سقيفة الشبامي

سقيفة الشبامي (http://www.alshibami.net/saqifa//index.php)
-   سقيفة الأخبار السياسيه (http://www.alshibami.net/saqifa//forumdisplay.php?f=56)
-   -   من هو ابن الجنوب العربي؟ (http://www.alshibami.net/saqifa//showthread.php?t=108302)

حد من الوادي 12-05-2012 02:23 AM

د/ محمد حيدرة مسدوس : حشر قضية الجنوب عبر المبادرة الخليجية مخالف للقانون الدولي الخاص بحق الشعوب في تقريرمصيرها
 

د/ محمد حيدرة مسدوس : حشر قضية الجنوب عبر المبادرة الخليجية مخالف للقانون الدولي الخاص بحق الشعوب في تقريرمصيرها

2012/12/04 الساعة 21:57


قبل خمسه واربعون عام طردنا الاحتلال الاجنبي، وكنا نعتقد بأنه اخر احتلال لبلادنا ، ولكننا للأسف وقعنا في الاحتلال الاخوي الذي جاءت به حرب 94م والذي هو أكثر ظلما واكثر قهرا من الاحتلال الاجنبي . ولهذا وبهذه المناسبة أوجه الرسائل الأربع التالية :


أولا: أقول للداخل الجنوبي بأنها لا توجد مصلحه مستقبــلـيـة

لأي جنوبي في طمس الهوية الجنوبية وعدم استعادة دولته ،وان هذا هو الاساس الموضوعي لوحدة الهدف ووحـدة القيادة . كما ان هذا الاساس من الناحية الموضوعية يجعل وحدة الهدف ووحدة القيادة ضرورة موضوعية لازالة هذا الاحتلال . ولهذا فأن أي جنوبي يسعى الى عرقلة وحدة الجنوبيين باي عذر من الاعذار لا يمكن له بان يكون مع القضية مهما ادعى ذلك . فهناك مخطط لطمس الهوية الجنوبية ، وهذا المخطط هو الفيدرالية على اقاليم ، وهو جاهز على الخارطة وعلى الورق ولم يبق غير

شكل اخراجه عبر مؤتمر الحوار الوطني الشامل . وبالتالي فان احباط هذا المخطط هو في وحدة الجنوبيين وعدم مشاركتهم في هذا الحوار ، وعلى من يفكر بالمشاركة من الجنوبيين ان يدرك من الان بانه سيشارك في طمس هوية شعبه ووطنه وانه سيكون مسؤلاً أمام الله والتاريخ .

ثانيا : أقول للداخل الشمالي بانه من حق شعب الجنوب ان يستعيد دولته المدنية كحق مشروع طالما وهم استعادوا دولتهم القبلية بحرب 1994م ، ونقول لهم بان لدينا عقول سياسية مثلهم . فنحن نعرف بان المبادرة الخليجية قد صممت في صنعاء قبل ان تذهب الى مجلس التعاون الخليجي ، ونعرف بانها جاءت لفك النزاع المسلح بين حمران السلطة وحمران المعارضه ولم تات لحل قضية شعب الجنوب وهي ملزمة لمن وقعوها وليست ملزمة لنا . كما ان قراري مجلس الأمن الدولي رقمي (2014) و(2015) قد جاءا لتنفيذ هذه المبادرة حصرا. ولهذا فانه من غير الممكن موضوعيا ومن غير المعقول منطقيا بان تكون هذه المبادرة مرجعية لحل قضية شعب الجنوب أو ان يكون مؤتمر الحوار الوطني الشامل أليّة لحلها . وبالتالي لا داعي للشطاره السياسية الزائدة. فلو كانت هناك علاقة للمبادرة بقضية شعب الجنوب لكانت قد اخذت بعين الاعتبار بيان مجلس التعاون الخليجي الصادر في مدينة أبها عام 1994م والذي نص على ان اعلان الوحده بين دولة اليمن الجنوبية ودولة اليمن الشمالية قد جاء بالتراضي ولا يمكن ان يبقى الا بالتراضي .

ثالثا : أقول للامم المتحدة باننا لسنا ضد الحوار من حيث المبداء ، وانما نحن ضد هذا الحوار بالذات ، لأنه قائم على مرجعية تسقط قضيتنا وعلى أليّة تدفنها .فقضيتنا تختلف شكلاً ومضمونا عن قضايا الشمال ، لانها قضية وحدة سياسية بين دولتين اسقطتها الحرب وحولتها الى احتلال استيطاني اسواء من الاحتلال البريطاني ، بينما قضايا الشمال هي قضايا شخصية وحزبية ومذهبية وقبلية ومناطقية وحقوقية في اطار دولتهم الواحدة. وبالتالي فان حشر قضية شعب الجنوب مع قضايا الشمال ، هو من الناحية الموضوعية اجهاضا لحل مشاكل الشمال وتعطيلا لحل قضية شعب الجنوب . فهل يدرك العالم وبالذات الامم المتحدة بان حشر قضية شعب الجنوب مع قضيا الشمال وفرض حل لها خارج ارادة شعب الجنوب هو مخالف للقانون الدولي الخاص بحق الشعوب في تقرير مصيرها وسيكون سابقه تجيز عبودية الشعوب على حساب حريتها؟؟؟. ولهذا فاننا نقول للجميع بان حل قضية شعب الجنوب يتطلب الفصل التام بينها وبين قضايا الشمال ، وان هذا الفصل قد اكده شعب الجنوب يوم الجمعة الماضيه بمسيراته المليونيه التي جاءت بمناسبة الذكرى الخمسه والاربعين للاستقلال. كما ان قضية هذا الشعب هي قضيه بين طرفين وليست بين اكثر من طرفين، هما: الشمال والجنوب. وبالتالي ما هي علاقة قضية هذا الشعب بمؤتمر الحوار الوطني الشامل وما علاقته بها ، وما هي علاقتها بقضايا الشمال وما علاقة قضايا الشمال بها ؟؟؟.

والاهم من ذلك كيف يمكن معرفة هذه القضية ومعرفة حلها بدون اعتراف الشماليين بشماليتهم والجنوبيين بجنوبيتهم ، وكيف يمكن معرفة حلها بدون المفاوضات النديه بين الشمال والجنوب ؟؟؟.

رابعاً: اننا نقول للجميع بان المدخل الحقيقي لاية مفاوضات حول قضية شعب الجنوب ، هو في النقاط الخمس التالية:

1ـ اصدار مبادره جديده خاصه بهذه القضية تأكد على المفاوضات النديه بين الشمال والجنوب وتكون مرجعيه لهذه المفاوضات ، او تفعيل قراري مجلس الأمن الدولي اثناء حرب 1994م كمرجعيه لهذه المفاوضات .

2ـ اطلاق سراح المعتقلين ومعرفة مصير المفقودين منذ حرب 1994م حتى الان وعلى راسهم صالح منصر السييلي.

3ـ الغاء الفتوى الدينيه التي بررت الحرب واباحت الارض والعرض وحولت الجنوب الى غنيمه على طريقة القرون الوسطى والتي ما زالت باقيه.

4ـ اعادة ما نهب تحت هذه الفتوى اوتحت غيرها من ممتلكات خاصه وعامه باعتبارها ثروة ابناء الجنوب لايجوز تمليكها لغيرهم.

5ـ اعادة المؤسسات العسكريه والامنيه وكافة المؤسسات المدنيه الجنوبيه الى ما كانت عليه قبل الحرب باعتبار ان حلها من اثار الحرب. هذه النقاط الخمس هي المدخل لأية مفاوضات ، لانه من العيب الذهاب الى المفاوضات بدونها أو في ظل وجودها.

Email: info@hadrmoutpress.com

حضرموت برس

حد من الوادي 12-06-2012 04:29 PM


الى من يهمه الأمر.. الحوار الجنوبي أهميته ومخرجاته المنشودة

الخميس 06 ديسمبر 2012 12:16 صباحاً

ياسين مكاوي


نتناول في هذه الورقة المتواضعة المقدمة لشعبنا الجنوبي كافة ونخبه ومكوناته الحركية والسياسية بمناسبة الذكرى ال( 45 ) لاحتفالات شعبنا الجنوبي بالثلاثين من نوفمبر المجيد يوم تحققت لشعبنا الجنوبي إرادته الوطنية في التحرر من الاستعمار البريطاني , مسألة هي في غاية الأهمية ألا وهي الحوار الجنوبي ولن اقول الحوار الجنوبي الجنوبي لأن المحصلة هو حوار جنوبي ينشده جميع الجنوبيين للوصول إلى وحدة الصف الجنوبي ، لذلك ترونا نعنون ورقتنا هذه ب" الحوار الجنوبي أهميته ومخرجاته المنشودة " .

وفي هذا السياق تروني أشدد أن الرسالة التي وجهها شعبنا يوم الثلاثين من نوفمبر المنصرم 2012, قد كانت بالغة المعنى والتأثير على كل المستويات داخلياً وخارجياً هي صورة بل لوحة أبدع الرسامون الشباب من أبنائنا رسمها , حيث كان بطلها شعبنا بنسائه وشيوخه وشبابه . وفي ذلك الأثر أكتب إليكم ..................



أولاُ : أهمية الحوار الجنوبي الخلفية الدافعة له :



أن الحوار حالة إنسانية أكيدة متأصلة لدى الشعوب عموماُ وخاصة المدنية منها فرضتها الحاجة للوصول للحلول والمعالجات على كافة الأصعدة المتعلقة بحياتها ومستقبلها وشعبنا كان أحد هذه الشعوب ذات الإرث المدني حيت تشبعت مكوناته المجتمعية بذلك المنهاج المدني الذب كان يقوم على الأساس البنيوي لدولة المؤسسات خاصة في عــدن المدينة والإقليم السياسي المجتمعي بل حتى أن المجتمعات في إطار المحميتين الشرقية والغربية ولحـج اللاتي عشنا في كنف السلطنة والإمارة والمشيخة كان يسودها المنهاج المتمدن من الهيكلة الإدارية والسياسية المؤسسية الخاضعة للنظم والقوانين ، لذلك نرى أن الخلفية المدنية لشعبنا الجنوبي المتأصلة تلزمنا بحقيقة وجوب التحاور تم التحاور للوصول إلى حالة من التوافق حول كافة المسارات والقضايا الخاصة بشعبنا الجنوبي مستقبله وطموحاته المشروعة في حريته وحقه في تقرير مصيره واستقلاله . أن تلك المضامين والمفردات التي أفرزتها الحالة النضالية لشعبنا وتضحياته على الأرض قد أوصلت القيادة الميدانية والنخب السياسية الجنوبية إلى التوأمة بين الحالتين النضالية والسياسية مما أدى إلى ولادة المشروع الاستراتيجي لشعبنا المتمثل في استعادة الدولة الجنوبية وإعادة بناء مؤسساتها على أسس حديثة ومتطورة والمرتكزة على النظام الفيدرالي الاتحادي في الحكم لولاياته الست أو أقاليمه الستة ذلك المشروع المستجيب لطموحات شعبنا والتي توحدت قواه المتعددة فيه, حيث أصبح مُلزماُ لها بشكل يبلور تلك الوحدة بالشروع الجدي للبدء بترتيب آلية التواصل المهيئة للحوار الجنوبي الذي تفرضه الإرادة الشعبية، والمخاطر الجدية التي تواجه شعبنا وحراكه الشعبي السلمي المحاولة ضربهما وتجاوزهما لتكريس حالة الاحتلال لجنوبنا واعتبارها أمراً واقعاً من خلال صناعة المخاطر بالتفريخات المكونية التي يحاول الاحتلال وضعها كبدائل للموقف الرافض لشعب الجنوب للمشاركة في الحوار المنعقد في صنعاء وآلياته المتجاوزة للحق الجنوبي بحجة انعدام التوافق بين المكونات المحسوبة على الجنوب ، بل أن قوى الاحتلال عمدت ومشاركيها إلى اعتبار الحراك اشعبي السلمي الجنوبي كفصيل أو مكون من المكونات الحزبية والسياسية العاملة في ظل القوانين السارية في الجمهورية اليمنية( الجمهورية العربية اليمنية ) والأدهى من ذلك والخطير الإعلان عن منح تلك الأحزاب والمكونات العاملة في الجنوب واليمن والغير حاملة لقضية شعب الجنوب حقاُ لا تمتلكه وهو حق تمثيل شعب الجنوب من خلال عناصرهم الجنوبية التي تعتبر جزءاُ من النظام القبلي والعسكري القائم والفعل المصلحي المرتبط بينهما والذي كان سبباُ رئيسياُ في ظهور قضية شعبنا التي أُعلنت يوم ثورته الثانية في 7 / 7 / 2007 بعد تراكمات مرحلة ما بعد حرب صيف 94 . على أن تشكل تلك الآلية كلجنة سياسية للحوار الجنوبي بالتوافق بين المكونات الجنوبية الحاملة لقضية شعب الجنوب وعلى النحو التالي:

أ – 3 ممثلون عن المجلس الأعلى للحراك .

ب – 6ممثلون عن توافق القاهرة الأخير. ( لتعدد المكونات فيه )

ج – 6 ممثلون عن اللجنة التحضيرية لمؤتمر شعب الجنوب . ( لتعدد المكونات فيها )

د – 2 ممثلان عن الهيئة الشرعية الجنوبية .

ه – 6 ممثلون عن الشباب.

و – 3 ممثلات عن المراءة . ( لوجود تمثيلها في أ , ب , ج )

ز – 2 ممثلان عن منضمات المجتمع المدني المستقلة .

العدد الإجمالي 28 عنصراً وتكون مهمتها التحاور والتواصل وإعداد الوثائق وفي مقدمتها ميثاق الشرف.

وتأكيداُ لحاجتنا للحوار الجنوبي علينا المضي في بناء جسور الثقة بين الجنوبيين من خلال التالي:-

1 – الإعتراف بالمساواه بين الجنوبيين

2 – تجسيد ثقافة ونهج التسامح والتصالح

3 – رفض سياسة الإقصاء السياسي التي مورست منذُ 67.

4 – رفض سياسة الإقصاء والتهميش على قيم المدنية والتراكم الحضاري والثقافي والسياسي الذي كان سائداً في حاضرة الجنوب عـــدن

5 – التأكيد على جدية تمكين المتضررين من سياسات الإقصاء والتهميش والإلغاء خلال المراحل السابقة وحتى يومنا هذا من استعادة حقهم السياسي والمعنوي في كافة محافظان الجنوب ومكوناتها السياسية ورد الاعتبار إليهم .

6 – التأكيد على مدنية الدولة الجنوبية ونظامها الفيدرالي بين الأقاليم الستة .

7 – الإقرار بمراجعة السياسات الخاصة المتعلقة بالأرض والاستيلاء عليها والمتاجرة بها مما أدى إلى اختلال التوازن بين شرائح المجتمع والأفراد حتى لا يضر بالسلم الاجتماعي مستقبلاً.

أن ذلك سيخلق لدى شعبنا الجنوبي إرادة صلبة للدفاع عن استحقاقاته الوطنية وحمايتها, وتحقيقاُ لطموحات تضحيات شهداءنا الأبرار باستعادة الدولة الجنوبية التي لم ولن تأتي إلا بتوحيد التعددات خاصة بعد أن توحد الجنوبيين حول الهدف الاستراتيجي لشعبنا ودولته الجديدة المنشودة لما بعد استعادة الدولة ما يحتم على القوى السياسية والمجتمعية التي تنضوي في تنوع الحركة الشعبية السلمية الممثلة لشعب الجنوب وقضيته أن تعي تلك المخاطر وتستوعب الحاجه الملحة للحوار الجنوبي واستمراريته خاصة بعد أن تجلت الصورة الشعبية التي رسمها الرسامون الجنوبيون بمهارة فائقة وناصعة في الثلاثين من نوفمبر 2012, حتى يجري التوافق الجنوبي على قاعدة استعادة الدولة الجنوبية و تحت شعار ( الحرية وحق تقرير المصير من اجل الاستقلال ) ( تقرير المصير من اجل حقنا في الحرية والاستقلال ) ( التحرير والاستقلال ) , وثلاثتها معبرة عن الإرادة الشعبية في قوالب متعددة .

تلك الشعارات اليوم هي بحاجة للترجمة السياسية والفعل السياسي المستند على القوة الشعبية الدافعة المنادية بحقها في تقرير مصيرها من الاحتلال الهمجي وتحقيق استعادة الدولة.

ثانيا ً : المخرجات المنشودة للحوار الجنوبي: -

1- عقد مؤتمر جنوبي ينهي حالة الانقسام والتشرذم والتشظي تشارك فيه كل القوى المجتمعية والسياسية المعبر عن ذاتها من خلال اصطفافها مع قضية شعب الجنوب دونما استثناء أو تهميش أو إقصاء .

2 – الإقرار والمصادقة على الرؤية السياسية التوافقية التي أنتجها الحوار الجنوبي0

3 – الإقرار والمصادقة على الرؤية السياسية التوافقية حول النظام السياسي لدولة الجنوب الجديد0

4 – الإقرار والمصادقة والتوقيع على وثيقة ميثاق الشرف من قبل القوى المجتمعية السياسية الممثلة في المؤتمر الجنوبي 0

5 – إقرار تشكيل مجلساً وطنيا جنوبيً أو مجلساُ تنسيقيا في الحد الأدنى.

6 – تشكيل وإقرار مجلساً تنقيدا مؤقتا يعيد التقه لشعبنا ويحصنه من تكرار منزلقات الماضي الأليم وترجمة عملية لاستعادة الدور الريادي المناط بعدن وولايات الجنوب التي همشت سياسياً خلال المراحل الماضية مهمته إدارة وقيادة وتنظيم الحراك الشعبي السلمي الجنوبي وبلورة رؤاه المقرة والمصادق عليها من قبل المؤتمر على كافة المستويات داخليا وخارجيا.

7 – إقرار دورية رئاسة المجلسين فيما بين الولايات المحافظات كل ستة أشهر 8 – إقرار مشروع المنهاج السياسي للتحاور والتفاوض ووضع مبادئهما الأساسية مع المجتمع الدولي .

9 – اعتماد التمثيل المجتمعي السياسي الهيكلي للمحافظات الولايات المديريات في المجالس الفرعية من الادنى الى الأعلى .

10 – التمثيل إلى المؤتمر منشاءه المحافظات الولايات .

وأخيرا أرجو أن أكون قد أسهمت بجهد متواضع في إظهار اهمية الحوار الجنوبي والمخاطر المحدقة الناتجة عن استمرار التشظي الجنوبي وانعدام الرؤية الموحدة والقيادة التوافقية .


والله من وراء القصد

ديسمبر 2012

adenalghad.net/articles/4126.htm

جميع الحقوق محفوظة لعدن الغد © 2012

حد من الوادي 12-08-2012 07:22 PM

حضرموت والجنوب العربي"واليمن" هل ستنجو اليمن من مأزق الانفصال؟ بقلم: ساندرا إيفانس
 

هل ستنجو اليمن من مأزق الانفصال؟ بقلم: ساندرا إيفانس

السبت 8 ديسمبر 2012 11:08


يمن لايف : لم تكن المستشارة "انجيلا ميركل" واثقة يوما من نظرتها تجاه احداث اليمن, مثلما بدت عليه بشأن فصل اليمن إلى يمنيين.. وحين رأت الدهشه في وجوهنا أشارت بأصبعها للفت آنظارنا إلى ما كانت تبثه القناة الألمانية من مشاهد لمئات الآف اليمنيين الجنوبيين وهم يحتفلون في عدن بدكرى التحرر من الاستعمار البريطاني, ويرفعون أعلام دولتهم التي توحدت مع دولة الشمال في 1990م.

ما تنبأت به قبل عام حول عواقب إقصاء الجنوبيين والحوثيين من الاتفاق الخليجية هو اليوم المأزق الذي تعيشه اليمن, فتلك المغامرة الطائشة لم تكن كذلك للأمريكيين والأوربيين الذين كانوا واثقين مما يجب عليهم فعله, وإقناع اليمنيين به, لأعادة فرض خارطة التقسيم كأمر واقع..




ومما يبدو أن مظاهرات 30 نوفمبر كانت رسالة مفهومه لدول الخليج القلقة من أحداث اليمن, لذلك بادرت حكوماتها إلى دعوة قادة الجنوب لمفاوضات تحت سقف مجلس التعاون الخليجي .. وأنا أعتقد أن الحكومات الخليجية أيقنت بأن الوحدة اليمنية دخلت مرحلة الموت السريري, وعليها إعادة ترتيب أوراقها مع الجنوبيين في اليمن. فالمملكة العربيه السعودية أشد المتحمسين للاحتواء المبكر للجنوب خوفاً من توغل إيراني محتمل إذا ما نجح الزعيم الجنوبي "علي سالم البيض" بالعودة إلى الحكم, حيث تتهمة كثير من الفصائل الثورية الجنوبية بالتحالف مع إيران..!

ربما يعول اليمنيون في الشمال على المبعوث الأممي السيد جمال بن عمر في الخروج من المأزق, لكن في الحقيقة أن "بن عمر" رجل مراوغ لا يبدو لي مخلصاً في إدارته للملف اليمني. فالمرجح من تجاهل تقاريره لقضية الجنوب أنه يحاول تأمين بعض الظروف في الشمال قبل الدفع بمجلس الأمن لتمهيد إنفصال الجنوب بقرار دولي, لا يقر الأنفصال وإنما يمنح قادة الجنوب وضعاً سياسياً يؤمن لهم فرصة الاعداد الجيد لأنفسهم لاعلان الانفصال عن الشمال من واقع مفروض.

الجنوبيون في "ميونخ" غير واثقين من قدرتهم على إستعادة دولتهم بدون دعم دولي.. فهم يعتقدون أن الإسلاميين والتحالف القبلي الشمالي بقيادة مشائخ آل الأحمر لن يسمحوا بخسارة مصالحهم في الجنوب خاصة الاستثمارات النفطية التي تقاسموها مع نظام "صالح" ثمناً لأدوارهم في إحتلال الجنوب بحرب صيف 1994م.. لذلك هم قلقون من حرب يتوقعونها, وقد توعد بها فعلاً الشيخ صادق الأحمر.

"وول ستيفن"- الخبير الأقليمي بسياسات الجزيرة العربية- انتقد بشدة سياسة الرئيس هادي في التعامل مع قضية الجنوب, واستغرب في نقاش بقناة "فوكس نيوز" كيف أقنعه الاسلاميون بتعيين محافظين منهم على المحافظات الجنوبية رغم معرفته بالعداء الايديولوجي بينهم وبين الجنوبيين!

وقال "ستيفن" أن الاسلاميين فقدوا نفوذهم في عدن لكنهم عادوا اليها بصورة أخطر حيث تم تجنيدهم بوحدات أمنية بعد تمرد قادة الوحدات الرسمية على المحافظ ورفضهم تنفيذ أعمال قمع واعتقالات لقادة الاحتجاجات الجنوبية.. واعتبر قرار "هادي" بتعيين محافظين إسلاميين "خطأ جسيم" جعل الدولة خصماً للثوار الجنوبيين تخوض الصراع السياسي بالنيابة عن الاسلاميين.. وحذر من أن ذلك زاد من تمسك الجنوبيين بالانفصال لأن ما يتعرضون له ينفذ بأسم الدولة الحاكمة من صنعاء..

أعتقد أن تركيا والمملكة العربية السعوديه أنقذا الجنوبيين من أخطر ورقة في الصراع وذلك بترحيل المئات من عناصر القاعدة وأنصار الشريعة من أبين ومدن أخرى للقتال في سوريا, فقد كان متوقعاً أن يتم الدفع بهذه العناصر إلى عدن ومدن جنوبية أخرى لتفجير العنف فيها ونشر الخوف بين سكانها ودفعهم للتشبث بالدولة, بجانب تبرير أي حشود عسكرية أو أعمال قمعية, أو حتى إستقدام مليشيات قبلية بدعوى تشكيل "لجان شعبية" مناهضته للإرهاب ..!

إن مأزق اليمن يكمن في آن الجميع يرى أن العنف والفوضى الأمنية يحققان طموحه, وهذه الأنانية مرجعها غياب المشاريع السياسية الناضجة, لكون الصراع القائم صراع قوى انتهازية فاسدة تخشى أن يفسح الأستقرار الفرصه للقوى الوطنيه المدنيه للظهور فتزيحها بالتفاف شعبي.. لذلك من غير المتوقع نجاح مؤتمر الحوار الطني, مما يؤكد فرص الجنوبيين في الانفصال عن الشمال المتناحر بينه البين..!

في بداية 2011م كان اليمنيون يخرجون إلى الشوارع معلنين الثورة ضد نظام الرئيس صالح من أجل بناء دولة مدنية.. لكن بعد مضي عامين على عمر "الــثورة" إستعادت جميع القوى الرجعية الانتهازية- من قبائل وتيارات دينية- أمجادها, ولم يعد للدولة قانون ولا إحترام .. لذلك كانت السيدة "ميركل" على صواب في أن الجنوب سينفصل عن الشمال..

حد من الوادي 12-10-2012 12:24 AM



قراءة سريعة لاتفاقية جنيف واستقلال الغفلة


الأحد 01 يوليو 2012 01:40 صباحاً


محمد سعيد باحاج


اطلعت على نص إتفاقية استقلال الجنوب العربي التي وقعت في جنيف بسويسرا في ظهر يوم 29 نوفمبر 1967 م، ذلك اليوم المشئوم الذي لن ينساه كل حضرمي طيلة حياته حيث سلبت فيه حقوق دولة يعرفها القاصي والداني دولة التآخي ونشر السلام في شرق أفريقيا وشرق وجنوب شرق آسيا .. ومن خلال هذا الاستقلال الذي خرج من رحم المؤامرة البريطانية تعرض شعب حضرموت الأبي لأبشع أنواع القتل والسحل والتعذيب والمطاردات والتشريد إلى السعودية ودول الخليج المجاورة خلال حكم فاشي مستبد وبالذات من شلة الشيوعيين التي سحلت واعتقلت الناس الآمنين في حضرموت.



إن هذه الإتفاقية المرتجلة التي وقعت بين حكومة المملكة المتحدة ووفد الجبهة القومية لتحرير جنوب اليمن المحتل حيث حضرها من الجانب الحضرمي : خالد محمد عبدالعزيز من المكلا ومحمود سعيد مدحي من سيئون وحسين مسلم المنهالي من جيش البادية كمستشارين ، هؤلاء الأشخاص لا يمثلون إلا أنفسهم وهم أعضاء في الجبهة القومية ولا يمثلون الشعب الحضرمي ولكن هؤلاء ليس بشيوعيين وليس لهم أي دور في السحل والقتل والاعتقالات وتشريد الناس فهم مجرد مستشارين قي توقيع اتفاقية الغفلة . خلال مباحثات جنيف فاجأ وفد المملكة المتحدة وفد الجبهة القومية بقرار بريطانيا العظمى بإعادة جزر كوريا موريا إلى سلطنة عمان لأن هذه الجزر منحت كهدية من سلطنة عمان إلى الملكة فكتوريا بمناسبة عيد ميلادها في عام 1854م. لقد كانت هذه الجزر تدار من قبل السلطة البريطانية في عدن وعندما قرب موعد الاستقلال سلمتها إلى سلطنة عمان .. هذا أسلوب معروف عند بريطانيا حيث قسمت كشمير إلى قسمين قسم هندي وقسم باكستاني ولا تخرج بريطانيا من بلد إلا وتعمل له مشكلة.



لقد حاول وفد الجبهة القومية الدفاع عن أحقية هذه الجزر بسلطان المهرة قبل احتلال بريطانيا لعدن ولكن بريطانيا أصرت على موقفها . وأخذ التفاوض وقتا طويلا منذ 22 نوفمبر 1967 ولم يكن هناك وقت كافئ للتفاوض حول المساعدات المالية التي وعدت بريطانيا بمبلغ 60 مليون جنية إسترليني عند الجلاء من الجنوب العربي.. ولقصر الوقت قررت بريطانيا النظر في الملف في ابريل 1968م إلى بعد إقامة النظام في عدن .



وانتظرت الجبهة القومية إلى أبريل1968 ولكن طارت الأحلام ونكثت بريطانيا بوعدها وتنصلت من كل التزاماتها المالية واعتبرت أن الحكومة الاتحادية السابقة تصرفت في المبلغ في شكل قروض والتزامات عسكرية من أجل تجهيز الجيش الاتحادي. على كل وقعت الجبهة القومية على إتفاقية الاستقلال (الغفلة) دون الحصول المساعدات المالية بمبلغ 60 مليون جنية إسترليني في ذلك الزمن مبلغ كبير جدا جدير بأن يبعد البلاد عن فلك الاشتراكية الشيوعية والتأميم القاصي الذي قصم ظهر البعير لتنزلق البلد في عالم المجهول ونفق مظلم .. ذلك التأميم الذي رفضه مسئول روسي عند حضوره مناقشات قرار التأميم وحثهم على إلغاء هذا القرار الخطير ولكن أجندة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين برئاسة جورج حبش وكذلك الجبهة الديمقراطية برئاسة نائف حواتمة أعمت قلوب الجبهة القومية. التاريخ لا ينسى ما فعله نائف حواتمة عندما أتى إلى المكلا والشحر ليقول للصيادين انتفضوا على مراكب الصيد فهي ملكا لكم .. يا سبحان الله ثلة من الأشخاص يأتون من خارج البلاد ليتحكموا في مصير بلادنا .. أي استقلال هذا ناقص السيادة على جزر كوريا وموريا .. وحكايات أخرى يند لها الجبين ..




ذكر في البند الأول الآتي: (( يحصل الجنوب العربي على الاستقلال في 30 نوفمبر 1967م ويشار إلى هذا اليوم فيما يلي بيوم الاستقلال)). إذا الاستقلال فقط للجنوب العربي، لأنه لم يذكر اسم محمية الجنوب العربي Protectorate of South Arabia) ) والتي تعترف بها بريطانيا قبل الاستقلال وهي حضرموت والموعودة بالاستقلال في 9 يناير 1968م. كذلك تقول الاتفاقية في البند السادس الآتي : " لن تتحمل المملكة (تقصد المملكة المتحدة ) ابتداء من يوم الاستقلال وفيما بعده أية مسؤولية عن جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية ومنطقتها ، وسوف تكون الجمهورية مسئولة دولياً مسؤولية كاملة عن منطقتها وعن الحقوق والالتزامات الدولية المتعلقة بالجمهورية ومنطقتها ". إذا بريطانيا معترفة بأن حضرموت التي سمتها ( بمنطقتها ) في الاتفاقية دولة لوحدها وليس تابع للجنوب العربي ( الذي أنا اسميه أرض الجنوب(South Land .



أما في البند السابع عشر والأخير جاء النص بصريح العبارة تحت كلمة ( الباقية) وتعني الباقية حضرموت حيث ينص البند السابع عشر على الآتي (( نظرا لضيق الوقت تؤجل المباحثات الخاصة بالديون المستحقة لحكومة صاحبة الجلالة والديون العامة المستحقة على مناطق الجمهورية والباقية حتى يوم الاستقلال ، وتنظر في مفاوضات مستقلة في تاريخ مبكر بعد الاستقلال . )) وإليكم نص الاتفاقية :

1 ) يحصل الجنوب العربي على الاستقلال في 30 نوفمبر1967 ويُشار إلى هذا اليوم فيما يلي بيوم الاستقلال.



2 ) تنشأ في يوم الاستقلال دولة مستقلة ذات سيادة تـعرف بجمهورية اليمن الجنوبية الشعبية وذلك بإرادة رسمية من قبل الجبهة القومية لتحرير جنوب اليمن بصفتها ممثلة لشعب

منطقة الجمهورية وتـقام حكومة للجمهورية.



3 ) تقوم حكومة صاحبة الجلالة بالخطوات اللازمة لإنهاء سيادة أو حماية أو سلطات حكومة صاحبة الجلالة وحقها في الحكم والتشريع ـ أياً كان الحال ـ في مناطق جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية.



4 ) سوف تعترف حكومة صاحبة الجلالة بجمهورية اليمن الجنوبية الشعبية ابتداءً من يوم الاستقلال، وسيقوم بين حكومة صاحبة الجلالة وجمهورية اليمن الجنوبية الشعبية تبادل دبلوماسي كامل ابتداءً من يوم الاستقلال وتقوم الحكومتان بتعيين سفراء بأسرع ما يمكن بينما تعيِّن بعثات دبلوماسية ابتداءٍ من يوم الاستقلال حتى يتم تعيين السفراء وحتى تنضم جمهورية الجنوبية الشعبية إلى ميثاق جنيف عام 1961، وتخضع العَلاقات الدبلوماسية بين البلدين للقانون الدولي التقليدي وتطبيقاته العملية وبعد ذلك تخضع العلاقات الدبلوماسية للميثاق رهناً بأية احتياجات أو تحفظات يتفق عليها الطرفان.



5 ) تترك لحكومة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية حرية طلب الانضمام لعضوية الأمم المتحدة, وسوف يسر حكومة صاحبة الجلالة أن تتبنى أي طلب للعضوية يُقدَّم إلى الأمم المتحدة إذا رغبت جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية في ذلك.



6 ) لن تتحمل المملكة ابتداءً من يوم الاستقلال وفيما بعده أية مسؤولية عن جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية ومنطقتها, وسوف تكون الجمهورية مسؤولة دولياً مسؤولية كاملة عن منطقتها وعن الحقوق والالتزامات الدولية المتعلقة بالجمهورية ومنطقتها.



7 ) كل المعاهدات والوثائق التي تتضمن التزامات دولية سوف تشتمل في إعلان تصدره حكومة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية، كما سيلزمها توجيه خطاب إلى السكرتير العام للأمم المتحدة يوضح آراءها حيال تسلمها الالتزامات الدولية.



8 ) سوف ينتهي مفعول أية معاهدات واتفاقيات وامتيازات ممنوحة (كامتيازات ملاحة أو تنقيب ... الخ) وأية ترتيبات أخرى قائمة حتى يوم الاستقلال بين التاج أو ممثليه من جهة وبين حكومات أخرى أو حكام أو سلطات أخرى في مختلف أجزاء منطقة جمهورية اليمن لجنوبية الشعبية من جهة أخرى وذلك بدءا من يوم الاستقلال.



9 ) تحصل جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية ابتداءً من يوم الاستقلال على كافة الحقوق الإقليمية المسندة إلى التاج أو ممثليه أو التي يدّعيها التاج أو ممثليه أو يدّعيها حكام أو حكومات أو أية سلطات أخرى في مختلف أنحاء منطقة الجمهورية قبل يوم الاستقلال وحيال كافة أجزاء منطقة الجمهورية.



10 ) كل النصوص القانونية السارية المفعول في منطقة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية أو في أي جزء من تلك المنطقة قبل يوم الاستقلال مباشرة تظل سارية المفعول ما لم تتناقض مع قيام الجمهورية أو أي تصرف تقوم به سلطة مؤهلة من سلطات الجمهورية في يوم الاستقلال أو فيما بعد ذلك اليوم حيال منطقة الجمهورية.



11 ) ستقوم حكومة صاحبة الجلالة باتخاذ اللازم قبل يوم الاستقلال بإلغاء الأوامر الصادرة عن المجلس الملكي التي تكون لها صبغة دستورية والتي تكون سارية المفعول في منطقة الجمهورية أو أي جزءٍ منها وذلك بفعل أمر صادر عن المجلس الملكي مع الاحتياطات اللازمة لضمان صيانة القانون العام.



12 ) كل حقوق ومطلوبات والتزامات التاج أو ممثليه أو أية حكومة أخرى في المنطقة ظلت قائمة في منطقة الجمهورية حتى يوم الاستقلال تصبح في يوم الاستقلال حقوقاً ومطلوبات والتزامات تخص الجمهورية وذلك دون المساس بحق حكومة الجمهورية ــ الذي لا سبيل إلى إنكاره ــ في إعادة النظر في المستقبل في تلك الأمور واتخاذ ما تراه مناسباً إزاءها.



13 ) كل المصالح المتعلقة بالأراضي والممتلكات والموجودات الأخرى في منطقة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية تكون في حوزة التاج أو من ينوب عنه قبل يوم الاستقلال مباشرة لأغراض حكومة المناطق التي ستكون جزءاً من الجمهورية، أو كما يكون الحال لأغراض مباشرة سلطة صاحبة الجلالة في المناطق المذكورة، وأي مصالح تتعلق بالأراضي في تلك المناطق تكون في حوزة التاج قبل يوم الاستقلال مباشرة، أو في حوزة من ينوب عنه لأغراض خاصة بالقوات المسلحة للمملكة المتحدة ، كل تلك المصالح آنفة الذكر يجب ابتداءً من يوم الاستقلال أن تؤول إلى الجمهورية كما تؤول إليها كل الحقوق والالتزامات والمطلوبات المتعلقة بتلك المصالح، وذلك دون المساس بإعادة النظر فيها وما يترتب على ذلك من تصرفات تقوم بها حكومة الجمهورية حيال أية ترتيبات سبقت يوم الاستقلال, مع احترام مدة حيازة الأراضي المستخدمة لأغراض دبلوماسية أو قنصلية أو أغراض أخرى.



14 ) ستتشاور كل من حكومة صاحبة الجلالة وحكومة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية معاً بصدد مسائل الجنسية الناشئة عن استقلال الجمهورية قبل أن تتخذ حكومة صاحبة الجلالة خطوة لتجريد المواطنين في المملكة المتحدة أو المستعمرات من مواطنة المملكة المتحدة أو المستعمرات بحكم صلتهم بمنطقة الجمهورية.



15 ) ستسلم حكومة صاحبة الجلالة إلى حكومة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية أية وثائق وتقارير ودراسات وخرائط تتصل بمنطقة الجمهورية تستطيع حكومة صاحبة الجلالة تسليمها, وسوف تجرى المشاورات التي من شأنها أن تؤدي إلى أنسب الوسائل لإنجاز هذه المهمة بين الحكومتين، وسوف تزود حكومة صاحبة الجلالة حكومة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية بكل ما يتوافر لديها ولم يسبق حوزته لدى حكومة الجمهورية مما يتعلق بالبت في الحقائق المتصلة بحدود الجمهورية.



16 ) نظراً لضيق الوقت تجري المباحثات الخاصة بالخدمة العامة والمعاشات في تاريخ مبكر بعد الاستقلال.



17 ) نظراً لضيق الوقت تؤجل المباحثات الخاصة بالديون المستحقة لحكومة صاحبة الجلالة والديون العامة المستحقة على مناطق الجمهورية والباقية حتى يوم الاستقلال، وتنظر في مفاوضات مستقلة في تاريخ مبكر بعد الاستقلال.






وقع عن الجبهة القومية لتحرير

جنوب اليمن المحتل :



قحطان محمد الشعبي وقع عـن المملكة المتحدة :



وقع عـن المملكة المتحدة :

لورد أو. بي. شاكلتون ـ الوزير بلا وزارة.

هارولد بيلي ـ عضو الوفد .





هذه هي اتفاقية الاستقلال التي ظلمت الحضارم من حقوقهم المشروعة بموجب ميثاق الأمم المتحدة لقيام دولة حضرموت الموحدة وعاصمتها المكلا لأن حضرموت لم تكن يمنية ولا جنوبية والتاريخ والقرآن شاهد على ذلك ( سورة الأحقاف ) ، وأن شاء الله سوف ينتصر شعب حضرموت الشجاع باسترجاع أرضه المسلوبة من هؤلاء العابثين والمدمرين لكل ما هو جميل في تاريخ حضرموت العريق .. تاريخ الشموخ .. والعزة والكرامة والمجد والخلود.


هذه هي اتفاقية الاستقلال التي ظلمت الحضارم من حقوقهم المشروعة بموجب ميثاق الأمم المتحدة لقيام دولة حضرموت الموحدة وعاصمتها المكلا لأن حضرموت لم تكن يمنية ولا جنوبية والتاريخ والقرآن شاهد على ذلك ( سورة الأحقاف ) ، وأن شاء الله سوف ينتصر شعب حضرموت الشجاع باسترجاع أرضه المسلوبة من هؤلاء العابثين والمدمرين لكل ما هو جميل في تاريخ حضرموت العريق .. تاريخ الشموخ .. والعزة والكرامة والمجد والخلود.


جميع الحقوق محفوظة لعدن الغد © 2012

حد من الوادي 12-10-2012 10:10 PM


شاهد بالفيديو تقرير القناة الألمانية الثانية عن الانتهاكات في الجنوب

رابط الفيديو

- YouTube
الاثنين 10 ديسمبر 2012 06:27 مساءً


الأمناء نت /متابعات

بثت القناة الألمانية الثانية تقريرا عن الأنتهاكات التي تحدث في الجنوب حيث أضهر التقرير لحضات إطلاق النار التي قام بها جنود تمركزوا فوق مقبرة القطيع بكريتر على مشيعي جنازة الطفلة (ندى شوقي ).

كما أجرى مراسل القناة عدد من اللقاءات بحقوقيين وناشطين جنوبيين في الساحات منهم الناشطة هدى العطاس وعبد الرحيم العولقي ..

ط§ظ„ط§ظ…ظ†ط§ط، ظ†طھ :: ط´ط§ظ‡ط¯ ط¨ط§ظ„ظپظٹط¯ظٹظˆ طھظ‚ط±ظٹط± ط§ظ„ظ‚ظ†ط§ط© ط§ظ„ط£ظ„ظ…ط§ظ†ظٹط© ط§ظ„ط«ط§ظ†ظٹط© ط¹ظ† ط§ظ„ط§ظ†طھظ‡ط§ظƒط§طھ ظپظٹ ط§ظ„ط¬ظ†ظˆط¨

جميع الحقوق محفوظة الامناء نت © {year}

حد من الوادي 12-10-2012 10:30 PM


لا لدمج القوى الجنوبية نعـم لاصطفافها!!

د. حسين لقور الإثنين 2012/12/10 الساعة 09:14:57


تمر القضية الجنوبية هذه الايام بإحدى اهم مراحل تطورها سياسيا وشعبيا ودوليا بعد ان ثبت للجميع ان هذه القضية ليست فقط رقما صعبا في المعادلة السياسية في هذا البلد لا يمكن تجاوزه , وإنما هي الأس لهذه العملية .

احتفالات شعبنا بالثلاثين من نوفمبر جاءت ثمرة نضالات ومعانات كبيرة ونتيجة لتراكم كبير من الانجازات اليومية في اطار العمل الجماهيري لجماهير الحراك السلمي في الجنوب وعمل متواصل من أنس مجهولين ضحوا بالجهد والمال لكي يكون هذا الاحتفال لائقا بحركة النضال السلمي لشعبنا وبالفعل احدثت تغييرات وصلت ذروتها بالتحول النوعي من حيث الاعداد والتنظيم ومن خلال المشاركة في اكبر عمل جماهيري يشهده الجنوب عبر تاريخه الحديث في نفس اليوم وفي اماكن مختلفة على طول الساحة الجنوبية , (احتفالات الذكرى الـ45 لعيد الاستقلال المجيد ) .

الامر الذي اذهل المراقبين الاصدقاء منهم والخصوم رغم كل الاساليب الدنيئة التي استخدمتها وسائل اعلام النظام و مراسلي الامن القومي والسياسي العاملين للقنوات ووسائل الاعلام ( العربية ) الخارجية لان الصدمة كانت كبيرة .

اليوم تقف القوى الجنوبية امام حقيقة واحدة وهي ان تجد لنفسها مكانا مع جماهيرها او تظل في ابراجها العالية وتصبح على هامش التاريخ .

فهي امام مسئولية تاريخية ومفصلية , اما ان تلتقط هذه اللحظة وتعمل على توحيد جهودها , وليس بالضرورة ان تتحد او تندمج فهذا امر لم يعد شرطا لتكوين التحالفات بل عليها ان تصطف وتتفق على الاهداف العامة للثورة الجنوبية في حدودها المتفق عليها مع جماهير ابناء الجنوب .

الاشارات الاتية من كثير من قيادات القوى الجنوبية مدعومة بالمحيط الاقليمي تبعث على الاطمئنان وخصوصا تلك التي ترفع راية فك الارتباط وان اختلفت الوسائل التي تتبناها حيث ان تقارب مواقفها واقترابها من نبض الشارع يقربها من الاتفاق مع بعضها وهو ما سيمكن من العمل المؤسسي وبناء هياكل سياسية لتقود ما تبقى من مراحل للوصول بالثورة الجنوبية الى تحقيق هدف جماهير الشعب بالخلاص من وحدة اثبتت انها لم تكن سوى احتلال داخلي مورس فيها كل انواع النهب للجنوب وثرواته وتم اقصاؤه تماما عدا من بعض الموظفين العاملين لدى شيوخ وعساكر صنعاء .

لهذا لا يعد شرطا كي يعمل الجميع معا في القوى السياسية الجنوبية الداعية الى تبنى مطلب الاستقلال وان يتم دمجها او توحيدها لان الفكر الواحد والحزب الواحد والقائد الواحد قد تجاوزته تطورات العمل السياسي.

لذلك إن اقامة تحالف واسع او جبهة تجتمع على الخطوط العامة للعمل وتناضل من خلال قيادة مشتركة تواجه حاجة المرحلة الحالية للتواصل مع القوى الاقليمية والدولية وتكون ممثلا للقضية الجنوبية في كل الاحوال لان اصطفافها اليوم اصبح ضرورة ملحة لا يمكن تأجيلها .

حد من الوادي 12-13-2012 01:20 AM


مرة اخرى-الجبهة الوطنية الجنوبية المتحدة

احمد باحبيب الاربعاء 2012/12/12 الساعة 06:22:56


استلمت رسالة الاخ ابو وضاح الحميري (صالح محمد قحطان المحرمي) الموجهة الى الاخ محمد علي احمد بمناسبة دعوة الاخير الى مؤتمر جنوبي (جديد). وكالعادة كان الاخلاص والصدق (ينشعان) من مسام تلك الرسالة الرائعة. ولا يسعني الا ان اقول لعزيزنا (ابو وضاح) شكرا جزيلا على كل ما تقوم به من مجهود لتوجيهنا جميعا, كبيرنا وصغيرنا, نحو الصراط المستقيم, طريق الوحدة الجنوبية الحقيقية. لقد قلنا بعض ما قلته ونبهنا الى مخاطر الاستفراد بالقرار, والعمل الفوضوي ومحاولات جعل الاخرين (خاصة العدنيين) لحقة.

نحن لا نشكك في نوايا الاخ العزيز محمد علي احمد او عوض علي حيدرة او غيرهم من اللجنة التحضيرية. لكنني شعرت بالحزن وانا اقرأ الرسالة التي ارسلها عوض علي حيدرة نيابة عن اللجنة التحضيرية. لم اشعر باي مجهود خلفها. شعرت انها من نوع يا فلان قل لفلان ولا شفتوا فلان بالطريق ما تنسوش تقولوا له..

ربما لذلك استعدت الذاكرة الى يوم من نوفمبر 1967 تقدمنا فيه والاخ علي اسعد مثنى الشعيبي (يرحمه الله استشهد في احداث 13 يناير) وبقية افراد خليتنا القيادة ضد القيادي في الجبهة القومية "عبدالوارث" سعيد الإبي. كانت شكوانا تحمل هذه الجملة المعبرة: (يتعامل الاخ عبدالوارث حسب ما يوجد في مجاله البصري). اخترعت هذا التعبير لان الاخ عبدالوارث (اطال الله في عمره ان كان ما زال حيا وتغمده برحمته ان كان قد توفاه الله) كان فوضويا بامتياز ولا يؤمن بالاجتماعات التنظيمية. طريقته في توزيع العمل انه (وهو مثل عيشة طيري لا يقر له قرار), حالما يجدك امامه (في مجاله البصري) يسحبك ويصدر الاوامر "باحبيب سوي كذا, يا علي اسعد سوي كذا" وقبل ما تسأله سؤآل يكون قد طار . طبعا لا يمكن ان نلومه فتلك مرحلة شعار حركة القوميين العرب (نفذ ثم ناقش).

كما قلت ذكرتني رسالة الاخ عوض بتلك المرحلة, ولذلك تعاطفت كثيرا مع الاخ ابو وضاح الحميري عندما قال (الا إننا أردنا من خلال ذلك ان ننبه من التسرع والانفراد في مثل هذه الأعمال التي تتطلب الإعداد الجيد من خلال إشراك الكل ومساهمتهم في الإعداد نفسه وليس في الحضور ، وفتح حوار جنوبي جنوبي يفضي للاتفاق على أهداف وموضوعات مثل هذا المؤتمر من خلال الإعداد والتحضير وبوقت كافي وليس على طريق الكلفتة او فرض سياسة الأمر الواقع ).

حزني لم يكن لانني لم اكن من المعزومين (كلمة معزومين كلمة مناسبة, لان الانطباع عندي كان كما لو اننا بصدد عزومة) فقد رفضت من قبل عزائم مؤتمر القاهرة رغم انها جاءت شخصيا من علي ناصر والعطاس ليس فقط لانني (فك-إرتباطي) ولكن لانني لا اريد ان اكون كالاطرش في الزفة فلا وثائق عرضت علي ولا العزومة جاءت قبل ميعاد العرس بوقت كافي يسمح لي بطلب عطلة من العمل وشراء تذاكر رخيصة خاصة وانني وغيري كثيرون لسنا على قائمة (التذاكر ببلاش والاكل ببلاش والفندق بلاش والبوكت مني ملانة البوكت) .

الذي احزنني أكثر اننا كجنوبيين نرفض ان نتعلم. فجماعة الزعيم باعوم في المجلس الاعلى للحراك ركبت راسها ورفضت طلب الزعيم علي سالم البيض تاخير المؤتمر حتى يتم التحضير له تحضيرا كافيا. لماذا فعلت ذلك؟ لانها قد حضرت تحضيرا كافيا لوصول انصار جناحها الى مفاصل السلطة (آسف اقصد مفاصل المجلس) واي تطويل يعني ان الجناح الاخر سيكسب موقع قدم وينافسها على المفاصل. يعني عملية استباقية وهي استمرار للعمليات الاستباقية

في اجتماعات يافع والذنبة في عام 2010

.بالمناسبة هو نفس الاسلوب الاستباقي الذي قام به انصار الحزب الاشتراكي بامريكا عندما كونوا جالية لهم ومنهم فقط, لان اي تاخير وتحضير حقيقي سياتي باخرين ليتنافسوا معهم على "كيكة" لا توجد الا في عقولهم المريضة. صدق العزيز غازي علي احمد عندما قال ان ما يعاني منه الجنوب هو مرض اسمه الحزب الاشتراكي .

أشد ما اخشاه ان نكون قد دخلنا مرحلة الفصائل الفلسطينية. مرحلة الانشطارات, وعلى وزن (الجبهة الشعبية-احمد جبريل) سنطلق على التنظيمات الجنوبية مسميات مثل الجبهة الفيدرالية-علي ناصر, التكتل الفيدرالي-حيدر العطاس, الاستقلاليين-احمد بن فريد, مجلس فك الارتباط-البيض, المجلس الاعلى-باعوم, المجلس الاعلى-بامعلم, الى آخره. طبعا سيكون من حق المناضل الجسور (سعيد حنابة) بعد ان ينشق تكتل (تمباك) الى شقين او اكثر ان يكون إسم تنظيمة "تكتل من اجل رفع البغررة والُدكاك" (تمباك)-سعيد حنابة.

تذكرت حادثة اخرى. زمان في عام 1967 كنت زعلان من الاخ توفيق عوبلي (يرحمه الله) عندما رد على سؤآل لاحد معتقلي الجبهة القومية عندما كنا في معتقل المنصورة (أيام الانكليز) بما معناه ان لا تعارض بين الطموحات الشخصية والوطنية ما دامت المحصلة تحقيق المصلحة الوطنية . اعتبرت ذلك تشجيعا للانتهازية ولكنني سكت ففي تلك الايام كنا ما زلنا نحترم الكبير اما هذي الايام فالذي مش قادر يرد على افكارك يقول لك يا شيبة.

لكنني اجد نفسي اليوم اتراجع عن موقفي ذلك واقول لعل العزيز توفيق عوبلي كان على حق وكان يرى ما لا ارى. لذلك اقول لعل فكرة الجبهة الوطنية الجنوبية المتحدة التي اقترحتها والاخ ابو وضاح (كل منا على حدة) قد تكون الحل. فكل قائد جنوبي له طموحات شخصية وطموحات وطنية يمكنه ان يزاوج بينهما.

شعب الجنوب الطيب تسامح مع جلاديه من القيادات التاريخية. فلا باس ان يكون لكل القيادات (القديمة والجديدة واللي بين البينين) تنظيماتها الخاصة المرتبطة بطموحاتها الخاصة في التزعم والزعامة ولتتزعم على تنظيماتها وانصار واعضاء تلك التنظيمات. بالمقابل نطلب من تلك القيادات ان تخدم القضية الوطنية عبر الالتحاق بالجبهة الوطنية الجنوبية المتحدة. لتكن الجبهة قاطرة القضية الوطنية, ولتكن التنظيمات قاطرات الطموحات الشخصية. لتتنافس التنظيمات بالاصح القيادات ضمن الجبهة وخارجها لتحقيق طموحات شعبنا في الاستقلال والحرية. وانا متاكد ان شعبنا الذي لا يريد السلطة سيسلمها للقائد او القيادات التي كانت اكثر تمكنا في استخدام طموحاتها الشخصية في تحقيق الطموحات الوطنية.

يالله من منكم يريد ان يكون رئيس دولتنا القادمة باذن الله او رئيس وزرائنا, او وزيرا في حكومتنا او (لا ماشي ماشي) سفير, فليشمر عن ساعدية (ويخرج المخباية) ويكون له تنظيما حقيقيا قادرا على البذل والعطاء في سبيل القضية الوطنية. اتركونا من (المؤتمرات الجنوبية الشاملة) المفصلة على قامة وجسم وطموحات فلان او علان فهي لن تزيد عن ان تكون مولودا مشوها, وكلكم تعرفون بعضكم البعض ولن يستطيع احدكم ان (يجزعها) على الاخرين لا لشيئ الا لانه تشاطر وسمى عزومته المؤتمر الوطني الجنوبي.

اذا كان ولا بد من مؤتمر جنوبي فلنطرح كل شيئ على الطاولة. كل واحد يعقد اجتماعا (كلمة مؤتمر قليل كبيرة) لتنظيمة , إن وُجِد, او لانصارة ويكون تنظيمه الخاص. والجميع, جميع التنظيمات, معزومة الى تكوين الجبهه الوطنية الجنوبية المتحدة . المضرابة في الجبهة الوطنية ستكون اقل. تقاسموا مناصب الجبهة بالتراضي (التوافق حسب الموضة الجديدة) واللي ما حصلش مناصب كثيرة في الجبهة ما عليش فهو من جهة ممثل في الجبهة (زيه زي غيرة) وما زال الامين العام او الرئيس لتنظيمه الخاص العتيد.

إيش قلتوا يا جماعة الخير؟ والله حوشنا بكم. مله قولوا ايوه وأنا اضمن لكم خروج جماهيرنا الجنوبية تهتف لكل واحد منكم بالدور: بالروح بالدم نفديك يا زعيط , بالروح بالدم نفديك يا معيط.

*رئيس تجمع ابناء عدن بامريكا الشمالية
ahmad_bahabib@yahoo.com

حد من الوادي 12-15-2012 12:53 AM


حول ثنائية الوحدة والانفصال

د.عيدروس نصر النقيب الجمعة 2012/12/14 الساعة 04:32:56


يستمر الجدل حول ثنائية الوحدة والانفصال في اليمن كواحدة من القضايا الأكثر سخونة وتعقيدا في عملية التحول السياسي الذي تشهده البلاد، كما تبدو هذه القضية كأكبر التحديات في إطار عملية الانتقال الذي يفترض أن تحدثها أو تكون قد أحدثتها الثورة الشبابية السلمية في العام 2011م وقبلها الحراك السلمي الجنوبي المندلع في العام 2007 كأول ثورة سلمية عربية.

هذه الإشكالية لا تأتي من الفراغ ولا نتيجة لعمل فوضوي يقوم به بعض هواة الشغب والمناكفة ولكنها تنبع من حقيقة لم يعد بمقدور أحد إنكارها وهي فشل المشروع الوحدوي الذي جرى محاولة الوصول إليه في العام 1990م، وما تلاه من أزمات سياسية متتالية انتهت بحرب أحرقت الأخضر واليابس وأهم ما أحرقته هو المشروع الوحدوي نفسه الذي تحول إلى مجرد سلم يمر عبره الناهبون واللصوص والنصابون والمجرمون والفاسدون لتحقيق مآربهم المتعددة، وبنتيجة لهذا تحول أحد طرفي المشروع الوحدوي (الجنوب) إلى غنيمة حرب، ليس بيد الطرف الآخر (الشمال) ولكن بيد قوى النفوذ والتسلط والنهب التي كانت قد أكملت نهبها للشمال منذ سنين خلت.

من سوء حظ الحياة السياسية في اليمن أن الكثير من قاداتها يتفاعلون مع تطورات الأحداث ببطء يتفوق على بطء السلحفاة في حركتها، بينما تسير الأحداث والمتغيرات بسرعة الومضة الضاغطة على زر اللابتوب أو رسالة الموبايل،. . . هذا الترهل والبطء في تفاعل الساسة مع تغيرات الأحداث يؤدي إلى كوارث كبيرة لأن هؤلاء الساسة المترهلين هم من يصنع القرار السياسي، وهم بهذا التباطؤ وضعف تفاعلهم مع المتغيرات المتسارعة، يعيقون حركة التاريخ ويثبطون من إمكانية الاستجابة السريعة لمتطلبات التغيير بما يخدم مصالح البلد ويقلل من الخسائر الكبيرة التي يتسبب بها بطء اتخاذ القرار المناسب وفي الوقت المناسب.

في العام 2007م عندما اندلعت ثورة الحراك السلمي الجنوبي كانت كل محاولة داخل البرلمان اليمني لطرح مطالب المتقاعدين العسكريين تواجه بالتجاهل واللامبالاة وأحيانا بالتهجم واتهام الأغلبية وقيادة البرلمان كل من يتبنى هذه القضية بالانفصالية, اعتقادا منهم (أي جماعة الأإلبية) بأن القبضة الأمنية وحدها تكفي لسحق أصحاب المطالب المشروعة، وفي أحسن الأحوال كان مطهر المصري يأتي ليقول لنا أن سبعمائة من الخارجين عن القانون يرفعون أعلام الانفصال، . . .ليته شاهد احتفال الثلاثين من نوفمبر 2012 في المنصورة وفي حضرموت وشبوة وردفان وغيرها ليرى كم صار هؤلاء السبعمائة.

من بين علامات التبلد السياسي أن يعمد بعض الساسة والإعلاميين إلى إلصاق تهمة الانفصالية بكل من يطالب بإزالة المظالم الكبرى التي ألحقتها الحرب بالجنوب والجنوبيين، في محاولة لاستبقاء نتائج حرب 1994م وتخليدها كحقائق تاريخية غير قابلة للتغيير، وترويع دعاة الحق بهذه التهمة اعتقادا بأن الخوف منها سيرغم أصحاب الحقوق على التنازل عن حقوقهم، وهم بذلك لا يفعلون ما يفعلون تجاهلا لما لهذه النتائج من آثار تدميرية ولكن لأنهم مضطرون إلى الدفاع عن الغنائم المهولة التي حققوها بفعل هذه الحرب وهنا لا يجدون إلا فزاعة الانفصال لترويع كل من يحاول التعرض لمنكرات تلك الحرب وما ترتب عليها من جرائم.

ومن سوء حظ هؤلاء أن الادعاء بالوحدوية لم يعد مصدر فخر لدى الجنوبيين وربما لدى غالبية اليمنيين، كما إن الاتهام بالانفصال والانفصالية لم يعد مخيفا أو مسببا للشعور بالغضب، بل أن الكثير من المواطنين الجنوبيين يعتبر إلصاق صفة الوحدوية باسمه تهمة مهينة، واتهامه بالانفصالية شرف يعتز به، ومنشأ هذا النوع من الشعور هو تلك الصورة القبيحة التي ارتبط بالوحدة وهي منها براء، والمقصود هنا ما تصرف به أدعيا الدفاع عن الوحدة من تكريس لسياسات النهب والاستيلاء والعشوائية والعنجهية والبطش والتعالي والنصب والاحتيال ونشر الرشوة وما توصل إليه الحال من انفلات أمني وقيام الأجهزة الأمنية بقتل المواطنين الأبرياء، مع ضعف شديد في الكفاءة عندما يتعلق الأمبر بأداء الواجبات الأمنية والتنفيذية من قبل المدعين بأنهم وحدويون.

وبغباء شديد ينبري بعض الإعلاميين في رفع سوط الوحدوية في وجه كل من ينادي بالحق ويتصدي للباطل، فهم الوحدوين الوحيدون حتى وإن كانوا من المدافعين عن اللصوص وناهبي الأراضي وسالبي الحقوق وقتلة الأبرياء، لكن من يطالب بالحق انفصالي لمجرد إنه لم يكن من أنصار أبطال حرب 1994م، رغم أن زعماء هذه الحرب قد اعترفوا بأنها كانت حرب احتلال وبنتيجتها عومل الجنوب معاملة المستعمرات.

أحد الناشطين في الحراك السلمي قال معلقا على بعض المتبجحين بالوحدة والوحدوية: إذا كانت الوحدة تعني الظلم والسلب والنهب والقمع والتنكيل والبطش وترقية اللصوص ومحاربة الشرفاء، وكان الانفصال يعني الانحياز للحق ورفض الظلم وإقامة العدل فإنني انفصالي حتى العظم، لكن أدعياء الوحدة هم من لوث صورتها وأبهت رونقها وأطفأ وهجها في كل نفوس اليمنيين حتى لم يعد منها إلا تلك السياسات المعوجة التي لا تعبر إلا عن مصالح الفاسدين ولصوص المال العام، أما وحدة المواطنين البسطاء الحالمين بالعدل والحق والكرامة والحرية والمواطنة المتساوية فهي ما تزال غائبة، وما نزال بانتظارها.

خلاصة القول:
* ليست الوحدة هي ضم الأرض إلى الأرض ودمج الناس مع بعضهم، ناهيك عن أن تكون استيلاء مجموعة من النهابين والمغتصبين على كل المقدرات، بل إنها ينبغي أن تكون تكريسا للعدل والمساواة في المواطنة واحترام لكرامة وآدمية الناس أينما كانوا والارتقاء بمكانة الإنسان اليمني بين الأمم لا الانحدار به إلى أدنى مستويات المواطنة، كما إن الانفصال ليس مجرد تقسيم الأرض أو الناس، فاليمنيون كانوا موحدين على مر عدة عقود رغم انشطار الأرض وتخاصم الأنظمة، لكن الانفصال هو نهج التمزيق والتفكيك وتوزيع المواطنة إلى مستويات وإطلاق أيادي اللصوص والعابثين ليلتهموا حقوق الغالبية من الناس، وعندما يمارس ذلك على أساس شطري فإنه انفصال بكل المعني، حتى وإن تغنى أصحابه بالوحدة والوحدوية، وادعوا الوطنية والثورية .


* قال الشاعر العربي الكبير زكي مبارك:

نــــــــناديهم فلا نلقى جواباً= نداء الــــــــحر ليس له مجيبُ
ثعالب في سياســـيتهم مواتٌ= وموت الثـــــعلبان له ضروبُ
تجلّى بعضـــــهم أو جلنزوهُ= فأمسى وهو من جهلٍ طروبُ
إذا فرحــوا بنوم الدهر عنهم= فيوم ذهابـــــــــــهم يومٌ قريبُ
صباحُ العيد صبح غدٍ سلامٌ= على عـــــــيدٍ تصوم به القلوبُ

حد من الوادي 12-20-2012 02:57 PM


بريطانيا تطالب باستعادة مصافي وميناء عدن

الأربعاء 19 ديسمبر 2012 10:38 مساءً

صحيفة الأمناء


طالبت بريطانيا رسمياً الحكومة اليمنية باستعادة ميناء عدن والمصافي والمناطق المجاورة لهما, بحسب المعاهدات والاتفاقيات التي أبرمتها بريطانيا مع سلطان لحج وشيخ قبيلة العقارب. وكانت بريطانيا أبرمت أولى اتفاقياتها مع سلطان لحج في العام 30 أكتوبر 1849م, وتنص المادة الخامسة من هذه الاتفاقية على: (أن جسر خورمكسر والمنخفض بينهما وجبال عدن التي تكون البرزخ هي جزء من الممتلكات البريطانية في عدن وفقاً لأحكام القانون).

ذكرت ذلك مصادر خاصة لـ "الأمناء" في العاصمة البريطانية لندن, وأنه خلال زيارة وفد حكومي لها أفصحت بريطانيا عن نيتها في المطالبة باستعادة هاتين المنشأتين الاستراتيجيتين. وقالت المصادر بأن بريطانيا أبرمت مع سلطان لحج اتفاقية خاصة لشراء منطقة الشيخ عثمان في 6 فبراير 1882م, وفي هذه الاتفاقية عادت بريطانيا أيضاً إلى المادة الخامسة في الاتفاقية الموقعة في العام 1849م, لشراء كل الأرض الممتدة من شمال شبه جزيرة عدن ومحددة بخط يبدأ من نقطة الشاطئ 16/1,5 ميلاً شرق الطرف الشمالي من خورمكسر, ويمتد شمال شرق إلى الشمال 4/7,1 ميلاً إلى النقطة على الساحل, و 4/3,1 ميلا من البحر غربا إلى نقطة قرب العماد, ومن هذه النقطة تمتد الحدود عبر نقطة على بعد ميل واحد شمالا من وإلى الشيخ عثمان.

وأكدت المصادر نقلاً عن البريطانيين أنه في 2 أبريل 1869م, أبرمت اتفاقية بيع بين بريطانيا وشيخ قبيلة العقارب, تنص بنودها على: "أن الشيخ المذكور قد ألزم نفسه أمام الحاضرين أنه سلم إلى الحكومة البريطانية وإلى الأبد, شبه الجزيرة المسماه جبل إحسان, والمعروفة بجبل حسان وخور بير أحمد والغدير وبندر فقم وكل ما تشمله شواطئ البحر من موانئ بين الخور المذكور "خور بئر أحمد" وبندر فقم, مقابل مبلغ قدره 30 ألف ريال كقيمة للبيع, وكتأكيد على أن شروط هذه المعاهدة ملزمة فإن الشيخ عبدالله باحيدرة مهدي عن نفسه وورثته وخلفائه, يضع ختمه وتوقيعه.

وقالت المصادر أيضاً إن بريطانيا وقعت اتفاقية أخرى مع شيخ العقاربة في 15 يوليو 1888م, وتنص على شراء بريطانيا الأرض الواقعة بين قرية الحسوة وعدن الصغرى وبندر فقم, مقابل مبلغ قدره ألف روبية. ومن خلال هذه الاتفاقيات نرى بأن الأراضي المحددة أعلاه والتي تطالب بها بريطانيا هي الأراضي نفسها التي يقع فيها الميناء ومصافي عدن, ويرى مراقبون أن هذا التوجه يعني عودة بريطانيا اليوم وبعد 45 عاماً من خروجها من عدن لتطالب بالأراضي التي اشترتها رسمياً وبعقود واتفاقيات مبرمة وإلى الأبد. مشيرين إلى أنه لهذا الغرض نفسه جاءت الزيارة الأخيرة للسفير البريطاني إلى عدن وزيارته لميناء عدن والمصافي.

جميع الحقوق محفوظة الامناء نت © {year}

حد من الوادي 12-24-2012 12:05 AM


الجفري يرحب بإي لقاء يجمع قيادات الجنوب ويقول انه يجب الاجتماع لأجل الجنوب لا عليه

الأحد 23 ديسمبر 2012 11:45 مساءً


القاهرة ((عدن الغد)) خاص:


رحب القيادي الجنوبي البارز "عبدالرحمن الجفري" ورئيس حزب الرابطة بإي دعوة من شأنها ان تفضي إلى عقد لقاء يجمع القيادات الجنوبية وبما يؤدي إلى الخروج بتوافق جنوبي جنوبي .

وقال الجفري في تصريح خاص لصحيفة "عدن الغد" انه يرحب بالدعوة التي اطلقها مجموعة من القيادات الشابية من مكونات مختلفة والداعية لعقد لقاء للقيادات الجنوبية .


وقال في تصريحه :"اقترح مجموعة من القيادات الشبابية من مكونات شبابية مختلفة الدعوة لعقد لقاء القيادات الجنوبية من مختلف مكونات الطيف الجنوبي والشخصيات المستقلة دون استثناء أو إقصاء بهدف تحقيق وفاق واصطفاف جنوبي ".

وأضاف بالقول :"وإنني إذ اثني على هذا الحس الوطني الراقي لشبابنا أؤكد على ترحيبنا بدعوة الشباب واستعدادي واستعداد قيادات كثيرة في داخل الوطن وخارجه لحضور هذا اللقاء ولو في أقصى الأرض."

وتابع قائلا :"كما انوه ان لقاء الرياض الذي ضم معظم اتجاهات الطيف الجنوبي قد اثبت إمكانية التوافق ان اتسعت صدورنا لبعضنا وأدركنا مسئولياتنا أمام الله وأمام شعبنا وأمام التاريخ فالمرحلة خطيرة ودقيقة وتقتضي تضافر الجهود لا تسابقها وتصارعها ..

واختتم قائلا :"لنتسابق للجنوب لا على الجنوب الذي أضاعه التسابق عليه ودمره في مختلف المراحل ..

ويكفي ضياع عمر جيلين هدرا في هذا التسابق المحموم وأما الجيل الثالث فانه قادر بوعيه وإدراكه على تجاوز الجميع في سباق للجنوب لا عليه ..

وعلينا ان نكون معه وله ومن اجله.

جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}


الساعة الآن 08:21 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas