سقيفة الشبامي

سقيفة الشبامي (http://www.alshibami.net/saqifa//index.php)
-   سقيفة الأخبار السياسيه (http://www.alshibami.net/saqifa//forumdisplay.php?f=56)
-   -   من هو ابن الجنوب العربي؟ (http://www.alshibami.net/saqifa//showthread.php?t=108302)

حد من الوادي 09-02-2012 01:42 AM


تاج الجنوب العربي يهنيء جيش الجنوب بيوم تأسيسه في 1سبتمبر1970م

وكالة عدن الإخبارية

الجمعة31-8-2012

تاج الجنوب العربي يهنيء جيش الجنوب بيوم تأسيسه في 1سبتمبر1970م


تحل الذكرى ال42 لتأسيس جيش الجنوب وبهذه المناسبة يتقدم التجمع الديمقراطي الجنوبي –تاج الجنوب العربي بأحر التهاني لكل ضباطه وأفراده ويدعوهم جميعأ وكافة مكونات الثورة الجنوبية للإحتفال بهذه الذكرى وبما يليق بها كمؤسسة وطنية كان يضرب بها المثل في التضحية والإنضباط والاإلتزام بقضايا الشعب الجنوبي والدفاع عن حياضه ...

لقد أثبتت هذه المؤسسة الوطنيةمرة أخرى وفاءها وإلتزامها بقضايا شعب الجنوب يوم د شنت طريق الثورة الجنوبية في الداخل من ساحة الحرية بخورمكسر – بالعاصمة عدن في يوم 7-7-2007م بزيهم العسكري الجنوبي لاول مرة متحدين صلف وعنف وإرهاب نظام الإحتلال اليمني ومطالبين بالحرية والكرامة بقيادة المجلس الأعلى للمتقاعدين العسكريين وملتحمين مع مناضلي التجمع الديمقراطي الجنوبي تاج في الخارج الذي فجر وقاد المعارضة للإحتلال اليمني وطالب بالإستقلال وإستعادة الهوية الجنوبية في أول بيان له في 7-7-2004م

إن هذا التلاحم الوطني لهذه القوى الحية في الداخل والخارج قد شكل رافعةً وطنيةً هامةً دفعت بمسيرة نضال الشعب الجنوبي خطوات هامة وشكل قفزات هائله أنضجت الظروف للغضب الجنوبي المتفجر في وجه الإحتلال اليمني واوصلت قضية الشعب الجنوبي إلى العالم عبر مختلف وسائل الإعلام التي أبتدعها مناضلي الجنوب في الداخل والخارج ودفعت بقوى الثورة الجنوبية لتكوين مكوناتها الثورية لتشكل حصناً منيعاً في الحفاظ على خط الثورة الجنوبية وهدفها في التحرر والإستقلال .

ياجماهير شعب الجنوب العظيم

تحل هذه الذكرى في هذا العام 2012 في ظل خضم من التحديات والإستحقاقات الخطيرة لقوى تراهن على وأد قضية الجنوب وتصفيتها نهائياًعبر مخرجات المبادرة الخليجية وأهمها وأكثرها خطورة في تحديد مستقبل الجنوب هو مايسمى بالمؤتمر اليمني للحوار المتضمن دعوة صريحة لحل القضية الجنوبية تحت سقف مايسمى بالوحدة اليمنية وقد كان بيان لجنة الحوار اليمني واضحاً في إستهدافه الممنهج لتصفية القضية الجنوبية عبر بنود أقل مايمكن أن يقال فيها بأنها تساوي بين الجنوب كشعب وبلد مع أي محافظة يمنية لاغير...إن التجمع الديمقراطي الجنوبي تاج يكررموقفه الثابت بإن لاحوار تحت سقف مايسمى بالوحدة اليمنية أو في ظل وجود الإحتلال اليمني وهيمنته العسكرية والسياسية وقبل إعادة كافة المنهوبات وسحب كل موظفيه ومستوطنيه وقواته العسكرية والامنية ومليشياته من أرض الجنوب العربي.

يا مناضلات ومناضلي وشباب الجنوب

إن خطورة المرحلة ودقة التوقيتات لإنجاز مايسمونه بمؤتمر الحوار اليمني تتطلب الإنتباه واليقظة وحشد كل الإمكانيات لتوحيد قوى الإستقلال لمواجهة الهجمة الشرسة وتصعيد النهوض الجماهيري يوماً أثر يوم وعدم تركهم لإلتقاط الأنفاس أو تمرير مخططهم الجهنمي الذي يستهدف الجنوب أرضاً وإنساناً وهوية وتاريخ...إن على مكونات الثورة الجنوبية الإستمرار في إلتقاط زمام المبادرة ومواصلة النهوض الجماهيري الصاعد في هذه الأيام وعدم الركون أو الإسترخاء في الأسابيع القادمة لمحاصرة كل العناصر التي تخطط لإستلاب القرار الجنوبي من مكونات الثورة الجنوبية وتنصيب نفسها وصية ً على شعب الجنوب وتمرير مؤامرة الحوار اليمني التي يتبناها نظام الإحتلال اليمني وأحزاب اللقاء المشترك والأحزاب والمنظمات والتكتلات الوهمية الكرتونية اليمنية خدمة للإحتلال اليمني وترسيخاً لوجوده خلافاً لإرادة الشعب الجنوبي التواق إلى الخلاص والتحرروالإستقلال بقيادة الرئيس الشرعي المناضل الجسور علي سالم البيض.

وإنها لثورة حتى الإستقلال

المجد كل المجد للشهداء

الشفاء للجرحى

الحرية للمعتقلين الأبطال في زنازين وسجون الإحتلال اليمني

صادر عن

التجمع الديمقراطي الجنوبي – تاج الجنوب العربي

بتاريخ 29-8-2012

حد من الوادي 09-14-2012 01:58 AM


قصة قصيرة .. أمي عدن .. وسم الافعى

الجمعة 14 سبتمبر 2012 12:48 صباحاً

عدن ((عدن الغد)) خاص :

كتب / احمد محمد إدريس

صوت هامس يناديني : " احمد بني " .. التفت فإذا بي ارى امي عدن ملقية على الارض تضغط شفتيها من الالم فهرعت اليها قائلاً : " ماذا بك يا اعز الناس فقالت لاتخف يابني " .. فقلت ماذا حدث فأخبرتني بأنها رأت ثعبان صغير هزيل مجروح فوق قلبها وذرفت دومعها وهي ترى هذا الثعبان الصغير يتلوى من الالم فأذا بامي عدن تحضنه وتطعمه وترعاه وتعالج جروحه حتى اشتد عوده وصار افعى فأراد ان يرد الجميل فقال لها : " تعالي اقبلك ايتها الام الحنون عدن " زز فلما إقتربت منه لدغها في يديها .. هذه اليد التي اطعمته وهرب ، فقالت امي عدن : " احمد اني اخاف عليك وعلى اخوانك من بعدي واني متعبه كثيرا يابني فقد اخذوا ابنائي عنوة مني هل تذكر اخاك الشاطي الصغير اخذوه من حضني وانا اطعمه عنوة؟ وهل تذكر اختك الحديقة الغناء اخذوها امام عيني وقد كنت اضع على راسها الحناء في يوم الجمعه ؟ وهل تذكر اخاك البحر الكبير يا أحمد دفنوه وهو يستغيت بي ؟؟ وهل تذكر اخاك الجبل الذي اسميته شامخ قطعوه ارباً ورمو به في مقبرة الفرس.. لقد عانيت يابني كثير وأنا ارى اخوتك وهم يتألمون ويتضرعون جوعا وهما وحزنا واريد أن اغمض عيني واموت حتى لاارى الذل في عيون ابنائي وبناتي ولكني اخاف على اولادي من بعدي من أن يباعو في سوق الرقيق .. انا مريضه يا احمد !!! " فقلت : " لن تموتي يا امي وابنائك على قيد الحياة حتى وهم حفاه رعاة جائعون مظلمون نموت نحن وتبقي انت من اجل اخواني من بعدي .



مازالت امي عدن ملقية على الارض تعاني من لدغة الثعبان السام ، فأخذت مشرط واقتطعت مكان اللذغه واخذت يدى امي الطاهره عدن وانا اخرج السم بفمي و ابسقه على الارض كررت هذه العملية عدة مرات حتى اخرجت السم من يدها الذي كان يمكن ان يستشري في جسمها بالكامل.



وهنا قالت امي الطيبه عدن لماذا فعلت لي ذلك يا احمد الا تعلم بأن سم هذي الافعى سوف يقضي عليك ؟؟ قلت : " اعلم ولكنك ابقى مني ليس من اجلي ولكن من أجل اخواني الصغار واخواني الكبار رعيتهم .



نهضت امي عدن من على الارض وهي تذرف الدموع وتقول لي : " ها انا سوف أفتقدك بعد لحظات مثلما افتقدت كثير من ابنائي وكله بسبب عطفي على هذا الثعبان" .. فقلت لها : " لا تجزعي يا امي عدن انا واخواني فداك " .. وهنا بدأت اشعر بأن سم الثعبان بدأ يسري في جسمي رويداً رويداً فبدأت بالترنح فأخذت امي عدن تصيح : " احمد يا ولدي تعال في حضني " ..فرجعت الى الوراى وسقطت على حضن امي وفي حجرها والعرق يتصبب من جسمي والحمى تلفح جسمي من اثر سم الثعبان وبدأت اكافح حتى افتح عيوني وكلما فتحتها رأيت امي عدن وهي تبكي ولكني في حجرها اشعر بالارتياح وانا في حضنها .. بل سوف اموت في حضنها اشتم رائحتها هذي هي امي الحنون وفيت ببعض الشي في حقها امي وام أخوتي غير الاشقاء وام أخوتي بالتبني وام أخوتي من الرضاعه ام اخي البحر المجروح والجبل المطحون والحديقة المسلوبه .. هذي هي امي عدن ام الغلابا والمساكين .



تذكرت كل هذا وانا في حضن امي عدن وانا على سكرات الموت وهنا انشدت هذي الابيات :



ألبي نداءً فيه عزتي ــــ إذا كان موتأ فهي جنتي



وإذا هي حياة ــــ فهي عزتي وكرامه أمتي



لا أهاب المنية مستشهداً ــــ حتى ينال الحق من قضيتي



أموت مبتسماً ضاحكاً ـــــ وأنا قابضاً تربة حبيبتي


وهنا أسلمت الروح على حضن امي عدن واغمضت عيوني وأنا ابتسم .. !!

adenalghad.net/news/17443.htm

جميع الحقوق محفوظة لعدن الغد © 2012

حد من الوادي 09-15-2012 12:15 AM


الشيخ الحربي يدعو الى مؤتمر عقلاء الجنوب

الجمعة 14 سبتمبر 2012 09:16 مساءً

عدن((عدن الغد))خاص

وجه الشيخ عبد القوي الحربي النشاط المعروف في الحركة الوطنية الجتوبية رسالة هامة الى قيادات بارزة في الجنوب حددهم بالاسماء طالبهم فيها بالتنازل لبعضهم البعض والعدول عن مواقفهم لخدمة وطنهم الجنوب.



وقال ان على الجميع الابتعاد عن الخلافات والتباينات وحب الذات لان المرحلة لاتحتاج لذلك كما طالب بان تتم الدعوة من قبل السلطان فضل العفيفي والشيخ صالح بن فريد والشيخ حسين بن شعيب والشيخ عبد الرب السلامي وتكون الدعوة لكل من الزعيم حسن باعوم ود/محمد حيدرة مسدوس ومحمد علي احمد وعلي هيثم القريب واحمد الحسني ومحسن بن فريد وناصر النوبة ود/ ناصر الخبجي وصلاح الشنفرة وامين صالح ومحمد علي شائف وسالم الدباني والاستاذ نجيب يابلي وقاسم عسكر وشخصيتين نسائيتين وذلك للجلوس على طاولة حوار يعلنون بعدها الاتفاق لوضع مخرج سليم لمطالب الشعب الجنوبي وقضيته العادلة.


واختتم الشيخ الحربي دعوته بالقول: اطلب من هذه الهامات الوطنية الاستماع الى صوات الشارع الجنوبي المطالب بتوحيد الصف كما اطالبها بتقدير تضحيات الشعب الجنوبي وعدم تفوت الوقت في مؤتمرات متعددة ومتفرقة لاتخدم الجنوب.

من/ علي مقراط

adenalghad.net/news/17478.htm
جميع الحقوق محفوظة لعدن الغد © 2012

حد من الوادي 09-19-2012 12:28 AM


في قراءة المشهد السياسي الحالي وآفاق حل أشكالياته

علي نعمان المصفري الثلاثاء 2012/09/18 الساعة 01:17:40

دراسة موجزة:

الزمن وأحداثه تتسارع ولم نر شئ قد تغيّر في المشهد السياسي والأمني والعسكري بما يتواكب ويتناسب بل ويتلائم مع معطيات حقائق هذا الواقع, الذي لم يُعطى جرعات كافية لأشباع أستحقاقاته السياسية بما يتقاطع مع أرادة العرابين الحقيقين في الملعب السياسي وتغطية أحتياجات هذا التغيير لحرية وكرامة الأطراف الأساسية في معادلة الحل النهائي للمأسآة ؟.

لا مبادرة تكللّت بالنجاح وفق مفرداتها وآليتها المزمنّة لتعويض ماعجزت ثورة التغيير من تحقيقة, ولا شئ من قريب أو بعيد قد حرك المياة الآسنة في الجنوب وقضيتة العادلة ولا في صعدة الملف الى الطاولة قد خرج؟. وكأن المبادرة في ظل جمود ديناميكية الحل قد وضعت فرقاء اليوم شركاء الأمس واليوم ضمن توازنات عسكرية وسياسية خلف متاريس قابلة للأنفجار في أي وقت, عبرعملية تسكين مؤقتة في ظل غياب الحلول النهائية للأشكاليات التي سببت أنتاج مشهد اليوم.

الذي نتج جراء تغييب المبادرة الخليجية للعراببيين الحقيقيين عن المعادلة السياسية أدى الى أختلال الميزان السياسي لصالح قوى النفوذ والفساد بذات الوجوه والمصالح المعتادة على فشلها الدائم في بناء الدولة. وهم الذين يتحاصصون الحكومة من نظام صالح ووجهه الآخر مايسمى باللقاء المشترك كمعارضة شكلية. وبقت الأوضاع برمتها تتأرجح بين شد وجزر وتهديدات وتصريحات بين فرقاء قيل عنهم, ولكنهم شركاء هم الآن مع ماتبقى من نظام صالح يختلفون في طرق الوصول الى القصر الجمهوري وفق غرائز السلطة وعلى الجنوب ملتقون بذات الخطاب الديني والسياسي لنظام صالح بل يعد أمتدادا له وأشد عدوانية. ويتضح هذا في كل المواقف السياسية والدينية عبر فتاويهم بقتل شعب الجنوب وآخرها تمتمات المدعو عبد الوهاب الديلمي. ويأتي هذا لتأكيد حقيقة تزييفهم للواقع وعلى جشعهم بالسلطة وأعتبار الجنوب أرض وثروة فيد أما الشعب الى جهنم. وصل ببعضهم الى التهديد في تجييش كل من هو يمني الى قتال الجنوبيين بأعتبارهم الأغلبية وهم من يتخذون قرار مشروعية بقاء الجنوب خاضعا لليمن والجنوب ملكهم هم فقط. أما شعب الجنوب بقايا من أجناس صومالية وهندية وشرق أسيوية لا يمتلكون الحق على أرض الجنوب.

ومع أننا ليس عنصريين ولا يمكن أن تجد العنصرية موطن فينا. ولكي يطمئن هولاء النفر نصحتهم على أستيراد مختبر تحت أشراف الأمم المتحدة لفحص الحامض النووي وتبيان حقيقة من هم على الأرض منذ الأزل, وسيثبت العكس أنهم من يدعون هذة العنصرية بقايا لغزوات أجنبية متنوعة ومعروفة تعاقبت على اليمن وصنعاء أولا؟ مع أننا لانكره أطلاقا أية جنس بل ونتعايش معهم وفق خصوصيات عدن والجنوب المكان والتاريخ والثقافة دون أستثناء.

دور المشترك في أنقاذ نظام صالح:

ومع أن نظام صالح وصل حد الأنهيار والسقوط أثناء الأشهر الأولى لثورة التغيير فأن المشترك بمشاركتة الحكم قد أنقذ نظام صالح وشكّل طوق نجاة له. على الرغم من رسم صورة المشهد في صنعاء أن كل منهم ضد الآخر على الزناد, لكنهم على الجنوب قلب واحد. الدليل نكشفه اليوم من خلال كل أحداث الجنوب وتحديدا ما جرت من أحداث في أبين وشبوة وحكاية القاعدة واللجان الشعبية اللعبة التي كشفت عورة المتصارعون في صنعاء على نقل مسرح المصارعة الى الجنوب وخصوصا الى أبين ليس فقط لفصل الجنوب شرقا وغربا وفرض سياجات أمام مسيرة التحرير الجنوبية لوأدها وعدم تحقيق أهدافها.

المشهد اليوم أكثر تعقيدا عن ما مضى وأشد سخونة وحساسية. صنعاء لازالت وستبقى صنعاوات وأنهيار أمني وعسكري يعم المكان والزمان حيثما قبلتُ وجهك؟ وأزمة أقتصادية حادة وكارثة أنسانية غير معلنة طوقت البلاد والعباد وخنقت الحي وقتلت آمال وطموحات الحل, بل أنها سدت ماتبقى من أفق الغد تماما دون مؤشرات البديل غير الرحيل الى نفق مجهول, عنوانه المال والسلطة والجاه لمن يريد أن يحكم ولكن ليس على شاكلة ما كان يسمى بالجمهورية اليمنية بل في صور أمراء حرب في كل مناحي جغرافية قوة الفرض؟

صالح الرئيس السابق الحالي:

لازال صالح حتى اللحظة يمسك ببيادق جانب كبير من اللعبة من خلال مخالبه وأنيابه في مثلث قاعدتة الأمنية والعسكرية المتمثلة بالحرس الجمهوري والأمن القومي والأستخبارات أضافة الى ولاءات بعض وحدات الجيش, مع جيش غير يسير في مفاصل ماتبقى من أجهزة النظام القائم رغم شكلية تكوينه وهلامية مقاييس دورة الفعلي في أدارة دولة غير موجودة؟

وفي ضؤ معطيات واقع اليوم وسلسلة تطور الأحداث خلال الفترة الماضية نجد أن في ماكان يسمى شكليا الجمهورية اليمنية واقعان على الأرض, وهما أمتداد للبداية المغلوطة قبل عشية أعلان مشروع التوحد الذي ولد ميتا لحظة أعلانه والتي عندها لم يتم تقدير حسابات الربح والخسارة وتجاهل مشاركة الشعبين في الدولتين الجنوب واليمن في قرار أعلان مشروع التوحد في 22 مايو 1990.

واقع في الجنوب يبحث عن وطن يعيش فيه عبر مسيرة التحرير السلمية. وواقع آخر في اليمن يريد التغيير وجاءت ثورته الشبابية لأحداث النهوض الحقيقي للمجتمع ليتلاءم مع عملية تغيير بنية وتركيب عقلية المجتمع لتخرج الى الحاضر من الماضي لأستيعاب مفهوم الدولة العصرية المؤسساتية المبنية على النظم والقانون والعدالة والحرية وأحترام حقوق الأنسان ومواثيق ومعاهدات المجتمع الحر في الحفاظ على السلم والأستقرار في المنطقة والعالم.

لكن أول عقبة وقفت أمام ثورة الجنوب وثورة التغيير ثلاث قوى رئيسة:

1- داخليا:

أ‌- ماتبقى من النظام وأجهزته العسكرية والأمنية والمالية والحزبية والتي كانت تدير البلد وفق قوانينها المافاويه الخاصة بعيدا عن القانون ومفهوم الدولة لغيابها في بحر تسلط النظام لفترة 33 سنة.

ب‌- العناصر المنشقة من الجيش والأمن التي أدعت حماية الثورة.

ت‌- العناصر القبلية الممثله في أبناء الأحمر والقبائل الأخرى امتحالفه معها والتي أعلنت ولائها للثورة شكليا مخفية مع العناصر الدينية والعسكرية واللقاء المشتركة جريمة قرصنة الثورة منذ أيامها الأولى.

ث‌- عناصر الأسلام السياسي المنطوية في حزب الأصلاح تحت أغطية أخوانيه وسلفيه وهابية وقبلية.

ج‌- اللقاء المشترك.

2- خارجية: أقليمية ودولية.

أ‌- أقليمية من خلال الدور الخليجي في المبادرة وماترتب عنها من تأخير الحسم الثوري وتقييد ملف الجنوب مع ركن ملف صعدة حسب ما تم أحتسابه في الخانة الشيعية الأيرانية.

ب‌- الصراع السياسي الأقليمي الخفي بين أيران والسعودية وتركيا وأسرائيل تحت حجج الحفاظ على الأمن القومي لتلك البلدان على حساب شعوب جنوب الجزيرة.

ح‌- الأتحاد الأوربي والولايات المتحدة بفرض المبادرة ووضع اليمن تحت الوصاية الدولية الغير معلنة وفق قراري مجلس الأمن الدولي الأخيران بهدف زعمهم محاربة القاعدة والأرهاب وتثبيت جسد سياسي ميت تناثرةت أشلاءة وسط غضب ورفض الناس.

د- دخول قوى دولية جديدة الى الساحة السياسية منها الصين وروسيا والبرازيل مؤخرا عبر بارجاتهم الحربية في خليج عدن والتي وصل تعدادها حسب خبراء أستراتيجيين الى 300 بارجة.

وفي الوقت الذي بقت فيه عيون العامة متجهة صوب ماتتمخض عنه المبادرة الخليجة المدعومة دوليا وتحت الأشراف المباشر للولايات المتحدة. برزت نتائج سلبية خطيرة لم تفضي الى أحداث أية تقدم عملي على الأرض يذكر.

تعثرت المبادرة وأنهارت الثورة وأنهارت أجهزة النظام وتعطلت كل أركانه لتتحول البلاد الى عصابات عسكرية وقبلية وسياسية وفق القائمون خلف كل مجموعة في صور متعددة ومختلفة لا تبتعد كثير عن أمراء وتجار الحروب ومافيات بأشكال مختلفة تفرض واقع جديد يتلائم معها وفق قوتها المالية والعسكرية والبشرية والجغرافية في مشهد جيوسياسي دراماتيكي يصعب وصفه لخصوصيتة اليمنية هذة المرة بعيدا عن النموذجات السابقة في الصومال وأفغانستان العراق. بل عجينة متداخلة من كل تلك النماذج المشارة سلفا.

وسبب آخر لفشل المبادرة عدم شمولية دراسة الواقعين في الجنوب واليمن وتباين العصبيات وفهم تاريخ وموروث كل طرف في المشكلة بحيث تم النظر للحل من مشهد دار الرئاسة والتحالفات القبلية والعسكرية والأجنحة التابعة للأسلام السياسي ذات الولاء المصلحي والشكلي لبعض دول مجلس التعاون؟

مما جعل المبادر ة تبتعد كثيرا عن المعالجة بل وسمحت لنفسها لتكون بديلا للثورة ودستورا أنتقاليا لنظام دون دولة ولا يمتلك نفوذا له في عقر دارة صنعاء فكيف يمكن سيطرته على بقية مناحي البلاد؟.

ومن جانب آخر فالاتحاد الاوربي والولايات المتحدة وقعوا بذات الخطاء في أسناد المهمة وتسليم الملف لجهات أقليمية هي أساسا قد عجزت عن معالجة أوضاع اليمن الجمهوري منذ ولادته في 26 سبتمبر 1962.

والأكثر فداحة ومأساوية أن الأتحاد الأوربي والأقليم والولايات المتحدة قد تم أستحلابهم ماليا تحت ذريعة القاعدة والأرهاب أستغلها النظام السابق الحالي لبناء وتجديد ذاته ومقارعة خصومة وهزيمتهم.

وعلاوة على ذلك كان ولازال النظام يمد الولايات المتحدة معلومات لوجيستية مغلوطة أسفرت الى حصد المئيات من الضحايا العزل في الجنوب تحديدا وما مجزرة المعجلة الا خير دليل على ذلك في ديسمبر 2009و مسلسلات أبين وشبوة وعدن مؤخرا.

سلبيات وأيجابيات مبادرة الخليج والغرب تجلّت في أنها زادت من العداء الشعبي للأغلبية الصامتة وممثليها هي شباب الثورة والحراك الجنوبي والحوثيين في صعدة وجعلتهم في أستنفار دائم لمواجهة أخطار القادم لعدم وجود أية رؤية واقعية لحل الأشكاليات والخروج من المأزق. ومن جانب آخر شكّلت أحداث جنوب الجزيرة رافد مهم في صحوة وعي شعوب منطقة الجزيرة وجعلتهم في موضع أكثر جرأة على بداية تشكُل مرحلة تكون بوابة لتغيير قادم في المنطقة قد لايكون على غرار مايجري وجرى في ثورات الربيع العربي المختطفة ولكن بأشكال أكثر فعالية في تغيير منظومة وفلسفة الحكم وتركيبة المجتمعات فكريا وأقتصاديا وأجتماعيا وثقافيا تفرزها الظروف الأنتقالية عند تلك المرحلة ومدى قدرة النخب على السيطرة والأدارة لها بديلا عن الفوضى الممكن أن تنتج عن هذا التحول.

وقد يمكن تتشكل خريطة جيوسياسية وفق مناطق الثروة وتمركزها وأهمية جيوعسكريتها المتقاطعة مع مصالح الدول العظمى. ليتم فتح ملفات مغلقة وقفل ملفات مفتوحة مبنية على هذة الأسس المشارة ومنها موضوع الجنوب مع مراعاة ترابط وتشابك أقليمية المصالح مع دولية النفوذ والوصاية لتتناسب مع البئية المحلية في تلك المناطق وسلامة وأستقرار أستثمار الثروات فيها.

ووفق ما تكشفت من حقائق في الماضي القريب وحاضر الأيام عدم قدرة الغرب والولايات المتحدة على أحداث أستقرار لشعوب البلدان الملتهبة والقريبة من الجزيرة كالصومال وأفغانستان والعراق حيث عمت الفوضى في تلك البلدان وأصبحت دول فاشلة شكّلت حملا وعبء عليها والمجتمع الدولي فلا تم القضاء على القاعدة والأرهاب فزاعة الغرب ولا تجنيب تلك البلدان عن مخاطرها.

ففي واقع حال اليمن والجنوب عامة نجد أن كل الشروط قد أستكملت لدولة فاشلة وأنهيارات سياسية وأقتصادية وأمنية وفوضى عارمة وعدم تحكم بالمناطق وغياب تام لأجهزة الدولة والقانون مع ظهور واضح لتشكّل قوى عسكرية وسياسية وأمنية وقبلية وجهوية وطائفية ومذهبية وتيارات متعددة فئوية أو أجتماعية بما فيها طرائق صوفية مختلفة. هذا الموزائيك الجديد أصبح واقع أستفاد من خلال عدم نجاح الثورة وتعثر الحراك الجنوبي في ظل عدم حسم الصراع على السلطة في صنعاء وبروز التوازن العسكري والأمني والسياسي للمتسابقين يمنيا الى القصر الجمهوري في ظل تشبث واضح للرئيس السابق صالح وأسرتة وأدارته للأوضاع في هامش غياب واضح للرئيس عبدربه وهلامية حكومة النفاق. ويأتي عدم الأعتراف بحقوق شعب الجنوب السياسية والأنسانية ومنح أستحقاقات الجنوب أرضا وشعبا كدولة وهوية.

ويبقى تركين الملف الصعداوي وتمرد وعصيان واضح للعديد من المناطق والمحافظات والمديريات وبروز الحراك كقوة سياسية سلمية قوية وشعبية مشروعها التحرري وتحرير مناطق الحوثيين وعدم أحراز تقدم ملموس على صعيد ما حاولت أن تذهب الية مبادرة دول الخليج وعجز أممي على فرض عقوبات على مجرمي الحرب ومرتكبي الجرائم بحق الأنسانية من النظام اليمني بشقيه من طرف صالح أو المشترك اليوم مع صالح من قبل اللقاء المشترك. وهذة الجرائم لازالت مستمره على أرض الجنوب وما أحداث شبوة وأبين وآخرها عدن والمنصورة كانت أشدها, الأ خير دليل بالصوت والصورة لأدانة مليشيات أولاد الأحمر وحزب الأصلاح وبقايا نظام صالح مع عساكر علي محسن الأحمر.

لهذا تعمل هذة القوى ومنذ وقت بعيد مابعد 22 مايو 1990 على تهئية المناخ في منطقة اليمن والجنوب وتندرج ضمن هذة الخطة مسلسلات الأغتيالات المستهدفة للجنوبيين الى أن تكون المنطقة بئية حاضنة ومناسبة للأرهاب والقاعدة, تُستخدم لمفاجآت مأساوية لم تبقى نتائجها محصورة في جنوب الجزيرة بل فأن نيرانها لا تعرف حدود لنهايتها ألا رب العالمين وحدة في ظل أستمراريتهم في مراكز القوى الرئيسه ونفوذهم السلطوي والعسكري والأمني والسياسي. بأعتبارهم ضمن مبادرة الخليج يأتون ضمن مكونات الحوار الوطني وكقوى أساسية من وجهة نظر القائمون على المبادرة وهنا المأساة بعينها؟. وإلا فما مغزى بقاء صالح في صنعاء والزنداني في أرحب وصنعاء وعلي محسن الأحمر يرافق الرئيس عبدربة منصور الى قطر. مع أستمرارية أولاد الأحمر في حصبة صنعاء ودعم واضح لهم من أطراف أقليمية بعينها؟

الرئيس السابق الحالي علي عبدالله صالح وخصومة في حادثة النهدين:

لم يبق لديه غير الثأر على خصومة والمتمثلين في أولاد الشيخ الراحل عبدالله بن حسين الأحمر شيخ مشا ئخ قبيلة حاشد والجنرال علي محسن الأحمر قائد الفرقة الأولى مدرع والشيخ عبد المجيد الزنداني مرشد مجاهدي أفغانستان وحاليا اليمن في صور المعاهد الأسلامية وجامعة الأيمان في صنعاء.

هذة الأطراف كانت ضمن حلف قوي متماسك تشرذمت عند بداية محاولة التوريث لنجل صالح بدخولهم في صراع قاتل للسباق الى القصر الجمهوري ضمن عقلية وفلسفة حكم القبيلة وأمتزاج أستخدام الوازع الديني بتوظيفة سياسيا على أسس تُمكن القائمون خلفه من الأعتلاء الى سدة الحكم بمقدار ماجرى في تونس ومصر ولكن بشروط محلية تجعلهم مقبولون في الشارع السياسي ضمن عملية تسويق منظمة أقليميا ودوليا, تمهد طريق السيطرة على مناطق الثروة والمواقع الجيوعسكرية المؤمنة لأستمرارية ضمانة مصالح الدول العظمى في المنطقة وترويض البئية السياسية والأجتماعية لأحتضانها؟

ولهذا كانت نتائج حرب صعدة الستة والجنوب في 1994 قد أفضت الى تحالفات جديدة غير السابقة في الواقع جعلت الحوثيون في غزل دائم مع صالح وتكون الحوثية في الشق الجنوبي حصان طروادة صالح في أقناع العالم والأقليم بأهمية غياب صالح عن الملعب السياسي ليعود ليس بالضرورة بصورتة السابقة ولكن مايمثله أقل تقديرا.

ويكون مبرر تشّكُل كيان جنوبي وأقصى شمال اليمن صعداوي مع كيان اليمن الأسفل أقوى حجة لتلك العودة لصالح لدى القائمون على تمهيد الملعب الأقليمي والغربي وتحديدا الأمريكي.

عبدربة والرئاسة:

حملته الصدفة الى وضع لم يصدق يوما أن يكون فيه وبقى ممتدا طول الفترة بين علاقتة بصالح أثناء الزمرة ومابعد حرب 1994 لكنة في اللعبة مابعد حادثة النهدين دفعت به ظروف الخطة المرسومة له بعد زيارة واشنطن له ألى أن يقبل بدور الكومبارس وأستمر فيها منذو الأنتخابات وحتى اللحظة. مجمل الحكاية في قضية( أمشنطة) ولهذا برزت اللُحمة في أرتصاص عناصر الزمرة بصورة من كان مع السلطة أو من عاد من المفى في آخر لحظة وتعبئة خطة أعادة الأنتشار وفق قواعد اللعبة المرسومة والمتفق حولها مسبقا وتوزيع البيض في أكثر من سلة؟

لم يعد في قراراته شئ يوحي للتغيير بل التعقيد كون أن شبكة ما تحت كل معاونيه الجدد لا يدينون الولاء لجماعتة التي حزم فيها طوق جماعتة كلواء ضمان ولاء لتنفيذ خطتة وخصوصا أن أغلب التعيينات جاءت من أبين وشبوة وضمن ماكان يسمى الزمرة؟

هولاء صاروا في صنعاء مرفوضين لعدم تقبل العقلية لهم بذات مشهد ما قبل حرب صيف 1994 الظالمة على الجنوب في مسلسل أغتيالات طالت العديد من كوادر الجنوب عندما حلوا ضيوف على صنعاء كعمال هنود؟

اللعبة تتكرر اليوم لتعيد الأوضاع عند سابق مربعاتها بل وبأنتكاسة كارثية هذة المرة تدمر كل شئ يمت بصلة في فتح أفق الحل المسدود بعصبية التنوع يمنا وجنوبا. ليستمر المشهد الدموي في وضع أمراء حرب لايختلف الأمر كثير عن أفغانستانية وعرقنة وصومالية بل وبلقنة بذات نكهة اللبننة بطعم آخر مهزوم يمنيا وجنوبيا مأساويا؟

صورة غريبة في عجننة جمال بن عمر وأممية عدم وجود نية في الحلحلة وضياع أقليمة التوهان المؤلمة عند حدود أعاقة حركتها في التقدم لمعالجة المشهد لأن قرارها ليس بيدها وماخلف المحيط أمريكيا يتحكم فيها.

ولهذ وقع عبدربة على ركبتيه في الصفوف الأولى شكليا ولكنه بعيد عن المشهد في قبو الأحداث لمواصلة دور مرسوم له بلغة متفقة على سيادتها المؤقتة حتى تشكيل الملعب الذي على أرض الواقع مرفوض تماما لعزوف وعدم أعتراف القائمون علية أقليميا ودوليا وتحديدا أمريكيا بحقوق شعب الجنوب السياسية في هويتهم وبناء دولتهم عبر أستقلال ناجز بمفهوم شعب الجنوب وقرار وجدانه ومن جانب آخر ثورة التغيير المغفلة عن المعادلة تماما؟

لهذ بقى عبدربة معتقلا في دارة ومحميا من الفرقة الأولى المدرع, وميلانه مع خصوم صالح مزق آخر خيوط لعبتة مع صالح خلال تضامنة على أحتلال عدن في 1994.

ومن خلال هذا الأستعراض لابد من ضرورة التأكيد على مايلي:

أنه على الرغم من تعقيدات المشهد وتطوراته الدراماتيكية وغياب واضح لأية جهود تفضي الى معالجة أشكاليات المنطقة وتخلف المكونات السياسية عن قدرتها على تحمل مسئوليتها لعدم أمتلاكها على أرادة سياسية لتكون حامل رئيس على منحها القدرة وثقة الشعوب بها نتيجة لمواقفها المتخاذلة خلال تاريخها المنظور وأنانية نخبها. لكن الوقت لازال مناسبا على أحداث معالجات ولو جزئية ضمن سلسلة من المعالجات تسهل وتعبد الطريق لحلول كلية وذلك من خلال:

1- تحريك الملف الجنوبي وتسوية شئؤون شعبه وفق أرادته السياسية وبما يُمَكِنْ الأشراف الدولي والأقليمي على السيطرة والتوجيه في مرحلة بناء الدولة ومؤسساتها وأصدار مصفوفة قوانين تنظم هذة العملية بمشاركة كل أبناء الجنوب وتأسيس وبناء البنية التحتية الملائمة والمساعدة على أحداث هذا النهوض تأسياسا على أن عقلية وعصبوية شعب الجنوب تستوعب الدولة ولديها من الخبرة والموروث الغربي والوطني والديني القادر على تسريع العجلة لعودة الجنوب الى سلسلة التطور الأنساني المحروم منها منذ 30 نوفمبر 1967. وتعود لتحتل عدن مكانتها كما كانت حتى عشية الاستقلال كأهم ثالث ميناء في العالم بعد نيويورك.

علما أن للجنوب عصبوية واحدة متجانسة منذ فجر التاريخ ضمن جغرافية الوطن الجنوب العربي. ولم تخضع المكونات الأجتماعية للكيانات السياسية في تطورها حيث لعبت العصبوية خصوصية التميّز لشعب الجنوب في الحفاظ على الهوية والموروث وطورت قدرتة على التعايش دونما يحصل هناك تناقضات كانت عائق في تفهم وتفاهم المناطق مع بعضها البعض الحقيقية لأحترام أرادة المناطق ومساعدة بعضها البعض.

وبنى جسور التواصل الأجتماعي والأقتصادي والثقافي والسياسي والديني مما خلق منها وحدة أجتماعية وأقتصادية متشابكة ومتكافلة ضمن الوطن الواحد على الرغم من تعدد المكون السياسي الداخلي لكن الخارجي متوحد وهو كان الضمانة لبقاء الجنوب العربي موحدا عبر تاريخة منذ الأزل وحتى نوفمبر 1967 . مع التأكيد على أهمية التفريق بين دولة أتحاد الجنوب العربي ككيان سياسي المستثنى منه المحميات الشرقية والجنوب العربي الجغرافي كهوية. حيث وأن المحميات الشرقية المهرة وحضرموت والتي كانت ضمن أطار الوطن الواحد الجنوب العربي كهوية وتخضع لعملة موحدة وأنتداب بريطاني واحد ضمن حدود وسيادة الهوية الجنوب العربي حتى 30 نوفمبر 1967يوم أستقلال الجنوب العربي. علما أن بعض المهرولون الى أستمرارية يمننة الجنوب كانوا ضحية هرولتهم في عدم تفريقهم بين الهوية والكيان السياسي والوحدة العصبوية للمكونات السياسية للجنوب العربي التي تجسدت وبقت وفق أحتياجات ومصالح المكونات الأجتماعية والعصبوية للمحميات الشرقية والغربية.

فالعصبية والهوية لم ولن تتغير وفق تغيرات الكيانات السياسية ولا تذوب أطلاقا مهما جرت عليها عوامل التعرية البئية والجغرافية والسياسية, برغم أن أصحاب مشروع يمننة الجنوب قد حاولوا طمس هوية الجنوب العربي في 30 نومبر 1967 وأستبدالها بهوية يمنية وفق كيانهم السياسي جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية ولاحقا جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية على أرض الجنوب العربي. فعملية تسمية المحافظات من المحافظة الأولى الى السادسة ومديريات شرقية وغربية وشمالية وجنوبية ومركز أول وثاني وثالث في المديرية دليل ذلك. لكن ماذا حدث رغم مرور السنين لا تنتهي الأوطان بالتقادم ولا يمكن طمس هوية الشعوب وعصبياتها. فهاهوالجنوب يخرج الى أهله بعدما أهله قد خرجوا اليه.

1- وعلى المستوى اليمني:

تأتي الأولية في تشذيب كل تلك القوى والمكونات التي تعيق عملية التسوية من خلال أستبعادها من مراكز القرار السياسي والعسكري وتحييدها وفرض عقوبات عليها في حالة تمردها أو عودة نشاطها. مع تجميد جميع أموالها في الداخل والخارج وفرض قيود صارمة على كل الجهات المتعاملة معها بغية تجفيف روافدها المالية وتقليص قدرتها وحركة نشاطها في مختلف مجالات الحياة. وفي ذات السياق العمل على هيكلة الجيش وجميع الأجهزة الأمنية والأستخباراتية على أساس وطني وفق الكفاءة والنزاهة والولاءالوطني وليس الحزبي والقبلي والديني. وهي المشكلة التي لازالت في جمود رهيب بفعل غياب الأرادة الحقيقية سياسيا للتغيير بل لاستمرارية التدمير والأنهيار الماثل في مختلف مناحي الحياة صورة الفعل اليومي للمشهد يعيشه عامة الناس.

2- جنوبا لترتيب وأستعادة البئية السياسية:

قبل كل شئ لابد من وضع مرجعية تحت سقفها يكون الجنوب وطن الجميع. في بناء الدولة الموسساتية الحديثة وفق عصريتها وعلى أن الجنوب وطن الجميع ماضيه وحاضره ومستقبله في بوتقة واحدة دون أستثناء لأحد. ديمة الكل ومهد الجميع في رحلة الحاضر الى مستقبل الخير والسلام والوئام دون أنتقاص لأحد في المشاركة وبما يجعل الجنوب دولة تتقاطع بمصالحها أقليميا ودوليا مع كل الأطراف سبيلا لتأمين وأستقرار المنطقة والعالم ووصولا الى تحقيق الأهداف السامية للرسالة الأنسانية لشعب الجنوب في الوجود.

يأتي العمل على تشكيل حكومة أنتقالية نوعية من أهم الشخصيات التكنوقراطية وتحت أشراف دولي مع تثبيت قوانين خاصة لتسهيل وتمهيد تأسيس الدولة.

ومن أهم هذة القوانين أغلاق كل مواقع ومراكز تفريخ الأرهاب والتطرف الديني وتشديد الرقابة على جميع المناهج التعليمية والرقابة المشددّة على هئيات التدريس وآلية التعليم وأتخاذ عقوبات رادعة من خلال تطبيق القانون على الكل مع التنسيق أقليميا ودوليا على عدم خروج جهة بعينها لدعم جهة داخليا لأرتباطها بمصالح تلك الدول. والعمل على أعداد خطاب سياسي وديني وسطي يلبي أحتياجات الأبتعاد عن التطرف والغلو.

وبأستكمال الدولة بأجهزتها المختلفة نكون قد وضعنا البلد على قضبان عقلية تستوعب هذة الدولة ومن ثم تدريجيا الأنتقال الى العملية الديمقراطية.

ضمن هذا التغيير والتحديث لابد من أيجاد معالجات حقيقية لأوضاع المناطق وأستحقاقاتها في أطار الجمهورية العربية اليمنية من خلال تفعيل شرعية ثورة التغيير عبر منهاج عملي واضح يفضي الى وضع معالجة نهائية للوضع المأساوي القائم والخروج منه بأقل الخسائر فيه يندرج وضع حل لقضية صعدة و ضرورة أستكمال الحل في أستحقاقات اليمن الأسفل ومعاناتة لقرون خلت في الأستجابة لمطالب الناس هناك في أطار حل ومعالجة شاملة تفضي الى أستقرار وأمن لجنوب الجزيرة العربية. بملا يتعارض مع العملية الديمقراطية وبعيدا عن التعصب بكافة أنواعة وأشكاله, وبما يؤدي الى تقاطع مصالح الكل دون أستثناء.

خصوصية الوضع القائم تعكس صورة أرجوازية القائمون شكليا على الكيان السياسي الهلامي في عدم صدق أطراف التملص والتخلُص في النظام القائم في صنعاء بأزدواجية المعايير في المشهد وخلط الأوراق. حيث وأننا حتى اللحظة لم نرى في الأفق المسدود بوادر الخروج من المأزق غير أن صوملة المشهد بأفغنة وعرقنة وبلقنة مع نكهة لبننة في العجينة سيدة الطعم والرائحة رغم الكارثة.

والله على ما أقوله عليم وشهيد.
*كاتب وباحث أكاديمي
لندن

محمد سلام 09-21-2012 05:18 PM

شكرا على هذه المعلومات التاريخية الثمينة ومن الاهمية بمكان الا نتوقف كثيرا على الاطلال ونندب حظنا بل علينا قراءة الماضي لاستخلاص العبر لكي لا نقع فيها مجددا حيث ان الاخطاء اذا تكررت تكون كارثة لا تحتمل

حد من الوادي 09-23-2012 02:25 AM


الحسني: من اختطفني عصابة تتبع نظام صنعاء والقبيلة المتخلفة فيه

الخميس 20 سبتمبر 2012 02:01 صباحاً

الزميل الحنشي مع السفير الحسني في منزله (عدن الغد) عدن ((عدن الغد))خاص

سائق التاكسي الذي أوصلني إلى منزل الحسني أصر على إعطائي رقمه، عارضا خدماته المجانية ما دمت أخدم الجنوب (كما يقول)، وتذكرت، عندما كنت مناوبا في قسم العناية الفائقة بالمستشفى، ذلك الشاب المصاب من أبناء ردفان.. سألته كيف أتيت من ردفان قال بعت (النعجة) وجيت لعدن أحضر فعاليات الحراك لأجل الجنوب. كما لا أنسى الرجل العجوز في إحدى قرى لودر الذي لا يفوت فعالية إلا ويحضرها أينما كانت، كل ذلك إيمانا بالقضية، ما يجعل الجنوب ملفا لأعدل قضية بيد محام فاشل ضليع في الإسهاب في الكلام.

عقد من النضال لآلاف من الشهداء وعشرات الآلاف من الأسر المكلومة والقيادات تتبارى في إطلاق التصريحات من عواصم عدة ومن أتى منهم دخل في منافسة على الخطابة في المهرجانات العكاظية، لم نر رؤية استراتيجية لإخراج الجنوب من نفق النضال واللا نضال، وهنا نلتقي بأحمد عبدالله الحسني، وهو القيادي الأحدث وصولا إلى البلد من الخارج، نعرفه عارفا بالأمر.. لهذا أتيناه لنسأله أسئلة غير تقليدية، أسئلة تضع أساسا فكريا لما نحن فيه، وما سنكون عليه.. فكانت الردود كما ستقرؤون.

حاوره/ حسين الحنشي

- في البدء نشكر لكم استقبالنا بمنزلكم والتفضل بالإجابة عن الأسئلة لتوضيح بعض الأمور للناس عبر صحيفة (عدن الغد).


= أهلا وسهلا بك وبصحيفة (عدن الغد) التي أصبحت واسعة الانتشار، ويعتمد عليها الناس في البحث عن الخبر الحقيقي.

- هناك واحدية للثورة، في كلا الشطرين، هناك مناضلون جنوبيون قتلوا للدفاع عن سبتمبر وهناك مناضلون شماليون قتلوا للدفاع عن اكتوبر.. بموقفكم الجديد عن الهوية الجنوبية وعن فك ارتباط، أنتم تسفهون أحلام الأجداد الذين قتلوا للدفاع عن الثورتين، وكانوا مؤمنين بيمن واحد، حسب قول مهتمين بالتاريخ؟



= مفهوم واحدية الثورة هو نتاج فكر تيار عروبي قومي في بداية القرن العشرين، لم يكن حقيقة تاريخية بقدر ما كان ترجمة لأحلام كثير من المفكرين العرب القوميين، ولم يكن واقعيا، ونحن إذا جئنا إلى الحقيقة نجد أن الجنوب العربي قد تعرض لمنظومة واسعة من تغييرات قسرية شملت الهوية والتاريخ ونسجت لواقعه أطرا بعيدة جدا عن الحقائق وأخذت أجياله إلى مستقبل مظلم قاتم مزيف، وإلى الكثير من التضليل الذي كرس مفهوما خاطئا بعيدا عن الحقيقة، يلغي تاريخيا إسهامات شعبنا منذ الأزل، ويلغي ما أكد عليه كتاب الله الكريم وما ورد من حقائق تاريخية منذ الثورة على مدى الستين عاما، وما سطره المؤرخون من إسهامات للجنوب في الحضارة الإنسانية، والتاريخ أثبت أن اليمن لم يشهد في يوم من الأيام وحدة سليمة، وهذا المفهوم أخذ بعدا أكثر خطرا عندما تولى الجيش مركز القرار في مؤسسات الدولة والمؤسسات الحزبية في أربعينيات القرن الماضي، لهذا نعتبر الثورة السلمية التي يخوض غمارها شعبنا وفي طليعته الشباب أول انطلاقة حقيقية يملك أبناء الجنوب فيها قرارهم المستقل.. الصراع الآن صراع هوية، والممارسات التي يجريها أبناؤنا في ساحات الثورة لتحقيق حقهم في الحرية والاستقلال كفيلة بإسقاط مفهوم واحدية الثورة والمفاهيم الخيالية التي لا تسندها حقائق الواقع ولا التاريخ.


- أين كنت عام 1994م في زمن الحرب التي شنت على الجنوب؟


= كنت أقاتل في صفوف قوات الشرعية، ولذلك الموقف أسبابه، وهي تتعلق بالأخطاء الكبيرة التي ارتكبها أبناء الجنوب بحق أنفسهم، سواء كانوا من هذا الطرف أو ذاك، ونحمد الله تعالى أننا استطعنا مع الخيرين من أبناء الجنوب تحقيق قراءة واقعية لطبيعة الأوضاع السابقة في بلادنا وتضافرت جهود الخيرين، وإكمال ما قمنا به، وهو التصالح والتسامح ثم العمل بكل جهد وإيجاد الإطار الجامع للجنوب وهوية الجنوب والعمل على استقلال القرار الجنوبي واعتماد مبدأ الشفافية الكاملة في كل ما يمت للشأن العام والتمسك بالهوية الجنوبية واستقلال القرار، وهي التي ستؤمن لنا النجاح والانتصار في مسيرتنا التحررية، وعلينا إصلاح الأخطاء الكبرى بحق الوطن.



- عندما أعلن البيض العودة كيف استقبلتم ذلك؟



= كنت أنا في بريطانيا أحمل مسؤولية الأمين العام لـ(تاج) ومباشرة وقعت مع حسن أحمد باعوم على بيان أن خروجه ووقوفه إلى جانب شعبه والتزامه بخيار الشعب يتناسق تماما مع مواقفه المبدئية، ومنذ ذلك الحين أقمنا أفضل العلاقات مع الرئيس البيض.



- في السابق راهنتم على الاتحاد السوفيتي، فخسرتم، والآن يقال إنكم تراهنون على الدور الإيراني الذي يجهز الغرب لضربه، ووجودكم في بيروت دليل على ذلك.. ألم تتعلموا من عدم جدوى الرهان على الحصان الخاسر؟



= اليمن الديمقراطية كانت جزءا من صراع القوى أيام الحرب الباردة، وبغض النظر عن خسارة الاتحاد السوفيتي مع الرأسمالية، لكن يمكن تسجيل حقيقة ساطعة وهي أن الجنوب وحكومته في تلك الفترة لم تكن تملك قرارها المستقل على الإطلاق، كانت مسيرة بالكامل من الخارج من موسكو بالتحديد، لذا لا أعتقد أن أيا من قادة الجنوب اكتوى بنار التبعية وعرف معنى أن تكون ذليلا مسخرا للأجنبي يعود لتكرارها مرة أخرى، مع هذا علينا أن نقول إن أبناء الجنوب وقياداته السياسية كطليعة للثورة الشعبية السلمية التحررية قد يدركون تعقيدات الوضع الراهن ويعملون على الحفاظ على استقلالية رأيهم في حقهم في التحرر والاستقلال واستعادة دولتهم الحرة المستقلة، وبعدها سيسعى الجنوبيون إلى إيجاد أفضل العلاقات مع كل القوى الدولية التي يمكن أن تناصر قضيتنا ولقد سعينا أكثر من مرة، ويمكن الإشارة بهذا الصدد إلى ترديدنا في أكثر من مقام ومقال ودعوتنا لأشقائنا العرب بإعادة قراءة المشهد السياسي الراهن، كما هو في الواقع الملموس، وقلنا هذا في مهرجانات وفعاليات ثورية في يافع وطور الباحة وقد طلبنا من السفراء والبعثات العربية الاستماع إلى ما يريده شعبنا في الجنوب وعدم السماع فقط لما يقولونه في مركز القرار بصنعاء.


أما في ما يخص لبنان، فلبنان عرف كمنارة للعلم والثقافة وحرية الإعلام منذ أواسط القرن الماضي، وهو مكان مناسب للنشاط بحرية وهو الشيء الذي لا يتوفر في أي عاصمة عربية أخرى غير بيروت.. سياسيا لسنا مع أحد وننظر إلى إيران باعتبارها دولة شقيقة وقوة إقليمية فاعلة لا يمكن تجاهل مصالحها، وبقراءة جيدة للجغرافيا السياسية يمكن استيعاب تداخل المصالح بين إيران والجنوب العربي.


- وأنتم بلندن وميونخ لم تنجحوا في إقناع أحد من المجتمع الدولي بالتعاطي مع القضية الجنوبية طيلة ما يقارب العقد من الزمن، ذلك يعد فشلا دبلوماسيا سعادة السفير؟



= الحكم بفشل دبلوماسي هو سطحية مبالغ فيها، فالحكم يكون عند حصاد نشاط ملموس في الداخل والخارج، نحن نعرف أن هناك مصالح كبرى لدول أوربا والخليج كما لنا نحن مصالح في أرضنا.



- يدور في الشارع الكثير من اللغط حول عودة عدد من القيادات الجنوبية بينها أنت ومحمد علي أحمد، فالأخير يتهم بأنه عاد بتنسيق مع هادي، ولإحباط الدور الذي يقوم به محمد علي عدت أنت بتنسيق من علي عبدالله صالح؟



- أولا عودة الأخ محمد علي أحمد جاءت برغبته الخاصة ولأهداف هو أعرف بها، ولم يخف ذلك منذ أن وطئت أقدامه العاصمة عدن، أما عودتي فقد جاءت لقراءة مشتركة مع السيد علي سالم البيض، وبعد وصولنا إلى قناعة أن ثورة الحراك السلمي قد وصلت ذروتها وحققت نجاحات، فكان لابد من العودة والعمل معا مع قوى التحرير والاستقلال والعمل لتوحيد هذه القوى وسياساتها في إطار يمكن الانتقال منه إلى المرحلة الثانية وتوفير الظروف المطلوبة للتصدي للمشاريع التي تنتقص من حق الجنوب والاستمرار إلى أن يأتي النصر والانعتاق من الاحتلال اليمني، فعودتي كانت بقرار مستقل ليس له أي ارتباط بأي رمز في صنعاء، والادعاء بأننا جئنا بطلب من علي عبدالله أمر يدعو للسخرية ولا يستحق التعليق.



- عند وصولك للمطار اعتقلت.. من اعتقلك ولماذا، هل لك أن تعطينا بعض التفاصيل؟



= أولا أنا لم أعتقل، أنا اختطفت، ومن اختطفوني لا يحملون رموز الدولة مثل مذكرة أو ملابس رسمية، لذلك فهم عصابة يغطون وجوههم كاملة، وهم يتبعون النظام الحاكم بصنعاء وتيار القبيلة المتخلف فيه، وهذا يثبت كذبهم بأنهم قادرون على إقامة الدولة المدنية.



- بالداخل هناك تغييرات حيث إن حزب الإصلاح الآن هو الحاكم الفعلي لأغلب مناطق البلاد بما فيها عدن، وهو يبدي رأفة بالجنوبيين، فأعلام الجنوب تملأ عدن في عهده، وكانت محرمة زمن صالح؟



= لا أعلم من أين أتيت بهذا الحكم أن الإصلاح أكثر رأفة بالجنوبيين! حزب الإصلاح اليمني فصيل من الإخوان المسلمين، يحمل فكرا ظلاميا وهابيا تكفيريا لا يعترف بالاختلاف، ويستخدم العنف بكل الطرق، خصوصا مع الجنوبيين، وهذا ما عبر عنه اليدومي أمام الكل في مقابلته التلفزيونية الأخيرة. حزب الإصلاح يحضر نفسه لتسلم السلطة تبعا لوعد أعطته له أمريكا كبقية فصائل الإخوان المسلمين في مصر وتونس وليبيا، وتحرص قياداته على الخروج من المرحلة الانتقالية بأقل الخسائر استعدادا لتسلم السلطة عام 2014م، وربما غابت عنك حقيقة أن حزب الإصلاح يحشد أنصاره في الجنوب لليوم الموعود، وهو يفعل ذلك بشكل خاص في عدن والمكلا، فإلى عدن يأتي بأنصاره من تعز وإب وإلى المكلا يأتي بهم من مأرب والجوف.



- الحراك عبارة عن تيارين (الفيدرالية وفك الارتباط) ولقادة الخيار الفيدرالي خطة عمل تتمثل بنموذج جنوب السودان، سنوات معينة من الفيدرالية يتبعها استفتاء وانفصال شرعي معتمد دوليا.. أنتم ماذا لديكم؟



= أولا من الظلم مقارنة الحالة السودانية بالجنوب العربي، فجنوب السودان عبر التاريخ لم يكن دولة مستقلة، وهذه المقارنة كلنا نعرف أنها تستخدم للترويج للفيدرالية، كما نعرف أن أحدا لا يرضى بالفيدرالية من المتصارعين في صنعاء، ونعرف ما أعلن من قبل الزنداني والديلمي في هذا الصدد، ومع احترامي لإخواننا المؤمنين بالفيدرالية نقول إن نموذج الفيدرالية الذي سوقه وفد علي ناصر محمد وحيدر العطاس ومحمد علي أحمد ومحمد سالم باسندوة في رمضان 2010م وما قدمه الأخ باسندوة لدول الخليج للحصول على تأييد مشروع فيدرالية الخمسة أقاليم أبين جزء من البيضاء وشبوة مع مأرب والجوف ولحج مع تعز وعدن إقليم مستقل، وبالإشارة إلى مذكرة باسندوة للخليج فقد جاءت بالتفصيل عن مشروع الفيدرالية، وكتبت أنا عنه موضوعا وهو باختصار شديد الجيش مركزي والداخلية مركزية والمالية مركزية، ولم يعطوا الجنوب إلا شرطة المرور والبلدية.



- في القانون الدولي لا يحق للمحتل رسم حدود الدول الواقع عليها الاحتلال.. نظام الرئيس السابق أعطى السعودية مساحة كبيرة من أرض الجنوب في اتفاقية ترسيم الحدود، وهو ما يراه كثيرون سر إصرار المملكة على عدم مساندة الانفصال، رغم مساندتها له عام94م، هل لكم رؤية حيال ذلك الأمر؟



= الأمر متعلق بالسيادة وسلامة الأراضي للدولة، ولا يمكن لشخص أن يقرر ذلك، وما تفضلت به أنت يشير بوضوح إلى أن المصالح الكبرى الإستراتيجية هي التي تحرك مسار سياسات الدول، ولهذا نحن ندعو دول الجوار بما فيها المملكة على وجه الخصوص إلى إعادة قراءة الواقع كما هو ونتطلع لحق شعبنا في الحرية والاستقلال، وسنرسي أفضل العلاقات مع دول الجوار العربي بما يؤمن مصالح الجنوب ودول الجوار.



- مؤتمرات ومهرجانات وخطب وقصائد شعرية.. هل لديكم غير ذلك، خارطة طريق مثلا، يمكن السير عليها لرؤية نهاية النفق للقضية الجنوبية؟



= ليس هناك نفق، هناك قضية شعب قاب قوسين أو أدنى من الانتصار والانعتاق من الاحتلال اليمني المتخلف الذي يلجأ إلى السلوك المعقول وغير المعقول، وينشر الفتن ويمارس الجريمة وخلط الأوراق والدس بين قيادات الجنوب لمنع القضية الجنوبية من الانتصار، وأدعو الجنوبيين إلى تفهم المواقف المختلفة، وأن يحافظوا على إيمانهم بالاستقلال واستعادة الهوية.


- أخيرا، أغلب قادة الحراك لهم عقود في السلطة، وبعضهم وزراء من بعد ثورة أكتوبر، والآن تعودون محاولين حكم الجنوب الجديد.. ألا ترى أن ذلك يتعارض مع فلسفة الربيع العربي والثورات الشبابية؟


= فلنتحدث بصراحة وشفافية، نحن القيادات الجنوبية نتحمل المسؤولية منذ قيام الوحدة إلى اليوم، وهذه القيادات على دراية كافية بقراءة التاريخ المعاصر، وتملك الجرأة والشجاعة للقيام بواجبها، وتصحيح الأخطاء الإستراتيجية الكبرى وتصويب المسار، وتحمل المسؤولية في تبصير النشء الجديد بحقائق الأمور والإسهام بإزالة الظلم والزيف والظلال، ومساعدته على استعادة هويته وبناء دولته المستقلة، والرئيس البيض صرح أكثر من مرة أنه سيسلم الراية إلى الشباب وإلى الجيل الجديد.


شكرا لك

حد من الوادي 10-02-2012 01:29 AM


مقتطفات من الأرشيف الوطني البريطاني

هنا حضرموت / محمد سعيد باحاج
الإثنين 1 أكتوبر 2012


( الوثيقة الثانية – الجزء الأول من مذكرة وزير الخارجية )

إلى هؤلاء المتشككين في الوثيقة الأولى من المقتطفات من الأرشيف البريطاني إليكم أدناه الرابط لهذه الوثيقة باللغة الانجليزية :

SOUTH ARABIA: INDEPENDENCE DATE (Hansard, 14 November 1967)

لقد تلقيت أكثر من طلب للحصول على رابط الوثيقة الأولى تحت عنوان الجنوب العربي : يوم الاستقلال وتم إرسال الرابط لهم .. واليوم نتحدث عن الوثيقة الثانية تحت عنوان الوثيقة رقم COPY 169 (67) C بتاريخ 26 اكتوبر 1967 مجلس الوزراء – الجنوب العربي (مذكرة من وزير الخارجية البريطانية) . يقول مستر جورج براون – وزير الخارجية في مذكرته لمجلس الوزراء : زملائي نعود إلى القرارات السابقة حول تاريخ استقلال الجنوب العربي حيث أن هذه القرارات اتخذت على حساب متوازن وبدقة متناهية للحفاظ على ثقة الجنوب العربي لمواجهة احتلال الجمهورية العربية المتحدة ( مصر وسوريا ) لليمن وكذلك تكون القوات الفدرالية جاهزة لمواجهة الوضع المتأجج في المنطقة (بعد حرب 6 يونيو ) . الوضع في اليمن تغير . لقد قررت الجمهورية العربية المتحدة الانسحاب من اليمن واخلوا تعز وصنعاء ومن المتوقع أن ينسحبوا بالكامل في أواسط ديسمبر 1967م .. في نفس الوقت تحول طبيعة الصراع السياسي في الجنوب العربي عن انهيار الحكومة الاتحادية. أن غياب الإدارة وكذلك فشل الفصائل الثورية حول الاتفاق حول محادثاتهم بالقاهرة خلق موقفا أكثر خطورة، وتحت هذه الظروف فأن المندوب السامي بعدن المفوض السامي والقائد الأعلى يوصي بشدة الإعلان عن الاستقلال وإجلاء قواتنا في نوفمبر وليس الانتظار حتى يناير . يوجد في عدن بعض الجزر ويسكنها بريطانيون ( حوالي400 نسمة ) وعليه ليس لدينا قوة شرعية لنفرض حلول في الجنوب العربي وليس لدينا مصالح حيوية والخيار الوحيد الذي نستطيع أن نتبعه هو أن نترك أبناء الجنوب العربي لتسوية خلافاتهم بأنفسهم . أن انسحاب الجمهورية العربية المتحدة من اليمن قلـل من اهتمامنا الكبير حول مستقبل الاستقرار في المنطقة.

الأحداث الأخيرة :

بما أن قواتنا انسحبت من المناطق النائية إلى عدن للاستعداد للأخلاء النهائي فقد تسبب هذا الانسحاب في سقوط السلطنات في الفترة ما بين نهاية يوليو وأواسط سبتمبر 1967م . لقد سيطرت الجبهة القومية على ثلثي دول اتحاد الجنوب العربي بينما جبة التحرير على 2 أو 3 دول فقط . المجموعتين أحيانا تتقاتل بعنف و أحيانا في هدنة غير مستقره ولا يزال لخوض على السيادة في بعض المناطق وخاصة في العوالق العليا والواحدي مستمر . في عدن نفسها التعاطف منقسم بين الجبهتين . لقد استولت الجبهة القومية على المحمية الشرقية ويظهر أن الجبهة القومية تعزز سيطرتها على الدولة الكثيرية والقعيطية وستلاقي دولة المهره نفس المصير وربما جبهة التحرير تقاوم ذلك .

الصورة غير واضحة ومعقدة التي تتخذها الفصائل المتناحرة . الحقيقة أن أحدى الفصائل المتطرفة سيظهر لها الولاء من قبل الشعب لإعطاء مساحة غالبا ما تعكس نزاعات تقليدية بدلا أن تكون إدانات سياسية . وبما أن السلاطين السابقين لاجئين في المملكة العربية السعودية فأن هذا يمثل حقيقية المخاطر لدى البعض في محاولة القيام بانقلابات مضادة من الأراضي اليمنية (من قبل الملكيين أو الجمهوريين في اليمن) والخطر أن السعوديين قد يقتحموا أنفسهم في هذا الفخ. المندوب السامي في عدن وأنا من خلال السفارة في جدة قد فعلنا كل ما في وسعنا للحد من هذه المخاطر وحتى تتجنب السعودية المتاعب الخطيرة بالنسبة لها.

التأثيرات الخارجية :

لقد تغيرت العلاقة بين العوامل الداخلية والخارجية العربية إلى حد كبير. في أواخر عام 1966 كان من الواضح أن الجبهة القومية كسبت الأرض . لقد فقدت الدعم المصري في1965/1966 و ليس هناك مقارنة مع جبهة التحرير . هذه الأخيرة تستمد قوتها من في المقام الأول من العدنيين و اليمنيين في عدن، ولا يمكن أن تقارنها مع مسلحي الجبهة القومية . لقد فقد السيطرة على الحركة النقابية في عدن، وضعفت تدريجيا.. وقادة الحركات النقابية فروا ومكثوا في الخارج ، والحياة الاقتصادية أصبحت صعبة. وإدراكا من هذا كنا نظن في وقت سابق أنه يمكن أن الموقف على المدى الطويل سيكون العكس إذا بقيت القوات المصرية في اليمن واحتفظت جبهة التحرير بدعمها من مصر. المصريون يحتاجون إلى المال السعودي و تحت ضغط الاتحاد السوفيتي سيغادرون اليمن وانسحابهم سيكتمل في أواسط ديسمبر هذه السنة . لمزيد من الضعف تسعى جبهة التحرير إلى تحالف تكتيكي بحكم الأمر الواقع ليس فقط مع المصريين، ولكن أيضا مع السعوديين (الذين انعدمت ثقتهم ). أن طموح السياسي للجبهة القومية ليس من تلقاء نفسه، ولكن أتي من حركة القوميين العرب في بلاد الشام والكويت من منطقة بعيدة، بينما الأراضي اليمنية والسعودية أقرب لهم . هناك ميول عام بغض النظر عن النظام إلى التفكير في “الاشتراكية العربية” وعليه ستبقى الجبهة القومية هي المهيمنة . إذا جبهة التحرير والجبهة القومية لم يتفقا مع بعض فمن الأرجح أن تسقط جبهة التحرير وتحل محلها الجبهة القومية لتسيطر على الوضع .

الوضع الاقتصادي :

إن الاقتصاد والإدارة في حالة يرثى لها وهو محفوف بالمخاطر. إن النقص في العمالة والدخل بالرغم من استمرار دعمنا ليس محرجا.. ولكن النشاط الاقتصادي لميناء عدن، هو المصدر الرئيسي والوحيد للدخل فقد وصل إلى طريق مسدود من جراء العمليات الإرهابية و الإضرابات السياسية ثم تبعها إغلاق قناة السويس ومقاطعة العرب لتصدير النفط . لقد أصيبت مصفاة عدن(BP) بالشلل في هذه الفترة لأنها أنشأت لتموين السفن الداخلة والخارجة من قناة السويس بالوقود. فالمصفاة هي المصدر الرئيسي لضريبة الدخل لعدن ، أما نسبة التشغيل الحالية حول 60٪ من المستويات العادية. وأخيرا حصلت الاضطرابات الثورية التي أثرت كثيرا على الاقتصاد .. بينما الضرائب أو الرسوم الجمركية نهبت من قبل المنشقين على الحدود اليمنية وكان ينبغي أن تفرض عليهم . يجري علاج هذا جزئيا في بعض الأماكن وهذا لا يعني الكل . أما المساعدة المالية السعودية فلن تكون وشيكة الحصول عليها في الظروف الحالية. الإرهاب والتخويف المنظم منذ العامين الماضيين أفسد الخدمة المدنية للعدنيين أكثر مما أفسدها على البريطانيين . لقد كانت الأمور أسهل لموظفي الخدمة المدنية الاتحادية خلال فترة الهدوء الحالية.

والى الجزء الثاني من الوثيقة الثانية والى اللقاء .

محمد سلام 10-02-2012 07:38 PM

جهود مشكور عليها واتمنى لك النجاح المستمر

حد من الوادي 10-07-2012 01:30 AM


مؤتمر جنوبي شامل..كيف..؟

كاتب/عبيد الحاج

تعددت مكونات الحراك الجنوبي بتعدد قياداته، فتنوعت طروحاتهم ورؤاهم لحل القضية الجنوبية.. وهذا التعدد والتنوع هو باعتقادي ظاهرة صحية جداً تثري الحياة الوطنية والواقع السياسي والاجتماعي والفكري لأبناء المحافظات الجنوبية إذا ما اتسمت بالعقلانية واستشعار كامل المسؤولية..!

والمهم ألاّ يتحول هذا التعدد والتنوع إلى وبال على الجنوب وقضيته العادلة.. ألاّ يقود إلى صراعات تناحرية تفكك المفكك وتمزق الممزق.. والأهم أن نستثمر هذا التعدد والتنوع لخدمة القضية الجنوبية، ووضع الحلول السليمة والعادلة لها بما يخرج الجنوب واليمن كله إلى بر الأمان..!

على جميع المكونات والأطراف والقيادات الجنوبية أن تعترف وتسلم بأن جميعها موجودة على أرض الواقع، وأن لكل منها رؤاها وطروحاتها وخطابها السياسي والإعلامي.. ولكل منها أتباع ومؤيدون على امتداد المحافظات الجنوبية.. ومادام الأمر كذلك لماذا لا تخرج هذه القيادات من قوقعتها وتتحرر من شرنقة الجمود والمكابرة وتتقدم إلى بعضها البعض خطوات عملية وجريئة؟ فالجميع في سفينة واحدة إن طاحت في مستنقع الغرق لن ينجو أحد.. والجميع يمسك أو يشارك في الإمساك بمقود هذه السفينة وبمقود الأوضاع كل من زاويته، ولم يعد أحد بعد اليوم يستطيع أن يدّعي شرعية تمثيل الجنوب بمفرده.. هذه هي الحقيقة كالشمس في كبد السماء..!!
إذاً وأمام هذا الوضع المعقد والمتشابك لابد من أن يستشعر الجميع المسؤولية التاريخية والواجب الوطني والديني المقدس المتمثل في ضرورة سرعة إخراج المحافظات الجنوبية من هذه الأوضاع المربكة إلى فضاء الأمان والاستقرار..!

اليوم وليس غداً وبدون تأخير أو تسويف أو مماطلة الجنوب بحاجة إلى إنقاذ.. والمدخل هنا برأيي لن يكون إلا من بوابة انعقاد مؤتمر جنوبي شامل يشارك فيه الجميع ولا يستثني أحداً..
كيف..؟!

قوى الفيدرالية وقوى فك الارتباط وقوى الوحدة الاندماجية كما هي عليه الآن.. كل هذه القوى هي من يجب أن تتبنى مؤتمر الحوار الجنوبي الشامل ومن يجب أن تشارك فيه..

وكل القيادات في الخارج أو الداخل يجب أن تشارك في هذا المؤتمر من أية زاوية سواءً بالحضور الشخصي أو بالتمثيل أو بالمبعوث أو بالرؤية أو بالرسالة أو بالأطروحة أو حتى بالاتصال التلفوني...إلخ، بحيث يضع الجميع رؤاهم وطروحاتهم بشأن حل القضية الجنوبية ويتم مناقشتها باستفاضة ومسؤولية..!

ومن الطبيعي ألاّ يتفق الجميع على رؤية واحدة موحدة، وهذا وارد ومتوقع بالنظر إلى تعدد المكونات والقيادات وتنوع الرؤى، وبالتالي فإن أعمال المؤتمر ستفضي إلى إقرار أكثر من خيار أو رؤية لحل القضية الجنوبية، والأرجح أن يسود خياران فاعلان وحيويان سيتم الاتفاق عليهما ووضعهما أمام الشعب في استفتاء عام وشامل ونزيه ليختار الشعب ما يريد..!

لو أن جميع مكونات وقادة الحراك الجنوبي في الداخل والخارج سلكت هذا الطريق واتفقت عليه ومارست كل أوراق الضغط على السلطة في صنعاء وعلى الدول الإقليمية والدولية لتنفيذ هذا المشروع الوطني الكبير لاستطاعت أن تقدم خدمة تأريخية عظيمة للمحافظات الجنوبية ولليمن عموماً وللمنطقة والعالم..!
obaidalhaj@hotmail.com

في الأحد 07 أكتوبر-تشرين الأول 2012 12:01:46 ص

حد من الوادي 10-13-2012 12:31 AM


شبوة تشيع قائد جيش اتحاد الجنوب العربي الأسبق في موكب جنائزي مهيب

الجمعة 2012/10/12 الساعة 09:40:23

التغيير – شبوة :

شيع اليوم الآلاف من أبناء شبوة اللواء محمد بن احمد موقع العولقي - قائد جيش إتحاد الجنوبي العربي السابق الذي وفاته المنية أمس بمدينة عتق .

وتم نقل جثمانه إلى مديرية الصعيد بشبوة ليوارى الثرى هناك .

يذكر إن اللواء محمد احمد موقع العولقي قد تولى قيادة جيش اتحاد الجنوب العرب خلفا للقائد ناصر بريك ألعتيقي ألعوالقي أخر قائد عام لجيش الاتحاد العربي ,ولد في منطقة وادي رفض بصعيد شبوة عام 1919م وينتمي إلى قبيلة إل عبد الله بن دحة العوالق كبرى قبائل شبوة.

وفي ذات السياق بعث الرئيس عبد ربه منصور هادي ، برقية عزاء ومواساة إلى أحمد ومحمود محمد أحمد بن موقع العولقي، وجميع إخوانهم وأفراد أسرتهم وكافة آل عبدالله بن دحه العوالق محافظ شبوة، في وفاة اللواء المتقاعد المناضل محمد أحمد بن موقع العولقي الذي وافاه الأجل، وانتقل إلى رحمة الله تعالى عن عمرٍ ناهز التسعين عاما بعد حياة كفاحية ونضالية متوجه بمواقف وطنية متعددة هدفت إلى الاستقلال والتحرر.

وأشار رئيس الجمهورية في برقيته إلى أن الفقيد كان من أوائل الضباط في جيش الاتحاد النظامي على المستوى الوطني والعربي، وكان من أوائل الذين تسلموا القيادة من جيش الاحتلال البريطاني.

وأشاد الرئيس بمواقف الفقيد في مختلف محطات العمل النضالي الوطني في سبيل التحرر والاستقلال، منوها بأنه كان من الذين أسهموا في تأسيس الجيش بعد الاستقلال في مختلف المواقع القيادية، وكان مثلا للنجاح الباهر.

وعبر عن بالغ الأسى والأسف لهذا المصاب الجلل، مبتهلا إلى الله العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.


الساعة الآن 08:16 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas