المؤتمر بالمكلا
وسيئون محافظة حضرموت وقيادات شبوة والمهرة وقيادات القطاع النسوي بالمحافظات .

وتناول اللقاء التشاوري ابرز القضايا على الساحة الوطنية والسياسية والحزبية , وشدد اللقاء
على وحدة الصف التنظيمي للمؤتمر وتعزيز اليات الاتصال والتواصل.

وفي الاجتماع اكد النائب الاول لرئيس المؤتمر , الدكتور احمد عبيد بن دغر على ضرورة بدء حوارات وطنية شامله
وعاجله والتي ستكمن من اصطفاف وطني حقيقي , محذرا في الوقت نفسه من بطء سير عمل لجنة الدستور داعيا الى الاسراع
في استكمال عملها وانجار مسودة الدستور الجديد , والبدء في التحضير للانتخابات البرلمانية والرئاسية وفقا لما تنص
عليه المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل , واتفاق السلم والشراكة .

الى ذلك تحدث الاستاذ ياسر العواضي الامين العام المساعد الى الحاضرين مشيدا بمواقف فروع المؤتمر
بمحافظة حضرموت وكذلك شبوة والمهرة , والذي يمثل حرصهم البالغ بالتمسك بالوحدة التنظيمية للمؤتمر
مشيرا الى ان المؤتمر يتعرض من منذ بداية العام 2012م لمؤامرة تستهدف تفكيكه
واضعاف دوره في الحياة السياسية .

وكان الاستاذ عوض عبدالله حاتم , عضوا اللجنة الدائمة الرئيسية - رئيس فرع المؤتمر بمحافظة حضرموت
استهل اللقاء التشاوري مرحبا بالوفد الزائر لحضرموت والمحافظات المجاورة لها للاطلاع على الاوضاع السياسية والتنظيمية
مؤكدا ان قيادات التنظيم بحضرموت وشبوة والمهرة وسيئون ستظل دوما كما هو العهد بها حريصة
على التمسك الوثيق بالنظام الداخلي للمؤتمر الشعبي العام .

وفي سياق متصل تحدث كل من رئيس فرع المهرة وسيئون وشبوة وعدد من قيادات الفروع والقطاع النسوي .
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas