العودة   سقيفة الشبامي > الأدب والفن > سقيفة عذب القوافي


مع إشراقة عيد الأضحى المبارك يعانق الكتاب أيادي القراء (( المحضار مرآة عصره ))..

سقيفة عذب القوافي


إضافة رد
قديم 11-02-2011, 10:40 PM   #11
باشراحيل
مشرف قسم الأدب والفن ورئيس لجنة المسابقة الشعر يه

افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنطبه [ مشاهدة المشاركة ]
نزلت أهلا وبك نرحب أخي الكريم الأستاذ علي فقندش.
نتطلع كثيرا في الساحة الأدبية على أخبار شاعرنا الكبير الحبيب المحضار ونسعد بذلك ,ولدينا ثقة بالأخ رياض باشراحيل بتقديم كنوز المحضار لمانراه له في صفحات سقيفتنا العامرة .
تحية معطرة بعطر العطر لك ولك مني العسل الدوعني الصافي الذي أعرف مجانيه .

وافر التقدير وعظيم الاحترام لك اخي "حنطبه" ..

على هذه المداخلة الرائعة .. والثقة في قدراتنا المتواضعة لتقديم المزيد من ابداع المحضار في صورة تليق به ان شاء الله ..

وتقبل خالص تقديري .
التوقيع :
  رد مع اقتباس
قديم 11-02-2011, 10:44 PM   #12
باشراحيل
مشرف قسم الأدب والفن ورئيس لجنة المسابقة الشعر يه

افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشبامي [ مشاهدة المشاركة ]
الكاتب الكبير والصحفي المرموق الأستاذ علي فقندش أهلا ومرحبا بك في بيتك سقيفة الشبامي !!
كم كانت سعادتنا غامره ونحن نتلقّى هذا الخبر السعيد بقرب صدور هذا الكتاب الرائع عن شاعر عظيم بحجم المحضار !!
لقاء رائع أدرته وبمهاره فائقه كما عودتنا دائما ونحن نتصفح لكم عبر صحيفة عكاظ الأكثر إنتشارا في المملكه !!
عندما أبلغني أخي وصديقي الأستاذ رياض باشراحيل عن صدور هذا الكتاب الموسوعي عن الشاعر الكبير حسين ابوبكر المحضار حرصت وبشدّه ان ألتقط بعض الصور لغلافيّ الكتاب وبعض صفحاته الداخليه ليتعرف عليه حلان سقيفتنا العامره مبدئيا لحين الحصول على نسخه منه !!







لن أتحدّث عن الكتاب ففي هذا اللقاء مايكفي ، وفيما سيدلي به الأخ رياض لاحقا عن هذا الكتاب الموسوعه مايكفي ايضا ، ولكنني سأحاول بردود لاحقه وضع مزيد من الصور المثيره الملتقطه من الكتاب !!
مجددا أرحب بك هنا بيننا في بيتك سقيفة الشبامي واقولها صادقا ومن القلب أنت صاحب الدار ونحن ضيوفك أخي علي فقندش !!


الشكر الوافر والتقدير لك اخي المشرف العام (( ابوصالح )) لهذه المداخلة المهمة والرائعة ..

والصور المرفقة التي نشرتموها للكتاب .. ويعد هذا الجهد المبذول من قبلكم كالوقود الذي يمنحنا الطاقة لبذل المزيد من الجهد لخدمة تراثنا المعطاء ..

وتقبل خالص تحياتي .
  رد مع اقتباس
قديم 11-11-2011, 09:59 PM   #13
أبوعوض الشبامي
شخصيات هامه
 
الصورة الرمزية أبوعوض الشبامي

افتراضي

.

نبارك للأستاذ رياض باشراحيل الظهور المتوقع في المكتبة الحضرمية لهذا الكتاب الذي نعده رافدا من روافد الشعر المحضاري للمكتبة الحضرمية ...!!

وكما يقولون الحضارم في أمثلتهم : (( عاد عرفه با تجي في قمر ))

وهذه عرفه جاءت وأطل قمرها في نصفه الأول ونحن مساهنين (( قمر )) رياض باشراحيل في مرآة المحضار لعصره ... وحال ظهور الكتاب واضافته الى مكتبتي الخاصة ستكون لي معه وقفات متأنية ..!!


.
التوقيع :
  رد مع اقتباس
قديم 11-15-2011, 01:36 AM   #14
خالد بن مهنا
مشرف سقيفة الأدب والفن

افتراضي

والله من اعماق القلب ...اقول ...مبروك الف مبروك ..لحضرموت اولأ ولمن يعشق هذه الهامه الشعريه الحضرميه التي لا اعتقد ان الزمن سيجود بمثلها ,,مهما طالت سنينه ..

والف الف مليون وترليون مبروك..للاخ العزيز,,الاستاذ :رياض عوض باشراحيل,,هذا الشرف الكبير .

اجتهدت فكان لك من جهدك النصيب,, ويستاهل الحبيب ..رحمه الله واسكنه فسيح جناته ..

تقبل فائق احترامي وتقديري لشخصك.ولفكرك وقلمك المبدع,,

اخوك:خالد بن مهنا
التوقيع :
((سريرة المرء تبدو من خلال أفعاله))
  رد مع اقتباس
قديم 11-15-2011, 08:32 PM   #15
ريبون
حال جديد

افتراضي

شكرا هل الكتاب نزل للمكتبات ؟؟

واذا نزل اين نلقاه ؟؟
التوقيع :
.
  رد مع اقتباس
قديم 11-18-2011, 04:43 PM   #16
باشراحيل
مشرف قسم الأدب والفن ورئيس لجنة المسابقة الشعر يه

افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيون المكلا [ مشاهدة المشاركة ]

نرحب بك هنا في سقيفة الشبامي أخينا الناقد الاعلامي المعروف على قندش .
الأخ الأديب رياض باشراحيل ذكر من اشادوا بشعر المحضار ومن خلال تقديمك هنا لم يشير الأخ رياض للاخت الأستاذة الدكتورة عزيزة المانع
عندما قالت :بعدما قرأت كتاب ( المحضار بأقلام عشاقه ) الذي أعده اتحاد الأدباء والكتاب بالمكلا بمناسبة مرور عشر سنوات على وفاته ,حاولت فهم فلسفته الانسانية (فلسفة المرحوم المحضار طبعا ) في قصائدة الغنائية الراقية والفريدة في الوطن العربي ,وكأنها دخلت في عمق المحضار وقدراته بتشكيل اللهجة الحضرمية وقالت الاستاذة :
• (رغم أن حسين أبو بكر المحضار، شاعر غنائي حضرمي بديع الشعر، إلا أني ما كان لي أن أعرف شيئا عن شعره لو لم يهد إلي كتاب عنه بعنوان (المحضار بأقلام عشاقه)، وهو كتاب يحوي مجموعة من المقالات والدراسات أعدت حول شعر المحضار بمناسبة الذكرى العاشرة لوفاته. حين تقرأ شعر المحضار تلمس فيه معاني جديدة مختلفة وجميلة، وتطرب فيه لألحان موسيقية وتشكيلات إيقاعية بديعة، كما يغمرك بفيض من الروح المتفاعلة بقوة مع الحياة والناس. يقول عنه الدكتور حسن رشيد في المقدمة التي كتبها لأحد دواوينه إنه: «يستمد من المفردة الشعبية ومن مفردات الحي والحارة لوحات ثرية، لأن هذه المفردات المستلهمة من الشارع ملتصقة بذهن وقلب وذاكرة الإنسان تتساوى في هذا مفردات المحضار مع ابن لعبون والفيحاني وملا عبود الكرخي وفؤاد حداد ومئات الأسماء عبر خريطة الوطن العربي».
هذا الشاعر كان حقه أن يجد من الاحتفاء به أكثر مما وجد، كغيره من الشعراء الغنائيين المبرزين أمثال كامل الشناوي وبيرم التونسي أو غيرهم من شعراء الأغاني المشهورين، لكنه ظلم فلم ينل حقه من الانتشار وبقي شعره محصورا في دائرة الحضارم وبعض متابعي الغناء الحضرمي، رغم أنه جدير بأن يعرفه كل الناس.
وقد يكون هذا بسبب حاجز اللهجة الحضرمية، فهي ليست كاللهجة المصرية التي يعرفها الكثيرون ولولا أن شعر المحضار في هذا الكتاب المعد حوله، شرحت بعض مفرداته، لربما ما استطعت الاستمرار في قراءته والاستمتاع بما فيه، وهذا عيب الشعر العامي، فهو مهما بلغ به جمال الإبداع يظل محروما من سعة الانتشار بسبب عائق الفهم للغة المكتوب بها ومن ثم عدم التذوق لما فيه، فيبقى تداوله محصورا في حدود البيئة التي يمثل لهجتها.
كأني بالمحضار استشعر هذه المسألة فأخذ يتساءل متشككا إن كان سيظل مذكورا لدى الناس أم أن اسمه سيمحى من الذاكرات كما امحت أسماء كثيرة غيره:
ودعت قلبي مع الأحباب
هل هم با يحفظونه
والا ترى الناس كل من غاب
عنهم ما يذكرونه!
هي طبيعة الناس التي يعرفها المحضار جيدا، أن ينسوا من يغيب عن أعينهم، أو كما كان يقول عنهم المرحوم محمد حسين زيدان: (مجتمع دفان)، لكن من يترك وراءه أثرا بديعا كما فعل المحضار، لايمكن أن يغيب عن عيون الناس أو بالهم، فيظل ذكره خالدا في قلوبهم قبل ذاكرتهم).
الشاعر حسين أبي بكر المحضار والأستاذة الدكتورة عزيزة المانع. - سقيفة الشبامي
يعطيك العافية وشكرا على حضورك وتقديمك الخبر المفرح وفي انتظار التوزيع ليكون الكتاب في زاوية في مكتبتي الصغيرة .
أختك .
__________________

شكرا لك ولمداخلتك الثرية أختنا الشاعرة "عيون المكلا" ..

وبخصوص الدكتورة الفاضلة والأديبة السعودية (( د.عزيزة المانع )) صاحبة عمود يومي في جريدة عكاظ فإن لها كلمة ضافية ورائعة جدا في الكتاب تتحدث فيها عن المحضار .. حيث تواصلت معها منذ فترة وبعثت لي بالكلمة عبر الفاكس وهي موجودة بالكتاب .. وكنا في انتظار فسح الكتاب من الاعلام لتصل كمية المملكة من المكلا ويتواجد في المكتبات .. وقد فسح الكتاب من وزارة الاعلام السعودية يوم الاربعاء الماضي ونحن في انتظار وصوله لأهدي نسخة للدكتورة ونبلغها ان الكتاب في المكتبات ..

هذا للمعلومية وتقبلي خالص تحياتي .
  رد مع اقتباس
قديم 11-18-2011, 04:56 PM   #17
باشراحيل
مشرف قسم الأدب والفن ورئيس لجنة المسابقة الشعر يه

افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي بن ماضي [ مشاهدة المشاركة ]
اولا نرحب بالاستاذ الصحفي الكبير علي فقندش في سقيفه الشبامي فهو حقيقه مكسب واضافه ادبيه لهذا الصرح الشامخ فاهلا بك ونتمنى ان نستفيد مما تملك من كم هايل من معلومات خاصه بالفن والفنانين ونحن من متعابعينك دايما
اما عن الكتاب فهذا ليس غريب على الاخ رياض باشراحيل فهو من الابناء البارين بوالد الجميع الحبيب حسين المحضار رحمة الله عليه فنتمنى ان يكون الكتاب في المملكه لكي يتسنى لنا اقتناءه
كل التقدير والاحترام لك
اخوك علي بن ماضي

شكر ا لترحيبكم أخي الشاعر علي بن ماضي بالاستاذ علي فقندش وهو لاشك اضافة بارزة الى سقيفتنا لها قيمتها الكبيرة ..

اما الكتاب فقريبا ان شاء الله سيكون بين ايدينا بالمملكة خاصة وانه قد فسح من وزارة الاعلام لدار كنوز المعرفة بجدة - شارع الستين- التي ستقوم بتوزيعه على مكتبات مدن المملكة ..

هذا وتقبل تحياتي .
  رد مع اقتباس
قديم 11-18-2011, 05:06 PM   #18
باشراحيل
مشرف قسم الأدب والفن ورئيس لجنة المسابقة الشعر يه

افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد التميمي [ مشاهدة المشاركة ]
الكاتب الكبير والصحفي المرموق الأستاذ علي فقندش أهلا ومرحبا بك في بيتك سقيفة الشبامي وتغمرني السعادة بحضورك البهي

قبل أيام كان لي الشرف أن شاهدت نسخة من هذا الكتاب والمتجهة إلى وزارة الأعلام لإيجازنشرها في أسواق المملكة العربية السعوديه , وكم كانت فرحتي وأنا أحمل هذا المولود بين يدي والذي انتظرت قدومه طويلاً فكانت هذه اللحظة كما جسدها الشاعر حسين ابوبكر المحضار
وصرخت قائلاً

بعد ما طال البعاد بيننا والشوق زاد
اجتمعنا وإلتقينا واللقاء كان بالأحضان


سوف أحاول أن اوجز لكم بعض محتويات هذا الكتاب التوثيقي الهام

محتوى الكتاب عبارة عن دراسة في الشعر السياسي والإجتماعي للشاعر حسين ابوبكر المحضار
تطرق الكاتب والمؤلف الأستاذ رياض عوض باشراحيل إلى حياة المحضار وفنه في صور مفصلة ومختلفة الأشكال
ويعتبر الكتاب مرجعاً رئيسياً لحقبة سياسية من التاريخ السياسي لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبيه , وهو الكتاب الوحيد الذي يدرس بيئة المحضار الحضرمية وحياته في مسقط رأسه الشحر وبيئته الصغرى في منزله ,وتأثير والده وأمه في تكوينه الشخصي والفني .
يحتوي الكتاب على (4) أبواب رئيسية في (482) صفحة من القطع الكبير .
ويشمل الباب الأول البيئة الحضرمية والسيرة الذاتية والفنية للمحضاروقد برع الكاتب في هذه السيرة التي شملت أدق التفاصيل في حياة الشاعروهو عبارة عن فصلين.
يشملان البيئة الحضرمية ،حضارة ، وتاريخ ، ومكانة .

كما يوجد بهما تفصيل دقيق عن الشحر ومراتع السمر والغناء فيها , كما تطرق إلى صورة قلمية للمحضار وصفاته ثم مولده ونشأته
ودوّن الكاتب أثر أم الشاعر البالغ عليه في حياته ، كما تطرق بشكل مفصّل عن تعليمه وعبقريته أثناء الطفولة
وكشف عن أثر والده ومكتبة الأسرة بمنزل والده في منطقة القويرة بدوعن.

كما تطرق الكاتب إلى مرحلة الإنطلاق والنبوغ وبريق الإنتشار للمحضار وفصلها في مرحلة الدان والشرح والهبيش والغناء والطرب
و أشار الكاتب إلى لقاءات المحضار الأولى بالفنان محمد جمعة خان والفنان ابوبكر سالم بلفقيه
وفي الباب الثاني تحدث الكاتب إلى جانب الشعر السياسي في تدرج تاريخي إعتباراً من مرحلة الكفاح المسلح ضد الإحتلال البريطاني
حتى عام 1990م مروراً بمراحل القادة السياسين الذين حكموا الجنوب في سنوات ماقبل الوحدة

كما أشار الكاتب إلى علاقة المحضار بهؤلاء الرؤوساء والقادة في الجنوب وما عبّر عنه في شعره وفنه عن تلك الحقبة السياسية .
ولأن جلّ شعر المحضار السياسي كان رمزياً فقد تطرق الكاتب إلى هذا الجانب بإسهاب حول الرمزية ومصادرها وأنواعها في شعر المحضار.
و يحتوي الكتاب على جدول بأهم الرمزيات ودلالاتها في الشعر السياسي
كما تطرق الكاتب إلى قضية الصراعات على السلطة في تلك المرحلة وتفاعل المحضار بشعره مع المتغيرات السياسية والإجتماعية في البلد
و تطرق أيضاً إلى مكانة المحضار وما عبّر عنه النقّاد والأدباء والمؤرخون وما عبّر عنه الملحنون والمطربون من أراء ساطعة سطوع الشمس في المحضار وفنه
كما حوى الكتاب على بعض الشذرات من طرائف الشعر السياسي المحضاري
و ضمّ الكتاب بعض المختارات من الشعر السياسي والإجتماعي وهناك ملحق عبارة عن ألبوم صور نادرة للشاعر حسين ابوبكر المحضار
تعبّر عن جميع مراحل حياته

مقدمة الكتاب من إعداد الدكتور عبدالله محمد باسويدان وهي مقدمة عصماء تليق بهذا العمل الرائع وبمقام الشاعر


كما نود الإشارة هنا إلى ست سنوات من العمل والجهد الرائع المبذول من قبل مؤلف الكتاب لإخراج هذا العمل بالصورة التي ترتقي إلى مكانةالمحضار شاعراً وإنساناً.

ولعل الزاد الذي كان يتزود به الكاتب والمؤلف الفذ الأستاذ رياض عوض باشراحيل لإعداد هذا الكتاب هو حبه ووفاؤه للمحضاروالدليل على ذلك الحب والوفاء المتجذّر في هذه النفس الأصيلة هو ما أبتدئ به هذا المنجز التوثيقي و المرجعي الهام بإهدائه هذا العمل إلى روح الفقيد الشاعر حسين أبوبكر المحضار "رحمه الله "

الشكر الجزيل والتقدير الوافر لأخي محب التراث وعاشق المحضار الاستاذ محمد التميمي ..

على كل هذا التوصيف الرائع للكتاب ، علما بأنك لم تحمله الا دقائق وألقيت عليه نظرة خاطفة وعلى فهرس الكتاب في جلستنا -مع الشاهي العدني بالصحيفة- فكان كل هذا التوصيف الدقيق .. ماشاء الله عليك ..

ذاكرة حية لاقطة ، وقلم مستنير سيّال ، واسلوب رائع فيه سلاسة العبارة ودقتها وقوتها ..

الى الأمام يا أبا معاذ ..
  رد مع اقتباس
قديم 11-18-2011, 05:13 PM   #19
باشراحيل
مشرف قسم الأدب والفن ورئيس لجنة المسابقة الشعر يه

افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الجعيدي [ مشاهدة المشاركة ]
[align=justify]هل نسعد بالكتاب القيّم الذي ننتظر بزوغ نجمه وبفارغ الصبر ؟ام نسعد بولوج اعلامي وصحفي كبير بحجم الاستاذ علي فقندش الي بيت الادب والثقافة والفن الصرح الشبامي الكبير ( سقيفة الشبامي )؟
بكل تاكيد الخبران يثلجان الصدر , فمن شدة البهجة وقفت الكلمات حائرة عن التعبير وشلت الاقلام من ان تخط حرفا . فياله من خبر سعيد بشّرنا به استاذنا الكريم علي فقندش وياله من كتاب بسببه عانقت الاعين اول مشاركة لكاتب وصحفي مخضرم له باع طويل في هذا المجال تشهد له كل وسائل الاعلام بذلك . ولايسعني في هذا المقام الا ان ارحب بقدوم اخينا الاستاذ علي فقندش الي هنا ونقول له ان لم تتسع لك صفحات سقيفة الشبامي ستتسع لك احداق الاعين فاهلا وسهلا ومرحبا بك سيدي الكريم . ونشكرك من الاعماق على هذا الخبر الذي زفّيته لنا نحن المتعطشين لملامسة اوراق ذلك الكتاب وتكحيل الاعين به . فياله من خبر اثلج الصدور بعد طول انتظار .كيف لا وهو من انتاج وبنات افكار شاعر عربي كبير يشهد بعبقريته القاصي والداني والعدو قبل الصديق فرحمة الله عليك يا ابا محضار يامن لم تزل حاضر في قلوبنا وستضل كذلك الي آخر ايام حياتنا . ولايفوتني ان اشكر وبعدد احرف ذلك الكتاب من سهر الليالي والايام الطوال في التحضير لهذا الكتاب القيم الا وهو الاخ العزيز والصديق الوفي / رياض عوض باشراحيل . .فكم نحن في لهفة وشوق لذلك الكتاب الذي طال انتظارة .اخيرا ارفع لكم جميعا شكري وعظيم امتناني .[/align]

لقد سعدت أخي الشاعر القدير عبدالله الجعيدي بالحسنيين فقندش والكتاب ..

أسعد الله في الدنيا والآخرة .. لقد عبّرت ياشاعرنا ولكن تعبيرا نثريا يتساوى فيه الابداعين النثري والشعري فتثبت في كل مرة انك ملكت ناصية الاثنين معا الشعر والنثر ..

فشعرك هو فكر وفكرك شعر ونثرك شعر وفكر في آن معا ..

لك خالص الشكر والتقدير والاحترام أخي الشاعر عبدالله الجعيدي على هذه المداخلة الرائعة الضافية الثرية ..

وتقبل تحياتي وتقديري .
  رد مع اقتباس
قديم 11-22-2011, 01:14 PM   #20
عبدالله الجعيدي
شخصيات هامه
 
الصورة الرمزية عبدالله الجعيدي


الدولة :  النعيــــــــــــر
هواياتي :  الماء والخضرة
عبدالله الجعيدي is on a distinguished road
عبدالله الجعيدي غير متواجد حالياً
افتراضي

[align=justify]بمناسبة صدور كتاب "المحضار مرآة عصره" . للكاتب الأخ رياض عوض باشراحيل .. يسعدني أن أشارك بهذه الأبيات المتواضعة أسوة بالأخوان الذين سبقوني في هذا السياق .[/align]

[poem=font="Simplified Arabic,4,,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]
في العيد استلمنا هديّه = من أصحاب الكفوف النديّة
=بها غاب الأذى والأذيّة
= والحزن غاب

كتبّ عاشق سعاد الزبينة = رياض الشهم وأثرت يمينه
=مكاتبنا بدرة ثمينة
= وأروع كتاب

عن الرمز الكبير المبجّل =على الأوراق بالحبر سجّل
=وأهدانا الكتاب المؤجّل
= شيخ الشباب

يحق للمجد بالمجد يفخر = ويفخر بالكتاب المسطّر
=وكل كلمة وصورة ومنظر
= من كل باب

عن المحضار كل من تكلّم = وكل من هو بيمناه سلّم
=وكل مخلوق منّه تعلّم
= صوّب وصاب

قمر من فوق شبه الجزيرة = وصل نوره ألي كل ديره
=وشافته العيون الضريرة
= فوق السحاب

كأنه بيننا اليوم حاضر = وفي صورته الأعين تناظر
=وصوته في جميع المحاضر
= زاح العذاب

عطا المحضار للعشق حقّه =وباب الحكم بالنقد دقّه
=يحن رعده ويشتاف برقه
= فوق الشعاب

هو الإبداع ساسه وقصّره = وتاريخه ومرآة عصره
=ومده في المعارك ونصره
= ما يوم هاب

كلامه في القوافي مرصص = وطعمه مثل سكر مقصص
=في إتقان القصائد مخصص
= من كان شاب
=شعر/ عبدالله مبارك الجعيدي [/poem]
التوقيع :
اخوكم

عبد اللّه مبارك الجعيدي


هنا جميع قصائد محبكم في سقيفة الشبامي
http://www.alshibami.net/saqifa/show...974#post142974

http://www.facebook.com/profile.php?id=100001003685521
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir