العودة   سقيفة الشبامي > سياسة وإقتصاد وقضايا المجتمع > سقيفة الأخبار السياسيه
سقيفة الأخبار السياسيه جميع الآراء والأفكار المطروحه والأخبار المنقوله هنا لاتُمثّل السقيفه ومالكيها وإدارييها بل تقع مسؤوليتها القانونيه والأخلاقيه على كاتبيها ومصادرها !!


من هو ابن الجنوب العربي؟

سقيفة الأخبار السياسيه


إضافة رد
قديم 10-25-2017, 12:28 PM   #231
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Red face من وثائق البرلمان البريطاني 1962م .. السكان الأجانب في عدن بما فيهم العمال اليمنيين (7)


من وثائق البرلمان البريطاني 1962م .. السكان الأجانب في عدن بما فيهم العمال اليمنيين (7)



الأربعاء 25 أكتوبر 2017 11:33 صباحاً
شبوه برس - خاص - عدن




*-مستعمرة عدن تعداد السكان عام 1962

في جلسة البرلمان البريطاني يوم 17 يوليو 1962م طلب السيد سورنسن عضو البرلمان من السيد دنكان سانديس وزير الدولة للمستعمرات البريطانية ما هو عدد السكان الحالي في مستعمرة عدن؟ العدنيون العرب وعرب المحميات والعرب اليمنيون والصوماليون واليهود والبريطانيون وغيرهم من الأوروبيين، على التوالي؛ وحسب هذا التضمين في تلك الفئات الذي تم تحديده في آخر تعداد ، وفي التقديرات اللاحقة؛ وأيضا ما هو العدد التقديري أو النسبة المئوية للذين تهربوا من التسجيل في آخر تعداد للسكان ؟ ؛ وماهو العدد التقريبي لليمنيين الذين يدخلون ويغادرون المستعمرة سنويا ؟ ؛ وما هي اللوائح التي تتحكم في الهجرة إلى المستعمرة؟




وأجاب السيد سانديس :

بما أن الجواب مطول ويتضمن جدولا بالأرقام، فسأقوم بتعميمه في التقرير الرسمي لاحقا .

السيد سورينسن :

بينما أنا أقدر سبب هذا الجواب، قد أطلب من السيد الوزير ما إذا كان يوافق على أنه لا بد من محاولة تحديد من هم العدنيون ؟ ، وأنه لا يمكن أن يحدث أي تطور دستوري ما لم يكن هناك تعريف واضح من هم العدنيون ، ومن هم اليمنيون وغيرهم من المقيمين في البلاد ولكن لا يحق لهم الحصول على الامتياز؟

فأجاب السيد سانديس بالنسبة لتعريف من هو العدني :

هذا ليس من السهل دائما تأسيسه.

أما بخصوص تعداد السكان في مستعمرة عدن والأسئلة السابقة الأخرى ففيما يلي الجواب:

يقدر عدد سكان مستعمرة عدن تقريبا بما يلي: -



العرب العدنيون 60000

عرب المحميات 35000

العرب اليمنيون 80000

العرب الآخرون 5000

الصوماليون 15000

الهنود والباكستانيون 20000

اليهود 800

البريطانيون الأوروبيون (باستثناء القوات المسلحة) 4500

الأوروبيون الآخرون 700

المجموع الكلي :

221000 نسمة

كان الإدراج في هذه الفئات في آخر تعداد عام 1955 عن طريق أسئلة فردية من قبل العدادين ، وقد حددت هذه الفئات في المقام الأول، وليس كليا، بلد الميلاد البالغ 217 بلدا ، والأرقام التالية هي تقديرات تقريبية استنادا إلى الأدلة العامة.

عدد الذين تهربوا من التسجيل في التعداد الأخير قد يصل إلى 10 في المائة. ولكن لا يوجد أي أساس يمكن بناء تقدير دقيق عليه.

. لا توجد أرقام موثوقة تبين عدد اليمنيين الذين يدخلون ويغادرون المستعمرة سنويا، لأنه لا يمكن عمليا السيطرة على الحركة عبر الحدود البرية للمستعمرة ، ويعتقد أن عدد الذين يدخلون المستعمرة يتجاوز إلى حد ما عدد الذين يغادرون.

تخضع الهجرة إلى المستعمرة لقانون الهجرة لعام 1955، بصيغته المعدلة بموجب المرسومين رقم 3 ورقم 10 لعام 1960م.



ملحوظة : من خلال المعاينة نلاحظ أن عدد أبناء الشمال اليمنيين ( المهاجرين) في عدن يساوي تقريبا عدد الجنوبيين من أبناء عدن والمحافظات الأخرى هذا إن لم يكن اكثر منهم إذا وضعنا في الاعتبار أن غالبية المندرجين في نسبة العشرة في المئة الذين تهربوا من التعداد كانوا من اليمنيين المهاجرين في عدن.



جميع الحقوق محفوظة شبوة برس © 2017
التوقيع :

عندما يكون السكوت من ذهب
قالوا سكت وقد خوصمت؟ قلت لهم ... إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف ... وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة ... والكلب يخسى- لعمري- وهو نباح
  رد مع اقتباس
قديم 11-13-2017, 02:10 PM   #232
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Arrow الجنوب العربي : بين فقدان الهوية و اليمننة و استعادة الاصالة الحلقة الثانية ( الاخيرة)



الجنوب العربي : بين فقدان الهوية و اليمننة و استعادة الاصالة الحلقة الثانية ( الاخيرة)



الخميس 19 أكتوبر 2017 06:09 صباحاً
شبوه برس - خاص - المكلا




كانت تلك المشاركة الفاعلة من قبل الجنوبيين في الدورات الانتخابية ، و تأخر ظهور الحراك الوطني الجنوبي ، بل و ايضا نشأته الحقوقية و المطلبية ، ثمرة عدة عوامل ، اضافة الى ثقافة ( اليمننة ) التي غرسها النظام السابق ، و غياب المكتوب التاريخي و الثقافي للهوية الجنوبوية ، لعل اهمها :


1- ما قام به الاحتلال من جهد جبار و مقصود من افساد مدمر و تخريب مذهل للقيم السياسية و الاجتماعية ، و حتى الادارية .

2- غياب الرؤية و الوضوح حول المسار الذي ينبغي سلوكه ، في ظل صمت القيادات الجنوبية في المنفى منذ مغادرتها الوطن .

3- العسكرة الشاملة لمجمل الحياة المدنية الجنوبية : حيث قام نظام الاحتلال بنقل ما يقرب من نصف آلته العسكرية الى الاراضي الجنوبية ، و فتح مكاتب لمختلف اجهزته الاستخبارية في كل مديرية ، مارس من خلال كل ذلك كل اساليب الارهاب و الترهيب في المجتمع الجنوبي ذي الكثافة السكانية المنخفضة .



غير ان دعوى الاندماج تلك التي تقول بها المشاركة الجنوبية في الحياة السياسية لدولة الاحتلال ، تصطدم بظهور الحراك الوطني الجنوبي مباشرة بعد آخر دورة انتخابية عام 2006م ، و سرعة ارتفاع مطالبه ، من حقوقية الى المطالبة بالفدرالية الى الدعوة لاستعادة الدولة الجنوبية و اعتبار ان وجود سلطة صنعاء في الجنوب هو وجود اجنبي احتلالي ، كل ذلك يحدث خلال عام واحد هو عام 2007م ، فكيف يمكن فهم ذلك ؟



كانت الشراكة الاندماجية و ما عقبها من احتلال للوطن الجنوبي ، قد بعث الحياة و الحيوية لنظام صنعاء الشائخ الهرم و فعالياته الاجتماعية و السياسية و الثقافية القروسطية ، فكان ان دخل الجنوب منتصرا و مغرورا متعجرفا ، متبجحا بتخلفة باعتباره ( اصالة )، و بطشه و ارهابه باعتباره ( دولة النظام و القانون)، و فساده و افساده باعتباره( تنمية و ديموقراطية ) ، و نهبه للثروات الوطنية الجنوبية بنهم و شراهة و بلا رحمة باعتباره (وحدة مصير الشعب الواحد) ، و ليمارس في الوطن الجنوبي ، كل ما يمكن ان يفعله في نهاية القرن العشرين محتل ينتمي الى القرون الوسطى المظلمة .



غير ان استفزاز و تحفيزهوية ( الذاكرة الجمعية الثقافية الشعبية الجنوبية) ،كان يحتاج الى اقل قدر من تلك السلوكات السلطوية و السياسية و الاجتماعية و الثقافية للمنظومة الاحتلالية ، لتقوم بدورها و وظيفتها في الرفض و المقاومة لذلك ( الغريب الطارىء)، الذي اصطدمت به منذ اولي شهور الشراكة الاندماجية ، ذلك الرفض الذي بدأ استغرابا و انكارا ، ثم تنكيتا و فكاهة و تندرا ، ثم اصبح حديث المجالس الجنوبية الخالصة ، ثم اخذ يتجه جانبا تحليليا صحفيا ، و هذا تطور بدوره ليصبح نقدا و تفنيدا لادعاءات المنظومة الاحتلالية ، ثم فضحا و تشهيرا ، الذي كان سببا في اغلاق صحيفة الايام العدنية العريقة و التنكيل باصحابها ، التي كانت تمثل صوت الشعب الجنوبي في فضح المحتل و ادعاءاته، حتى اذا ظهرت احتجاجات المتقاعدين المدنيين و العسكريين ، كان لابد ان تكون مشحونة بجرعة كبيرة من الرفض و المقاومة الذي تأسس على قاعدة رفض هوية الذاكرة الجمعية الشعبية الثقافية الجنوبية لذلك الغريب الطارىء، خاصة و ان قطاع المتقاعدين يمثل قطاعا لديه من الثقافة ما يساعده على الفهم و التفسير و التأويل لما يدور حوله ،تأسيسا على طرح الرفض و المقاومة الذي تحمله بالضرورة هوية الذاكرة الجمعية الشعبية الثقافية ، و هي المسؤولة بالدرجة الاولى عن سرعة بروز وانتشار رفع سقف المطالب الجنوبية الى استعادة الدولة الجنوبية السابقة مقرونة بهوية جنوبية لا يمنية ، الذي هو الهدف الاستراتيجي للحركة الوطنية الجنوبية ، الذي يتوحد عليه الشعب الجنوبي و يقدم من اجله التضحيات الغالية، في مواجهة احتلال تلك هي صفاته و ممارساته .



استعادة الدولة الجنوبية السابقة بهوية جنوبية لا يمنية ، اي اثبات و تثبيت الهوية السياسية الجنوبوية للدولة الجنوبية المحررة ، هو اقصى مدى يمكن ان يصل اليه هدف الحراك الوطني الجنوبي ، و لكنه لا يستطيع و ليس من مهامه التأسيس التاريخي للهوية الوطنية للشعب الجنوبي من خلال توفير المكتوب التاريخ و الثقافي المفقود ، فتلك مهمة الدولة الوطنية القادمة ، بل لعلها اجلها و اعظمها و الاولى بالعناية و الرعاية ، و يحتاج انجازها الى مشروع وطني استراتيجي متكامل ، و مجهود وطني مضني منظم ، يضع امامه تجربة اليمننة ، باعتبارانها كانت بالنسبة للشعب الجنوبي خروجا و غيابا في التاريخ و شطبا و حدفا للدور التاريخي و الحضاري للشعب الجنوبي لصالح شعبا آخرو هوية اقليمية اخرى ، آخدا بعين الاعتبار ظروف العولمة الثقافية و مخاطرها على الهويات الضعيفة و غير المحصنة و شعوبها .

*- بقلم : سالم فرج مفلح


جميع الحقوق محفوظة شبوة برس © 2017
  رد مع اقتباس
قديم 11-13-2017, 02:15 PM   #233
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Arrow الجنوب العربي : بين فقدان الهوية و اليمننة و استعادة الأصالة (الحلقة الأولى)



الجنوب العربي : بين فقدان الهوية و اليمننة و استعادة الأصالة (الحلقة الأولى)



الأحد 30 يوليو 2017 11:04 صباحاً
شبوه برس - خاص - المكلا




منذ ان دخلت الانسانية المرحلة التي تعي فيها ذاتها و تدرك نفسها ، كقبائل و شعوب و اقوام ، لكل منها خصوصيتها (كهوية) التي تخالف بها غيرها ، و تميز خصوصيتها عن غيرها ، لم يحدث ان تخلى شعب عن هويته الاصيلة ليتبنى غيرها ، و لا يحدث ،في الظروف الطبيعية ، ان يتخلى (زيد) من الناس عن ادراكه لشخصه باعتباره (زيدا) ، ليدعي انه (عمرو) من الناس ، الا عند من يعاني مرضا نفسيا ، او تحت ضغط ظروف غير طبيعية .


غير ان تلك الحقيقة لا تصدق على شعب الجنوب العربي ، الا في حالتها (المرضية) و فقدان الهوية .



منذ ما قبل مرحلة ( الكفاح المسلح ) ضد الاستعمار البريطاني ، استقرت التشكيلة السياسية للجنوب العربي على اكثر من عشرين كيانا ، كل منها يرى نفسه ( اصلا اصيلا )، غير ان تلك ( الاصالة ) لا تجد ( مكتوبا تاريخيا و ثقافيا ) يسندها ، اذ كانت دعوى الاصالة الحضارية لتلك التشكيلات المكونة لمجتمع الجنوب تستند الى الذاكرة الجمعية و الثقافة الشعبية المتناقلة عبر الاجيال ، التي لا تغني عن ( المكتوب التاريخي) شيئا ، باعتباره ( الحصن المنيع ) الذي تحتمي به الشعوب ، من خلال غرسه درسا و تدريسا في وجدان الاجيال ، ليعطيها هويتها المتميزة التي تحميها من اية محاولة احتواء او الالغاء او الذوبان في الاخر........

و لهذا ، و في ظل تلك الوضعية التي تكاد ان تعم كل تلك الكيانات الجنوبية ، كان طبيعيا ان لا تكون ( الهوية الجنوبوية ) حاضرة لدى النخبة ناهيك عن العامة في تلك الكيانات ، و بديهيا ان لا يكون للهوية اليمنية حضورا جنوبيا .



في مطلع ستينيات القرن الميلادي الماضي العشرين ، تبنت الطلائع المناضلة من الشعب الجنوبي (الجبهة القومية لتحرير الجنوب اليمني المحتل – جبهة تحرير جنوب اليمن المحتل ) الكفاح المسلح خيارا وحيدا لطرد الاحتلال البريطاني و نيل الحرية و الاستقلال للشعب الجنوبي كله ، الذي رأوا فيه مبكرا ، كيانا سياسيا واحدا لا يتجزأ ......

غير ان حالة فقدان الهوية الجامعة لعموم الشعب الجنوبي ، ما كان لها الا ان تفرض نفسها بقوة حاسمة على تلك الطلائع ، و ذلك من خلال تبنيها للهوية ( اليمنية ) كتأصيلا جديدا و مستحدثا للشخصية الجنوبية و هوية اصيلة لها .

و هكذا ، صعدت الهوية ( اليمنية ) بسلاسة و هدوء الى كرسي السلطة و الحكم في الجنوب العربي على ظهر الجبهة القومية بعد الاستقلال في 30 نوفمبر 1967م ، التي انجبت الحزب الاشتراكي ( اليمني) كحامل صريح( لمشروع) يمننة الجنوب العربي .

و لما كان الشعب الجنوبي حين استقلاله عن بريطانيا ، فاقدا لهويته الاصيلة الجامعة ، اضافة الى النشاط التنظيمي و السياسي في اتجاه ( اليمننة ) الذي كانت تقوم به تلك الطلائع المناضلة و تكويناتها السياسية في مرحلة الكفاح المسلح ، فقد كان طبيعيا ان ( يتكيف ) الشعب الجنوبي مع الهوية اليمنية الحاكمة في الجنوب ، اذ ان المراقب السياسي لا يجد ما يدل على رفض او مقاومة يمننة الشخصية الجنوبية ، طوال فترة سيادتها جنوبيا .



تولي ( الهوية اليمنية) للسلطة و الحكم في الجنوب ، يعني في الحقيقة و التحقيق ، ان شعب الجنوب العربي قد فقد أمنه القومي الاستراتيجي و التكتيكي ، و اصبح مكشوفا و عاريا امام سلطة و شعب الجمهورية العربية اليمنية ، و كان الشعب الجنوبي من خلال سيطرة الهوية اليمنية على مجمل شؤونه كسلطة حاكمة ، انما يسرع الخطى نحو الذوبان و السقوط النهائي و الطوعي ( الللا ارادي) في مجتمع و شعب الجمهورية العربية اليمنية الى الابد .

في 22 مايو1990م ،وجد شعب الجنوب العربي ( الميمنن)نفسه في شراكة اندماجية مع شعب الجمهورية العربية اليمنية ، و كان ذلك اليوم مشهودا احتفاليا في العاصمة الجنوبية ( عدن) و عموم الجنوب ، و كيف لا يكون الامر كذلك و قد حققت ( يمننة ) الجنوب مسعاها وغايتها و مقصدها الذي ناضلت من اجله طويلا ، و اصبح الجنوب فرعا عاد الى اصله بسلام و امان .



اربع سنوات من ( الشراكة الاندماجية) كانت كافية لتحدث انقلابا سياسيا و اجتماعيا و اقتصاديا في حياة الشعب الجنوبي ، و في كل الاحوال لم تعد سياسات الحزب الاشتراكي موضع قبول لدى اغلبية الجنوبيين ،كما ان الجيش الجنوبي بعد ان رفعت عنه او كادت يد الاشتراكي ،كان في حالة استرخاء و هبوط حاد في جاهزيته المادية و المعنوية .

تلك كانت احوال الجنوب و جيشه حين قرر نظام الرئيس صالح فك عرى تلك الشراكة و احتلال الوطن الجنوبي بالقوة المسلحة في عام 1994م .

و في ظل الاحتلال ، لم تكن ثمة صعوبة في ان ( يتكيف ) الشعب الجنوبي مع الوضع الجديد ، ذلك ما نفهمه من مشاركته بفعالية في ثلاث دورات انتخابية برلمانية و محلية ، و هو الامر الذي يعني ان الشعب الجنوبي لم يكن ينظر الى الوضع الجديد باعتباره احتلالا خارجيا ، و انه اندمج او كاد في شعب وسلطة دولة الاحتلال



*- سالم فرج مفلح باحث – مؤرخ – المكلا

*- يتبع =


جميع الحقوق محفوظة شبوة برس © 2017
  رد مع اقتباس
قديم 11-24-2017, 12:19 AM   #234
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي



لسنا يمنيين ولا يمن جنوبي نحن الجنوب العربي



الخميس 23 نوفمبر 2017 03:26 مساءً
بأقلامهم




لم يتبق للعدو اليمني المحتل سابقاَ للجنوب العربي سوى مرتزقة مواقع التواصل الإجتماعي الذين يشنون الان حملات التشبث بيمننة الجنوب العربي بزعم أنهم لن يرضوا بفرض هوية الجنوب العربي عليهم وإعتزازهم بيمنيتهم الجنوبية كما يزعمون




مع أن كل الجنوبيين يعلمون أن الجنوب العربي لم ييمن إلا قبل (50 عاماً ) لا أكثر، وقبل تلك الـ50 عاماً كان جنوبنا ونحن وأهلها لايزالون موجودين منذ آلاف السنين فهم اصل العرب وفصلهم وجنوب جزيرة العرب والبحر العربي سمي على إسمهم وعليهم أن يرحلوا فوراَ ليمنهم أو ليخرسوا فلن يفرضوا هم يمنهم على شعب الجنوب العربي بعد اليوم،ويحاولون تحطيم معنويات الجنوبيين بزعم الجنوبيين فاشلين لايستحقون دوله ولايمكن ان يتحدوا مع بعضهم لنقول بان الجنوبيين فاشلين وغير متوحدين مثل يمنهم ومثلهم عليهم أن يرحلوا ليمنهم



عمر جمهورية اليمن الجنوبي الاشتراكية السابقة أقل من 23 عاماً فقط لاغير وبدأت بعد 30-11-1967م و ليست هي بانية عدن ولا أي محافظه جنوبيه،فقط كل عمرها القصير تمثل بالضبط الأمن وتوحيد كل الجنوب العربي بدوله واحدة لاغير وهذا هو منجزها الحقيقي مع طرد الاستعمار من عدن والذي للأسف تم إستبداله بماهو أسوى وهي يمننة الجنوب العربي ثم تسليمها بارده مبرده لليمنه الدحابيش!!



ومن بنى عدن هي بريطانيا ومن بنى بقية الجنوب هي سلطنات وإمارات ومشيخات جنوبيه عربيه،دولة الاشتراكي إستلمت عاصمه تفوق كل الجوار ثم يمننتها وسلمتها للعدو التاريخي لنا الزيود وبراغلهم،كما استلموا بقية الجنوب وفيهم الكثير من مرافق الحياة موجوده قبلهم..؟؟



يجب مع التسامح والتصالح الإعتراف بأن الجنوب وطن حضاري قديم وليس فقط صناعة يمنة الاشتراكي ودولة القانون الاشتراكيه ، وحدهم الجنوبيون الذين فرضوها وليس فتاح ودحابيشه الذين تفرغوا لقمع شعبنا بحجة القانون والأمن ولكنهم حولوا بلادنا مرتعاَ لبني جلدتهم اليمنه؟!



إنفصام شخصية اليمنه شيزوفرنيا دحباشيه

يعلمون تماماَ أن يمنهم هي فقط الجمهورية العربية اليمنية التي ورثت مملكة اليمن المتوكلية الإمامية وأن الجنوب العربي توحدت معهم بمسمى مختلف (يمن جنوبي ديمقراطي) ولكن مسمى (يمن جنوبي ديمقراطي لم يظهر إلابعد رحيل الاستعمار من عدن وتوحد كل الجنوب العربي بجمهوريه واحدة فقط وكل ماقبل 30 نوفمبر1967م لم يكن هناك بكل التاريخ مسمى يمن جنوبي ونتحداهم أن يأتونا بزمن واحد فقط قبلها ظهر فيه هذا المسمى حتى جنوب اليمن هم تعز كانوا يسمونها (اليمن الأعلى واليمن الأسفل)فقط لاغير!!



جمهوريتان إنصهرت في جمهورية واحدة بسرعه وغباء لم ولن يستفيد منها أحد ولا حتى من تسلطوا عليها فتره من الزمن

،الآن تأكد للجميع أن الشعبين في كلا الدولتين ليسوا شعب واحداً ولا يمكن ان يكونوا دوله واحدة أيضا،اكثر من50 عاماً ضاعت على الجنوب العربي كما ضاعت على اليمن ورجع كل لأصله وهويته



لاتوجد أي وحده بين اليمن والجنوب العربي ولا حتى يوجد يمنان كما ماقبل 90 بل عدنا لجنوبنا العربي كما عادوا ليمنهم الزيدي



لم يعد مقبولاَ البقاء مع اليمن بدولة واحدة ، نحن لسنا يمنيين وسنستعيد إسم وطننا وهويتنا الجنوب العربي

ويكفي 50 عاماً من الذل والإهانة التي يشعر بها الشعب من الزعم أنهم يمنه جنوبيين

والسذج الجنوبيين المتمسكين بهوية اليمنة ولن يفرضوا رأيهم كأقليه على شعب جنوبي حر إنتزعوا كرامتهم وحريتهم



جميع الحقوق محفوظة شبوة برس © 2017
  رد مع اقتباس
قديم 12-22-2017, 11:49 PM   #235
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Arrow دولة الجنوب العربي والامم المتحدة...



الجنوب العربي والامم المتحدة...


الجمعة 22 ديسمبر 2017 10:03 صباحاً
علي محمد السليماني



القضية الوطنية الجنوبية ترتبط بعلاقات وثيقة مع الامم المتحدة فمنذ العام 1959 م والقضية الجنوبية يتم استعراضها في أروقة الامم المتحدة رغم اعتراضات مندوبي المملكة المتحدة وقد استطاع حزب رابطة الجنوب العربي من التغلب على تلك الاعتراضات وعلى شرط أن تدفع إحدى الدول الاعضاء بحركات التحرر لتخاطب العالم عن مظالم شعوبها فتمكنت الرابطة من انتزاع القرار رقم 1514 لعام1960م الخاص بالاعلان العالمي لحق تقرير مصير الشعوب والذي أعفى كل حركات التحرر العالمي من شرط وجود دولة عضو تقدم حركة التحرر وتزكي مطالبها وتشكلت بموجب هذا الاعلان اللجنة الرابعة لمساعدة الشعوب في التخلص من نير الاحتلال والعبودية ..




وبدون شك ظلت القضية الجنوبية تناقش في منبر الامم المتحدة من قبل رابطة الجنوب العربي ومن قبل بعض القوى الجنوبية الأخرى وكانت كل القرارات تصدر وفق مطالب الرابطة المتميزة بالمصداقية والتفهم العميق للقضية الجنوبية والأخطار المحدقة بها..

وما استدعاني تذكر الامم المتحدة هو انتصار القضية الفلسطينية شقيقة القضية الجنوبية مساء البارح في الجمعية العمومية للامم المتحدة...وما يتوقع أن تحرزه من إنتصار أيضا يوم الخميس في التصويت حول مصير القدس الشرقية.. وأشير الى حديث مع السيد جمال بنعمر المبعوث الدولي الى اليمن نشرته صحيفة الطريق خلال لقاء جمعه بالاخ محمد علي احمد والاخوة علي هيثم الغريب و أيمن محمد ناصر وجزار عدن المحافظ وحيد رشيد..تقريبا في فبراير2013 فعندما أوضحا الغريب وأيمن للمبعوث الدولي ان وطنهم إسمه الجنوب العربي.. قال إذن قضيتكم ليست عندي فهي موجودة في اللجنة الرابعة ويمكنكم التواصل معها..

ترى لماذا لم يتم التواصل مع اللجنة الرابعة المنبثقة عن الجمعية العامة للامم المتحدة والذي يتواجد فيها ملف القضية الجنوبية والقرارات المتعلقة به..؟!!



الباحث: علي محمد السليماني

21 ديسمبر 2017م



جميع الحقوق محفوظة شبوة برس © 2017
  رد مع اقتباس
قديم 12-23-2017, 11:38 PM   #236
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Arrow ” بحث ” لمن لا يعرف دولة الجنوب ..هذه هي دولة الجنوب ( جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية )..تأريخ شامخ يأبى النسيان !!



” بحث ” لمن لا يعرف دولة الجنوب ..هذه هي دولة الجنوب ( جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية )..تأريخ شامخ يأبى النسيان !!




آخر الاخبار
منذ 4 سنوات
1:44 ص
10
دولة الجنوب .. تأريخ شامخ يأبى النسيان ..!!

بحث / أديب السيد

إلى أجيالنا الحاضرة نكتب ، وإلى شبابنا المتطلعين نتحدث ، إلى الانسان الجنوبي ـ اطفالاً ونساءً وشباباً وكباراً نتوجه ، إلى اجيالنا القادمة لتسكن وتعيش على ظهر هذا الرقعة الجغرافية الواقعة في الطرف الجنوبي من شبة الجزيرة العربية ، يسيل حبر اقلامنا ، ناحتاً لهم احرفا من نور ، وكلام مشرق بصفاء التأريخ ، وعبق الحضارة ، ورسوخ الهوية ، وثقة المطالب ، وصلابة النضال ، موصلين لهم شرعية حقهم الماجد ، والهدف المرتبط بعمق الجذور ، وبهوية جنوبية لشعب عظيم ، أراد لها الاشرار ان تنطمر .. فأبت ، وحاولوا طمسها فنهض ماردها بعنفوان الثائر ، وصوت الثورة ، ونضال الأحرار .


ليس لشيء من نزغ الذات نتذكر ، ولا عن اوهام السراب نبحث ، لكن شعب الجنوب لم يوجد مجرداً على ظهر هذا الكون ، فتأريخه اللامع يرتبط ببطولات الثورة ، وانتصارات منحوته في جدار التأريخ على اعتى امبراطوريات العالم .

فهنا كانت الحياة أجمل ! كان الناس في مأمن ، ،وكان نظام وقانون يسري على الجميع .. كان العيش كريم .. والمساواة والعدل عظيم ، كانت الحياة شريفة .. عزة .. كرامة .. استقرار .. امن .. سلام .. عمل .. انتاج .. ابداع .. فن .. حضارة ، كل شيء هنا كان أفضل .!

ولهذا حنت القلوب ، وهوت الافكار ، فخرج الجنوبيين مطالبين بدولتهم ، هتفوا وتحركوا وثاروا وناضلوا ، ولا يزالون صامدين امام جبروت الطغيان ، وسطوة البغي والعدوان .

فهنا دولة .. هنا شعب .. هنا هوية .. وهنا ايضاً نتذكر دولة الجنوب ، واليكم يا ايها العالم الحقيقة كاملة ..

مقدمة :

لا شك ان ما تعرضت له دولة الجنوب ” 1967م- 1990م ” وتأريخها ومعالمها من طمس وعمل تدميري خلال العقدين من الزمن ونيف الممتدين منذ ما بعد عام “90 – وحتى اليوم ” لم يكن يستهدف الدولة بمنظومتها السياسية والتأريخية والجغرافية والاقتصادية فقط ، بل طال إلى استهداف الشعب الجنوبي وهويته اللذين هما أصل في كيان الدولة .

لكن مع كل ذلك ، يحدثنا التاريخ انه يستحيل لأي كان تصفية تأريخ الشعوب وطمس هويتها وكل ما له صلة به ، وفي مقدمتها هويات الشعوب وكيانات الدول .3
ماذا تعرف عن دولة الجنوب؟ :

هي دولة ” جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية – ج ي د ش ” بعد تعديلها من ” جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية ” التي اعلن استقلالها عام1967م ، تحت عنوان ” استقلال جمهورية الجنوب العربي ” .

العاصمة : عدن

اللغة : العربية

الدين : الاسلام

التوقيت : جرينتش + 3 ساعات .

العلم : علم الجمهورية يتكون من الألوان الأفقية التالية وترتيبها أعلى الأحمر فالأبيض فالأسود وله من ناحية السارية مثلث لونه أزرق فاتح تتوسطه نجمة حمراء مخمسة .

المساحة الاجمالية : ( 360،133 ) كيلومتر مربع .

الحدود الجغرافية :

يحدها من الشمال المملكة العربية السعودية واليمن الشمالي ومن الجنوب خليج عدن والبحر العربي ، ومن الشرق سلطنة عمان ومن الغرب البحر الاحمر .4

طول الحدود : 1802 كم

طول الخط الساحلي: 1383 كم السكان حتى عام 19902,586,000) نسمة .

حالياً ( بعد الوحدة والغزو ) : ما يقارب 5 مليون بحسب احصاءات غير رسمية .

الموانىء : ميناء العاصمة عدن وخمسة موانىء أخرى .

المطارات : 42 مطاراً ، 28 منها كانت قابل للإستخدام .

العضوية :5

كانت دولة الجنوب ” ج ي د ش ” عضواً في: الجامعة العربية، الأمم المتحدة، منظمة التعاون الإسلامي، منظمة الأغذية والزراعة (فاو)، مجموعة الـ77، جات ، صندوق النقد الدولي، حركة عدم الإنحياز، منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، منظمة التجارة العالمية، منظمة الصحة العالمية، البنك الدولي للإنشاء والتعمير، الفيدرالية العالمية للنقابات، المنظمة الدولية للطيران المدني، مؤسسة التمنية الدولية، البنك الإسلامي للتنمية، الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، منظمة العمل الدولية، المنظمة البحرية الدولية، الإتحاد الدولي للإتصالات، المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، إتحاد البريد العالمي.

اهمية الموقع :

تعتبر دولة الجنوب منطقة استراتيجية هامة للأمن الإقليمي والعالمي حيث تتحكم في مضيق باب المندب الحيوي لحركة الملاحة الدولية الاقتصادية والعسكرية ، وكذا العديد من الجزر الواقعة في البحر وارخبيل سقطرى المطل على المحيط الهندي، وباب المندب يمثل موقعاً استراتيجياً لتصدير نفط وغاز دول مجلس التعاون الخليجي وثروات بحرية ونفطية وغازية ومعدنية هائلة .

كما يمتلك الجنوب ميناء عدن الاستراتيجي وهو ميناء طبيعي عميق محمي بسلسلة جبلية تجعله أمناً على مدار العام ويبعد 4 أميال بحرية من خط الملاحة الدولي و حولته الإمبراطورية البريطانية على مدى 139 عاماً إلى ثاني اهم ميناء في العالم ، حيث تؤمه ما يقارب من ” 21 ” الف سفينة سنوياً .

التسمية :

قامت جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية بتحويل اسم الدولة المستقلة عن الاحتلال البريطاني وهي اتحاد الجنوب العربي في تاريخ 30 نوفمبر 1967 واعترفت 80 دولة في الجمعية العامة للأمم المتحدة بالدولة الجديدة بتاريخ 5 ديسمبر 1967م ، وكان مقعد الامم المتحدة يحمل اسم ” اتحاد الجنوب العربي ” كهوية تاريخية نهائية لها ولمواطنيها ولم يطلق اسم ” اليمن ” بأي اشتقاق تاريخي على الجنوب سوى منذ 30 نوفمبر 1967، والذي تم بعدها عام 1978م تحويل ايم الدولة من “جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية ” إلى ” جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ” مستبعدين لفظة ” الجنوبية ” لأسباب لا تزال غامضة وتعتبر منطلقا ثاني لتحويل دولة الجنوب من الهوية العربية ، وإلحاقها بهوية ” اليمن الشمالي ” .

العملة :6

العملة الوطنية لدولة الجنوب هي ( الدينار ) ، وتساوي نحو ( 2.89 دولار ) ، حيث تم إعتمادها كعملة وطنية في العام 1954م ، باسم عدن في البنك وصندوق النقد الدولي ، وفي عام 1963 أي قبل سنتين من طبع أول عملة حديثة بإسم الجنوب العربي تم اعتمادها ، قبل ان يتم اعتمادها ايضاً مجدداً بإسم ” جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية” ( الدينار ) عضو رسمي في البنك الدولي بأقسامه المختلفة : The International Bank for Reconstruction and Development (IBRD) البنك الدولي للإنشاء والتعمير) The International Development Association (IDA) البنك الدولي الانمائي The International Finance Corporation (IFC) المؤسسة المالية الدولية The Multilateral Investment Guarantee Agency (MIGA) وكالة ضمان الاستثمارات متعدد الاطراف The International Centre for Settlement of Investment Disputes (ICSID) المركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار . التقسيم الاداري لدولة الجنوب :

قسمت دولة الجنوب منذ الاستقلال في 67م ، موحدة بذلك كل التقسيمات القديمة والسلطنات والمشيخات ، حيث اعادت التقسيم إلى ست محافظات مقسمة إلى مديريات ، كالتالي ( الاولى عدن “عاصمة الدولة ” – الثانية لحج – الثالثة أبين – الرابعة شبوة – الخامسة حضرموت – السادسة المهرة ) . وتشمل كل محافظة العديد النواحي ” المديريات ” .6
الدستور :

المرحلة الأولى: -67 – 1969م : حيث وفي 30 نوفمبر أصدرت القيادة العامة للجبهة القومية بياناً حددت فيه طبيعة المرحلة المقبلة والإطار العام للحكم (نظام الحكم نظام رئاسي ) .

المرحلة الثانية : 69 – 70 : وفي نوفمبر 70م ، تم إلغاء منصب رئيس الجمهورية وإنشاء هيئة جماعية بدلاً عنه هي ” مجلس الرئاسة ” وقد تم إنشاء مجلس الرئاسة في 22 يونيو 1969م ، وكان مكونا من خمسة أشخاص ثم تقلص أعضاؤه إلى ثلاثة أشخاص .

المرحلة الثالثة: 1970م – 1978م : وتميزت هذه المرحلة بتعميق الإجراءات الثورية سياسيا واقتصاديا واجتماعيا حيث صدرت مجموعة من القوانين منها قانونا (الإصلاح الزراعي- وقانون التعاون – وقانون العمل – وقانون التأميم – وقانون الحكم المحلي- وقانون انتخابات مجلس الشعب المحلية) ، وتميزت هذه المرحلة بميلاد أول دستور للبلاد .

وقد بلغت القوانين الصادرة من عام 1968م إلى 1989م ، نحو ( 612 قانونا) إلى جانب الأنظمة واللوائح والمراسيم والقرارات الجمهورية .

وكان الحزب الوحيد المعترف به في البلاد هو” الحزب الاشتراكي اليمني – تأسس في اكتوبر 1978م ” والذي أدار البلاد سياسيًا واقتصاديًا .

الميزانية الوطنية :

كانت ميزانية دولة الجنوب ( 13.43 ) مليون دينار في 1976، ، والإنتاج القومي الإجمالي كان 150 مليون دولار أمريكي ، والدين الوطني الكلي بلغ 52.4 مليون دولار أمريكي.

ثم تضاعفت في الاعوام 1982 الى 28 مليون دينار ثم في عام 1987م عند اكتشاف النفط تضاعفت ميزانية الجنوب الى 44مليون دينار جنوبي .

وكان الدينار الجنوبي حتى عام 1990م هو اقوى عملة عربية ، حيث كان صرف الدينار الواحد بــ 3 دولار ونصف .

الاقتصاد :

كانت دولة الجنوب تمتلك في القطاع الاقتصادي مئات المؤسسات والمنشئات العملاقة ، في مجالات عديدة للاستيراد والتصدير ، وكانت تعتمد في اغلب احتياجات السوق على الانتاج المجتمعي المحلي ، والذي تصدر منه ايضاً انتاجا لا بأس به الى دولاً آخرى .

وقبل اكتشاف النفط كان الانتاج من من الزراعة أو المحاصيل الحبوبية أو الماشية والخراف وصيد السمك ، ونأخذ نموذج للاقتصاد في دولة الجنوب ( الزراعة ) ، ففي نهاية السبعينات أصبح البنيان الهيكلي للقطاع الزراعي يعتمد على ( 41 ) مزرعة دولة تستغل 15% من الأراضي المزروعة وتدعمها 6 محطات لتأجير الآلات الزراعية، و43 تعاونية إنتاجية و19 تعاونية خدمات تغطي مجتمعة( 75- 80% ) من الأراضي المزروعة. أما الملكيات الخاصة، فاقتصرت على المساحات المحدودة المتبقية. وشكل فيما بعد نظام الحيازة والتأميم «تصنيع المنتجات الزراعية وتسويقها» ووضع حدٍ أدنى للأجور، وتحديد الأسعار، ودعم أسعار مستلزمات الإنتاج والمواد الغذائية الأساسية، وتوفير التعليم والرعاية الصحية مجاناً وغير ذلك.

وكانت النتائج الإيجابية واضحة في مجال التطور الاجتماعي، ولاسيما في ميدان التعليم والصحة ومحو الأمية وتحرير المرأة وتحسين الأجور.

الثقافة المجتمعية :

كانت منظومة القوانين الاجتماعية، قد أسست قيم إنسانية حضارية وعلاقات متكافئة بين جميع أفراد المجتمع في الجنوب، كما تأسست منظومة متكاملة للمنظمات الجماهيرية ممثلة بالاتحاد العام لنقابات عمال الجمهورية واتحاد الشباب واتحاد الطلبة و اتحاد الفلاحين وغيرها.

وسادت المجتمع الجنوبي ثقافة مجتمعية تستند على انظمة مؤسساتية فكان انشاء البنى التحتية الأساسية المطلوبة من المدارس ورياض الاطفال والمراكز الثقافية و جامعة عدن وفروعها ومعهد الفنون الجميلة والمسرح الوطني والمكتبة الوطنية والمجمعات الصحية .

كل هذه المعطيات وفرت الأليات واجدت تفاعل اجتماعي ثقافي لعب دوراً تنموياً تطويرياً ويمكن القول أنها احدثت نهضة اجتماعية ثقافية في الجنوب ، تحضى بخطى ثابته صوب مجتمع مدني متطور يضمن الرفاه الاجتماعي للإنسان.

الاسرة والفوارق المجتمعية :

لم تكن من فوارق تذكر في المجتمع الجنوبي ، ونشيجه ، ولا توجد هناك أي طبقات أو فوارق ، وتأكيد على ان الفوارق التمييزية في النوع الاجتماعي لم يعرفها الجنوب بل ان المشاركة السياسية كانت واضحة المعالم في مجال انتخابات مجالس الشعب المحلية في الجنوب في اول دورة في 1976م ، وكذا انتخابات مجلس الشعب الاعلى في دورته الثانية في عام 1987م اذ بلغ عدد مقاعد النساء 10 عضوات من اجمالي 101 عضواً بنسبة 10% من اجمالي الاعضاء الذكور كما لعب صدور قانون الاسرة في 1 يناير 1974م باعتباره احد قوانين الاحوال الشخصية في الوطن العربية دوراً هاماً في الحياة الاسرية في الجنوب اذ ساهم كثيراً في تعميق علاقات الاحترام والتكافؤ بين المرأة والرجل في تحمل اعباء الحياة الاسرية.7
القضاء في الدولة :

شهدت دولة الجنوب تأسيس نظامًا قضائيًا متكاملاً ، له هيبته وقوته ، مع محكمة عليا.

وكان الحرص على المال العام يأتي ضمن أولويات السلطة الحاكمة في (جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية)، وكانت الأحكام القضائية تتميز بالشدة ، فيما يخص اختلاس المال العام، حيث قَرَنت الأحكام القضائية بين تخريب الاقتصاد والاختلاس وذلك طبقاً للتفسير الصادر عن مجلس الشعب الأعلى ، باعتبار اختلاس المال العام (السرقة) عملاً من أعمال التخريب بحكم مرتكبه بالإعدام ومصادرة أمواله .

التعليم والصحة :

كان التعليم في دولة الجنوب ، ثروة بذاتها ، وكان مجاني يتم دفع ثمنه عن طريق النظام الضريبي العام.

وشكل التعليم ايضاً في الجنوب ، ثورة على الموروث الاجتماعي وبشكل خاص في مجال تعليم الفتاة والى 13اعلى المستويات داخلياً وخارجياً، وربط ذلك بحقها بالمشاركة في العمل ، وحفظ مكانتها الاجتماعية كشريك فاعل في عملية التنمية ، كما أن حملات محو الامية وتعليم الكبار احدثت طفرة ملموسة في رفع الوعي المجتمعي بين اوساط واسعة من المجتمع .

كما أولت دولة الجنوب ، قطاع الصحة ، دوراً هاماً ، فدعمته ووفرت الصحة المجانية والعلاجات ، وشملت المؤسسات الصحية في مختلف مدن ومناطق دولة الجنوب ، نهضة كبيرة ، وكانت متميزة ، في تقديم خدماتها لقطاعات الشعب مجانياً .

واعتبرت الجامعة العربية اليمن الديمقراطية الدولة العربية الوحيدة الخالية من الامية في 1984م وكانت ايضاً بشهادة الجامعة العربية الدولة الوحيدة الخالية من شلل الاطفال والكساح والسعال الديكي 1985م .

الشباب والرياضة :2

كانت الرياضة في دولة الجنوب ، مزدهرة بشكل كبير ، ولا يخفى على احد ان اول نادي تأسس في الجزيرة العربية ، كان نادي ” التلال ” العدني الجنوبي .

وكان للرياضة الجنوبية سمعتها ورصيدها الرائع في محافل الرياضة العربية والاسيوية والدولية ، بكل ألعابها .

وشكلت الرياضة في الجنوب ، جزءاً من هج الحضارة والثقافية ، حيث حضيت الرياضة في كنف الدولة الجنوبية برعاية خاصة ، واهتمام بالغ ، فأبدع الشباب ، وكان للمنتخب الوطني مشاركات دولية وعربية بارزة ، حقق في نتائج مشرفة ابرزها مثلاُ : (ان نجم الكرة العربية للقرن العشرين في الوطن العربي هو الكابتن الجنوبي ” ابوبكر الماس” الذي كرم بهذا اللقب في الامارات العربية باحدى دورات كأس الخليج كاعتراف من الجميع بدور الرياضة في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ، وكذلك كان هداف العرب هو ” شرف محفوظ ” لاعب نادي التلال من عدن باحرازة 30 هدفا في الدوري العربي المشترك وتم تكريمه بالحذاء الذهبي ) ,

دور المرأة في الدولة :8

لقد تحقق للمرأة الجنوبية في ضل دولة الجنوب ، ما لم تشهدة نساء بقية دولة المنطقة العربية ، فتحقق المساواة وتكافؤ الفرص في مواقع صنع واتخاذ القرار .

وصارت المرأة الجنوبي في بداية 1970م ، اول قاضية واول نائب وزير واول عميد كلية اقتصاد واول مذيعة تلفزيون واول مذيعه إذاعة واول مالكة ورئيس تحرير لصحيفة على مستوى الجزيرة العربية ، واول امراءة عربية تصبح كابتن طائرة مدنية بوينج هي جنوبية “روزاء مصطفى عبدالخالق “، وكذلك اول امراءة تصبح سائقة تاكسي في الوطن العربي هي السيدة ” عيشة يوسف” من سكان مدينة كريتر بعدن .

فعدن احتضنت أول تشكيل حركة نسائية في الجزيرة العربية منذ اواخر أربعينيات القرن الماضي وكانت اول تظاهرة للنساء في الجزيرة العربية في عدن في العام 1951 ، ضد العنف المنزلي وهو ما تحاول المنظمات النسوية في صنعاء تزويره وقلب هذه الحقائق بادعائها نشوء الحركة النسائية في صنعاء.

وكانت دولة الجنوب ، من اوائل الدول التي وقعت وصادقت على الاتفاقية الدولية لازالة كافة اشكال التمييز ضد المرأة (سيداو) في مايو 1984م ، وتم منح الاتحاد العام لنساء اليمن الجنوبي ميدالية ( كروبسكايا ) من قبل منظمة اليونسكو عام 1984م لإنجازاته في تصفية الامية من بين اوساط النساء .

مؤشرات واحصائيات :

نسبة المتعلمين: الإناث 30% والذكور 70.5%
معدل النمو: 3.2%
معدل الولادة: 48 حالة ولادة بين كل 1000 نسمة
معدل الوفيات: 14 حالة وفاة بين كل 1000 نسمة
نسبة الهجرة الصافية: مهاجران من بين كل 1000 نسمة
معدل وفيات الأطفال: 110 حالة وفاة بين كل 1000 وليد حي
متوسط عمر الإنسان: 50 سنة للذكور، 54 سنة للإناث .
حق التصويت: لكل من هو في سن 18
نسبة التضخم : 2.5%
أكثر شركاء التصدير: اليابان، اليمن الشمالي، سنغافورة
أكثر شركاء الاستيراد: الإتحاد السوفيتي، المملكة المتحدة، أستراليا .
الدين الخارجي: 2.25 مليار دولار أمريكي .
شركة طيران اليمدا :-9

تأسست طيران ( اليمدا ) في عام 1971 بخبرات كبيرة مبنية علة امتداد لخبرات سابقة اكتسبها كوادر دولة الجنوب ، الذين كانوا يعملوا في شركة عدن للطيران والتي كانت موجودة اثناء تواجد الاستعمار البريطاني في الجنوب العربي .

حققت الشركة نجاحات كبيرة وارباح وامتلكت اسطول جوي لا بأس به من الطائرات وصل الى ( 17 ) طائرة حتى عام 1990 على النحو التالي :

(1 – B707-023B ، 1 – B707-348C ، 1 – B707-336C ، B707-351C-1 ، 1 – B707-369CF ، 2 – 737-2R4C/Adv ، 3 – Douglas DC-6 Skymaster ، 3 – DHC-7-103، 1 – A310-304 ،

-2- 154B2+Tu-154M ، 1 – B720-023(B)) .10
القوات المسلحة للدولة :

بعد استقلال ” الجنوب العربي ” تحت اسم ” ج ي ج ش ” في 30 نوفمبر 1967م وبالتحديد في الاعوام 68-1969م تم دمج جيش البادية الحضرمي مع جيش الاتحاد النظامي وقد شكل هذا الدمج النواة الاولى للجيش الوطني لدولة الجنوب المستقلة .

عام 1970م ، تم تأسيس أول كلية عسكرية على انقاض مركز التدريب في عدن الصغرى بين الجبلين “صلاح الدين ” حاليا .

وفي 1سبتمبر من عام 1971م تم تخرج اول دفعة من الكلية العسكرية واعتبر ذالك اليوم حدث تاريخي مهم في تطور القوات المسلحة لــ” ج ي ج ش ” ، واصبح يحتفل به كعيد للقوات المسلحة للجنوب .

وفي الاعوام من 69-1972م توجهت دولة الجنوب الى استكمال بناء القوات المسلحة الوطنية وبعثت للدراسة في الخارج في اكاديميات وكليات ومعاهد الاتحاد السوفيتي والبلدان الاشتراكية الاخرى الاف الكوادر من ابناء الجنوب .

قوام المؤسسة العسكرية والامنية في الجنوب:11

تتكون القوات المسلحة بأنواعها وصفوفها من 80,000- 100,000 ضابط وجندي بالإضافة الى 60,000 من القوات الشعبية والاحتياط العام.

40- لواء نظامي مشاه وميكانيكي ودبابات ومدفعية صواريخ وقوى جوية ودفاع جوي وبحرية وغيرها .

18- دائرة تابعة لرئاسة الاركان العامة بمختلف انواعها وتخصصاتها .

– كليتين عسكريتين.

– كلية شرطة.

– كلية طيران.

– مدرسه بحرية وكل الكليات كانت مجهزة تجهيزاً علمياً.

12 – مدرسة تخصصية بمختلف صنوف القوات .

قوات برية :-

16 لواء مشاه

4 الوية مشاه ميكانيكا

3 الوية دبابات + اربع كتائب مستقله

3 الوية مدفعية وصواريخ

قوات جوية :-

8 الوية قوى جوية ودفاع جوي

قوات بحرية :-

6 الوية بحرية وصواريخ ومدفعية وانزال وحراسات .

وزارة الداخلية : يتكون القوام البشري لوزارة الداخلية من 20,000 ضابط وصف ضابط وجندي وموظفين مدنيين تقريباً .

وزارة أمن الدولة : القوام البشري لوزارة امن الدولة تتكون من 8 الاف موظف تقريباً .

كما امتلكت القوات البحرية الجنوبية اضخم سفينة انزال في المنطقة لا يوجد مثيل لها سوى 3 اخريات مع القوات البحرية التابعة للاتحاد السوفيتي سابقاً وتم تفكيك معداتها بعد حرب 1994م وتستخدم حالياً من قبل نافذين في اعمال التهريب.

كما امتلك الجيش قاعدة صيانة للصواريخ كانت الوحيدة في المنطقة وموقعها في بير النعامة تقوم بصيانه الصواريخ بكافة انواعها لصالح حلف وارسو وتم نهب هذه القاعدة من قبل متنفذين وحولت معداتها المدنية لشيوخ قبليين بعد اقتحام عدن في 1994م.12

المواقف العربية لدولة الجنوب :

كانت لدولة الجنوب ، مواقف عربية مشرفة ، في مجال الدفاع المشترك ، ونصرة قضايا الامة العربية والشعوب الاخرى ، ومن اهم تلك المواقف التالي : –

اولاً : – في ضل دولة الجنوب كانت الممرات التجارية في المياة الاقليمية والدولية في بحر العرب والبحر الاحمر محمية ومؤمنة بصلابة قوات البحرية للدولة ، ولم تشهد اي حادثة قرصنة طيلة وجود جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية .

ثانياً : مواقف خارجية :-

– وقوف دولة الجنوب إلى جانب الثورة الفلسطينية ومنظمة التحرير بقيادة المناضل ” ياسر عرفات ” .

– كانت اليمن الجنوبي عضو في ما عرف سابقا بجبهة الصمود والتصدي ضد مشروع كامب ديفيد إلى جانب ليبيا والجزائر والعراق وسورية ومنظمة التحرير الفلسطينية

– كان لليمن الديمقراطي موقف عربي مشرف اثناء الحرب التي خاضتها مصر العربية وهذا الموقف ساعد كثيرا الى حد ما في تحقيق انتصار اكتوبر عام 1973م على اسرائيل ، وهو اغلاق مضيق باب المندب امام الملاحة الدولية لمدة 20 يوماً .

– كانت اليمن الديمقراطي تستقبل الباحثين عن العلم والتعليم من كافة الدول العربية وبالأخص الأردن والعراق وفلسطين ولبنان وسلطنة عمان والسودان والجزائر وتقدم لهم كافة السبل والخدمات والتسهيلات لينالو التعليم المجاني مع اعطاء الدارسين معونات ورواتب شهرية تسهل عليهم الاقامة والمعيشة في عدن .

– بعثت اليمن الديمقراطية لواء متكامل من جيشها الى لبيبا للمساهمة في الدفاع عن اراضي وشعب ليبيا عام 1978موعام 1982م.

– كان لليمن الديمقراطي موقف عربي عندما سلمت جزر كوريا موريا لسلطنة عمان عام1970م دون نزاع او اي اشكاليات برغم ان الجزر كانت طيلة عهد الاستعمار البريطاني هي في اطار المياه الاقليمية للجنوب العربي .

– استقبلت اليمن الجنوبي افواج من اللاجئين العراقيين المشردين من قبل صدام حسين وتم ايوائهم في الجنوب وتسهيل اقامتهم واعطائهم فرص عمل ومساعدتهم في العيش والاعفاء مع تحمل تكاليف الحياة لهم مثل رسوم الماء والكهرباء والسكن والتعليم المجاني والعلاج المجاني واعتبرتهم مواطنين جنوبيين .

– ساهمت دولة الجنوب في تأسيس الصندوق العربي للتنمية البشرية وكان احد معاهد الصندوق في عدن ضمن أربعه معاهد احدهما في مصر والاخر في الجزائر واخر في مقره الرئيس في الكويت .

– ساهمت اليمن الديمقراطي في دعم ثورة الصومال وأول المعترفين بدولة الصومال بعد قيامها واستمرت في دعمها حتى ثبتت كدولة ذات نظام وقانون .

– شاركت قوات من الجيش الجنوبي في عدد من البلدان للدفاع عن الامة العربية ، ابرزها ارسالها مقاتلين جنوبيين الى لبنان عام 1982م ، لصد الهجوم الاسرائيلي .

– كانت دولة الجنوب ، تقوم بدعم كل حركات التحرر الوطنية في مختلف البلدان العربية ، لمواجهة الاحتلال الاجنبي .

– وقفت دولة الجنوب ، إلى جانب الكويت اثناء الغزو العراقي لها ، واخرجت المسيرات في عدن رافضة لإحتلال الكويت .

خاتمة :

كل ما ذكرناه اعلاه ، القليل جداً ، من حقائق تأريخية ، حاول لصوص التأريخ ، ومزوريه ، اخفاءها ، لكي ينشأوا جيلاً لا يعرف تأريخه في الجنوب ، ضمن مخططاتهم التي سعوا خلالها لطمس هوية الجنوب ، ودولته واي صلة لها بالتأريخ ، الذي لا ينتمي إلى اليمن الشمالي بتاتاً ، وهنا شكل موضوع دولة الجنوب اصلاً ثابتاً كهوية ودولة وشعب وجغرافيا ، وليس ملحقاً بتأريخ يسرده شخص هنا ومتنطع هناك ، بل هي اصل تاريخي كان ولا يزال كل ابناء الجنوب ، وحتى اليمن يتذكروه ، وبات الشعب الجنوبي يناضل اليوم ، باحثاً عن عز تلك الدولة الجنوبية، التي حولها سرقة التأريخ ، وعتاولة النهب والفيد ، إلى بيئة يرتعون فيها دون حسيب او رقيب ناهبين وعابثين بكل ما هو ملك لشعب الجنوب .

حتماً سيتنتصر الشعوب ، وسيبلغ شعب الجنوب مداه ، ومثلما طالته يد الاجرام والعبث ، وقاده المغرر بهم عبر شعارات جوفاء الى ” وحدة يمنية ” فاشلة ، فتم بلع دولة الجنوب الساكنة في وجدان كل جنوبي ، من قبل الاحتلال الذي تم ترسيخه عقب تلك الوحدة عام 94م ، لكنه لم يستطع ان يهضمها ، لانها هي دولة لشعب لا يهزم ، وإرادة لا تلين ، واصرار لا ينضب ، ومن التأريخ يجب أخذ الدروس والعبر ، فبريطانيا العظمي ، ركعت عند اقدام شعب الجنوب العربي ، معترفة بهزيمتها وهي الامبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس .

المراجع :

1- ويكيبديا

2- رؤية مؤتمر شعب الجنوب لحل جذور القضية الجنوبية المقدمة لمؤتمر الحوار الوطني اليمني بصنعاء .

3- مصادر خاصة اخرى .

ملحوظة : يشكر معد هذا البحث ، الاستاذين القديرين ” العميد- فيصل حلبوب 0 والدكتور مفتاح علي احمد” على مساعدتهم له ببعض المعلومات
الجوار واليمدااول صحيفة في الجنوب ومن اوائل الصحف القديمة في الوطن العربيبطاقة الهوية الجنوبيةصورة لحكومة الجنوب بعد الاستقلالصورة نادرة لاول رفع لعلم الجنوب في المجتمع الدوليعملة الجنوبقيادات الجنوب في الزمن الغابركبريت الفلاح- احد السلع التي تذكر الناس بالدولة - كبريت الفلاحمصانع الجنوب قديماً
البيضالمجمع الاستهلاكي خورمكسر 1983جواز دولة الجنوبقحطان الشعبي مع جمال عبدالناصرالبيض مع زعماء عربعدنعلي ناصر محمد

على الرابط خرائط وصور


اقرأ المزيد في: ظ„ظ…ظ† ظ„ط§ ظٹط¹ط±ظپ ط¯ظˆظ„ط© ط§ظ„ط¬ظ†ظˆط¨ ..ظ‡ط°ظ‡ ظ‡ظٹ ط¯ظˆظ„ط© ط§ظ„ط¬ظ†ظˆط¨ ( ط¬ظ…ظ‡ظˆط±ظٹط© ط§ظ„ظٹظ…ظ† ط§ظ„ط¯ظٹظ…ظ‚ط±ط§ط·ظٹط© ط§ظ„ط´ط¹ط¨ظٹط© )..طھط£ط±ظٹط® ط´ط§ظ…ط® ظٹط£ط¨ظ‰ ط§ظ„ظ†ط³ظٹط§ظ† !! | ظٹط§ظپط¹ ظ†ظٹظˆط²
  رد مع اقتباس
قديم 02-02-2018, 12:09 AM   #237
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Arrow يومان تاريخيان مجيدان في مسيرة الجنوب العربي التحررية



يومان تاريخيان مجيدان في مسيرة الجنوب العربي التحررية



صلاح الطفي
2018/02/01 الساعة 06:01 PM


30 يناير 2018م كلما نتمناه وما يتطلب العمل عليه هو أن يحب هذا اليوم التاريخي المجيد كل ما قبله نحو بناء الجنوب العربي الجديد .


30 يناير 2018م توج فيه شعب الجنوب مسيرته النضالية وتوجت فيه روح التصالح والتسامح عندما حقن الدم الجنوبي رجال المقاومة وإخوانهم الذين كانوا مرغمين في الألوية الرئاسية التي كانت تحرس صورة الرئيس في معسكرات تبعد 2000 ميل عن مقر إقامته .

وكانت في حقيقة الأمر أوكار للإرهاب ومأوى لكل من يتربص بالجنوب ومقاومته , وتدار من مربض مأرب ومن تبة معاشق الإرهاب والكباب التي تزعمها الفاسق بن دغر وطعمها الدنبوع بغرور الميسري , وأعادت لكل جنوبي ذكريات معاشق ((فتاح )) التي أنطلق منها الخبث الشمالي الذي دمر الجنوب وأبحر به في بحر الرجرج حتى رسا على جودي عيبان حيث أهل العيب والفجور .

لذلك أتمنى أن يتحول معاشق إلى معلم ذكرى خالي من أي رمز سياسي بل متحف ومزار لأطفالنا نذكرهم بكل من تآمر على الجنوب ونستعرض تاريخهم صوت وصورة !!!! .

30 يناير 2018 م لا يقل أهمية عن 30 نوفمبر 1967م بل يتفوق عليه بروح التصالح والتسامح الكامل الرحب لكل أبناء الجنوب وتحت قيادة المقاومة الجنوبية ومجلسها الانتقالي الذي نحن على ثقة بأن قيادته الفتية الصادقة تملك كل الشجاعة وكل الرحابة لتوحيد الصف الجنوبي للجنوب الجديد.

30 يناير 2018م يتفوق على30 نوفمبر 1967م بما تلي 30 نوفمبر من مزايدات وتصفية وتخوين من كانوا رفاق الدرب لبعضهم بعد أن مسهم وتغلغل في قلوبهم فيروس أصحاب الشمال وما أدراك ما الشمال حتى وصل بنا الحال في الجنوب إلى انقسام الخلية الجنوبية الدامي بين مأساة وأخرى بفعل ذلك الفيروس الخبيث .

لا أخوض ما بين 30 يناير 2018 و30 نوفمبر 1967م ولكن للتاريخ وللتذكير :

برغم كل دورات الدم بين 30 نوفمبر 1967 و 22 مايو 1990م عند رفاقنا وإخواننا الذين التصقت بهم تهمة الاشتراكية وتبعاتها , كانت سمة الأخلاق الجنوبية طاغية في جميع مراحل الصراع , وأخص منها النزاهة والصدق والشجاعة والإقدام والأهم :

نظافة الأيدي من السرقة والرشوة التي هي اليوم أقوى الأسلحة المدمرة ليس في الجنوب واليمن بل في معظم الدول العربية .

مقارنة بأخلاقيات من سادوا دولة الوحدة وإلى اليوم والذين لم يكتفوا بالفساد بل جعلوه منظومة وحق لكل صاحب سلطة وتشبعوا وشبعوا بطونهم وأبنائهم بكل مال حرام , فسارق أقوات الناس لا يقل عن سافك دمائهم بل يتفوق عليه نذالة وحقارة.

والحمد لله اليوم 30 يناير 2018م وخلال ساعات معدودة كان الحسم الجنوبي لبؤرة الإرهاب والفساد وكان الجنوب حاضر في سماء الدنيا كلها وكانت رسالته الحاسمة موجعه .

وعلى القول المأثور , الصراخ على قدر الألم :

ها نحن نشاهد أشباه الرجال من عيال مسعدة وأبواقها تجاوزوا الثكالى في النحيب على فشل مخططاتهم وجرائمهم وفسادهم المسبوك على وجوهم المسودة وها همم اليوم يتعرون عبر الفضاء وإمام العالم .

ختاما :

ما أصحاب وكر المعاشيق إلا عينة لمنظومة الفساد الحبلى بطون أصحابها في نعيم الفنادق وفي مرازح التباب .

فَتحت الصفحة وكل الوجوه الفاسدة يجب أن تصفع وتبتر كل أيد سارق باسم الشرعية التي نكلت بالجنوب 3 سنوات بفساد أزكمه روائحه النتنة بعد الجنوب دول التحالف العربي التي هي اليوم بالمرصاد للفساد والمفسدين والمتآمرين من أخوان اليمن ومن منظومة عفاش الفاسقة .

وفي المقال القادم ما يشفي الصدور .. وعد بإذن الله .

  رد مع اقتباس
قديم 02-02-2018, 12:25 AM   #238
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

افتراضي



المجلس الانتقالي واستكمال استعادة هوية الجنوب السياسية



أ. بدر العرابي
2018/02/01 الساعة 10:59 PM
الأمناء

قد يغمض مصطلح (هوية الجنوب السياسية) لدى معظم القرَّاء ،وحتى لا يغدو الأمر غامضاً ،فأن قراءَتي للتاريخ السياسي الجنوبي ،قد مخضت هذا المصطلح كصيغة أتوخَّى بها الدقة في التوصيف ،فالهوية السياسية الجنوبية السياسية قد تعرَّضتْ للخطف والتقويض منذ 30 نوفمبر 1967م،وبدافع قومي ،حين تم التوقيع على اتفاقية الاستقلال عن بريطانيا ،وبتواطئ عربي (جمال عبد الناصر) إبان الزخم العربي القومي، وعن جهلٍ سياسي من الطرف الجنوبي الموقِّع على تلك الاتفاقية حينها ،وظلت الحال على هذه الصيغة ،وبهوية سياسية مزورة مخضت بصيغة جمهورية (اليمن الجنوبية الشعبية) مروراً ب(اليمن الديقراطي )وصولاً لصيغة (الجمهورية اليمنية) في عام 1994م.




وفي أثناء تلك التحورات التدريجية المُدلِّسة للحقيقة التاريخية التي كانت شاخصة من خلال صيغة (اتحاد الجنوب العربي )فيماقبل 30 نوفمبر 1967م _كان هذا التدليس المبيت ،قد فعل فعلته في تشقق الهوية السياسية الجنوبية ،وانزياحها شبه النهائي في نظر الإقليم المحيط بالجزيرة العربية والوطن العربي كافة ،وكذا المحيط الدولي إذا ماعلمنا إن المجتمع الدولي ،بل وحتى العرب ،كانوا يرون مُسمى (اليمن) يشير إلى دولة تشطرت ليمنيين (هذا فيما يخص المتابعين المهتمين بالسياسة والجغرافيا )وهم ليسوا بقلَّة في المجتمعات العربية والأوربية وغيرها من العالم .

وانطلاقاً من هذا الاضطراب المفهومي ،تم تغييب الهوية السياسية الجنوبية ردحاً من الزمن يمكن أن نحصره زمنياً من (30 نوفمبر 1967م حتى 30 يناير 2018م)كمخاض لإرهاصات انبثقتْ في الربع الأول من عام 2015م ،وقد دشنت مقولة الرئيس (عبدربه هادي ):"جنوب 2015م ليس كجنوب 1994م" مخاطباً التمرد الحوثي حينها ،ثم توُّجها رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في حواره مع قناة(فرانس 24)في قوله :"إن جنوب 30 يناير 2018م ليس كجنوب ماقبله " ويجب علينا أن نضع خطين عريضين تحت هاتين المقولتين ،بعد أن نقارن ما حققه الجنوبيون منذ مايو 2015م حتى اللحظة الراهنة .

ساعد التمرُّدُ الحوثي وانقلابه على النظام في صنعاء ،مرورا بتأسيس (المجلس السياسي) _ساعد الحركة الجنوبية الشعبية في التوثُّب لضفة تطلُّ على التاريخ السياسي للجنوب ،بعد أن تم استكمال هاجس الشمال الجمعي في إلغاء كل ماهو جنوبي ،وبلغ ذلك ذروته في تقويض شرعية (هادي) بل ومحاصرته واعتقاله ،ووضعه تحت الإقامة الجبرية ،وقبلها اختطاف (أحمد عوض بن مبارك ) ثم تمكُّن (هادي )من الفرار نحو الجنوب (عدن) بعد أن ضاقت به جغرافيا الشمال جميعها ،ولولا التدخل السعودي المباشر لترشيد خطاب (هادي )في اليوم الثاني من وصوله (عدن) عبر إرسال السعودية (العطية) لتبليغ (هادي) بوضع فرامل في خطابه ،قبل مكاشفته الجنوبيين بالمسكوت عنه منذ زمن .

ثم يأتي اتحاد الجنوب في اصطفاف شعبي منقطع النظير للدفاع عن أرضه في أثناء الغزو الحوثعفاشي _ليمتِّن مؤشرَ استعادة الُلحمة الجنوبية ،ويتوُّج ذلك بتحرير الجغرافيا الجنوبية كافة ،مع بقاء جغرافيا الشمال تحت سيطرة الإنقلابيين حتى يومنا هذا ،ثم يأتي الملمح الجنوبي الجديد فيمابعد عبر تأسيس (المجلس الانتقالي الجنوبي )الذي بدأ بتأسيس الأطر السياسية الجنوبية ،كالجمعية الوطنية ،والقيادات المحلية للمحافظات والمديريات ،ثم قبل ذلك امتلاك الجنوب لقوة عسكرية جنوبية محضة ،مخضت بعد في أثناء وبعد المواجهات مع القوات الشمالية الحوث عفاشية ،فاكتسب الجنوب وجهاً سياسياً ووجهاً عسكرياً ،أفضى لأن يفرض الجنوب قراراته ،التي توُّجها بدعوته إسقاط الحكومة الفاسدة وطردها من الجنوب ،ويعدُّ هذا الحدث _وعلى الرغم من إبراز غاياته المموُّهة بإسقاط الحكومة _منعطفاً تاريخياً ،فرَضَ كياناً جنوبياً سياسياً ،يصعب تجاوزه من الداخل اليمني الحالي ومن الإقليم (الخليج )والعرب كافة ،وكذا المجتمع الدولي ،بعد أن برز الجنوب كقوة سياسية ،يمثلها المجلس الانتقالي المدعَّم بالرؤية السياسية والقوة العسكرية الميدانية ،التي لو تم تجاوزها في الصراع العسكري والسياسي الحالي _لتقوَّضت كل الجهود الإقليمية والدولية التي تسعى لاستعادة استقرار الوضع في اليمن ،سواءً عن طريق إسقاط التمرد الحوثي عسكرياً أو عبر تسوية سياسية .

يمكن القول (ومن وجهة نظري على الأقل) إن خطوة المجلس الانتقالي في منح الرئيس (هادي) أسبوعاً لتغيير حكومة (بن دغر) _قد وضعتْ أول مداميك وملامح (هوية الجنوب السياسية ) التي تم استعادتها كاملة من مخض من نتائج على الأرض ،ويمكن إجمالها فيمايلي :
1- إبراز الوجه السياسي التفاوضي للجنوب ،المتمثل بكيان (المجلس الانتقالي) كقوة سياسية جنوبية حليفة للتحالف العربي ،متماهياً وموازياً لإي حليف يوجد داخل كيان مسمى (التحالف العربي) بمافيها الشرعية اليمنية .

2_بروز الجنوب مُمثَلاً بالمجلس الانتقالي ،كحليف للمجتمع الدولي، ساهم ويساهم بفعالية في نشر السلام ومكافحة التنظيمات المتطرفة ،بعد اشتراطة وقيامه بتفكيك المليشيات التي انتظمت عسكرياً في (عدن) بعد تحرير الجنوب ،والتي كانت تحمل صبغة أيديولوجية متطرفة ،وتمتلك سلاحاً فتَّاكاً وتمويلاً من خارج التحالف والشرعية اليمنية ،ولعلنا نعرف الممول جيداً ،إذ نجح المجلس الانتقالي في مهتمة تلك ،والتي لاتخلوا من كونها مهمة دولية (من وجهة نطري) تدخل ضمن مايعرف في مكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه ،وتفكيك قوته العسكرية .


3_بروز المجلس الانتقالي الجنوبي، كطرف جهوي ،يوازي المجلس السياسي الحوثي في الشمال ،ولكل مجلس من المجلسين جغرافيته الجهوية، على الأقل في اللحظة الراهنة ،فإذا كان المجلس السياسي ،يحمل رسالة وطنية سياسية شعبية في الشمال ،حسب إدعائه ،وحسب رضاء الشعب كافة في الشمال عنه ،وقد برز ذلك الرضاء جلياً للتحالف والمجتمع الدولي برمته ،من خلال عدم تولُّد قناعات أو مصداقية لدى الشمال بكل فئاته السياسية والاجتماعيةلمقاومته وإسقاط تمرده ،في الوقت الذي وفَّرت دول التحالف العربي ،كل الوسائل والدعم ،التي يسهِّل مهمة إحباطه وهزيمته ،لكنها وصلت (دول التحالف) لقناعة راسخة باستحالة ذلك _ فكذلك المجلس الانتقالي يحمل رسالة جهوية (جنوبية) فوضَهُ لها الشعب الجنوبي في مليونيات شعبية متواترة ،آخرها تلبية دعوته للنزول الشارع والاعتصام ،بل واستعداد الشعب في الجنوب لحمل السلاح ،لولا رفض قيادة المجلس الانتقالي لذلك ،وتحمله حماية الشعب المحتج الذي اعتدت عليه الشرعية ،ثم انتصاره للإرادة الشعبية ووصوله لقصر معاشيق بتكتيك عسكري ميداني عجزت قوات الشرعية عن مواجهته ،فأعلنت القوات جميعها الاستسلام .

4_ارتقاء المجلس الانتقالي وبشكل جهوي ،لمرتبة حليف ومفاوض جهوي ،صكَّ معه المجتمع الدولي المتمثل بالتحالف العربي_ أولَ اتفاق تاريخي
مخض عنه الاستعداد لمساعدة الشمال في استعادة صنعاء ومناطق الشمال ،موازيا لغاية وهدف التحالف العربي ،بل وقد غدا المجلس الانتقالي الممثل للشعب الجنوبي ،حليفاً مُعترفاً بهويته السياسية والعسكرية ،وأكثر فعالية من الشرعية المخترقة بالفساد والمواربة والتدليس على التحالف واستنزافه دون جدوى .


وخلاصة القول ،فأن خطوات المجلس الانتقالي وحنكة قيادته ،قد استعادت تشكيل هوية الجنوب السياسية المخطوفة منذ 30نوفمبر 1967م حتى 30يناير 2018م،وأصبحت لفظة (الجنوبي) لاحقة لفظية (للمجلس الانتقالي) في لحظة من تشظي صيغة (الجمهورية العربية اليمنية) (وجمهورية اليمن الجنوبية الشعبية )ثم الانفراط العقدي لمصطلح (الجمهورية اليمنية) الذي مخض عنه كيانان سياسيان جديدان هما: (المجلس السياسي )شمالاً و(المجلس الانتقالي )جنوباً .

  رد مع اقتباس
قديم 02-02-2018, 12:29 AM   #239
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Arrow الجنوب العربي والتاريخ هل يكرر نفسه ؟



الجنوب العربي والتاريخ هل يكرر نفسه ؟



د . صالح الحريري
2018/02/01 الساعة 11:42 PM

الأمناء

في مطلع الستينات تفجر ة ثورة أكتوبر 1963 وقبلها كانت قد تفجر ة.ثورة 26 من سبتمبر 1962 بدعم من الريس جمال عبدالناصر. كانت أهداف القوميين العرب بناء وحدة عربية وقام جمال عبدالناصر بدعم الثورة في الشمال بل مال والعتاد وخير ة.


رجال الثورة المصرية من جند ولكنهم تم إيقاع الجيش المصري بل فخ وقتل من قتل وكان إحدى الأسباب لهزيمة حزيران .

كانت الجنوب تصعد من هجماتها على الاستعمار من ما جعل القيادة المصرية حينها تدعم استقلال الجنوب وبهذا يكون جمال عبدالناصر قد أمن مضيق باب المندب والبحر الأحمر والعربي معا .لقد أخذ الجيش المصري الى حرب استنزاف طويلة


واليوم هل يفعلها التحالف العربي بقيادة خادم الحرمين الشريفين.وابن زيد الشيخ محمد ويساعدوا.
شعب الجنوب وبهذا يكونوا قد آمنوا البحر الأحمر وباب المندب والحدود الطويلة مع المالكة العربية السعودية أن ما يجري اليوم في شمال اليمن يذكرنا ما جرى في الستينات..

هناك حرب استنزاف طويلة من قوى في الشمال لا تريد حسم المعركة .اليوم أتمنى من قادة الخليج ومصر والأمة العربية اتخاذ القرار الصحيح قبل فوات هذا المخطط الاقليمي.الدولي لاستنزاف.دول الخليج.....
لأن هزيمة المشروع الإيراني لايمكن أن يحقق بدون بناء دولة جنوبية قوية تقف جنبا إلى جنب مع أشقائه دول التحالف الإمارات والعربية السعودية .

  رد مع اقتباس
قديم 02-11-2018, 01:16 PM   #240
حد من الوادي
مشرف سقيفة الأخبار السياسيه

Arrow الذكرى ال59 لقيام دولة اتحاد الجنوب العربي..



الذكرى ال59 لقيام دولة اتحاد الجنوب العربي..


الأحد 11 فبراير 2018 10:05 صباحاً
شبوه برس - خاص - عدن



يصادف يوم غدا الاحد 11 فبراير2018 الذكرى ال 59 لقيام دولة اتحاد الجنوب العربي في 11فبراير1959 .. وهو الاتحاد الذي كان مفتوحا لكل السلطنات والامارات العربية الجنوبية من سلطنة المهرة شرقا والى سلطنة لحج غربا تلك السلطنات التي قامت قبل قيام دولة اليمن 1918 بمئات السنيين وقبل الاحتلال البريطاني في 19 يناير 1839م وبعضها دخلت في الاتحاد والبعض الاخر كان يرتب وضعه للدخول


وبهذه المناسبة الوطنية نذكر أجيال شعب الجنوب العربي من المهرة الى المندب بالذكرى ال 59 لقيام دولة اتحاد الجنوب العربي التي اصدرت العملة الوطنية دينار الجنوب العربي الصادر عن مؤسسة النقد للجنوب العربي ويحمل الرموز التاريخية سفينة نوح وناقة صالح ونخلة مريم وشجرة البن اليافعي ، وهي نفس العملة التي ظلت عملة التداول لدولة الاستقلال مابعد 1967م وحتى عام 1995م عندما الغاها الاحتلال اليمني وفرض عملته الريال بديلا لها وبهذة المناسبة نهنئ جميع ابناء شعبنا في الجنوب العربي في الداخل وفي الخارج في ظل هذه الظروف الراهنة التي يسطر فيها هذا الشعب العربي الجنوبي اروع ملاحم النضال من اجل اعادة الارض والهوية الى سياقها الطبيعي المتمثل في دولة الجنوب العربي الفيدرالي الجديدة.. دولة النظام والقانون..



دولة تاخذ من الماضي احسنه وتتجنب سلبياته.. كما تاخذ مما جاء بعد دولة الاتحاد ايجابيات مابعد 1967م اليوم الوطني للاستقلال وتتجنب اخطاءه ..وتتسع لكل ابناءه ..دولة تتوارث استقلالها اجيال الجنوب العربي جيلا بعد جيل الى ان يرث الله الارض ومن عليها



اعده للنشر :

أ.عبدالخالق بن عفيف

أ.علي محمد السليماني



ط´ط¨ظˆط© ط¨ط±ط³ | ط§ظ„ط°ظƒط±ظ‰ ط§ظ„59 ظ„ظ‚ظٹط§ظ… ط¯ظˆظ„ط© ط§طھط/////ط§ط¯ ط§ظ„ط¬ظ†ظˆط¨ ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹ..
جميع الحقوق محفوظة شبوة برس © 2018
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir