المحضار مرآة عصره (( رياض باشراحيل ))مركز تحميل سقيفة الشباميحملة الشبامي لنصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
مكتبة الشباميسقيفة الشبامي في الفيس بوكقناة تلفزيون الشبامي

العودة   سقيفة الشبامي > سياسة وإقتصاد وقضايا المجتمع > سقيفة الأخبار السياسيه
سقيفة الأخبار السياسيه جميع الآراء والأفكار المطروحه والأخبار المنقوله هنا لاتُمثّل السقيفه ومالكيها وإدارييها بل تقع مسؤوليتها القانونيه والأخلاقيه على كاتبيها ومصادرها !!


الجنوب العربي والإحتلال اليمني " الرئيس هادي اختار أن يقارب القضية الجنوبية بروحية لاعب منافس للحراك وليس بروحية رجل الدولة

سقيفة الأخبار السياسيه


إضافة رد
قديم 06-27-2014, 12:58 PM   #21
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي





هادي والرقص على رؤوس الثعابين

الجمعة 27 يونيو 2014 09:36 صباحاً


شبوة برس- خاص صنعاء






لقد خفت صوت صالح الذي أتعب أسماعنا بعبارته "أُجيد الرقص على رؤوس الثعابين" ، بهذه الكلمات ضل المخلوع صالح يتبختر أمام خصومه ومعارضيه كلما فكر باختلاق أزمة داخل الوطن مع من يعارضونه أفكاره وطريقة إدارته للبلد ، ليوحي للجميع أنه ما دخل معركة ولا خاض صراعاً مع أحد الا وألجمه، ليخرج وحده منتصراً لأنه يجيد الرقص على رؤوس الثعابين كما ضل يردد ، مستقوياً بالقبيلة وبرجالاتها الأقوياء الذين جعلهم مسيطرون على مفاصل الدولة خاصةً العسكرية منها ، كنجله أحمد علي قائد الحرس الأكثر عدة وعتاد ،، وعلي محسن الأحمر قائد الفرقة الأولى والأخيرة حينها ،، وهو ذراعه الأيمن وشريكه الرسمي منذ أن تربّع على عرش السلطة ، ليمارسوا معاً مهمة قبيلة الدولة ، كأنها حكراً لهم ولا يجوز لأيٍ كان أن يكون له دورٌ فيها،، نجح هؤلاء في مهمتهم (( بقبيلة الدولة )) واحتكروها لأكثر من 3 عقود لتأتي بعدها الثورة الشبابية كنتيجة حتمية واقعة .



ومتوقعةُ ضد نطام أًسري عاث في الأرض فساداً واختلق الأزمات، على طول خارطة الوطن شمالاً وجنوباً ، أتت الثورة في وقتها المناسب ربّما ، حينها كان التحالف الثلاثي ((السياسي ، العسكري و القبلي )) الذي جمع آل الأحمر لعقود ، قد تصدع من داخله وبدأت خلافاتهم المصلحية تطفو الى السطح ، وكان كل طرف يسعى للإنقضاض على الآخر ، وكنتيجة لهذه المعادلة وصل الرئيس الانتقالي هادي الى السلطة كمخّلص للبلاد من أزمة كادت تودي بالجميع الى المجهول وكادت تعصف بالجميع ، فالرجل على ما أظهرته الأيام يتمتع بالحكمة وطول النفس والصبر ، ولذلك نرى حرص هادي على بث روح التوافق وفتح صفحة جديدة من يمن خالي من الصراعات ، وعمل على هذا الأساس كعنوان لمرحلة بناء الدولة بعيداً عن القبيلة وعسكرها وقواها التقليدية المتبشمرجة ، لم يعجب هؤلاء طريقة إدارة هادي للدولة فسارعوا لإفشاله واختلقوا له الأزمات ، كانوا مختلفين لكنهم اجتمعوا على هدف إفشاله فقط ، اتفقوا على هذا الأساس رغم خصوماتهم وخلافاتهم المتعددة ، فهم عندما يجتمعوا تجمعهم المصالح وعندما يختلفوا فلا يختلفون الا عليها ، لا ننطلق اليوم في مقالنا هذا من جانب ما قد يضنه البعض محاباة او مداهنه ، وإنما ننطلق من واقع حيثيات ، تكسير رؤوس الكبار فيما بينهم البين ، ولذا نحن اليوم نعظم هذا وفق خارطة زمنية تخصنا نحن ووفق لعب سياسي بحت ..



إن هادي اليوم أمام مهمة تاريخية من حيث التخلص من تلك القوى الثلاثينية في حكمها واستعبادها للبشر والحجر والشجر ، ولكن رأينا الواقعة التي حلت بآل الأحمر واللهم لا شماتة ، كيف انقض بنو عمران على من كان يفتك بهم ولا يعطيهم حقاً ، ولقد بتنا مؤمنين جداً بحكمة "أن النار تأكل أول الأمر نفسها " ، ولذا تبدأ التحالفات اليوم بالاضمحلال شيئاً فشيء ، ولإن لم يسرع هادي في فت العضد فإنهم سيقومون من جديد ، كيما يشكلوا خارطة تحالفهم الشيطاني ، ويتبعونه بالرئيس الحمدي الذي مات مقتولا ، مات وهو يحلم بالقضاء على أوثان القبيلة ، أمام الرئيس هادي اليوم فرصة إن لم تستقل في وقتها ومكانها وقوتها ، فإنها لن تعود مرة أخرى ، خاصة وأن الأعين كلها تراقب ما يفعله للاتجاه بالدولة الى بر الأمان لعل وعسى أن يكون هنالك أمل بالإصلاح نحو يمن جديد كما نسمع في كل مرة ، هادي يكسر التحالفات اليوم ، ويشكل تحالفاتٍ جديدة خاصة به لوحده ، ولكنهم يعرفون خطر هادي الآن ، فما على هادي إلا أن يسن فأسه بالصخرة الدولية ويهوي به على رؤوس هذه الثعابين كي تأمن البلاد من شرهم إلى الأبد ، وإلا فالعكس هو الأصح

* ماجد محمد فريد




جميع الحقوق محفوظة شبوة برس © 2014
التوقيع :

عندما يكون السكوت من ذهب
قالوا سكت وقد خوصمت؟ قلت لهم ... إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف ... وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة ... والكلب يخسى- لعمري- وهو نباح
  رد مع اقتباس
قديم 06-27-2014, 01:14 PM   #22
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

حضرموت والجنوب العربي ( والإحتلال ) عبدربه والخيارات الصعبة


عبدربه والخيارات الصعبة

بواسطة نائف الكلدي , 24 يونيو 2014,



بقلم :م. علي نعمان المصفري


الأيام تجري في أحداث جسيمة مؤلمة تغطي المشهد بسحابات سوداء في ظروف معقدة للغاية لم تفضي عن بارقة أمل للخروج من المأزق، لأن مدخلات العمليات السياسية تشذ كثيرا عن نتائجها جراء عدم وجود أرادة سياسية حقيقية لدى القائمين عليها مما يجعل الأوضاع تزداد باستمرار تعقيدا لوقوع الأرض والأنسان في كارثة، ضحاياها الشعبين الجنوبي واليمني.



أنتهى مؤتمر موفينبيك صنعاء دون تحرك الأوضاع الى الأمام ولو خطوة، غير تكرار السيناريوهات الإعلامية والسياسية التي سبقت مؤتمر الحوار.

قبل مؤتمر الحوار كان الرئيس اليمني المؤقت عبدربه واصحابه يدعون الجنوبيين لحضور المؤتمر وحصولهم على أفضل حل للقضية الجنوبية، وأن النقاش لا له سقف محدد ولا توجد خطوط حمراء، وكل الخيارات مطروحة بما فيها خيار الاستقلال ..وأن الفرصة سانحة على الجنوبيين الآن اقتناصها حتى لا تضيع ولا ينفع الندم حينها.
وكأن الرئيس المؤقت عبدربه قد وضع مشروع متكامل لحل قضية الجنوب العادلة وفق أجندة ورؤية مكونات الحراك الجنوبية.

مع أننا لا نلمس شئيا من هذا القبيل ولا حتى عبدربه يتلسن في نطقه ولو مرة غير المعتاد عنه بالتمسك بالعام اليمني من الوحدة حتى ألأقلمة في نفق قبر القضية وشواهد حجار قبور شهداء الجنوب المتناثرة طول وعرض الجنوب.

أثناء مؤتمر حوار صنعاء تابعنا المشهد وحصل ما حصل واستخدموا حضور النفر المحدود للغاية من الجنوبيين لتشريع القضية فقط بوجودهم الشكلي كممثل للقضية الجنوبية، بعد ما كونوا مؤتمر شعب الجنوب من لا شيء. وبعد التبديل والتغيير وفق مسرحية هزلية ذهب عبدربه وقافلته الى محطة مخرجات مؤتمر الحوار بورق وحبر دون حلول عملية وكأن الأمر عاد الى المربع الأول ولم يتغير شيء.

تأتي اليوم هذه الدعوة للجنوبيين لمؤازرة عبدربه ودون حتى مستند أو دليل على الأرض لتبريرها بغياب الرؤية التي يمكن أن تغري الجنوبيين للمراهنة على عبدربه صنعاء وهو الذي لازال يعلن عن تمسكه بالوحدة الضائعة ومخرجات مؤتمر الحوار بمساعدة المجتمع الدولي له، مع أن المخرجات المشتملة على الأقلمة ولدت ميتة بعيدة عن واقع الناس في الجنوب وحتى اليمن، كونها مشروع صراع صعب وضع قوى النفوذ في مواجهة قاسية ومميتة مع رغباتهم في استمرارية إبقائهم للجنوب بكل مقدراته تحت سيطرتهم وتثبيت يدهم بالقبضة على سيادة القرار السياسي في المركز صنعاء. أذا هذه الدعوة حق يراد بها باطل للألتفاف على أية هامش يتجدد بخروج الجنوب عن أجندتهم وقوة نفوذهم واستغلال التغييرات الأقليمية والدولية في ظل نسق التحالفات الجديدة المنظورة وتلك المخفية وقوة فرض الجنوب أجندة الحراك كواقع يعيشه الناس.

الجنوب أصبح جرح مفتوح ينزف، وأحداث دموية يومية تلون صبغة المشهد لازال الشعب متريث بانتظار القادم أملا في أيجاد الحل، ولكن الاستمرارية على النحو القائم قد يفرض دخول المشهد احتمالات متعددة قد تكون مؤلمة تخرج الوضع نهائيا عن السيطرة وهناك إشارات شاهده على ذلك.
القاعدة تدخل وتخرج المشهد الدموي بتنقلها بين شبوة وأبين في الجنوب، وكذلك في صنعاء وعمران حسب رغبة القائمون عليها من قبل الدوائر المتنفذة في صنعاء وفق أجندتهم السياسية والرسائل المراد توجيهها الى الجهات ذات العلاقة في الصراع الداخلي والأقليمي والدولي.

واليوم وبعد أن تعثرت آلة الاحتلال اليمني في استمراريتها على النحو المخطط له في المبادرة الخليجية وآليتها المزمنة ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني تعود حملة الأبواق لتخلق مبررات أخرى بغش الشارع السياسي الجنوبي الرافض لدعوتهم الى الوقوف حول عبدربه كونه حسب رأيهم الوحيد القادر على وضع حل للقضية الجنوبية في ظل الأوضاع المنظورة التي يشهدها الجنوب وغياب تام للمركز صنعاء وفوضى الانهيارات الأمنية والعسكرية والسياسية ودخول الجمهورية اليمنية حالة الدولة الفاشلة وتحت الوصاية الدولية وتعدد أقطاب الصراع في الساحة السياسية وضبابية المشهد.

الأوضاع تزداد سوءا، صنعاء هي صنعاء بذات أوضاعها والحوثيون وغرمائهم الأصلاحيون( الأخوان المسلمين) والمتحالفين العسكريين والقبليين معهم اليوم في حرب ضروس بين عمران وصنعاء والحراك بمليونياتة حدث ولا حرج، يبحث عن وطن دون وحدة في القيادة وتشتت في الخطاب والعمل السياسي.
الحوثي يطوق صنعاء مع عناصر الرئيس السابق صالح وحلفائه في تحالف استراتيجي قوي والضد على الزناد بعد خسارته الكثير.

الحوثي في صنعاء اليوم يعلن عن مشروع دولة بعد أن وجد كل الألوان تحيط بطريقه نحو القصر الجمهوري على ذات النهح السريع بتحرك الأرض معه بتمدده في مناطق النفوذ الزيدية وبقوة لمواجه مليشيات حزب الأصلاح وحلفائهم كما شاهدناها في جملة الأحداث التي شهدتها منطقة دماج في صعدة في وقت سابق وفي محافظة عمران والمناطق الجبلية المحيطة بصنعاء والطريق بين صنعاء وعمران والمواقع الأستراتيجية الأخرى المتحكمة في القبضة على صنعاء المدينة. وهو الوضع الذي يتماثل مع ما أحاط أنتشار داغش في مناطق عدة في العراق.

مما يعطي الأنطباع أن صورة المشهد وجملة أحداثة وأن أختلفت الأرض والجغرافيا لكن طبيعة وواقع الصور توحي على توافق وتلازم ذلك أقليمي ودولي الذي سجن نفسة في الموروث الأقليمي المائل لإيران كما دلت علية نتائج أحتلال العراق بتربع أيران المشهد العراقي عامة وسيادتها على القرار بنفس شيعي قوي أساس وضع الحسم السياسي والعسكري النهائي، لما نشاهده في أخراج القضايا الماثلة في الحالة اليمنية على النحو المماثل تقريبا في العراق، بقدر التمدد الحوثي الى صنعاء اليوم وأنعكاسات الوضع الجديد على الخارطة الجيوسياسية في ما نرقبه من دور سعودي خليجي لتقويص المخلب الشيعي الخلفي في الحديقة الخلفية لها مع الأخذ في الحسبان خصوصية المشاورات والأتفاقات الأمريكية الأيرانية المبنية عليها ترتيب الأوضاع في الحالتين السورية والعراقية في ضوء التطورات الأخيرة ومتطلبات التفاهم الجارية بين الطرفين حول ذلك. ليتمحور كل هذا الصراع وأدواته في التجاذب والتنافر القوي حول الملف النووي الأيراني وماتتطلع الية أيران في كسبه من وقت لتمكينها من تنفيذ برنامجها النووي وهي سياسة السهل الممتنع الذي أتبعته خلال العقود الماضية في تحصين ملفها النووي وتحسين دورها الريادي في الأقليم كما تحلم به.

ومن ثم فأن مخرجات أتجاهات الحوثي في محور عمران صنعاء ستشكل الصورة النهائية للمشهد بكل أبعاده مع حلول تداخل في خطوط اللعب مع مستقبل الجنوب والقوى المحددة للخيارات الجديدة للوضع النهائي.
وكيف تكون جغرافية التمدد الحوثي بقصورها على رقعة المذهب الزيدي أم ستمتد لتنتهي عند حدود وضع 22مايو 1990.

أو بمقدار قوة النفوذ للقوى المتنفذة وفق السلطة والمال والسلاح ونشوء أمارات متعددة!؟
وكيف تتعامل مكونات الحراك مع الوضع المستجد في خصوصياتها المتعلقة بحدود الدولة الجنوبية؟. تصبح قضية أختبار حقيقية تفرض على مكونات الحراك والشخصيات السياسية والاجتماعية ضرورة توحد القيادة والعمل بما يؤدي الى تصليب الجبهة الداخلية بالتخلص من شوائب الماضي وتجاربه التاريخية السوداء، لأن يتحد الكل حول نموذج جنوب الكل الجديد، لرفع الأستعداد الوطني الى مستوى عالي من القدرة لمواجهة تحديات المرحلة الحالية ومترتباتها وتحسين نوعية وكيفية تعامل مكونات الحراك مع ماتتمخض عنه مستجدات صنعاء وحوثية العلاقات الناشئة جراء متغيرات المشهد السياسي الجديد وتحالفاته ومكانة الحراك بموقفة الناضج والواعي القادر على حمل القضية بأمان الى النصر.

وعلى كل مكونات الحراك أو مختلف الجهات السياسية الناشطة أن تفهم جيدا أن لا أحد بمقدوره بنفسة على أدارة العجلة لوحدة. الكل دون استثناء مشتركون في القرار والفرديات في حكم الماضي. والقرار يجب أن يكون جماعي وكفى زمن الإملاءات والشطحات الشعارات الجوفاء التي كنا ضحيتها وندفع ضريبة طيشان القائمون عليها حتى الآن ولربما لأجيال قادمة.

فهل في حركة الحوثي العسكرية الى صنعاء بركة أم نقمة على الجنوب؛!؟ وهل لازال الموقف الحوثي للأب مع الجنوب في حرب صيف 1994 يبقى لدى الأبناء؟.
والى متى بقاء عبدربه في صنعاء سيحفظ التوازن المصطنع إقليميا ودوليا؟ وهو لا يملك قرار السيطرة خارج أسوار منزلة؟.
وكيف يتصرف عبدربه عندما تصبح صنعاء تحت سيطرة حوثية؟. مع العلم أن عبدربه حتى اللحظة لم يعطي وحدات الجيش الواقعة تحت نفوذة لمواجهة الحوثي وهي النقطة الفاصلة لإعلان الجنرال الأحمر غضبة بعد ما تمت مواجهة الجيش للقاعدة في أبين وشبوة مؤخرا!.

وكيف ستتعامل الدول الراعية مع الوضع الصنعاني الحوثي الجديد؟.
أم أن عبدربه سيتخذ من عدن مركز شرعية لمواصلة الدور المرسوم له في الأجندة الأمريكية الغربية حول الوضع النهائي في جنوب شبة الجزيرة العربية، مع خصوصيات يتحصل عليها الجنوب لتهدئة وضعه، قد تفضي الى معالجات تساهم في استعادة الحقوق الوطنية والسياسية، عبدربه الموثوق في تمثيلها جنوبيا بنفس شرعيته كرئيس ؟.لكن عبدربه لم يقدم او يبلور مشروع بذلك لمكونات الحراك.
وحتى وأن عبدربه يراهن على ما قام به مؤخرا باستقطابات في صفوف بعض مكونات الحراك من خلال حضور البعض الى صنعاء لمبايعة عبدربه ، وهي عناصر ليست قوية في معادلة الحراك، وفي الواقع أنما خروج عن شرعية أجندة النضال السلمي للحراك؟

وكيف يمكن لدول المبادرة الخليجية من التعامل مع حوثية صنعاء في ظل الصراع الذي تشهده المنطقة مع أيران؟.
وكيف يتمثل موقف مختلف القوى السياسية
الشعبية اليمنية مع الحوثي؟.
وتأسيسا على ذلك تنتظر عبدربه خيارات صعبة تجبره مع المساندين له على تحديد وجهة نظرة وخياره في المسلك الذي يتبعه.
لتكون صورة المشهد أكثر وضوحا علينا أن نتمهل قليلا ونمد بصرنا ببصيرتنا قليلا الى الأمام ونشهد ما يحمله قادم الأيام
  رد مع اقتباس
قديم 06-27-2014, 01:21 PM   #23
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

حضرموت والجنوب العربي ( والمحتل ) رسالة مفتوحة إلى الرئيس ( عبدربه منصور هادي) أحمد عمر بن فريد





رسالة مفتوحة إلى الرئيس ( عبدربه منصور هادي)

الجمعة 27 يونيو 2014 10:44 صباحاً


أحمد عمر بن فريد




لم يسبق لي يا فخامة الرئيس ان تعرفت عليكم شخصيا ولا حتى مشاهدتكم على الطبيعة , ما يعني بصورة مباشرة إنني لا أعرفكم حق المعرفة كما يقال ! .. ولكني أود ان أتحدث إليكم عبر هذه الرسالة المفتوحة التي ربما تقرأها وربما لا .. ويأتي حرصي على توجيه هذه الكلمات لك تبعا لما تلعبه اليوم شخصيا من دور محوري هام , بعد أن شاءت الأقدار ان تضعك في هذا الموقع الذي أرى انه قد اكتسب أهميته من عدة عوامل جوهرية يأتي في مقدمتها انك " جنوبي " أولا .. و " توافقيا " بالنسبة لمراكز القوى التقليدية المتصارعة في صنعاء ثانيا , ثم لأنك تعتبر خير " أداة تنفيذية " لمخرجات الحوار اليمني بالنسبة للقوى الإقليمية والدولية الحريصة على مصالحها ومصالح شعوبها وان كان ذلك على حساب حقنا نحن في الجنوب ثالثا.

ولكن يهمني شخصيا ان أنبه " فخامتكم " إلى انه حال انتهاء السببين الثاني والثالث ستنتهي " أهميتكم " و " مكانتكم " في صنعاء بالنسبة للقوى التقليدية وكذلك بالنسبة للقوى الإقليمية والدولية وسيبقى السبب الأول قائما كونه سببا لايزول بانتهاء المهام السياسية وإنما ينتهي بانتهاء الهوية .. وهويتك " جنوبية " لا تنتهي شئت أم أبيت لأنهم - جميعهم - لايرونك إلا كذلك ! ...ولا شك انك تدرك ان القيمة السياسية التي تكتسبها اليوم لم تأتي من المنصب الرئاسي الذي تشغله خلفا للرئيس السابق علي عبدالله صالح وإنما من القيمة المعنوية – غير المنظورة – التي منحك إياها " الحراك الجنوبي السلمي " من جهة , ومن الظروف السياسية " الطارئة " التي تمر بها صنعاء مؤقتا من جهة أخرى . !! وهنا عليك ان تميز بذكاء وتختار بحكمة بين ما يمنحك إياه " الطارئ " الذي هو الظرف السياسي الحالي في صنعاء وما يمنحك أيها " الثابت " وهو كونك جنوبي يكتسب قيمته من حراك شعبي هادر على أرضه ينبغي له ان يستمر لأنه ببساطة مصدر عزتنا وشموخنا وكرامتنا وأملنا كجنوبيين ككل.



فخامة الرئيس .. ربما أنك واحدا من أكثر الجنوبيين علما ب" المنزلة المتدنية " التي كان يشغلها إي جنوبي مهما علت مرتبته السياسية أو العسكرية أو الأمنية قبل انطلاق مسيرة الحراك الجنوبي السلمي , وربما انك أنت شخصيا بحكم موقعك السابق ك" نائب فخري " للرئيس صالح كنت تدرك هذه الحقيقة أكثر من غيرك وتعتبر اكبر من تجرع مرارتها من الموظفين الجنوبيين المغلوب على أمرهم في مراتب الدولة اليمنية !! .. واليوم يهمني جدا ان أنبهكم إلى حقيقة يبدو لي من خلال متابعتي للأحداث التي تجري في صنعاء ومعكم شخصيا والكثير منها من صنعكم , انكم لا تدركونها ولا تقدرون حجم خطورتها ونتائجها التي سوف تنعكس في مرحلة لاحقة بصورة ذات تأثيرات سلبية كبيرة على " الجنوب " .. كل الجنوب ... " الجنوب القضية " و " الجنوب الشعب " .. و" الجنوب المستقبل " ! .. وكل ما نرجوه ونتمناه إلا تكون أنت شخصيا العراب الحقيقي لهذه الكارثة الجنوبية " الثانية " التي نرى بوادرها تلوح في الأفق بعد الكارثة الأولى التي أنجزت بعبثية لا تقل عن عبثية اليوم واقصد هنا كارثة 22 مايو 1990 .



فخامة الرئيس ..ان كنت تعتقد ان " فكفكة " منظومة الحراك الجنوبي – كما تفعل حاليا – سوف تعزز من مكانتكم وموقعكم السياسي في صنعاء فأنت مخطئ تماما ! ..وان كنت تعتقد ان " التمكن " من توريد قيادات جنوبية إلى صنعاء بهذه الطريقة أو تلك , ثم فصلها عن جسد الحراك الجنوبي يحمل في طياته تعزيزا لمكانتك ومنزلتك كرئيس للدولة في صنعاء فأنت مخطئ أكثر ! .. وان ظننت ان جلب " قيادات " من الحراك الجنوبي لكي يكونوا ضمن " طاقمكم الرئاسي الجنوبي " لتسقوي بهم على خصومك " الصنعانيين " .. فأنت مخطئ أيضا بجميع الحسابات ! لأن عليك في هذه الحالة ان تعلم ان الرئيس السابق لم يستطع ان يفعل بالحراك الجنوبي مثلما تفعل به أنت الآن ! .



وإذا كانت هنالك مصلحة واضحة جدا لدى علي صالح في فكفكة الحراك فماهي مصلحتك أنت شخصيا في فعل ذلك الآن وفي هذه المرحلة تحديدا ؟!! لأنك وفي جميع الأحوال لا يمكن ان تحصل على " منظومة جنوبية متكاملة " عسكرية وسياسية وأمنية وإدارية كتلك التي كانت لدى الرئيس علي سالم البيض حينما صعد بها إلى صنعاء كدولة متكاملة الأركان عقب يوم 22 مايو 1990 م .... فأين هي الآن تلك الدولة وتلك الكوادر وتلك القيادات ؟ .. لقد ابتلعتها صنعاء بطريقتها التاريخية الخاصة , فهل تريد بما تفعل اليوم ان تعيد بناء ماكان لدى البيض سابقا لتحارب به في صنعاء " أهل صنعاء " ؟!! ... حتما ستفشل ! .. والتاريخ يقول هذا .

ان أفضل وسيلة يمكن أن تبقيك قويا في صنعاء يافخامة الرئيس تكمن ببساطة شديدة في عدم الإخلال بجوهر " قضية الجنوب " من خلال بقاء وإبقاء الحراك الجنوبي قويا , متماسكا ومحتفظا بعنفوانه وجبروته , وأكثر ما يضعفك شخصيا ويضعف الجنوب ككل هو " إضعاف " الحراك الجنوبي وفكفكته كم تفعل به اليوم .. ألم تلاحظ يا فخامة الرئيس كيف ؟ وكم ؟ كان يهلل ويكبر الإعلام اليمني لأي قيادي جنوبي " يصعد " إلى صنعاء ؟!! ألم تلاحظ كيف كانت منزلة أخينا في الله عبدالله الناخبي وكيف أصبحت الآن ؟ .. ألم يلفت انتباهكم كيف كانت صنعاء وجمال بن عمر وسفراء الدول العشر الراعية للمبادرة الخليجية تبجل القيادي محمد علي احمد لمجرد قبوله المشاركة في الحوار الوطني ! .. وكيف تعاملت وتتعامل معه الآن ؟ لمجرد رفضه لمخرجات الحوار وانحيازه لخيار شعب الجنوب .

ان كنت تعتقد يا فخامة الرئيس ان تنفيذ مخرجات الحوار اليمني سوف تؤدي إلى حل القضية الجنوبية بطريقة عادلة كما تقولون فعليك مراجعة حساباتك .. وانا هنا أحدثك وفقا لمفهموك أنت شخصيا لما تراه " حلا عادلا " للقضية الجنوبية وليس وفقا لما نراه نحن حلا عادلا لها والمتمثل في التحرير والاستقلال , على اعتبار ان تنفيذ مخرجات الحوار التي ستجلب هذا الحل العادل وفقا لمفهومكم ووفقا لمفهوم المجتمع الدولي " سرعان " ما سوف تبتلع وتنتهي تماما إلى لاشيء في ظرف مدة زمنية لن تتجاوز العشر سنوات في أحسن الأحوال ! والمجتمع الدولي بعد ذلك يا فخامة الرئيس لن يعترف إلا بشرعية " الأمر الواقع " .



وما يقوله ويقره الأمر الواقع وليس إي شئ آخر يوجد على أوراق مخرجات حواركم الوطني ! فان استطاع أهل صنعاء " ابتلاع الجنوب " بعد عشر سنوات بالطرق الشرعية أو بغيرها فلن يختلف معهم المجتمع الدولي حيال الكيفية التي هيمن بها هؤلاء مرة أخرى على الجنوب ولن يذرف احد منهم الدموع على كوننا أخفقنا في استرداد حقنا للمرة الثانية وساهم بعضنا في ذلك كما تفعل أنت ومن يحطون رحالهم منا إلى جانبك في صنعاء حاليا !! .. لأن هذا المجتمع الدولي سبق له ان اعترف بشرعية المدافع والدبابات التي اجتاحت الجنوب عام 1994 م على الرغم من إعلان البيت الأبيض يومها ل" جيش الشرعية " الذي كنت تقوده بحسن نية أن " عدن خط أحمر " .

فمالذي حدث بعد ذلك يافخامة الرئيس ؟! .. لماذا تعامل مارتن انديك بعد ذلك مع الارياني " بعد الحرب " في حين سبق ان طرده من مكتبه " أثناء الحرب " !! .. الم يفعل ذلك نتيجة للأمر الواقع الذي فرض على الجنوب بفعل الحرب وقوة السلاح ؟! .. بلا أظنه كذلك .... فهل تضمن يا فخامة الرئيس إلا يتكرر الحال بعد ان تكون أنت شخصيا عرابا حقيقيا لقتل الجنوب مرة أخرى ؟ .. وبعد ان تكون قد استنفذت المهمة التي نصبت من اجلها ؟ ..أخشى ذلك .



يافخامة الرئيس .. الم يلفت انتباهكم ان مخرجات الحوار اليمني قد حددت بإخراج طفولي للغاية منح الجنوبيين نصف المقاعد الحكومية والبرلمانية في " الدورة الانتخابية الأولى " فقط !! .. بالله عليك إي فضيحة اكبر من هذه ؟ وأي دليل دامغ يحكي ما سيحدث مستقبلا للجنوب أكثر من هذا ؟ .. ان مخرجات الحوار تقول لنا ببساطة واستغباء : لكم أيها الجنوبيون " النصف " في الدورة الانتخابية الأولى .. ومابعد ذلك فهذا شأننا نحن ! وماسيحدث لكم بعد ذلك فشأننا معكم !

يا فخامة الرئيس .. الم يلفت انتباهكم وانتباه بعض إخواننا الجنوبيين الذين يشككون في مدى نجاعة وفعالية الحركة الشعبية الجنوبية وقدرتها على تحقيق نتائج ايجابية لقضيتنا أنها بالفعل قد باتت تأتي أوكلها وثمارها ! ألم يلفت انتباهكم ان المجتمع الدولي قد بدأ يتفاعل مع قضيتنا كما حدث في لقاء الأردن الأخير الذي نظمه لعدد كبير من القيادات الجنوبية المعهد الديمقراطي الأمريكي ! فلماذا وحينما بلغنا هذه المرحلة في إقناع المجتمع الدولي بالتعامل معنا وفقا لمفهومنا لقضيتنا بدأتم تبعثون برسائل التشكيك حول صلابة الجنوبيين وتمسكهم بخيارهم الوطني في الحرية والاستقلال ؟!! اليوم يمكن لدبلوماسي غربي ان يقول لنا : انظروا إلى قياداتكم .. أنها تقبل بمخرجات الحوار وتتواجد في صنعاء إلى جانب عبدربه منصور هادي ! .. فلمصلحة من يحدث هذا ؟!

فخامة الرئيس ..

إنني هنا لا اطلب منكم إعلان الولاء للحراك الجنوبي اليوم وعلى رؤوس الأشهاد وان كان مثل هذا الأمر يعتبر فخرا لكم ولنا أيضا .. ولكني الفت عنايتكم إلى حقيقة هامة تتلخص في ان ضعف الحراك الجنوبي هو ضعف لنا ولكم قبلنا , و الأهم من كل ذلك هو ان عليكم ان تدركوا ان ما تقومون به الآن يصب في هذا الاتجاه ! فأرجو إلا تنتشي كثيرا ان شاهدت العديد من القيادات الجنوبية تتقاطر تباعا إلى قصرك الرئاسي في صنعاء , فما أراه شخصيا في مثل هذا الأمر لا يعتبر انتصارا لكم بقدر ماهو شروعا غير مفهوم ولا مبرر في بعثرة قيمة سياسية جنوبية كبيرة راكمتها أرواح ودماء ألاف الجنوبيين من الشهداء والجرحى .



جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}
  رد مع اقتباس
قديم 07-29-2014, 04:48 PM   #24
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


عندما تغيب المبادئ تغلب المصالح الشخصية

الثلاثاء 29 يوليو 2014 03:16 مساءً


ليلى بن بريك






مبادئ الإنسان و مواقفه و قيمه السامية لا تفنى بفنائه ،حتى و إن مات تبقى مبادئه و قيمه و سمعته الطيبة راسخة في عقول الجميع ،في عقول الخصوم قبل الأصدقاء و لكن عندما يصبح الإنسان أسير مصالحه الشخصية و يجعل منها شغله الشاغل و همه الوحيد فمن المؤكد أن ينقلب و يتخلى عن مبادئه بسببها ،مما قد يترتب عنه فقدان الإنسان لإنسانيته و مكانته داخل المجتمع،فعندما تهيمن المصلحة الخاصة على النفوس و تسيطر على العقول يصبح الإنسان مملوكا لمصلحته



إن الإنسان المناضل و الشريف و صاحب المبدأ لا تؤثر عليه مصالحه الشخصية لأنه صاحب قناعة و فكر يناضل عن مبادئه و يضحي من أجلها و لا ينحاز إلا لها و يضع دائما المصلحة العامة فوق أي إعتبار،



وفي الحقيقة من الطبيعي جدا أن يكون هناك صراع داخلي بين المبادئ و المصالح حيث يجد بعض الناس عائقا بينه وبين الوصول إلى هدفه و تحقيق مصلحته و غرضه من وجهة نظره القاصرة ، فتجده ينساق بسرعة البرق وراء مصالحه الخاصة متخليا عن مبادئه .



لكن يا إخوان إعلموا أن المصالح الخاصة مثلها مثل سحابة الصيف تتلاشى بسرعة وفي الختام أريد أن لا يفهمني القارئ بأنني ضد أن يبحث الإنسان عن مصالحه بل بالعكس ولكن شريطة أن لا تتناقض ولا تتعارض مع مبادئه النبيلة وبالتالي فالناس حسب مبادئهم ينقسمون إلى ثلاثة :



1- أشخاص يمتلكون مبادئ و قيم سامية و ثمينة فهم ثابتون عليها مهما إختلفت ظروف الحياة ومهما بلغت صعابها



2 - أشخاص إمتلكوا مبادئ رائعة و لكنهم سقطوا مع الإغراءات فتغيرت مبادئهم رأسا على عقب لأنهم بكل بساطة من السهل كسرهم و التأثير عليهم و لو ببضع دراهم.



3 - أشخاص لا قيم و لا مبادئ لهم يعيشون بدون معنى ويموتون في صمت رهيب دون ترك أي أثر وهذا النوع يشكل الأغلبية الساحقة حيث يمتازون بكثرة الكلام و المغالطات و المزايدات و لكن في الحقيقة لا يعطون شيئا و لا تستفيد منهم المصلحة العامة شيئا .



وفي الأخير أتمنى للجميع الثبات في المواقف و المبادئ .



جميع الحقوق محفوظة شبوة برس © 2014
  رد مع اقتباس
قديم 09-03-2014, 04:08 PM   #25
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي





علي الرئيس هادي ان لا يفقد البوصلة الجنوبية وإلا فقد مصداقيته في الجنوب

الأربعاء 03 سبتمبر 2014 07:39 صباحاً


د محمدعلي السقاف






شئ جميل جداً ان يتوصل الرئيس بحنكته السياسية الي ما يبدو حلا سلميا للازمة الحوثية والحصار المفروض علي صنعاء بتلبية معظم مطالب أنصار الله من ناحية اعادة النظر في الكلفة المضافة الي السعر الدولي بما يؤدي الي تخفيض مادة الديزل والبترول ( ٥٠٠ ) ريال وتشكيل حكومة وحدة وطنية من الكفاءات في غضون أسبوع واحد



وكل هذه المطالب المشروعة التي نؤيدها يجعلنا مع ذلك نتساءل كيف يتم قبول تلك المطالب وتحقيقها في فترة زمنية قصيرة جدا ولم تستطع الرئاسة تحقيق وتنفيذ النقاط العشرون والنقاط ال١١من مخرجات الحوار والخاصة بالقضية الجنوبية ؟؟ فإذا كان استيلاء الحوثيين على محافظة عمران في يوليو وحصار صنعاء في أواخر اغسطس أدي الي تحقيق مطالبهم في غضون نحو شهرين ومخرجات الحوار انتهت في يناير من هذا العام اي منذ اكثر من ثمانية أشهر ولم يتحقق شيئا علي ارض الواقع بالنسبة للقضية الجنوبية من بنود النقاط العشرون والنقاط ال١١؟ حتي في امر بسيط ما ورد في الوثيقتين من ضرورة إطلاق سراح المناضل احمد عمر عباد المرقشي من سجنه في صنعاء الذي يقبع فيها منذ سنوات لم يتم إطلاق سراحه حتي الان ؟؟ فما بالكم في القضايا الكبري الآخري بسرعة إنجاز النظر في قضايا الموظفين المدنيين والعسكريين والامنيين المبعدين قسريا عن وظائفهم عقب حرب ١٩٩٤ وتعويضهم التعويض المادي العادل ..الخ ذلك



وإذا نظرنا الي وضع الكفاءات الجنوبية والتوزيع في مناصب وزارة الخارجية لم يحصل اي تغيير ملموس بإعطاء الجنوبيين حقهم في الوظائف القيادية في الداخل والخارج ولا يزالون في حالة تهميش مثلما كان عليه وضعهم في ظل النظام السابق هذا لا يتطلب منة من احد او من جهة وإنما يعتبر حقاً طبيعيا وواجب وطني وتجسيد للمواطنة المتساوية



هل تلبية مطالب الحوثيين في غضون شهرين وعدم تنفيذ ما يخص القضية الجنوبية يعود الي وزن صعدة وحتي حدود اليمن الشمالي كله الي وزن الجنوب وأهميته لو وضعنا علي الميزان من جهة كفة الجنوب وما يمثله في المساحة ( ثلثي مساحة الجمهورية )والثروة البترولية والموارد النفطية التي تغذي بين ٧٥-٨٠ في المائة من موازنة الدولة ومواقعها الجيو استراتيجية من باب المندب الي خليج عدن وبحر العرب باطلالهاعلي البحر الاحمر والمحيط الهندي الا يستدعي ذلك اهتماما اكبر وأسرع بالمطالب الجنوبية عن غيرها ؟؟



وماذا تم سيدي الرئيس في الحرب ضد القاعدة التي تم عمدا توطينها في الجنوب من قبل القوي النافذة في صنعاء هل يعلم الرئيس ان كان يجهل ذلك بسبب عدم كفاءة بعض المحيطين به ان جميع قرارات الامم المتحدة والبيانات الرئاسية الخاصة باليمن تؤكد دائماً علي إدانة عمليات القاعدة والإرهاب عامة استناداً للقرار١٢٦٧ لعام ( ١٩٩٩ ) والذي اتخذ في نطاق الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة كا القرار ٢١٤٠ لعام (٢٠١٤ )



الذي وضع اليمن تحت الفصل السابع لما ذا لا يطلب محاربة الإرهاب والقاعدة في الجنوب علي وجه الخصوص

وتحت الفصل السابع وفق للقرار المذكور لعام ١٩٩٩ ويحمل المجتمع الدولي المسؤولية القيام بذلك من فرض العقوبات علي ممولي وحاضني الإرهاب في صنعاء ومن خارج اليمن



في الخلاصة :- علي الرئيس هادي كما بذل جهودا مضنية مع القوي السياسية اليمنية ولقاءاته المكثفة مع سفراء



الدول العشرة للتوصل في معالجة الأزمة مع الحوثيين عليه الان بذل جهودا مضاعفة لتنفيذ النقاط العشرون وال١١ الخاصة بالجنوب وهي تمثل ادني ماكان مفترضا قبوله ولكنها موجودة علي الواقع عليه إذن العمل علي تنفيذ جميع بنودها والتأكد ان لجنة صياغة الدستور لن تغير ماورد في مخرجات الحوار وإلا ان لم يتوفق في ذلك



سيوجه رسالة الي الي الجنوبيين ان القوة والسلاح هما الذين سيحقق لكم مطالبكم كما تحقق للحوثيين ناهيك عن فقدانه مصداقية وعوده نحو شعب الجنوب




جميع الحقوق محفوظة شبوة برس © 2014
  رد مع اقتباس
قديم 09-16-2014, 04:23 PM   #26
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


ائتلاف قوى الثورة الجنوبية يبعث برسالة الى الرئيس هادي




الرئيس اليمني عبدربه هادي - سبأ

الاثنين 15 سبتمبر 2014 11:55 مساءً
عدن(عدن الغد)خاص:




بعث ائتلاف قوى الثورة الجنوبية برسالة الى الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي , تلقت صحيفة (عدن الغد) نسخة منها , جاء فيها:

" بسم الله الرحمن الرحيم



رسالة الى عبدربه منصور فخامة رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة المشير عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية. المحترم تحية وبعد يساورنا كثيرا من القلق في زحمة الأحداث وتسارع وتائرها بشكل مخيف في كل الاتجاهات وعلى مختلف المستويات وهذا مؤشرا غير إيجابي ربما يخلق حالة من صراع قوى المصالح في الشبكة الجديدة التي اعادت ترتيب اولويات التوجهات السياسية لكل القوى على الساحة سواء في الجمهورية العربية اليمنية او في الجنوب وربما يتجاوز ذلك الى الاقليم والعالم. اننا ندرك فخامة الرئيس حجم هذه المخاطر ايضا على قضية شعبنا الجنوبي بشكل مباشر وهي اضافة معاناة جديده الى معاناتنا من احتلال النظام القبلي العشائري الذي فرض على شعب الجنوب منذ 1994ولازال يبسط سيطرته على كل مقدرات شعبنا .

لذا فانا نرقب عن قرب ما يعتمل من صراع سياسي بين قوى النفوذ من جهة وقوى جديدة صاعدة بنفس النفس والاتجاه وبنفس الوسائل الغير سلمية وهذا يعزز تقديراتنا وقراءاتنا وتحليلاتنا للأوضاع التي تزداد سوء يوما عن يوم رغم محاولاتكم لملمة ما يمكن لملمته بالحوار والتفاوض والمناورة بالتراجع تارة عن بعض القرارات الاقتصادية وتارة بالمساومة والمناورة السياسية بتعدد المبادرات لإعادة ترتيب بيت النظام المهلهل من الداخل بتشكيل حكومة جديده. وتصلب الاطراف في مواقفها في تقديرنا ينبع من المسلك السياسي الخاطئ والاستبعاد الممنهج لقضيت شعب الجنوب الذي اتبع في معالجة المشكلات الشمالية في مؤتمر الحوار على حساب تهميش القضية الجنوبية وتظليم زاوية حق شعبنا الجنوبي في استعادة دولته المستقلة ذات السيادة وتسليط الضوء على ما تدره الأرض الجنوبية من ثروات دون اعتبار للإنسان الجنوبي على الأرض وهذا ما جعل النظرة الى قضيتنا في اطار وطني احادي الجانب وليس في إطار ثنائي ندي لجنوب يقبع تحت وطئت الاحتلال والقمع والاستبداد ودولة محتلة تستثمر احتلالها الغير مشروع بقوة الآلة العسكرية والسيطرة على مؤسسات إدارة المجتمع.. وامام كل ذلك ظل شعبنا في الجنوب يكافح لنيل واستعادة حقه في إقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وسيستمر دون توقف حتى بلوغ الأهداف. فخامة رئيس الجمهورية ان انتمائكم الى وطن وشعب يعاني كل هذه الويلات حتما سيحز في النفس والضمير وسيضع نصب عينيكم حقيقة لا تقبل الدحض ان هذا الشعب يستحق ان توجه اليه التحية على الصمود وعدم المهادنة او المساومة في حقوقه , خاصة وانكم جزء منه عايشتم مراحل مهمة وحاسمة من تاريخه قبل الإستقلال من الإستعمار البريطاني وفي ظل الدولة الوطنية المستقلة وما عاناه الجنوب وشعب الجنوب من صراعات دموية وتبعاتها التي قادت الى التفريط بالسيادة والإستقلال وتسليم دولة ومقدرات الى نظام متخلف فرض تخلفه على كل مناحي حياتنا .. اليوم وانتم على قمة هرم هذا النظام ندعوكم الى الإلتفات الى مساوئ ماستؤل اليه الأمور الناتجة عن الصراعات السياسية القبلية والطائقية المسلحة في الشمال وانعكاساتها على الجنوب وهذا يستدعي سرعة اتخاذ موقف وإجراء يحفظ للجنوب حقه في الاستقلال بأقل الخسائر والتبعات وهكذا ايضا بالنسبة لنظام الحكم في الشمال من خلال التالي:

1. سرعة اعادة النظر بمخرجات الحوار الوطني حول القضية الجنوبية وإخراجها من الإطار الذي حشرت فيه الى فضائها الجنوبي ذات الخصوصية السياسية والإجتماعية والثقافية كهوية لشعب ثبت وجوده على الأرض في النطاق الجغرافي التاريخي والثفافي.

2. التسليم بندية الحوار الثنائي حول المشكلة الجنوبية – الشمالية كطرفين لمشكلة دولة تفرض سيطرتها بالقوة وشعب كانت له دولة يسعى الى استعادتها.

3. نؤكد ان الحلول الترقيعية الترضوية ( التوفيقية) لمختلف قوى الشمال السياسي القبلي العشائري قد اعاق رؤية جذور المشكلة وحلولها الجوهرية بالابتعاد عن المداهنة والمساومة السياسية على حساب القضية الجنوبية وحق شعبنا في تقرير مصيره السياسي المستقل.

4. ان ما اوردته مخرجات الحوار في الحلول والمعالجات للقضية الجنوبية لم يكن سوى هامش تسكين يموه على حقيقة ما تخفية القوى المتصارعة في الشمال التي تتفق على بقاء تبعية الجنوب والحاقه بالشمال وهذا ما اثبتته الأحداث الأخيرة وشروط المتصارعين على السلطة والثروة.

5. ان فكرة الدولة الإتحادية فكرة ممكنة ولكنها ليست بين دولتين جنوبية وشمالية بل في كل دولة على حدة وباستقلال وسيادة على جغرافية ما كانت عليه الأوضاع قبل عام 1990واعادة العلاقات بين الدولتين على اساس وقواعد القانون الدولي والعلاقات الدولية.
6. اننا ندعو الى اتخاذ خطوات عملية إجرائية بتحديد فترة انتقالية قصيرة تعجل بوضع المشكلة الجنوبية – الشمالية موضع التفاوض الجدي على المستوى الداخلي والإشراف الإقليمي والدولي لتحقيق مستقبل آمن للدولتين المزمع التفاوض عليها.

7. نؤكد على ضرورة رسم طريق واضح نحو إعادة تعريف العلاقات بين الشمال والجنوب على اساس سياسي و جغرافي وتاريخي وهذا يمكن تحقيقه فقط من خلال الإستجابة للمطلب الشعبي الجنوبي في التحرير والإستقلال المعبر عنه من خلال 12 مليونية كانت بمثابة إستفتاء شعبي على مصير ومستقبل الجنوب.



8. القضية الجنوبية لم تعد حقوق وحريات عامه سياسية ومدنية او حقوق اقتصادية واجتماعية بل تعدت ذلك الى حق تقرير المصير المعبر عنه في المواثيق الدولية بمافيها حق استعادة الدولة الجنوبية المستقلة لذلك ندعوك الى ملامسة هذا التوجه من موقعكم الراهن.

9. اننا ندعوكم الى نقل تدريجي لمفاصل إدارة المجتمع في الجنوب الى ابنائه في جميع المجالات بما فيها الأمنية والدفاعية وتمكين الجنوبيين من ادارة شئونهم على طريق استكمال مقومات التفاوض الندي النهائي لوضع الدولتين. 10.

لقد ضاقت الخيارات كثيرا بفعل توجهات القوى السياسية الشمالية واستقوائها بالقبائل وقوة السلاح وانقسام الجيش والأمن على هذه الخيارات لذلك ندعوك الى الاستجابة لمطالب شعب الجنوب في ضمان حماية دولية توضع موضع التنفيذ من خلال قرارات اممية نافذة وبضمانات دولية .



فخامة رئيس الجمهورية اننا في ائتلاف قوى الثورة الجنوبية السلمية نعرب عن وقوفنا المسئول الى جانبكم ليس كنظام سياسي وانما كشخصية سياسية جنوبية تتمتع بقدر كبير من الحنكة والمرونة والصبر والتأني والتروي في معالجة ما يواجه الشمال من مشكلات و تكتلات قبلية لا تقيم وزنا لإتفاقاتها ولا تحترم مسئولياتها او مواثيقها.

مع كل هذا التقدير فانا ندعوكم الى وضع القضية الجنوبية في مركز اهتمامكم والاستجابة لمطلب شعب الجنوب وقواه السياسية بدون تردد .

لان هذا الخيار يحقق التوازن بين مطالب شعب الجنوب وقواه السياسية ومتطلبات الحل لأطراف الصراع القبلي العشائري الطائفي في الشمال من خلال دولتهم المستقلة التي تقابل دولة جنوبية بذات الاستقلالية في السيادة والقرار السيادي المستقل مما يسمح باستقرار عام في العلاقات في المنطقة بشكل عام.

نرجو عنايتكم بمحتوى ومضمون رسالتنا هذه لما شملته من منطلقات وركائز نشاط سياسي اجرائي مباشر للخروج من بوتقة التجاذب الإقليمي والدولي التي تنعكس في التصادم الحاصل في الظروف الراهنة . في الختام نعلن استعدادنا ان نكون شركاء في العمل على اساس هذه المرتكزات التي تحقق مصلحة شعب الجنوب وشعب الشمال ودول المنطقة والعالم على حد سواء, تقبلوا خالص تحياتنا.

عنهم القيادي اديب العيسي".
  رد مع اقتباس
قديم 09-23-2014, 11:39 AM   #27
يماني وشامخ كياني
حال قيادي
 
الصورة الرمزية يماني وشامخ كياني

افتراضي مصدر رسمي : هادي عقد صفقة مع الحوثيين وحاول التضحية باللواء الاحمر

مصدر رسمي : هادي عقد صفقة مع الحوثيين وحاول التضحية باللواء الاحمر


متابعات


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة







اتهم مصدر رسمي يمني أمس الرئيس عبد ربه منصور هادي بعقد صفقة مع جماعة «أنصار الله» الحوثيين
أفضت إلى تسليم العاصمة صنعاء لمقاتلي الجماعة دون قتال.


ونقلت صحيفة القدس العربي عن المصدر الرسمي الذي طلب عدم ذكر اسمه لحساسية
الموضوع في اتصال هاتفي مع «الرئيس هادي عقد صفقة مع مقاتلي جماعة الحوثي
تم بموجبها تسليم صنعاء لمقاتلي الجماعة دون قتال».

وأضاف المصدر «سلم هادي العاصمة للحوثيين كما سلم لهم مدينة عمران من قبل»
مؤكداً «أن هادي يهدف من خلال ذلك إلى ضرب حلفائه السياسيين في التجمع اليمني للإصلاح ( الاخوان )
الذين يحشى خطرهم عليه في المستقبل».

وقال «أراد هادي التضحية باللواء علي محسن الأحمر الذي يشغل مستشاراً عسكرياً وأمنياً
لرئيس الجمهورية، كما ضحى بقائد قوات اللواء 310 حميد القشيبي».

وكان مقاتلو الحوثي قد اقتحموا عمران مطلع تموز/يوليو الماضي، بعد أن قاموا
بتصفية قائد اللواء 310 حميد القشيبي الذي كان مكلفاً بالدفاع عن عمران.

  رد مع اقتباس
قديم 10-01-2014, 10:48 AM   #29
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


الشيخ احمد بن فريد الصريمة يوجه رسالة سياسية تاريخية الى الرئيس هادي ((نص الرسالة)

الأربعاء 06 فبراير 2013 05:28 مساءً

جنيف ((عدن الغد)) خاص:

وجه القيادي الجنوبي البارز الشيخ "احمد بن فريد الصريمة" رسالة سياسية هامة إلى الرئيس عبدربه منصور تضمنت طلباً باصدار قرارات جمهورية تتضمن نفيا لعدد من ابرز الشخصيات التي تقف على رأس مراكز القوى النفوذ في اليمن بينها "علي عبدالله صالح" وعلي محسن الأحمر" وعبدالمجيد الزنداني .

ولأهمية لرسالة تنشر صحيفة "عدن الغد" نصها (حصريا):
جنيف – سويسرا التاريخ: 6 فبراير 2013 م
رسالة مفتوحة إلى:
فخامة الرئيس /عبدربة منصور هادي
رئيس الجمهورية اليمنية
القائد الأعلى للقوات المسلحة
تحيه وتقدير وبعد،،،
استميح فخامتكم عذراً لأتقمص شخصيتكم من خلال هذه الرسالة ، وبما إني أؤمن بمبداء ماقلً ودل سأوجز قدر الإمكان :
وعليه لوكنت مكانك سأفعل ما يلي :
قرار جمهوري رقم ( 1 ) بتاريخ 8 فبراير 2013م
رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة .
بناءً على صلاحياتي كرئيس للجمهورية اليمنية ، واستناداً إلى المبادرة الخليجية وقرارات مجلس الامن الدولي والشرعية الشعبية الراغبة في التغيير والاصلاح قررنا مايلي :
1 ) إبعاد التالية اسمائهم الى المنفى لمدة ثلاث اعوام .
أ ) الرئيس السابق/ علي عبدالله صالح وابنه العميد/ أحمد علي عبدالله صالح و70 شخصية من اتباعهم ( ملحق بالأسماء ).
ب ) اللواء /علي محسن الأحمر والشيخ/ عبدالمجيد الزنداني و70 شخصية أخرى من اتباعهم ( ملحق بالأسماء ).
2 ) يتم مغادرة الشخصيات أعلاه خلال فترة لا تتجاوز الأسبوع من تاريخه وفي حالة رفض تنفيذ ذلك القرار يتم :
أ ) يتخذ النائب العام كافة الإجراءات القانونية لإلقاء قانون الحصانة الممنوحة لهؤلاء.
ب ) الطلب من مجلس الأمن الدولي وكافة الجهات القضائية الدولية اتخاذ كافة الإجراءات العقابية الدولية تجاه هؤلاء وفق نصوص المبادرة الخليجية وقرارات مجلس الأمن .
ثانيا : قرار جمهوري رقم ( 2 ) بتاريخ 8 فبراير 2013م
انطلاقاً من حرصي على مصلحة الوطن واحتراماً لمشاعر الشعب اليمني وعهدي لهم بالصراحة والصدق فأنني سوف أتقدم باستقالتي للشعب الذي انتخبني ووضع ثقته في وذلك في خطاب رسمي للشعب اليمني في تاريخ 18 فبراير 2013 م وسأعود إلى قريتي إذا لم يتم التجاوب الفوري مع ما تقدم من قبل دول مجلس التعاون الخليجي ومجلس الأمن الدولي وكافة القوى الوطنية الحريصة علي لليمن "اللهم إني قد أبلغت اللهم فاشهد " وفي هذه ألحاله لاداعي لقراءة بقية هذه الرسالة.
قرار جمهوري رقم ( 3 ) :
موافقة رئيس الجمهورية تمديد رئاسته لمدة ثلاث سنوات ليكمل مسيرة التصحيح والتغيير والتطبيق وهذه رغبة دول مجلس التعاون ومجلس الأمن وكافة المواطنين شمالاً وجنوباً.
قرار جمهوري رقم ( 4 ) :
1 ) تشكيل فريق سياسي متساوي القوام من حكماء السياسة في الجنوب والشمال للجلوس معاً لحل القضية الجنوبية حلاً عادلاً يقبله ويرتضيه أبناء الجنوب .
2 ) تشكيل فريق سياسي من حكماء السياسة والاقتصاد والقانون في اليمن لحل كافة القضايا العالقة التي خلفها النظام السابق ووضع ألأسس الصحيحة لبناء دولة مدنية حديثة قائمة على العدل والمساواة بين مكوناتها .
قرار جمهوري رقم ( 5 ):
إقالة حكومة ما يسمى بالوفاق وتشكيل حكومة تكنوقراط لا ينتمون لأحزاب أو تكتلات .
قرار جمهوري رقم ( 6 ):
حل مجلسي النواب والشورى اللذين لم يتمكنوا من احراز اي تشريع أو قضية منذ إنشاءهما حتى يومنا هذا .
قرار جمهوري رقم ( 7 ) :
1) تفعيل تغيير جذري أو كما سميت في الصين بالثورة " الثقافية " اي التغيير الجذري على المستوى السياسي ، الثقافي ،الاجتماعي .
2) البدء الفوري وخلال أيام وليس أسابيع باجتثاث المظالم كتالي:
أ ) عودة جميع المسرحين في الجنوب من عسكريين ومدنيين إلى وظائفهم ودفع مرتباتهم كاملة من يوم فصلهم من الخدمة وذلك بواقع 30 ألف ريال يمني ( 150 دولار ) في الشهر على إن يشمل القرار الفصل التعسفي الذي حدث منذ 1967م (حسب تقديري فان المبلغ الإجمالي سيكون في حدود اثنين إلى ثلاثة بلايين دولار على إن يتم دفع ذلك خلال شهرين من تاريخه.
ب ) تسدد تكاليف الإجراءات أعلاه بقرض من البنوك العالمية و بضمان سيادي على إن يسدد خلال عشر سنوات من الدخل السنوي للنفط والغاز .
ملاحظةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة إنا لا اتفق مع الرأي القائل بطلب المساعدات وهبات من الدول المانحة ، بحيث لا يجوز شرعاً وعرفاً وأخلاقياً إن نتسول بينما اليمن تكفي لسداد ما هو حق لهؤلاء المواطنين الأعزاء الكرام.
قرار جمهوري رقم ( 8 )
1) إعادة كل الممتلكات والأراضي التي استولى عليها المستنفذين إلى أصحابها والى ملكية الدولة وإلزامهم بدفع التعويضات ( وتحتسب أجور شهرية ).
2) إعادة كل الأموال والأراضي المنهوبة وتسليم من قام بذلك للقضاء وإلزامهم بدفع التعويضات .
3) إطلاق جميع السجناء السياسيين في كافة سجون الجمهورية وتعويضهم لما لحق بهم من ضرر.
4) إطلاق حرية الصحافة وفي المقدمة صحيفة الأيام وتعويض أصحابها لما لحق بهم من ضرر جسدي ومعنوي.
5) استدعاء شركات النفط والغاز وإخضاعهم لمفتشين من شركتين عالمية للمحاسبة والتدقيق والشفافية لما جرى ويجري واستعادة كافة الخسائر المالية التي لحقت باليمن.
6) التعويض الفوري لشهداء الحروب وبينهم شهداء الثورة السلمية في الجنوب وشهداء شباب التغيير بدفع ثلاثون إلف دولار لإعانة أسرة كل شهيد مع اعتماد راتب شهرية لكل شهيد .
7) إلغاء هيئة شؤون القبائل وتوفير الأموال الطائلة التي تصرف لهم فالقبائل جزء من المجتمع فكل الشعب اليمن وشعوب العالم قبائل دون استثناء، "وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا" وليس لتتقاتلوا، فالكل من ادم وحواء لأفرق إلا بالتقوى، فالنجار والصياد والمزارع والحداد ، كلهم قبائل اللهم انه هداهم رب العالمين وتركوا أدوات القتل وامتهنوا الحرف الشريفة لكسب رزقهم .
8) كشف دقيق للصرفيات حسب ملفات وزارة المالية وضبطها بحيث توجد انتهاكات ونهب للمال العام وعلى سبيل المثال لا الحصر هناك مئات الملايين من الرواتب تدفع لمتنفذين على أساس رواتب لجنود وهميين لا وجود لهم .

تقبلوا خالص شكري وتقديري
أخوكم
أحمد بن فريد " الصريمة"
جنيف – سويسرا
6 فبراير 2013م


جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}
  رد مع اقتباس
قديم 10-07-2014, 12:48 PM   #30
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي


السلطان ‘‘العفيفي‘‘: الرئيس ‘‘هادي‘‘ هو العنصر الجنوبي الأقوى والأكثر حظا في النجاح نحو إخراج الجنوب خروجا آمنا

الاثنين 06 أكتوبر 2014 03:13 مساءً

شبوة برس- عدن - خاص فراس اليافعي




قال السلطان فضل محمد بن عيدروس العفيفي :أن ما يجري حالياً في صنعاء يعد إنقلاباً على كل الاتفاقيات والتفاهمات والمبادرات ومخرجات الحوار مشيراً إلى أن ذلك يجعل الجنوبيين في حل من كل الاتفاقيات والتفاهمات والمخرجات التي سبقت ٢١ سبتمبر.



وأكد السلطان العفيفي في بيان له :إن أفضل واسلم واقل الخيارات إحتمالا بالفشل والمغامرة ، وحفظا للجنوب من الوقوع في الصراعات الشبيهة بتلك التي في ليبيا وسوريا والعراق ، هو ان يتفق الجنوبيين على ان يقود حركة التغيير الجنوبية شخص الرئيس عبدربه منصور هادي ، باعتبار انه في وضع ومكانة تساعده في ذلك كونه مدعوم إقليميا ودوليا وبعلاقاته الحالية يمثل العنصر الجنوبي الأقوى والجاهز والأكثر حظا في النجاح نحو إخراج الجنوب خروجا أمنا ، أو خروجا اقل كلفة.



وأضاف العفيفي انه لو شعر الرئيس هادي بفهم وإخلاص الجنوبيين نحو قضيتهم ، ولو أحس ان الاختلاف بينهم كان اختلافا موضوعيا ، وأكدوه بموقف جديد يحمل هذا المفهوم ، عندها ستخذ الرئيس الخطوات الملائمة وخاصةً في مثل هذه الظروف التي يعلم الرئيس نفسه ، انه لم يعُد يُمثل في صنعاء اكثر من رئيس بروتوكولي توافقي .



وتساءل السلطان العفيفي قائلا " لماذا لا ترتفع أصوات الجنوبيين في الأوقات والأماكن التي يجب أن ترتفع فيها ، ولماذا قيادات الحراك لا تستطيع التمييز بين الصح والخطأ ، ولماذا هي عاجزة عن اتخاذ القرار الصحيح وفي وقته الصحيح؟"





وأختتم السلطان العفيفي بيانه بدعوة الجنوبيين إلى ان يقرأوا الإحداث والمعطيات قراءه صحيحة ، وان يطرحوا جانبا خلافاتهم على من يقود القضية الجنوبية موكداً أن على الشعب الجنوبي ان يختار عنصر القوه منه ، وعلى نشطاء وقيادات الحراك ان يمارسوا التجرد من الذات وينتهزوا الفرصة والظروف التي قد لا تتكرر ، ويطالبوا الرئيس هادي عبر فعاليات جماهيرية وبكثافة وتركيز كبيرين تشعرانه بالجدية ونضج وسلامة الموقف من أبناء الجنوب الواعين والمخلصين وذلك بدعوته لان يقود الجنوب والدفع لاستعادة الدولة الجنوبية .



فيما يلي نص البيان الصحفي الصادر عن السلطان فضل محمد العفيفي :



يا أبناء الجنوب العربي . . .



ونحن نقف في صدمة وحيرة أمام التطورات الدرامية والمتسارعة التي حدثت في صنعاء ، والتي نتوقع وتطالعنا الأخبار بانها لازالت تتمدد الى مناطق اخرى ، تحت تكتيك هادئ ، ولا يدعي بالأهداف قبل الوصول إليها ، إنه انقلاب ولكن ليس كانقلابات الخمسينات والستينات ، وبالتالي هو انقلاب على كل ما تبقى من مظاهر الشرعية والدولة الواهنة اصلا التي كانت في صنعاء ، وهو أيضا انقلاب على كل الاتفاقيات والتفاهمات والمبادرات ومخرجات الحوار ، والذي يجعل الجنوبيين في حل من كل الاتفاقيات والتفاهمات والمخرجات التي سبقت ٢١ سبتمبر او التي لحقته باتفاقيات فرض الامر الواقع والقوة ، ما لم توقع جميع الإطراف المتصارعة في صنعاء اتفاقا جديدا مع الجنوبيين يتناسب مع الأوضاع السياسية المستجدة , باعتبار ان دولتين اتحدتا اتحادا فدراليا حسب ما سبق التوافق عليه في مخرجات الحوار ، وباعتبار كل ما حدث في صنعاء مؤخرا اتى وفُرض من قبل مكونات سياسية في الشريك الاخر لهذا الاتحاد وبمعزل عن الشريك الجنوبي وبالتالي فهو يُعد خروجا والتفافا على مخرجات الحوار المتوافق عليها مع الشريك الجنوبي



إن ما يجري في المحافظات الشمالية قد تكون مقدمة على صراع سياسي وعسكري ولأمد طويل ، وبغطاء طائفي ومذهبي وقبلي ، وخاصةً في إقليمي سبأ وآزال ، وملامح توجهات المسيطر في صنعاء تنحو باتجاه استعداء الإقليم المحيط ، الذي سبق للجنوب تجربته عندما كان لا يعرف كيف يتعامل مع مصالحه ، والصراعات المتوقعة ، ليست بالجديدة على هاتين المنطقتين ، ومثل هذه الصراعات بالتأكيد ستؤجل وتُعطل التوجه نحو السلام والاستقرار والعدل والتنمية وبناء مؤسسات الدولة الرشيدة المأمولة ، والتي تم التوافق عليها ، والجنوبيين ليسوا مستعدين لينتظروا اكثر حتى تُتم مجاميع الصراع استهلاك الزمن ، واستهلاك ما تبقى من الدولة والشعب والثروة في الشمال والجنوب ، ثم تتفق فيما بينها بعد ان تُنهك وتنهك الشعب .



إن الجنوب وبوضعه الحالي من تنازع قياداته بين مجاميع وقيادات ليست لها القدرة والندية مع القوى المحلية الشمالية المنشأ والمؤثرة على الشمال والجنوب ، ومن ضمنها الجماعات الإرهابية ، لذلك فان اي تطورات تفرضها المستجدات في صنعاء ، وبالتالي يفرضها احتمال تعديل المجتمع الدولي والإقليمي لموقفه من القضية الجنوبية ، يجب ان لا تصاحبه اي خلافات بين قيادات التغيير لان ذلك سيؤدي حتما إما الى الفشل وسيطرة قوى اقوي من قوى التغيير الجنوبية بكثير ، وإما النجاح الجزئي والضعيف وبدء صراعات قوى التغيير الجنوبية نفسها والمتنافسة على السيطرة ، ثم دخول القوى ذات المنشأ الشمالي والإرهاب على الخط ، وتكرار الصورة لما يحدث في العراق وليبيا .



إن افضل واسلم واقل الخيارات احتمالا بالفشل والمغامرة ، وحفظا للجنوب من الوقوع في الصراعات الشبيهة بتلك التي في ليبيا وسوريا والعراق ، هو أن يتفق الجنوبيين على ان يقود حركة التغيير الجنوبية شخص الرئيس عبدربه منصور هادي ، باعتبار انه وفي وضعه ومكانته ، يساعده في ذلك كونه مدعوم إقليميا ودوليا وبعلاقاته الحالية يمثل العنصر الجنوبي الأقوى والجاهز والأكثر حظا في النجاح نحو إخراج الجنوب خروجا امنا ، او خروجا اقل كلفه ، وفي اعتقادي انه لو شعُر الرئيس هادي بفهم وإخلاص الجنوبيين نحو قضيتهم ، وليس تعصبهم باتجاه من يقود القضية ، ولو أحس أن الاختلاف بينهم كان اختلافا موضوعيا ، وأكدوه بموقف جديد يحمل هذا المفهوم ، عندها فإنني سأكون متيقن بان الرئيس سيتخذ الخطوات الملائمة وخاصةً في مثل هذه الظروف التي يعلم الرئيس نفسه ، انه لم يعُد يُمثل في صنعاء اكثر من رئيس بروتوكولي توافقي .



لماذا لا ترتفع أصوات الجنوبيين في الأوقات والأماكن التي يجب ان ترتفع فيها ، ولماذا قيادات الحراك لا تستطيع التمييز بين الصح والخطأ ، ولماذا هي عاجزه عن اتخاذ القرار الصحيح وفي وقته الصحيح . . . انني ادعو الجنوبيين ، وللمرة الثانية في خلال اقل من شهر ، ان يقرأوا الاحداث والمعطيات قراءه صحيحه ، وان يطرحوا جانبا خلافاتهم على من يقود القضية الجنوبية ، فالمنظور واضح الا على اعمى بصيره ، وان على الشعب الجنوبي ان يختار عنصر القوه منه ، وعلى نشطاء وقيادات الحراك ان يمارسوا التجرد من الذات وينتهزوا الفرصة والظروف التي قد لا تتكرر ، ويطالبوا الرئيس هادي عبر فعاليات جماهيرية وبكثافه وتركيز كبيرين تشعرانه بالجدية ونضج وسلامة الموقف من ابناء الجنوب الواعين والمخلصين وذلك بدعوته لان يقود الجنوب . . اُكررها مره ثانيه . . لان يقود الجنوب . . . لأنه لو اتخذ ابناء الجنوب هذا الموقف الذي سيمنح الرئيس العزم والقوه، فلن تكون هناك قضية جنوبية . . . وإنما دولة الجنوب


جميع الحقوق محفوظة شبوة برس © 2014
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas